إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!


    ( هل رأى الحب سكارى مثلنا ,, كم بنينا من خيال حولