المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لوحات ادبية رائعة



الصفحات : [1] 2

ميران
10-24-2007, 09:13 AM
خلال تجولي في مواضيع الأعضاء كنت اصادف لوحات فنية رائعة ، لا اقدر على صياغتها ادبيا او كتابتها باسلوب آخر ، لكني ربما استطيع رسمها .. بلوحة فنية ..

هل يمكن ان نجمع ما تصادفونه اثناء قراءتكم ويصلح لان يكون لوحة فنية ، هنا ؟


اعجبتني من الوهج الدامي هذه :



اعطني وقتا لأغزل من نجوم الليل ثوبا من حريرٍ؛
و وقتا لأجعل من اصداف البحر بلاً بلاً .. تطيرُ
تعانق الحلم فى سمائى ؛ باسمة القلبُ ..تستجير
بحضنى من وحدة الروح فى الهزيع الأخير .
كما اعجبني من الشعر الكثير خزنتها في ملف خاص بي ، سأدرج بعضها تباعا.



شكرا لكم

ميران
10-24-2007, 09:22 AM
من رائد ابو مغصيب

الآن عرفتُ كم أنتِ متسربةً في دمائي
وانكِ إحدى كرات دمي

RedRose
10-24-2007, 09:46 AM
اصبت ميران

هي لوحات فنية رائعة صاغتها حروف فنان

ساحاول معك ان اجمع بعض من لوحات

شكرا لك

قيس النزال
10-24-2007, 10:12 AM
ميران...روزا

الرسام والشاعر وجهان لعملة واحده...

واحد يرسم بقلم والآخر يرسم بريشه...

يسرني متابعة اللوحات الفنيه التي ستتحفونا بها...

ميران
10-24-2007, 10:40 AM
تشجعكم أيضا لوحة يا روزا ويا قيس


يسلمو بجد، انتظر لوحاتكم واضافاتكم

ميران
10-24-2007, 10:53 AM
تمْتَطِـي مُهْـراً
تَتَنَاثَـرُ تَحْـتَ حَوَافِرِهَـا
سُنْبُلَـةُ الْحُـبِ
لِتُـورِقَ فِـي أَعْطَـافِ الْقَلْـبِ
تَوَاشِيـحَ
وَأَشْعَـاراً...
تَتَفَيَّأُهَـا النَّبَضَـاتُ الشـَّارِدَةُ
وَالنَّـوْرَسُ
وَالْحُلْـمُ...
وَحِيـنَ أَمِيـلُ إلِـَى عَيْنَيْهَـا
لأُِعَانِقَهَـا
وَأُبَـارِكُ فِعْلَتَهَـا
تُسْـرِجُ خَيْـلَ الْبَـرْقِ
وَتَرْحَـل.


عبد السلام مصباح

RedRose
10-24-2007, 11:19 AM
هل فيك روحي؟

هَلْ فِيكَ رُوحِيَ حتَّى يَشحُب العمُرُ.......وتَخْـبُوَ الشمسُ، إذْ هاجرتَ، والقمرُ
لا كَأْسَ بَعدَكَ في الدُّنيا تَلذُّ، ولا الـــدُّنيا تلذُّ، ولا الآمـالُ وَالفِكَــرُ
مَسَحْتَ بَهْجَةَ أيَّامِي فلاَ أَثَــرٌ ! ....... وقدْ رَحَلْتَ، فمـاذا ينفع الأثــرُ ؟
قَدْ كُنْتَ تَمْلأُ وَجْهَ الأَرْضِ في نَظَرِي ..... فاليومَ، بَعْـدَكَ، لا أرضٌ ولا نظرُ
كَأَنـَّمَا وَسِعتْ كفَّاك مِنْ قَـدَري ...... مَا لَمْ يَسَعْ مِنْ قَلِيلِ المُرتَجى قَـدَرُ
وَأَنْتَ مَنْ رَكَضَتْ خَيْلُ الرَّحِيلِ بِهِ ...... في غفلةٍ... وأنا مَنْ عَثَّـر الحجرُ
تَهِيمُ خَلْفَكَ مِنّي كــلُّ خَاطرةٍ ....... كأنَّـما طولُ ما بــاعَدْتَها قِصَرُ
ِإذَا الحَبِيبُ تَوَلَّى غَيْرَ مُلْتَفِــتٍ ..... تَمَاثَلَ الحِــلُّ فِي ذِكراه والسَّفرُ !
جَعَلْتُ إِثْرَكَ دَربًا كُنتَ تسلكُـهُ ....... حَجًّا مَشَاعِرُهُ الأَطْـيَافُ والصُّوَرُ
أطوفهُ وعُطـورٌ مِنْكَ مَا اندَثَرَتْ ........ تُـذكِي لَهِيبَ ضنًى هَيْهَاتَ يندثرُ !
وَفِي الأَدِيمِ عَلَامَاتٌ أُمَـــيّزُها ...... قد يُبصرُ القلبُ ما لا يُدرِكُ البَصَرُ
تَرَكْتَنِي وعُيُـوني فِيكَ عـالقةٌ ........ أَعْمَـى تَلاقَفُنِي الحِيطَانُ والـحُفَر
قَرَّ الفُؤادِ.. وَهَـٰذِي أضلُعي لهـبٌ، ........ حَرَّ الجُفونِ.. وهَٰذي أَدْمُعِي مَطرُ
مُشيَّع البَالِ فِي آثَارِ نَـــاسِمَةٍ ...... عَسَى تَعُودُ وفي أَنْفَاسِــهَا خَـبَرُ
عَسَى تَعُـودُ فتَلْقَانِي هُنَا صَنَـمًا ........ مَهْمَا تَعَاقَبَتِ الخَيْـبَاتُ يَنــتظرُ !
غَالَبْتُ فِي طَيْفِكَ الأَيـَّام مُنتصرًا ......... كأنّني زَمَـنٌ ... أو أَنها بَـــشرُ
نَازَعْنَنِي فِيكَ هَمـًّا لا أُسلِّمُــهُ ......... فَمَا الرَّبابُ أَنا إن يُنـزعِ الوَتـرُ !
هَٰذِي حَيَاتِي نَهْـرٌ لا خريرَ لــهُ .......... لولا ينابـيعُ مِنْ ذِكْـرَاكَ تَنْفَـجِرُ
خَلَّفْتَنِي شَبَحًا يَحْيَــا عَلى شبحٍ ....... وهَلْ حَـيَاة..ٌ وَهَذَا القَلْبُ يحتضرُ
أَحرِقْ بقايَايَ مَا أَحْرقتَ مِن زَمَنِي ........ نَـهَبْتَ رُوحِي .. فَمَا نَفْعِي بما تَذرُ ؟!


عبد اللطيف الصديق

ميران
10-25-2007, 01:25 PM
وناديت الرمال الوالهات أسى عليكِ
إليك مشيت أحمل قصتي
وبها أغني
عائدا أستلطف الرحمات من جفنيكِ
وأنبش بين أضلاع الهوى
أشجان نكبتك التي صارت ظلالا
وارفات ، وقد شمخت لديك



فراس عمر حج محمد

ميران
10-25-2007, 02:24 PM
أُرسلُ رسمي
يحمل ما بين الشفة الملهوفةِ
والفنجانِ:
حروقي
فاحترقي
كوني أدخنة السيجارة
كوني زفراتي المذبوحة صمتًا
كوني لي أدعية حياةٍ
أو كوني موتًا
لا أدري
كوني للوله المتفجرِ صوتًا


--------------
من نفس القصيدة ايضا


(أنا صوتُ المدن المذبوحة
تعرفني فيها الجدران
لا يقتلني سهم الغدر
ولا تحرقني النيران
لم أترك للصدأ سلاحي
لم أركن قطُّ إلى الخلجان
بل أقف السدّ بوجه القادم من طوفان)



غني عن التعريف طبعا ،
مكي النزال

فراس عمر حج محمد
10-25-2007, 02:34 PM
فكرة رائعة وريادية
تشكرين عليها
أجمل شكر وأعظمه

تحياتي ميران

ميران
10-25-2007, 02:36 PM
فكرة رائعة وريادية
تشكرين عليها
أجمل شكر وأعظمه

تحياتي ميران


الفكرة ع ميران والتطبيق بعتمد عليكم يا فراس .
بدي مشاركتك الفاعلة هون .. الشعراء عادة رؤياهم تختلف .. ممكن ؟



يسلمو ع حضورك

ميران
10-25-2007, 03:07 PM
كلما تعمد القلب بمسك الجراح

------------------------------------

ماوددتُ أن يكون القلم
خنجراً فى خاصرة من أحبْ



الوهج الدامي

فراس عمر حج محمد
10-25-2007, 03:57 PM
أبشري بالخير ونكون معك قلبا وقالبا

وحيد المصرى
10-27-2007, 05:12 PM
مساء وردى بنكهة الحلم
... ميران
أخجلنى أن تكون نقطة إنطلاقكِ ولوحتك الأولى
من بين أوراقى المتواضعة
فشكراً لكِ هذا العطاء
وأنتظرى مشاركتى هنا
فهنا الكثير من اللوحات التى أبدعتها ريشة الشعراء
والأدباء ؛ والكُتاب .

وافر احترامى وتقديرى

وحيد المصرى
10-27-2007, 05:21 PM
صَوتكَ عَنَاقيدُ مَحَلاةٌ في نَفْسِي أتوقُ إلى قَطْفِهَا كُل حينٍ ...
وعصافيرُ صغيرةٌ أتوقُ إلى مُشَارَدَتِهَا ومُشَارَكَتِها الشَّقْشَقة عندَ انبلاجِ الصباحِ ,
وتَفَتُّحِ الأورَادِ , وعندَ رفيفِ هجرتِها مساءً مع نسيماتِ الأصيلِ وطّلاتِ المساءِ الرقيقِ ..
قد يكون صوتكَ هو الحياةَ في الأحياءِ ..... لستُ أدري!


بريشة المتألقة / عطاف سالم
وهى ترسم الصوت حياة نابضة

ميران
10-31-2007, 10:55 AM
الوهج الدامي :

شرفتنا خياراتك وذوقك .

ميران
10-31-2007, 10:57 AM
أحبُّكَ: قلتِها نشوى بهمسٍ =تلقّفَها إلى قلبي الطريقُ
أثارت في دمي بركان فجرٍ = صحا لصهيله الألقُ السحيقُ

=
=

أجاور نبضهنّ وأنتِ نبضي= وقلبي منكِ مقترِبٌ لصيقُ
=
=



ويا خوفي إذا اهترأت أمانٍ= فلن تُجدي للحمتها الرتوقُ
فيرتجفُ الفؤادُ لريح يأسٍ=ويبدو خافتًا فيه الوثوقُ
هنا جبلٌ هوى ، وا حرّ قلبي=فنالت من ذؤابته الشقوقُ
متى تتسيّدُ الآفاقَ شمسٌ=ويمرحُ في الدجى قمرٌ أنيقُ؟


مكي النزال

مكي النزال
10-31-2007, 10:35 PM
شبّت بقارب حكمتي النيرانُ=وتباعدت عن دفتي الشطآنُ

حتى كأن البحر أصبح شعلةً=والماءُ وجّ كأنه قطرانُ

فمددتُ أضلاعي تجدّفُ علني=أطفو لتحضن ثورتي الخلجانُ

وبعثتُ من أعماق نفسي زفرةً=هي بعضما يتنفس البركانُ

RedRose
11-01-2007, 12:55 PM
لن أقول أحبك .. لن أبوح بها ..

قل احبك.. اعشقني كما تشاء
ذب في هوايا
حدثني أحاديث الغرام
اهدني الأزهار
احلم كما تشاء
اشتكي لوعة البعد والجفاء

لن أقول أحبك.. لن أبوح بها ..

اعشقني شمسا تشرق عليك كل صباح
اعشقني بدرا مضيئا في ليالي السهر
اعشقني جورية حمراء لونها
ياسمينة بضاء في حر الصيف
نرجسة تزهر في ربيع أيامك
اعشقني كما تشاء

لن أقول أحبك .. لن أبوح بها ..

احلم كما تشاء
خذني في سهرات ليلية
نمشي في الطرقات سوية
نبتل تحت أمطار الشتاء
اعشقني في كل الفصول
الهمني كلمات الشعر
واهمس في اذني ..
.. أحبك ..

لن أقول احبك.. لن أبوح بها ..

خذ يدي بين يديك
عانقني بلهفة الشوق
لامس وجهي بحر أنفاسك
ليختلج القلب نابضا بالهوى
لأذوب بين ذراعيك
.. ولكن ..

لن أقول احبك.. لن أبوح بها

وفاء شوكت خضر

مكي النزال
11-01-2007, 04:40 PM
سؤال للجميع -المهتمين فقط-:

أين هو بيت القصيد برأيكم؟

مكي النزال
11-01-2007, 04:41 PM
أجاور نبضهنّ وأنتِ نبضي وقلبي منكِ مقترِبٌ لصيـقُ

ميران
11-05-2007, 12:42 PM
نامي على هدب الحنين..........ودعي لصاحبك الجنون

غَطّي فؤادك واحلمي...........لا تســــــــألي عما يكون

أنت ابتداء الحلم سيــــــــــــدة الأماني والســـــــــــكون

مكي النزال
11-06-2007, 11:15 PM
نامي على هدب الحنين..........ودعي لصاحبك الجنون

غَطّي فؤادك واحلمي...........لا تســــــــألي عما يكون

أنت ابتداء الحلم سيــــــــــــدة الأماني والســـــــــــكون

طيب قولي لي ميران...،

هذه الأبيات هل يمكن رسمها في لوحة؟!

ما تعليقك؟

ميران
11-11-2007, 03:37 PM
طبعا ترسم بلوحة ..

نامي على هدب الحنين :
يعني الي عمل من الاهداب ، وسادة حشوها ريش الحمام / اهداب العين وبقلها نامي ...،
ولسه العين مش عين عادية . يمكن رسمها عين مليئه بالزرقه ع اساس انو الزرقة رمز للحنين ..

غطي فؤادك واحلمي ..

الله ما اجملها من صوره .. تغطية الفؤاد (القلب)

لكن قلي مكي .. بؤبؤ العين نفسه يمكن رسمه بشكل القلب وجواته صورة صاحب الدعوة .. خليني افترض انو قلب الحبيبه لا يحمل بداخله إلا صورة الحبيب ..

الخيالات والخلفية للصورة (اللوحة ) يمكن رسمها بالبيت الآخير ..

اما الصورة الأصل من البيت الاول والثاني


ان شاءالله اكون عرفت اوصل الفكرة ..

شكرا لسؤالك

ميران
11-11-2007, 03:41 PM
شجرة زيتون جذورها خناجر في القلب
وأغصانها باقة شموع تمتد إلى السماء
لا تطفئها رياح الحرب؛



محمد الفخاري

مكي النزال
11-11-2007, 11:42 PM
ميران لو استطعت أن ترسمي اللوحة كما كتبتها ستكون رائعة

ميران
11-12-2007, 02:03 PM
يا أنت
تعلقنا بـ ذيل نجمة
واشتعل رأس العمر ضياء
هززنا أذن نخلة
مدّت الشوق ظلا
أسقطت الحديث جنْيا
استكانت لواعج الوجد
و في تيبسات العروق
سرت دماء


ابن المدينة

مائسه ماجد
11-14-2007, 11:20 AM
في روعة القمر رأيته
كان يجمع ظله
ويسنده إلى حجر ؛

كان قلبه
حبّاتِ ملحٍ
تنهمر على صخر ..

لملمها .. حاورها ..

سقى بها القمح
ونمى صمتٌ غافٍ
على شفتيه

اهتز القمر ..
وسقط الليل هماً على كتفيه ،

بعمر الرجولة كانت شفتاه ..
تنهّد قلبه ..
وانزوى يتلو حلم الطفولة ..
على مرأى من
القمح .. والسراب ..

لمّا رأيته ..
فرّت من شفاهي صرخة ..
أسميت البحر بحراً..
قطفت ما تفتح من الزهر

بنيت له على الصخر معبداً
يؤوي كل العاشقين
إليه ..

رفعت حجر الظل مئذنة ..
على رأسها
قصيدة
تلقي السلام
عليه .. !



بعيني قارئة لا كاتبة لهذه الكلمات ، أتمنى حقا أن تُرسم كلوحة زيتية ، فمن يحالفه الخيال لرسمها، أتمنى أن يتفضل عليّ برؤيتها .

مكي النزال
11-14-2007, 11:27 PM
الزميلة نور الأدب

أنت تتمنين رسمها بالزيت

وهي التي خطّت حروفها بدماء القلوب

ولو رسمها من يفهمها لكانت لوحةً تاريخية

العاشقة
11-27-2007, 07:55 PM
فكرة رائعة لا تصدر الا من رائعة ..نرجو ان تزودينا بلوحات جميلة اخرى

مكي النزال
12-06-2007, 07:20 PM
هل يعني غياب ميران أن نتوقف عن رصد الروعة في اللوحات؟!!!

ميران
12-30-2007, 09:12 AM
اهلا بالعاشقة، نور، مكي ، الموضوع يزيده جمال لوحاتكم ، فلا تبخلو :)

يسلمو

ميران
12-30-2007, 09:18 AM
.
يَتقدمُـ الطِفلُ نَحو شُبكـ حُجرتِه
حَ ــامِلًا فِي يمِينِه سِراجَــًا
كـ أَسرِجــةِ وَطنِه المُمَيَزَة...!!
ويَجُر بِيســارِه سلةُ مليئــةً بِـ شَــقائِقِ النُـ ع ـمــانْ
تَنبَـ عِ ــثُ مِنهــا رائِح ــة الياسَمينْ
كـ التِي كَــان يَغرِسُهــا فِي الوَطنْ...!!
..
يَتَنفسُ طَويلًا..... لَا شيء فِي رِئَتِه سَوى رائِحَــة الوَطنْ
..
..
يَغْمِضُ ع ــيَنيه ويَهمِس

لستُ وَحيدًا هُنــا "
" لَستُ وَحيدًا "....


(ذاكرة الوطن )

ميران
12-31-2007, 08:05 AM
تحت سماء رحبة رمادية، في سهل واسع مترب، بلا طرق ، بلا عشب ، بلا حتى شوك، بلا حتى قراص. التقيت بجمع من الأشخاص يمشون منحنين.
كل واحد منهم يحمل على ظهره وهما كبيرا؛ ثقيلا كثقل كيس طحين، أو كيس فحم ؛ أوعتاد جندي روماني.
لــكن المسخ المتوحش لم يكن ثقلا جامدا؛ بالعكس كان يطوق مخضعا الرجل بعضلاته المتمـددة والقوية؛ يلتصق بمخالبه الواسعة على صدر مطيته؛ ورأسه الاسطوري يعلو جبهة الرجل مثل تلك الخودات التي يأمل المحاربون زيادة خوف العدو بها.
سألت أحد هؤلاء الرجال إلى أين يسيرون هكذا، وأجابني بأنه لايدري عن الأمر شيئا؛ لاهو ولا الآخرون؛ ولكن بكل تأكيد يسيرون إلى مكان ما؛ ماداموا مدفوعين باحتياج لايقاوم للمشي.
شيء غريب للتسجيل:لاأحد من هؤلاء المسافرين يظهر عليه التوتر أو القلق من هذا الوحش المعلق بعنقه والملتصق بظهره؛ كأنه يعتبره جزء منه؛ ولايظهر أي يأس على كل هذه الوجوه المتعبة والجادة.
الأرجل غارقة في تراب أرض جرداء؛ يسيرون بملامح خانعة كالتي للمحكوم عليهم بدوام الأمل.
والموكب مر بقربي؛ وغاص في محيط الأفق؛ حيث يختبئ سطح الكوكب من فضول نظرات الإنسان.
وأثناء لحظات، أصررت بعنــاد على فهم هذا اللغر الغامض، ولكن، وبسرعة تملكني إحساس اللامبالاة القاهر؛ ووجدت نفسي أكثر ثقلا وإرهاقـــا مما كانوا عليه هم أنفسهم بأوهــــامهم الــــــساحقة.

بودلير - ترجمتها أمينة الحسيني

مكي النزال
12-31-2007, 11:30 AM
ميران لقد ضحكت علينا وسوف أقدمك للمحاكمة !

قلت أنك سترسمين لوحات تناظر روعة الحرف هنا

ولم نر منك شيئًا وها نحن نغني: أنا في انتظارك !

ميران
12-31-2007, 11:36 AM
ميران لقد ضحكت علينا وسوف أقدمك للمحاكمة !

قلت أنك سترسمين لوحات تناظر روعة الحرف هنا

ولم نر منك شيئًا وها نحن نغني: أنا في انتظارك !


وانا بغني باقي الاغنية

ملييييت

ما انا كتبت ممكن يمر حدى بعرف يرسم ويرسملنا اياهم :)
اذا بدك محاولاتي فأنا جاهزه شي يوم بتشوفهم:)

مكي النزال
12-31-2007, 12:13 PM
بدي محاولاتك وأصر على محاولاتك وبتهمني محاولاتك

mohsen
01-06-2008, 12:13 PM
ماشاء الله
تقبل تحياتي

ميران
01-06-2008, 12:25 PM
ماشاء الله
تقبل تحياتي


اهلا وسهلا فيك
رحبت بك بموضوع " انت كالبحر " كنت قد عقبت عليه ، ياريت نشوف كتاباتك حتى نعرف لوحاتك أكثـ:rolleyes: ـــــر

عبدالرحمن جاسم
01-06-2008, 05:38 PM
السلامي:

لو كان لأحزاني ان تغفو بين القلبين
لشطرت الصبر الى صبرين
ورسمت لها درباً في ماء العين
لكن جرحي صار حطاماً وانشق الى جرحين
جرح ما زال يعانق سيفه
والجرح الآخر ينزف بين الشفتين

مائسه ماجد
01-06-2008, 11:23 PM
ابن العراق الجريح

يا من راى بغداد ترحل في قطارات السنين
وتودع الزوراء والمنصور تحمل كل آيات الحنين
يا من راها تعجن الشعر المبعثر في دماء الثائرين
وتضم اعمدة الرشيد لصدرها ..خوف العيون
وتعانق الرواد في مقهى زهاوي المتعبين
وخطى الرجال العابرين بجراة نحو المنون
ونداء روحي ..يستغيث فلا مجيب ولا معين
جثث تصيح لربها ..فوق الصفا يا محسنين
معصوبة جنب الطريق .وتحضن الصمت الحزين
فالنمل يرعى جائعا ولهم ينادي الجائعين
بعظام موتانا .وكم شالوا العذاب ..ينقرون
ولهم بخير يهتفون لما ..به يتنعمون
زمر من القتلى هنا وهناك يزدحم المنون
وتطير اسراب تاخت لحظة يترنمون
وهناك تنطرنا ( العِصَا ) وبها الجميع يحملقون

asrar
01-06-2008, 11:34 PM
كم اسعدني المرور هنا وهناك
لارتشف كاسا ينبض بروعة
الروعات
تحياتي
سلامي
اسرار

ميران
01-13-2008, 11:32 AM
امرأةٌ تتشمَّس إلى جانب مسبح، تشرب (النرجيلة)، ودخان البناء المدمَّر- خلفها- يَملأُ المكان، وأوراق كثيرة على طاولة رئيس المحطَّة مليئة بكلام غير مفهوم..
وشاخصة جديدة، تقول:
منحدر خطر...
لم يغامر ولم يتفحص... فلا يعرف إلى أين سينحدر؟!.
رائد عبداللطيف



-------


اهلا بالجميع ، اسرار ، ملاك اتمنى زيارتكم المستمرة
مكي : خليك مصرّ انا ناوية بس لوقتها فرج :)

عبدالرحمن : ذوقك رائع استمر بنقل الصور الي بتصادفها

------------

ميران
01-14-2008, 01:16 PM
هو العيد يرتج خوفاً
من العيون الدامعة !!!

ويأتي على خفرٍ
من النساء الواجفات !!

ثم لا يجرؤ على دخول البيوت
إلا من شبابيكها المشرعة !

حيث يستسهل الولوج
للنائحين على الجراح

والنائمين على
الدماء الناشفة !!

وتنوء في عينيه كل الأقنعة

فيطأطئ النظر حياءً

من ابتسامات النساء

الواقفات في الأبواب

لاستلام العيدية
المفرطة بالبخل والسعادة !!!

ويستلهم من وجوههن
الأمل في استعادة الأيام الخالية

في فرح طفولي
يشبه الطيران على أرجوحة
الخشب المرفرفة

وبين أكف الرجال اللابسين

أحلى القمصان يتأرجحن

فكثير من سطور النساء
الجميلات المغرورات

يصدمن أقدامهن بصدور
أزواجهن الفحول

ويغنجن بدلال الأجاص
على ورق التفاح في العيد

فلا يزعل الأزواج

خزياً أو حرجاً

من الأعداء حين يرفلون
بالضحك على النساء

المغردات ليوم واحد من السنة !!

ولا يتمردون على
القوارير في يوم العيد ... !

ويتركون للحاسدين والواشين
أياماً أخرى غير تلك الجميلة !!

ثم يبالغن في التوتر المرح

ويمددن سيقانهن
عالياً باتجاه الريح

وتنانيرهن الواسعة المهفهفة
تتوسع مع النسيمات

لا يأبهن وسط الضحكات بعيون الرجال الفرحين

والواقفين خلف السياج

يدفعون الأراجيح بالبنات والزوجات
والحبيبات والأخوات

لا يأبهن بالغريب
ولا الجار ولا القريب

لا يأبهن بتطاير الريح
تحت عنفصات العيد السعيد

ويصرخن بالرجال هيا إلى
أعلى
نحن لا نكتفي بالتمايل

فليكن الدفع إلى أعلى ...
إلى أعلى أيها الرجال

وفجأة تسقط النساء
على الأنوف

ليعثرن على رجالهن
وقد اتسخت وجوههم بالتراب

وتمرغت أنوفهم بالدماء

والزنود مكبلة بالجنازير الثقيلة

والرؤوس موسدة
بالأكياس الورقية

وبعض الأكياس البلاستيكية
النافرة تحت الهواء المزمجر

والنساء الواجفات
من قدوم العيد السعيد

والعويل يتأجج من
حناجرهن باكيات

باحثات عن الرجال في العيد

والدماء البيضاء
تجهش في العلن وأمام الكاميرات

كل عام ورجالنا بألف خير !!

والأعناق غير منحنية إلى الأضلاع
التي فرت منها تلك النساء!
* * * * * *


عائشة الرازم


لوحة للنضال .

شاكر السلمان
01-15-2008, 08:40 PM
ميراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ن
يكفي انك الثريا
سلميلي على روزا
وانتو الاثنين يا بخت المنتدى فيكم

عمكم

ميران
01-16-2008, 01:11 PM
ميراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااا ن
يكفي انك الثريا
سلميلي على روزا
وانتو الاثنين يا بخت المنتدى فيكم

عمكم



يا هلااااااااااااااااااااااااااااااااا
بعمي هلا ...

شو معنا ثريا؟؟


-----------
روزا :roll:


سامعيتنيslm


بسلم عليك احلى سلامي بالمنتدى F;


ها ؟؟ هيك السلام وصل وفي شهود :)

lesssell

ميران
01-16-2008, 02:05 PM
الغريب
وحيدٌ
في حديقة يتمهِ
يتأمل ُ
عتمة أيامهِ ،
في ضجيج الذاكرة ْ .
يستعيد الصغيرَ الذي ضيعَّهْ
يُخرج من حقل أنَّاتهِ
آهة ً
تلو آهة ْ
ينظرُ
يبصرُ في البعيدِ
وجهَ طفلٍ
وبعضَ ابتسامة ْ !


الغريبُ
مشدوها
يقف ُ أمام رسوم ٍ
باهتةٍ
فوق جدارْ
يخرجُ
من جنبيه صبيا
كُبِحَ جماحُ جواده في التو
خسرَ الجولة َ
تلو الجولة ْ
آثر أن يُنشدَ منفردا
للبعيدة ،
خلف المحيط ْ !


الغريب ُ
وحيدٌ
في فضاء وَحْشَته ،
يرسم ُ
بعضَ وجوهِ
رفاق الدرس ِ ،
يأمرهم في التو
باسم حركيٍّ ،
ينفلتُ
ضجيجٌ طُلابيٌّ طازجْ
يزدحم الشارعُ
بهتافٍ
وشهيدْ !


الغريبُ
فقيرٌ جدا
بلا طفولة ٍ
هناكْ !

هنا
ليس للغريب
مزامير
تؤنس وحْدَتَهُ
لا مناديلَ
ترفرفُ في الوداعْ !
ولا حميمَ عناق ٍ
حين يهبط ُ
من سِفْر غربته،
الغريبُ ..
غريبٌ ،
وليس للغريب سوى الفنَاء !


محمود مغربي

asrar
01-16-2008, 02:53 PM
رائعون وملائكه
تحياتي
سلامي
اسرار

ميران
01-16-2008, 03:18 PM
انت الرائع اسرار

طبعا بستنى لوحاتك وبإصرار :)

RedRose
01-16-2008, 08:48 PM
يا هلااااااااااااااااااااااااااااااااا
بعمي هلا ...

شو معنا ثريا؟؟


-----------
روزا :roll:


سامعيتنيslm


بسلم عليك احلى سلامي بالمنتدى F;


ها ؟؟ هيك السلام وصل وفي شهود :)

lesssell
اهلا وسهلا

وصل السلام

وشكرا كتير لسلامك ايها السلامي

شكرا ميران

RedRose
01-16-2008, 08:59 PM
أي جدوى يا نجــوم الليل من عين تراك
ومن القلب الذي قد بات يستجدي سماك
أي جدوى إن هما تاها بعيدا في مــداك
تاركيْـن الأرض والدنيا وساحات العراك
كم هُنا خابت خطى الساعين في وهم هناك
يا نجوم اللـيل هل في الليل من خلّ سواك
هل رفيف الضوء في مرآك من همس شجاك
أم تناهيد الحيارى أرعشت عفوا ضيــاك
يا نجوم الليل خلّي وجْدَنا يلـقى عُــلاك
فلكم نشكو لمن يصغي..ولا يبدي حـراك

لرائعنا الذي طال غيابه

شاعرنا عبد اللطيف الصديق

شاكر السلمان
01-17-2008, 09:55 AM
دمت يا ثريا
وبورك بجهودك وجهود روزا
فأنتم السباقون في الإبداع وهذه خطوة اجمل ما فيها الأنامل التي تؤرخ
تحيات عمكم

ميران
01-17-2008, 12:35 PM
دمت يا ثريا
وبورك بجهودك وجهود روزا
فأنتم السباقون في الإبداع وهذه خطوة اجمل ما فيها الأنامل التي تؤرخ
تحيات عمكم

انت الي تستاهل والله bombss

وفاء شوكت خضر
01-17-2008, 05:22 PM
ما أروعك ميران ..
رشيقة ساحرة كفراشة تحلق فوق روض زهر ..
سلة ورودك هذه فيها أروع ما قرأت بحق ..
روزا ايتها الشذية ..
شكرا لاختيارك أحد نصوصي المتواضعة ..
ما هذا إلا دليل على رقتك ورفيع ذوقك..
شكرا لكل من مر على لوحات ميران التي اختارتها بدراية وعناية وتذوق أدبي رائع ..

كم انا سعيدة باكتشاف هذه الصفحات الرائعة ..

ميران استمري فاختيارك ينم عن قارئة متذوقة راقية ..

باقة ورد وكل الحب ..

ذاكرة الوطن
01-19-2008, 08:12 AM
هَل يَحِقُ لِي الإبحــار هُنــــا؟؟

هَل يَحق لِي الثَرثَرة فِي المُختَــاراتْ...؟؟

أمـ أكتَفِي بالابتِسَــامـ ؟؟

مكي النزال
01-19-2008, 02:38 PM
مازلنا في انتظار من يرسم لنا شيئًا

هل كُسرت ريشكم يا فناني العرب؟

RedRose
01-23-2008, 01:51 PM
هَل يَحِقُ لِي الإبحــار هُنــــا؟؟

هَل يَحق لِي الثَرثَرة فِي المُختَــاراتْ...؟؟

أمـ أكتَفِي بالابتِسَــامـ ؟؟

وهل نحن هنا الا من اجل الابحار
والغوص في عمق الكلمات

لك كل الحق

ميران
01-23-2008, 02:53 PM
وفاء ، ذاكرة ، مكي ، روزا

كلكم يسلمو لتواصلكم الرائع

ميران
01-23-2008, 02:54 PM
أرّقني المنامُ على الرياش ِ، و ذا المعاشُ الغضُّ ،... يا ُذلّ المعاشْ !!!!
كأنني أغفو على شوك ٍ و صبار ٍ و فـَرْش ٍ من حرابْ ..
و سادة ٌ ..


نيبلة ابو صالح

RedRose
01-27-2008, 05:59 PM
اتهام الصباح :

غيومٌ متبلدة في سمائي
أنين مطرٍ يغزو أفكاري
ياسمينٌ متعفنٌ في مزهرية ، رائحته تغمرُ روحي ..
أين هي مواكبُ العطر الشهية لأحوم حولها كنحلةٍ عاشقة .. !
أين هو المطرُ الساحر لأقايضه بعمري الآتي من أجل رقصةٍ مجنونةٍ بين أحضانه .. !
أين هو الغيم الجامح ، يمدّ إليَّ بسرجهِ ، يرفعني ، فأطيرُ ألقاً يرنو إليه كل نظر !
ياااااا ربي :
ـ أما من صباحات ليست كهذا الصباح ؟!

ماسه الموصلي
....................

dr.hanyhaggag
01-27-2008, 08:10 PM
الجسم مـن سكرة الأشواق معلول = وأحمد المصطفى بالنور مجبـــول

جمــالــه زيــّن الآفـــــــــاق قاطبــــةً = فالقلــب فــي وَلَــهٍ والخدُّ مبلــول

وجنـــّـةُ الله بالإحســـــان حافـلـــــةٌ = فلمْ يــــرَ الحــور أفـــّـــاكٌ ومعــزول

خلائــق الله قـد ساروا لهـــا زمـــــراً = وكل عاص بدار الشــؤم مخــــذول

ياسيــدي ياحبيــب الله انــت لنـــــا = مشفّعٌ عنــد يــوم الهـول مأمــول

مـــاجنّ ليــلٌ وإلا مادحــوك بـــــــــه = تمايلوا ولذيـــــذ الذكــــر موصـــول

خــوفٌ بقلبي اذا حـلَّ النهار بـــــــه = من أن يكون عن التسبيح مشغـول

فـي كـل ليل بنـا الأشواقُ لاهبــــةٌ = بها المحبُّ تلضّى وهــو مشلــول

وقيل إنــك صــب قلت ويحكمـــــــوا = انــي بحـب رســـول الله متبــــول



شاكر السلمان

ثائر الحيالي
01-28-2008, 09:17 AM
قلت : لا تحزني يا أميرة النساء
ولا تُبرمي عقدا مع نعاس الغابة
أو ميثاقا يُعير البحر نصف سحابة
فمراسيك ستسرج جياد الشوق إن تغنّتْ بأشرعتي
وعيونك ستصول أحداقها أن رتلّتْ لغتي


مقطع من نص قصيدة اميرة النساء للاستاذ الدكتور عبد الوهاب الجبوري

ميران
02-02-2008, 12:38 PM
حياتي:

أتسلق جدار حياتي، كطفلٍ صغير، فوق شجرة كبيرة؛

أحبها... أخافها، وأتألق فرحاً إذا ما صعدتها،

وأبكي، كثيراً أبكي، إذا ما وقعت ذات مرة،

ولم أجد يداً حانيةً لتربت علي... أبكي...

لأني أجيد ذلك...


عبد جاسم

شاكر السلمان
02-05-2008, 08:18 PM
محفوظ فرج

يتنامى صوت شموع

برجع ايقاعي

يغري فاختة الحي الاذعان له

يغريني ان أفتح نافذتي لأراها

بقوام تسبقني الانغام المسكونة بالقلب له

وبعينين تدور حروف الرقة والوله اللامحدود

بأشعاري

لتغور بأعماق السحر الرومانسي

على شفتيها الضامئتين

تحملني في زورقها اللازوردي الى إبحار ضد التيار

وتخطفني لقلاع منسية

أستلقي في عرض الزورق

وتغطيني بدثار الشعر المسدول على كتفيها

وتراني اتنشق رائحة العبق النائم فيه

أسمع صوت نثيث الماء الخارج من رعشات

المجداف

أتحسس برد الماء يدغدغ وجهي

نتهادى من تحت مضايق

تتدلى فوق منافذها الاغصان

وحيدين ومركبنا تتنافس في الشدو له الاطيار

تسبقني في الموسيقى السحرية

نجواها

وتعيد إلي حنانا تتشهاه الارواح

المجنونة في صفو الحب

وأحلى ما يصبو نحو الفتنة فيه

الشعراء

شو رأيك يا ميرانو

ميران
02-06-2008, 09:58 AM
يا عيني يا عمو لوحة جميلة ويسلمو يسلمو يا ذوق .
استمر

ميران
02-07-2008, 07:46 AM
تعبر أحلام الأطفال..

طفل يجري يعبر نهراً..

يصنع زورق..

يبحر في عمق النسيان..

طفل يصعد سفح الجبل..

ويتابع فيه القطعان..

في قريتنا صف جبال..

خضراء كلون التفاح..

وقلوب القرية يا أمي..

تغفو في دعة وأمان..

ما زلت أفكر في طفل..

يجري في الأسطح جذلان..

يرمي حبات الرمان..

يصطاد حمام الجيران..

طفل آخر يقرأ ورقاً..

كفقيه القرية فرحان..

ينظر شزراً..

يملأ حبراً..

ليقال فقيه البلدان..




عبدالله بن علي السعد

ميران
02-07-2008, 07:55 AM
اسأل عنك الورد الغافي

وهو يبادل دجلة نخب النشوة

بين الجرف وعصفور الدوري

اسأل عنك نوادي كلية الآداب

حدائقها الغناء

هل بعد العشرين نوار

مرت رقص الشجر البغدادي

على وقع خطاها

أم رحلت في أودية الهجرة تاركة

رائحة القداح

يعبث في رونقها الغرباء

كان ( حميد الأعمى ) يحمل رزمة كتب

فتباغته بالصوت الموسيقي

ـ (كيفك عمّو)

فيهش لسحر تحيتها :

جلبت إليك ( كتاب الكامل )

كما أوصيت

ـ شكرا عمّو

و(حميد ) يشم نهايات الكتب

ويعرفها

من رائحة الجلد

لازالت نوارة محفور في القلب

جميل حكاياها

لازالت أرصفة (الكسرة) ترفض أقدام الأوباش

وتشتاق عطاياها

للفقراء

لازال بباب معظم

وتر الغربة يعزف

مجنونا يسأل عنها

لكن من سيجيب

كل الدخلاء بباب معظم ليس لهم معرفة بالرواد الأصلاء

الدبابة لا تعرف معنى الرحمة

ليس تميز بين النار وبين الماء

رحلت نوارة عمر الأبناء البررة

رحلت لكن حقيبتها تحمل

حب الوطن المذبوح من الشريان إلى الشريان

لكن ستعود

إلى أطفال الحارة

وتكون حقيبتها رمزا للعهد المقطوع

أن ربانا ومنازلنا

وشوارعنا

ونوادينا

تبقى مهد الحب

وسلام يجري مادام

النهر الخالد يجري

محفوظ فرج

شاكر السلمان
02-07-2008, 09:32 PM
تحياتي لدمك الخفيف ميرانو
وسأرسل لك باقات الورود لاحقاً

شاكر السلمان
02-07-2008, 09:47 PM
جنان قد أحيط بها الجمال
وخط الأفق من خلف هلال

واشجار تعانق جانبيها
من الثمر الشهي ولا تطال

جرت رقراقة فيها السواقي
كخمر عتقت وهي الزلال

ترى الأطيار عاكفة عليها
مغردة ومنظرها خيال

وتحت ظلالها كوخ جميل
على أعتابه سحر حلال

وشخص حالم أقصاه ذاو
يحدثه الغرام بما يقال

وقد أهيف يرنو إليه
بلحظ فيه للولهى انذهال

دنت منه تبادله حديثا
يداعب شعرها خد وخال

بياض في اخضرار زخرفته
يد الباري وأثقله الدلال

فقالت خذ رحيقك يا حبيبي
فأنت مخير في ما تنال

فقلت لها عبيرك في جناني
سيكفيني فأنت لي المثال
محفوظ فرج

شاكر السلمان
02-08-2008, 08:58 PM
شهرزاد لغة تتخبأ تحت قمصانها
أحلام
نوارس تمس مناقيرها الماء
مسا
وإذا اقتضى الأمر للهفة
تلقي بأرواحها
في الغور
سلالم على مدرج نبتة بلون
أبيض
بنفسجي
سماوي
طرحت على جوانبها
آلات موسيقية
المدرج الأول كورديون
كمان
طبلة
كيتار
عود
أوركسترا
شهرزاد مداخل لقلاع محروسة بقناديل
وتعاويذ
القلاع مرمى النظر
تحتها تجري روافد
رافد موال رجع لصوت فيروز
سنباطي مقام عراقي
شهرزاد
فناء الحب وحب الفناء
في ملكوت الواحد
وجود الوحدة ووحدة الوجود
دخان أبيض أبيض
ينحدر من الأعالي
شلال غناء
محفوظ فرج
شو رأيك ميرانو

شاكر السلمان
02-09-2008, 08:52 PM
|!|بكاء الطيور|!|

--------------------------------------------------------------------------------



/
/



|!|بكاء الطيور|!|

لا تحزن يا أخي
فـ نحن قد أرهقنا الإنحناء
وأشبعنا الماضي إنتصارات
كـ من يجتر فرحة الأمس
لـ يسكت وجع مزّق في ذاته الأحشاء
ولا تحزن يا أخي
لأننا لا نُسمع النداء
فقد نامت الكلمات في المعتقل
والصوت مكبّل في مدينة بكماء
ولا تحزن يا أخي
فـ الغريب من أجسادنا يقتات
هو في الوطن على موائد الضيوف
ونحن بـ صمت نراقب
ليس عيبا ذاك يا أخي بل سخاء
وذاك الأحمر علي يديه حلوى
وعار أن تحسبه دماء!


جارة الوادي

ميران
02-10-2008, 10:33 AM
عيناها هي الوطن ولكنها أرادت أن تزرع الظلام بين رموش العيون حتى لا يستكين النور وترسم الغربة ملامحنا بين أجفان غياب


حــــــــــــــــــرف

--------------------------------

ميران
02-10-2008, 10:38 AM
يا عمو يا شاكر متحيز انت كتتتير لكتابات محفوظ فرج ، هو ما بشكي من اشي شعره جميل وكله رائع، بس احكيله ميران بدها تكتبلها حشد صور بسطرين او ثلاث ،
لوحة مكتملة بسطرين بتساعد ع ولادة الصورة بسرعة للرسام الي هو انا مستقبلا:) ع اساس اني رسام طراز خامس:)

ميران
02-10-2008, 11:05 AM
اراني أعتصر خمر العتمة

و أنا و الفقد صديقان

كحجريّ رحى

لا نَمَلُّ طَحنَ بعضنا

و الغلة

ضجيج اللهفة





أنا يعقوب أيامي

دثروني بقميص غيابها

فالشغاف ابيضّت مقلتاها

و الصبر الجميل متكئي

و السهد خبز مساءاتي
.


عماااااااااد
---------------------

ميران
02-10-2008, 11:08 AM
باللهِ قولي

نارٌ على نارٍ...




كيف استحالت

بشفيف همسكِ

النارُ فراتاً

يغازلُ القبلاتِ فتنقطُ بالدرر



عاطف البلوي

شاكر السلمان
02-10-2008, 08:27 PM
كان لي انني رأيتك مرة شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------

كان لي أنني رأيتك مرة
تتملى الوجوه في سحر نظرة

وفؤادي يسارع الخفق حتى
غبت في عالم تجاهلت سره

وأنا في انتظار عطفة لحظ
منك تحتلني بأجمل سكرة


لست أدري لمَ ارتميت هياما
بمعانيك لم تعد لي قدرة

وكأن الزمان قد كان لقياك
وقد كان كله قبل حسرة

والمكان انتماء لهفة وعد
يبده ناظراك أقرأ بحره

لا تكابر فان كل خلايا
جسدي أفصحت بأعذب نبره

مسحة تنتمي إلى رونق العشق
وتسري معي لآخر زفرة

لا تكابر أرى التوله ينتاب
نوا حيك والتوله جمره

أنت أنى تكون روضة عمري
وشذا الورد قد تبارى بعطره

شاكر السلمان
02-10-2008, 09:14 PM
كيف أحارب شوقي شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------

أقرأ في همساتك

دون الناس حبا

يصطاد حديثي مع نفسي

كيف أنا واقعة في فتنتك السحرية

وكيف أحارب شوقي نحوك

كي لا أبدو والهة فيك

وتبدو غير مبال فيّ

وأنا اعلم انك تختلس النظرات

المحمومة نحوي

تتلهف

أن تتبسم عيناي لتأخذ منها إذنا

لدخول قلاعي المحمية

وتمر بأسطر أشجاري

والورد الرابض

تحت ظلال الأغصان

أعلم روحك لا تسكن إلا تحت مرابع شعري المسدول

واعلم انك إما غازل عطري أنفاسك

لا تقوى أن تصمد في صحوك

تستسلم مفتونا

تتوغل خمرة عشقي في أنحائك

وأكون أنا من يختار البر

ويختار ركوب البحر

asrar
02-10-2008, 09:37 PM
تتقد النار بابتلاع الحطب
وترجف الشفاه
عندما يدنو الحبيب

asrar
02-10-2008, 09:38 PM
تتلاطم الامواج لسرعة الرياح
ويتحكم العشاق
بالاشرعه

شاكر السلمان
02-10-2008, 09:43 PM
روان / شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------

لروان مفاتنها وحكاياتها
حيث تذهب بي في خيالاتها
نحو أبراجها اللؤلؤية
تسير معي
وتشد اناملها فوق كفي
تقول :
تعال معي
سنسافر للمدن المنتقى من رباها
ووديانها
ملامح وجهي والمنحنى في تكور صدري
وسيقاني المرمرية
أقول الى اين يا حبة القلب
تقول المحبون لايسألون
الى اين تمضي مراكب عشاقهم
سأريك الغموض البهي بعيني
وكيف تطوقت في سحره
انا شفة الجرف حين يداعبه
سمك في البحيرة
انا نجمة تتلصص من بين اوراق
نارنجة في بساتين بهرز
انا نخلة كربلائية يتواتر هدبي كسعفاتها
وهي مثقلة بالعناقيد
انا سرب قطا حط فوق تلال بحمرين
بناغيه خصري النحيل على خطواتي
الغموض البهي بعيني حدق بعيدا الى مندلي
ستراه على جفن طالبة وهي تعبر سوق الصغير
الى المدرسة
وماذا تبقى روان
انت وحدك من يتبدى له الحسن طوعا
ففي شفتيك تلوذ العبارات بالحلم المستحبل
وفي شفتيك هذا الرضاب
المعتق باللهفات
وقوامك يأخذني وحده لمعابد
قد طمرتها القرون

ميران
02-11-2008, 11:19 AM
". لم اعد أتذكر خفقـة الحنين الأولى ..
أكان اللقاء هـُنا ام تحت تساقط الأوراق فوقنا ..
ام عند تلك الزاوية المـُـحملة برائحة الربيعْ .. والاحتراق
ما زلتُ احتفظ بهالة الضوءْ .. عند ارتطامها بسنابل وجهـكَ
كإنتظار ملبد بـسنين ظمآه .. ممزوجة بهزيمة قدرْ ..
تستيقظ دموعي .. من مخبأها ..
كأغنية العرائس في جرار الخوفْ ..
لترحل في أخاديد الشوقْ .. كرعشة الكوثر المتمردة على طبائع الوهمْ.."



لبنى شبلي

شاكر السلمان
02-11-2008, 08:19 PM
يا ميران
الجمال يجذبي اليه دون شعور
وكتابات محفوظ لها وقع مؤثر علي
وليس تحيزاً
وانا ان كنت متحيزاً فلك يا ميران
وان سألوني لماذا
سأجيب
تحياتي للأميرة

asrar
02-11-2008, 09:03 PM
لا اعلم متى تطير العصافير من بين اوراق الشجر
ومن اعشاشها
ولا اعلم متى تغرد في الصباح
وتنفش ريشها غرورا ليسطع لون فوق لون
وارى صدق حبيبتي
حينما تنهال على بالقبل
وتضمني لصدرها ويمتزج ضلعي بكوائها
وسابقى اموت بحبها

ميران
02-12-2008, 08:21 AM
اسرار : ممتاز ورائع ، استمر معنا بالزاوية رجاء .

----------------------------------------





سخريةٌ لا تضحكُ أحداً

وغمامٌ يمطرُ ناراً وطقوس فرار

يختلط الحابل بالنابل

رقصٌ وطقوسٌ وقنابل

حشرجة جوادٍ مجروحٍ

وصهيل بلابل !!

هلك المسؤولُ بحومتها ..

وانتحر السائل


مكي النزال

ميران
02-12-2008, 08:25 AM
الرقص على قدم واحدة
في أرض موحلة بالألم
و مبتلة بالحزن

و الموسيقى عزف ناي متقطع

لا رنين يتردد مع صمت الريح

و الصبح المعطل ينبلج وحيدا ً

يتسربل بخيال و هسيس

و الخيل الهارب من أرض الأه

يصهل موجات حزن و أنين

أكله العمر كما أكل الصدأ

سرج الماء فغمر الأرض

و غمر الوجه

و القدمين بلا تدقيق

في الكف خطوط عوجاء

نهايات مقوسة

محدبة للداخل

و العرافة لا تتقن تلقين الودع

فكل الأخبار الليلة كاذبة

و العاجل منها متكرر

و المشهد يثبت عكس براءات التصوير

باستهتار بالغ تحكم تقليب الفنجان

تنسكب سحابات الدخان من عود بخور

كوب حليب بارد و بقايا كعكة معتقة بالدم

في فم الوقت

و فم الحلم

و بقايا كوابيس الغابات

السير وحيدا تحت المطر

قليل من بوح الأحزان

بي شوق و بعض حنين

و قشرة شك

لأرض داستها الأيام ذات مساء

و نسيها الوقت على أبواب النسيان

فإلام الانتظار ؟!

في دقائق مدخنة

و ملامح مدججة

و ثواني مثلجة

للحظة شاردة

هي قبحك في عيني ...




شيرين حسن يوسف

RedRose
02-12-2008, 11:26 AM
يا عابري .. ..
أؤمن " أنـــا " أن للشمس عند المغيب شجناً عميقاً ،
وأن للذكريات روحاً تبعث في جسد الحرف كطفلٍ مسكين !
لذا أتخيلكَ . . تكاد تفتح شفتيكَ وتوشك أن تبوح وتسد ثغرات أسئلتي ثم تتراجع وتكتفي
بابتسامة ووعد دامع . .
" سأبقى أطول كثيراً مما توقعتِ ، وأقصر بكثير مما تمنيتُ البقاء " !!
وأتخيلني حين تمضي . . أحنو على وقع حنانكَ ، أجمع شتاتي وأشهق حزناً في
عمق ضمة تتركها لي كأزهار برية تنبت على أطراف وحشتي . .

ماذا أكون بعدكَ . . ؟؟
عدا أنني جرح . . أكبُرُ كل يوم ، وأسئلة سخيفة عن معنى الغياب وذكرى تتناثر كالمطر !
ماذا أكون بعدكَ . .؟؟
سوى حبر جف مداده وانزوى في خاتمة غربة ؟
كلمة تعثرت حروفها في دروب قدركَ فتاهت عن معانيها وراحت تتوارى
في سطور الوقت وتسفر فقط للغد عن وجهٍ لها قد مات !


فوزية عوض

مكي النزال
02-12-2008, 11:53 AM
أسرار..، ميران محقة فما كتبت رائع فعلاً وربما أفضل ما قرأت لك

ميران..روزا.. هذا الموضو لا يفوتني فأنا أقلب صفحاته كل يوم

مكي النزال
02-12-2008, 11:54 AM
ولا تنسوا الأعضاء الجدد من اختياراتكم وعلى بالي أوفيليا وملك!

مكي النزال
02-12-2008, 12:07 PM
وليتكم تضعون رابط الموضوع الذي تختارونه أو تقتبسون منه ليعود القارئ إليه

مائسه ماجد
02-14-2008, 12:48 AM
لذيذةٌ بطعمكم قهوتي=وبنّها من أفضل الأفضلِ

فراتنا ودجلةٌ ماؤها=ومزنة الأنبار والموصلِ

شويت أضلاعي على نارها=وتهتُ في رمادها المذهلِ

ولم أزل ألتاع شوقًا "لها"=بالله يا شيرين لا تهزلي

فالروحُ فيها والليالي لها=وليس إلا حلمها بات لي



صباح الخير

هذا الرابط :

http://airssforum.com/showthread.php?t=11522&page=2

جارة الوادي
02-14-2008, 08:28 AM
/
/

الصوت فيها كـ أساور السماء حين يتمايل خلخال المطر



أيَــــحقُّ لــــي اشـدو بغير هـــــواك = وهل استكان بناظري إلاكــــــــــا

فخـــر الهـــــداة قلوبنــــا بسنـــــاك = شعّت وهامت رغبة برضاكـــــــا

الفكــــر يعجــب إذ يغيــــب حـبيـبـه = وشغـاف قلبي عُطِّرت بشذاكــــــا

إنــي جعلتك مهجتـــي في مهجتــي= فيتيـــه خلدي إذ اشـــمُّ خطاكـــــا

واجتاح صوتٌ منك غَوْرَ مسامعي = كـــي انتشـي منـه لذيـذ هواكــــــا

انت المؤملُ في الخطوب اذا دجتْ = وألــذُّ نجــوى عاشـقٍ نجواكــــــا

فبــأيِّ معجــزةٍ تهيــم جوارحــــي = وبـــأي اطيــابٍ تجـــودُ يداكــــــا

امُّ القــرى صـارت بـبعـثـك قبلـــةً = ولمـــا خُلقنــــا كلنـــــا لولاكــــــا

فـلَـنـورك الوضّــاء يغـني دربنــــا = ولِعــــرشهِ الرحمن قـد ناداكــــــا

عهــــدٌ بشعـري القافيـاتُ قطعنـــه = مالي شفيع في الوجـود سواكـــــا

كنــز النجــاة مالنــا مــن ملجـــــأٍ = غير الرؤوف نرتجـي ذكراكـــــا

يــا مـن بــه يــوم الشفاعة نحتفــي = كــل البــريـــة تحتمي بحماكــــــا

بــل يا رحيمــا للسيـــادة مجتبــــى = قــد خصـك الرحمن إذ سماكــــــا

مــا للأحبــة تكتــوي اوصالـهـــــا = لمـا تجلجـل فـي المنام خطاكـــــا

ما للهوى امسـى واصبـح موجعــاً = هــــلاّ تـبــارك دربنــا عيناكــــــا

بثراك اضحــت ارض طيبـة جنــةً = سَمْعُ الخلائـق يرتجي بشراكــــــا

الطيـــب فيهـــا للــعشــيــق دواءه = ولأنــت عــــزٌّ للــــذي والاكـــــا

احببتُ ارضاً انت ساكن روضهــا = روحي فــدا تـلك الـربى وفداكـــــا


أستاذ شاكر // جاد حرفك غيمة مثقلة

http://www.airssforum.com/showthread.php?t=14573

/
/

مائسه ماجد
02-14-2008, 09:10 AM
لا ادري كيف يمكنني حصر ما قرأته صباح اليوم في بوتقة واحدة .. ؛
لكنه للمهتمين بهذه الزاوية حرفا يستحق المكوث مطولا أمامه ..
كما لوحة ..؛
ابدعتها قريحة فنان لا يمتلك من أدوات الرسم إلا روحه كفرشاة، وخياله لون يجيد بحذاقة مبتكرة مزج درجاته؛

لن أظلم أية لوحة توقفت لديها ، لذلك سأترك لكم/ لكن انتقاء ما يروقكم منها، كلّ حسبما يراه..


قلبي لكم وهذه Flower

ثائر الحيالي
02-15-2008, 01:14 PM
لطالما ارتديت الأمل ..وتخيّلتُ حلمي....

وتلفّحت الصّبر....وانتظرتُ أملي...

وتزنّرت الجلَد.....وترقّبتُ طيفي....

أفلا أغمسُ بأحلى عطر ريشتي .....

وأخطّ ولهي وحيرتي....

لحلمي وطيفي وأملي...الّذي هو سبب فرحتي ؟؟؟


مقطع من تعقيب اوفيليا ردا على تعقيب لي

حول موضوع رائع الجمال بعنوان(هدية عيدي..انت)

فكان تعقيبها ينافس بروعته النص المقصود..

محبتي

حرف
02-16-2008, 06:46 PM
للأستاذة وفاء شوكت خضر
من إثم بوح

(كمْ انْتظرْتكَ تُلْقِي بَيَاضَكَ علَى الرّوابِي بشَغَف ، كَمْ انْتَظَرْتكَ بَيَاضَاً يكسُو الأرْضَ رِدَاءَ نَقاء ، أفتَحُ لكَ شرُفاتِي كلّ ليلَة ، أسْمَعُ الرِّيحَ مَزَامِيرَ حَنِينٍ تُؤُرْجِحُ الأغْصَانَ ، وَقَلْبِي مُشْرَعٌ للفَرَحِ ، يَغْزِلُ بِنَوْلِ الصََّبْرِ خُيوطَ أَمَل، يَرْقُبُ فِي الأُفُقِ فُلولَ الغَيْمَ أمانِيّ َ بِشَارَة ..)

وهذا هو الرابط:

http://www.airssforum.com/showthread.php?t=15945

شكرا لكم ودمتم بسلام

ميران
02-17-2008, 08:00 AM
مسافر عبر الدخان والمدى
على جناح غيمة من القنوط والضجر
وخيلي المطر
مسافر ، بلا متاع
وليس لي هوية ..
وليس في سفينتي شراع ،

مسافر إلى الشواطئ البعيدة
وما لديّ غير عالم من الطيوف
والأحلام والمنى
وشعلة من اللهيب والدماء
اسمها .. أنا !


لربما إلى ضياع
نور الأدب

ميران
02-17-2008, 08:26 AM
شظايا ......!!

أمسح حضوري
عن زجاج ألغياب
بمنديل رياح
تفيض بزرقة مسافات ألبحر
*
أنفض
عن أسرجة خيول ألصبح
غبار نجوم الليل
"أمسح بالخرقة حد السيف"
وأطرز بالوشم
عباءة صبح مشمس
يطل من بين حاجبي ألبحر
وأصرخ...
يا أنت كم أغويتني
*
لا درج للبحر فأصعد
ولا
درج
للقبر فأنزل
كل ما وعدتني الرياح
يسقط ألآن أمامي
كشظايا مرآة لا تعكس
إلا رحيل ألشمس
في دمي


شظايا

يعقوب أحمد يعقوب

ميران
02-17-2008, 10:33 AM
قلبِي المذْبوحُ علَى قارِعةِ الوَرَقِ ، ينزِفُ الصّمتُ تأوّهاتِ ألَم ، وغاشيَاتِ الحُزْن تغْرِقُ بالدّمْعِ المؤقُ ، هدير الذّاكرةِ قاصفاتُ رعدٍ دوّى في حَنَايَا الرّوحِ ، تشْتعِلُ بصعق برْقهَا نيرانُ وجْد ، تحْرقُ أنْفاسِي اللاّهثَة عطَشًا لشربَةٍ منْ غيْثِ وصْلِك ، تتَوسّلُ الرّواءَ مِنْ نبْعِ حَنَانكَ ، بلَمْسَةٍ منْ يدِكَ تُنْزلُ القطْرَ مُزْنًا تسْقِي أيّامِي القاحِلات ، فتتَوّهجُ صَفَحاتِي برَقيقِ الكِلمَات تعْزفُ أنشُودةَ الشّوْقِ ، تُدير سوَاقي المِدادِ ، ترْوِي ظمَأَ الصّحاف التِي تاقَتْ لهَفًا لنبْضِ الحَيَاةِ ..


حبيبتي وفاء شوكت خضر
من موضوع اثم البو ح

ميران
02-19-2008, 10:00 AM
سحائب ممطرة لكنها بالحصى

أنهار متدفقة لكنها بالرمل

حدائق مليئة لكنها بالأوراق اليابسه

ألوجوه كثيرة لكنها غائبه

بماذا تريد أن تحتفل أيها الصديق؟


محمد العياشــــــــــــــي

رسالة من وادي سقر

مكي النزال
02-19-2008, 10:38 AM
ميران..

الرجاء وضع الروابط فذلك يخدم الموضوع كثيرًا

اختيارات جميلة

ميران
02-19-2008, 10:59 AM
من هون صعب

بإمكانك ادراج الروابط بالضغط على زر التعديل لمشاركاتي بسمحلك

الرابط عنوانه من عندي ما بيكون قابل للاستخدام
كيف ما بعرف

ميران
02-24-2008, 10:10 AM
مكبّلٌ أنت في الأصفادِ يا عمرُ...وذا فراشكَ قاسٍ مثلما الحــــــــــــــــجرُ

ويا عليُّ هل الجدرانُ باردةٌ؟...يكادُ قلبُ أبيك اليوم ينفــــــــــــــــــــــــطرُ

أأنشب الوحشُ أظفارًا مسننةً؟...وأعمل السوطَ ، أم أودى به خــــــــدرُ؟

هو الصراعُ بقلبي باتَ معتملاً:...أأشتكي الهمَّ أم أزهو وأفتــــــــــــــــخرُ

أمخلبُ الليلِ أمضى نهشَ وحشتهِ...أم الرؤى آنستكم والأُلى حضــــــروا؟

تذكّرا أنّ ربّ العرشِ عندكـــــــما...وأنّ قلبي على القضــــــــبان ينتــــظرُ

تحاملا مثل جذع النخلِ إن عصفت...ريحُ السَّمومِ وأمضى أمره القــــــدرُ

فأنتما من بني نزّال في زمنٍ...تميّزت ضمنه الألــــــــوانُ والصـــــــــورُ

لا بأسَ في بعضِ آهٍ لاشتدادِ أذىً...وكم ســــــــألفظُ آهًا حينَ أُعـــــتَصَرُ

هي الليالي ثقالُ الوقعِ إن سُدِلت...سودُ الســـــتائرِ حتـــــى حُجّب القمرُ

وألفُ آهٍ بهذا القلبِ ثـــــــــائرةٌ...يكــــــادُ يقفزُ من أطرافها الشـــــــررُ

تعبتُ من كتمها والناسُ تنكؤها...فربـــــما مثل بــــــركانٍ ســــــتنفجرُ

أقولُ للقيدِ: لن أرجوكَ مكرمةً...ولســــتُ ممن لجـــــــــور القيد يعتذرُ

وكم مررتُ بأشبالٍ مصـــفّدةٍ...فــــــــما رأيت ســـــــــوى أُسدٍ لها قَدَرُ


مكي النزال


شبلان في القيد



اضافة على نفس القصيدة:



وأ ُ لجم القلبَ صبرًا لا حدود لهُ....وأستفزُّ صمودًا ليس ينكسرُ

أقول والقلبُ مشنوقٌ بحنجرتي:..دعنا نعشها جموحًا فيه نصطبرُ

تكاد تقذفني الدنيا لحومتها....وكل شيء بدا في الريح ينتثرُ

تدور بي بعض أوهامٍ ووسوسةٍ...تزوغ من همسها الأسماع والبصرُ

وثم يصحو صهيل النصر مبتشرًا...كأنني في صميم الهم أنتصرُ

ميران
02-24-2008, 11:14 AM
على مواقد جمر القهر

كانت خطانا

توأميّ روحٍ مسفوكة الأماني بامتياز

سألتها رفقة دروب الخلاص

فانتفضتْ !

لسعةٌ من ماضيات ليلها صعقتها

لا غرو

فتلكم هي آي ألم الذاكرة



عماد
الآن حصحص الحب

ميران
02-26-2008, 07:39 AM
تعشق المطر

قد أخبرتني بأنها تعشق المطر.... طلبت منها أن نمشي تحته ، و لا نكترث بما يقوله عنٌا الناس ... لم أفكر وقتها بأي شي ، و لم أكن أحتاج للتفكير ، لأنٌي أحتاج لفكرة مجنونة كهذه .... بأن أسير تحت المطر قمة الحياة ، و قمة الرومانسية ، ماء المطر يعريني من الهواجس التي تحيط بي ، و تلد في نفسي إنسان أخر مشحون بقوة هائلة تجعلني أطير و أطير و أطير ، و لا أقعد إلاٌ عندما تموت ذكرياتي.
سرنا معاً تحت المطر الغزير ، حيث إبتل شعرها و سقططت خصلاته عل كتفها ، و جرى الماء النازل من السماء على وجهها ، و أحتل خيوط قميصها الأحمر .... و كانت يدها التي إشتكبت مع يدي دافئة .... و عيناها أيضاً كانتا تحملان دفئ الشرق في جوفهما .... فوق العشب الأخضر الذي يحتضن ماء المطر أيضاً ، كنٌا نسير .


محمد بعيو

ميران
02-27-2008, 10:03 AM
انا.........وبعض بعض اصابعي كنا نسير
كنا نسافر في الشهيق
ونقيل في ضل الزفير
والزاد في ترحالنا ذكرى مدى
او فكرة ضاقت بها عين الاثير
كنا نسافر نقتفي اثراً رماد
وسحائب الدخان عاديةٌ جياد
لكننا سرعان ما ننهي المسير
بمحطة النفس الاخير

يحيى السلمان

القلب الحنون
02-28-2008, 02:59 PM
فكرة رائعة ياميران .انا رسام وخطاط

استطيع ان عبر عما اريد بالكلمة هنا

على صفحات المندى ولكنني لا أعرف

كيف ارسم لوحات فنية هنا ولو كان ذلك

ربما رأيتم اجمل من الكلمات بعض اللوحات

اتمنى ان ارى ابداعات توقظ فينا ما نام

من احلامنا

القلب الحنون

ثائر الحيالي
02-28-2008, 09:02 PM
ما دمت قد اعترفت، فخذ هذه هدية من متألم أرِق هدية لكما وقد نظمتها توًا من أرض الشام:جنّ الهوى فتشابكت أعراقي.........لمّا رضيتِ بغربتي وفراقي

يا من تعلّقها الفؤاد ولم يزل.........يرنو للحظة ملتقى وعناقِ

أنسيتِ إذ كان النخيل ملاذنا؟.......وكأننا في لبة الأعذاقِ؟

حتى نسينا في غمار جموحنا.......ما كان فينا من سنا الأخلاقِ؟

يا من غضبتِ لك الفؤاد مغرّدٌ....والدمعُ يغلي داخل الأحداقِ

والشوق يجري في مجاهل أضلعي..ضمآن، يا من كنتِ دفق سواقي

كوني إذا ما شئتِ نصل نهايتي... فالعهدُ مني للمحبة باقي

والقلب يرفض أن يكون له هوى...إلا محبة دوحتي وعراقي


تعقيب الرائع الكبير مكي النزال

على نص لي بعنوان..قل..لي..

asrar
02-29-2008, 09:29 PM
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة asrar
اين انتم الان من الاستاذ والاخ الغالي ثائر المشاعر وثائر القلوب وثائر السلاح وثائر القلم وثائر الكلمه
وثائر العز والنخوه وثائر الرجوله وثائر الصامد وثائر النسب وثائر الجاه وثائر الاخ وثائر القصه وثائر الادب
وثائر الشعر وثائر النثر وثائر النقد........................................ .اين انتم


أعتذر عن الوصول متأخرة<BR><BR>أخي الكريم أسرار: أحس صدقا في مشاعرك نحو الثائر الرائع الكلمة والخصال...<BR><BR>إنه صدق عبرت به عن رأي أغلب العاشقين لقلم ثائر الناضج...<BR><BR>أنا رأيي من رأيك ويبقى ثائرنا معلمة من معالم منتدانا الجميل.<BR><BR>لك أخي أسرار ولثائر الحيالي ولجميع الأعضاء الطيبين<BR><BR>تحيات ومحبة النورس الطاهر
من مشاركتي ___ رساله خاصه ____

RedRose
02-29-2008, 10:11 PM
احيانا..

لا ..ملامة.. على الريح..

أذا مابعثرت في عصفها..

كل..مياسم ..اوراق..وردْ..

فكيف لها ان تحتمل..

كل ما رسم من جمال لون..لها..

في الافاق ..وعلى كل حَــــدْ..

اخاف..عصف شوقي اليك..

لكن..تذكر. اني..لست ..كالريح..

انا ..طوفان..

ما وقف..يوما بوجهي ..او ..إحتمل..

ما حمل من هدير..

إذ ما زمجر..ليَّ..سَيل..

ولا..للهفتي.. اليك..سَــــدْ..!!


*************


ثــــــــــــائــــــــر الحـــــــيالي

شاكر السلمان
03-02-2008, 05:29 PM
حمامتان بيضاوتان

--------------------------------------------------------------------------------



حمامتان بيضاوتان
حطتا على الجسد المسافر في التعب
تتلمسان دروب الدفء في جزر الجليد
منذا يعيد.......................؟
اشرعةً تاهت بعينيك بريد
والافق سد منافذ الريح بأجنحة الهموم
ويداك التي عبرت حدود خرائط الصمت
رسمت حدوداً من وجوم
سفني توسدت الضفاف
وحمامات البريد ........ كتبن في رأسي اعتراف

يحيى السلمان

شاكر السلمان
03-02-2008, 06:18 PM
اروى

--------------------------------------------------------------------------------



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اروى ........ يا قداس الزهر........... ورائحة الصندل
اروى.......ياسنبلة نامت
وغشاها في الغفلة منجل
اروى........اجمل كل اناث الكون
العتمةُ فيها تحمل لون...... فيولد كون
والصمت الواقف فوق شفاه النجم
ينساب غناءً في دجلة

أروى
هي بغداد
يحيى السلمان

ميران
03-04-2008, 09:07 AM
عمو شاكر
روزا
ثائر
اسرار

وقبلكم القلب الحنون ..

يسلمو كتير ع تواصلكم اختياراتكم رائعة رائعة رائعة


اسرار :ما نقلته اجمل تعليق ولا اجمل لوحة shreer

شخصيا فرحانهlesssell

ميران
03-04-2008, 09:09 AM
سجنُ الأفكار ِ ، مداها المُغلقُ بالأقفال ِ ، ُتجاهدُ لفك القيد ِ ، لتختبرَ شيئا ً

جديدا ً من رائحة الحياة .. كيف تنجحُ والسجان ُ ُيغلقُ باب َ الحرية بإحكام ٍ ،

ُ ليُشوّه من جمال الدنيا باختزالها بين الجدران الأربعة ِ ،

ُتبصرُ نافذتها في أعلى الزاوية لكنّها لا تستطيع الصعود وجاذبيّة الحديد

تتواطأ مع جاذبيّة الأرض ِ .. فعلُ استحالة ِ التحليق !

تتناثرُ معطياتها بدقّة ٍ هندسيّة ٍ دائريّة ٍ لا تقبل ُ الخطوط المستقيمة ،

كرة ٌ ناريّة ٌ لا يفترُ لهبها ،



هذا الخلل في المعادلة أدفعُ ثمنهُ من حرقتي ، من ناري ،

تتطايرُ شرارتها لوعة ،

اسمرّتْ مسامات القناعة تحت شمس القهر ! ،

أحرقتني معادلة الحياة ِ ، أحترسُ وسط اشتعالي ألا أفرضَ قدري

على صفحات ِ رواية ٍ َتخافُ النارَ ،

تخافُ أنْ يكون َ قدرها الأدبيّ مثل قدري في الحياة .


اشرف حلبي

ميران
03-04-2008, 09:40 AM
خجل الطود مما رأى
نكس الرأس حتى لقد لمس الأرض
لاشيء يدعوه إلى رفعه الرأس
إن الهزيمة راقصة بيننا
يضرب المحتفون عليها الطبول
ويستمتعون بنفخ المزامير
حتى لقد أمل الطود لو صار نقعا
تقرحت السحب المبصرات
فكم أرسلت من رذاذ.
بكى الطود مما رأى
إلى أن تساقط مئزره لوعة
أنظروا أيها الناظرون
تداعى البناء رويدا رويدا
لقد سلخ الأرز كل نضارته
وغدا كالعجوز النحيلة
حتى دعا الحاطب المكفهر
ليقطعه من جذوره
فليس هناك أبشع مما جرى


محمد العياشي

بكاء الجبل والارز

ميران
03-04-2008, 03:44 PM
غاضَ النَّميرُ وأقلعَ المتدثـِّرُ = هاجَ الرَّبيعُ فكلُّ روضٍ يُزهرُ
مِنْ كلِ دانيةِ القطافِ تورَّقَتْ = وتفتَّقَ العِرقُ البَديعُ الأَخْضَرُ

وَتَطاولَ الغُصنُ النَّضيرُ بِأيكةٍ = وتوسَّع الجِذعُ العريضُ الأسمرُ

وتَماوجَ العُشبُ الكثيفُ كأنَّهُ = موجُ السَّواحلِ إذ تُرامي الأَنْهرُ

وتبسَّم الزَّهرُ البهيجُ نُوارُهُ = كتبسُّمِ الحسناءِ حينَ تَخَطَّــر ُ

والوردُ رانَ علىَ الخدودِ تَوَدُُّداً = أو أنَّ خمراً بالخَفاءِ تُجاهـرُ

والشمسُ تسكبُ صبحَها وأَصيلَها = ذهباً ينافِسُهُ العقيقُ الأَحمــرُ

جلستْ على قممِ الجبالِ كعالمٍ = عندَ الشُّروقِ تفيضُ منهُ الأسطر ُ

سُبحانَ منْ سبكَ المحاسنَ نورَها = منْ قالَ: حُسْنٌ ذاكَ ، فهي تُؤطِّرُ

الريحُ تعزفُ عودَها ووريقَـها = وتوافُقُ الألحـانِ كيفَ تَوَتَّـرُ

رَقصتْ على نغمٍ جليلُ أُصولها = وتأوَّدَ الفـننُ الرَّفيعُ النَّـافرُ



وتَقمَّصَ اللَّوزُ البياضَ كأنّّــَهُ = للحجِ أزمعَ رحلةً فَيُســافرُ

الغصنُ غضَّ الطَّرفَ فهوَ مُورِّقٌ = فيفضَحُهُ الرِّيحُ العَشيقُ فيُسْفِرُ

أَرِجَتْ على أنحائها الرُّوضُ الَّتي = مِنْ كلِّ زهـرٍ بالرَّوائِحِ تَعبُرُ

َأنسامُ جنَّـاتِ الخلودِ تنافَحـَتْ = عندَ الأصيلِ تنفَّستْ وتُعْطِـرُ

وتَضمَّخَ الشَّجرُ المُعرِِّّقُ بالنَّدَى = واستوثَقَ الجَذْرُ التُّرابَ يُغوِّرُ



حطَّتْ على الأغصانِ بضعُ بلابلٍ = وتناقلتْ بينَ الغُصونِ تُنـاوِرُ

وتَطايرتْ، ساحَتْ لتجتازَ المَدى = وتعـودُ تبني عشَّها وتُعمّـِرُ

تشدُو مَعَ الألحانِ آيةَ صُنْعِـها = وتُجيلُ ناراً في القلوبِ وتُسْعِرُ

يا لحَنَها عندَ الصَّباحِ ترنَّمـتْ = وتنامُ في لحَنٍ طَريبٍٍ يُسْكـرُ

وفراشةٌ في الأيكِ ضلَّ طريقُها = فَتعودُ أزهاراً و أخرى تُكْثـِرُ

لَبِسَتْ لأيـامِ الرَّبيعِ عـرائساً = وجناحُها الحُسنُ الَّذي يَتبخترُ



ولَقدْ تَعلَّت في الفضاءِ مَنازلاً = فتموتُ طـائرةً ولا تتكسَّرُ

والنَّحلُ واصلَ للتّفاني صاعداً = يمتصُّ منْ شَفةِ الرَّحيقِّ ويُعْطِرُ



هذا الشَّهيدُ إذا تقطَّـرَ شهْدُهُ = بينَ الشُّموعِ تَحصُّن ٌ وتبصُّــرُ

لا يستوي الدَّبورُ و النَّحلُ الَّذي = بـدموعِهِ يُشفي العليلَ ويُطْهِرُ

لَعبتْ بأرجاءِ الجِنانِ طفولـَـةٌ = ما كانَ أفتَنَـها تَقـومُ وتَعْثـُرُ

وتسابقوا بين الرِّياضِ تَخالَفوا = وتكاثروا وتجمَّعوا وتبعثَّرُوا

وتتابعُ العيـنُ الرَّقيبةُ أمُّهـمْ = وأبوهُـم عندَ الوقيـعةِ يُنـذِرُ

وتلفَّع الغابُ النُّضارَ عبــاءةً = أزهى مِن الثَّوبِ القشيبِ وأَمْهَرُ

وتفلَّتَ الأصحابُ مِنْ فَلَقِ الدُّجى = وتقاطَروا حولَ الغديرِ وثرثرُوا

جاءوا على نَسقٍ تَزفُّ عيونهمْ = أفراحَ ما زَهَرَ الرَّبيعُ فأثمـروا

جَلسوا على بُسُط الحشيشِ تَخَفُّفاً = وتـآكلوا وتَشارَبوا وتَسامَروا

جَلسوا ضُيوفاً فالرَّبيعُ مُضيفُهُم = يربو على كرمِ الكرامِ ويُظْهــِر

في كلِّ عـامٍ للربيـــعِ قيامةٌ = أو كلِّ عامٍ للخـليقةِ مَنْشَــرُ

العمرُ أدبرَ إنْ أرِقْتَ لِطولــهِ = فيكونُ أسرعُ ما يكونُ وأقصرُ

فانْهَضْ بأعمالِ الصَّلاحِ لعلَّها = تُنجيكَ يومَ يَضيقُ فيهِ المَحشَرُ!


قيامة الربيع
فوزي الشلبي

ميران
03-04-2008, 03:49 PM
أحبو فوق مسافات الجرح

لألمح هالة عينيك

كما يبرق في القلب حنيني

نحوك

كدجلة تلتف سواقيها حول بساتين

النارنج

كتلفت رمش جنان يتسلل في اوردتي

خمرا أزليا

وأقول اثير بوحك في اجنحة النورس

اذ يتقافز في الغرين

مشدودا بالأحراش


-------------------


أقول جنان

وتغرد

كل عصافير المنصور على نغمتها

ينحدر الشوق الى بغداد

عميقا

كتعلق جذر الزيتون

بماء الزاب

ينحدر الشوق غريبا

يستقطب كل جمال الجبل الاخضر

ويحدث درنة عما لاقاه

على طول البحر الابيض

رأيت جنان تلبس شالا ورديا

تتوسل موسيقى الأحرف فيه

وتحدثه عن أزمنة الحب على أكتاف الوديان

تحفر في الصخر لتنبت

وردا في مختلف العطر ومختلف الالوان

من بنغازي حتى الابرق


محفوظ فر ج

ميران
03-05-2008, 10:37 AM
ظل حقيبتي بدء السفر
فرحت يداي...............خجولة كانت يداي
وعقيمة كانت خطاي
لكنها ولدت اثر
السائرون معي نحو النجوم الراكبون اجنحة الغيوم
عرجوا لتقبيل القمر


يحيى السلمان


موضوع قال الخبر

حرف
03-16-2008, 10:15 PM
فوزية عوض

من موضوع
بـ ع ـث


(غداً حين تبدو لكِ اللحظة غارقة بالحزن تمهلي ،
وامنحي الغروب طريق البدء
وأوعزي للورد سبيله للأريج
مهما كان هذا الغد فاصلة ترقب وعناء غياب ..)


وهذا هو الرابط

http://www.airssforum.com/showthread.php?t=17247

ودمتم بسلام

RedRose
03-17-2008, 02:44 AM
رسائل عُمر

أيها العابر وجعي من دلّك على خفقي ؟؟ كيف وصلتَ هذه العتبة المنسية ؟
لماذا وكزتَ جدران سكوني ، وزلزلت أركان موتي ؟
قد كدتُ آلف وحشتي ، وكدتُ ألا أشتاق بعد طول شوقي ، وكدتُ لولا " عبوركَ " أستطيب عتمتي!
وكقوس قزح يرتاب في ألوانه بتّ أرتاب في حروفي . . كأنني حرف مُطلق ، مُهدر على أشواق
الآخرين ، وفرح الآخرين ، ودمع الآخرين . ..
أو لحظات عُمْر مستقطعة بحرف لأجل حروق الآخرين !!
حروف أو حروق . . ما عاد قلبي يحترف سواها ، وتسكنه الدهشة بكل سطر فارغ
تُرى أين تاه منه معنى الخفق ؟؟

يا عابري .. ..
أؤمن " أنـــا " أن للشمس عند المغيب شجناً عميقاً ،
وأن للذكريات روحاً تبعث في جسد الحرف كطفلٍ مسكين !
لذا أتخيلكَ . . تكاد تفتح شفتيكَ وتوشك أن تبوح وتسد ثغرات أسئلتي ثم تتراجع وتكتفي
بابتسامة ووعد دامع . .
" سأبقى أطول كثيراً مما توقعتِ ، وأقصر بكثير مما تمنيتُ البقاء " !!
وأتخيلني حين تمضي . . أحنو على وقع حنانكَ ، أجمع شتاتي وأشهق حزناً في
عمق ضمة تتركها لي كأزهار برية تنبت على أطراف وحشتي . .

ماذا أكون بعدكَ . . ؟؟
عدا أنني جرح . . أكبُرُ كل يوم ، وأسئلة سخيفة عن معنى الغياب وذكرى تتناثر كالمطر !
ماذا أكون بعدكَ . .؟؟
سوى حبر جف مداده وانزوى في خاتمة غربة ؟
كلمة تعثرت حروفها في دروب قدركَ فتاهت عن معانيها وراحت تتوارى
في سطور الوقت وتسفر فقط للغد عن وجهٍ لها قد مات !

آهـ يا عابري .. ..
قد بعثت الشجو من سُباته فقتلتني بالصحو !
.
.

و" أنــــا " الآن . .
أندف الحرف وأسمع وحي النزف من أعماق قلبكَ . .
أقصد الخوف في منهاجه وأتعلم رقص الدمع . .
وحروفي . . تتجبر عليكَ كما الغياب ، ويسبقها الغرق !!

الآن . . .
استوت لحظاتي فوق خط العُمْر . .
أصنفها كما أشاء . . لا وقت . . لا وهن . . ولا أسئلة !
وحدي و " أنت " ألملم من عبوركَ ملامحي وأغفو حزناً على ترانيم ذاكرتي .

فتــــــعال . .
قاسمني الدمع وأعدكَ لن أجعلها قسمة عادلة ،
سأمنحكَ أول دمعي واترك لي أعمقه . . وأقسم لكَ أنها الأخيرة وأنني سأجعل بكائي يليق بكَ .

تعاااااااال . .
وافسح لي جوار قلبكَ خيبة . .فما عاد بخفقي متسع لموت آخر
وقد أحيا بوداعكَ إن كان يجاوزني سكوني ويمنحني بركة البكاء .

فوزية عوض

شاكر السلمان
03-18-2008, 01:21 PM
يا أمّ خطّاب- شذى العراق وعمر

--------------------------------------------------------------------------------





خانني الشعر، وهو الذي لا يخون! توقف ذاهلاً امام ما قالته لي "شذى العراق" وهي تعرّفني بنفسها وبأبيها وبزوجها الشهيد بإذن الله عمر العزاوي.. لا أدّعي أنني تذكرت أيّ عمر منهم هو، فقد عرفت منهم العشرات في نيسان 2003، وشرّفني أن أكون لهم الممرض الخادم الذي قبّل اياديهم الشريفة النظيفة. ووالله إنني تشرّفت باحتكار واجب تقليعهم أحذيتهم حينما يجلبونهم جرحى إلى تلك العيادة في فلوجة العز التي تشرفت بأنفاسهم ودمائهم الطاهرة. قالت شذى:

السلام عليك سيدي الفاضل
أنا شذى محمد عبد الرحمن الجبوري والدي طبيب عسكري
برتبة عميد وهو يوجه لك ألف تحية ووالدي يتابع كل الشرفاء
العراقيين وجنابك على راسهم
زوجي الشهيد عمر العزاوي التقى بك في الفلوجة وحدثنا عن
تفانيك في خدمة ابناء المدينة وكان جريحآ في المستشفى التي
كان جنابك مشرفآ عليها
لك مني ومن عمي أبو عمر وهو الآن طبيب في اليمن كل الأحترام
هل لي يا شذى ان أفخر بما قاله عني عمر؟ أم هل تكون مراءاةً ذميمة من رجل جل ما فعله هو تقديم خدمة بسيطة لجبال العز والشرف؟! بلى والله إني لأفخر بأن أنفاسي اختلطت بأنفاسهم في ذات الفضاء! وأفخر بخدمتي لهم، فهم سادة الأرض وخسئ من لم يقرّ لهم بذلك. وأعتزّ وأهيم مفاخرًا بأن "عمرًا" رحمه الله وغيره ذكروني بخير! وأبكي وأنا أدعو الله أن أكون راعي حفل زفافك الثاني لعمر يا شذى وحولنا كوكبة الشرفاء.....
ولا نامت أعين الجبناء.

مكي النزال

شاكر السلمان
03-18-2008, 01:22 PM
رد: يا أمّ خطّاب- شذى العراق وعمر

--------------------------------------------------------------------------------





أوجعتِ قلبي بها يا "أمّ خطّابِ"..
حتى عضضتُ لسان الحال بالنابِ

ذكّرتني قــــــــمرًا في ليل ملحمـةٍ
سجّلتهُ خالدًا في لــــوح أحبابــي

ما كنتُ أعرفهُ شخصًا ويعرفنـــي
في يوم مكرمةٍ، لا يوم ألقــــــــابِ

عرفتهُ "عمرًا" في الحقّ صولتهُ
فاضت دماءً فكانت خيرَ أنســــابِ

فكلّنا محض روحٍ للعلا شخصت
وزادني شرفًا يعلو بأعتـــــــابي..

أنّي مسحتُ على رأسٍ، ذوائبها
ترقى لأنّ رجاها ربُّ أربــــــابِ

ما كنتُ إلاّ صغيرًا يعتلــي جبلاً
مضمدًا جرحه بالرثّ- جلبابي

مكي النزال

ميران
03-18-2008, 09:59 PM
يا دفء الشتاء ...ياشتهائي
يا نسيم الصباح ...ياضيائي
يا جرحي النازف
وسرّ وجعي ودوائي
يا رذاذ المطر في سمائي
دعيني
اقبل الياقوت من على جيدك الماسي
وأغتسل
من اللآليء المتناثرة
من عينيك يا بغدادِ
وأتمرغ بليلك الأصيل
وأطالع اوراقي في وجهك القمري
يابلادِي
دعيني أتلمس الحروف بين صَوْبَيْكِ
الهائمين بلا رشيدِ
وأكوِّن منها كلمات اداعب بها
أذنيك العطشى للنشيدِ
بغداد يا بلد الرشيد ... ومنارة المجد التليدِ
دعيني أرتشف من حبك الخرافي
نزق الثوار
وأرفع الراية عند رأس كل شهيدِ
كوني حبيبتي كما تشائي
كوني صاخبة كالبحر
او ريحاً عاتية او فرساً جامحة
وللأمجاد عودي
كسري أبوابنا .. مزقي اوراقنا
اجعلي من اضلعنا رماحا
ومن صدورنا حطباً او وسادة
وارسمي لنا بدل الموت ولادة
اعصري اوردتنا البخيلة
واستخرجي منها حبراً او قلادة
دمري كل ما حولك من خنوع
واصرخي صواعقاً تهزّ أسرة الخمول
علّنا نفيق ونلتقي
ايتها الطائر الجميل عذرا
ايتها الحبيبة الجميلة عذرا
نحن حبسناكِ يا زاهرة
نحن أسرناك يا طاهرة
ايتها الصوت النادر الذي تفتت بين الصخور وبين الصخب
ايتها السلسبيل
الذي ينساب بين اقراص دماءنا
فيزهر قرطاسا حميماً وسواقي من لهب
لن ننساكِ
ايتها السر الذي يحيطنا بحروفه الخمسة
ويغزو مشاعرنا
بك نكون ومعاً نكون
وبغيرك يا حبيبةُ لن نكون


موضوع : حبك خرافي لـشاكر السلمان

ميران
03-18-2008, 10:01 PM
ظمأُتعرّى في الجوانح(مائده) --- وجوىً تضرم في الضلوع مواقده
قدحت شرارات العذاب خواطري --- شعرا .فاطلقت الهموم شوارده
وبرغم انفِهِمُ يرنّ بسمعهم --- صوتي ويخترم الصفوف الراقدة
فكشفت عن شعري غبار خموله --- ونزفت للوطن السليب خرائده
سكنت سكاكين النزيف اضالعي --- فسكنت في الاعصار كنت رواعده
وقبست من وجع المواطن صرختي --- لاصوغ للغبش الوضيء قلائده
صوت تنهنه في العروق حنينه --- ورفيف شطٍّ بالنوارس حاشده
زمر تجيء تدق بابي غربة --- تعتامني وبنا المنازف واحده
وتجيء اخرى في صلاة جراحها --- ثكلى .بانفاس التنهد حارده
وجعي عصور الاقتتال مسافر --- صمتي .وتدميني الليالي العاقده
انا لوعة .اكل العذاب شبابها --- وتكسرت فيها النصال الحاقده
باعت مطارات الزمان حقائبي --- وتنكرت لدمي الدروب الرافده
حتى الضفاف تنكرت .ما استنكرت --- شعب يباد .والف غول وافده
انا غرية ضاعت بكل مدينة --- وتقيحت فينا الجراح البارده
(تعبت من السفر الطويل مراكبي ) --- وتعبت من حزني اشيل مواجده
جبت البلاد مشرقا ومغربا --- لا شيء عندي غير ناري الواقده
طوفت مغتربا جوازي دمعة --- وهموم كل المتعبين الشارده
اهفو الى الاوطان غير مصفد --- قلبي ..وروحي للمدائن عائده
آثرت ترحالي على نهر الشقا --- بالحزن ازخر والجراح الواجده
مدني مباح عطرها .درج العلى --- في سفحها . وبها اقام معاهده
هذي مرابع صبوتي غادرتها --- كرها وفارقت الضفاف الناهده
شابت نواصينا توحم وجدنا --- لديارنا ..وفواجع متعاقدة
صور الشقاء كثيرة بحياتنا --- عصفت بنا اثباجها المتواجده
من دوننا تبقى العصور كسيحة --- وبغيرنا.انّ المعاني جامده
اني لالمح خلف سور حدودنا --- كم عاصف يدنو ونار صاعده
وارى جحافلنا تطامى موجها --- بحرا يزلزل كل نفس خامده
فلق الصباح .تسير في عمق الثرى --- جاشت باسماء الاله القاصده




رسالة مفتوحة

لابن العراق الجريح

NABIL
03-20-2008, 04:39 AM
جميلة اغلب الصور الادبية هنا

بوركتم

شاكر السلمان
03-21-2008, 01:31 AM
صباح الوطن الموشّى...والـ...والـ..والـ...

--------------------------------------------------------------------------------



قالت : صباح الوطن ــ الموشّى والموشّح المزركش والمطرّز الحالم والمخضّب المنكّه و المنهك ــ

السّاكن في عينيك....

قال : صباح الغربة الغافية في عيون احتضنت نسماتها شراعاً أتعبه السّفر.....

قالت : يتثاءب الصّباح....يفرك عينيه يبحث عن طيف يراوغ به الرّبيع....فيكون وجهكِ....

قال : أطلّ الصّباح على وجهي...... فوجده يقتّش عن الضّياء في عينيك ِ....

قالت : حين تذهب الأحلام للنّوم...تناديها نهارات أيلول...يصحو وجهكَ وحده سارقاً من الخريف

حزنه الأبدي ومانحاً لنيسان خضرة الحياة.....

قال : وحين يمحو نسيم الرّبيع تجاعيد خريف عمري....أفتّش عن زهرة هي وجهكِ....

قالت : لكنّي خريف يبحث عن ربيعه.... أيامي سديم وأوراق متساقطة وريح تنذر بالشّتاء....

قال : فليكن شتاءً عاصفاً...... عسى أن يروي مطره بذرة ًعطشى......

قالت : بغيمة ٍ من بحر ٍ أرويكَ خبأتها بحقيبتي...أو نسمة من عطر يعدنا بها نيسان.....

قال : وعد من غيمة ٍ معطاءة .....سأغفو عليه لأحلم بغيث من عطر......

قالت : لتهدهدك َ كلماتي ترسم لك َ مهداً من خيال ....فلتنم ملـء جفونك أيّها المُتعب....

قال : أعتقدُ أني نمت....أحببتُ أن أسمع صوتك ِ قبل أن أغفو على أحلامك...

ت ص ب ح ي ن .....ع ل.........

قالت : سأخفض صوت النّبضِ قليلاً......كي لا تصحو قصائدك النّائمة على يدي.......

قال : أنا لا أنام......وإنّما أرسم أحلاماً وأجنحةً ملوّنة......

قالت : تتسللُ وسناً إلى عينيّ.....فأغمضهما.....وأرسمكَ في أحلامي......

ت ص ب ح...ع ل ى ..........

وربّما نام......هس هس هس

اوفيليا

شاكر السلمان
03-21-2008, 02:48 AM
الليل لنا نحيله ليلكاً.....

--------------------------------------------------------------------------------



قال : الليل لنا نحيله ليلكاً...نذوّب عتمته بالحنين ,فتغدو نجومه لآلىء عقدكِ....

قالت :بيني وبين الليل قصّة حب ....يملأ فضاءاتي بالأطياف وأملأ ساعاته بحنيني إليكَ....

قال :سنقتسم الليل لحظة بلحظة....أقطف لك ِ نجمة أزرعها فوق شفتيك ِ قرنفلاً

وحين يأتي الفجر سنرتشف حمرته كؤوس حنين....

قالت : بل سنحيي الليل....ونحيي سماءه ونحيل نجومه همساً وغيومه وشوشات..

فهل ستحياه مرة برفقتي ؟

قال : سنخترع ليلنا...نحييه شغفاً, أنثر أنداءه عليك ِ عطراً فيزهر الياسمين فوق وجهك ِ

قالت : كم أتمنّى لو كنتُ أوفر حظاً لكنتُ منحتك أحلى ما في العمر وأجمل ما في الحلم,

فأنا لاأملك إلا خريفاً سديمياً يبكي على ربيع ضاع سدى...فهلا رضيت بخريفي عطاءً ؟

قال : خريفك ِ ربيع العمر.....سأحوّله أزاهير.....كشجرة الرّبيع العارية تتفتّح زهراً.....تفوح عطراً

قالت : هل ستعوّضني حنيناً دفنته... وقلباً وأدته... وشوقاً كبتّه... وعمراً أضعته ؟

قال : سأعدك ِ بأقواس قزح ...بحنان لا نرتوي من كؤوسه....وبالأزرق العميق يغمرنا.

قالت : سأمنحكَ عرش ليلي...وأتوّجكَ ملكه فقد ملكته بكل ما فيه من أرق...وغربة...

ورغبة ...وحنين.

قال : كم أودّ لو ألاقي أحلامك ِ أتوق لعناقها واعتناقها....أتشوّق لأقبّلها قبلة صامتة تختزل

الأمنيات في لحظة... بل ساعة... بل ساعات.

قالت : إذاً تعال َ معي إلى حيث الحب كفاف يومنا... والسّهل والمنحدر ملعبنا....

والمرج الأخضر مرقدنا....

قال : معكِ أنا والأزرق مدانا... والأفق لايحدّنا, معكِ أنا والأمل قوتنا والحب إكسيرنا....

قالت : وددت لو زرعتُ لك الأرض ورودا ورسمتُ لأجلك السّماء وعودا وأنبتّ لك في

الصحراء مروجا.... ربما أمنحكَ بعضاً مما منحتني.....

قال : سأرسمكِ بالأزرق على جدران ذاكرتي...ألوّن حروف اسمكِ بموج البحر....

وأفرش لكِ جداولي فيغفو حزنكِ حتى نهايت التّعب..

قالت : مارأيكَ لو تربّعتُ في راحتك , لأبقى دوماً بحوزتك فاحكم قبضتك عليّ لئلاّ

أتسّرب من بين أصابعك !!!

قال : لن يتسرّب حبّك ِ من بين أصابعي إلاّ كما يتسرّب الماء ليتغلغل في الأرض العطشى !!

قالت : فليبن ِ القدر مدناً من المسافات بيننا.... سنلتقي خلف الزمان وخلف المدى !!!

قال : خذيني إليكِ أيلولاً وازرعيني بوقتك ِ نيساناً... وهدهدي أحلامي بكِ هدل يمام....

هو الليل لنا...............سوى الليل لنا.......

أوفيليا

شاكر السلمان
03-22-2008, 01:51 PM
بمناسبة المولد النبوي الشريف

--------------------------------------------------------------------------------



بمدحـك يعيـــا الشـعــر إن يتصنعـــا
ليبلغ من معنــاك معـنى تضوعـــا

فـفـي اسمـك الـزاهــي تتيه قصــائــد
وترتد حيرى من جـلالـك خضعــا

وتبقى رؤى المداح تقصر عن رؤى
بها بارق من فيض نورك شعشعا

نـبـي الـهــدى آيــات ربـــك جـمـــة
تحار بها الألباب حـتى تضعضعــا

فكيـف وقـد صـارت بشخصك كلـها
مواثل لـلسارين نبعــا ومــربــعـــا

بمولدك الـبشــرى التي ولــدت بهــا
حيـاة لهـا موصود قـلـب تـصدعــا

شـفيــع يـجيـر العـــالمين ورحـمــة
تهادت لهـا الأرواح شـوقــا تخشعا

هــو الـمثل الأعلى الـذي في اتباعه
ستبقى عروش الجــاهـلية صرعـا

فمـا هــو إلا الحب في نبض خـافق
وإلا مــلاذ في النفوس تجمعــــــا

إذا الشعــر لــم يصدح بحـب محمد
فليس حـــري أن تصيــخ وتسمعــا

لــــه دانت الأفــلاك طـرا وفتحــت
مغاليقهـــــا حتى دنـــــا فتطلعــــــا

هــــو المجتبى خير الأنــام وخــاتم
شفـــــاء لمن في ذكره قــــد تدرعا

فصلى الــــه الكــون مــا ذر شارق
عليه وما غنى الحمام وأسجعــــــا

هـو الهاشمي الأصل والفخر ينتمي
أليــــه وكـــنه الفضل فيـــه توزعا

تــفـــرد خـلـقــا ثـم كـــان مـتممـــا
ففي ذاته كان التـــكامــل ودعــــــا

ورايــــاتـــه في كـــل فج ســوامـق
تجاوزت الآفاق وقتا وموضــــعـــا

عـشيــة دام الظلــم واقتحــم المــدى
محاه بإحسان وبر تــوســــــــــعـــا

محفوظ فرج

شاكر السلمان
03-22-2008, 01:53 PM
عندما قال اليتيم لا 0( المتنبي الصغير)

--------------------------------------------------------------------------------



((بمناسبة المولد النبوي الشريف))

صلّى الوجودُ وكبرَّ الــرحمنُ = و انهـــــــــــــــلَّ من فــرحٍ بــــــــهِ القـرآنُ

فزتّ لهُ حتى الجبالُ وأوبــتْ = وتوضــأتْ بســــــــــنائهِ الشطـــــــــــــآنُ

ولـدَ اليتيمُ فيا طغاةُ تأهــبــي = فغـــــــــداً يغــــــــــــــادرُ عرشهُ الطغيـانُ

ولِدَ اليتيمُ فيا جراحُ ترقــبــي = مــــــــــــاذا سيفعـلُ فيهــــــــمُ الطـوفانُ !

للآنَ في كلِ الذرى أصــداؤهُ = لغـــــــــــــــــــــــةٌ بهـا تتفاخـرُ الأكـــــوانُ

واللهِ لو جاءوا إليَّ بشمســها = وبـــــــــــــــــــــــدورها واصطفتِ التيجـانُ

واستمطرَ النجمُ المعّلى ضـوءَهُ = ما غـرنّي جـــــــــــــــــــــاهٌ ولا سلطـــانُ

حسبي نداءً لا إلهَ سـوى الــذي = فطـــــــــــــــــــرَ الدُنا ، ولتسقـطِ الأوثـانُ

**************

يا أيها الأملُ الـذي بصباحـــهِ = هبّت تـــــــــــــــــــودعُ ليلها الأحـــــــزانُ

ماذا بيومكَ قد يُغني شاعــــــرٌ = وعلى الشفـــــــــــــاهِ تجمـدتْ ألحــانُ

ماذا أُحدّثُ عن جراحِ عروبتي = فحديثــــــــــــــــــها سارت بهِ الركبـــــانُ

عادتْ كما كانت بقايـا أُمــــــةٍ = يلهــــــــــــــــو بسيلِ جراحها الرعيـــانُ
**************


يا أيها الآتي بأسرارِ الهــــدى = سقط النصيــــــــفُ " وبانتِ الالـــــوان

وتكشفّت تلكَ الوجوهُ وأسفرتْ = فـــإذا بهــــا مـا زوّرَ البُهتــــــــــــــانُ

مدتّ إلى الجزارِ كفــــاً واهيــاً = وتـفــتحــتْ لعنـاقــــهِ الأحضــــــــانُ

وتطلعتْ خوفاً إلى أجفـــانــــهِ = حيــرى بهـا تتحكـــمُ الأجــفـــــــانُ

وعلى العراقِ تَجردتْ أسيافهـا = فكأننــا "عبـسٌ" وهـم "ذبيــــــــــانُ"
**************

جاءَ الغزاةُ تأُزهــم أضغانهــــــم = وعلى الصليـــــبِ تراءت الإضغـــــان

جاءوا وأمواجُ "الخليجِ" مراكبٌ = ومعــــــــــابراً صـارت لهم "أســــوانُ"

يبكي "حراءٌ" يوم مسّوا طهـرهُ = كمــــــــداً ، وتكتـمُ غيظها "عَمّــانُ "

وتكادُ تَصطرخُ الجراحُ "بمكـةٍ" = أعلى (العـراقُ) تداعتِ النيــــــرانُ ؟!

الله ُ اكبـــرُ، أيُ عار ِ أنتــــــــمُ = يا "عصـبةً" قد زفهّا الشيطـــــــــانُ ؟!


**************





أنبيــكَ والذكرى تـَـــرّفُ بأضـلعي = ما قـــــــــــــــــــد تـُجنُ لحزنهِ الأحــــــزانُ

"بغدادُ" أضحتْ يا "محمدُ" غادةً ـ = ثكلـــــــــــــــــى تلفُّ ديارها الأكفــــــــانُ

" بغدادُ" أضحتْ غابةً مسعــورة ً = تسعى بها الأشبـــــــــــاحُ والديــــــــدانُ

لم تنجُ من نارِ الطغاةِ منـــابـــــرٌ = لم ينجُ محــــــــــــــــــــرابٌ ولا أركــــــــانُ

حتى بقايا الأمسِ غالوا ســرهــا = كيــــــــــــــلا يفيءَ لأمسهِ إنســـــــــــانُ

**************


يا "مَنْ" بأرض الله ألّهَ نفســـهُ = "فرعـــــــــــــــــــــونُ" قبلكَ كانَ يا "هامانُ"

تـَـبّتْ يدٌ الجلادِ إنْ ظـــنَّ العـــلا = لصـــــــــــــــــــــــاً تـُـباح بظلـهِ الأوطـــــــانُ

تـَبّتْ فأصداءُ الجهــادِ نشيـــدها = لـّـــما يزل يشــــــــــــــــدو بها الفرســـــانُ

فالخيلُ من "أنبـارنا" أعراسهــا = تحدو الفِــــــــــــــــدا ، ومهورها التيجــــانُ

والفجرُ من أرضِ الفـراتِ صلاتهُ = تمضـــــــــــــــــي القوافــل , والذرى عنوانُ

وستعلمُ الدنيا بـأنَّ عـــراقــنــــا = هيهاتَ يَســــــــــــــرقُ حلمـه ( الثعبــانُ )

" فبلالُ " أذَّنَ يا جبالُ فـــأوبي = وترقبـــي ما يفعـــــــــــــــــــــلُ الطــوفـــــانُ

الشاعر/ ( المتنبي الصغير ) من ديوانه ( عندما قال ( الدم العراقي) لا ) bs_992002

شاكر السلمان
03-23-2008, 09:06 PM
حتى إشعالٍ آخر ..

--------------------------------------------------------------------------------

عندما يلتحمُ الضحكُ بالبكاء
أعلمُ أنَّ نيسان قد أتى ..
أتى ملوحاً باخضِرَارِ الحياةِ لقلوبٍ شربتْ من ماء الحبِ ولم ترتوي !
أتى ليغتال " لو " الصقيع ..
أتى ليُشعِلَ نجوم السماء / المساءِ ألقاً وسحراً ..
تلكَ النجومُ التي حجبتها غيماتٌ غريمات بلهاء سوداء
غيماتٌ لم تعرفُ ـ حتى ـ ما معنى تلكَ الدمعاتِ التي ذَرَفتّهَا شَهداً
ذاتَ فضلٍ اسمهُ : الحبّ !

** ** **
عندما يلتحمُ الأرقُ بالألق
أعلمُ أنكَ قد حضرتَ بسحرِكَ المعهودِ
لتجعلني امرأةً مسكونةً بالآهاتِ والعبرات ..
امرأة تستيقظُ ـ كلَّ صباحٍٍ ـ مشنوقة بحبل ياسمين
وعلى خديها تنتفض حبات من اللؤلؤ الأسود
تُعلنُ أنها :
اشتعلتْ حيناً
وانطفأتْ
حتى إشعالٍ آخر !

** ** **
من سقفِ قلبي تتدلى الكلماتُ متأرجحةً
بين همسٍ وصمتْ
بين شوقٍ وعتب
بين جنونٍ وسكينة
تُطالِبُني أن أُشعلَ شمعةً استقرارٍ للوجد
فأُشعِلُهَا بُرهَةً
ثم أُطفيها
لأنني أعشَقُ أن أبقيكَ في أفكاري حِيرَةُ تأخذني :
ذاتَ الفرح
وذاتَ الحزن !

** ** **
و .. حتى إشعال آخر
لكم مودتي

ماسة

ميران
03-23-2008, 09:41 PM
يتيمة العصر

عبدالوهاب محمد الجبوري

هوذا فجرها قد أطل يمسح الحزن والدمع والالما

جلبابها الهمم ما توضأت شمسها من ارض لها وسما

عيونها موشومة بالضحى ، بسمتها تفجر في القلوب أملا

اذا بصرت ببارق متوثب يرف في مقلتيه النور مبتسما

تداعب الشعر ، تشع اطيافه في افاقنا بدورا وانجما

زنبقة تخضب القدس بدم تستقي به الشمائل مجدا وشمما

سوسنة تمد كف الهوى (وتحض الخالديَن : الشام والهرما)

بغدادية تعصف ريح البكاء بها تستصرخ التاريخ : الرشيد والمعتصما

مليحة في الخمار الاسود تنتخي الاكرَمين : السيف والقلما

عذراء تراودها كؤوس الذل تآبى الانحناء لناسك أدمن الصمما

على رصيف مهجور جلست تناغي الردى وما خبأ (الحاوي) وما رسما

وتحت مطر ناء طفقت تجمع بقايا صمت تفجر فينا واضطرها

زادها في الدرًب أنامل ياقوت تغزل الجود والكرما

شاكر السلمان
03-25-2008, 06:47 AM
سأبتكر عاطفة اخرى

--------------------------------------------------------------------------------



سأبتكر عاطفة اخرى


سأبتكر عاطفة أخرى
و عاصفة أخرى .....
و عواصم أخر........
دعنا نختلف و نأتلف
دعنا نتهادن و الريح
دع بعض الشئ إلى اللاشئ
و تذكر دوماً أني السباقة في السرد
أتذكر فيك كل الأشياء!
مساحات اللوز......
مسافات الجميز.....
مساءات البنفسج....
صورتك النرجسيه في المرآه
دعني أرتجلك بالطبشور على الخافق
أستكشف فيك المنتأى
أتقمص بعضك في الخاطر
و أزيح قناع الفرعون المتطوس فوق حناياك

***

سأبتكر عاطفة أخرى
و عاصفة أخرى.....
و عواصم أخر.......
دعنا نتسكع في الماضي
دعنا نتسابق و العوده
دع كل السبل المكتشفة من ذي قبل إلى المنفى
و اترك لي بعض شظايا العقل
لأبتكر سبل أخرى
فجميع طرقاتي إحتلت
بصقيع حقيقتنا المره
دعني أٌجِلس كل الخيبات
و أسرد قصتنا العجلى
و يدندن فيك هديل الوقت و يفهق!
بصرير الوجع ....
ببكاء الحيله........
بفناء الجدوى......
دع بعض لفافات الحيلة تجلب ذاكره
لتغني ببخار الحلم و تذكارات الماضي

***
و تعبت و تعب المبتكَـَر
فلا حاجة بعد الآن إلى السرد
فأراجيح الروح قد سكنت…

تحياتى .... شيرين

شاكر السلمان
03-25-2008, 07:05 AM
حلم لن يرسو علىشاطئ البدوي

--------------------------------------------------------------------------------



حلم لن يرسو علىشاطئ البدوي


اعرفُ انكِ حلماً

لن يرسو على شاطئي

وان كلام الحب الذي

داربيننا فقاعات هيام

واني مبحرا في المستحيل

بمجدافي حيث عيد العشاق

يرسم للاحبة قبورا

ويضع الاكاليل على النهايات الحزينة

واعرف ان الحزن ينسجني كخيط عنكبوت

والفقر لي بيتا

والهم لي وطنا

فكيف تسكنين وطني

وكيف تامنين بيتي

وانا المرقع ثوبي

ببقايا من رحلوا

وتركو اسماءهم

على القبور لمزارات الاحبة

يشعلون الصمت

يشعلون الشمع

ويرمون الامنيات في ملحِ البحر
ايتها المبتله برائحةِ العطرِ

ومسك البخور

ووهج الشوق

وترانيم المساء

يا اغنية دندنتها في الصباح

غنَها الفيروز والبلبل الصداح

هل لي ان اغرس السيف

في الجسد النحيل

واحمل بقايا روحي

لتعرفي اني القتيل

واني المبعثر على نصلِ سيفٍ

بقايا حطام

كم مرة قلتُ احبكِ

حتى صارت على فمي قبائل

وانشدتك لطير المسافر

واخبرت حبي لراحلين

فحاولي ان تقرئي الرسائل

وتفهمي المعني الكبير

بان البدوي الذي جاء على صهوة جراحة

وحمل اشلائه مبعثرا على الطريق

ليلة في كوخٍ

ونارٌ يشعلها

لتأكلها برودة العتمةِ

في صمت الدقائق

ابو مغصيب

شاكر السلمان
03-25-2008, 10:40 PM
أشتاق وجهك فارجع ايها القمرُ

--------------------------------------------------------------------------------





اشتاق وجهك فارجع أيها القمرُ
والقلب في جنبات الصدر يُعتصرُ

عادت بدور الورى، فالعَود ديدنها
إلاك يا نور قلبي، بتّ تختمرُ

يا مالئ القلب شوقًا، يا رفيق دمي
حتّام في حدقات الموت أصطبرُ؟

أصبحتُ في رحلتي أنقاض مغتربٍ
أمشي فتمشي معي ذكراك والصورُ

يا أصبح الوجه، حتى الشمس باهتةٌ
كأنها بضباب الأفق تستترُ

سمعتُ أمّك جذلى أن أتى خبرٌ
ويلاه أختاه، هل يكفيكِ ذا الخبرُ؟!

ليثٌ يصفّده الأوباش في قفصٍ
لا نام قلبي إذن، أو عافني خدرُ

يا من نهضت بحمل الأرض إذ جُرحت
فصار يقدحُ في أرجائها الشررُ

رأيت في كفّك المعطاء بارقة ً..
من الضياء، فهبّ الناس، وابتشروا

وإذ غدوتَ غدا قلبي، وبات دمي
يجري وئيدًا، ويرنو دربك النظرُ


والروحُ يدهمها الوسواسُ شاخصة ً
تحومُ، ترقبُ، كالأطفال تنتظرُ

جعلتُ قلبك كنزًا فيه ما طلبت..،
نفسي، ففيك أماني المجد تُدّخرُ

تجلو الهموم إذا ما عدت مبتسمًا،
وإن غضبت رأيتُ النار تستعرُ

مكي النزال

ميران
03-28-2008, 02:08 AM
كل الذين خرجوا
ليغتسلوا في شعاع الشمس
عادوا الى الكهوف من جديد
احرقت جفونهم
رياح الملح
والمفاجأة
وتقاسيم المجهول
***
لملموا اجنحة احلامهم العارية
واطراف اصابعهم الباردة
وركضوا
باتجاه الاجوبة الجاهزة
واحرقوا الاسئلة
ودفاتر الفوضى
وناموا تحت اغطية
وباقات زهر
بلا رائحة


يعقوب احمد يعقوب موضوع اهل الكهف

-------------

عمو شاكر

يسلمو كتير ع الاستمرار معي بهاي الزاوية

ميران
03-28-2008, 02:20 AM
شوك ٌ يخزّ العين َ يا نار الخشب ْ



أخشى على عكازِ دربي من يدي !!


أعمى َيضِل ّ ُ الدرب َ عن مجد العرب ْ !!

اشرفيات يا عرب

اشرف مجيد حلبي

ميران
03-28-2008, 02:41 AM
ربّّما يُورقُ كفُّها عندما تلمَسُ دفترَ شعْرِهِ..
ربّما يُورقُ خِصْرُها جَدولاً يصهلُ خيلُهُ..
يركضُ شامخًا يحمِلُ جرّةً.. طينُها من لهيبْ
نبتةٌ جذرُها ساكنٌ،
جذعُها شامخٌ.. نحنح حافرُه،
غُصنُها أثمر.. هُدْهُدًا سائحاً،
حلّق بالفضاء، بعد أن فتّح تاجه..
وضعَ التّاجَ أسفلَ رجلِها،
حملت تاجَه فرأتْ صورةَ حبّه..
لعثم خصرُها قولـَـــهُ..
لم يجد أحرفاً..
لم يجد مدداً..
لم يجد لغةً للوصالْ ..
حوقلَ، بسملَ
أخذ حفنةً من قصيدٍ لأعشى دون إذنْ ..
مدّها شوقًًًًَه واعتلى صرْحَه..
هيّأتْ عشبَه وسقتْ زهرَه..
سقط الشّاعرُ
عند بيتِ القصيدِ احتوى موكبَ سِحْرِها
هامسا بفمٍ عند قُرطٍ لظىً..
فاكتوى
بانهمار المياه التي رقرقت فوق قصر المدى..
وارتوى
من عيون الحروف التي خبّأتْ دفقََها..
يا لها من رؤى أنزلتها السّماءْ..



محمد حسن بن جماعة / ربما يورق كفها


ملاحظة اللوحة من اجمل اللوحات الي صادفتهم

شاكر السلمان
03-28-2008, 12:32 PM
الديكُ الفصيح .. !

--------------------------------------------------------------------------------

عــلامَ أغنــي ؟
وكـلُ الكـلامِ كمـوجٍ البحـارٍ
علـى شاطئـيكَ يمـوتْ ..
أيجـدي الغنـاءُ بقـلبٍ كسـيرْ !
بصـوتٍ حزيـنٍ يجـوبُ الأثيرْ !
فـلا أُذنُ تسـمعْ
ولا قـلبُ يرضـعْ
جنـونَ الأمانـي بتلـكَ الأغانـي
يمـوتُ الكـلامُ
وهـذا المصيـرْ ..
عــلامَ أغنـي ؟

.
.
.

عــلامَ أغنــي ؟
وكلُ الكلامِ كوردٍ يباسٍ
تشققْ !
فلا شمسُ تضحــكْ
ولا مـاء يـروي ورود الكـلامْ
فقـدنَّ الجنـونَ مـعَ الابتسـامْ !
وزادُ ورودي :
حنــانٌ تمــزقْ
عــلامَ أغنــي ؟

.
.
.

عــلامَ أغنــي ؟
وأنتَ كــكلِّ الرجـالِ
تريـدُ نسـاءً تتـوه بأرضـك
أرضِ المحـالِ ..
وعنـدَ المسـاء
تـزفُ إليـكَ نجـومَ السـماءِ
بكـلِ غبـاء
لتقـرأ عنـدَ سـريـرها شـعراً
فتمـلأ روحـكَ منهـا عطـراً
وتمضـي فجـراً
كـديـكٍ فصيــحْ ..

نـزارٌ تكلــمْ
نـزارُ تكلــمْ
وأنـــتَ نـزار !

عــلامَ أغنــي ؟!
ماسة /الديك .... معقولة؟

ومكي يغني
رجل وامرأة

--------------------------------------------------------------------------------
بربِّكِ ماذا تريدينَ منّي؟
أبيني...،
تمنّي
لماذا تظنّينَ فيَّ الظنون؟
لماذا التشكّي؟
لماذا التجنّي
ألستُ الذي قال:
قلبي ، وعيني؟!
وبات على جنبه يتوجّع
سلي النجمَ:
هل كنتُ في الليلِ أهجع؟!!

فغنّي ...، وغنّي
لماذا أراكِ تشيحين عنّي
دعيني أبثُّكِ في الليلِ همّي
تعالَي معي حيثُ نور الصباح
حيثُ قافيتي تبعثُ الانشراح
أأخطأتُ إذ قلتُ:
هاتي يديكِ
لنرحلَ حيث المنى أُقحوان؟
حيثُ أرضي التي كانت الروض عبر الزمان؟!!
تعالَي نكن رجلاً وامرأة
وهذا أنا...، رجلٌ يا امرأة

مكي ....هلا...... والله دوختونا

شاكر السلمان
03-29-2008, 12:55 AM
"((فمن لؤلؤ تُبدي ومن لؤلؤ تذري))"!

--------------------------------------------------------------------------------



أرجّح غَلَس الجبَّانة على أن تصيبك وخزة حَسَك..!

وأرجّح أن لا أكون لتكون كما كُنت كائناً (قدوة)..!!


لستُ أبحث عن صوتِ كالظّبي أَغَن..

وغايتي تخرج من طور التنغيم إلى ما وراء القبلات من صدق..!


(أحبكَ وحسب)..

أتذكرها؟

بوح أول صيّرني أملود فنن موّار إثر كلّ وقْع..!


وكنتَ هناك نورسي المحلّق فوق لَجَاجتي العطشى لـ(أنت).. تسقيها ظَلْمك كلما اشتد النَّضَار قيظا منحاً للنَّضَارة!

قطرة فقطرة إلى حدّ ارتوائي..

وأنّى لغُلَّتي أن ترتوي من جفاف سنين!؟



كنتُ يَبَابا قبل شُخُوص فَلقك..!

كنت في حال إملاق منتصب عند حدّ مَدَر..!

وحينما وصلني حَبَابك طَفِقتُ أنفض طرفي الوسنان..

فقد آن أوان الحياة..!

وليستْ أفيكة من أفّاكٍ لم يعرف الإفك يوما!!


وايم ربي (الحياة)..!


وهل بعدها إنكار لفضل من صيّرني بَشِمَا؟؟

كلّ كُلّك كالجُرَاز يصل للنّفَس دون ممارسة إِذْن..!

كلّ كُلّك يكفيني لأبقى عَروبة..

لأبقى معانقة للوجود لأنّك موجود!


لأبقى لك..


وتبقى لي..


أذكر جيدا تلك اللآلئ "((فمن لؤلؤ تُبدي ومن لؤلؤ تذري))"!

كانت حروفك مفعوعمة بالأسَى..

كانت تبكي مع بكائك..

وكنتُ أنتحب!

أموت ألفا وأحيا على تَنُوفة صَلْصَلت لتحْيَا!


أقاسمك نبضي..

وأضم جراحك لأتوحد معها وتنساها في سؤال:

من يهمّك من الأين هذه إلى أديم السما؟

تجيبني.. أنتِ..

لأرد انتهى فأنا بكَ فخورة.. وإني أصدّقك فأنت كالقَطَا كلامك يرسمك بلا تزييف..!


حبيبي آنق من الرياض..

وافترار ثغره عن ابتسامة أجمل من الأقحوانة في طَور روعتها..!


فتبسّم..

وتعال لأحبّك وأحبك وأحبك وأمتلأ..

ولن أمتلئ..!!!!!!


** أ ح ب ك


كلمات

شاكر السلمان
03-29-2008, 09:53 PM
مــاذا لو ؟!

--------------------------------------------------------------------------------
ماذا لو أني امرأة :
لا ترى صورتكَ في وجهِ القمرْ
ولا تَسمعَ صَوتكَ في همس النجوم
ولا تفرحُ لدى رؤيتِها ابتسامةً على شفاهك
تُلحفُ وجهها بلهيب الشمس
وكلّ همها أنك رجلٌ بقربها
ولو من غيرِ حب ..!!

ماذا لو أني امرأة :
لا تُكابدها رياح الشوق في الشتاء
ولا تغمرها شَقاوة حرّ الصيف
وتضجرُ من أصواتِ العصافير
إذا ما غرّدتْ على نافذتها في الصباح
وكلُّ ما تريدهُ في الحياة :
" أن تغفوَ على سريرٍ وثير "
وأنتَ تُمالئ الليلَ بكأسِ السهر
وتعبرَها كـ قاعة " ترانزيت "

ماذا لو أني امرأة :
لا تعرفُ معنى كلمةِ شعر
ولم تسمع بـ عمر بن أبي ربيعة
وإذا سئلتْ : من نزار ؟
قالتْ : أعرفهُ ، دكانهُ في آخر حارتنا
إنه الجزار !

ماذا لو أني امرأة :
لم تقرأ مرّةً في حياتها صفحةَ تاريخ
ولم يرخي على صدرِها أوراقهُ ذاتَ حلم
عبد القدوس أو محفوظ .. !
وإذا ما شاهدتْ بحضرَتك نشرة َالأخبار
وأذيع فيها أن جيشاً يحاصرُ حدودَ الأنبار
أعادت فرز أوراق الكوتشينة
وهي تسألكَ :
هل الأنبارُ قريبةٌ من الديار ؟ !

ماذا لو أني امرأة :
لم تستمع يوماً لموسيقى شوبان و موتزارت
ولا تجدُ فرقاً بين الطربِ الأصيل وبين أليسا ونانسي
وإذا سئلتْ : من هو شارون
قالت : ممثلٌ أمريكي .. !

ماذا لو أني امرأة :
تنسى عادتك
لا تعرفُ ما يفرحكَ وما يؤلمك
لا تحفلُ بهمومك
لا تهتمُ لأشيائِكَ الصغيرةِ والكبيرة
ترمي بأوراقكَ في سلّةِ المهملات
وتستعملُ أقلامكَ لكتابةِ وصفات إعدادِ الطبخات !

ماذا لو أني امرأة :
لا تغار ..
ولا يهمها إن عاشرتَ غيرها من النساء
واحدةٌ .. عشرة .. حتى المليار
وأكبر همومها
كيفَ ستبدو خِلال حفلةِ المساء
في عيونِ الرجالِ والنساء
وتعتقدُ أنَّ أفضلَ وسيلةٍ لإغراءك
ثوباً من الموسلين الشفاف
وعطراً وأحمر شفاه
وقبلَ ذلك كيفَ سترتب الفراش
لتلبي رغبةً لك في آخر الليل .. !

ماذا لو أني امرأة :
تترقبُ وقت نومكَ
لتقرأ رسائلَ جوالك
وتُفتشُ في جيوبك
وتَتفحصُ ياقةَ قميصكَ
وإذا غفوتَ طويلاً
تتمنى سرِقة أحلامك .. !

ماذا لو أني امرأة :
لا تعرف معنى كلمة " حبّ "
ولا كان للوفاءِ فيه لديها مبدأ
والخيانةُ أقصر طريقٍ لديها للوصول إلى مبتغاها ..
ومسافاتها أبعد بكثير من مكان وزمان : هما قلبك
وكلّما تنطق بالحبِ لها
تتفاءلُ أنك لم تكتشف بعدُ خياناتها .. !


ماذا لو أني امرأة لا تجيدُ إلا الرقص على أنغامِ أنغام
ولا تعرف ان للروح ذاكرة معلقة بين هالاتِ العقل والقلب
وإذا ما رشقَ القمر شباكَ قلبها بضحكة مضيئة
لا تبادلهُ الابتسامة
وإذا قيلَ لها هذا اللبنُ أبيض
قالت لا إنه أسود أسود .. !

ماذا لو لم أكن امرأة
إذا وقفتْ على اليابسةِ
سمعتْ من بعيدٍ صوتَ البحر
يلملم أطراف خيالها وشجونها
وإذا عامت في البحر
سادَ البحر على اليابسة
فغرقتْ به وغرقَ بها .. !


أتراكَ مع كل سبق :
هل كنت ستجِدُ عندي لهفةَ امرأةٍ من نار
تتقنُ فنّ الهذيان والجنون والحبّ
وعذوبة عاشقة لا ترضخ لقانون :
( عن سابق إصرار وترتيب ) !
أنتَ .. أيها الساكنُ خطَّ النار
وتخشى الغرقَ في محيطي !
توقد الحبَّ ولا تعرف من تحبّ !
تحتاجُ عمراً لتحتضنَ به نجماتِ الدنيا كلها
وعمراً آخرَ لتداعبَ أجملَ فراشاتها
وعمراً ثالثاُ لتدرك كم فاتكَ من لهفةِ حبي !
وكم هدرتَ من وقتٍ في اكتشاف استثنائيتي ؟!
عندها إن حضرتني
هل أنوء عنك .. ؟ !

من روائع ماسة الموصلي

شاكر السلمان
04-03-2008, 01:21 PM
نبض حلم ........!؟

--------------------------------------------------------------------------------




نبض حلم ...
جميل حامد

في دلال الليل حكاية عشق، تجدل ضفائرها على أكتاف جنّة مخملية!
في سرير الليل وسادة مجهول، تحشوها ضمائر العابثين بأقدارهم الجورية!

في عروق الليل تنام الآمال على صليب آلامها، تتبلسم الاهات بعطر قبلة أمٍّ... تغني للعاشقين من خلف الضباب.. لتغفو في عيون الاحتراق!

في براح الليل اختمرت عجينة ضفتيها على قبسٍ يغزو فتيل اشتعال، وتقمرت في طابون صبحها!!

في دولاب الليل جدّة غزلت أنفاس الذكرى بخيوط سرمدية، فانسلّ نفق أنين يهرول، يجترّ نبض ندى يندحر، تتسكع على أطرافه عناكب الموت، وتتلوى في أحشائه دندنات البقاء!

في انكسار الليل نامت ديكة تتناقر، تحت قباب آذانها، ترشح جفاف دمائها!!
في نعش الليل تتناثرين طحين غربة على صفحة جوع...!

من أنتِ تزهرين ربيع حلم مخضرم، ينبض في فضاء العازفين صبابة...!؟

غجرية الدمعة أنتِ، تندسّ آهاتك في حبّات الحصرم، تقطر نبيذا أحمر ريقك الهشيم ، وتتقاطرين عناقيد وجع في معاصر الفقاعات، يبدّد خواء تراتيل أمم ثائرة، لكنه لا يتبدّد خيبة!

على أطراف غفوتك تمدّد الليل بأنفاسه المتحشرجة أنينًا، لسعات البرد توخز صمته، تنطق الجدران مجلجلة، تتصارخ النوافذ مطبّلة، ودموع تنهمر على زجاجك الخلفي!
تتصدع أحلامك في غربال الأضلع، ويهرب الليل خلف فانوسك الفضي، يشد الرحيل، يتعثر بمعصم الصبح القابض على كؤوس الندى، وتدمعين خمرا في صحن الصبح المصلوب على أريكة الانتظار.

على بارقة صحوتك، عصافير الصبح ترتسم على شجرة التين التي تعشقين، زقزقات الصنوبر تشرّع أفواهها للرب تنشد رزق المسبحين، وصوت الآذان يدق المكان رهبة، ورنين صوتك يشعل نار التوقد في انبعاث، وبضع سطور من حكاية فجرك تفجر في الروح ينابيع الجنون لتقول:

على مدرج خشخاشك أسراب أحزانك تتسرّب قسرا..!
على سكّة آلامك قطاران يتذيّلان مذنّبا سقط سهوا..!
على عقارب انتظارك خنجر مغموس بالسراب يقضم عمرا..!
على ملامح أمجادك أعماق قلوب موشومة تتضور قهرا..!
على موائد نسيانك استغاثات أجيال مستنفرة تنفض عهرا..!

على أعتاب صحوتك، يستخرجون للموت شهادة ميلاد، ويستصدرون للصّبح شهادة موت!!
على أعتاب يقظتك، يقتلون الحب بالقبلات، ويستحضرون الأمل في شتات الاستسلام العقيم!
وعلى أعتابك مذبح التاريخ يقلب صفحاته، يبحث عن رقم تاه بعمر السنين، يجده عكازا منحني الجبين.. نحو اليسار نحو اليمين!! تاهت الاتجاهات في المفارق!!

على أطراف صبحك تتبرعم ذاكرة البحر، تمتد إلى حقول راياتك المشرعة، تشيع بين الأشجار حكاية البرتقال......... توشوش الصخر عن انهيار السناسل!

صحوتك في منجم احتراقك الليلي تترنح كما صبح العاشقين، في بطن التآكل ينصهر الرماد، يركن في خاصرة الوجع، ينتظر حكاية يوم يبلله الفرح.

كانت هناك حكاية حبّ
ارتدى الصبح غشاء الرّهبة
اعتمر كوفيّة النّدى
مشى على خيوط الشّمس
دنا من رغيف تساحبت أطرافُ سنابلِهِ خجلا
وعادَ مدجّجًا بالغبار

كأنّه يسألها وهو يلعن كلّ التّقويمات التي غيّرت مجرى الرّياح:
أيتيبّس اتّساع الصّبح على أغصان الزعتر ..؟
عذراءُ خميرتك، أيشتهيها الخبز المحترق ...؟

كأنها تردّ عليه من تحت مستعمرة الجسد:
اتتحطب الآمال على أنفاس أغصان الجبال ...؟

بصَمْتِهِ يصرخ:
يا سيدتي، ألسنة اللهب تأرجحت حطبًا يئنّ على شرايين صحوتي!
أسرح مع الغيوم إلى بيارة جدّي

أقتلع إرثي الباقي في حبّات القمح المعزولة عن مطر السّماء!
أي رغيف يأسرني، وكأنما رحمة الرب تاهت عن مسار المساكين؟

تقضمني الحسرة تحت شجرة الرمان، قد اقتلعوها سيدتي، لا بل اقتلعتها!
لا بل سيدتي، أنا اقتلعت نفسي، وعلقتني معتكفا على جدران الدار مكسوّا بعريي!


Hjam32*************

شاكر السلمان
04-03-2008, 01:26 PM
في ذكرى بدر الأعظمية عمر

--------------------------------------------------------------------------------





إبكي – شذى – فاليوم يوم خشوعِ
وادعي لنا فاليوم يوم خضوعِ

وإذا رُزقتِ من الحبيب زيارةً
فخذي له نبضي، ومُرّ دموعي

ذكرى أبي خطاب ذكر مروءةٍ
وتبصّرٍ في قلبه مزروعِ

يا من وفيتِ لمن تعطّر دربهُ
لا لومَ في بوحٍ له موجوعِ

صيحي بعالي الصوتِ أنك نبضهُ
كوني شذاهُ على الأنام فَضوعي

قولي لمن لجم الخواء نداءهم:
ما كان ممّن ينتهي لهجوعِ

وهو الذي رفض المنام بذلّةٍ
فهو الفتى، ذو النابض المسموعِ
..............
لمّا هوت كسف السماء على الورى
فاصطفّت الأرواح صفّ دروع

ودنا الردى يعدو إلى أرواحنا
كالريح تعوي في نديّ زروعِ

والناسُ، كلّ الناس، ترقب وقفةً
منّا بوجه جحافلٍ وجموعِ

فتلألأت أقمارنا في ليلهم
ولهيبهم أضحى نزيف شموعِ

عمرٌ، وما أدراك ما كانت له
من صولةٍ في باطلٍ مفزوعِ

همّت به الدنيا فصاح بوجهها:
إني ارتضيتُ الموت خطّ شروعِ

مكي النزال

شاكر السلمان
04-05-2008, 03:05 AM
ولتكن أنت هكذا يا بنفسج

--------------------------------------------------------------------------------



لك أن تشتكي الندى يا بنفسج
ولقلبي على عبيرك يحتج

فلقد شدني إليك غرام
ساقه الكُمّ منك حين توهج

ولعينيّ من تكور كأس
تحت أزراره النقاوة ترتج

لهفة تستحم فوق خدود
رف قلبي وراءها وتأجج

وعلى بسمة التويج توالت
رفرفات الطيور حين تأرج

أخذتنا دنيا إليه فهامت
بتلابيب حسنها وهي أبهج

يتمنى اليسمين أن يتفانى
بين أردانها ليصبح أبلج

ويفدّي الشّبوي نسمة عطر
من زفير على لماها تلجلج

أيهذا الفرات بالله قل لي
ألمسرى مراكبي فيك مخرج؟

وإذا لم يكن فمسراي نيل
فعلى ضفتيه حسن تدرّج

علني أستميل أعطاف دنيا
وأراها بالشوق نحوي تلهج
محفوظ فرج

قيس النزال
04-20-2008, 08:41 AM
امتلأت من عذب اليتابيع هنا ولم ارتوي

بوركتم على هذا الصرح الذي جمع ورود المنتدى

ولكن تنقصه وردتان...من أحلى الورود

وردة ليعقوب أحمد يعقوب وأخرى لأبراهيم المشهداني

لاأجيد النقل والتنضيد والا لفعلت....

ميران
04-22-2008, 01:21 AM
شوقي أريج يتطاير مع العصافير بين أوراق الشجر
ونبضي مرهونٌ بحركات أناملها الخلاّبة حول كلماتي على
ورقة الخريف وحبّات المطر
أرتشف من نظراتها عبارات
الحب والخوف
الأمل والمستحيل
العطش والحياء
يعجبها الرقص على أوتار سطور خربشاتي وخواطر القلم الذي أمسكه
تراقب خطواته وتتمنى أن لا يقف عند خطوط يديها أو مشارف خديها
لكن ما عاد للقلم أن يبكي درباً ليس له عنوان
أو يلقي درساً في وادي النسيان
وما عاد لأناملي أن تعبث في الليل وتداعب الأسطورة
النائمة على لحن هذه الكلمات



شاكر السلمان

ميران
04-22-2008, 01:22 AM
امتلأت من عذب اليتابيع هنا ولم ارتوي

بوركتم على هذا الصرح الذي جمع ورود المنتدى

ولكن تنقصه وردتان...من أحلى الورود

وردة ليعقوب أحمد يعقوب وأخرى لأبراهيم المشهداني

لاأجيد النقل والتنضيد والا لفعلت....



بس كده ؟
حاضر من عيوني

:)

شاكر السلمان
04-26-2008, 05:10 PM
رد: حـــــــــــــــان الوقــــــــت ...؟!

--------------------------------------------------------------------------------
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة aldesoki
حـــــــــــــــان الوقــــــــت ...؟!


حان الوقت ..
لنبداء ..؟
من هنــــــا .. أو هنـــــــاك ..؟
لا فرق بين اللونين ..
لون الدم أو لون العنبر ..!
لا تسكبِ في الكأس ..
نبيذ البُعد ..؟
فاخلعي عنك قناعا الآثم ..
....وقولي من أين يبداء ..
خيط الكلمة ..!
فالوقت الآن شتاء السطر .
فنفضي عنك عباءة المٌجاملة ,
لكي يتدلا منها الوهم ..
وقفي الحرف ..
علي أطراف أنامله ..؟
ودعيه يُرتل نشيد الودّ ..؟
أكان الوعد صديق الصّدق ..؟
سيأتي شعاع الضوء ليجلوا ..
حرف الصدق من الآثام ..
ويرن جرس العين ..
ليكشف عن أحشاء الحق ..؟
وتتوقف رؤيا الأشياء .
فوق جبال العمر .
وتستعير من الاحبار دماء ..؟
لتسطر فيها حروف السعد ..
ويبزغ فجر اليوم النادي ..
في دوحة عشق الأيام .
واسكب منها رحيق اللهفة .
وأسقي منها كل الأحباب ..
فيذوب هوانا في طعم الشوق .
والأيام ..
ويغدو علي طرف المضغة سؤالا .؟
ويلوح صوت الرضا بأذان ..
فليحيا الحب ...
ولتخساء الآلام ..
وتمتد يد الحب لتشفي ..
الجرح ,,
وتقطع منها يد الأحقاد ..
فليحيا الحب ..
فليحيا الإيذان ..

شاكر السلمان
04-26-2008, 06:18 PM
رد: إجْهَاضُ هَذَيَانٍ تَائِه

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة جارة الوادي

.:.

إجْهَاضُ هَذَيَانٍ تَائِه


أجْمَعُ صَفَحَاتِ ذَاكِرَتِي بِـ صَدَفَةٍ وَاحِدَة
لكنَّكَ تَبْقَى لُؤْلُؤَتِي الأجْمَل
وَلا أحْفَظُهَا سِوَى بِقَلْبٍ لا يَحْمِل سِوَاك
حُلُمَاً وَأمَلاً وَأسْطُورّةُ حُبٍ لا تَنْتَهِي


وَأعْلَم أنَّكَ تَأتِي مُتَسَلِّلاً إلَى مَخْدَعِ السَّطْرِ
وَلا يَهُمُّنِي إنْ كُنْتَ زَائِرَاً لِـ تَقْرَأنِي
أوْ لِتَتْرُكَ بَقَايَا عِطْرِكَ عَالِقَاً فِي الهَوَاء
فَأنَا لا أهْتَمُّ وَلا أهِيمُ بِكَ حِينَ أرَاك..
فَقَط ..........أحِبَّكَ


أحِبُّكَ دُونَ طُقُوسٍ شَرْقِيَّة
دُونَ سَهَرٍ
دُونَ بُكَاءٍ
دُونَ أيّ شَيءٍ يُذْكَرْ
فَقَطْ تَذَكّرْ
أنَّنِي أحِبُّكَ
وَلَن أعْتَرِفَ أكْثَرْ


ذَاكِرَتِي أنْتَ
وَكُلّ حَرْفٍ أكْتُبُه يَقْصُدُك
فَلا تَدَّعِي الجَهْلَ
وَلا تَقُل لِلرِّفَاقِ أنَّكَ لا تَعْرِفُ القِرَاءَة
أعْلَم أنَّكَ تُلاحِقُنِي بِكُلِّ سَطْرْ
بِكُلِّ جُمْلَةٍ أكْتُبُهَا
وَأعْلَم أنَّنِي أسْتَفِزُّ قَلَقَك بِغِيَابِي
لكِنَّ الغُرُورَ يُغَلِّفُ عَالَمَك
وَلا تَعْتَرِفْ


لكِن
مَا أجْمَلَكَ حِيِنَ تَقْرَأنِي
كَأنَّكَ تَسْتَخْلِص مِن سَطْرِي مَصل غُرُور
فَتَجلِسْ كَطَاوُوُسٍ بِكِبْرِيَاءِ لَيْثٍ شَرِس
وَتَحْسَب أنَّنِي فِي شِبَاكِكَ وَقَعْتُ أسِيرَة
وَتَضْحَك لأنَّكَ غَلَبْتَنِي
وَلا تَدْرِي بِأنَّنِي مَنحْتُكَ قَلْبِي
وَأخْتَرْتُ الهَزِيمَةَ أمَامَك
لَيْسَ غَبَاءً وَلا ضَعْفَاً
بَل لأنَّنِي بِبَسَاطَةٍ أحِبُّكَ


فَتَبَسَّمْ
وَتَمَادَى فِي غُرُورِكَ
وَاسْكُب نَبِيذَ صَبْرِي فِي كُؤوسِكَ
وَارْتَشِف بِهُدُوء
وَأنَا بِهُدُوءٍ مُمَاثِل سَأنْتَظِر
لكِن حَذَارِي..
حَذَارِي مِن أنْثَى شَرْقِيَّة
تَسْتَوْطِنُهَا الغَيِرَةُ فِي لَحْظَةِ جُنُون
وَيَتَمَلَّكُهَا التَّمَرُّد
فَلا تُفَرِّق بَيْنَ الصُّبْحِ وَالمَسَاء
وَلا البَحْرَ وَلا الصَّحْرَاء
وَتَخُوضُ مَعَارِكَهَا دُونَ سِلاح
تَمَامَاً كَـ عَاصِفَةِ الشِّتَاء

إجْهَاضُ هَذَيَانٍ تَائِه...جَارَةُ الوَادِي

شاكر السلمان
04-30-2008, 04:09 PM
أرسل أصلا بواسطة البحر قفقان
مرثيّة الشمس ...
مِنْ ديوان الغروب الأخير .


.
ودقيقةٌ قبل ميعاد الرحيل ...
ودقيقةٌ تاهت دروب الورد فيها ...
.
ماعاد يشدو طائر السماّنِ
على غصن صفصافته العجوز
.
وعتبةُ البيت العتيق يعلوها الغبار
أيقتلها طول إنتظار .. !!!
وبردٌ بطول الحياة يختلج القلوب
.
.
آهٍ كيف إنقضت تلك الليالي
في دنيا الشرود
فهمسةُ الوداعِ لن تجدي الغيابَ
وشمسنا يتيمةُ الحلم
صغيرةً ....
يبكيها الفراقُ .. لا تعي كيف البقاء
.
.
لا صمت .. لا صوت تجهرهُ الحناجر
دمعُ بلون الورد تذرفه السماء
تبكي ..
والدموعُ منها تفيض جداولاً
وذكراها ما كان في ذاك الشروق
.
.
فأذرفي مليكة الحسن . لا
لا تبخلي
وأعلي العويلَ .. وجملي وجه الرياح
وإصفعي قلبي
ما كان إفكاً ما كان في عشق الربيعْ
.
.
مهلا ... لا تبدأي
ماعاد عُمرٌ قد مضى
.
مهلا ... لا تحزني
وأدفئي الأحضانَ شوقاً
وإخلعي عنها برد الليالي
ماعاد يجديها الهروب
.
قومي مليكة الأزمانِ ساميةَ المقامْ
وجففي من مقلتيكِ عثرات السنيين
.
قومي ....
فطرقاتُ يدي على باب السماءِ مسموعةً
وهرولي مجنونةً نحو اللقاء
نحو عهدي ...
وزيني محبوبتي تلك الليالي
وحدّثي ما كان من ذاك الوفاء
وأغرقي بحبٍ قد مضى كل الصحاري
.
.
مهلا مليكة الشوقِ
قبل ميعاد الغروب
.
سأسرقُ لون أمنيتي
وأنثر الورد فوق لحدي
علّيْ أعود ...
وأتلو كل صلوات الوداعِ
كلّ سحر الأقدمينْ
في لجةِ البحرِ ...
ورحيل طائر النورسْ
.
.
سأبوحُ الآن سيدتي
وأسقط منسيّاً لألفِ عامٍ
خلفَ أساطير الحياهْ
.
فأنتِ وحيدةً مثلي
كشهرزادٍ في حكايا جدتي
وأنتِ جريئةٌ مثلي ..
لترفعين راية العصيانِ
وتخوضين حرب القلوبْ.
وتتسربين ...
كأنكِ الأمطارُ بين أضلعي
لا تبعدي ...
.
سأنمو كما الأزهارُ
أستجدي الربيعَ
وأناجيكِ البقاءْ
.
.
لا تغربي ...
تفنى الحكايا
ولا يبقى سواكِ
مرهونةً في ذكرى الليالي
.
.
لا تغضبي ..
لا تصرخي ...
سأعود مع ذاك الغروب
وأعودُ مخضبةً يديَّ
بحناءِ فرسان السماءْ
.
وأعودُ كالعيدِ في بسمةِ الأطفالِ
في ركبِ كلِّ ملوكِ الأساطير
.
فأنا وليدُ الشمسِ
وسيدها ..
وصانعُ الأشعارِ في غزل الحبيب
وأهيم كعبقِ الوردِ
إن لا مستُ كفيها ..
.
.
مهلاً مهذبتي ...
مازلتُ أمتلكُ الكلام
والحروفُ في بسمةِ النسرين ترسمني
.
فإخلعي عنكِ كلّ اناتِ الفراق
وإخلعي عنكِ نداءاتِ السنيين
.
.
مهلاً فالشمسُ أمنيتي ..
توسدتْ قلبي
ومحبوبتي فوق برعمِ الوردِ تغفو
.
إستفاضَ شوقُها
بخمرِ شفاهٍ تهوى الجنون
.
وتثملني اذا عانقتني ...
وتغلغلت نفسي
.
فكيفَ لا يهوى القلبُ أمنيةَ الحياه
.
.
فيا سوار الوردِ قيّدْ معصمي
اذا إهتاج في نفسي الحنيين
.
ولا تُعِدْ في الحلم آمالي
قد حان ميعادُ الغروب
فالشمسُ تشبهني ....
.
إن قالتْ يوماً لن أعود

شاكر السلمان
05-01-2008, 02:29 PM
بغداد الاميره

--------------------------------------------------------------------------------



ما كنتِ ناشرةَ
ظلال الورد في ليلي
ولا صبحي
ولا حتى الظهيرهْ
بل كنت ناشرة ً
ظلال الوقت
في كل المحطات الاخيرهْ
بغدادُ يا بغدادُ
يا تلك الاميرهْ

ثامر جاسم

شاكر السلمان
05-01-2008, 02:44 PM
أرسل أصلا بواسطة mahfodh
يأخذني العبق المخبوء وراء

الازرار المعقودة

في الكأس

لتلتم على الميسم

ويلامسني ماء نداه

وتلتف على موج الخصر

أساور من لهفات تطلقها

روحي

أقول اذا غار الحزن وراء القمصان

اعمده في ماء العين

واطرد عنه

العصفور الدوري الهائم

في فتنته

من حر الاشجان

اقول حبيبي

دعني اتمثل في طيات الحسن المتسلل

في أوردتي

مثل تمثل خد الرمان الناري بماء خريسان

دعني اتمثل قامة دنيا كنخيل العشار

يطوق بين ذراعيه

صبايا البصرة

كتهادي زورقنا في النيل

تداعبنا نسمات

الخلجان
يمكنني ان أقرأ عينيك
كما تتسلق أصوات حروفي راعشة
بهواك
يمكن أن المح في صفو سواقيك
نقاء النبض المتواتر
في قلبك
أحدق في المرآة
فأرى نبرا من موسيقى ألحانك
ضوءا من صفحة خدك
يصّاعد أبخرة
لقلاع سحرية
اسمع نقل خطاك يدب على مهل
بين سطوري
تمسك أشواقي بتلابيب
فساتينك
إذ تحسدها
وأقول لو اخترت شغافي
ثوبا لجنى التفاح
وأردانا لذراعيك العاجيين
وإذا ثقلت أحلامي وهي تنام
بطيات الشعر المسدول على كتفيك
الجأ ذرا يتنسم
مجرى الآنداء الخمرية من شفتيك

ميران
05-08-2008, 10:54 PM
قتلني ديكارت كما قتلتني الردة..


(بداية، أكتب و كلي عبثية، فالتائه هو من يبحث دوماً عن تنوع الحقيقة)..

قيل أن ديكارت قد ابتدع طريقة طريفة ونافذة في مدرسته للحصول على الحقيقة، و كانت أنه في كل مرة يبدي شكاً يقوم بمراجعة مافي خلده من الأفكار، فيطرحها جمعاً خارج ذهنه و يقوم بتنقيحها الفكرة تلو الأخرى، ليتلف الفاسد منها جانباً و يعيد الصالح إلى عقله.

شبه ديكارت يوماً الدماغ بسلة مملوءة بالتفاح ثم قام بإفراغ السلة كاملة و معاينة حالة التفاحات، فالتفاحات الصالحات يعيدها إلى السلة، أردت يوماً أن أفعل فعله كما رغبت دوماً، فأنا من أشد المتحمسين لمحكه الشكي و عزمت على تفريغ السلة، السلة مليئة بالتفاح عندي و أصبحت لا أفرق بينهن، و منها الصالح و التالف كنت على وشك أن تقتلني الردة إن لم تكن فعلت، مثلاً عندي في ذهني تفاحة تمثل مبدأ المقاومة المسلحة و أخرى تمثل الدبلوماسية و السياسة، و لي تفاحات أخرى لا تشكل لي نفعاً و أخرى أدعوهن بالتفاحات اللوجستية و التي تساندني و لا تؤازرني. كان علي أن أفرغ السلة تفاحة تفاحة لا أن أقلبها جميعها خوفاً من الفوضى و هكذا كان، فقد كنت في كل مرة أخرج واحدة أحافظ على (تفاحة الذاكرة) داخل السلة حتى لم يتبق في السلة سواها وحيدة، و عندما سحبتها خارج حيز الذهن ذُهلت، نظرت فجأة إلى جميع ما هو حولي و كأني وليد و تساءلت بصوت مرتفع:



"عجيب! لمن هذه السلة و تلك الكومة من التفاح يا أخوان؟؟!"...



محمد جبريل

بالمناسبة الفكرة لمن يتقن رسمها اكثر من رائعة لو رسم الراس (الدماغ) سلة بدل من راس ..

والباقي واضح(المفكر)

شاكر السلمان
05-10-2008, 02:37 PM
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهرزاد
كحَلٍّ وحيد ...
التجأت أناملي لذلك القلَم ...
" قلمُك " !!
لترسُمَ على حدودِ التاريخِ ..
إحساسيَ المتأوِّهَ لنبضِك ..
المشدوهِ لشَبحِ صوتِك ...
وما أنا إلا عبثاً أُناجي صداك !!
بعدَ المجهولّ ..
ينادي الليّلُ ظلالَ الأسى ...
وأملٌ يعتركُ الدموعَ
ليرسمَ دربهُ من مآقينا ...
وجموعُ الموتِ هاهُنا احتشدت
ترغِمُ الهواء - خفاءً -
أن يُدميَ البراعم النابتةَ
في سراديبِ الحزنِ
فينا ...

يا جليَّ العمرِ اقترب ...
دعّ الملائكة تتراقصُ حول فراشِنا ..
يا هاديء الريحِ ...
أبعِد سكونَ الصقيعِ عني
إليك ..
فلن تسلبني قهقهاتُ القدرِ تاجَ عشقي ..
ولن تسوَّد أهازيجُ البدوِّ بينَ أغانيها
" أُحبكَ " ...
تلك تكفيكَ ..
فلكَ السُكرُ والترنُح
وليَّ ابتسامةٌ ..
أضيِّعُ العمرَ في تمنيها ...

شاكر السلمان
05-10-2008, 02:47 PM
أرسل أصلا بواسطة البحر قفقان
تلميذةُ عشقٍ
جائتني ...
كي أحكمُ في معضلةٍ

جائتني
تستعطفُ قلبَ السجّانِ
.
.
تنزفُ دمعاً
ويفيضُ البحرُ على الأوتارِ
بأغنيةٍ
معزوفةَ أناتِ الثكلى


تستصرخُ عدلي
لفتاةِ قد عشقتْ
مِنْ بحر بلاط السلطانِ

تسألني حنيّةَ قلبِ ما وجدتْ

ودموعٌ فاضتْ
من ولهِ وآه الأنسانِ
.
.

وتصيح إمهلني يا قاضٍ
والعشقُ حرامٌ في زمني

والعاشقُ مرتدٌ
كافرْ
ملعونَ رجالِ الأديانِ
.

تصرُخ ..
تُوقِظُ أناتي

وستطلُبُ شهادةَ من عاشواْ
توقِظُ حُباً في قلبي

علمني دروبَ الحرمانِ
.
.

حبّاً ...
أجرى الدمعةَ في عيني

سأُسافرُ في الآفاقِ
لألفِ ربيعٍ

وخريفاً كسراب الصحراءْ
أناظرهُ


يُوجِعُ قلبي
لا يُنسي نزف الوجدانِ
.

يا بُرعُمَ وردٍ وصفاءٍ
ويا عاشقةَ الأزمانِ

لن يُقهَرَ قلبُ العاشقِ
من عاصفةٍ
فإرتحلي ..
.

شدّي أشرعتكِ من زمنٍ
لا يعرفُ عشقاً
منسوباً لقصيدةِ غزلٍ
قد تاهتْ كل معانيها
.
.

مقدوركِ أن تُبقي
قلبكِ مختبئاً
من لعناتِ الشيطانِ



مقدوركِ أنْ تُمسي وطناً
لا مجد لهُ
لا أرض له ُ
لا شمسَ لهُ
منثورٌ في ريحٍ عاصفْ
تُثقلهُ غصاتَ الماضيْ
وجميعُ السكنى أوثانِ
.

مقدوركِ أن تبقي صامتةً
في زمنِ الكلماتِ المبتذله

وأن تستجدي عدلا من قاضٍ
صنمُ مشاعرْ

نُصِّبَ فوق قوبٍ
قد عشقتْ
لا ريحَ تُراقصُ جفيهِ
لا قطرةُ ماءٍ تحييهِ
.
.


ويطولُ العمرُ ومازالتْ
تسترحمُ عطفَ السجانِ

شاكر السلمان
05-10-2008, 03:15 PM
رد: الكلُّ سكون

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عاطف البلوي
الكلُّ سكون


الكلُ سكون

لا اسمعُ وقعَ الخطواتِ ولا اسمعُ انفاسَ الهمس
اخافُ تكونينَ الأمسَ ولا تأتي
وانا بكِ انتظرُ الغد
ستائرُ غيبٍ غطّت شرفتنا
قطراتُ الشوقِ تسيلُ على الشبّاك
من يعطيكِ مفاتيح الكون
لتهبي الناظر نحوكِ
حظاً ممتزجاً بالصدفةِ

،

ملتصقٌ قلبي في الحائطِ
شَـرخٌ فيهِ انســاب إلي
أرتشفُ الحزنَ دواءً
عـــــــــــيناي تنادي
ولَهيبٌ يسقطُ جفني

بي مسٌ من حبٍ
أيتها السحرُ

،


صبّي عليَ ما تيسّر منكِ
كقبضةَِ من اثرِ حضورك
واهمسي
لبّيكَ
فأحيا
،
.......................
،،
وقلتُ ....

((أحبيني على مهلٍ،وعلميني أحبكِ بهدوءٍ لا يغرقُ ولا يقتلُ من ظمأ))
........



يا أنتِ
لا شيءَ كأنتِ والبدايات


والنهاياتُ دوماً


في أصلها


حزينة

شاكر السلمان
05-10-2008, 03:58 PM
أرسل أصلا بواسطة جارة الوادي
.
.

قبلة من غروب

\
/
\

كما الشمس تشتاق الى
جبين القمر
تتاخر علّه يحضر
تموت بين أحضان
البحر وتحتضر
ولا يأتي
وحين تغرق
يطل دون سؤال
بين النجوم يمشي
ويختال
ومع بزوغ الفجر
معاناة أخرى للأنثى
تشتاق من جديد
وتنتهي مع احتضار
أخر للنهار



جارة الوادي

شاكر السلمان
05-11-2008, 08:34 AM
أرسل أصلا بواسطة ثامر جاسم
خذي .. ما شئتِ
من مداراتِ المتاهةِ
عتّّقَ الموجُ شراعَ الرحلةِ الأنأى
بانتظار القادمينْ
ملْ القرنفلُ لون النسائمِ
حين نامت عيونُ الياسمينْ
كان/
على بوابةِ الحبِ سادنٌ
يغفو/ هزالاً ـ هلالاً
يحتلبْ
صحوهُ
من نجمتينْ
كان صياداً
..
قتيلاً
وعيناكِ
كانتا
اطلاقتين

شاكر السلمان
05-12-2008, 04:43 PM
مــفــاتـــيــــح .

--------------------------------------------------------------------------------




مفاتيح النص الضعري الفائز بأفضل شعر عن النكبة بمسابقة محلية في بلدتي كفرمندا.. بقلم ياسمين يعقوب احمد يعقوب
للخبرستون عاما.. والملامح نفسها لم تتغير.. القفل ذاته .. والمفاتيح كثيرة.. منها الذي ضاع.. ومنها الذي أكله الصدأ ومنها.. علقم علق على جدران الذاكرة..
فلنجرب ما بقي منها.. علّ القفل يُفتَح!
المفتاح الأول:

/
هنا كان بيت ابراهيم الفران
الذي كان يسابق الصبح
ليخلط الطحين بالأمل
إبراهيم رجل طيب
في الاربعين
توفيت زوجته وابنه
في اللحظة ذاتها..
في لحظة الولادة..
سقطت منهما قلادة الحياة
واكتظت بغبار القدر..
أحَبَّ عكا..
وأحبته..
كانت مثل ابنة رضيعه
تحيطها الاسوار
ريثما يعود
من فرنه العتيق
حليبها الموج
وحنينها الزبد..
تركها ذات يوم..
وهي تبكي من مغص
في الذاكرة..
أجل..
لقد هاجمت فرنه العتيق
أرتال من الظلم والعساكر..
فاختلط الدم بطحينٍ
وزعتر..
وبآهات طفلة تختنق..
/
المفتاح الثاني:

وهناك في تلك الزاوية
خلف أكوام الحطب
بيت صفاء بائعة الأساور
أمرأة من قرية البصة
تبيع الاساور..
صوت اساورها..
يرغمني
على استرجاع
شريط من صور
كانت لها
وبقيت تعيش فينا..
كنا نركض اليها
نمازحها..
نسرق اشياءها
كنا أطفالا..
*
قبل عيد الفطر
من عام لا اذكر
له أي ملامح
سبقنا اليها
جمع من عيون غاضبة..
وأرجل تهتز بانتظام..
كتكتكات ساعه !
عرفت بعد زمن
ان هذا المشهد
الذي يسرق مني
لحظة حاضر
لأشهد على ولادة
امس جارح..
ليس إلا
قضية في سجل
الأمن..
فتصوروا معي..
صفاء بائــعة الاساور..
تهدد أمنهم.. وتشكل عليهم..
أكواما من خطر..وشك..
ماتت.. صفاء..
واختلط الدمع بأنين
الأساور..
فـاحتــرق..
المفتاح الثالث:


وهـــنا في سعسع
حيث يبدو البحر
من بعيد
كعباءة تدلت
على كرمل حيفا
ولامست الرمل
بزرقة لا تنتهي..
حامت هنا بالتحديد
ذبابتان من دهشة وفزع..
هنا ..
قدّم الينا حسّان
أطباقا عتيقة من الصمت..
ليس لأنه يفتقر الى الكلام..
بــل
لأنه..
سقــط!
المفتاح الرابع:

احمد الايطالي
(حفيد محمد الميعاري)
كما سميناه في الحارة
الضيقة
هو ابن ماري الايطالية
زوجة الدكتور محمود..
الذي تعلم الطب في ايطاليا..
فعاد الى هنا..
كان بعيدا..
عن نبض المكان
وعن شمس الوطن
وعن اشجار الرمان..
والزيتون..
كان احمد الصغير
كدمية مطاطية
لا تشعر بالتراب
ولا بالحر ولا بالبرد
أحمد..
كان بعمري..
ولكنه
لم يكن يشبهني..
فانا كنت احمل الايام
على كتفي
وأمضي
مع أكداس من القش
والوجع..
المثقل..
*
وهو
له ما يريد..
وقــت ما يريد..
كيف لا..
وهو.. طفل..
ابويه المدلل!!
ذو المعطف الفروي الناعم
الذي لا يعرف
الغبار ولا
التراب ولا الوحل..
كنت أغار منـه..
وأبعد رفاقي عنه..
وكنت اعتقد
ان لحياته
طعم..
من حياتي أجمل!
*
كنا نلعب تحت
شجرة البرتقال الحزين..
بالتراب والوحل..
ونخيل من الفرح يمتد الينا..
يقبلنا
ويرحــل.
*
احمد..
كان يكتفي بالمراقبة..
من خلف شجرة التين..
تتسلق حضوره
زواحف.. من تعب
وغيرة و حفنات مــلل..
فماري علمته فنون الايتيكيت
و اللعب الحضاري..
وبضع تصرف مبتذل..
*
كنت انادي على ريتا..
حان دورك يا ريتا..
سأربط الشريط على عينيك
لنلعب الغميضة..
نحن هنا يا ريتا
نحن هناك يا ريتا..
وهو يقول لها..
تعالي والعبي معي..
بيرفافوري سينيوريتا..
الزمن اخذنا
الوقت سرقنا..
انا اصبحت رجلا
وهو بقي
أحمد الايطالي المدلل..
*
هو هاجر الى ايطاليا
وانا ارغمت على الهجرة
والنزوح...
وأنا انتظر
وأرسم على دمع المفاتيح
فرحة لقاء الاقفال البعيدة
أما هو فيتكلم
عن الوطن كشيء
غمره ثلج النسيان
وبرودة المنفى
والارض بالنسبة
اليه
هي ظلال عابرة
فوق غياب قد رحــل..
/
المفتاح الخامس :


جدي..
أمين
أصلة وشهامة
من خربة الدامون
جنوب شرقي حيفا..
هو الشيء الوحيد
الذي تبقى
لي من حضن الهوية..
ابي توفي
بمرض خطير..
وأمي تركتني
وتزوجت رجلا
من
صبارين..
وبقيت انا وهو
وحدنا
في البيت العتيق..
هو
صياد بسيط..
سلاحه الصنارة
والإرادة
والشبــك..
كان يصطاد
من حضن
الشمس..
زبدا..
وأمطار سمــك
*
نمضي انا وهو
مع صياح الديك
المبحوح..
الى حيفا..
عروس البحار
نقلب الحجر..
ونضع مفتاح بيتنا
القديم
تحته..
حتى تزين
عصافير الغروب..
اشلاء الشفق..
*
أذكر ذات خريف
مضينا انا وهو والصنارة
وبضع تلهف
وحقائب ارادة
الى شاطئ حيفا...
القينا التحية
على البحر العابس
على السماء..
والغيوم..
والحبق..
جدي منهمك بالصيد..
وانا منهمك بالنظر
الى زجاج البحر المتكسر
وبينما انا احدق
بفوضى العالم
الجميل..
اذ بي ارى
اسماكا من الوجع
تحدق بي
وتتوسل
الا نسرق
طمأنينتها وأمانها..
والدموع تطل
من زاوية العين
الجاحظة..
لتغسل في داخلي
اصوات جوع..
وتعــب..
وفورا..
امسكت طرف كنزة جدي..
المرقعة.. الف الف
رقعة..
طالبا منه العودة
الى احضان بيتنا..
العتيق..
وهو مصرّ على البقاء..
لاصطياد قوت
يسد جوع الصبح
والمســاء..
كان جدي يصطاد فراغا
في ذلك الخريف..
فالاسماك خائفة
والرمال من تحت
اقدامنا ترتجف..
ولكني كنت احب الخريف..
لان الوقت فيه
ليس كالوقت
*
كنا نركض على الشاطئ..
بعدما يمل جدي..
من اصطياد فراغ..
وأصفار من أمل..
نركض على الرمال الصفراء..
ونجمع الاصداف..
في دلو السمك
يمسك جدي
احداها
ويقربها الى اذني..
و يقول لي:
هذه الصدفة تبكي..
وتلك تضحك
وتلك عروس الرمال..
تجهز نفسها للعرس
المنتظر..
وتلك يتيمة مسكينة..
وتلك تعزف
معزوفات
من وطن وانتماء
على عود الوعد..
وتلك تحكي لنــا
حكــاية!
كنت احب
هذه اللحظات..
جدي..الآن مصاب
بمرض النسيان..
الآن بعد اعوام من نكبة..
نسي.. كل ما كان..وما سيكون..
ولكنني انا الشاهد
الوحيد على ذكرياته..
فحتى هذه اللحظه..
أحكي له الف حكاية
وحكاية
عن مغامراتنا..
على شاطئ حيفا..
وفي قريتنا خربة الدامون..
التي عشنا فيها..
أحلى اللحظات..
كل الاشياء.. تغيرت..
البيت اصبح
أكواما من حجارة..
والبحر اصبح مرّا..
من دموع اللاجئين..
والشيء الوحيد الذي بقي
ينبض في مواسمه..
ثائرا على مجريات الوقت
ووحوش الزمن..
هو مفتاح جدي..
فهو ينبض..
بعد ستين عاما..
تحت نفس الحجر..
المفتاح السادس:

الخالة زينب..
العم ابو مصطفى
جارتي هاجر..
اخي محمد
امين الاسكافي..
الشمس..البحر..
الزورق.. المرفئ..
وأنـــا..
أدخلنا رغما عنا..
لحافلة كبيرة..
قالوا لنا..
سنقلكم
الى الناصرة..
وسنعود بكم
بعد ساعات..
والساعة..
عندهم بستين
عام..
ولربما أكثر..

ياسمين يعقوب

شاكر السلمان
05-12-2008, 04:50 PM
من الفَلاة رسائل لغمائم صدق..!

--------------------------------------------------------------------------------


الفلاة..


... إنّها الفلاة..!

لا يمرُّ بها غيم.. !

وإن مرّ نظرتي تتغيّر.. لتصبح راجية: أأسحمٌ أرتجيه أم خواء وحسب..!



والغالب الخواء..

فذرهم أيُّها الأديم ولا تؤمّلني بكذب..!



صدقاً افترَّ زهري..

وفاح ندِّي..!

.....أخيراً..

استرجعتُ ذاكرتي..

وقلّبتُ شريطَ حياتي..

لأجد أنّي والباري ظالمة..

والظُّلم كان حرمان نفسي من عدل الذات ..‍

كنا أشحَّةً عليكم..‍!

فمن أنتم..؟؟

ومن نحن..؟؟

*أمّا عنَّا ....

فالروح،

والذات،

والنبض،

والبنان،

ومداد الدم،...

*وأنتم....

:: ذاك القصد..

وهنا الحكاية..

لكلِّ غمامةً مرّت بصدق فوق قطيفتي المحمّرة خجلا..

لكم دموعي..

لكم بعض ندّي الذي ركَّبته بمتازج طبيعي لتكوين عطر سحري..

ولكم.. ورودي وكل بتلة لها حكاية.. فلكم ست رسائل خطّت على ست بتلات بـ"أنــا".. لستّة معان سامية بالسموِّ الذي أذلل دمعاً (خلائقة الكِبر) فأي دمع هذا..؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!





~~ وطني دمتَ عزيزا~~


لا حدود.. ولا أقطار..!

كلّنا قلوب ترفرف تحت رايةٍ واحدة.. "العزَّة لإسلامٍ مصطفى"،

أأنكر حبَّك الذي فُطِر معي؟

أوَ أنْكر ما تربَّيتُ عليه؟؟

كنتَ ودقا أنبتَ العَرَار في ثنايا القلب.!

دمتَ أنا..


وزاد عزِّي بك.. فأنا وبكل فخر (كلمات بلاد الإسلام).. فلك أشلائي على طبقٍ فَرش بالدِّمَقْس..







~~ والِدَي لكما أرائكي~~

ما أجمل اجتماع القلبين في جسدٍ واحد..!

وما أسعدني بكما..


كنتُ ولازلتُ وسأظل النشوان الذي يرشفُ الرَّاح تقبيلاً لتلك الأيادي المعطاءة..

ولا ذنْبَ في السُّكر الذي زارني هنا..!

حُفظتما..


وايم الله المُملق فاقدكما............................. والخَصَاصة بوجودكما تُحال لغنى فأنتما نُضار الدنيا والآخرة .. ولا غرو فبابين لدخول الجنان وقِّعا باسميكما..







~~ لمنْ مَوْسَقَ أوْتاري ~~

قيل من علّمني حرفاً صِرتُ له عبدا..

بأنامل ممشوقة.. فُطِرتْ على الجمال..!

شكّلَ فيني الكثير..

وأضاف بريقاً قد يجهله وأعلمه في دواتي.. ففاضت لأخرج أنا ممزوجة بـ "هو"..


..أسميته الأب الروحي
..

.. وأسماني المجرورةَ بحرف النَّكدْ.. وأمنيته أن أصبح ممنوعة من الصَّرف كي لا يجرّني أي حرف.. ..


ولو كنتَ أصغر.. لفضفضتُ لكَ أكثر!!!








~~ للمتبوئ للـ أنا ~~


دعْ كبريائي يبوح من خلف صِّيصَتِي..

جرِّب وخُذْ جورية، لها خمس بتلات..

"أحّبك"

"لا أحبّك"


" أحّبك"
"لا أحبّك"
-----
... قلها وحسب..

كم أشتاق للدفء يزورني لمْسة/حرفاً في وقت الطَّفَل..

أي آماق سلبتْ منِّي النُّعاس..

في طاعة الله لا أخشى ، ولو لحَانِي النّاس..







~~ أحبُّها ولا تدري ~~

حوّاء عظيمة.. ومنجبة لآدمَ عظيم..

سمعتني .. أعجبتها.. ولا تعرفني وأعرفها!!!

في دُجاه كانت شهابا..

بها تبددت غياهب كثيرة..!

تحدَّت القَتَر وبلحظٍ متخازر أبدلته ومْضا..

يا أنْتِ يا محبوبته الأولى..

يا أنتِ يا سيدتي..

والله: أحبُّك ولا تدرين.. فزيَّنْتِ حياتي..







~~ دمتم الورق في فَنَني ~~

صديقاتي.. كلّكن لآلئ في محّارتي.. برفق أُمسك الواحدة وبنعومة أزيّن بها عقدي لأنّي حقيق عليها..

أنّى لي الحياة بدون أرواحي؟؟

وأنّى لعقدي أن يزيد سنَاه دون وصال أخوي يجمعنا؟؟ هيهات..!

مه لكلِّ من يقول أملك العيش دون القرين.. فتلك الخَراب وذاك القلب جَدْب.. متبَّرٌ ما هُمْ فيه من سعادة فهي وقتية ولن تطول..!

مهما بِنْتُم وبنَّا .. أرواحنا متآلفة وذاك الحب الذي يجمعنا لن يخبو فتيله..









نعم لو أمعنتُ النظر سأجد جوانب إيجابية..

سأجد بعض السُجُوِّ الذي أبتغي وأطلب..

وسأجدني كالأسْغَب وكثير جوعي سُدَّ بهؤلاء .. وغَبَن لو لم أقل غيرهم..

فما أسعدني بالقلوب الصافية.. والمعاني السامية..

وما أكثر فخري بإيماني ولغتي ووطني..

كلمات

شاكر السلمان
05-12-2008, 05:10 PM
أم كان دَريـانا ؟...

--------------------------------------------------------------------------------




فـدوى لعينيـكَ !

أسلمتـَني لهما

و جلستَ مرتاحا ..

طوّقـتني بهما

عـينين ِ من سَـقـَر ٍ .. قـُدسية ِ الحـَرْق ِ ..

و أنا

كـ واردُها قد ساقني ذنبي ..

هل كنتَ لا تدري : أني كما قــَش ٍ قـد عافـني زمني ؟

بشرارة صغـرى تـرمي ؛ فأحـترقُ .. !


أم كان دَريـانا ً ،

لكنـهُ طفـل ٌ

بي شاقـَـهُ اللعِـبُ !!

نبيلة ابو صالح

ميران
05-14-2008, 01:20 AM
النزف الخامس لمن يقرأني

ويومٌ آخر من الترقب والقلق

وبعد الغيوم التي هددت طريق العشق الأزلي

والعثرات المصطفّة عند مرايا الحنين

وأنا أنتظر البسمة

كي تشرق لتلغي نبرات الآهات والحسرات

فبمجرد أن تحرك يديها

وتقلِّب صفحات أنفاسي المرمزة بالمعاني

المتناثرة بين هذه السطور

وبينما الأحلام تستبق الساعات الآتية

لنحتفل بإشعال الشموع المرتقبة

وطيور الحب ترفرف حول لمعان أحداقي المغرمة بعينيها العسليتين

إنطلق سهم الرحمة سريعاً من بين الشفاه العارية

ليستقرّ في خاصرة العنوان الذي تزهر منه أناشيد المحبّة والحنان


النزف الخامس لعمو شاكر

شاكر السلمان
05-17-2008, 05:18 PM
أرسل أصلا بواسطة اقبال المهندس
(مرثية الكهل)

مهداة للأخ الشاعر عبد الستار ألماز ذهب.
000000000000000000000



لهمـك اللـيـل فـاجـلِ الـهـم منتحـبـا
واستبصر النجم منْ قلـبٍ لـهُ انْجذَبـا
وزِغْ بطرفكَ(للفـردوس)*حـيـن بـــدا
شيخـاً صباحـاً فمـن أبهـاهُ واحتجبـا؟
أرى حجيـجـاً وكــان الـبـدر أقـربـهـم
طـافَ الفُـراتَ وأهمـى دمعـهُ الذَّهبـا
فراقـصَ المـوجْ حتـى ارتــدَّ منتشـيـاً
فـــوقَ الـتــلال يُــــرى لألاؤهُ قُـبَـبــا
أرى لآلــئ ألـقــى فـــي مخيـلـتـي
بكى على روحهـا غيـري غـداة خبـا
كعـابُ عنـدي ومـن قـومٍ فقـد أفلـت
فـحــرتُ ربـــي بـعـلـمٍ أيـهــا غـربــا
رثيـتُ نفسـي لـعـذالٍ وقــد صـدقـوا
لـو أنصفونـا وقالـوا الكهـل مــا نضـبـا
مــا كـــلُّ صـاحـبـةٍ غـنَّــتْ مُتيـمـهـا
صـارت لأهــل الـهـوى العـوبـةً نهـبـا
عُدِمـتُ قومـاً تداعَـوا عــن مراتبـهـمْ
سـيــان عـنـدهُـمُ مـــا أجَّ أو عــذُبــا
يـا عاشـقَ الـدرسَ لا تثنيـكَ مُثبطـةٌ
مـا ضـاعَ غصـنٌ حنـا للـوردِ وانتسـبـا
واطربْ(لستـارَ)مـا ابـيـضَّـتْ ذوائـبــهُ
يَـبـلَ الـزمـانُ ويـبـقـى جـدَّهُ(ذَهـبـا)
وأنفـض غبـاراً عـن الألمـاز يـا ولهـي
فدبكـةُ الحـيِّ قـدْ ضاقـتْ بكـم عَتبـا
بـيـتـاً أنـــوحُ وبـيـتـاً أدَّعـــي جَــــذلاً
هــلا تغـنـي مـريـداً يسـلـكُ العَجـبـا
وَعْــرَ الــدروب بـهـا ضـلَّـتْ قصـائِـدهُ
فضلَّ مـن سيرهـا أسماعكـمْ شُعَبـا
فكم بنى منْ سفينٍ حيـث أشرعَهـا
صـوبَ اليقيـن وكـانَ المبـلـغُ الرهـبـا
عـبـدٌ تـرعـرعَ فــي أحـظـانِ سـيِّـده
بمضـرب الـسـوطِ أووعــدٍ لــهُ ضُـربـا
مَـنْ بـرَّ بالخيـر مـمـا كـدسـوا حقـبـاً
ذرّى بأيـدٍ وتـذري الريـحُ مــا كسـبـا
إلا جـمــالاً وذَوقـــاً فـــي مـشـاربــهِ
نـاحـتـهُ نـاعـيـةٌ،أطْـراهُ مــــن كـتـبــا
فاغفـرْ إلهـيَ مـا أبديـتُ مِـنْ شطَـطٍ
وأمــددْ بظـلـكَ عـبـداً عـاقــرَ اللـغـبـا
أراك أولـــى بـعـبــدٍ أنــــت نــاظِــرهُ
رميـتـهُ البـحـرَ لـــو تـهـديـه مقـتـربـا
فـي غـمـرةِ التـيـهِ إذْ نــاءت مَراكـبـهُ
يأتـيـكَ غِــرٌّ يـنـقـي الـتـيـن والعـنـبـا
يسـفـهُ البـحـثَ عــن نــورٍ لظلمـتـهِ
ويقـرعُ الطبـلَ:إن الشيـبَ قــدْ وقـبـا
يا مشتـري النضـرَ أو شـارٍ لشرعتنـا
فهـل لأمـسٍ وصبـحٍ تهتـدي حسَـبـا
إن غـرّكَ الأمـسُ آيُ الصبـح غاشيـة
أوْ سـرّك الصبـح فالأصيـل مـنـه دَبــا
كفـاكَ عـذراً وعـدْ للنـفـسِ محتكـمـاً
أهدى إلى الرشدِ إذْ كانت لـهُ سببـا
يا مَنْ تُنقِّي طَعامـاً هـات مُسْكرَتـي
واخلد إلى النوم،يَصْفُ الليلُ لي طَربا
أشكو(لستارَ)عشـقـاً فـــيَّ يـعـرِفـهُ
تكـفـيـهِ أغـنـيــةٌ إنْ يــنــعَ مـغـتـرِبـا
قـدْ ينشِـدُ المـرءُ نعـيـاً قـبـلَ ميتـتِـهِ
ويرتمـي الشيـخُ حُظنـاً ظَـنَّـهُ الأربــا


(*)الفردوس:تل في الضفة الشرقية لنهر الفرات قبالة قرية الشاعر.

شاكر السلمان
05-24-2008, 02:13 PM
بدرٌ يُنيرُ رمادَ المُحال ...

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة شهرزاد
فراغٌ ..
ما بينَ سوادِ العيون
تُفكِّرُ بومضةٍ
تسطُرُ عُصوراً
وتهجو برائَتُها ...
عصراً غامقاً ..
سرمديّ

لسماءِ الأحداقِ سقوطٌ
لشتاءِ أعمارٍ
دهريّ

في لحظةٍ ..
تشعُرُ بسكونِ أفلاكِ يومك
وذوبانِ جليدِ حُزنِك ..

كلمةٌ لم تُقال ..
هي دواءٌ حُلوٌ ..
لشقوقِ الأسى المنثورِ
على جراحِ سطرك
بضعُ لحظاتٍ تختلِسُها عيناك
من فضاءِ القبر ..
إلى مُحاقِ اليوم ..

وتُفكّرُ أن تعودَ
لترتيبِ القادمِ من فرحك ..
على حسابِ تقويمهِ النجميّ
بدرٌ ينيرُ رمادَ المُحال
يرسُمُ بعينيه ..
معالمَ قصورٍ
على موجِ التلال

ينسابُ من سُهولٍ يديه ..
أسرابٌ من طيورِ العشّقِ ..
وأهازيجٌ
يختالُ بها القُمريّ

لِسُكّرِ الحديثِ المزروعِ
في صمته
هو بذاتِه ..
زيتُ قنديلِ الحرف
فلن تنضبَ الأوراقُ بعد !!

في مُتتالياتِ الشعرِ لم يَزل
بها رمَقٌ ..
لتضُمَّ متاهاتُها ..
هدوءهُ الليليّ

لحظاتٌ أعيشُها ..
لم تكُنّ إلاّ دهراً
وبدايةُ عصرٍ ..
مُخلّدٍ...

أبديّ

22/5/2008

شاكر السلمان
05-24-2008, 02:30 PM
أطلقى أفراسك الجامحة)

--------------------------------------------------------------------------------


...أيتها العيون الممغنطة...
لوحى للشمس، وافتحى الأبواب الموصدة، قربينى إلى نشوة البدء، واركضى فى دمى الطرى، رشرشى الضحكات الأنثوية، واشعلى فىّ هدأة السكون، ولتطلقى أفراسك الجامحة..

...أيتها الأهداب المنمقة...
أخلعى معطف الصمت، وشاكسي بداوة الفؤاد ، مرغيه فى حلاوة اللقاء !!

محمود مغربي

شاكر السلمان
05-24-2008, 02:45 PM
من الفَلاة رسائل لغمائم صدق..!

--------------------------------------------------------------------------------
اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة كلمات
الفلاة..

... إنّها الفلاة..!

لا يمرُّ بها غيم.. !

وإن مرّ نظرتي تتغيّر.. لتصبح راجية: أأسحمٌ أرتجيه أم خواء وحسب..!

والغالب الخواء..

فذرهم أيُّها الأديم ولا تؤمّلني بكذب..!

صدقاً افترَّ زهري..

وفاح ندِّي..!

.....أخيراً..

استرجعتُ ذاكرتي..

وقلّبتُ شريطَ حياتي..

لأجد أنّي والباري ظالمة..

والظُّلم كان حرمان نفسي من عدل الذات ..‍

كنا أشحَّةً عليكم..‍!

فمن أنتم..؟؟

ومن نحن..؟؟

*أمّا عنَّا ....

فالروح،

والذات،

والنبض،

والبنان،

ومداد الدم،...

*وأنتم....

:: ذاك القصد..

وهنا الحكاية..

لكلِّ غمامةً مرّت بصدق فوق قطيفتي المحمّرة خجلا..

لكم دموعي..

لكم بعض ندّي الذي ركَّبته بمتازج طبيعي لتكوين عطر سحري..

ولكم.. ورودي وكل بتلة لها حكاية.. فلكم ست رسائل خطّت على ست بتلات بـ"أنــا".. لستّة معان سامية بالسموِّ الذي أذلل دمعاً (خلائقة الكِبر) فأي دمع هذا..؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!

~~ وطني دمتَ عزيزا~~


لا حدود.. ولا أقطار..!

كلّنا قلوب ترفرف تحت رايةٍ واحدة.. "العزَّة لإسلامٍ مصطفى"،

أأنكر حبَّك الذي فُطِر معي؟

أوَ أنْكر ما تربَّيتُ عليه؟؟

كنتَ ودقا أنبتَ العَرَار في ثنايا القلب.!

دمتَ أنا..


وزاد عزِّي بك.. فأنا وبكل فخر (كلمات بلاد الإسلام).. فلك أشلائي على طبقٍ فَرش بالدِّمَقْس..

~~ والِدَي لكما أرائكي~~

ما أجمل اجتماع القلبين في جسدٍ واحد..!

وما أسعدني بكما..


كنتُ ولازلتُ وسأظل النشوان الذي يرشفُ الرَّاح تقبيلاً لتلك الأيادي المعطاءة..

ولا ذنْبَ في السُّكر الذي زارني هنا..!

حُفظتما..


وايم الله المُملق فاقدكما............................. والخَصَاصة بوجودكما تُحال لغنى فأنتما نُضار الدنيا والآخرة .. ولا غرو فبابين لدخول الجنان وقِّعا باسميكما..

~~ لمنْ مَوْسَقَ أوْتاري ~~

قيل من علّمني حرفاً صِرتُ له عبدا..

بأنامل ممشوقة.. فُطِرتْ على الجمال..!

شكّلَ فيني الكثير..

وأضاف بريقاً قد يجهله وأعلمه في دواتي.. ففاضت لأخرج أنا ممزوجة بـ "هو"..


..أسميته الأب الروحي
..

.. وأسماني المجرورةَ بحرف النَّكدْ.. وأمنيته أن أصبح ممنوعة من الصَّرف كي لا يجرّني أي حرف.. ..


ولو كنتَ أصغر.. لفضفضتُ لكَ أكثر!!!

~~ للمتبوئ للـ أنا ~~


دعْ كبريائي يبوح من خلف صِّيصَتِي..

جرِّب وخُذْ جورية، لها خمس بتلات..

"أحّبك"

"لا أحبّك"


" أحّبك"
"لا أحبّك"
-----
... قلها وحسب..

كم أشتاق للدفء يزورني لمْسة/حرفاً في وقت الطَّفَل..

أي آماق سلبتْ منِّي النُّعاس..

في طاعة الله لا أخشى ، ولو لحَانِي النّاس..

~~ أحبُّها ولا تدري ~~

حوّاء عظيمة.. ومنجبة لآدمَ عظيم..

سمعتني .. أعجبتها.. ولا تعرفني وأعرفها!!!

في دُجاه كانت شهابا..

بها تبددت غياهب كثيرة..!

تحدَّت القَتَر وبلحظٍ متخازر أبدلته ومْضا..

يا أنْتِ يا محبوبته الأولى..

يا أنتِ يا سيدتي..

والله: أحبُّك ولا تدرين.. فزيَّنْتِ حياتي..

~~ دمتم الورق في فَنَني ~~

صديقاتي.. كلّكن لآلئ في محّارتي.. برفق أُمسك الواحدة وبنعومة أزيّن بها عقدي لأنّي حقيق عليها..

أنّى لي الحياة بدون أرواحي؟؟

وأنّى لعقدي أن يزيد سنَاه دون وصال أخوي يجمعنا؟؟ هيهات..!

مه لكلِّ من يقول أملك العيش دون القرين.. فتلك الخَراب وذاك القلب جَدْب.. متبَّرٌ ما هُمْ فيه من سعادة فهي وقتية ولن تطول..!

مهما بِنْتُم وبنَّا .. أرواحنا متآلفة وذاك الحب الذي يجمعنا لن يخبو فتيله..

نعم لو أمعنتُ النظر سأجد جوانب إيجابية..

سأجد بعض السُجُوِّ الذي أبتغي وأطلب..

وسأجدني كالأسْغَب وكثير جوعي سُدَّ بهؤلاء .. وغَبَن لو لم أقل غيرهم..

فما أسعدني بالقلوب الصافية.. والمعاني السامية..

وما أكثر فخري بإيماني ولغتي ووطني..

دمتم..

شاكر السلمان
05-25-2008, 01:28 AM
بخور لنشوة الحرائق

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سامي البدري
بخور لنشوة الحرائق

سامي البدري

ابحث عن منفى لبقايا دموعي ...

ابحث في اسمك عن وطن ..

خريف اللغة يدنو من نوافذي ،

ومن بلل القصيدة وحجر لجاجتي .

لكم أعجب ان يجهش القلب -

خلته كمركب نخر صواريه الاهمال -

بغيومه المطفأة ،

و وجيب انتظاري ... بين يديك ...؟

لكم اعجب ان يعدك بعواء جديد ..،

وان ينقض من منتصف التأريخ ..،

على وقع خطاك ...؟

فلملمي جرسا من رنين انكساري ،

لاتسلل رعشة من شطط الجليد ،

في وريد احلامك و وردة شبقها المتكاسل ..

هي عطفة اخرى لجمر ما تلمست حروفه ،

في رذاذ غزواتك التي وعدت ..

لا تعديني بغير موت ...

من شفق شجنك او طفولة الغابة بين عينيك ..

جرحي ، كوجع الطفل في زوربا ،

لا يهاجر الا في جرح متوحد ،

او منفى بلون حزن جبينك : يزرع صمتي

وشوشة بين لعب الاطفال وغفل نعاسهم .

تأبطت وطر اساطيرك

وضوع الشموع الذي نثرتي ،

بخورا لنشوة الحرائق ..

لندخل عيد قيامتي

من بوابة المعجزة التي تسكن أصابعك

وبقايا بكائنا .

شاكر السلمان
05-27-2008, 07:21 AM
أهرب من هذياني فيك اليك شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------


أهرب من هذياني فيك

إليك

وإذا كنت بعيدا عني

ألجا نحو الورد الجوري المتدلي

خلف الشرفة

كي أتنشق أنفاسك

أزّين في آخر موضات الإغراء

وأضم بصدري أحرف اسمك

تحت القمصان قلادة

اشعر أن طيور بساتين الكرادة

تلتم على أشجار الآس المتراصف حولي

اشعر أن خرير الماء المتدفق من نافورات

سواقي دجلة

تغسلني في أطراف بنانك

وتداعبني وأنا ساهمة

واردد لا ترحل

دع عينيّ يكحلها

فرط حنينك

دعنا نسبق رف حمام الزاب

الذاهب نحو الساحل

في القبلات

ونمرغ قلبينا في رمل الثرثار

ليس هروبا

أن تتسلل في أوردتي

خفقات الموج الهادئ

في سدة سامراء

وأقول لك

اكتبني نبتة حلفاء تتوغل في العمق

يتناسل فيها الجذر

أقول لك احملني كراسة لوحات

الجادر

أطلعك على ألوان الحب

المنقوش على شرفات

الأروقة البغدادية

أين تكون

أباغت قلبي بدبيب النغمات

تسلق من أقدامي

حتى منبت شعري المسدول

كلي يتغنى في اللهفة
تقول أعيديني

لممر الغاب

حين تبادلنا لافح نظرات

لقاء

عمدنا روحينا في ريا أغصانه

أعيدي لي كيف تفاقم شوقي

كي أتملى في سحنتك الخمرية

ضميني خلف وريقات التفاح

أحدق في عينيك النجلاوين

أقول لك اختر

قافيتي السكنى
واهرب نحو بساتيني في منعطفات

الكرخ

توقف عند مصباتي

الق جميع مآسي الهجرة في الداخل والخارج

وتعال إلي

لألقي في كل خلاياك الألفة

أنت حبيبي

انظر في عينيك سواحل مرسى مطروح

الممتدة حتى سوسة طفلة هذا البحر الأبيض

بيضاء

تنام على أكتاف الجبل الأخضر

منذ زمان وأنا اعلم انك تبحث عن افروديت
تغمس ريشة راكان

لترسم في الأقواس المغلوقة

صدرا لم تلمسه يد

وتدور على خصر أهيف

هام به النخل البصري

وحدث عنه الخلجان

حدثني عما تتمنى

أنت تجوب مساحة روحي

وهي تتراقص

نشوى مثل صبايا حي المنصور

على الشرفات

أنت الحي الساكن في قلبي

تلتم بأوردتي كل حبيباتك

يبهرهن الحسن السامرائي

الضارب من منخفضات البركة

حتى تل الصوان

اعرف انك تشتاق

لأروقة الكلية والشجن الرابض فيها

من أول درس حتى آخر ساعة

لقيا فوق مصاطب باحة نجوانا

اعرف أن هواك يكون جميلا جدا

حين تبث وراء ثناياه

فصولا من لهفتك المجنونة

نحو البحث عن الكتب

المطلوبة في الدرس الماضي

تنثر بين ثنايا النجوى

أشهى مما قال الشعراء

الرومانسيون

بوصفي

فأتيه على وصفك

في افق وردي

نبقى ممتحنين بوجد

نمخر بين عبابه

يتهادى فينا زورق رامبو السكران

لمطبات الشطآن المنسية

ونواصل رحلتنا

مثل طيور الماء

تفتش عن أدغال آمنة

كي تلقي أعباء الرحلة

وتدور على أكداس القصب اليابس

تأوي فيه

الى ان يتبدى الضوء

وترحل

ما أحلى النفي بأحضانك

أحس كأن العزف على أوتار
غيابي فيك

فراشات بين الطيران على الورد

وبين

تترفرف وهي تدغدغ في أرجلها

الأوراق

وأنا أشعل في حضرة عشقك

كل بخوري

أقول لكل فراشات الحقل

ابتعدي من ناري

حتى تخمد فيّ اللوعة

والولع المجنون

بسطوة عينيك على أوصالي

عالمك الساحر ينقلني

لعصور يتجلى فيها جلجامش

مهووسا في جنات الاسحاقي

لايلقي بالا نحو مفاتن عشتار

سطوة عينيك تطيل الهدب

إلى أن يتعثر بالحاجب
خذ من ثمر جناني

ماشئت

أترى أجمل من رمان ديالى

أترى أحلى من منحنيات

الرمل على ساحل شط الدغارة

أترى أبهى من قد الليمون

الممشوق على جنبات المقدادية

خذ من ثمر جناني حبيبي

ليل السمر البغدادي

أعيد إليك جميع أغانيه

أترى شعري المسدول على كتفي

دجلة كيف يغطي

الأمواج العاجية حين يرقرقها

ضوء جبينك

وكلانا مأخوذين بحسن

تتشهاه صبايا العشار

وتحن له

كل فضائيات الكرة الأرضية

وكلانا فوق ثرى يتناسل فيه

الشجر الطاهر

منذ الحرث الأول حين تبارك

في روح الله

محفوظ فرج

شاكر السلمان
05-28-2008, 01:17 PM
خواطر دمية ...

--------------------------------------------------------------------------------


اجترحي من سطوة المعاذير..

لغة محنطة..

يرفرف سمندلها

فوق سماء معلبة ..

لوطن قابل للاحتراق..

بشفق الليل المسفوح على اهداب طفلة مغتصبة..

معاقة تهرم في روافد الزمن..

باسمال قذرة عليها كفن..

تناغي عقرها بين اللعب..

جامدة تتهدل بين حثالات الصخب..

بين يديها دمية خواطرها لهب..

تصعق من باعوا المقدس..

لحظة الفرار..

برسمية القرار ..

للص بمسحة الوقار يتقمص..

لمتحرك سيولة وراء البحار بالفوائد يتنفس..

هواء وطن مجثت الملكية بين ذئب اجرب يعوي ...

و ثعلب ضريرفوق الذروة يتجسس..

الدمية بينهما في رحم الجرح تغتلس..

ميسرة مغلولة في تجاعيد الهجير..

تصرخ ضالة في كلمات رفضها محمل الاثير..

كلمات متقطعة ..اشارات مسهمة...

بايماءاتها تحترس ..

معجم السوط..

قاموس التحنيط..

للصراخ المكبوث في الاعماق..

بين الشفاه يتنطط..

تكلسنا من اوراق تحفظ قسم المصير..

لارض وصدت ابوابهاعن خرس الصرير..

جثمت تعانق رقثها ..

هوسها ..

تماهيات قد زانت صمتها..

فحمت رفضها بما اكتسبت من ادلة الهامش المريع..

و في روعها مجون الصحو الصريع..

جثة يهادن فجور الانطواء

صفقة الابتلاء في عيون تكسر بريقها اشتهاء

لموتى تسيج قبورها ..

تلمع شواهدها ..

لاجساد اخرى مقبلة تتمرد خارج الاهات..

لاجل الوعد الذريع..

تلهوباظافرها..

تتناهش حد الارتواء..

سكون معلل بالصراع لاجل البقاء

تنتحب جاثمة تشرئب غزو الرذاذ..

ينقل ملاحم الموت في عورات المدائن

يتم الغابش في دهاليز الفراغ ..

قد رسم تجاويف الرؤية الموؤودة ..

اهلالة التباشير..

لوطن مفتت الاجزاء ..

نقشت سيادته بالوان الطباشير..

ترسم تخوما لتناسخات الحوادث على صفحة المصير..

طفلته تلاعب بين الاقدار دميتها..

تقلم اظافرها..

تسرح شعرها ..

بين خمائل الانتظار..

لعودة الوليد من بين مخالب الاحتضار..

ساعة الفجر ..

لحظة الفصل بين الازمنة..

بين صوامت الحركة تردد بعضا من مقاطع النشيد...

لوطن هجرته بسمة العيد ..

وئد الاحرار ...

و هوى سقيما.. كسيرا في صفد العبيد..

في الدروب..

في ازقة من ورق مقوى ..

هو الوطن.. المقدس..

مدنس الوصال..

جاثيا مدجن الحس مروض

باكيا سفه التاريخ المبلد...

ينصف الصمت و لا يقوى على نشر الحداد..

باستعارة الجمل..

الدمية لغة تشحب بسمة الطفلة عند محاكاة الجماد..

صورة اخرى لمنات او هبل...

تسدمت اصواتا..

زحفت اشارات..

لمواطئ الذكرى ..

ضالة تحت الرماد..

تخشى الخبز و الجلاد ..

في تقاطع الاتفاق..

الدمية امة لامجاد الروح لهفى

لنخوة شعب كلمى..

تتسكع الطرقات...

تستجدي الشعار لتوطن خور الحروف..

فتحاكم صقيع الظل المسافر في جوف الزحف المبتل بنسغ السيوف..

في غور الاساطير..

دهاء قدعزفت ترنيمة الرحيل..

.. في دفئ الزفير..

لكائنات بضة جف عنها جود الغدير..

بين احلامها تيبست شقوق الثرى

جفاف..

جروح..

و هجرات خارج الادرية لهذه الامواج الهادرة من الورى ..

تستدر الرحمة من القروح.. ...

فتسيد الغصب صولة الامير..

بخصخصة حلم منفي في الوطن الاسير..

تشنجت اوردة من يحملون هم المصير..

تخشبت دمغتنا...

رغبتنا المنحوثة على جداريات الفقه..

شريعة من نفخوا في نسغنا تعاليم التبشير..

ان السلام ترغيب..

هدي..

و سطوة النذير..

و لعبة شريدة في دمعتنا..

تنهمر..

مسيلات من وجوم دفين..

تعاظم ماؤها..

ملح الشجون...

نبحر في عمق السكون..

نحمل في خلدنا ثرثرة المجهول..

يمني الازرق الشفيف..

بالامل المخضرم المحموم

ضاع الرجاء بزيف اللفيف..

فوق اللهب...

تتراقص اجسادنا بين الوانه..

بين خشخشة احطابه..

ليرى من بؤبؤ المواقد..

سفه القواعد..

من رحيل مذلتنا

من توريث عجزتنا..احفادا من كارتون..

تاريخ وطن مسجون....

فقأواما تبقى من العيون..

لعذرية الطريق..

حيث الليل ضليل الرفيق..

و نبحر في طرف المنون..

اشباحه الغازية ساعة الهجير..

يتشرنق السر المكنون..

تصنع الوعي..

لغة البثر..

صوامت القهر

قاموسه نفاق و زعيق..

.. تنكر لآصرة الشقيق

فبيننا يشب تحت صرح الوطن مثل هذا الحريق..

تفرقنا شقاقا ..

نفاقا ..

و شعارات من نعيق....

نفهم..

نعقل...

و نستنكر لغة تخشبت في افواه الموتى..

صرعى..

ضرعى..

تيمنت باعجاز الحيارى..

لعلها تجهر بالسلام..

السلام.. مما تبقى..

من وطن مدائنة سجون..

لمنابر تجحظت عيدانها بين كلمات خطيب مفتون

لاجل الحرية ...و السلام

مات الوليد ..

شاخت الطفلة و نطقت الدمية

اننا الحمام ..اننا الحمام ..

من غمامتنا تهطل حكم الازلام ..

لتاريخ مهمش الاركان..

منا اعدم الراوي بين مقصلة الزيف و مشنقة الاوهام ..

فاليقين خواطر دمية عن مصير اقبره السلام ..

نحن الحمام ..نحن شتات الحطام..


محمد القصبي

شاكر السلمان
05-29-2008, 03:38 PM
إلى حلب الشهباء

--------------------------------------------------------------------------------


إلى حلب الشهباء

غربة ودروب

هاشم منقذ عمر بهاء الدين الأميري

تقف ذكرياتي على عتبات الأيام ليتها تستبدل الشوق بلقاء الأحبّة .. فالأمس البعيد قريب من العين والقلب .. كأنّ أحداثه لبست ثوبها الجديد .. عروساً تزفّ إلى الأعوام الماضيات شباباً ونضارة ..

و"الشهباء" تستمع إلى صدى الأيام .. ورجع الأنين .. وبوح الحنين .. ولحن الوتر ..

ودعتها وحقائبي مليئة بالثلج والبَرَد .. حيث تركت لكل دمعة وداع .. شوقاً لأنيس ..

لم يكن الرحيل خطة عمر أو بهجة سفر .. لكنها أسباب القدر ..!!

"شهباء" حرستك عيون الشمس .. فاعكسي في الجبال شموخ البشر ..

أحبّكِ ويتلفت العاذلون .. وتصحو في السماء النجوم ويشرق النور على الخبر القديم .. فكلّ خطوة كانت لنا على ترابك أزهرت ياسمين ..

أيتها الحبيبة يا حبيسة الضلوع .. هذا المدى الممتدّ وتلك التلال وهذا الغدير .. هي ضمّة عشق وبَوح كَنَار وضَوع العبير ..

أنتِ سرّ آهاتي وسرّ الدموع .. لن أترك الحلم يغيب في تلك الغيوم .. فأنا منجذب إليكِ رغم الهموم ..

عتبي عليكِ أنّ سرّكِ دفين تلك العيون ..!!

كنا نقفز فوق الظنون .. نبكي كضحك الطفولة .. نسافر في الحلم إلى تلك التخوم ..

هل ما زلتَ هناك أيها الوجه القديم ؟.. لا الحلم أراحكَ ولا الغمض ولا صوت المطر ..

ففي البعد كل الحمائم تسافر إلى تلك الدروب .. إلا أنا غريب تلك الدروب ..

"شهباء" يا يومي وأمسي وغدي .. يا آهة أشعلت الأحزان ناياً ووتر .. يا شمعة أحرقت حرفي المختبئ في القصيد .. كل سطر بعدكِ يحمل لهيب النار وهمّ السفر ..

سلّمت للرحمان بعزّة الماجدين إذا أمر .. وشددت على الخفق يداً .. يا لوعة الأيام ويا حزن القمر ..!!

شاكر السلمان
05-29-2008, 03:55 PM
( أسرار العاشق )

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كفاح محمود كريم
أســرارُ العـاشق


السرُ الأول

جئتكِ
مسافراً بلا هويــة
وحين استوقفني الجندُ
أعطيتهم شيئاً من نبضاتي..
رفضوها...
ومنعونـــــــي !
أعطيتهم بعضاً من قسماتي الحزينة
رفضوا عبوري...
واقتادوني !
من أين أنت؟
بكيـــتُ...
من أين أنت؟
ضحكــتُ...
أين ستذهب..؟
غنيــتُ..
تكلـــم...
فرقصتُ باكياً..
قالوا: دعوهُ ..
فعبرتُ..
مسافراً بلا حقائـــب !
استوقفني الرعاةُ..
مسافراً بلا هويـــةٍ
أو حقائـــب !؟
هكذا علمني (ميديا وزرادشت )
من منكم يعرفُ ميديا..؟
أو زرادشت..؟
دعونـــي إذن..
واخبروهما
إن الفانوس الأزلـــــي
ما عاد يضيء دربي الآن...؟

السرُ الثاني

هربـتُ من تعاويذهم القديمة
وشتمتُ كلَ أبطال.. أساطيرهم الليلية !
تركتُ الحقائب والهوية
وسافرتُ بعيداً...
تارة يوقفني حرسُ الحدود
وأخرى..
يعترضني رعاة البوادي !
ما كانوا يعرفون
سِــر العاشق الهارب
ولا كانوا يدركون.. سِــر النجوم ؟
كانوا يبحثون عن رموز أساطيرهم !
وصدى التاريخ في تآكلهم
وحينما أدركوا هروبي
شتموا أنفسهم.. واختفوا!
غدوتُ حين ذاك
مع النجومِ
سِــرُ العشق و العاشقين

السرُ الثالث

لا يعرفونَ العشقَ
ولا اجتياز الحدود !
لكنهم.. يدركونَ
إن قتل العاشقِ واجبٌ
في أساطيرهم القديمة ؟
ما أن تغيب الشمس
ويبدأ زمن العشاق...
تتهامسُ النجوم..
سِـــراً تتهامس !
يعودونَ...
كالنملِ البري إلى عقورِهم
يحكي كلٌ منهم حكايتهُ !
كلهم عشــاق ؟؟
لكن ألأساطير وتعاليم الشر
حاصــرتهم !
فغدو أزلاماً... أشباحاً
يقتادون أسرار العاشقين.
آهٍ حبيبـــــــتي...
كلما دنوتُ منكِ خطوة
تذكرتُ حكايةَ جدتي الرهيبة
كلما حاولتُ أن أنسى أشباح سراديبنا
تذكرتُ جدتي
وليالي الحرس..
الذي يقتلُ عاشقاً... كل ليلة !
كلما تذكرتُ ذلك
فرحتُ أيضاً !
لأنني تجاوزتُ حارساً آخر
من حراسِ مملكةِ الأساطير !؟

السر الرابع

جئتــكِ
كما تعلمتُ
مسافراً بلا هويــة
آمنتُ:
إن المسيحَ يصلبُ مرةً
ويعودُ مرتين
وقد قالوا في كتبِ الأقدمين:
إن دجالاً.. سيعبثُ بقلوبِ العاشقين ؟
وأن مسيحاً
سيعودُ
نبياً للعاشقين
رأيتهم يصلبوهُ..
سِـــراً وعلانية..
يمسخون كل أناشيدهِ
ويقتلون كل تلاميذهِ
عرفتُ حينذاك..
إن العشقَ حرامٌ..
حتى في أساطير الأولين
وان الآخرين
ما برحوا يعيشون بهدى الأقدمين ؟
لكن العاشقين..
بقوا منذ زمن عاشقهم الأول
يهربون من الأساطير...
إلى عوالم النجوم ؟
وبقت نقاط الحراسة
كما هي..
منذ عهد أفلاطون
تترقب العشاق..
وتقتاد أسرارهم
هكذا آتيكِ - سيدتي -
عبر التيهِ والجنون
وعِبر أساطير الأولين والآخرين
آتيكِ..
بطاقة حزنٍ
فرحٍ
أو عذاب
من لدن مسيحٍ سيعود..
أو ... أفلاطون،
عابراً كل الحدود
من أجل عالمٍ..
بلا هويةٍ،
أو أساطيرٍ،
أو حراسِ حدود...
يا حبيبتي:
لم أزل سراً
تلك ملحمتي..
ربما نلتقي ذات يومٍ
في الحاضر أو بعد حين...
قد لا تعرفينني من جور السنين
لكنني...
أنا
سِــر العشق
وسِـــر النجوم !؟

شاكر السلمان
05-29-2008, 04:07 PM
أرسل أصلا بواسطة مصطفى أحمد البيطار
عندما يسمو الجمال

في ربيع الحياة ؛ لبست الأرض أبهى حُلَلِها ، وتعطرت بأَنْفَسِ طيب أزهارها ، ونشرت شذا أريجها مع هبات النسيم الذي يداعب ثوبها السُّنْدُسِيّ ، فامتلأ الكون زهوًا وضياء بابتسامتها ، وعلى بساطها الوردي وجدتُ وردة مُتَّكِئَةً على أريكة تختال جمالاً ، وتميس فتونًا .نظرت إليها نظرة وَلْهَان قد رأى حُلُمًا وهو يقظان ، فسألتها من أنتِ يا فاتنتي ؟ فابتسمت من ثغر قد غَلَّفَهُ وردٌ ، وتَنَدَّى من فيضه بُرودًا يقطر شهدا ، من رُضَابِ نَرْجِسٍ مكنون فأصابني دوار في رأسي ، ولم تجب ، فأعدت السؤال : أأنت ملاك ، أم حورية حوراء من الحور العين ؟
فأجابت بلُغَة العيون النشوى بلا خمر ، وأرسلت سهمًا من قوس حاجبها ، فأدمى الفؤاد وأثبته ، ثم رَقَّت ولانت وتبسمت من ثغر شع من ثناياه سنا برق أضاء الوجود بالحب والشوق والحنين ، ثم أرسلت من سحر محاجرها بلسمًا تُداوي به ما أصابت ، وتحدثت بلحن من مَبْسَم يُنَاغِي الورود عند قطر الندى ، فبَرِئَ الفؤاد ، ووعى أنها حُلُم عاشق في ليلة مقمرة في ربيع ممرع ، يباهي قبلات الندى لبراعم الورد مع معانقة بعض الأغصان بعضًا بهفهفة نسيم الصبا ، الذي يملأ كؤوس الحب المترعة بالشوق والوجد .


مصطفى أحمد البيطار

شاكر السلمان
05-29-2008, 04:12 PM
حلم الحلاّج..الى كل الحالمين امثالي من اقصاه الى اقصاه وبضمنهم المعهد العربي للبح

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة ثامر جاسم
مدخل
مضى في ليلة من ليالي الشتاء الطويلة حاملاً رزماً من الايام ...احنى ظهره زمن يسمى زمان البؤس
له في الارض متسعٌ !! صبور يحتسي صبراً ويمضي ويعطي.....
ويعطي بلا استثناء.
له في الارض متسعٌ لآلاف وآلاف وآلاف من الاسماء
له (في البال اغنية) تُغنى في بلاد الله
....تعالوا ايها (الآتون) من زمن بلا وطن، ومن وطن بلا زمن، ومن ارض مسيَّجة بلا شُرُفاتْ
الى ارض مفلّجة...فآتية وغادية يها الطرقاتْ
وفي ليل غموس أليل دبق
تمدد في سدول الهمّ محتضراً
يغني الخنجر النشوان من دمه...
وانشد في بلاد الله
سانشدُ باسطاً حُلُمي
بريداً في بلاد الله.


النـــــــــــــــــــص

يا هذي الارضُ الغولُ تمادَي
اني اهوى آمرأةً
تمتد من المشرق للمغربْ
تتكحل من احزان الموتى
تتقرّط سنبلةً وجراده!
يترسّب فيها اللون الشفقي سنيناً
في اوعية النوم عميقاً
دون اراده
حلمٌ ظل طريدَ البرق جفولاً
من غير هوادهْ
قالوا/
قد يسمو في النخلة
فلتحرقْ
او يغفو في الزهرة
فلتصعقْ
او يتوزع بالعشب الاخضر بالمرعى
فليسحق
ها قد لبس الليل ثياب قتامته
وتوضّأ بالصمت محبٌ
وتناءى الحلم الحاضر
كالاسبقْ
القى الواشون ثياب الرِِّدّة قالوا:
حلاج الامس تزندقْ....
من ينقذُ حلاج اليوم من القول البائنِ:
ان الحلاج تمزق
السوط... السوط الهاوي/
جرحاً،، جرحاً
يتدفّقْ
الجسد،، الجسد الثاوي/
يتشكل حنجرةً
تترقرقْ:
حرفاً،، حرفاً
بكتاب مشطور أمرَ السلطانُ بأن يُحرقْ
وتوارى
خلف الليل هلالٌ
وتناءى
خلف الدنيا
حُلُمٌ
ما كان تحققْ.



وحيث اني اكتب من قلبي أستثني الحواضر العربية كلها وخاصة عمّان التي احب عمان الجميلة الحاضنه,,,الاميرة ...ابهى الاميرات.

شاكر السلمان
05-29-2008, 04:19 PM
فديت دموعكَ

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة عطاف سالم
فديتُ دموعكَ



قال لي مرة :
أحبكِ ..
مُرهق ومُمزَّق .. منعني من النوم أرقي , وحسُّ حرقي في عيوني , ويلتهمني الصداع ..
فكتبتُ :



أيها القلم المرتعش تبلداً والقلب المنتفض بلا معنى .. مابالكما تعجزان عن البكاء أو الانطراح بوحا بين يدى شجني وتعجزان حتى عن إدراك الصمت المعجز في ثنايا أرياش روحي الذائبة وتغرقان في تيه سحيق مظلم مُتَعَرِّج ؟؟
أي سُمٍّ هذا الذي جرى في أعطافكما فأخرس فيكما الحياة للأبد وفجَّر فيكما العجز الجبار الذي بدا كضريرٍ يتلمس الطريق بالعصا يضرب بها بطن الأرض لايشعر إلا بعصاه بينما الأرض تئن من تحته ؟
ولا أدري لم تتخليان عني وقد سقيتكما مهجةً وعُلقةً من وحي نبضي ,وفيح ألمي, ولذع تحرقي, وسياط عذابي ؟
لم تتفلتان من بين بنيات الشعور كأنه لكما بئر يلتهم , أو كأنه لكما أنياب وحش ينهش فيكما الحياة والأشياء , أو كأنه نهر من الحمم تخافان الإقتراب منه أو حتى النظر إليه بينما هو يستعطف منكما هذه النظرة ؟
لم تنسيان أنه هو هو .. هو الذي سقاكما ماء التَّحننِ ,وماء التَّوددِ, ورعاكما بالحسِّ, والإنضمام, والتبعثر فيكما, والشتات سجيةً برغبة مجنونة , وعشق فاضح لاهّم َّله إلا كُما, ولا العيش إلا بين رباكما ؟
لم تتجاهلان أنه هو هو .. هو الذي تلظَّى لكما ذات يوم ومضى فقير الأمن تـُطَوِّحُ به أسباب الشقاء , وتضرب به زوايا الحجر المتناثر بين عينيه أنى اتجه ؟
فقط لأنه سليل ُبر ٍّ بكما, وعريقُ إحسانٍ إليكما !!
يااااااااااااااه !
ألا تعرفان الاستفاقة , ولا تعرفان حتى صرخة الوجع , وضرجة الطعن ؟!
ألم تفقها بعد حُسنَ التَّفريق بين الأسى وحِدَّته ,وبين الآهة وحدتها , والتعرف على صنوف التمزق طوال تلك السنون ؟
مابالكما تتواريان عن موتي الآن فلا تنبسان ببنت شفه ؟
لله ما أقساكما!!
شكوايَ ربـُّكما وأنا أتحرَّق بدموعه وتتحدر معها أنفاسي وقطعٌ من كبدي, وذوبٌ من روحي كذوب شموع تتآكل معها الأحناء والزوايا ويخر معها القلب من علائقه يتخطفه الكمد ويهوي به القهر في مكان سحيق ..
فديتُ دموعكَ!
فديتها بالقلم المرتعش, والقلب المنتفض, والحس الثائر الغاضب الحائر المتوجع..
فديتها بنفثات روحي الطائرة المحلقة في أفيائكَ , وعمري القابع بين يديكَ , وعصب الشوق الساكن في أحيائكَ وأضلاعكَ ..
فديتها بماء حياتي ,وأنوار عيني, وأنسجتي والخلايا, وشراييني والحنايا..
فديتُ دموعكَ .. فديتها!
فديتها بأفراحي وأعيادي الزاهية التي لم تعرف لها طعماً, ولاذوقاً, وتفرداً , وتألقاً.. بل ولاثغر اً, ولاصوتاً , ولاظاهرةً إلا معك َ..
فديتها بجنات حرفي , ونيرانه الذي لم يتحرك رابياً.. مُتحفزاً ..طرباً ..مُطوِّحاً بالبيان والإحساس والصور إلا لأجلكَ ..
فديتُ دموعكَ .. فديتها!
فديتها بآمالي , وأحلامي المستقبلية الكثيرة , الغزيرة المهلكَة , الضائع بعضها في تلافيف بعض , الملتوية بعضها بأعناق بعض , المتناثرة حولي في زخم وزحام مصطدم مصطخب كالأضواء والفراش.. كالضوضاء..
كسيلٍ عرم جَرَّ معه ماجر..
فديتكَ بها كُلهَّا
فأنتَ هيَ ..
أنتَ المنى, والأحلام , وكل آمالي .
فديتُ دموعكَ ..فديتها!
دعها تتحدَّر على أضلعي .. ترتوي بها
دعني أحترق بها وأتحرَّق لو كانت تــُحرق!
خذ طيفاً من خيالي ,ومِشَعاً من جمال ودادي , ونزقاً من قوارير شوقي ,ومزعاً من أنسجة ترقبي وانتظاري ..
خذ نعناع حقلي , وزهر عمري , ومسحة السنا في صدري , وليلكة العشق في كفي ووجداني وامسح به أدمعك َ الغوالي ..
ودع المنديل الآن لاتحتاجه..................ولن تحتاجه!
فديتُ دموعك َ.. فديتها
سأرشِفُها بأسرار الروح في كوني ..
سأرشفها بضيء الشَّوق في مؤقي ..
وأرشفها بلهفة الصبح في روابي الربيع , وغشقة الطَّل على سهول تحناني الوديع البديع ..
سأرشفها بخليط أنفاسي , وأنفاس المساء المتعَطِّر بورد السماء , المترقرق وجداً بجلال الحياة ,ورقة الماء, وشفافية الضياء في زنابق الأنداء..
فديتُ دموعكَ .. فديتها
دعها تسيلُ على خدي الأسيل ..
دعها..
لم أعد أشعر أنها دموع ٌ..
بدأتُ أشعر أنها ..
أعطاراً ..
أو أزهاراً ..
أو أطيارا ً..
أو أشياءَ أخرى لا أحسنُ وصفها ولا رصفها ولا حتى رسمها..
إنما أشعر أني بدأتُ أغيبُ عن نفسي .. ورأيت أني روضةٌ حسناء من رياض الجنان تتقاطر عليها دموعكَ كغيث ٍورافٍ .. بهيٍّ ناضرٍ .. كريم ٍوحُرٍّ .. نديٍّ أبي !
فأُزهِرُ فلاً وريحاناً , وزنابق وألواناً من شقائق النعمان , والأقحوان ,والصنوبر, والسَّوسن الفتان ..
بدأت أشعر أنها خيوطٌ من الضوء المعَتـَّق بشهقة الشمس , وفزعة القمر تمتد نحوي تشعلني أنواراً أخر ..
أنوارا ً ترقص تتعاكس تتأرجح .. تضخُّ الفجر برَّاقاً ماطراً بالسُّطوع واللَّمعان الفريد في مشارب نفسي فأراك َ بها ألقي الفاخر وحبي العاطر..
بدأت أشعر أنها لألأ ءٌ ترشق ظلمة َ الطريق ووحشةَ السُّكنى بقناطر َمن الفيض النُّميريِّ الحيِّ , الضَّاحكِ في مسارب الحياة عشبا ً , وقنديلاً , ونرجسا ً , وشحرور ا ..
لم أكن أظن أنَّ دمعكَ سيفعلُ بي مافعل لقد لوَّ نني , وزخْرَفني, ووَشَّاني , ولحَّنني وغرَّد بي , وزمَّر ..
دمعكَ الآن فرشاتي , وألواني, ونيشاني ,وحنجرتي ,ومزماري
وهو أيضا شوكي وغراسي ,وسكيني وتفاحي, ومذبحي وفنائي وانطراحي ..
دمعكَ الآن أغنيتي سأنشدها وأقول :
فديتُ دموعكَ .. أفتديها
أفتديكَ
ياأعز وأغلى مافي الحياة وأكرم .
أحــبـــــكــَــ

شاكر السلمان
05-29-2008, 04:34 PM
صديـقـي و أنـا .....

--------------------------------------------------------------------------------





مازلتَ ياصديقيَ البعـيدْ
وحدَكَ الذي
يفــُك " شِيفرة"ِ الـوريـدْ ..
مازلتَ ياصديقي
الفريـدْ
تـلفّ حول كـفـكَ الرقيق ِ نبضتي الجموحَ
مثل نسلـَة الحريرْ ..
و تـقـلب الشعورَ نـزف عنبـر ٍ
فـإذ " أنايَ "
غيمة ُ العبيرْ..

مازلتَ ياصديقيَ الأثـيـرَ
في
صدريَ الهواءَ تـبـعـثه ..ْ
كنفخةٍ موسى بها أتى يـردّني
كروح ِ طائـر ٍ قـد عـاشَ من جديـد ْ
فـ لم تـزلْ مِـن ْ
رئـتـَيّ
شهقـة ُ الوليـدْ ..


مازلتُ يا
صديقيَ الساحرَ الخطيرَ
أخافُ من عـباءةِ الليالي إن أخرجـْـتــَني إلى الهوى ..
من راحـتيـكَ كالشـذا مع الهـوا
مسحورة ً
أطيرْ ..
أخافُ ياصديقُ
في معارج المنى
أضيـعْ .

نبيلة ابو صالح

شاكر السلمان
05-29-2008, 04:36 PM
احتمالات الظنون والعلامات

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
أرسل أصلا بواسطة سامي البدري
احتمالات الظنون والعلامات


سامي البدري

قبضة من غبار الشعر ،

تميمتي ،

لرئة الموت - المتعثر بلثغات سفاحه -

اذ تضل مداها، وتلتوي ،

كما خيبة البحر ،

اذ يمضغ ، اختلاجات أرقه ، على صخرة عجزه ...

او عري السفن .

انت ، ايها الزائر المسكون بلوثة الدهش والفزع ،

متى تلقي نطفة اسرافك ، في كأس اسمائي ؟

وتطفيء نسغ الحروف ورنينها الاجوف ،

في ريق صداي ؟

هل هرم مجد كلمتك ؟

هل كلت لذاذاتك ، عن الخطو في بهجة الجسد ؟

ياسيد الصمت ، هل أعياك نزف اوطارك ،

أم جدر الوهم ذاكرة بوصلتك ؟

نؤت باحتمال طينتي المثخنة باحتمالات الظنون والعلامات ..

نؤت بانتظار أوبة هدهد خيبتي من طقوس التيه ..

انت ايها المكتمل بشططك وضلالك ...،

الاعمى الراسف بقيود الفداحة وقطف الحشرجات ..،

متى سيهديك عماك الموغل في التجني

الى تلويحة استغاثتي النابتة - كشقيقة النعمان -

في غيمة البياض ؟

بأي قربان سأفزع أثداء قهرك ،

لارتشف من ثغر حلمك ،

لبن الوداعة والكمال ؟

شاكر السلمان
06-05-2008, 05:06 PM
ونلتقي غرباء

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Fady
ليس فيها غرابة، فالقتل عمداً جزء من الصلابة ...





ونلتقي غرباء



وتأتيني بعد سنة

لتقول تلك في الماضي كانت أنا

وأنا، جزء من الموقف

وجزء من التاريخ

وان دنا

موت فبعض الموت

ثمار من العشق وجنى



لتراتيل العشق المخبأ في دمي

أثر القمح

فأحصدوا من هزيمتي

ثمر الخيبة

واضطربوا

لعل الخبز يجدي

اذا ما ضاعوا في القلب

واغتربوا



الآن لا شيء يجدي من لحظة

الحزن

الدم أكثر اشراق

هذا يا حبيبتي ليس دماً

هذا شوقي المراق

هذه ثورتي

في فلسطين وفي العراق

وقال الرفاق

سيأتي يوم يصبح الثوريون

طباق

والتظاهرات قبل وعناق

والوطن ملاذ الخائنين

وعرشه بؤرة للنفاق

واستشهد الرفاق



أستطيع القول

أن ضجيج السفر

بلبل احلامي

وانهارت الأغنيات

بين كراسي الحافلة

وكانت الحافلات بالحفلات حافلة

لو كان الركب يدري

أن الكلاب تنبح خلف القافلة

لأدرك ان عين العدو ليست بغافلة

لعله خجل قليلاً

وهب ثورة في زمن الطقوس السافلة

ومضت القافلة



عيناك …

ذاكرة للسفر

ووطن

والبيارات تمتشق اسمائها

وتصغي لنبرات الجنون

لو كان الكرمل يعرف وجهتنا

لابتسم بعنفوان على صدر المتيم

تعالي نعيد للخرائط أشكالها

ما أجمل الخرائط

حينما صفعتنا عيون المخيم



كانت عيناك تطرق

قلبي

في السهل والجبل

في المسجد والكنيسة

لأفتش بين حوافر التاريخ عن جثتي

وفي مهد المسيح

عن ولادة لصلب احتمالاتي التعيسة

وعيناك تنهش أطرافي وتنهشني

ما أقساها

حينما تضعف الفريسة



وأذكر ان الروح

جميلة

ووجهك ملائكي

وصافي

كقلبي قبل ان تشذبه

مقصات المنافي





وأذكر

تفتح الفجر

في عينينا

ركضت لاهثاً

أقاتل الفراغ الذي يبعدنا

صارخاً الشوق فيًَّ بلا قيود

صمتك أحرقني

وتحيتك يفوح منها البرود

فاشتعل دمي

وانهرت فوق الكرسي

قعود

تلعثم في النزيف تارة

وشمخ الصمود

إياك وأن أظلم العشق الرقود

فثار الوطن منتصباً

والروح نشوراً تعود

هذا دمي غلفوه

وأرسلوه هدايا ومنح وطرود

هذا دمي عواصف من العشق والثورة

هذا دمي سياج وخارطة وحدود



لم تصفعني المخيمات

بقدر الوجوه العجاف

جائت لمعركة بيت لحم

كما لحفل زفاف

وأصرخ في دمكم

فتهتز أجسادكم ولا تخاف

وتبكي الأوردة

قد حل الجفاف



بعيداً عن دمي وكل شيء

لكم ان تطرقوا شرايني

كل مساء

وتعبثوا بالمرادفات

الابتسامات الصفراء

الغبار المسافر

حفيف العابرين

وباء النسيان

بقايا الياسمين على كفني

آيات الجدار

حصاد الكنائس

ضجيج الحافلات

أناشيد الحواجز

ملابس الاطفال الرثة

خيبة الشوق

براعم النكبة

أيتام المخيم

لو كنتم تحملون الحروف

كيفما تشتهي الأغنيات

وتفرشون الارض حناءً

وياسمين

لو كنتم تجبلون المسافات

وأقدام التلال

لفهمتم كي نبتت مرادفات لغتي

وأروقت من تعب الاحتلال



تاريخ من الحزن

علا صدري

فلتشنقوا ثورتي وانا معها

ولتحفروا من الآن قبري

ولتصرخوا في وجهي

دعك من الاوهام

ستعرفون ان الشمس تشرق

ولا يبقى وان طال الظلام

وان من كساهم الخمول

ورضوا بانصاف الحلول

ما هم الا نيام

ولا يوقظ التاريخ

سوى أطفال أبناء الخيام





حبك قصة

كللها الوجع

وسفر الخيبة

وعاثت الأحزان جائعة

تفتش عني

وعن بقايا أحلامي الضائعة

حبك قصة

ليت كل المآسي هكذا

رائعة



كل شيء انتهى ...

وبقي دمي عابثاً

يستفز المسامات

والطريق طويلة

وأنا المبلي بانتظار

غسلت الدقائق الدقائق على مهل

سأحمل هذه التفاصيل وأمضي

بين جدران المنفى

أمضغ الغربة

ومكبر الصوت ما زال يحمل كلماتك

( المعاناة والشباب ... وتفاصيل الغياب

وغزة حكايتنا أرضنا ... وقلوب أضناها العذاب )

لو كان القاريء

يعرف أي مراسيم للاحتضار في اباء القصائد

وأي جنون صاغها

وتلسعني الأرض كأني غريب

وانا ابنها

سأحمل هذه التفاصيل وأمضي

للدقيق

للخبز

للمتجر

للمصرف

لعشرات الفواتير

يا حبيبتي الاخيرة

تبقين

وجعي الأول

عشقي الدافيء

رذاذ البيادر

ذكرياتي المبعثرة

سأحمل هذه التفاصيل

غريبين التقينا

وغريبين افترقنا

أكنت انا المشنوق ؟

أم كلينا احترقنا ؟

يا حبيبتي الأخيرة

تمزقين أحلامي

والأوراق

أكنت حملتني من الشمال

إلى الجنوب

لأدفن هناك عشقنا

بين مولد الشمس والغروب ؟

ستبقى بيت لحم

مقبرة لعشقي

أزورها كل كانون

أنثر فوق الجدار

كلماتي من جديد

وبين المخيمات

ستبقى قدماي

تمضي كما الطريق الأول

تراقب شكل العابرين

عدد الرصاصات

أسماء المراسلين

الشهداء

المؤسسات

الشوارع

وبين الابداع والفينيق

مضى الجسد طليق

وحيداً ... وحيداً ...

ما زالت أمضي

وحيداً ... وحيداً ... في الطريق

شاكر السلمان
06-05-2008, 09:47 PM
عمــــــــــــــان....ابهى الاميرات

--------------------------------------------------------------------------------


اهــــــــــــــــداء

الى ابهى الاميرات عمان
الى عمان الحاضنة لكل ما هو جميل والحاضرة قي كل عمل ابداعي نبيل.............
الى عمان التي احببت دوما الى ابهى الاميرات الجميلات................

اضـــــــــاءه

للشتاء رائحة اخرى في عمان وللثلج فيها بهاء لايتناهى

توطئه:

سديم الاماني غارق بالولوج في رئة الليل
ودائرة العين مولعة بالوقوف في كل دارات النجوم
وقلبي يبرقع احلامك بالاكاليل المتوجة الحمر والخضرْ
سناك الذي ابصرته مذ لقيتك اول مرة
لازال منذ افتقادك مدّخر في الذاكرهْ
عليك من كل اعين الناظرين فرض التحية والوقوف
ولك الدِلُّ كلُه ووقار ابهى الاميـــــــــــرات.....

النـــــــــــص

ليلة أولى:


ظل يغفو على شرفة باتجاه الشمال
مساءٌ زاحفٌ نحو منتصف الليلْ
والبرد يفعل ما يشاء
وانا افعل ما لا أشاء.





ليله ثانيه:


كان بيْ شوقٌ للقياك
بعد الغياب الطويل ولكنه البردُ
....يطفي جمرةَ الشوقِ
والعمر يسعى ،،، الى غاية لا نراها.





ليله ثالثهْ:


لغة الستائر انها تقف الان
بين البرد وبيني
لغتي انا/
انها تقف الان بيني
وبينكْ
ثم اوجزت ما بي
واطلقت الستائرَ
للهوى والبرد والريح

اشرعتُ النوافذْ.





مشهد أول:



الارض مثل سماء(معبّأ) بالسوادْ.





مشهد ثاني:

كل الاضاءات تؤطـّرُ ممراتك المخمليةَ

بمصابيح كانهن النجومْ.





مشهد ثالث :



أول مرة ابصر عمـّان تزّيـّـنُ

بكل القلائد مثل ابهى الاميرات

أختضُّ من بردٍ

أختض من شوقٍ

وأهفو

أنا اهفو

أنا هفو الى لقياكِ

سيدتي الجميله .

ثامر جاسم

شاكر السلمان
06-07-2008, 05:22 PM
ميلاد اللوتس شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahfodh
قبلتك الأولى

ميلاد لبذور اللوتس
حين يقبّلها الماء بقاع الرمل

تمسّد شعر حشائش روحي

كالسمك البني بحوض الثرثار
ينقّّر في خديّ فيسري خَدَر أخّاذ
تبعثه أنفاسك
رائحة الغرين تحت ضفاف خريسان
ألقى نفسي في زورق صيد
اتمعن في نور الشمس وراء الغيم
علّي امسك في منعطفات خيالي
قبضة شعر ذهبي من خصلاتك
وهي تلامس وجهي
فتصفق أجنحة الزاجل فوقي
من في البال ؟
قولي نأتك من أقصى مدن الهجرة
بالأخبار
أقول حبيبي
ما غادر قيعان الخلان
حبيبي
مازال على الضفة
يرقبني
يرقب أسراب صبايا الكسرة
يدلفن إلى قاعات الدرس
بأحلام تتعدى الصبوة
يبرق من أعينهن السحر البغدادي

ويلتف حزاما حول الخصر الأهيف

يسأل عني

كل صباح في جرمانة

وفي ساحة سعد

في بيروت وفي عمان

هل مرت فاتنة وعباءتها

الشعر المسدول

يغطي قامتها الفرعاء

يقولون

انتبهوا لمجانين العشاق

من المس

لم نلمحها حتى في الحلم

لم نلمح ذلك الا ما قيل

بوصف عرائس دجلة

حين ترى الموج

يحاكي أرجلهن البيضاءلم نلمح ذلك الا عند الحوريات

يحاذين النخل النجفي

وأعينهن فضاءات لجنان

سبح فيها الليل

وصلى لله وأسرف في الأذكار

يتخللني نور بهائك

حين يخامرني ان تحضن روحي

بسمة عينيك

أقول دعيها مرود هدبك

لتبصر كيف تموج نهر ديالى

وغطى النارنج سهول بلادي


أقول دعيها تألف لحظك

كي تتعلم من لفتاتك

كيف تبرعم ورد النرجس في أفياء قميصك

وكيف وكيف

تناغم صف الأزرار على جيب التفاح

وتعلم سرب النحل بالهام أزلي

كيف يقبّل ثغر القداح
فكنت رحيقا مكتوما باركه الرب

وأهداه لسومر منذ ملايين سنين ضوئية

منذ الحزن الرابض بين النهرين

على من غابوا

قربانا للنخل السامق

في بدرة تأوي تحت ذراريه

ملكات الحسن


من قال بأني أسعى لجمال أيا كان

وأنت أعدت الىّ طفولتك الأولى

وأنا بين براءتها

أذهب بالعقل إلى أوطان

تغفر للمجنون نوازعه

وتنام كما برقة يغسلها المطر النوراني

وتلبس ثوب عرائس بابل

حين يميل الجسر على وقع خطاهن الملكية

أقول لدابا قطع أجنحة الريح

الشرقية والغربية

حتى لاينفلت الزورق في مجرى

مكحول

وافقد صيدي وهي قريب مني

لا تحرمني من رقة طلعتها

القزحية

أمهلني اركض عبر الساحل

كفا في كف تحت رذاذ المطر

النيساني

أمهلني الثمها من ضفة الشرق

إلى مغربها

فصبايا الكحلاء

يراودهن السمك العائم

تحت البردي

فينفرن تباعا يتشهى الورد الجوري

أناملهن

ويهتز جنى الرمان على وقع

خطاهن
وحين يمررن بأطراف الشعر

على الماء يرتجف الفيروز بأعماق

النهر

يحلم أن يغفو في طيات ملابسهن

لينعم في سحنتهن الآشورية

ما أبهى تربتك الخمرية

يا نور العين

كل تمن لا يجدي لكني احلم

ان اتماهى فيك

على طول الأزمان

أتناسل نبتة حناء

أو نورسة

ليس تفارق دجلة

أو واحدة من بعض فسائل برحي

تتغذى من فرط حنانك

لا أقوى يا ماء العين أفارق هذا العبق

النافح في عمق شراييني

لا أقوى أن تبعدني الغربة

عن نجواك

وعن فتنتك السامرائية


للورد المترع في ريّا خديك

تعددت القبلات على شجر الخابور

حين انسربت دجلة

تغري البط البري الراحل يمضي

أجمل ساعات العمر على صدر الموج

من غيرك اسأل عنه

وأنت سؤال

حير ألباب الشعراء

وغيب فيه الحلاج

شاكر السلمان
06-09-2008, 06:39 PM
هكذا أخبَرتني !!

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شهرزاد
هَبني أكُتُبُكَ شِعراً هذا المساء !!

وأنثُرُ خصلاتكَ ...
بدراً
يُثمِلُ جبابِرةَ الحُسّنِ
ويُبريءُ الأكمهَ
ويُشعِلُ أحرُفاً حائرةً
بلهاء

يــــاغدّيَ الأجمل ..
يا بسمةَ دوحيَّ الأبهى
يا روعةَ عمرٍ أَقبَل


تقبَلُني أوطانُ النُجومُ
ومتاهاتُ الربيع

هكذا أخبَرتَني !!

بالأمسِ أبلغتَ السماءَ
عن موقعِ سُكونِ أرضي

واليومَ أحفتَني
بمُحاقِ قبري...

لما الأيامُ تُلّهِمُنا بغضبِ تعاويذِ الأحلام!!
وفرحةَ طقوسِ الرُهبان !!

وتدمي الحمائم..
وتُرجي الشدائدَ
على معالمِ الأوهام

سأُقسمُ بأن أشربَ من ذلكَ القُمقُم...
وأُعلنُ انتصارَ النسيّان..
وأرفعُ أعلامَ الطُهر ..
وأُقدّمُ القُربان

لأجلِ أن أمحوَ الأمسَّ من أمسّي
وأعيدَ لغدٍ خائفٍ
بريقَ الألوان ..

وسأحمِلُ كأسَ الفرحِ
وسنشرَبُ نَخبَ النسيّان
********************

تَعودُ النصفُ ساعةٍ ..
مُغادرةَ أطوارِ القمَر
والرقصَّ على بتَلِ الربيع
كلَوحةٍ منقوشةٍ على الظلّ
كأبأسِ لعناتِ الغجر

لم أزلّ بانتظارِ أن يُفارقَ الرصاصُ
قزحتيّه !!
ليرجِعَ المُحالُ مُمكناً
والتوليبَ سوسَناً

وتترُكُني "شمسٌ " وَحدي
لأحظى ..
باكتمالِ بدرِ الرابِعِ عَشّر

بدرُ بدايةِ العُمّرِ ،،
وتَفَتُّحِ ثغرهِ
بصلواتِ إحياءِ الشتات
وترانيمِ بعثِ الرماد
من قعرِ تنّورِ القَدَر ..

" خطيئةُ الأعيُنِ لِمَن تُكتَب " !!
لكويّكبِ النور..
يهذي بامتشاقِ سيفِ الأمل
وبعثرةِ حروفٍ بيضاء
على جُدرانِ فُنجانِ قهوةٍ لم يُشرَب

أو لبريقٍ كادَ يُطفئهُ
نسيمُ الحُزنِ
في قلب ملاكِ خطيئةٍ
مُتعَب
أو لطفلِ ليلِ ملَّ طولَ
الترحالِ والسفَر

نديمَ ليلي ..
اقترب !!
من سديمِ عُمري
اقترب لأجلِ قلبي
أكثرَ فأكثر ..
To be continued

شاكر السلمان
06-14-2008, 12:53 AM
عزفٌ متفرّدٌ على جدار الصمت !!

--------------------------------------------------------------------------------









مدخل :

واقعةٌ في قبضةِ الصمتِ عمراً طويلاً ولم أكن أدري لماذا
حتى اعتقدتُ في أحاين كثيرة أنني أنثى متبلدة المشاعر !!
ذات حوارٍ نعتني أحدهم قائلاً :
" أنتِ جدار "
ودعتهُ وخطواتُ وداعي تبَكيني وتَرثي حالي بصرخةٍ صامتةٍ
فحوها : " أن الجدار له مشاعر لكن لا يمكن أن يسمعها ويقرأها ويفهمها
إلا من هو قادرٌ على اختراقه .. !!! "

/
\
/

إلى آخر ..
منذُ أولِ وقعٍ لحرفك في أُذين قلبي
أحسستُ أنَّ الصمتَ بدأ يعلو صوتهُ في داخلي ..
يبدو أنكَ اخترقتَ الجدار !
كيفَ ؟ ولماذا ..
هذهِ أسئلةُ الواقعيينُ التي ما استهوتني يوماً
ـ بل إنها أسئلةُ الواقعين في قبضةِ معرفةٍ آنية ـ
ولا أحبّ التلفظَ بها .
لكني أعشق أن أشْرُدَ في الضجيجِ الصاخبِ بالتعجبِ
ذاكَ الذي تتركهُ أثراً على روحي ..
وكنتَ أنتَ ذاك الضجيج
بل إشارةَ التعجبِ تلك
في كل خطوةٍ تخطوها عبرَ وشوشات حروفكَ نحوي .. !!
وكنتُ أنا تلكَ المترقبةُ لضجيجٍ لذيذٍ ماتعٍ
أتمنى أن أفتحَ له زراعيَّ وأضمهُ حتى يبقى داخلي زمناً .
لقد عرفتَ كيف تجعلَ الجدارَ يتحدث !
فـ يا لكَ من : ( .... )

/
\
/

بلقاءكَ كان للصمتِ في داخلي أنغامٌ ما سمعتها من قبلْ
كأنّها كانتْ تغني للفرحِ أن يكونَ .. فكان .. !
كأنها كانت تعلمني الابتسامَ للحياة
وبذاتِ الوقت
شجنها يحزنني عندما يُذكرني بانتهاء اللحظات !!
لكن ..
دعني أخبركَ سراً
لقد سَرقتُ تلكَ اللحظات
أغلقتُ عليها في جيبِ قلبي
وعلقتُ عنواناً لها ما بين جفني والحدقة
ربما يراهُ كلّ من حولي
لا يهم ..
فلا أجملَ منهُ عنواناً أُعرفُ به ..
وحتى لو أتتني تلكَ اللحظات بعد اليومِ أرقاً ..
فإنني بقينٍ من أنه سيستحيل ألقاً !

/
\
/

ما عادَ بوسعي إلا أن أخطوَ إليكَ
حتى ولو كنتَ على الطرف الآخر من الكرة الأرضية ..
ما عادَ يجدي إلا أن أقفزُ نحوكَ
فوق أسنان ظلمةٍ حَضّرت نفسها لالتهامي كوجبةِ ضوءٍ تستلذُ بالفتكِ بها
يكفي أنَّ أناملك عزفتْ سمفونية الصمتِ على كفي
وشفتاك منحتي خبزاً كفافَ عمري
وصدركَ كانَ محيط ماءٍ
الغرق به حياة ..
وعيناكَ أنبأتني نبأ كنتُ قد عرفته منذ زمن
" أنني عاشقة "
فقلْ لي بالله عليكَ :
ماذا تريد العاشقة أكثر من ذلك !!

ماسة الموصلي

شاكر السلمان
06-14-2008, 01:45 PM
رد: عبق أوليفيرا شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mahfodh
عبق اوليفيرا

يحملني نحو العزف على طيات

الزنبق

وقراءة أغوار العشق المترسب

في أحشاء اللغة الرقراقة

كانت تبحث في كل فضاءات

الحب

عن سمفونيات تحملها

لبدائل عن(صيحات) العشق الآنية

عن سمفونيات تتناهى منذ قرون

مذ وطأت أقدام صبايا سومر

طين البصرة

عبق اوليفيرا

يرحل في ذاكرتي رف سنونو

يختار مرافئ دجلة منتجعا

يبني أعشاش الروح

باركان هادئة

ليس يعكرها الصخب المندس

بأمزجة العشاق المغرورين

حملتني

فوق جناحيها الفضيين

إلى جزر نائية

ابعد منها عني

كنا نشهد أن الحب صفاء

وان توحدنا في تلك الغابات

المأهولة بالطير وبالشجر المتشابك

والعبق الآشوري

يدعونا أن نتساقى من ماء الكرم النوراني المتدلي

حتى يأخذنا السكر

إلى أكتاف سواقي الثرثار

أقول دعيني أتسمر في حضرة عينيك

النجلاوين

لأرى مدن الو لهى وقلاعا لايدخلها

إلا من غار بمعنى الحب

أقول دعيني ارحل من ساحل بيروت

على نغم تنشده فيروز صباحا

كي أتملى اشراقة وجهك

علّي اترك وشما في صدري

من هالات بهائك

علّي امسك في سحنة بيارات الزيتون

بيافا

علّي أطلق كل عبارات الزاجل

تأخذ لي قارورات

من فيض حنانك

ثم تعود إلي

أقول اوليفيرا

فيبوح القداح بشلالات من شعرك

حين تبلل ريشتها تحت قميص النوم

أقول اوليفيرا

فتطير عصافير الكرادة نحو القدس

تباري خطوك

تسمعني رجع حديثك

تقرأ أكداس الورد المتبرعم خلف

ثيابك

ظلي أنت

تبادلني كل صبايا الكرخ النظرات

فأرى في أعينهن

الفتنة فتنتك الملكية

وارى شهد الغزل المارق

من لفتات تأسرني

انك ماثلة في القلب

أنى كنت ستخضر على وقع

النبض الرافض نحوك

وديان الدلتا

تتناثر كل عجاف سنيني

ترعى الواحات

نتلاقى مثل رعاة الغجر

المنسيين المنسلخين عن الرقص

كنا منحدرين من الوديان

وكان ثغاء شياهي

يتردد في قاع احاسيسي

أوليفيرا

فتلوح على كتف الوادي

قطعانك تهفو لرنين الأجراس

(أجراس العودة فلتقرع)

اسبق حتى ذاكرتي

لعبور الأدغال المسكونة

بالأرواح الشريرة

احمل حرزا حجريا محفورا

بالخط المسند اولفيرا

اسمع في الدرب ذئابا تعوي هاربة مني

غربا

وأفاع تتلوى تتساقط من أشجاري

صرعى

تقولين أقم وشياهك عندي

يحرسها الله

وتلك الخيمة تكفينا

لرحيل يمتد من الشط العربي

إلى تطوان

أقول حبيبة روحي

فنجان من قهوتك المرة

تقلى في نيرانك

عندى أغلى من شهد ورود البستان

كسرة خبز( الصاج)

المعجون بكفك

أشهى من عشب الخلد

ما زلنا منذ طفولتنا الأولى

لا نعرف معنى الخذلان

ولا معنى الغل

والمجرى المتدفق مثل الفضة

ما عكرناه

ولا داست أقدامي او أقدامك

مراع ليس لنا

هل نحن بهذا العالم غرباء

الماء المبروك من الله

تساقيناه من الغيث

وحصدنا من أنفاس العنبر

شتلة روحينا

هل نحن الغرباء بهذا العالم

فصلت الثوب المتعلق في جسد اوليفيرا

بخيوط حرير جادت فيها كف بلادي

وقلادتها من ورد قرنفل روضتها

حتى كحل الهدب الساحر

ربانيّ

فليتركنا الكون المتحضر

متحدين كما شئنا

أتشبّع في جنتها الخضراء

وألفظ أنفاسي

فوق رباها

شاكر السلمان
06-14-2008, 01:49 PM
رد: خارج ساعة الزمن ....

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيلة أبوصالح



أتيتكَ
كامـِلَ المحن ِ
جريحَ العمر ِ و القـدم ِ
دَمِيّ الروح ِ و العينين ِ و الأمـل ِ ..
أتيت إليكَ يملؤني احتضاري.. تائه َ الأجَل ِ..
أتيت إليكَ ملتحفـا ً
بأشرعتي تكفنني
وأحمل فوق أكتافي
هدايا ـ قدْرَ أيامي ـ من السُّخط ِ..
من اللوم ِ..
من الألم ِ..

ضممتُ إليكَ أشلائي
ململمة ً بقايا دمي ..
عرفتكَ رائعاً أبداً ، و حسنُ الكون ِ
فيكَ سجى ،
ومنكَ غدا ..
عرفـتَ الشوكَ ملءَ فمي ..
وقبحي
زادَ من سقمي ..
تـُساقيني الرضا شهداً
إلى حين ٍ..
يعود الشهدُ حنظلة ً ، ويمضي الحلوُ
للعدم ِ ..
تعـفو عني يا وطني ،
و لا َأعفـيك من شجني ..
تـأمـّلـُني عطوفا ً دونما مِنن ِ..
و تمسحُ دمعة َ الندم ِ
و تحضنني
و تسألني على خجل ٍ من الأمـل ِ.. بلا صوت ٍ:
( ألا تبقين في كنفي؟؟)
فأنتفضُ ..
أرد بـ(لا) ، مُجلجلة ً بها حَزمي ِ ..
و تـُخـنـُقُ داخلي (نـعـَم ـي) من القهر ِ..
من الذعر ِ..
من العََتـْم ِ.. الذي رزعوهُ في الكلماتِ و الأحلام ِ و الحب ِ ، أوباشٌ بلا ذِمـم ٍ
أ يا وطني !!
.
.
إلى المنفى
رجعتُ أنا
رجعتُ وكل ساعاتي
بدون عقارب ِ الزمن ِ ..
رحـلتُ وكان في عينِي
كـثيـرٌ
من ثـرى وطني .

يعقوب احمد يعقوب
06-14-2008, 03:20 PM
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-1/I2863010.jpg

أيها الفرح

تأخرت كثيرا
أين كنت....؟؟؟!!!

شاكر السلمان
06-16-2008, 07:16 PM
نظرتـــان

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثامر جاسم


الخاطره

سقطت دمعةٌ من عينها

فآستحالت..جوهرهْ

ثم ذابت

مثلما عندي تذوب الخاطره.





الفكره


مضمخةٌ بالعطر ريــّــا

تُجرجر من تشاءُ الى الحديقهْ

وتسكبُ زيتَ قنديلي

على نار الحقيقهْ.

ميران
06-17-2008, 09:25 AM
لِمَ تهبُّ نسائمُ الفجر مُضمَّخةً بندى الزهور! ...
ونسائمُ روحي لم تجدْ لها بين الشامتين مُجيب .
آه ٍعلى قلبي الواهي ... كم فيه من جِراحٍ و ندوب؟
حتى أصبَحَ كغربالٍ من كثرة السهام. حارَ في رتْقِهِ الطبيب ..


مصطفى احمد البيطار

هموم الحياة :
رابط الموضوع
http://www.airssforum.com/f531/aaea-a-i-22407/

ميران
06-17-2008, 11:43 AM
كانت دروبي وسادةُ أحلام .. نجومي بوارقُ .. والقمرُ أمان ..

خيولي تبحث عن خيَّالها حيث الخيالُ فوارسُ وجياد .. حتى الكلام تلاشى كاللَّهب ..

وكفّي يبحث عن قصيد .. وصهيلُ المجد أنين .. والجبالُ لوت أعناقها وعهدي بها لا تلين .. وأنا أقرأ الصمتَ والناسُ صَخَب ..

والعمرُ مضطرب الأيام مِخْلَبٌ شدَّ عليه حجر .. رحيلٌ وأمضي .. بُعدٌ وغربة .. والشوقُ جناح


هاشم منقذ الأميري

حنين وأنين

http://www.airssforum.com/f13/aia-ae-aia-22350/

ميران
06-17-2008, 11:51 AM
حين انطوى الموج على نفسه راكلاً مجاديف الشوق
تاركاً حسراته تعبث برشقات ذلك المشحوف الذي أنهكته ضحكات الخريف المتقادم صوب المحطة الأوفيلية الأخيرة
هناك توقفت كلماتي عند أول همسة اسمعها بعناق الموجة مع شاطئها
حيث كنت أتابع موجات تتوالى
منها ما ينتهي قبل الوصول
ومنها ما يمتزج بشاطئه من شدة الشوق بلقاء روحي عشقي
استلقيت على رمال الشاطيء ووضعت خدي على أطرافه أرقب لقاء الأحبة في محطات السفر واستمعت الى همسات العناق
فكنت أغمض عينيَّ لا من الرذاذ المتطاير بل حياءاً من عناقهما

شاكر السلمان

اساي في مواجع نبض الكلمات

http://www.airssforum.com/f13/io-i-aae-a-assaa-22353/

يعقوب احمد يعقوب
06-19-2008, 05:04 PM
زهرة لا تذبل للجميع




رباط الحر

http://najialali.hanaa.net/images/palnaji12.gif

** قد تكون الكلمة زهرة أو شوكة وفي الحالين هي موقف **

**

الكلمه هِيِّ

رْباط الحر

يمكن تنفع... او تِضُر

هو الدوا

فيّو الشفا

لو كان مُرْ

الكلمه هيّ رباط حر

***

الدنيا موقف

يابو المواقف

خلي مواقفك دايما تِسُرْ

مثل الشجر

خليك واقف

عمر العواصف

ساعه وتِمُرْ

***

وخلّي لسانك

دايماً حصانك

اللي عليه..

دايماً رِهانك

عمرك ما خُنته

وعمرو ما خانك

ولا عمرو يُنطق

كلام يِضُرْ

***

هو الذهب

فوق اللهب

يِبان.. لو كان

مغشوش وحر

**

ما تْكُنْشِ مَيَّه

لا الها لون

ولا الها طعم

من خُرْم إبره

تحني

وتِمر

**

وبلاش تبويس

وبلاش تلحيس

للمسؤولين

عُمْر الحرير

ما كان كفن للميتين

خليك كبير

وبلاش تصير

كلب الامير

خليك اصيل

وبلاش تميل

علشان تِمر

***

ما تْخُنْشِ شعبك

اللي بحبك

اللي رباك

واللي اعطاك

واللي سقاك

من دم قلبو

حليب حُر

***

خليك معاه

تجوع معاه

تموت معاه

وان عاش تعيش

في ظله حر

اياك تخون

اياك تهون

لو حتى مُتْ

تموت حر

***

قل للغلط

انت غلط.. ومَتِقْرَبوش

وقله لأ

مليون لأ

ما تسايِروش

ما بلاش تساير

يابو الضماير

لو شُفت غيرك

بالشر داير

خليك رافع راسك

وطاير

فوق النجوم

خلي الغيوم

تحتك تمر

***

لو شفت غيرك

بايع ضميرو

اياك تبيع

هو الضمير

مثل الزجاج

مره انكسر

ابدا يضيع

***

وبلاش تكون

بألف وجه

وبألف لون

لو حتى عظمك

اصبح مكاحل

جوا السجون

لما تموت كل العيون

تبكي وتقول: ماات بكرامه

مات بشهامه ومات حر...

الكلمة موقف يا بو المواقف

خلي مواقفك دايما تسر

***



( رحمه الله كان كذلك ومات كذلك )

شاكر السلمان
06-25-2008, 06:01 PM
في عينيك َ الأحلام تحيا ولا تموت........

--------------------------------------------------------------------------------


هو : اعذري لي غضبي إن هو إلا إعصار بحر .....لكنه ما كان ليمزّق لك ِ شراع .....

ترى هل نسيت ِ رجلاً أحبك ِ حبّ العمر كله ؟؟؟


هي : لا لم أنسَ ......أنت َ في القلب دائماً لأني أحبكَ في كلّ نبضة قلب .....

وما بين كل ّ نبضة ونبضة هناك نبضة تقول لك َ أحبك َ.....



أوفيليا................[/size][/align][/quote][/COLOR]

شاكر السلمان
06-28-2008, 07:06 AM
ترنحات نونية(3)

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شيرين
ترنحات نونية (3)
ترنح ثالث:



إنها تقرأ فنجاني ...



بعد أن شربت فنجان قهوتي و الذي اصبحت اشربه علنا ً منذ وفاة أبي دون أن تزجرني أمي، قلبته صديقتي خلسة دون أن أراها، بعد أن عاندت رفضي لمعرفة ما يخبره فنجاني، ربما أصررت على ذلك لتعلمن جميعا ً_إني نسيتك تماما ً_
قالت: أرى وجها ً على حافة فنجانك
قلت: هل له أنف طويل.. كفي عن ذلك
قالت:حوله هالة غامقة.. إنه رجل
قلت: هل ازداد أنفه طولا ً... حدقي ستجدي كلمه "مشتاق لك".. كذاب
قالت:فلأمنحه المزيد من السكون و عاودت قلب الفنجان .
تركتها و زميله ثالثة و غادرت مكتبي شيء ما جعلني أتلصص عليها و هي تحادث ثالثتنا :انظري إلى الوجه فى فنجانها إنه رجل.
ضحكت الأخرى:و ما نفع بقائه على حافة الفنجان و هي قد شربت قهوتها و
تركته يتبخر على الحافة.
تابعت خطواتي منتشية بانتصاري أمامهن بتحرري من غمزهن ضاحكة.
قابلتني أخرى:لماذا تضحكين؟
ضحكت أكثر :يمكن بضحك لنفسي و يمكن بضحك عليها ....

تحياتى .....شيرين

شاكر السلمان
06-29-2008, 07:01 AM
أعرب..a

--------------------------------------------------------------------------------



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MOABER
أعرب فديتك مايلي :

(( الحرفُ أصبح غادرًا ))
الحرفُ مبتدأٌ علامة رفعه

شوق بقلبك كالجحيم إذا استعر
أكمل فديتك ياخليّ

هذي الإجابةُ

ما الخبرْ ؟
الفعلُ أصبحَ ناقصٌ

وعلامة النقص الرهيبة إذ غدرْ

إياك تكمل يا علي

إن الحروف تجمعتْ

لتراك مصلوبا على شفة الحذر

فالنون من عامين

أغمد سيفه

في قلبك الحاني

وجعجع بالقمر

هايان
07-01-2008, 03:24 PM
رائع
موضوع كبير جدا
وشيق لان اقراء
كل ما سطر في
متصفحك هذا ...
اهديك بعض الذي ارسم
مع انني رسام واحب
الالوان الزيتية والفن التشكيلي
انها تستهويني ............اجن بها




تكاد الشمس تنفر من قانون لجام بزوغها
والليل يخاف ...
يخفي حقيقته رغم انها حقيقة



سلمت فكرتك
الرائعة
وسلمك الرب .. وحماك
تحياتي
هايان

ميران
07-03-2008, 11:23 AM
محمد القصبي
الصمت المجزئ ذلا
http://www.airssforum.com/f14/aa-a-a-a-aa-a-23457/


يبذر البسمة ومضة ..

خفقة ..

رعشة تقطف من شهد الانواء ..

شهادة ملحمتها عقيدة الرثاء..

بتهاليل التجلي تهامس ندى الانتماء ..

يتساقط من آثاربصمتها شواهد الامس وقد شرنق الجد ضياء...

مبدداعتمات الزوايا يتلألؤ كشفا للخبايا ..

لعروش التجني ..

ينهمر صلاة لاكف قطعتها اعضاب الرياء ..

زخات..زخات هوية عادت من زنازن الغياب..

تغتسل في دفئها ارتجافات البراعم المرفوضة في تفاصيل السفر...

رذاذا يحضن حطامات الليل الكئيب ..

مرتكسا ..

مرحلا..

مصفودا بشرايين الصمت الحابل فراغا ..

يصعق في رؤاه شاهد الخبرالرهيب.. ..

لجريمة الاغتصاب ...

ميران
07-03-2008, 11:23 AM
يسلمو يا هايان ع الزيارة

بتمنى اشوف اختياراتك للزاوية ..

شاكر السلمان
07-05-2008, 06:51 AM
زيتونُ الحزن الواحـد .....

--------------------------------------------------------------------------------



المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيلة أبوصالح


تـُضنيني الآهُ أيا "حَيفـا" !
في صدري ياجرحَ الليمون ِ
أضمكَ مع جرح الزيتونْ
و الـدمعُ سـُكونْ ..
ما عاد الدمعُ له مضمون ْ
ماعاد على حيطان ِ الأوْجُه ِ يعني أكثرَ من
(خـَربشـة ِ جنونًْ )...

تـضنيني الآه أيا "يـافـا" !
و بـدا تسطيري للمكـنون ِ
كعربـدة ٍ في جوف الليل بكاس ِ الحبـر ِ
و صارَ الأدبُ الآلـِـمُ
(أدَبَ مُـجونْ) ..
في ملهى الليل ِ ـ و هُم غافونَ ـ
تـُعانـِقُ "حلـبٌ" بي "يـافـا" تحتَ الزيتونْ
فـإذا بأنين الفسـتق ِ في رعْـفِ اللـيمون ِ يـذوبُ ..
و كاس الحبر ِيـفـورْ
وعلى طاولتي
أطلبـُهُ ( تـاريخا ً حـُلـوا ً) ، لــ (غـد ٍ من حُـلم ٍ) أشـربـهُ ،
فـأقيءُ (اليومَ) و لا يأتي حـُلـمٌ ، و غـدٌ ..
قـد عَـلـْـقـَمَ حلوَ التاريخ ِ !
و انكسر الكأسُ ، و طاشَ الحبرُ ، و فاض العـَتـمْ
و جرعتُ أنا قـلبي المحمومْ ...

يـا"غـزة ُ" آهي تضنيني !!
حزنـك ِ بحـرٌ ، حزني طوفـانْ
و يراعي ياغـزة طـَوفٌ ، لكنْ
قلمي لم يحملني لـمّا في " نون ٍ" واحدة ٍ مُـرِجَ الحُزنـانْ ..
و سقطتُ أنا ، ومضيت ِ على ماخرة ِ الليل ِ
لوحدكِ
لا صاحبَ في الحـزن ِ، و لا مثـلكِ رُبـّانْ .

شاكر السلمان
07-06-2008, 10:57 AM
هناك هنا / ثامر جاسم

--------------------------------------------------------------------------------

1

قريبٌ من أمانيــهِ

بعيدٌ عن شواطيكِ

غريقْ!!

أمِنْ عينيكِ لؤلؤةٌ فطيمهْ

ومن عينيهِ يرتضعُ الحريقْ؟!


2

للقناديلِ زجاجٌ

وقلبي ..يشِفُّ عن ضوئكِ السرمديْ

حُلُمي يمتد فيكِ من عصر السلالاتِ

الى عهد النبــــــيْ

لستُ مجنوناً لأسْميـــِك أمــي

ولكنني أبنُكِ اليعربيْ

ميران
07-07-2008, 08:14 AM
وأنا أجمّع أحرفي في خيمة فوق المدى..
ألهو بحبات النّدى
يقطر ريقها جوهرا..
الكفّ لا يحوي اتّساع كواكبي.. نزلت
تصالح جسدا تنبّأ بالضّياء..
النّور.. فتحة بيضاء
في دكن السماء
النور.. نبراس يشعّ يكرهه الظلام
يا ليت سكناي يكون في هذا المدى..
فالنّور خزّان الرؤى..
والماء يجمع سيله يلهو..
في جرّ أجساد تراب..
يقتات من سحب السّماء..
يا ليتني..أفرغت أمتعتي في سلّة التّاريخ
يا ليتني..أسلمت نفسي في الطّريق..
ما كنت أقبض غيمة من فرح
ما كنت أبني مركبا من حروف...


دالية الروح

محمد حسن بن جماعة


http://www.airssforum.com/f14/ai-a-oae-20766/

شاكر السلمان
07-07-2008, 05:10 PM
من عزّ النّوم تسرقني .......

--------------------------------------------------------------------------------



وبينما كان النوم يهمّ ليداعب أجفاني ........

فإذا بحلمي يدقّ نافذتي ومن عزّ النوم يسرقني .....قائلا :

هل لصباح هذا اليوم المشرق أن يقبّلك من بين العينين ؟؟؟

أنا : آه منك أيها الحلم عندما تسرقني من بين غفواتي .....

وكيف لي ألاّ أستجيب لنداءاتك.....!!!! هل انتهى انتظاري ؟؟؟؟

هو : ألا تدعينني أعبر صبحك ولو برشفة قهوة ......

أو حتى بضعة من ماء تغسلين بها وجهك ِ ؟

أنا : إذ تفرد ضوءك في عيني ينتهي عصر الظلمات .....

وتبدأ عصور جديدة لا تحدّها أفق .....ولا يكسر اخضرارها عطش ......

هو : كيف لي أن أخترق الحلم اللحظة لأحظى بعناق وقبلة ؟؟

أنا : لم تقل لي بعد أخبرني ....هل هي الحقيقة أم أنّ أحلامي تداعبني ؟؟

أأفتح عينيّ أم أتركهما مغمضتين ؟؟؟....كم أخاف أن تفرّ و تتركني .....

أكاد ألمس صونك ما أحلاه .....يأتيني محمّلاً بألق الصباح.....

يحمل بين ثناياه ذاك العشق المدمّر ......وفي رنّته بعض ٌمن رومنسية الحلم ....

التي أبت إلاّ أن تطرق مسامعي ......وتوشوشني.....

رنّة أطربتني أسكرتني أقلّتني إلى عالم ليس فيه إلاّ كلانا و فيروز و المدى .....

أتعلم...؟؟ أخاف أن أتحسسك بأناملي فلا أجدك .....اقترب قليلا ....

دعني أشمّ عبق وجودك فكيف لي أن أثبت أنك هنا وأناملي لا تلامس كيانك....

هو : لا تخافي .....سترسمك شفتاي قبلا ويداي عناقات.....وسألوّن سماءك .....

ليلا ً وليلكا ً وضوء شموع ................

أنا : طوبى لبنفسج تزرعه ......فتتليلك السماء .....

طوبى لزمن جديب.......لم ينس َ أن يخلقك .....

وطوبى لمن تذوّق نارك َ ..... ولم يحترق .......

هو : إذا خذيني لصباحاتك .....علّني بما أحمله لك ِ....

أهبك واقعا لأحلامك......

أنا : رسمت َ لي جناحين وأردْتني حرّة فحلّقتُ بلا حدود في عالم اللامحدود....

وأخاف أن أهوي فجأة ...... فهلاّ حلّقت معي لتجنّبني السقوط ؟؟؟؟

هو : سأحملك كالنسيم بين ذراعي ....أرسم لك ِ آفاقا ً جديدة فلا تخشي الأعاصير .....

الربيع أنت ِ يا فراشتي ......رفرفي بجناحيك ِ فالسماء حدودك ِ..... والأفق مداك ِ ......

أنا : تنام عيناي ......ولكنّ قلبي سيساهرك حتى الصباح ......

هو : حبيبتي ...... " قومي كل الطّرقات أفاقت تنتظر الإذن بتقبيل خطاك ِ "

أنا : دعني والنوم فأنا أهرع إليه لأنه جزء من لقياك ......

أو تحرمني لقياك ؟؟؟؟؟؟؟

أوفيليا........

شاكر السلمان
07-09-2008, 09:22 PM
اقتربنا واغتربنا / يحيى السلمان

--------------------------------------------------------------------------------

لي.............. في بعض الهوى شجنٌ

وفي عين الوعود انتظار

قاب قوسين من الوجد اقتربنا

واغتربنا

وكتبنا

في جريد الوقت عتبى

واعتذار

هات من اوصالِنا بعضُ الاماني

علِقيها في رؤانا

انثريها فوقنا ورداً وغار

انثريها جلنار

اجعلي منها نشيداً

وانظري ذاك البعيد

مزقت ريح المنافي

ثوب قنديلي الوحيدْ

وتعرى النور من اسماله

وتسامى

في دجى الليل شهيد

خبرِّي عني نجوماً كنَّ لي

وانشري هذا البريد

انّ ظلّ الليل اودى بي

ولكن....

حسبي من يبدي وحسبي من يعيد

ميران
07-10-2008, 12:26 PM
محفوظ فرج ،، اخذ منك الورد :) العنوان بتصرف شوي ..:)

http://www.airssforum.com/f14/a-aae-aass-18171/

قراءة ممتعة اتمناها لكم .


أتطلع بين تلافيف الورد

لأرى ماذا اخذ الجوري

من فتنك الملكية

أقواس الورق الملموم

فيه الموج المشدود بأزرار قميصك

حافات الورق المتفتح فيه

خطوط تشبه شفتيك

والكأس النشوان

برقتك العسلية

لون الخصب عطايا دجلة

حين تدور سواقيها

بين بساتين خريسان

والغصن الفارع حين تداعبه النسمات

يقلد قامتك الممشوقة حين تميد

على نقلات القدمين

والألوان الوردي الفاتح

والأحمر والأبيض ممزوجا في ظل بني

تبارى الورد عليها

من طيات الكفين

وطيات الخصر

وبراعم أشهى ما خلق الله

على أعطاف الكرخ

من عسلي أو اخضر تزهو

فيه العينين

وشذى تعبق فيه

تعتق في خصلات الشعر المسترسل

وأسكر أطيار الشطين

شاكر السلمان
07-12-2008, 07:42 AM
نيسان يتهالك على قارعة القدر

--------------------------------------------------------------------------------


(نيسان اقسى الشهور )*
يقطر النعمان من شقائقه
ليصبغ بزفراته اكداس الوجع
يخرج من اغوار سماحاته
ارتجاعات وفواتير قدر
اين بياض الماء يا نيسان .. ،
اين حمرة وجنات الصبايا واختلاجات الشجر ؟
اين زهيرات الصبار ..،
واصطباراته في مهاوي النسيان ،
بلا عتب ، بلاشجن ؟
نيسان انت تستعر بصراخ دمائنا
لابارتعاشة قيامة او صولة قلق .
-------------
ماعاد في رحم نيسان شقائق نعمان
ولاقصائد
اسلاك الحواجز ادمت خيالاته
وفي عينه عشش برد الضباب
غني وحيدا يا نيسان
بعيدا عن حزن اشجارنا
فما عاد اوارك يلهب حناجر العصافير
ولايدغدغ خاصرة لشوق السحب .
------------
خجل اصفر يلطخ شرفات نيسان
التي هجرتها مواويل العشاق وتباريحهم
هل لنيسان ان يقابض وجع الارض
بصولجان البنادق ؟
------------
ارض السواد – قبلتك الاولى –
غضبى نيسان –
من كل خيانات الحرائق ،
ومن كل امجاد العلق –
كيف تخونها وتتهالك ،
مخذولاً ،
على قارعة القدر ؟


سامي البدري

شاكر السلمان
07-19-2008, 08:03 AM
الصفحة رقم 123 / عاطف البلوي

--------------------------------------------------------------------------------

آهٍ يقتلني نصفُ الدفء الآن وكل ما يقوله قلبي أنه يحتاجك، سأحزم حقائبه الليلة وأرحل إليك عند المساء ، أحب أن استقبلك فجراً قبل أن تمسحي بالضوءِ رائحة الندى، قبل أن يناديك أحدٌ بأنّ عليك أن تستيقظي الآن لتستقبلي زواركِ، وتودعي بلغة لا يفهمها سوى العظماء أهدابك.

لن أكون الأول ولن أكون المتأخر، لكنّي المتفرّد في عشقك على نحوٍ لم يألفه انتظارك من قبل.

وليس بعد

هل لي أن أتمنّى !!

أن أكون القبلة الأولى وحسب! فلا أحد يملك ضمّي وكسري سواك، لا لإنها لا تُنسى، بل لأن كل ما بعدها شيء ما يشبهها، ككل الكلمات التي تعقب أحبك، لها أن تُشعل ولكن ليس لها أن تُربك.

شاكر السلمان
07-26-2008, 01:41 AM
أبحث عنك شعر محفوظ فرج

--------------------------------------------------------------------------------

ابحث عنك
صهيل الفجر القادم حين
يشق روابي الليل
وتبتدأ الالوان تبرعم أطراف
الورد
اغبط كل طيور النورس
وهي تهيم بلألاءك
حتى تسقط ميتة في أحضانك
قد أتوارى خلف عباراتي
لكني أتنفس من شهقات الأطفال
ومن أعينهم أتعمد
كالصابئة المندائيين
افرك في كفي شجر ألآس
وأروّي من طينك
أوصالي
وإذا سف التيار النازل
من نهر الزاب الأعلى
أشجاني فيك
ادعوك لنبقى يسري فينا
الإبحار إلى حيث يشاء
أقول حبيبة روحي
لغتي
تتنصل من اي كنايات
يطفو زبد المعنى فيها
يترسب شكل
سماد للأحراش المدفونة
في الخلجان
ابحث عنك بعيني حجل
أو كركي
حط على وجل ينقر في ضفة الجرح الغائر من
سامراء إلى حيفا
ألقى
اوليفيرا غرنوق
ينفض جنحية بقلبي
تبتل شغافي
فيرف النبض الرافض
نحو
بنات الافكار
المغدورات على بسط السلطان
ألقاها
في اوكاريت
يلف نطاق الشوق على جسر الدغارة
نحيل الخصر
تومئ في أطراف عباءتها
لمرافئ دافئة
لايرسو عند حصاها الا المسكونون
بعشق حمامات الكرخ الفضية
اين تكونين
أيمم شطر محطاتك
ابحث عمن يروي لي بعضا من طيبتك البصرية
عن كوب تركت شفتيك الزعتر
فوق حواشيه
قبلي كان المتصوفة الزهاد
يجوسون أواوينك
كي يجدوا أورادا يقضون الليل بها
وأنا وردي أن أقرا بسم الله
على عينيك الفاتنتين
وأرتل(( ماشاء الله لاقوة إلا بالله))
منتحيا ركنا ينتظر الاشراقة
في وجه بنات الدير
اسمع حتى رمل البحر الأبيض
يبوح تلهفهه لطراوة قدميك
مري فوق مساماتي
كي تتوحد في أذان الفجر
صلاة العشاق القديسين
وتمسد كف الامن جراح المنتظرين
العودة
مري تفرع اودية بالحب
ويحبو الاطفال بغزة أو ميسان
على السندس والاستبرق
وينتصر الانسان
أغويني من تفاحك يابرقة
يالبنان
ودعي ارشيكال تواصل فن السطوة
كما يهوى ميكافيلي
نحن تركنا السرب
تخذنا من منحدرات
الخابور ملاذا
أسلمنا روحينا
لحداء البدو الرحل
اغنية وزع موسيقاها
من يشكر
غربال للحرف العربي
فأودى فيه السلطان
( واحبها وتحبني ويحب ناقتها بعيري)
لم يعد الحسك المفروش امام العشاق
يعيق لقاء محبين
ماعاد البحر المترامي بأعاصير الافاقين
يبدد نشوة كأسينا
كلانا غاب وراء ثياب حبيبه
تلقفنا نجم منذ قرون ضوئية
وتوضأنا بسناه

المتماهي في الماء
قالت منذ قرون وانا انتظر اللحظة
اصبحنا كلا ابديا وترفعنا عن ادران الماضي
ضم جناحيك على صدري
واختر برزخنا فوق الارض
بعيدا عن غمزات الحساد
نواصل رحلتنا نحو الجزر الصغرى
المعزولة أقصى
الهادي
نستوحي من اعشاب البحر
خشوع القلب
ومن صدف الساحل بيتا
كرويا لا يدهمه المد القادم غربا

شاكر السلمان
07-26-2008, 09:01 AM
روحُ المـــــاء / عاطف البلوي

--------------------------------------------------------------------------------



كالبارحةِ اليومَ ...رأيتكَ ..........تسكنُ في عينيكَ تواريخُ الأشياء

وانا ......... لا افعلُ شيئاً والظلمةُ تبكي

وفي منتصفِ العتمةِ او قبلَ أوانِِ هطولِ الشوقِ

أبصرتكَ تبتسمُ الى قلبي من نافذةِ الأحلام


والشوقُ لهُ الفُ ذراعٍ وذراع

ضممتكَ لا أدري أين

قبّلتك لا ادري كيف

لكنّي أعرفُ انّكَ تتسربُ من بينِ يديَ

كروحِ المـــــــــــــاء

كـــ روحٍ المــــاء

محمد حامد القبي
07-26-2008, 12:19 PM
اختيلرات رائعة تحقّق لذّة القراءة...
شكرا لك ميران
وشكرا لكلّ من شارك من الزميلات و الزملاء في هذه الصفحات سواء بالإثراء أو بالتّعليق.
محبّتي للجميع

شاكر السلمان
07-27-2008, 12:35 PM
--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضـياء الجبـالي





في مرض .. الشيخ عبد الرحمن الجاسم ..
**************************

عبد الـرحـمـن .. بن الـجـاسـم ْ..
جـئـت لمـعـهـدكم .. لأسـاهـم ْ..
فعلـمـت .. بأنك , في مـرض ٍ
فغدوت.. وللكرب .. أقاسـم ْ..
******************

فلمثلك .. يتسـامى الشعر ُ
بالمدح , وبالشكر .. الدائم ْ..
كأخ ٍ,, كصديق ٍ ,, كعميد ٍ ,,
وكـشيخ ٍ ,, عربي ٍّ ,, عـالِم ْ..
*******************

كـأخ ٍ .. ولـنور أخـوَّتكم ْ
تجـدون , الأفواج َ.. تُزاحـم ْ..
كصديق ٍ .. صدق صداقتكم
حـصـن ٌ.. لا يفـنى بتقـادم ْ..
******************

كعميد ٍ .. فضل عمادتكم
للصرح ِ .. الفكري ٍّ, الـقـائم ْ..
وكشيخ ٍ .. تسمو حكمتكم
بالرفق , وبالرأي الحـاسـم ْ..
******************

عـربـي ٌ .. نبل أصـالـتكم
تزهو .. بشموخ ٍ , وتعاظُم ْ..
وكعالِم دين ٍ .. تقواكم
بخـشـوع ٍ .. لـلَّـه الـراحـم ْ..
*****************

أخـلاقك .. نعـم الأخــلاق ِ
بتواضع .. عـمـلاق ٍ .. باسم ْ..
وحديثك .. عطرٌ .. تنثره ُ
كالشاعر .. وبفكر ٍ , حالم ْ..
*****************

من كرم ٍ .. شيَّدت المعهدَ
كمنار ٍ .. وكفجر ِ, مكارم ْ..
وجعلت كفاحك , ونضالك
للـدين , وللعـلـم .. مـَعـالـم ْ..
****************

أنا لست أجامل , وأنافق
بل حــق ٌ , والـلـه , العـالـِم ْ..
فإباء , مشـاعر , أبياتي
تتسامى .. عن أي مغـانم ْ..
****************

فارجع .. فالمعهد ينتظرك
كأب ٍ , وكمـشـترك ٍ , قاسم ْ..
وانهض , وابرأ, من وعكتكم
فالصحة , والجـهـد .. مـواسـم ْ..
والـَّلـه , القادر ُ, يشفيكم
لـتعـودَ لـمـعـهـدكم سـالـم ْ..
******************

من أخيكم في الله والدين والوطن ..
ضياء الجبالي

شاكر السلمان
07-29-2008, 12:00 PM
دوحةٍ نامت على قَطَرِ

--------------------------------------------------------------------------------

طلبت مني أحدى الأخوات الكريمات أن أنشد في قطر ما استطعت من عبارات فأجبتها متكرما وأرجو أن تعذرني على التقصير


قطر



قالوا ألا رحتَ في وادٍ بلا كدرِ
ترتاح فيهِ وتلقَ البُشرَ في بَشَرِ



فقلتُ يا طيرُ أين الدوح مزدهرٌ
فقال في دوحةٍ نامت على قَطَرِ



نامت هناك وصار الطير يقصدها
مُداعباً وجنةً تطغى على القمرِ



عيونها الكحلُ ما أبدى مفاتنهُ
فيها فيكفي الذي فيها من الحِوَرِ



يكفي جمالٌ بها أنْ جمّعتْ عرباً
من بعد أنْ قربوا من لعنةِ الشررِ



لبنانُ منكِ أستقى شريان صحتهِ
من بعد طولِ اعتلالٍ بيّنِ الخطَرِ



فأنتِ يادوحةٌ من قبلُ كنتِ لهُ
صدرا حنونا بيومِ العسرِ والقَتَرِ



ضمّدْتِ جرحاً وكاد الجرح يهلكهُ
لكنما اللمس منكِ طيّبُ الأثرِ



فذي رجالكِ في لبنان قد زرعوا
حلماً من السلمِ لا حلماً من السَقَرِ



يا دوحة الخير يا آمالُ ناهضةٌ
نحو التقدم ..نحو المجد والظفرِ



سيري موفقةً للخير راعيةٌ
وابني لنفسكِ ما شئتِ من القدرِ



الإبراهيمي
السعوديه
سيهات

شاكر السلمان
07-29-2008, 02:08 PM
[تَعَاليّْ يََا صَبَا نَمُوتْ ...!]

--------------------------------------------------------------------------------


سلامُ الله عليكمْ

منذ 24 عاماً .. جئتُ لـ تلك الدنيا
وَ وُشمتُ بـ صَبا . . . .

دحرجتني ..رياحها ... ذروةً وَ تفصيلا
وَ كوّمتني ..في صحرائها.. لا بأس من السنينْ
عادتْ.. وَ ألبســتني ..الـ ربيعْ

وَ الـ يوم ...
أدخل قلبي .. مكسورة ..!!!
مع " مُصحفي الصغير "
لونهُ كـ رائحة ِ الـ زيتونْ

سـ نتلو من آياته ِ العظامْ
سـ نبكي طويلاً ... آآآآه ٍ طويلاً
طــويلاً ...


سـيتكاثر فينا الزحام
لااااا تقلقوا ...
هي الأيام ... هكذا ..!!
تلعب فينا ... تـُفجعنا
وَ لا تـُقرئـُنا الـ سّلامْ



[color=#000000]



تـعالوا ..نبدأ








تنــويـهْ ...


لا أملك ُ من رزق الله " إلاّ أفقره "
وَ لاتختبئ بـ رفوف حقيبتي
قبعات الـ ارجوان
كـ قبعات " ايليزابيث" الشهيره ...

حتى أنني لا أملك سائق خاص بي ..
أ ُشير بإصبعي الآمر الـناهي ..
لـ ينتعش غرور نفسي
وَ لا أملك مثل سيدات الأثرياء ..
مجوهرات لامعهْ
وَ مقاعد في كل ِ الأماكن ...

حتى انني ماجلست ُ في زاوية النبلاء
في مقهى " الـ فوكيتس " الشهير

وَ لاااا أملك من الـ إيتيكيت الباريسيّ الشهير
سوى " يااااا الله ْ " ..!!!

وَ ما استعارت منى الحقول ..قهقهةَ العصافيرْ
وَ ما اختبأت بجدران ذهولـي ..
إلاّ علامة استفهام ٍ واحدهْ .....ثمينه هي بـ الوجع

وَ مــا أمطرت بـ دياري سوى بـ بكاءات السواقي

بـ شكل ٍمنصف ٍ أكثر... وَ أصدق...
يـــا سادتي ...
لا أملك سوى " غيمة " هجرتني...
كانت ....تمطر عليّ صوتاً شرقياً
لا ..لا .. لاااا انني كنت ُ أملك المطر نفسهْ


أملكُ يـاسادتي ..." أح ــمدْ "
أمطرَ على " عشــّنا " ... الخراب ْ..!!![/right]





أح ــمدْ
عندما يُصبح الجرح بـ داخلي عظيماً
تتضائل قيمة اولئك الذين يلقون عليّ السلامْ
من وراء ِ أروقة ِ الحجج الـ كئيبهْ

حتى المرايا ..أح ـــمد ..أصبحت تخونني
لاتعكس لي سوى السراب...!!
كلما صفصفتني أمامها ذات سؤال لايستريح
" لـمــَهْ قتلتنا أح ــمد " ..!!
وَ
" لمـَهْ دُستَ على قلبك َ النبيّ
جفاءًا فــاخراً ...
لـ تكون " تلويحتي المتوسله ْ " إليكَ ...
مَبْهــُــورهْ ..!!!

فـ إنني وحيدة إلاّ منكْ
لاتهزّني جرح الغصـّات مصفقة إلاّ من أجلكْ
وَ لا ..يجود العطش على أمنياتي
سوى بـ مرارة جفائكْ..
وَ لم أ ُجيد الحزن وَ الانتظار
وَ احفظ أناشيد الحنين المعجونه
بـ غضب الفقد
أ ُرتلها حـُزن مـُصفــَّى إلاّ لـ انكساراتكْ

وَ ماقصصت ُ الشعر بـ دمعة ٍ تطرق أبوابك
وَ لاااا تمـَلّْ
إلاّ كلما استفاق بـ صمتي...صراخ فااااجر
أشبه ...بـ جفائكَ الـ فااااخرْ
ما ملكت ُ صبر أيوب ...أح ــمد
وَ مافلحت ُ بـ حفظ ِ المعوذات الثلاث..!!

إنني وحيدة ...إلاّ .. من أوجاع ِ خبـّأتـَها بي
دون سبب ٍ مـُبين ٍ

وحيدة ٌ أنا .. إلاّ .. من خوف ٍ ارتادني
وَ اضطراب ٍ من هجر ٍ..أجزمُ أنهُ عدلاً

وحيدة ٌ أنا .. إلاّ .. من إضراب العصافير
التي سَقــَتْ يوماً فؤاديـْنـَا ..عفة الشرابْ
وَ إنـّني
وحيدهْ ..إلاّ .. من خصلات ِ عشق ٍ
"رَميْتَها "هجراناً "
تعاتبــني...لمــَهْ أشجيتموني...إغتراااابْ..!!





أح ــمدْ

سـ تصبح " أبـاً " ذات يوم
وَ سـ تسأل ربّ السماء..قلقاً
لـ حالِ ابنتك َ ..ذات العشرين عام
سـ تحبو إليكَ..مطاطأة الرأس
تخفي أسى دموعها عنك..مسافة ألف عام
تستنجد بـ كفـّيكَ ..وَ صوتك الرقيق
بـ " أنانيهْ "
أن تكون بئــراً ..تستبيح فيه الأسرار
وَ شهقة بكائها الخصبة جداً.. تورق من عينيْها
حكاية ســؤال
" أخبرني أبتــاه ..كيف منهُ الـ خلاص "..!!

كـ حالي أنا " أح ــمدْ " الـ آآآآآآن
أ ُفتـّش عن " بضع أحد "
أو عن رفات أبي
أو نصف يد ...لي تمتــــــدْ

كـ اشتهائي أنا الـ آآآآآن
أن أعبر الشوارع الـمُبلـّلهْ بـ هموم ِ المارّهْ
تلك التي شرايينها
بـ صوت ِ سوط المعاناه
صاااامتهْ...!!

أشدُّ أحدهم إليّْ..
أترجـــّاهُ أن يُعيرني لـ دقائق ِ
" صـدرهْ "
أكتم ُ صـوتي بـ فجيــعتي
أبكي
أبــــكي
أبـــــــكي ... عليهْ

أسحبني لـ الأعلى ..وَ صراخي الفاجر
ذاته صراخي الفاجرْ ..يُتعبه السكوت
وَ مقــاهي الصمت " أح ـمــدْ "
آلت في السقوطْ

أدور حول الـ أنا... علــّهُ يلتهمني الـرّدى
أوْ
أشدُّ آخر إليّْ
بـ حجم ِ الذل المعبـّأ في ضمائر أ ُمتي

بـحجم ِ " والله العظيم ياصبا إني أ ُحبك ِ "
التي لازالت تنـــام وَ تصحى .. معي

أ ُدهشه ُ بـ صفعتي على وجههْ
أياااا أنتْ ..
محيطي بعد ارتحاله ِ أصبح صفراً
وَ فؤادي مـــكلومْ..!!

أيااااا أنتْ ..
إني أ ُحبــُّهُ
إنـّي أ ُحبــُّه ْ
فــكيف أرضى " منه ُ " ...عرضهُ الأخيرْ

" من أجلنا يـــاصَبا
من أجلنـــا ......
تَعـَــاليّْ يــا صَبا ....نـَمـُوتْ














تَعاليّْ يااااا صَبا نـَمـُوتْ





تَعاليّْ يااااا صَبا نـَمـُوتْ




مودّةُ
صَبا المنذرْ . . . .




بـاريس

شاكر السلمان
07-29-2008, 02:26 PM
تعلمي ان تحبي...

--------------------------------------------------------------------------------

على غير انتظار وجدتك ضحية اختناق حواسي المروري فكيف أعبر بك و آلات التنبيه تتصارع بداخلي و يتعالى الصوت ما بين قلبي و عقلي .. و وعيى و تغييبي ؟

صارت محنتك اكبر مما تتخيل فعليك أن تجتاز هذا الزحام من الرفض و تبقى وحدك العابر في الطريق بلا رخصة مرور أو استثناء، فإما أن تخالف صافرة حارس القلب و إما أن تهادنه ببعض الأعذار أو تعلله بعدم معرفتك لقوانين مدينتي ، فأنت الرجل الزئبقي الوجود الذي يجيد فن الاختفاء في الوقت المناسب و الظهور في الوقت الأنسب ،أدركت أنك حين تشرق ينتحي عشب قلبي لشمس عينيك، و على الرغم من أن الكذب قد يأتي حلوا ً منك في بعض الأحيان إلا أنك تصر دوما على قتل حلاوة اللحظة بسكين صراحتك المطلقة ، فبعد الجذوة التي كانت تحتدم في حواراتنا شعرت ببعض الملل قد تسرب إلى ّ من جراء أنواء التجاهل التي تعصف بحواري معك حتى أنك واجهتني بالسؤال ذات صعقة عصفت بأجواء حوار بارد ...

قلت لي: هل أصبتك بالملل؟

فأجبت بطرف يقين : لا

فقلت لي : هل كرهتني ؟

فأجبت : لا لم أتعلم أن أكره أحدا ً كما لم أتعلم أن احب أحدا ً.

فعللتني بقولك : عليك أولا أن تتعلمي كيف تحبي كي يحبك هو ..

لا أخفي عليكم صعقتني العبارة و ترددت في كل خلجات روحي و عقلي المتلعثم و رحت أعيد ترتيب حساباتي ، فهل نحن بدأنا في الدوران حول محور لا بداية له و لا نهاية ؟؟



تحياتى ....شيرين

شاكر السلمان
07-29-2008, 08:48 PM
فيض : خارج الإطار تماما ./ الوهج الدامي
________________________________________
حينِ أراِك
سَليني عن اللـَّيـِل
أو عن مَواِعيـِد حَتفي
سَليني عن الجُلـَّناِر الذي ماتَ
في ناِظرَيَّ سلامَا
سَليني ..
فما عادَ غيرُِك يعِرفُ صَوتي
ويَهمي على مُهجَةِ القوِل منـِّي
حُطامَا.
............
اعطني وقتا لأغزل من نجوم الليل ثوبا من حريرٍ؛
و وقتا لأجعل من اصداف البحر بلاً بلاً .. تطيرُ
تعانق الحلم فى سمائى ؛ باسمة القلبُ ..تستجير
بحضنى من وحدة الروح فى الهزيع الأخير .
................................
لا تحتفظ بك عاريا
دعهم
يتناحرون
أى شىء فيك
أغلى ..


وشموك هنديا
وقالوا شيوعا
وقالوا يمنيا
وقالوا ..
صعلوك.

همُ
أجتازوا بك البحر
دفعا لهم
ودفعاً عنهم
ولمْ يسألوك يوما :
منْ يدفع عنك
العدمْ ؟!
.
.

هم لاكوا بإسمك
كل المطارات
كل الموائد
كل البيوت
نسوا ..
أن يواروا سوءتك الثرى . !
.
قامروا بك على عروشهم
وضيعهم
وخلودهم
وما أهتموا
بأى دين يوم اللقا تلقاهم ..
.
فـــــ ......
أتيناك / رغماً عنهم
الروح
محبةً ... /
منهمْ . !
..........................................
عليك تبكى الأمنيات
والروح
فى صعودها
ترقى
بغير رجعة
إليهم .

كلهم لكَّ... عاتب
إلاى ...
قاتلك .


مُنفتح على الترحال
تسبقك النوايا السود
والدمع الهتون
على كعبيك
يشدو :
إبق هنا


كل الرياح السافرات
تجلد حزنك
والمرايا ...
مياه تُغرد فى صحن قلبك .

وحيدا ...
إلا منك
تودع مابقى لك :
لا تتركينى للحروف تأكلنى
فأنا مُتعبْ
وحيدا ..
ترفل فى خيالات التشظى
على نهدِ أنثى
لا تطالها الأيدى
وحيداً ...
تُهدى لها القبلة
أثر القُبلة
ولا قُبلة تُجدى
فالطريق بينكما
يحتاج لأكثر
من رمى النردِ .

ستنتظركَّ ...
أنت تعرف
هى تعرف
هو يعرف ُ
ما بينكما .!

فــــ
لا تكن قلقا
سنجعل لك ذكرى
دامية
تماما
كحزنك !
..................
سأكتبُ على ساعد البرق
هنا أنثى
تستحق هذا الهديل
وهنا أكثر من صديق
وهنا روح
لو رأها شيطان
لباركه المولى .
.
.
هنا تجلس مشاغبة
وتسترخى معاتبة
وتكمن صائدة
ولا فريسة
سواك
فاحترس ..
بعض المودة
يفسدكْ .
وبعض الجنون
له أن يكون
عقيدةً ...
وهدفا .
ولها أن تقول :
الحوار معكِ
كقراءتكِ
أكثر إمتاعا
من ليلة هادئة
بعيدا عن قصف المشعوذينْ .
.
.
كالوردةِ
كلما اتعبنى الجوى
نفستنى رحيقها
قل :
تخجل منك الأمنيات
وعلى روحكِ
ترفُ الملائكة
.
.
يا الـــــــــ ... أنتِ
أستعذب بكائى بين يديكِ
وليسامحنا الله
إن أتى الحرف
لاهبا
لغيرى
فلى ...
هذا الوداع ُ
وهذا الضياع ُ
وهذا الخطو المترفُ
بالدموع ِ .
.
.
مثلما يكتب التاريخ
أعمى

يكتبه
أيضا
البصير
فلا تسلى الطريق
الى اين نسير
سليه فقط
من يرافقنا المصير ....
فى الحزن.
..............
الماء مائى
مائكِ
ماء الله
فلا تقربيه إلا طهورا
فلا جنابة فى الهوى
ولا وصاية
الا للحبيب على محبوبه
وما فاض عن الجوى
.
.
قال لى ذات يوم
خدين اللحنِ :
لا تكن عالةً على الحزنِ
ولا تيمم وجهك شطر الشجنِ
فضحكتُ سائلا :
ماذا عن الوطنِ
هل أنساهُ
أم أتركه يخلد فى ظلال العفنِ .؟
.
.
لحزنى ..
الف علامة
والقيامة وحدها
نهاية الآنْ
.
.
قالت:

كلهم آب ...
إلاكَّ ..
تقتلنى
ذكرياتكَّ
كلما
أمسك الشوق
بطيفكَّ
صرختُ :
ما أكثر تهافتكِ
وما أقسى طمعكِ
أما يكفى أنى
فى النهاية ِ
كُلِّى لكِ ؟!
.
.
هاتها .. تلك الخديعة
أُعلمها
كيفية البكاء
على العدم ..
قال :

هاتها
وقل لى :
أى بحر لم تشرب
منه النوارس ؟
أى موج لم يصافح
وجه الرمل؟
أى بوح
لم تفهم
ولم تحس
فى شرايينه النغمْ ؟
.
.
هاتها .. قال :
هات
أشيائك كلها
وأركب الليل
والوحدة
والحزن
وأرنى ...
كيف يرسو حرفك
فى نهاية الامر ِ
على السطر ِ
دون ألمْ .
هاتها ..
الأسماءالتى تعرف
الاسماء التى لم تعرف
الاسماء التى تشتهى
و التى ترفض
و المُسماة عليك َّ
والخارجة منك / إليكَّ
لنبدأ مُطالعة الأسماء ِ
من مبتدأ المسمى
لمنتهى الردى .
.
هات ما تعرف من صحبٍ
ومن حبٍ ..
ومن وجع ٍ
هات الهوى فيضا
والنوى شططا
والجوى حرقا
وأتبعنى
أُهديكَّ الندى حرفا
يعمدنى
ويعمدكَّ .
هات ما شئت
ولا تنس
كتاب الموتى
وطواسين الفقد
وصحيح الشجن
/
هات الكفن
من أصابع الندى
أو قُدهُ من زرقة المدى
ولا تبكى الفراق
فلربما
عدتَّ / عدنَّا
غدا .
.
.
شهقتُ :
عيون الله ترعاكَّ
وعيوني دوما تفضحكَّ
أراك في الوطنِ
في الماءِ
فوق الترابِ
وحتى فوق الورودِ
تغفو كقطرة ندىً طاهرة
تغنت بأسمين لا ثالث لهما :
حب الوطن ِ
وعيني الحبيبةِ .
..............
قل لمن رأتك غويا
أن السماء التى وعدتنى
بالخروج من الموتِ حيا
لم تزل على عهدها
ولم أزل على بصقى
التحية
فى وجه سجانى .
/
/
قل لمن رأتك الأمانى
ما أنا
وما أنتِ
وهل تستطيعين محو الصدى
أم تملكين إغتيال الصوت
وهل فى مقدور إمرأة
أن تطغى على ألحانى ؟
/
/
قل للمعانى التى هتكتها
سلاما عليكِ
وعلى من إتبع الوهج
ساعة غى
وسلاما على قَتلتى
وعلى نصال تكسرت
فى بؤبؤ مهجتى
سلاما عليكِ حبيبتى
وسلاما على وحدتى .
..
قل للحبيبة
على مُفترق الطرق
كلها الاتجاهات أعرفها
وأعرف كيف ألضمها
بخيط الورق
فإن بكت عيناك يوم الوداع
ومنها سال القذى
وإنسكب
فلا عجب
أن يبكى عليها الشفق .
.
.
لا داعى ... للقلق
فأنا هو أنا
مازلت أحترق
دون أن أنظر
من البيت
حَلَّ .. ومن إفترق
فلا تعاودى الدخول
خفيةً
خشيةَ معرفتى أنكِ
هنا
تهتفين : ويحى .. سأحترق
.
.
علمونا فى الطفولةِ
أن الوطنَّ الذى
نحمله بين ضلوعنا
لم يعد هو الوطن ْ .
وأن مابين ضلوعنا
مات دون أن نحسَّ
طعنة الزمن .
وأن البعض رثاه
والبعض الأخر نساه
وثالث باعه ...
بحثا عن ثمن .

علمونا أن نرسمه فقط
على حوائط المدرسة
وعلى كراريس الطفولة
وفى الأحلام
نتلوه عقيدة
ونتخذه وضعية جديدة للشجن
..

علمونا أن البكاء عليه
يبدأ من ضلوعنا
وأن إستقبال المُعزين
يبدأُ من ضلوعنا
وأن وداعهم أيضا
يبدأ من ضلوعنا
إذن ...
ما فائدة العيون حبيبتى
أ خلقها الله فقط ..
للحزن . ؟!
...........
قل للزنابق فى عشيةالهزيمة :
سمعتُ أن النميمة
بين الأمسِ واليوم
وصلت الغد
فرأت فيه مايُبهج الروح
ويُنهض الأمل من الردى
قل للزنابق
ما هكذا تبدو الحياة
دائما
هناكَّ خلف الغيمِ
مــــــدىَّ .
..

علمونا أن نشترى الوهم
من صفحات التاريخ الثكلى
على ما أضعناهُ
من هيبةالبيرقِ
فى عين من عداهُ
علمونا أننا لكى نحياهُ
لابد أن نكون طغاةً
مرتشين
أفاقين
لصوص
قتلة
لكل من .. يهـواهُ
علمونا أننا الصغار
لاحاجة بنا .. للفهم الكامل
والغد الآمل
والمنازل التى تحق فقط
للهازلين
المداحين
كل جليس ( قفاهُ )
علمونا أننا موتى
هواهُ
لن يكون لنا
منهُ
إلا أذاهُ
حتى أحسسنا
أننا وإياهُ
سجناء الحاكم ِ ؛
و ...
...الأشبا هُ .
.
.
علمونا أننا ننتمى للأوطان
الأوطان
الأوطان
الأو...
طـــــــــانُ
ماهى حبيبتى
هل هى تلك التى
نراها على البعدِ
حبيبةً
وخليلةً
وراحةً من الغربة والأحزان ؟
؟؟؟؟
!!!!
.
.
كلما تعمد القلب بمسك الجراح
آنتْ الروح بالبوح فى فضاء المطلق
المحرم على بلابلها
ماوددتُ أن يكون القلم
خنجراً فى خاصرة من أحبْ
لكنه قدرى
عرفته مذُ عرفتْ
أن الصبَّ
يغتال عاشقه.!!!
.
.
ما الوطن حبيبتى قولى
حدثينى عنه
عن مياهٍ تغرد بين شاطئيه
عن رمالٍ تنسج عباءته
عن صِبيةٍ تلعب بحواريها
( الحجلة )
وفتى .. يرسم فى الحلمِ
دارا وولدا
عن ولدٍ يرشق المدى بطيارته
عن أنثى يخضر فى خديها الرومان
حين تُداعبها
عبارات الغزل والهيام
.
.
عن الأنسان فى الأوطان حدثينى
وأفيضى فى الحديث الصادق
فقد تعبتُ من البهتان
حدثينى ــ عنكِ
كيف تعيشين
بعيدة عنى
لاجئة ً
فى مُخيماتِ
الوجع ِوالنسيان ِ
..

حدثينى عن جريرتكِ
أختاهُ
وكيف آل الحال
إلى ماهو عليه
الآن
خضبى الأوراق بالبوح ِ
وأصدقينى القولا
أصدقنيه .. حبيبتى
بالحقِ
لا بالخيال الكذوب ِ
أسير الإضطهادِ
هذا الذى يُنسينا
كيف نفكر بواقعية ٍ
فى المكان ِ الذى
أنشأنا
شظايا جمرٍ فى
ضلوع البهتان ِ.

.

حدثينى .. عنكِ
عن عشقكِ المجنون للمطر ِ
وللحرفِ ..
وللجنونِ ..
والشجون ..
والأحزان .

حدثينى عن فتاةٍ
أجهل تاريخها الهامشى ُّ
كتاريخ بلادى
بلغة ٍ هيروغليفيةٍ كُتب َّ
كلغةِ أجدادى
هؤلاء اللائى تركن
حضارة فى الوادى
وماتوا ..
كمداً ..!
ممن يشير كل منهم
مُرغما : نعم هؤلاء أحفادى
هؤلاء السُّجَّدُ بعتبِ السلطان ِ ..

حدثينى .. عنكِ
كما تُحدثين نفسكِ
لا كما تقولين .. لأمكِ
أو تُباهين .. صاحبتكِ
أو تحكين .. لأُختكِ
حدثينى عنكِ كأنكِ تُحدثين ذاتكِ
تعرى أمامى
عرى لحظاتكِ المريرة
قبل الجميلة ِ
لا تخجلى منى
فأنا أيضا
أحدثكِ عنى
أعرى
كل مناطق حزنى
لتعلمى أنى
بحاجة لكِ
كحاجتى
للوطن ِ .
............................
وحيد المصري

شاكر السلمان
07-30-2008, 01:15 AM
إلى مزيدٍ من الاحتراق !!

--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ماسه الموصلي









وأُغادرني
إلى حيثُ لا ألمَحُني
إلى حيثُ لا أرى ضَعفِي وَوهْني
إلى مُستَحيلٍ أتَاني يوماً بـ رٍهانِ حُبٍّ
راهنتهُ ، فـ أَسكرني .. !

وأُغادرني
إلى حيثُ لا إسمي أعرفُ ولا حتى لَوني ..
إلى حكايةِ امرأةٍ رمتْ بحاراً بـ مَوجةِ قُبلٍ شاهِقةِ الفتنِ
فـ اهتَزَّ شِراعهُ
غَرِقَ
لم يعدْ يأتَمن البحرَ
ولا يأتمني .. !

وأُغادرني
إلى حيثُ لستُ أنا ولن أكون
إلى ضجيجٍ صاخبٍ ـ كأنه السكينُ ـ
و لا أبتغي منه إلا طعنَ السكون !!

وأُغادرني
إلى حَيثُ يَراني الحلمُ ولا أراه
إلى حَيثُ يَضحكُ ـ بلا خجلٍ ـ تَعبُ القُلوبِ على رَصيفِ الشِفاه
إلى مَزاجٍ حارقٍ ، لاذعٍ ، فاتِن
لا تَحتارُ كيفَ تتدارى من لهيبهِ الآه !!

في ذاتِ اللحظة من كلِ ليلةِ أُُغادرني
لأبحثَ عني على شرفاتٍ النجوم !!
في كلّ كلمةٍ تُمطرُ لأجلها ـ ورداً ـ الغيوم ..
على فراشِ القمرْ !
في كلِّ فَتيل مُشتعلٍ من قناديلِ السهر !!
في تلكَ اللحظةِ من كلِّ ليلةٍ أُغادرني
لأبحثَ عنهُ وعني
فـ أجدهُ يتأملُ وجهَ لَيلاهُ
وأمامهُ لا أجِدني !

شاكر السلمان
07-30-2008, 10:38 AM
بغداد تسكن جرحي / محمد نصيف

--------------------------------------------------------------------------------

"


هـذي جراحـي جمـرة ٌ ورمـادُ = موصولـة ُ الآلام ِ يــا بـغـدادُ
هذي جراحي كم لجمـتُ لهيبَهـا = لكـنَّـه ُ بجوانـحـي وقَّـــادُ
تكتظ ُّ غاباتُ الحنيـن ِ بصدرنـا = شوقًا ويعشبُ في العيون ِ سُهـادُ
الحزنُ قد نسجَ الكرى أسطـورة ً = شـدَّ الحقائـبَ للرحيـل ِ رقــادُ
وتحجّرتْ فوق العيـون ِ دموعُهـا = إذ لم يعدْ يسـعُ الجـراحَ ضمـادُ
بغدادُ قولي هل سمعـت ِ توجعـي = سحقتْ ضلوعـي غربـة ٌ وبعـادُ
غارتْ بخاصرتي خناجرُ حسرتـي = أكَلَـتْ فـؤادي غصّـة ٌ وقـتـادُ
يا زهرة َ الزمن ِ العريق ِ وزهوَه = ُيا منْ تُزيِّـنُ خَصرَهـا الأمجـادُ
هل أنت ِ بغدادُ التي غنَّـتْ علـى = أعتابِهـا الشعـراءُ والأشـهـادُ
بين الرصافة ِ لو تمـرُّ وجسرِهـا = تلكَ العيـونُ فلـن يكـونَ حيـادُ
تسبي عقولَ الناظريـنَ بسحرِهـا = قـد لا يُفيـدُ الناظريـنُ رشــادُ
بغدادُ يـا دارَ الرشيـد ِ تجمَّلـي = كم طابَ فـي أرجائـك ِ الإنشـادُ
ذبحوك ِ يا بغـدادُ كيـفَ تجـرَّأتْ = وتقاسمـتْ أضلاعَـك ِ الأوغــادُ
سرقوا البريقَ وأطفؤوك ِ بظلمِهِـم = إنّ إنطفـاءَك ِ للغـزاة ِ مُــرادُ
جعلوا البيـوتَ مقابـرًا فتناثـرتْ = حتى إستـوتْ بركامِهـا الأجسـادُ
هدموا المساجدَ والمصاحفُ أُحرِقتْ = وعلى إسمِهـا كـم تُقتـلُ العُبّـادُ
رحلـتْ مـآذنُ حيِّنـا مخنوقـة ً = ومضى يـؤازرُ حزنَهـا السجّـادُ
مهجورة ٌ سادَ الكنائـسَ صمتُهـا = كم كـانَ يُسعـدُ جوَّهـا الميـلادُ
قد شرَّعوا القتلَ الرخيصَ مغانمًـا = حتـى إرتـوتْ بدمائِنـا الأبعـادُ
حملوا إليك ِ من اليهود ِ ضغائنًـا = فغـزا هـواك ِ نتانـة ٌ وفـسـادُ
حملوا من الفرس ِ المجوس ِعقائدًا = طافتْ علـى صفحاتِهـا الأحقـادُ
عرضوا عمالتَهم كأبخس ِ سلعـةٍ = فَبِهـا تضيـقُ متاجـرٌ ومــزادُ
ملأوا الحياة َ مـرارة ً فتوشَّحـتْ = بالقهر ِ والصمت ِ المخيف ِ بـلادُ
في كل منعطـف ِ تناثـرَ شرُّهُـم = وبكـل سـاح ٍ مـأتـمٌ وحِــدَادُ
سكنتْ شوارعَك ِ الجميلة َ وحشة ٌ = وغشى نهـارَك ِ ظلمـة ٌ وسـوادُ
وضفافُ دجلة َ كم بكـتْ روّادَهـا = إذ ْ راحَ يهجـرُ موجَهـا الـروادُ
لم يبقَ مـن بغـدادَ إلاّ صـورة = ٌينعـى سناهـا للـورى الإجهـادُ
نضبتْ قصائدُنا وجرحُك ِ نـازف ٌ = ما عـادَ يحتمِـلُ النزيـفَ مـدادُ
كم باتَ طيفُ الموتِ يمضغُ روحَنا = مُذ ْ صـارَ يكفُـلُ أمرَنـا جـلادُ
ودماؤنا كالنفـط ِ تُهـدرُ خلسـة ً = تـاهَ القيـاسُ وألغـيَ الـعـدَّادُ

شاكر السلمان
07-30-2008, 10:43 AM
وتحملنا / الأندلسي

--------------------------------------------------------------------------------

وتحملنا

وقت أعمى

لم يدرك فينا المعنى

ألقى فينا عبئا أثقل من غربتنا

ثم تمارى

حاول أن يستبدل فينا القلب القائم في أضلعنا

قلب عاني هذا القلب الهائم ي أدمعنا

قلب يثقل فيه الشوق الأثقل من وحشتنا

يهجع هذا القلب بصمت لا يتكلم

في حزن الحزن يردد ذكر الصبر و يبسم

حين يطالع وجه الروح و يزعم

أن الغد سياتي رغم مضي العمر و يرسم

بيتا أخضر من أشعار

كم يتحمل هذا القلب كثيرا

يذرف في داخلنا همس النبض طويلا

رغم مغيب النور

رغم ضلال الشمس و رغم تمام السور

فتعثرنا

في أحجار الزمن الزائف و الألوان

وتكسرنا

فوق دروب الليل ولم يجمعنا

هذا الخيط النازف بالأشجان

هذا الحرف و ساعة رمل لن تبكينا

كنا أطفالا أسعد من أن ندرك أنَا نحلم حين رأتنا

نزرع وجه الشمس بقمح من بسمتنا

كنا أكمل من أن نبحث عما ينقص في دنيانا

كنا نلعب "أن نتمنى"

كنا نبت الماء و كنا نحن الدنيا

ثم يمر الوقت تباعا

و تعلمنا

أن نعبث في فكرتنا

أن نبحث خلف الكلمة

عما يمكن أن يخبرنا

عما يمكن أن يصدقنا

و تعللنا

أن الوقت قليل في وجهتنا

أن النبض سيبقى حتى لو أهملنا

حتى لو ضعف الصوت القادم من أضلعنا

"وهن الريح يقدد جسد الموج بملح البحر فيضمر"

"يمضي الوقت و يبقى الرمل وظل الندم المقمر"

فتعثرنا

في أحجار الزمن الزائف و الألوان

مر الآن العمر حزينا

وتعلمنا

أن يسترخي فينا العمر الباقي

نبقى نجرع نفس الشجن السامي

من كأس الوجع الثاني

"نبدأ ذكر الجرح بلا كأس أول"

"فات الوقت لنبدأ جرح فيه الواحد يذكر"

ثم نداري

أو نستغشي هذا الوجه الباسم

وسط وجوه لا تعرفنا

نكتب شيئا لا يدنينا

لا يشفينا

وتعلمنا

خوف صرير الأيام

حين تبوح اليوم التالي

يوم آخر

حزن آخر

ظمأ آخر

فتعلمنا

أن ننهي كلمات الشعر ببيت حداد

وثلاث نقاط ...


27 - 11 -

شاكر السلمان
07-30-2008, 03:07 PM
عروس البحر / قوس المطر

--------------------------------------------------------------------------------

عروس البحر

آلكـفـرُ عـربــدَ فـــى الـبــلادِ وأنـــذرا ؟
والــكـــونُ يـعــجــز أن يـــــردّ ويـنــكــرا
ويـراعـتـى مـــن ذعـرهــا مـدهـوشــة
ولـحـاظُ عيـنـىَ لا يـصــدقُ مـــا يـــرى
وإذا الـمِــداد مـــن الصـحـائـف مُـفــرقٌ
جــفّ الـمِـداد فـمـا يـخـطّ ومــا جـــرى
ورجــعــت لـلـتـاريـخ أســــأل مُـغـضـبـا
مـــاذا جـنـتـهُ عـلــى الـبــلادِ إنجـلـتـرا
كـم كنـتِ يـا "قـدس"ُ الحبيبـةُ موطـنـا
تهـوى النفـوس إليـه مـن كــلّ الــوَرى
فـلــكِ أتـــى مـوســى يـعـلّـم قــومــه
صُحُـفـا وشــقّ لـكـى يجـيـئـكِ أبـحــرا
ولــكِِ مـضـى طـالـوت يـزجـى جيـشـه
نــحــو الـلــقــاء وكـــــان غـــــرّا نــيّـــرا
ولــــكِِ مــضــى داود تــحـــت لــوائـــه
لـــم يـخــش يـومــا طـاغـيــا مـتـجـبـرا
وبـــكِِ ابـــن داود الـحـكـيـم وعــرشــه
قــد شـيـد بـالـجـن المُـسـخّـر مُـبـهـرا
وُلـــد المـسـيـح فـكــان بَــــرّا مـؤمـنــا
فــيـــكِِ وكـــــان مـعـلــمــا ومُــبــشــرا
وأتــــى رســــول الأكـرمــيــن بـلـيـلــة
حملـت نسائمُهـا العطـور إلـى الــورى
للمسـجـد الأقـصــى الـمـبـاركِ حـولــه
رُســـــلٌ يـؤمــهــمُ الـصــبــاحُ مــنـــورا
يــــا لـيـلــة فـيــهــا تـجــلّــت روعـــــة
شمسُ السماءِ علـى الكواكـب منظـرا
وسـعـى لــك الـفـاروقُ وهــو خلـيـفـةٌ
بـــل هـكــذا قـــال الـكـتــابُ مـبـشــرا
فــى الـغـرب نــارٌ قــد تـأجـج حـقـدهـا
فـــى "أورشـلـيـم" الآمـنـيـن تـسـعّــرا
الـحـامـلـون مــــع الـصـلـيـب عـقـيــدة
ظـنــوا بـهــا عـصــرا جــديــدا مــزهــرا
الراحـلـون عـلـى النـعـوش وسُُفـنـهـم
أشـبـاح مــوتٍ كــاد ينهكـهـا الـسُّــرى
نـهـبـوا الـمـسـاجـد والـمـعـابـد كـلـهــا
حـتـى الكنـائـسُ قــد تُـبـاعُ وتشـتـرى
طُـــردوا بـسـيـفٍ قـاطــعٍ فـــى حـــدّه
لـم تُؤلـفُ الأُسـد الكمـاةُ علـى الكَـرى
أعــطــى الأمــــان فللـجـمـيـع أمــانــهُ
هـــذا صـــلاحُ الـديــن يـعـلـو الـمِـنـبـرا
حـيـفـا عـــروسُ الـبـحـر يـــا أنـشــودة
لـلـمــوج رنّــــم لـحـنـهـا مـسـتـبـشـرا
خُلـق الجمـالُ عـلـى ربــاكِ ولــم يــزل
طفـلا لـهـى حــول الخمـائـل والـقـرى
ونـمــا فــكــان الـبـحــر لــــونَ عـيـونــه
و"الـكـرمــلُ" الـفـتّــان تــاجــا أخــضــرا
لا لـسـت أنـسـى كــم صـبـىّ حـالــمٍ
قـــد شـــبّ فـيــكِ طــاهــرا مـتـطـهّـرا
كــم مــن لـيـالٍ قــد قـضـاهـا سـاهــرا
مستلـقـيـا مـــا إن يـطـاوعــه الــكــرى
يـرنـو إلــى السـهـل الجمـيـل وحـولــه
رقـصُ الأشعّـة تـحـت هـامـات الــذرى
وإلــى الخمـائـل فــى الصـبـاح كـأنـهـا
مـــن هـيـبـةٍ تـبــدو كـآجــام الـشَّــرى
والكََـرمُ والزيـتـون فــى ألــق الضـحـى
مـثــل الـزبـرجــد حــولــه قــــد بُـعـثــرا
والـطـيــر فــــى وكـنـاتـهـا مــســـرورة
وتـخـالـهـا بــيـــن الـنــمــارق قـيــصــرا
تحـنـو يـديـه عـلـى الغـديـر ليحتـسـى
مـــن مـــاءه بـعــض اللـجـيـن تـقـطــرا
هــــــو فـــضـــة مـسـكــوبــة لــكــنــه
ألـفــى اللـجـيـن بـــه عقـيـقـا أحـمــرا
ورأى الدخـان يمـوج فـى أفــق الفـضـا
يـخـفـى وجـوهــا كالـكـريـهـة مـنـظــرا
حيفـا أُستبيحـت ؟ مـن يجيـب سؤالـه
إلا دمــــــاءٌ قــــــد أريـــقـــت أبـــحـــرا
شبّ الصغيـر علـى الحقائـق إذ وعـى
أن الــحــضـــارة خـــدعــــة وتــــآمــــرا
ورأى الـعـدالــة والـحـقــوق جمـيـعـهـا
حـلـمـا تـبــدد فـــى الـفـضــا وتـبـخــرا
وأطـــل ذات مـســاءِ شـيــخٌ هــــادىءٌٌ
لـكــن بـــدا بـيــن الـصـفـوف غضـنـفـرا
يـدعــو إلـــى الـمــوت الـكـريـم وإنــــه
أسـمـى مـكـانـا مـــن حـيــاة تُـــزدرى
هــو ذاك "عــزّ الـديـن" يخـطِـر حـولـه"
شـبّـان حيـفـا" مـثـل آســاد الـشــرى
فكتـائـب "القـسّـام" يُـسـمـعُ صـوتـهـا
فـــى كـــلّ دربٍ والـمـدائـن والــقــرى
وتــمـــر أعـــــوامُ الـنــضــال جـريــحــة
والخَـطـبُ يعـبـثُ فــى الـربـوع مـدمـرا
ويــذيــبُ مــــن أجـسـادنــا وعـظـامـنـا
كـأسـا يـداعـبُ خمـرهـا كــى يسـكـرا
أتُـــــلامُ أُســـــدٌ فـــارقـــت آجــامــهــا
والـمـوتُ يحـتـصـد الـنـفـوس مـزمـجـرا
مـــا ضُـيّــع الـغــابُ الـمـقــدسُ إنــمــا
سـقـط القـنـاع عــن الحـضـارة سـافـرا
سل "موتسكين" عن البطولة أو فسل
"بـيـت النـجـادة" شـاهـدا لـــن يـنـكـرا
خمسـون يـومـا والجحـيـم يُـقـاتُ مــن
جسـدُ البطـولـة كــى يـخـورّ ويُكـسـرا
لــكــنــه جـــبـــلٌ أشــــــم شـــامــــخٌ
يـسـمــو بـعـزتــه لـهــامــات الـــــذرى
وأرى الصـغـيـر الــيــوم روحــــا عــذبــة
لـكـنـهــا الـبــركــان حـــيـــن تــفــجــرا
همـسـا ينـاجـى البـحـر عــن أســراره
وعـلـى الـرمــال يـخــطّ وجـهــا حـائــرا
إن الـيـهــود قــــد اسـتـحـلّـوا أرضـــــه
انـظـر هـنـاك تـــرى الجـحـيـم مُـصــورا
قــد أحـرقــوا الـزيـتـون فـــى بسـتـانـه
وأتــوا عـلـى الإنـسـان شـيـئـا مـنـكـرا
فليـهـدمـوا بـيـتـى الأصـيــل ومـنـزلـى
وليحـرقـوا حقـلـى الجـمـيـل الـمـزهـرا
لـكـنــه لــــن يسـتـبـيـح مـســاجــدى
بــنــعــالــه وســــلاحـــــه مــتــكــبـــرا
فـأنــا الـكـرامــة والـبـطـولـة والــفِــدى
وأنـــــا الإرادة حـــــرة لــــــن تُــقــهــرا
سأذيقـه كـأس الــرّدَى مــن صخـرتـى
وأعــيــد تــاريــخ الــرســـول وخـيــبــرا
لا تـسـتـهـن بـحـجـارتـى فـحـجـارتـى
جـمـرٌ يــرفُّ عـلـى الــرؤوس مـزمـجـرا
انـظــر تـــراه مــــن الـحـجــارة قـابـعــا
خــلـــف الــجـــدار مُــزلـــزلا مـتـحـيّــرا
فـالأسـد تُــؤذى وهــى فــى أغـلالـهـا
وتــظـــن آســرهـــا الـمُــغَــرّر عـنــتــرا
لكـنـهـا فـــى الـغــاب وهـــى طلـيـقـةٌ
هـيـهـات أن تُـــؤذى هـنــاك وتُــــزدرى
فــإذا كـسـرت ذراعـــه مـــن جـسـمـه
فالـعـزمُ فـــى أضـلاعــه لـــن يُـكـسـرا
أغـلـق علـيـه الألـــف بـــاب فعـشـقـه
مــــا زال فـــــى شـريــانــه مـتـفـجــرا
هـمــجــيّــةٌ يــدعــونــهــا عــصـــريـــة
وتــقـــدمـــا وتـــمـــدنـــا وتـــحـــضّـــرا
يـأيــهــا الـجــنــدىّ فـــــى خُــيــلائــه
أتـــظـــن أنــــــك آمـــنـــا مـتــســتــرا
سـتـمــوت لا مــــن طـلــقــة لـكـنـمــا
سيـهـدك الـخــوف الـرهـيـب مـزمـجـرا
فــإذا كـسـرت ذراعـــه مـــن جـسـمـه
فالـعـزمُ فـــى أضـلاعــه لـــن يُـكـسـرا
أغـلـق علـيـه الألـــف بـــاب فعـشـقـه
مــــا زال فـــــى شـريــانــه مـتـفـجــرا
مــاذا أصـــاب المسلـمـيـن جميـعـهـم
مـالــى أراهـــم يـرجـعــون الـقـهـقـرى
والـعـالــم الـغـربــىّ يـشـهــد طــفـــرة
نـال السمـاء ونحـن فــى قــاع الـثـرى
والـعـالـم الـشـرقـىّ يـشـهـد نـهـضــة
لكـنـنـا فـــى الـكــون أسـيــاد الـكَــرى
نحيـا عـلـى الــذل المقـيـت ونرتـضـى
لـلـنـجـمـة الــزرقـــاء

شاكر السلمان
07-30-2008, 03:53 PM
خواطر من وحي مقهى / شيرين حسن يوسف

--------------------------------------------------------------------------------

المقهى عالم مختلط بالبشر و الاسرار و الصباحات و المساءات و اسرار صامته
و اخرى ذات صخب مجلجل اقتنصت بعض تلك اللحظات من خلال هذه السلسله
من خواطر من وحي المقهى

1- ربما





ربما هو الآن في الطريق يسرع الخطى و يدغدغ المسافات إلى حيث الموعد
و هواء اللقاء ؛ يبتاع الياسمين الأبيض يعقده اكليلا ً على دقائق الإنتظار
؛ يغزل لحظات الترقب ثوبا ً من حنين و يرتدي اشتياقه ؛يغازل السيارات المسرعه على الطريق الشاردة على
حواف المدينة الناعسه ؛ الغارقه في ماء الصباح و أنداء الغسق ؛ يحاذر في سيره
الاصطدام بصغار يحملون حقائب الأحلام و النعاس في طريقهم الى المستقبل .

ربما هو الآن يدندن في طريقه و يداعب دخان سيجارته و يرسم في خياله آلاف الأخبار
و الحكايات ؛ يرتب جميع الأحداث كي يسكبها اغاريد و أناشيد عاشقه ؛ يركل حجرا ً
صامتا ً يتدحرج عل قارعة الطريق ؛ يشاكسه في سيره و يعرقله احيانا ً ؛ ينادي بائع الجرائد و يشتري جريده .

ربما هو الآن يستقل الحافله و يفتش بين زحامها عن ركن هادئ كي يفرغ فيه اضطرابه
و هدوء جسده و لهاث خطواته . ها هو يستند على جدار الحافله بالقرب من الدرج الصغير
كي يكون اول الواصلين ؛ يبدأ في قراءة الجريده و ينعزل تماما ً عن جو الحافله و صياح الباعه الجائلين و مشاجرات السائق و الركاب على اماكن التوقف و النزول .

ربما تخطت الحافله هدفه المنشود ؛ و انسجم مع الاخبار و سطور الجريده و نسي كل شئ
كل شئ حتى هي الجالسه أمامي على الطاوله المجاوره بالمقهى ؛ تتجرع قلقها
و اضطرابها مع فنجان القهوه .
--------------------------------------------------------------------------------

2- مللت



مللت كثيرا ً هذا التكرار السؤوم للحن ذاته ؛ انه يخنق أنفاس الكمان بانامله البارده

و ذقنه الحاد النائم على قلبها و يعذب أوتار الحزن الممدده بإستسلام عبر صمتها

؛ يقطع اللحظات و الثواني بتكرار العزف الباهت الرنين يذكرني برتابة الوقت و

وحدتي و فنجان القهوة الثالث القابع على المنضده في إستكانه الموتى و ضياع

الموتورين و فراغ اليائسين.


مللت متابعة القراءه في هذه الضوضاء المعطرة برائحة القهوه و البشر المزدحمة

بأصوات المقاعد و صرير الباب و طقطقة الخطوات و صياح النادل هنا و هناك

و حركاته السريعه و اصطدامه المستمر بالمقاعد . لازال يتابع اللحن ذاته و يزعج

افكاري بحماقات التكرار و اعتياديه الإحساس ؛ يا لبرودة الرنين في هذا المقطع

بالذات يذكرني بمطلع قصيده كنت كتبتها منذ وقت طويل لا احبها و لا اراني فيها

الآن و لا حتى وقتها .


مللت حتى شكواي و تذمري المبالغ من ردائة العزف فكل يوم آتي إلى هنا و رغم

ذلك لا يتغير اللحن و لم أفكر أنا بتغيير المكان.

آه كم أشتاق إلى صوت يزلزني من الداخل و لحن يصطدم رنينه بالأفكار الناعسه

بين أهداب القصائد المنسيه فى الذاكره.

الآن سانعزل عن تلك الاجواء الصاخبه لأذوب بين موجات اجواء خاصه ستترنم

بداخلي فور سماعي لصوتها عبر سماعات مسجلي الخاص ؛ انها فيروز ستعيد

تنسيم الهواء و الروح في نفسي .

ميران
07-30-2008, 03:55 PM
يحيى السلمان


بالباب يطرق كفها هذا المساء
ياللمساء وخافقي من كفها
ماذا اقول ؟؟
وكيف احتمل الوصول !!
للباب ان حان اللقاء

شاكر السلمان
07-31-2008, 12:18 PM
قبرٌ ونهار !! /شهرزاد

--------------------------------------------------------------------------------


هُنا دُفِنتْ ...
بعيداً عن أنسامِ تشرين ...
محرومةٌ ..
من أمطارِ أيّار .
\
\
\
في بقعةٍ عفنةٍ ..
لا تنتمي إلى خانات المكان ..
تُرابُها مالحٌ ..
عفا الربُّ عن أيامِه
عندما راهقتْ السماءُ ..
لتحبَلَ الأشجار .
\
\
\
وقمرٌ مُهترءُ الملامِحِ
يكتُبُ ألفَ قصيدةِ هجاءٍ ..
يروي ألفَ قصيدةٍ
في رثاءٍ ظلٍّ قبيحٍ ،،
ويسطُرُ حرفاً حقيراً
في مديحِ الأنوار .
\
\
\

شمعدانٌ محمومٌ ..
يختالُ على ثغرِ طفلةٍ
ماتت خُصلاتُها ..
تفَتَّقَ عن الأُقحوانِ نهارُها ..
وسقطتْ دمعاتُها
تسقي شُقوقَ الأحجار .
\
\
\
زمانٌ أحمقٌ ...
سُحقاً لسويعاتٍ
ماتت دقائقُها ..
ووقفتْ غيظاً ثوانيها
تراها ..
تباغتُ اليومَ ..
" ورقَتُها رابحةٌ "
\
هكذا يكونُ القُمار !!
\
\
\

ما ظلَّ في العُمرِ باقٍ ..
سوى حروفٌ قاتمةُ الإحساسِ ..
غبيّةُ المشاعِر ..
تمسَحُها غيماتُ الندى ..
وسعالُ الأقلام ..
ما بالُهُ يسحقُ الأحلامَ بينَ يَديه
وينثرُ عُمري تحتَ قَدميّهِ
غُباراً ...غُبار
\
\
\
تعدُ الأحلامُ بالرجوع ..
وتبتهلُ الأورامُ الغفرانَ ..
حوافُ القبرِ تحتوي أضلُعي ..
لم يبقى ضوءٌ ..
فلم يَطلُعَ النهار

شاكر السلمان
08-01-2008, 02:01 AM
قصيدة انا اسف اني ......

--------------------------------------------------------------------------------

انا اسف اني .......
في لحظةٍ عابرةٍ شعرتُ بانتفاضةٍ في مشاعري فتلوتُ عليها صفحاتٍ من زمانِ العزِ وسترتُ عنها حاشيةً كانت قابعةً في سجلاتِ التاريخِ .ثم وجدتني أمامها معتذرا وقد انحنى نظري إليها ويكأني لم أكن بعد .فجعلت أردد في أسفٍ "أنا آسف أني…."


أنا آسفٌ أني نكأتُ الجُرحَ
في سنةِ المشاعرْ
أنا آسفٌ أني
محوتُ الرسمَِ من كلِ الدفاترْ
لولا دموعٌ ها هنا
لوجدتني في آخرِ الدنيا مسافرْ
أنا آسفٌ
يا كلَ شبرٍ في بلادي قد مضى
يا صمتَ باديةٍ يلاحقه الصخبْ
هل في صحافك يا بلادي
غيرَ ألوانِ العجب ْ
من يطفئ الجمراتِ
حتمــــــــــــــا……
ربمــــــــــــــا…….
يلقى اللهبْ
ما لي أرى في النيلِ والخلجانِ
أمواجَ الغضب ْ
أنا آسفٌ
أني خرجتُ من الجموعِ التائهه
وجعلتُ قنديلي يبثُ الزيتَ
في وجهِ الشموعِ الراحله
ونسيرُ لكن ها هنا
عرجُ الخيولِ
الآن تُزجي القافله

سامرتُ أغنيةَ السلامِ
فلم أجدْ ترنيمةَ الزمنِ التليدْ
صافحتُ جلادي
ووقعُ السوطِ يصرخُ في يدي
سبّابتي سئمتْ وأوردتي تفورْ
هذي طقوسُ العجزِ
ضوءٌ خافتُ
والصمتُ فيها حاكم ٌ
والحزنُ مشنقةُ السرورْ
مالي طويتُ دفاتري
ومحابري
نشبتْ بأطرافِ السطورْ
ماذا جرى
كلُ الذي قلنا مضى
اليوم تبديه الصدور ْ
ماذا جرى
كلُ القصائدِ ماثلٌ فيه حدادْ
راجل فيها زحافات المدادْ
ومآتمٌ فوق الشطور ْ
فالبحرُ ليس بوافر ٍ
والبيتُ ليس بسالم ً
ُمذْ كانت الدنيا تغنينا
بمرثيةٍ
وموالِ القبور ْ
أنا آسفٌ
أني نشبتُ بهامةِ الأملِ المصابْ
وتعلقتْ قدمي
بخطوِ الباحثين عن السراب ْ
الراقصين علي دمي
وبألفِ بيتٍ أخرسوا فصلَ الخطابْ
الجاثمين على صدور قصائدي
في كلِ ديوانٍ بشرنقةِ الحرابْ
أنا راحل ٌ
من نقطةِ البدءِ القديمه
أنا كارهٌ صوتي بأغنيتي اليتيمه
أنا عازفٌ لحني
بأوتارِ الحكاياتِ الأليمه
والقولُ قولُ العازمين ْ
هذا أوانُ الفارسِ المغوارِ
والفتحِ المبينْ
أنا قادمٌ من خلفِ آلافِ السنينْ
من نطفةٍ علقت ْ
بأرحامِ اليقينْ
من كبرياءِ العزِ
والعزم ِ المكينْ
أنا تاركٌ أسفي عليــــــــــــــــــا
ومشيت ُ من عدم ٍ إليــــــــــــــا
لكي أكونَ ……
الفجرَ والصبحَ المبين ْ
ابو خلاد هشام فتحي
المنيا مطاي الكوادي

شاكر السلمان
08-02-2008, 06:43 PM
° ثَرثَرَةُ الظَّلام °乂• / جارة الوادي

--------------------------------------------------------------------------------

•乂° ثَرثَرَةُ الظَّلام °乂• ..

كُلَّمَا قَيَّدَنِي الظَّلامُ بِوِشَاحِه الأسوَد
وَأسدَلَ الغَيمُ سَتَائِرَهُ السَّمِيكَة..
وَنَامت أسرَاب الوَجعِ عَلى جفنِي
سَـ أنتَفِض ثَرثَرَةً [ عَنِيفَة ]

فَـ اسحَب أنفَاسَكَ وَغَادِر..
وَدَع أبجَدِيَّة الأرَق تَنبُش ذَاكِرَتِي [ بِهُدُوء ]

**********
و....



تَعَطَّلَت لُغَةُ الكَلامِ حِينَ زَعزَعَ الصَّمتُ أركَانَ الْلِقَاءْ
فَـ تَسَكَّعَ الخَوفُ مُتَمَرِّدَاً
وَلَفَحَ الضَّبَابُ بَوابَةَ السَّمَاءْ
فِي جُعبَةِ الحُلمِ أنصَالٌ تَدُورْ
تَجعَل مِن الجُنُون فَصلٌ يَدُومْ
والعَقلُ فِي غَيبُوبَةٍ مُتَلَعثِمٌ | لا يَستَفِيقْ..
***********
فَـ....



أحتَرَقَ الوَقتُ فِي كَبَدِ السَّاعَاتِ
وَأنفَاسِ الدَّقَائِق تَلاشَت..
تَدَحرَجَت النُّجُوم عَلَى سُهَادِ جَفنٍ مُلتَهِب
وَنَامَ القَمرُ مُتَأثِّرَاً بِحُرقَةِ المَسَاء
فَأقبَلَ الْليلُ مُستَأنِفَاً لَونَ السَّوَاد..بِسَوَادٍ أشَدُّ حُلكَةً
فَنَادَى الصَّوتُ قَائِلاً : اليَومَ حِدَاد..
فَرَدَّد الصَّدَى : اليَومَ حِدَاد..وَصَمَت..!
***********
عَلَى أرجُوحَة حُلمٍ عَنِيد| قَد غَادَرتُه وَلم يُغَادِرنِي
أحَلِّق نَحوَ سَحَابَةً بَعِيدَة
كَانتَ وُجهَة السَّفَرِ لَنَا
وَأتَسَائَل:..هَل نَحنُ هُنَاك..؟
هَل وَصَلنَا؟
**********
حُزَيرَانُ هذا العَامِ مُحتَرِقٌ جَبِينُه
قَد أقبَلَت أوَلَى أيَامِه كَمَوجَةِ غُبَارٍ وَسطَ الصَحَارِي
قَد أمطَرَت فِيه السَّمَاء سَحَابَات مِن العَطَش
وَتَرَاجَعَ البَحرُ جَزرَاً عَنِيفَاً
فَبَرَزَت تَجَاعِيدُ الشَوَاطِئ
وَأصبَحَ الأفُقُ ضَبَاباً عَابِسَاً
يُشبِه إلا حَدٍّ مَا دَفَاتِرِي..
************
عَلَى أرجُوحَة الأمسِ أرَاقِب الأفق المُسربَل بِالدِّمَاء
حِينَ تُغَادِر الشَّمسُ لِـ تَجُرَّ وَرَاءَهَا الظِّلالَ المُتعَبَة
فَـ تُلقِي بِهَا عَلَى شِفَاهِ الشَّواطِىء
لِـ يَلتَهِمَهَا البَحرُ بِشَرَاسَةٍ وَيشرَب مَلامِحَ الظِّل المُرتَجِف
لكِن..
حِينَ يُلامِس ظِلَِّي وَظِّلُك فِإن المِلحَ العَالِق بِين فَكِّيهِ يَتَبَدَّل
لِـ يَتَحَوَّل إلَى بَلُّورٍ..
وَيغرَق..
**************
قَد صَفَعَت الرِّيَاحُ نَوافِذ الـ [المقهَى]
فَـ شُمِّعَت النَوافِذ وَالأبوَاب
بَقِيَت الَقهوَةُ وَحِيدَةً / بَارِدَة
استَوطَنَ الغُبَارُ كِتَابِهِ المَقلُوب
وَمِعطفِه مُنذُ أيَّام الشِّتَاء هُنَاكَ مُعَلَّق

هكذا تَقُول الأسطُورة ./.

شاكر السلمان
08-03-2008, 06:32 PM
قصيدة (هزي اليك....)

--------------------------------------------------------------------------------

كم خالجني شعور غامر وانا ادون قصائدي في منتديات اعجبني تقدير الاستاذ شاكر سلمان وابهرني تعقيب الاستاذة نبيلة ابو صالح حتي كدت ان اجئ باعمالي كلها علي اعتابكم راجيا ان تقبلوني
المحب لكم هشام فتحي

إلي الشهيدة فاطمة النجار
أسطورة ذهبت لتعود..... كما شاءت
" هزي إليك"

من ألف عام
والسنابل تحمل الشجو
ويرقد في العناقيد البكاء
وفى القناديل ترنح
كل ضوء خافت
كان يسرق من جبين الصبح
ملحمة الضياء
ألف عام
والرؤى في الفجر
يحبسها الأرق
كلما تأتى يسربلها
ويعبث في مفاتنها
حديث بات يغتصب المساء
لكن سنبلتي الوحيدة....
ربما........
يضطرها الم المخاض
إلى نخيل الحلم
هزي إليك
فإنما ..في ذلك الجذع الحياة
هزي ....
وان صلبت على كل الجذوع
الآن أشرعة الزمن
فاليوم عنقود تدلى
من عناقيد الوطن
وسمعت حيا على النجاة
تساقط الآمال
والحلم الجني
على تباريح السنابل
يهوى شعاع الفجر
في نحر القنا دل
وتمر سنبلتي على الدنيا

بمكحلة الشفاء

هاشم فتحي احمد
مصر –المنيا –مطاى –الكوادى
دار العلوم
heshamfatey***********

مصري مقيم بالرياض

شاكر السلمان
08-05-2008, 01:14 PM
--------------------------------------------------------------------------------


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهيجة مصري إدلبي




أنا المعنى
بهيجة مصري إدلبي






أنا المعنى حضوري في غيابـي = وكشفي خلف أسـرار الحجـابِ
أفيض من الحروف إذا تجلـت = وأختصر العبارة فـي الخطـابِ
أخيط من السحاب وشاح روحي = ومن روحي أفيض على السحابِ
إذا غابت حروفي ذبـت فيهـا = وطاف الصمت من وجد الكتابِ
وإن حار السؤال طويـت فيـه = سؤالا شف عن سـر الجـوابِ
أعلـق مـن أصابعـه خيالـي = ليدرك فـي مسافتـه اقترابـي
أنا الحـب اكتملـت بـه وفيـه = إذا ما شفني الوجد انطوى بـي
وأشرق مـن خفايـا أغنياتـي = وألقى بي على بـاب الضبـابِ
هو الحب الـذي أسعـى إليـه = سعى لي حينما أشرعت بابـي
به حلـت قصائـد مـن خيـال = وخف النهر مضطرب الإهـابِ
فطاوعت الخطـا لمـا دعانـي = وطاوعني على صحوي شرابي
وكلمني وألقى الحـرف بوحـا = لينسـل مـن معانيـه ترابـي
لمست الورد أشرق من حنينـي = دعوت البحر أمعن في ركابـي
طويت الريح فاكتملـت غنـاء = كأن الريـح والأسـرار دابـي
أنا المعنى يبددنـي وضوحـي = ويكشفنـي بغيبـتـه غيـابـي

شاكر السلمان
08-05-2008, 01:18 PM
--------------------------------------------------------------------------------


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهيجة مصري إدلبي




وكن روحي لتفنى







لأنـي لا أرى غـيـري أراكَ = فأنتَ أنا وفـي سـرّي مـداكَ
حملتُ إليكَ ما أخفي فهامـتْ = مسافاتي إلى أقصـى هـواكَ
كأنكَ حين تشربُ مـن دنانـي = تصب الخمرُ في روحي لظاكَ
فأرفعُ ما ترسبَ فـي دمائـي = إلى ما قد ترسبَ فـي دمـاكَ
أنـا سـرّ خفـيٌ لا يـرانـي = - لأني لا أرى غيري – سواكَ
فخذْ ما شئتَ من شكّـي يقينـا = ومن صمتي حيـاة أو هلاكـا
أنا في وحدتي كالماء وحـدي = وأنتَ هناكَ في قاعـي هنـاكَ
أحبـكَ إنمـا لأحـبَ نفسـي = وأبلـغَ سرّهـا فـي منتهـاكَ
إذا ما الليـلُ أغرانـي بلحـن = وكـان حنينُـه فـيّ انتهاكـا
تركتُ الروح تسري في مداها = لأدركَهـا إذا القلـبُ احتـواكَ
أنا ما كنـتُ إلا كـي أرانـي = وأعرفَنـي وإن ضلّـتْ رؤاكَ
أمزقُ عن رؤى روحي ضبابا = يُحوكُ على مسافاتـي شباكـا
لأكشفَ ما تراكم في ضلالـي = وأعرفَ ما اعترانيَ واعتـراكَ
أحبـكَ فلتكـنْ منّـي لأنّــي = - وإن جاوزتَ آفاقي – صداكَ
بلغتُ الصمتَ حين أردتَ قتلي = وسهمُكَ كنتَ تشهدُ إذْ رمـاكَ
رأيتُك والهوى أمسـى هـلالا = وكنتَ الريحَ تنصبُ لي شراكا
ولكني لأنـي لسـتُ غيـري = سأبقى في حمى صمتي ملاكـا
وأمضي كي أرى أسبابَ كوني = وتمضي دون حبيَ في عمـاكَ
أعلمكَ الهوى لا كـي ترانـي = ولكن كي ترى ما في حمـاكَ
أنا الرؤيا وأنتَ هنـا ضلالـي = أنا أهديكَ إنْ ضلّـتْ خطـاكَ
فكـن ظلـي لتبلـغَ سابحاتـي = وكـن سـرّي لتبلـغَ مبتغـاكَ
وكن نفسـي لتعرفَنـي تمامـا = وكن روحي لتفنى كـي أراكَ




بهيجة مصري إدلبي

شاكر السلمان
08-05-2008, 01:20 PM
--------------------------------------------------------------------------------


المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بهيجة مصري إدلبي




وجْدُ الوجود





سألت الروح عن سـر الخلـودِ = وعـن آفاقهـا خلـف الـحـدودِ
فقالت لي : أنا في الوجـد سـرٌّ = وجود الوجدِ في "وجدِ الوجـودِ "
فقلتُ لها : أفيضي كـي أرانـي = إذا ما تهتُ في فيـض الشـرودِ
فأعمتنـي بفيـض مـن ضيـاء = وطافت بي علـى نهـر الـورودِ
شربتُ السرَّ كأسـا مـن خيـال = ورحتُ أغيب في الصمت البعيـدِ
رأيتُ منازلي وسمعتُ صوتـي : = أنا في الوجدِ في العشق الشديـد ِ
أما مَنْ يكشـف الأستـار عنـي = ويحملني إلـى أقصـى حـدودي
فهام النـور حولـي ثـم أوحـى = إلى روحـي لتفضـي بالمزيـدِ
فقالت لي : هنا في البرد كشـف = وكشف السرِّ فـي الليـل المديـدِ
فقلت لها : إذا الأسمـاء تاهـت = أعينينـي علـى الوهـم الطريـدِ
فقالت : أنت فـي برقـي مسـاء = ونور الكشف بي من بعض جودي
إذا أسريتِ لـي أخفيـتُ سـرِّي = فسـرِّي خلـف خافيـة المُريـدِ
إذا مـا شئـتِ أسبابـي وبابـي = أنا في عمـق أعمـاق السجـودِ
فقلت لها : أرى قالـت : عمـاء = فلمَّـا تبلغـي بصـر الحـديـدِ
ولـمـا تبلـغـي آلاء وجــدي = فمَدي فـي مـدى مـدِ المـدودِ
وقالت لي : إذا أفشيـتُ سـرّي = بلغتِ وأنـت مـن طيـن عنيـدِ
وأغـواكِ الخـلـود فلامـكـان = يضم رؤاكِ فـي سفـر الخلـودِ
خذي مني وعنـي سـرَّ وجـدي = فقلتُ لها : أنا وجـدي وجـودي
فقالـت آه قـد أدركـتِ سـرِّي = وجودُ الوجدِ في وجـدِ الوجـودِ




بهيجة مصري إدلبي

شاكر السلمان
08-05-2008, 08:16 PM
(ولنفسي هَمَامَة لا تنتهي!) / كلمات

--------------------------------------------------------------------------------

شَجَني غَبُوقي كَـصَهباء أغتبقها استمراريهْ ..!

أجدها الصّفة التي لا موصوف لها غيري..!!

الصّفة التي خُلقتْ لأجلي..

آنسُ لها..

ومشاعري من سُجوٍّ إلى ما عبّ عبابه..!

فالقلب زاخر زخّـار..

والقدر وبشوك الإبر وَخَزَني آآآآآآآهةً فأغرقتْكم وأغرقتْني ..!



أغرقتْنا.... !!!



:::



ذروا دمعي..!

ذروا موقي تُناظر الثواقب..!

تُناظرهم بأسى النَّكال..

تبكي ما كان سيصل وأصبح قائما حصِيـدا ..!!!

تبكيه حرقة النّار دخاناً بعناق لألاء مــاء..!



لا تسلوني سببا..

فدمعيَ المِسْكَاب يتمنى رَوْع البوح يكــون.. بفاضـت وفاضت..

لأُسقَى..

لتُسدّ غُلَّتي..

و آآآهتي..

فـ"بخِ" لكلِّ منْ يُصدّق أنْ تيه حَسْم الصَمْصَامة غاب..

بلا أسباب..

غيْر أنّي لا إلى قطيفة ولا إلى قطيفة.. !

كذراري الهواء..!!

أ تمر على ما اعتقم لتحييه..

أم على ما برق ألواناً ليضحى نهاية..!!!؟؟؟



وايم الله هكذا..

وقد بكت الباكية بكاء دنيا من أوّل العمر إلى مشارف حدوده..!

عيّي .. موتي..

عيّي .. دمعي..

عيّي.. لا مَنَاص من هلاك ..!!



عند مفرق النّبض وقفتُ محقوقفة..

وبي من اللمَم ما بي..

ولنفسي هَمَامَة لا تنتهي!



عاصفٌ يعصف عصفا..

وقاصفٌ يقصف قصفا..

.

ومسّني اللُغُوب..!

مسّني مفهوم ملاقاة جَذَلٍ لوَجَل..

وباسلٌ بَسَل ..

!

قد كانَ وجلْ..!

كخيط حرير مكّنْـته جيدي..

فأثارني نعومة..

والجَزَاء آخر نفَس..!



كنتُ هناك..

أقف عند تقاطع مَسْلَكيْن..

والكل يصيح:

أنت الأمل..!

أنت البياض البياض في طهر ونقاء..!

أنت مفهوم ثقة الدنى..!

والكل يستمسك بطرف ثوبي المسودّ كهالتي..

يحاولون أن يسْتأدُوني لحقيقة..

وضدّ المشرق يظهر ضدّ المغرب!!

والأمر أمانة الحرف..!

واللوعة وصبُ كليهما ..



حلقات مفقودة..!!!!!



غير أنّ لَجَاجَتي ألَّفَتْ لحناً أوّله (ميم) واللقيا (واو) وآخره (تاء)!!!

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!

.

.

.



لأنتهي ..!!!





* لكم السعد..

شاكر السلمان
08-05-2008, 11:52 PM
وداعاً ايها الحلم / يحيى السلمان
--------------------------------------------------------------------------------

وداعاً ايها الحلم المزيف

لا تتبع للظل وجهته
حيث استطال او استدار
قف مابين قلبك والنوايا
وارتشف خمر التوحد من متاهات المرايا
او سواقي الانتظار
*********
ابحثْ بصمتك عن صدى صوت الخطى
او في خطاياك التمسْ خيط اعتذار
عشرين شمساً قد رسمتُ بمقلتيك
عشرين حقلاً قد زرعتُ بوجنتيك
ماذا جنيت ؟؟.........اين الثمار!!
*********
ذاك الذي يذوي بصدرك ليس لي
ليس لي
واراه مشبوباً بشوق ٍ مستعار
والليل يمشي موحشاً مستوحشاً
في فجره منك النهار
********
ظلي وظلك ياضئيل تفارقا
في وجهتين
فانا اليمين محملاً بمواجعي
واراك ياحلمي المزيف في اليسار

شاكر السلمان
08-07-2008, 07:53 AM
شظايا الصدى المتكسر
ابن العراق الجريح







قلبي انكسار الصدى بالصوت يختلط ُ = نهـــر اشتـــعال ٍ به الآهات تنفرط ُ
موزع ٌ في سماء الـــروح من عطش ٍ = در ٌّ بساحـــل بحر الــوجد يُلتقــــط ُ
أمــدّ نحو سماء الشعــــــر كـــفَّ عُلا = وللنجـــوم بما قـــــــــد رمت التقط ُ
دم ٌ مســافــــته الـــتاريخ .قامـــــــــته = حـد َّ امتداد المدى تزهو به الخطط ُ
تكســرت في ظـــــلام الليل بحــــــته = والوجـد سيف لضلع الروح يخترط ُ
حــــــزني تمرَّ د في جنبي ..سامرني = صمتي وقلبي بحب الارض مرتبط ُ
أبثّ مـــن قـلقي شـعـــــــرا تجيش به = خضر الهموم كنثر العـقــــد يُمتَعط ُ 1
حـــزني على بلــــــــــــدي ليل تكنفه = متى النزيف عن النهـــرين ينكشط ُ ؟
ويلــي عـلى وطنــــــي ينمو به وجع = ومن شــواطيه غاب الدرُّ والسَفـَط ُ
متى وليـل العـمى ينجابُ آخــــــــره = يـلـــــــوح فجرٌ ويرقى الهامة القنِط ُ
اني لاسمع صـــــــوت الموت طوّقه = وألـف حــــــــر ٍّ بنار القيد قد ربطوا
قد أفرط القوم في الطغيان واحتقروا = كــــــــــلُّ الذين مع الثوار قد نشطوا
أبدي مــواجعيَ الثكلى عـــلى شجنٍ = متى فـــــــؤادي مع الاحباب ينبسط ُ ؟
غـابوا نسائم حـــب ٍّ غادرت بــلدي = والشــــيب لاح على الفودين والشمَط ُ
شعـــري حــزين به روحي مكــبلة = به الحـــــزانى وجاش الحزن تمتشط ُ
ضاع العراق وضاعت كل ُّ بارقة = كنا عــليه عــلى مــا فــيه نُغـْـتــَبــَـط ُ
قـد كـان كـعـبة آمالي وبهـجـتـــــها = لــه بكـــل الاذى احـــــــــلامه فرطوا

***

بغـداد يا جسـدا قـد أثخنــوه دمـــا = فـدبَّ فيها عـلى عــــــلا ّ تها الغـــلط ُ
ما كنت احسب ضاع الوقت متسعا = بغـداد فيها يشــــيع الموت واللغط ُ
حتى اذا قـمت بين الناس تصلحهم = كـــم أوسعوك بها رميا وكم سخِطوا
انا المغني وان حاكوا المدى قفصا = كالـعـندليب بـــــرغم القيد معـــتبط ُ
دعـهم يقيمون في الاوطان مغتربا = وللسياســـــات ما راموا بها بسطوا
غـدا تجيء مـن الـــــرحمن حالقة = ويشربون الذي في الساح قد خبطوا
يا شاطئ الحـــزن مهموما الوذ به = بك الخطــوب يـد مسمـــومة تَخـِط ُ
الــوذ فيه وقيض الروح ناش دمي = على الكـــراهة في السهم يُـمتـَـخط ُ
يا واحة الطيب عـاشت في لواهبه = عـلى الشقاء وما في أمــرها قسطوا
ضاع الذي ضاع , أرزاء تحملها = شعبي وعاثت على أجباله الشـُمــُط ُ
طافت بطهر الربى في حقدها فئة = وللحـقـوق الى شعـب الــذرى ثلطوا
يابـؤس شـرذمة تـنمى لامـــــتنا = أنا ابتلينا بهم والحـــــــــــق َّقد لفطوا
يا كاس حزنيَ والاوجاع نشربها = هذه عيوني لها سهد الأذى خــــلطوا
فالنبع غادر قحط الارض ملتمسا = دربا , بكـل اعـتلال دربه مشـــطوا
أنا طعام الشقا والارض حبــــلت = فينا. ومـُدّت لنا فوق الجوى الـبـُسُط ُ
كم من شهيد ثوى أضلاعه اعتصروا = وفي مخالب فولاذ اللظى رعطوا
رأس مـهشـمة أشــلائه بــــــــدد = حتى الـذئاب بكـت للهـول والقـِطــَط ُ
عــم َّالـفساد وعـــزَّ اليوم برؤهم = وليس يجـــــدي بهم كيٌّ فقد شـمطوا
أني تحـيرت مـن قـوم عـزائمهم = حــل، وأنـهـُم ُفي أمــرهــم فـُــــرُط ُ
تقيـحت مـن حقـول النفــط انفسهم = وكــرش واحـــدهم للسحت يسترط
أني لأعجب مـــن ساساتنا جنحوا = حتى الصفير أذا نودوا به ضرطوا
وان تناهى بريق الســـوط خلفهم = مـن المهابة في جمع الملا شــرطوا
قد اتقنوا الرمي في صدري رماحهم = أما العـدوُّ أذا قاموا له نـَحـَـــطوا
رثت عروبتهم يا وزر من هتكوا = ثوب العراق وهم في الساحة السَقـَط ُ
فالعار عارُهـُـمُ أنـّـــى هـُمُ رحلوا = وهــــــم رداء البغا والخزي والغلط ُ
غدا ستطوي فجاج الارض ثائرة = وللكفاح خيــــــول الـله تـنـخـــــرط ُ
أقــــــول بغداد خيل ٌداهمت بلدي = تقول ادري وأهلي أرضهـــم هبطوا
شـدوا خفافا ســراياهم مـحجــــــلة = نهر جراحي . عليهم قتلنا اشترطوا
تزاحمت عـند باب الصبح ضابحة = وخيمت في ضواحي الواحة الشُرَط ُ
بغـداد بغـداد ما جاءوا لنصـــــرتنا = وأنهم لصهيــل الـــــــدم من غمطوا
أبا رغـال كـفاك اليــــــــوم مفخرة = فألف ألف رغـــــــــال بيننا ضبطوا
دقـّي على خشـــب الاوجاع قافيتي = واستنطقي حـــــرقا بالروح تختلط
واستصرخي الغضب المشبوب في عصبي = ناراشتعال بعصف الريح يرتبط
قولي حروفي لمن لانت ظمائرهم = وراح خلف هوى الــدولار ينخـرط
وقـايضوا الـترب في تبـــر مزيفة = فيه الوجوه وفينا عـــــرّش الشـطــط ُ
الـجســــــر ما زال مزهوا بدجلته = والغـيد عـند سـواقي صبحه رهــــط ُ
والنخــــــــــل ما زال ممتدا بقامته = وان تـدلـت عـلى ســــعفاته الـرُقـُـط ُ
ما زال نهــــــــر دم تجري منابعه = وللعـــــــــــــروبة عطر فيه تستعط
قــل للأعاريب ما زلنا لظى عــدم = وما التــوينا وناشـت عـزمنا النـَبـَـط ُ
ما زال نهــــر العراقين ما نضبت = فيه الـــمروءة أو فرسانه قـَنـِطـــــــوا
وما يزالــــــون عرش الله عرشهم = وأنـهـم ما لعا في المـبـدأ النـَـمـــَـــط ُ
توهـــجت فيه رغم القحط نرجسة = وسامــرت أحـرفي في صمتها النـُقـَط ُ
وأثمرت في لهيب الصيف سنبلتي = وللـجيـاع نمى مـن قـحـطه القـَحـَـــط ُ
قولي لمن رام قتل الحب في وتري = ما زال درب العلى دربي وان لغطوا
ما زال جسـر الهوى بالغيد محتفلا = وفي عـــــيون المها يستنأس الغـَبـَط ُ
قـولي لكــــــل طغاة الأرض واثقة = ( بغــــداد ما سقطت لكنهم سقطوا )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ = (بغـداد ما سقطت لكن بها سقطوا )


17/ 7 / 2008

شاكر السلمان
08-07-2008, 09:43 PM
كلمات للحزن الاخر / ابو النواس






سمائي امطرت بالحزن همسُ = ويقطن في شغاف القلب ياس ُ
تحملني الليالي فوق مابي == ويورق كل ما في الكون نحس ُ
حياتي ملؤها قلق تضرى == باضلاعي له في النفس جرس
وعمري خطه زمن الماسي == سطورا .والدم الموار طرس
ونام باضلعي سهم الرزايا == وسدد لانكسار الروح قوس
سراب كل امالي ودربي == متاهات به للخوف نبس
انا يا همس سطر الشعر يروى == وفيه يظل للاجيال درس
شتائي غيمة حبلت بحزني == فمن للروح يا وجعي يجس
شظايا ابقت الايام مني == بها احتفلت مع الاقدار نفس
غنائي بحة في ثغر عودي == وصوت يحتوي الترنيم راس
سيسرج كل واحات الاماني == شموعا يحمل الانوار طرس
ويعبر مثل وشوشة الليالي == على رف النجوم الخضر همس
تداعبني الطيوف مرفرفات == ويسكر في نهير الخمر كاس
وارسم صورة سكنت خيالي == الى الشفتين فيها ثار جنس
لعينيك ابتهالاتي اغني == وفيك يتيه بالالفاظ حس
انا شط العبير لكل صاد == ومنها ما تشاء الروح احسو
وعقد زان تصطف اللالي == تزين كل جيد فيه انس
انا يا همس ملاح القوافي == وغيري عنده الالفاظ خرس
اجيء بكل مترفة شرود == يفيق لعزفها من فيه مس
وفيك ترهبت بالشعر روحي == ورتل في فم المزمار قس
فعمري حانة ومدام ليلي == شفاه زقزقت للحرف لعس
وجلاسي على قرع الاماسي == حروف فيهما المي ادس
فتسمعني رباباتي البواكي == غناء فيه فيه لون الطهر يرسو
انا صليت للرحمن حبا == كما صلى الى ليلاه قيس
لاني منك ارتشف المعاني == ومنك يذيعها الالفاظ همس
زرعت العمر في حقل القوافي == فاينع في ضفاف القلب ورس

***




2/8/2008

شاكر السلمان
08-08-2008, 12:08 AM
مشتتة ً بين ذراعيك ...(بقلم شمس بغداد)

--------------------------------------------------------------------------------

(1)
عندما تنسدل

ستارة الليل




على مسرح الارض

يقتحم طيفك وحدتي







ويشق صمتي
يلتصق بي كجلدي
يؤرقني
يمتصني
يلاحقني كظلي ..!


(2)

عندما تلملم الشمس ماتبقى من آثار النجوم
وتغسل بأردانها اروقة المساء اتوسلها !



ان تبقي على اثرك في تضاريس تكويني
وتحافظ على ملامح وجهي الاصلي

بلا أقنعة !!!

(3)
يشملني شعور رائع
عندما ارنو الى صورتك المعلقة على جدار قلبي بمسمار أسمك
وترتسم ابتسامة على شفاه روحي
وانا استعيد صدى صوتك الذي اطلقته في جزيرتي الواقعة على شاطيءأحزاني الازلية
(4)


هل اخبرتك ياحبيبي ان روحي دافئة بك ..؟
واحلامي ترتدي ثوب الزفاف وهي تنتظرك لتلون زمانها المسكون بالجفاف لنهاجر بها الى مكان بعيد حيث لاوجود الا للخير ولا يتسع الا لسوانا ..؟




(5)


قررت اليوم ان اقطع جذور عاداتي البالية
واعلق عبارات بوحي على وجه القمر
واقفز الى احضانك كفراشة يتيمة تدفعها غريزتها الى الدفء والحنان واتربى في بوتقة احساسك فقط ..
(6)



اسمح لي يا طفلي ان اسرق مفاتيح قلبك لاتجاوز من بوابته عمري المشروخ واسمُعك صوت مشاعري الخجلى القادمة اليك
واتلذذ بذكرك
واتمدد على نبضاتك
واغزو باحة صدرك والملم نفسي
وانا مشتتةً بين ذراعيك

شاكر السلمان
08-08-2008, 02:38 PM
دعوني أتنفسها كوزيت / يوسف الحربي

--------------------------------------------------------------------------------

كوزيت
اسقينيها بــ دمي أنتِ ونبضي

يا زخم الأشياء وتزاحم الأنفس في دروب الحياة
يا صخب الأفكار وتلاطم ايقاعات الكلام
يا كل هذه الاختناقات

دعوني أتنفسها كوزيت
,
,
لم أتأثر بحرف انسان كما تأثرت بهذه الرواية الانسانية / البؤساء
قرأتها وأنا طفل في الرابعة عشر من عمري وقرأتها يافعاً وقرأتها شاباً وقرأتها مراراً وتكرارا
جان فالجان هو والد كوزيت بالتبني ..الانسان الذي أغدق على هذه التعيسة حبه الانساني وحنانه الأبوي ..لم يكن والدها الحقيقي ولهذا جاء حبه غير طبيعي , حب أبوي في ظاهره وعشق متيم في داخله ..كوزيت أحبت وتزوجت وسارت بها سنة الحياة كما غيرها
جان فالجان لم يحتمل قلبه فقدها ..ولم يحتمل أن يحل مكان قلبه قلب آخر ..غص بنبض حبه المخفي لها ومات بلوعة غيرته
هكذا أراها أنا ..ربما كنت على صواب أو خطأ
سأعود لك جنتي
.............
كم في الحياة من كوزيت
تبحث في أزقة الفقر ومنعطفات التلفت عن جان فالجان
عن شفاه حانية تطفيء برضاب الفرح تأوهات قلب أنهك نبضه عطش الليالي ومسغبة الانتظار

كم في الحياة من جان فالجان
على مركب الحياة يخوض لجة الأيام , يقذف سترة النجاة صوب كوزيت المنبعث نداءها من عمق الدوامة صرخة استغاثة

كم في الحياة من جافير
يده الخشنة تروم خدش مرآة الجمال , تحاول ويبقى الأمل هو الملاذ ..هو الدواء ..هو رصيف الانتظار

هناك كوزيت وفي الضفة الأخرى جان فالجان ..بينهما قدر تفوح نسائمه بالعطر حيناً وبالأغبرة تحملها الريح أحياناً أُخر
تلك هي الحياة ..وتلك الأغبرة هي ما ران على أعين تبحث عن مخرج نفق الأيام

جنتي كوزيت
لأنك شوق الحربي يوسف ...سأعود
....................
كوزيت
إليكِ فتنة العمر
كل التحايا من قوافل نبض على سفر دائم لك
من بين أوراق التقويم أبحث عن تاريخ حبنا .. متى ولد وفي أي عام ؟ ..هل ولادته متزامنة مع هجرة الأشواق إليك ؟ ..موغل هو في أحشاء الزمن ..متى كان ؟ ..أيهما الأعلى قيمة : متى أم مازال ؟ ....والأهم من هذا وذاك أنه سيبقى ..
فتنتي / كوزيت
أحبك
...............

أحببتكِ كوزيت
مُذ كان للفجر عزف بدل العصافير وكان للشجر رقص بدل الأغصان والورق
مُذ كان للجداول شدو بدل الماء وكان للغمام حنان بدل المطر
مُذ كان للنهر شجن بدل السواقي وكان للحقل فرح بدل الثمر
مُذ كان للربيع ضحك بدل الورود وكان للزهر تحايا بدل العطر
أحببتكِ عطر أيامي
.....................
كوزيت
ما خُلق جمالك لــ تلوكه الأعين وتعبث به خفايا الصدور
جمالك صغيرتي
لــ مشاعر تبتلت في محراب فتونه أخيلة شوق وتراتيل شعر
...........................
لأنفاس الحديث بقية من حياة
على أريكة شوق في مساء مترع بأحلام اللقاء انتظريني

شاكر السلمان
08-14-2008, 10:56 PM
لأنهُ رَحيلُ درويش /شهرزاد

--------------------------------------------------------------------------------




بمَزيجٍ مِنْ الأَوهامِ
وقَليلٍ مِنْ الواقعيّة ..

لَم يَمُتْ درويش!!

رَحلَ ونَسّيَ في ثَنايا ثَوبِهِ ..
أهازيجَ الانتِصار
و وَطنَ الأطيافِ
وأُغنِيَةَ الحُريّة .



لأنهُ رَحيلُ درويش ،،
تكتُبُهُ السُطُور ..
بينَ مُصدّقةٍ ومُكذِّبةَ

تَرثيهِ الحُروفُ الخَجِلةُ
وتَقِفُ على بَرزَخِهِ الحُرّ ..

بينَ المَوتِ واللامَوت
بينَ المَعقولِ واللامَعقول

درويشُ ...
ما مِنْ رِثاءٍ يَليقُ ..
ماتتْ بَعدَكَ
حُروفُ الأبجديّة !!

وَطنٌ يَستيقِظُ مِنْ نَومِهِ
بَعدَ تَوَرُّطِهِ في الذُهولْ
ليُمارِسَ عَلناً ...
مُتعةَ البُكَاء .

ما بَقيَ الذُهولُ حبيسَ
جُدرانِ القُلوبِ المُتعبَة ...
وأَحلامِ العناكِبِ
وأسرابِ اليَمَامِ الافتراضِيّة

بَلْ تَعدّى مَواسمَ الزيتونِ
وحُقولَ القَمّحِ
وأعشاشَ القُبَّرةِ
وأوراقَ المرّيَميَّة .

غادَرَنا بالأمسِّ حَزيناً ..
مُتمّتِماً بأبياتِكَ
وبآيةِ الكُرسيِّ
ليؤَنِسَّ الخوفَ
مِن دَربِهِ الطَويلِ إليّك

يَندَمُ على تأخيرِ صَلاةِ الفَجرْ..
ويُنكِرُ الأفكارَ المُؤمِنَ بِها

يَحزَنُ على حَبيبةٍ هَجَرَها
وَترُ البُعدِّ الحَزينْ ..
يَحفَظُ خُصّلةَ شَعّرِكَ
المُتهدِّلةَ على الجَبينْ
وإطارَ نَظّاراتِكَ

ليَستقرَّ عِندَ وُصولِهِ
على رُقعةٍ رَتَقتَها ..
بِخُيوطِ أَحلامِهِ الذَهبيّة .



لأنهُ رَحيلُ درويش ،،
نُعلِنُ الحرّبَ على أَحزانِ الرُمّان
نُشّعِلُ يُنبوعَ شِعّرٍ
في لَيمونٍ مُخَضَّبٍ
على طَرّفِ البَنَانْ

ونَرسُمُ على جُدرانِ الأَزِّقَةِ
وطناً ...
نرسُمُ مدينةً
مَنفِيّةً مِنَ الجُغرافيا
نُغَنّي عَصافيرَ الأرضِّ
والحَمائِمَ القَمَريّة
كَما علَّمتَنا

نَحمِلُ قُرآناً ..
نَحمِلُ إنجيلاً
ونَرّفَعُ عالياً في الهواء ..
غُصّنَ زيتونٍ و بُندُقيّة .

ونُكَبِّلُ يأسَّنا في أوكارِهِ ..
ونُطلِقُ فَراشَنا الأصّيلَ
في العَرَاء .
ونزرُعُ على قَبّرِ غِيِّنا
وروداً عديمةَ اللّونِ ..
عديمةَ الرائحةِ
كأسُها أسوَدٌ
وَنَبكيْ ياسَمينةً زَرقاء

سيَبقى لأجلِكَ
في حَوضِ الوَطنِ الأسّمَرِ
تُرابٌ واحِدٌ
وزَرْعٌ واحدٌ
مَنقوشٌ على أوراقِهِ ..
مِيثاقٌ زُهورٍ لَيلكيّةَ .


لأنهُ رَحيلُ درويش ،،
عِنْدَما تَفّقِدُ اللُّغةُ أسّمى حُروفِها
فَتُصّبِحَ رُموزاً عَرّجاءَ
بلا مَعانٍ
بلا فَواصِلْ

ليَبقى في ذَلكَ الحَوضِ الأسمّرِ
ذاتُ الحَوضْ

مَنبَعَ الحَضارةِ
ومَنبَعَ التاريخِ
ومنشَأَ الرواياتِ البُطوليّة .

ما غابَ درويش ،،
فهو لَمْ يُغادِر مَسرَبَ القَمَر

باقٍ في أَوراقِ الزيتونْ
وزهّرِ اللّوزِ
وفي " أَثرِ الفراشــة "
لوحةً مُخلَّدةً على
" جِداريَّـة "

ما جَفَّ عن تُرابِ " البَروةِ "
طُهرُ حَرفِهِ..
ما نَسِيَتْ فِلسّطينُ
تَمَلمُلَ أَصابِعِهِ

سَيبقى في نَبضِنا الحُرِّ
دَوماً ..
أُسطورةَ المَجدِّ الأزليَّة

شاكر السلمان
08-15-2008, 11:49 PM
أعذره يا ليل ... / يوسف الحربي

--------------------------------------------------------------------------------



على تداعيات سقف الشمس يغفو النهار .....
و من بين أدغال المساء يّطل الليل وجهاً أفريقياً تختبيء خلف ملامحه مخاوف وخرافات
الخرزات نجوم تسكب في جوفه بريق الأرواح والخدود خطوط شقها شعاع قمر يبتسم بلا تكلف ..
و تغضنات الجبين ستائر انطوت سطور طياتها على صيحات من أغوار ماضٍ تنبعث وعرق انتظار لا تحفل به مناديل المواعيد

أيها الليل الراحل في مسافات الزمان ..كـ النيل يطوي في مدى السنين حكايات وأساطير , على ضفافه عيون تُمسك بأعنة الأحلام وتسوقها نحو أهداب مع خماسين الفقد رحلت

أعذره يا ليل ..
إن وقف هذا المنفي على تخومك .. غربته جواز سفره إليك , متعلق بأذيل خرائطك كـ العائد بعد طول غياب تتشبث عيناه بنافذة الطائرة ليرى وجه مدينته الجميل
أعذره منهك يتوكأ على زمن يتلكأ في مشيته ..ينتظر فراتاً يشق رمال عمره العطشى ويمسح بيد الربيع رأس أحلام إلى خريف الشيخوخة دلفت
أعذره قادم من رحلة الضجيج , يبحث عن قيثارة استعصت ألحانها على التدوين في نوتة الحياة

أعذره يا ليل ..
فقير غادره الزمن الواعد بالبذل لـ يقف ببابك ..لا يملك من الحب إلا شرف الانتساب له ولحظات تخيّل تحتفظ حقيبتها بذاكرة عطر ورائحة حنان
يخاطبك في نبرة متشكية نُسجت من لغتك المتشكل قاموسها من صمت السهر وأحلام تتسلق بخفة الشباب أسوارك ..

أعذره يا ليل ..
إن لاذ بكهفك ..بدوي غادره الحداء ,يفتش عن ظل في صحاري سيقت إلى منافي الظمأ أشجارها ,عن غيمة تبرقع وجه الشمس وتحنو جدائلها على أكتاف أودية طرّز الجوع رملها
أعذره مهزوم في ساحة الذكريات , بين يديه تجفل الأيام وتركض خيل الماضي خائفة
أعذره بدوي .. يتكيء على ناي انكسرت بالحكايات القديمة مواويله , يستظل حزنه ويرى في السراب نعشه

أعذره يا ليل ..
إن وقف على أعتابك .. مسافر بلا زاد , مبتل بغيمة أحلام انفرط عقد مطرها ..ينتظر لحظة الانعتاق من الحزن والنزوع إلى السمو صوب أفراح تضيء عتمة النفس كـ بريق النجوم المنبثة في شرايينك


أعذره أيها الليل الذي لا يقبل القسمة على اثنين ..
أعذره إن بكى في خيمته ..على وحدته ...وخيبته ......
أعذره فالبكاء أصدق حالات التعبير عن النفس
الحربيـ يوسفـ
,,,
,,
شكراً سعاد العلس ( ريم البان )
شكراً على ذائقة اختيار التصميم ولمسات الاضافة

شاكر السلمان
08-17-2008, 02:09 PM
( جنية ) اليها / محمود مغربي

--------------------------------------------------------------------------------



( جِنيّةٌ )

اليها ...

جنية
رَقَصْت على شَطيّكَ ...
قالتْ :

هَيتْ لَكْ
افرِدْ جناحكَ يافتى ! ...
خُذْ من حكايا الليّل
أوجاعِى ...
خُذْ من بريد الصبحِ
دهشتهُ
وادخل مفازة جَنّتى ...
فأنا دخلتكَ بغتةً
وسرقتُ روحكَ
مرّتينْ


أنا غَيمةٌ
وقد اصطفيتكَ يا عصىّ
فاخلعْ قميصكَ
وادن من غُصنى الطرّى
هذى كُنوز عَواصمى
فَتّشْ ...
وَمُرْ بيديّكَ
فُكّ ضفائرى
واحذرْ شُموسى يا شقىّ !

ophilia hamlet
08-17-2008, 04:01 PM
تمضي الحياة ....ويبقى الحب ..\ يوسف الحربي \

.................................................. ...


--------------------------------------------------------------------------------

من الوجدان المتألق تنبعث أحاسيس صادقة يصوغها الحب ضوءاً لا يخطيء طريقه ..هو الحب شعلة تنقدح يقظة في معمل الحياة لتحقق معادلة بين طرفين نتاجها حياة انسانية يتذوق الانسان من خلالها طعم الحياة الحقيقي...
أمام وجه الحب تطوف أسئلة حائرة تستبين ملامحه ...ماهو الحب ؟
هل الحب أسطورة تألقت على جبين الأخيلة قصصاً أورقت وتوردت بأحلام فرّت من براثين حياة ملأى بالصعوبات والمتاعب ليعيش القلب في أفيائها بين ظلال المتعة ونسائم الوهم .
هل الحب أحلام يقظة يفزع إليها الانسان في صومعة وحدته كـ المتعبد يفزع إلى صلاة يتلمس في ضوئها دفء الطمأنينة ..
أم هو الحب بذرة وضعها الخالق في قلوبنا لتغوص في عمق الحنايا أغصانها وتعود مثقلة بمشاعر تواجه الحياة وتسيّر دفتها نحو الأجمل والأكمل .
أسراب الحب تخطو باختلاف وجهتها فوق دروب الحياة ..عصافير لا تشيخ تحتضن دفء الأحلام ونور الأمل ..جناحاها تناغمت حركتها وتناسقت بين شموخ وانكسار ..بين امتلاء باللقاء وخواء بالفراق ..بين سيادة مطلقة وعبودية ترفض التحرر ..
يمضي موكب الحياة ويأخذ في حقيبة الفقد أشياء لا تعود ...........
تمضي الحياة ويبقى الحب حتى بعد غروب شمسه نور من شفق الذكريات يضيء مساءاً تولى نهاره
,,,
الحب حرفان بينهما طريق يسع شوقين لا ثالث لهما
الحب حرفان
الحاء حقل قناطر الأمنيات فيه تملأ أحواض الأخيلة أحلاماً عِذاب
والباء بئر غاصت في أعماقه الدلاء وعادت تنبض حباً لا كدر فيه
الحب حبٌ بذرته بين منابع الدمع ومكامن الشجن عيون الاشتياق
الحب حبل يشد نبضين إلى ساريتي حنين وانتظار
الحب حبس قضبانه ليل تشرّب السهر ومفتاحه فجر يفضي إلى دروب بللها الندى وتفتحت على النداء مذاهبها ..
الحب بسمة على تجاعيد الوقت وروائح ورد يضوع في زمن الخريف عبيرها
الحب دمعة حين القلب ينفرد بـ نبضه , تغفو على الخدود صمتاً وتصحو على الشفاه المتحرّقة حرفا
الحب في ضرام الحياة جمرة ..تحرق بالفقد أفئدة وتضيء أخرى بالتلاقي ..بين النار والنور يئن في الحنايا انتظار وتبتسم في القلب جروح
ذاك هو الحب
براءة طفل لا يجري حولها سؤال ولا يحتويها جدال
,
,
كل عام والجميع في خميلة الحب تستظل قلوبهم
الحربيـ يوسف

عزة راجح
08-19-2008, 12:30 AM
ميزان

راقي إلي أبعد الحدود انتقاؤك للحرف

راقية أنت ومتفرد القلب الذي صاغ الفكرة والحرف
احتراماتي

ميران
08-19-2008, 03:09 PM
ميزان

راقي إلي أبعد الحدود انتقاؤك للحرف

راقية أنت ومتفرد القلب الذي صاغ الفكرة والحرف
احتراماتي


تسلميلي يا عزه يا احلى واطيب عزه بالمنتدى ..

ولو انك مصره على النقطة :p لكن زيادة الخير خير:rolleyes:
-------------------------


حضرة المعشوق
خالد صبر سالم

ماءٌ في عينيكَ طـَهورٌ منهُ سيكونُ وضوئي
مِنْ جُزر القهر ِ أتيْتُ إليكَ وأطلبُ حَقـّا ً للجوئي
عريانا ً لم ألبسْ ثوبا ًغيرَ هواكَ فعَمِّدْني
إنّي شيطانٌ لكنّي في قلبي ألـْفُ نبيٍّ
وصلاتي حينَ أكونُ اُغنّي
معشوقي أنتَ فعَمِّدْني وابعثـْني للعشق رسولا
لا ُحرِّرَ أعناقَ العشّاقْ
ولأقتلَ سَجّانَ الأشواقْ
يَسْجنُ أرواحا وعقولا
معشوقي أنتَ ولكنّي أطلبُ أنْ تـُنسَخَ فيَّ واُنسَخَ فيكْ
ويكونُ حُلولـُكَ في جسدي وأنا المملوكُ وأنتَ مليكْ
* [/color]

أنهارُكَ فاضتْ وأنا كتلة ُملـْح ٍ واُريدُ أذوبْ
وفؤادي أترَعَهُ الحُبُّ ورضابُكَ خمرٌ لقلوبْ
يتغلـْغلُ حسْنـُكَ في كلّ تضاريسي
يتغلغلُ أنفاسَ طيوبْ *

يا حضرة َمَنْ أهوى :
جئتـُكَ بالحُبّ وبالشكوى
زمني مُرٌّ ، أتخمَني بالمُرِّ... فهاتِ
مَنـّا ًمِنْ ريق ِالقـُبُلاتِ
وأنا لا شيءَ سوى حَقل ٍ للحنظل ِ
فازْرَعْني بالمَنِّ وبالسلوى
اقرأ ْ في عينيَّ فصولا ً مِنْ كتب الرغبةِ والنجوى
يا حضرة َمَنْ أهوى:
هلْ ثـَمّة َفي عمري جَدوى؟!
إنْ لمْ أدخلْ محرابَكَ فاُصلـّي في عينيكَ
إلى حَدّ الإغماءْ
إنْ لمْ تـَتحَلـّلْ في كلّ مَساماتِ الروح بلا استثناءْ
إنْ لمْ اُشعَلْ فيكَ جنونا ً ويُذوّبُني فيكَ غِناءْ
ساُفتـّشُ عنكَ ولكنْ فيكْ
واُخبىءُ في عينيكَ مزاميرَ الخوفِ واُخفيكْ
في ليلةِ عشق ٍ ساُرتـِّلُ آياتٍ فيها الأشواقُ تـُناجيكْ
يَبهرُني وجهُكَ ياسلطانَ غرامي
يا قمرَ الروح ِ اُزوّقـُهُ بتراتيل ِ شـُرودي وهيامي
يا اُغنيّة َصَمْتٍ تملؤني ، تـُمْطرُني بشذا الأنغام ِ
عَمِّدْني في عينيكَ وطـَهِّرْني
واجعلـْني حينَ اُصلـّي يُرقصُني عشقي واُغنـّي

شاكر السلمان
08-21-2008, 09:55 PM
الشذرات (3) / ابو وائل سجبان

--------------------------------------------------------------------------------

كم من مرة
اندهشت لكبر مساحة
الماء في البحر،
فأخبرني الحوت
المسافر عبر الموج،
أن اليابسة مسيجة
بجبال من الملح
وأن الطوفان
آت لا محالة.

ophilia hamlet
08-22-2008, 04:58 PM
حروف ما بعد الغروب \ يوسف الحربي \


التقاها على قارعة درب لفظه المشاة .. أشاحت إلى المغيب بوجهها كأنما تشير إلى أن الأيام بينهما قد غربت ......
.........................
انكب إلى منضدة الوجع وطفق يدوّن على مفاصل الألم خيبة لقاء خطف معنى حياة انتظر خبره من خلال مبتدأ التشوق أمنية من حلم لم يُحْني ظهره فراغ الفقد وترجّح الظنون ..
انشدخت جمجمة ظلام الانتظار عن صبح يكسوه الضباب , كـ وليد ميت يعطاه من حرم الذرية بعد طول تحري , ينتمي له نسباً ولا يملك منه إلا لوعة الفراق
ما تأوهات الضلوع إلا حزن طويل التيلة يتلوى في اختناقات الحياة وتلك الأشواق المتعبة في محْل الأيام قطة تمطّت على جدران القلب وتمسّحت تستجدي لمسة حلم ناعم الوهم
الغياب شيّد في القلب وحدة قائمة بصمتها كـ بيت منفرد لا تحوطه مساكن , ورياح الهواجس تلاعبت بنوافذه وأحدثت في الحوائط صدعاً لم يملأ فراغه النسيان
ما أضيقها الحياة ..لمحة بصر تُطعم فاه الأضواء ظلال الماضي , وتحقن مفاصل الأماني امكانات القدرة لـ تعدو في درب الأخيلة الغارقة في ديم الأحلام تروم حقل ماضٍ تحيط به الأيام الغابرة سياجاً من تين شوكي , تمضي الرؤى سادرة في هطل الخيال وتعود لنقطة البدء ملطخة بـ وحل الحقيقة
الفقد سطر مليء بالأخطاء تشابكت فيه الحروف وتعثرت المعاني ..في مداه يغدو التذكر ويروح كـ أسراب اليمام تهفو إلى أبراج المساء مثقلة بالهديل , وليالي الانتظار طفلة لم تكتمل أنوثتها بعد .. تنام في أعين الحكاية وتصحو على بقايا من الحلم أخطئتها ضروس النسيان
بين اللحظة والتذكر يبقى النداء هروباً مستمراً في درب الأيام الضريرة كـ سيارة مطفأة الأنور تهيم في أديم ليل حبست قمره غيمة عنيدة ...........
في خلوة مخضلة بالتذكر ..العقل يُنشيء محكمة لـ نبض الحنايا
هل يدفع القلب عن نبضه تهمة حبها ؟
الحربيـ يوسف
__________________

يوسف الحربي
08-22-2008, 11:49 PM
الشكر كل الشكر لمن شرّفني وشرّف حرفي بمنحه مكاناً في هذا الوطن الجميل
محبتي للجميع

ophilia hamlet
09-06-2008, 12:38 AM
أحزاني والصبر بواسطة \ شاكر السلمان \


لو كان لأحزاني ان تغفو بين القلبين

لشطرت الصبر الى صبرين

ورسمت لها درباً في ماء العين

لكن جرحي صار حطاماً وانشق الى جرحين

جرح ما زال يعانق سيفه

والجرح الآخر ينزف بين الشفتين

السلامي

asrar
09-06-2008, 12:52 AM
هي لوحات أدبيه رائعه حقا
ويجب الاهتمام بها جدا

ولقد شعرت بأنها خلية نحل والنحل بجيشه ينقل كل رحيق الزهر المتواجد هنا وهناك وأنها والله لتقطر الشهد وما أحتواه
بكل قدر وتعبير ومحبه

ما أروعكم جميعا

اسرار ......... اخيكم


تحياتي
سلامي

بحرالغرام
09-18-2008, 05:31 AM
ونظل نعترف بصمت

يرافق هزائمنا كل ما اكثرنا الوغل في الحب

نئن من وجع الالام

ونكابد طغيان القهر ونرفض الاعتراف بالفشل

نتشبث دوما بامل مقتول

نوهم بسكون الروح فيه

ونرتضي بقدر يسير من الذكر

ونامن لبقائنا في سلة الذكريات

ونبتسم ان قيل كنتم علي البال

ولكن

نعاود للهزيمة من جديد

بصمت ننكس الرايات

نفتعل الاحاديث ونصنع من الصمت ساحة للكلام

ونبتدع الاشياء المعدومة

ونفيق علي صراخ انين الصمت بالاكتفاء

ويجف اللسان ولم يعد قدرة علي استخرج احرف

تعيدنا الي الوراء لبرهة لنرجع خطوة

داء ودواء

زيادة حرف تصنع حياة

ونقصان يفقدك الحياة

ونفيق علي اضغاث احلام نخضع لها

ونكتفي في اخر المطاف

بان نقتنع ببعض

فتات تناثر من غيث الحب

وليكن كل الكلام وكل الحب

مجرد لحظة عشناها

وان كانت لحظات كلها

صمت وانهزام

على للوحات ادبيه



الحربي يوسف

مسائك زهري وفجرك جوري

لفحة رحيق من ثنايا همسك

تلاقت مع نسمات الفجر

فداعبت خيال توغل في الافق البعيد

بحث عن استبعاد واقع

لن اصل الي روعة ابداعك

مهما فاض نزف قلمي

ولكن اكتفي بان ادون

لك اعجابي بروعة احساسك

وصدق مشاعرك

دمت بود
7
7
بحرالغرام

شاكر السلمان
09-22-2008, 12:29 AM
انت اعمى ........ شاكر محمود حبيب

--------------------------------------------------------------------------------





أنت أعمى

عصبوا عيني وقالوا
أنت أعمى
أيها الشاهد قالوا
أنت أعمى
هل ترى
قلت بالعصبة نارٌ ودخان
ومرايا
مزقت عيني بألوان الهوان
والنوايا
تطبع الدمع بعيني أخاديد امتهان
وبقايا
خلف أستار الزمان
نسجت فيها كفوف العنكبوت
سلة الموت بأحجار البيوت
وتوارت دمعتي ملحاً بأنات السكوت
فقلعت العصبة العمياء..صحت
ادرد الغرب تمطى وارتمى جوعاً عتيق
زرع الموت وغطى جنة الشرق وميلاد الربيع
بممات لا يفيق
أنت أعمى
أيها الشاهد قالوا
هل ترى
عصبوا عيني وفي قلبي الحريق
شاهد يبقى بميزان الخطايا
يحفر الوجدان في صمت البشر

شاكر السلمان
09-22-2008, 12:33 AM
رفقاً كفى .. ماسة الموصلي

--------------------------------------------------------------------------------










مهلاً كفى ..
قد قالها القلب الذي
استهوته ألحان الجفا
فأرهق الأوتار إذ تقطعت
حزناً على عشقٍ غفا
كيفَ غفا ؟!
والوردُ ما تَـمَـنَّـعَ بـِعـِطرِه
ولا اختفى !

\
/
\
/

رفقاً كفى ..
ما عادَ قلبي للهوى كفارةً
ما عدتُ في بحرِ الهوى محارةً
تصطادها وقتَ التعبْ
لترفعَ عـن كاهـلِكْ
دنيا الصخب
قد غيضَ ماء القلبِ والنبضُ اجتنبْ
ما عادَ يكفيهِ كلاماً كالخطب
ملَّ احتساءَ الوهمِ من كأسِ الجنون
يحتاجُ حباً مارداً
يبني له أعلى المتون
حصناً منيعاً من ذهب
الصبرُ من صبري انتفى
والشوقُ ما تخلفا
لكنهُ في البين ـ عذرا ً ـ انطفا
حتى اكتفى
مهلاً كفى
رفقاً كفى

شاكر السلمان
09-22-2008, 12:36 AM
احبك نارا .......... شاكر محمود حبيب

--------------------------------------------------------------------------------


احبك نارا

بفيك عنبْ
وثغرك خمرٌ
وعيناك سُكرٌ
وكلُّـك نارٌ
وحبك جمرٌ
وكلُّي حطبْ
تنامين في ريش عمري
ودقة قلبي
أناجيك حباً
بروحي
وذنبي لديك عتب
بأنِّي احبك حتى
يصيح التعب
احبك نارا
أموت بها
واحيا لهب
فخلِّي بريق الحياة بعيني
رداء الجمال
وخلِّي
حنيني إليك قـُبل
اقبـِّل طيفك فيه
وارشف منه الأمل
بفيك عنب ْ
وثغرك خمرٌ
وعيناك سُكرٌ
وحبك نار
واني حطب
أموت بها
واحيا لهب

شاكر السلمان
09-22-2008, 12:39 AM
عباءةُ العمرِ ......... زاهية بنت البحر

--------------------------------------------------------------------------------





عباءةُ العمرِ للتمحيصِ قد لُبِسَـتْ
وطُرِّزتْ بخيوطٍ من هـوى فُتِلَـتْ
ألوانُهـا زينـةٌ تهـوي بعاشقِهـا
من عفةٍ بعدَها الخسرانُ مـا بقيـتْ
أزرارُهـا فتنـةٌ أبوابُهـا فُتِحَـتْ
لظالمِ النَّفس دونَ الحقِّ، وانغلقـتْ
تلهـو بطانتُهـا بالغـرِّ تسحـرُهُ
حتى بها يغتدي عبـدًا لمـا أمَـرَتْ
بطانةُ الشَّـرِّ بالأهـواءِ خَمرتُهـا
كم أسكرتْ من نهى من دنِّها شربتْ
وضيَّعتْ في ظلام الليـلِ صاحبَهـا
وحطَّمتْ أمَّةً أخلاقَهـا هجـرَتْ
عباءةُ العمرِ عنَّـا سـوفَ نخلعُهـا
بالقسرِ يومًا إذا ما شمُسنا انطفـأتْ
فمن يُضيءُ ظـلامَ القبـرِ يؤنسُـهُ
والنفسُ رهنٌ لما في عمْرِها كَسبتْ؟

شاكر السلمان
09-22-2008, 12:49 AM
تسـلى .................. شاكر محمود حبيب
--------------------------------------------------------------------------------


تســــــــــــــــــلى


تسلى
على جمرة الصبر فالهجر يلبس ثوب الشتاء
وعمرك ناهز قدَّ القميص
فسود الليالي سلبنَّ بياض النهار
وأنت تشاطر بين جناحين في خفقة واحدة
عسى ينفض العمر أوجاعه
ويولد من دورة شاردة
بريش الحمام
يلفِّع أحلامه
بسرب المقادير صقرا
تنحَّى عن العرش من قبل أيامه
ومشى خلف أوهامه
ملكاً سرقته الرعية
فقشر ألوان صورته
بدمع البلية
شيخا وراء السنين
ينادم طفلا رماه صدى الذكريات
دبيبا بصمت الحياة
تسلَّى
لديك بقايا
تراها بلمس اليدين
ولم ترها العين شيا
أضاع السراب
صواب العيون
فضاع بها ما لديـَّا
فأين الملوك الذين رموا
شراك الممالكْ
فصادوا ضباع المهالك
تجور وتنهش حيَّا
فصارت قصورا تعرت مباهجها
فعاش المليك وحيدا
يلوك صفير الهموم
ويعجن في صدره جمرة نضجت في لهيب الأنين
فصا ر الرغيف شهيا
بلون السنين
يدور بجرح العيون طريّـا
تسلى
تسلى
يغالب عمرا شقيا
ويحشر فيه ظنونا
تعرَّت ببرج الحياة
شواظا تفطر جرحا
يسيل دما
ويمطر دمعا سخيا
تموت الأغاني
إذا سرق اللحنَ منها غراب ٌ
وقطر أنغامه ألما
يدقُّ على الجرح دقاً خفيِّا
وينثر فيه صدى
وينبت فيه ضما
فيصرخ حتى يدكُّ الفضاء
صراخاً قويِّا
هنا درة التاج هزَّت
قرار الضياء
فعاد فتيا
فلم يمت المجد ما دام فيه
صهيل الجواد
ينادي المآثر هيـَّا
فلوح الزمان تهجى الحروف
وانطق صمت القلم
ومدَّ اللسانَ ربيعاً
يطوف بأسماعنا كلاما بديعا
ولحنا طريــّا
نقيَّ النغم
تسلى
فشوقك مدٌّ وجزر
تلوَّى ببرج القمر
كحوت رماه البحر
على شاطئٍ يشرب الموج فيه الحجر
تسلى
شرايين عمرك راقدة بدبيب الخطى
ودربك مجرى بوادي المدى
وأنت تجاهر ما في يديك
سوى سلـَّة نفض العمر أحلى عناقيدها
فظلت تطوف كناقوس جرح بجنح الصدى
تسلى
على موقد الذكريات
فليل الشتاء سيأكل أطرافه وجع الخطوات
وما بين جنبيك يطرق ُ
في مقلتيك
مناجل تحصد عدَّ السنين
بغير سنابل
وفي ضربة الراح بالراح صرت تقاتل
غبارا على راحتيك
أتشكو وقد سرق القادمون هواك
ومجدك حيٌّ
عليك الملامة أم لا عليك
فانك وحدك تلبس ثوب الزمان
جليلا ً! ذليلا ً!
وانك في هيبة من ضباب
بوادي الذئاب
يراود مجدك في صمته الحجر
ومجدك حيٌّ
على رمحه ينبت الشجر
ويضحك صحوٌ وفي كفـِّك المطر
تسلى
بخاطرة فليتك تنهض من كبوة
ويندى الجبين
فمجدك حيٌّ
وأنت وليُّ الجنين
وفي كفِّك المطـــر

شاكر السلمان
09-22-2008, 01:28 AM
بوركت من حبيبٍ بار !

--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مها النهدي




أشعر بحالة استنفار تنسكب على أطرافي
أحوش الكلمات المسترسلة عند انتهاء الجميع
و بنقطة ثقبت أعلى قميصي أجرك حيث لا شيء
أستنشق "هل أنتِ بخير" ؟
من أنفاسك الـ أسحبها كحجر الأساس في بقائي
يجوب الإلهام جنوني فأبدو كحطام مصفراً
كبكاء لا ينتهي
كصاعقة تلقف أطراف الاستنفار لتبترها متتالية
كفى !!!
لا تبتاع فتات الشوق لتوهمني بتجردك المنفي خارج نطاق معصمي
فأنت تتضور لخمس قطع مباركة من حواسي
النساء و الأطفال فيك لم يناموا أثق بهذا
لست معمداً مني !!
لم تخلق لتُعمد من خطيئتك المخبئة في سنابل صدقاتك عليك
فأنت تجمع الزؤان مع كل شفاء شرير يوهمك بنسياني
من يزرع العين في القلب لابد أن يبصر نبضه مع كل طرفة عين
بالمشيئة جاءت الطيور و أكلتك داخلي "تصور" !
ستقوم الدينونة و أنا مزروعة بك غير مُصفرة
كاملة الأقاصي
كيونان الجنوب في صنع احتفال صاخب لموت ملك لم يمت
لله دري بالفسق الذي فيك أحببتك
و بالصلاح الذي بي تلمذت روحي ضد روحي الــ أنت
أتعرف "ببعل زلول" ؟
طرد أبناءه مني دون أن يدخل بيتي بقبضة على مسبحة تستغفر
تعلم بأنني أدنت عُرب صوتي حينما جذبتك شاهقاً يفضي هيكله
و لعنت الشفاء منك ...لن أكمل
فقد أفقد ملائكيتي
ذبحت العجول و المُسمنات لترحل للأبد .

م . رفعت زيتون
09-23-2008, 01:41 AM
..
.
ربما ابتعدت عن فكرة اللوحات هنا

ربما أنني قد بصُرتُ بشي آخر

إنه بستان متنوع الزهور والألوان

تجولت فيه أشتم أريجه وأغترف من مائه ما استطعت

اسمحي لي أن استوطن المكان

..
.

شاكر السلمان
09-23-2008, 02:21 AM
..
.
ربما ابتعدت عن فكرة اللوحات هنا

ربما أنني قد بصُرتُ بشي آخر

إنه بستان متنوع الزهور والألوان

تجولت فيه أشتم أريجه وأغترف من مائه ما استطعت

اسمحي لي أن استوطن المكان

..
.


وهذه الخاطرة الجميلة

توجب علينا ترحيلها الى اجمل تعليق

ومحبتي

شاكر السلمان
09-23-2008, 11:26 AM
بل يناشدكما ما تنكران ...بلا تحد ٍ "الرد الأول" ........ فزارة

--------------------------------------------------------------------------------


دخلتُ عوالمَك .. يا سيدي
دون أن تشعرَ بخُطاي
لكني ؛
دخلتُ الى محرابِك
بإذنكَ ؛
وأنت تكابر !
ألم تعلم ؟!

وسبحتُ
دون خوف ٍ
من أميري
في بحر ِدمِه ؛
في كلماته وسماواته
فلا تتحدى !
واعترف ...
فلا نفع ٌمع الحبِّ لإنكار ٍ
ألم تفهم ؟
………………..

سماءي فيضُكَ ،
إلهامُكَ ،
عشقـُكَ ،
ليلـُكَ الطويل ،
شمسٌ تنتظرُها
فلا تكابر
واعترف
فلا يفيدُ مع الحبِّ كِبرٌ
و إنكارُ


.......................

إن أنا تحت وطأة الحب ركعتُ
فإنما لأن الحبُّ توسلَّ
إليَّ
وإليك .
فكبّلـَني الحبُّ
وكبّلك
قيدانِ بمعصميكَ
شئتَ أنتَ ورضيت !
......................

مَنْ أخبَرَكَ زورا
أني ما عرفتُ الهوى ؟
فتوهمتَ الصدَّ عني
وتحدَّيت !
...................................

كيف لي أن أوقدَ بهمس ِ أنفاسي
نارا ًلم تزل بقلبك مستعرة ً
شئتَ أنت يا سيدي أم أبيت ؟!

كيف لي أن أنسجَ شراعا
لسفينتِنا التي في بحور ِشعرِنا
قد أبحَرََتْ
منذ أعوام ٍ
أم تراكَ يا سيدي قد نسيت ؟
..........................

أنا الثريا ؛ بين يديك أسكبُها
أنا من في النجمة عنواني
أم تراك قد نسيت ؟

أنا الرواية ُوكلُّ فصولها
إن انتهت ...
فأنا ما زلتُ النصَّ الشاهد عليك !
أنا مَن في قصائدكَ "ليلى"
وعلى ذكرِاها ليال ٍ
يا سيدي
قد بكيت !
.......................

لو لم أكن أنا
لما كانت لديك كلمات
ولا حدودَ جنون .

لولايَ يا مولاي
لن يكونَ لبَشْرتك ؛
لدواة ِحبرك ؛
لوناً ،
يصيّرُ صهيلَ كلماتِكَ ترانيمَ حبٍّ
وزهورَ أقحوان ٍ
وسنابلَ وغصون .

أم تراك َ قد نسيت ؟
...................

هل تذكر ؟
أنك كنت درعي الذي صدَّ رصاصَ الرُّماة .
حميتَ جناحي َّ
وطاردتَ الجُـناة
فلم يتمكنوا مني
وحفظت لي جناحيَّ
وعشرين زنبقة ملونات .

وصرتُ كلَََّ يوم إليكَ أطير
وبرقبتي طوقـُك ...
صار طوقَ نجاة !
فبِكَ يومَها يا سيدي لذت ُ،
وإليك يا منقذي لجأتُ
أتظنني قد نسيت ؟

..............................

كنتُ وما زلتُ
توأمَ صغيركَ الذي بين أضلعِـك
يبيتُ الليلَ معـك
يُُسهدُك ؛
يُؤرقك ؛
يُؤزِّمُك ؛
إنما برضاك .
فهكذا القدرُ أرادَ إليك !
وهكذا
فإنـَّك بحبي
قد ابتليت !!

ولكن ؛ بمَنْ ؟
من وَجَعِك ؛
من أرقِك ؛
غيري
يا مكابرا
تستجير ُ ؟!

فهل حقا من عَذ ْبِ أيامِكَ في حبي
يا سيدي
قد اكتفيت ؟!
......................

يا معلمي اللغات
في دوحة الكلمات
لِمََ التحدي ؟
ألمْ تعلم أني مُذ لثغتُ حرفَ اسمِكَ الأول
بكَ وبحبِّك قد كبرتُ مسافات ؟
وغرتُ عوالمَك حبا وهياما .

أتقنت ُنطقَ الحروف
أولَّ الحروفِ ..... وآخرََها

ومنها أبجدية ًللحبِّ كتبت ،
قصصا وحكايات
وقصائدَ بكلِّ البحور
ومضيت في دروب ِ العاشقين
أردِّدُها على مسامع ِالعاشقات
وأغزلُ منها ساعاتٍ وأياما .

فلِمَ المكابرة ُ
أو الإنكار ....
إنْ منـْكََ
أو مني ؟!
ولِمَ الغرور ؟!
يا أولَ العاشقينَ
أنتَ ....
ويا أنا .....
يا آخرَ التائبات .
.........................

آدعيّت َ أن :
((ستتعبكِ الأنواءَ بعيدا عني وأنتِ تعلمين أنَّ صدري سفينة َالسلام))
إذن ،
فاحمني من النوّة والإعصار ،
احمني بصدرك من المدِّ والجَزر ،
خذنا بعيدا كي لا يتناهبنا الإعصار
فتضيع ُحروفُ كلماتِنا
ما بين الظلمة والفجر ِ
وتغرقُ في غيابت البحر ِ.
خذني بها "سفينتك"
الى بر السلام
الى قلب ٍ
لم تطأه قدما حواء بعدُ
غيري .
قبلَ أن تنسابَ من بين يدينا
أيامُ ُعمرِِِكَ .... يا عُمري
وعُمري.
...............................................

وزدتَ أنكَ :
((فيضٌ ونورٌ من بهاء ))
زادني نورا قلبُك الوضاء
ففاض حبا ؛ نجوما ؛ غيمة ًبيضاءَ تعانقُ السماء

وكتبتَ :
((وانا مرامٌ صعبُ ))
كان ! يا أميري
كان ؛
ذات يوم ؛
فيما مضى ؛
قبل أن تلتقيني .....
ربما كان ؛
صعبا ؛ عصيا !
عندما كان خاوي الحبِّ والوفاض

كان صعبَ المِراس ؟!
قلبُك المسكينُ الغض الصغير
قبل أن يلتقي الشمسَ
قبل أن يأتيه الحبُّ ويزورَه الهَيامُ نجمة ً؛
شعاعا ً؛
باقاتِ عطرٍ ٍ ؛
سلسبيلا ًعذبا .

صار طيّعا بعد عصيان ؛
شفافا بعد غلظه ؛
أبيضا بعد .... ؛
أخضرا بعد جفاف ،
يوم نال الحبُّ منه مراما
يا سيدي....
ونال من الشغاف !
فلا تكابر ! .

فبحبكَ قد فزتُ
ومن قلبكَ قد نلتُ المرام
شئتَ أنت أم أبيت ! .
...........................

مشكلتي :
أنني أكابر .

مشكلتك :
أنك تكابر .

واحتار حبنُّا المسكينُ بيننا
أيّنا الصادقُ
وأيّنا ينكرُهُ
ويكابر !!!

في الحبِّ سيدي
لا تجدي نفعا مكابرةٌ
ولا ينقذُنا غرور ُ !

فلقد شهِدناه ُمعا
ولقد ظلمناهُ معا .

فهذا الذي تنكـّرنا له
يا سيدي
ها هو ذا.... بنا مبهورُ !
ويفاخر !! .

.........................
وكلك نظر

شاكر السلمان
09-26-2008, 10:53 AM
تغيب و تاخذ الدنيا معك ....

--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيلة أبوصالح





تبا ً لطـَبع ٍ علـّمكْ ..
عني البعـادَ.. و أن تغيبَ و تأخذ َ الدنيا معكْ ..

تبـا ً لـقلب ٍفيكَ لمّا يحتملْ
صمتي و خوفي من مداكَ ؛ فـ أوجَعَـكْ !

تبـا ً لقلبيَ أعذرَكْ ..
و مضى يفتشُ عنكَ في غـُربـاتـهِ ، كي يُـرجـِعَـكْ

و أنت لي
لا عاذرا ً أني كـ " دُوْري ٍ" رأيتــُك في الهوى شـَسْعـا ً سـيُبليني ،
و رَعشي روّعَـكْ ..

تبا ًلـنا
حُـبّا ، و محبوبا ً ، و قـلبا واحدا ً " شِـقـّين كانَ " ،
وصار شِقـّي ليس لي ، بل تابـعـَك ..!

ذا قـلـبُنا ما بيننا .. شِقـّاهُ
ما الـْـتـَمّا ،
و لا انـْشَطرا ..
فقـل لي :
في النـّوى .. مَن أبرَعـَكْ !؟

شاكر السلمان
09-26-2008, 10:58 AM
نوافذ

--------------------------------------------------------------------------------

اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض الشرايطي





النّافذة الأولى :
مرميّ في آخر مربّع للبيت،
تبكي على الورق،
تعدّ حبيباتك ،، و تنـــام..

النّافذة الثّانية:

كنت تتكىء في الظّلام،
على مرآتك / الرّخام،
و حلمك يتشظّى ،
يسامرك بالآلام....

النّافذة الثّالثة:

لا هروب لك الآن من قصيدك،
لا ملاذ يأويك،
فلتنتظر ماثلا في حصارك،
ممتثلا لحروفك،
عسى وطنا مائيّا،
تطرّزه كلمــاتك.....


النّافذة الرّابعة:

كالأزقّة عند الطّوفان،
يحتلّك وحل الفوضى....

النّافذة الخامسة:

جرّحتك الإناث ،
فبتّ تصنع من ورقك ،
سفنا و صواريخ،
و تحلم بالرّحيــل....

النّافذة السّادسة:

ليس في قاع عينيك ،
سوى ماء غسيل ،
لآخر قصيدة ،
و بعض ساعة وئيدة،
ازدحمت بنساء بلون العويل...

النّافذة السّابعة:

أيا الشاعر،
عتـــيق جدّا أنت،
تحمل منذ أمد على الكفّ،
لأباريق الخمر مشنقة،
كالإنســــــــان حزيـــنة..........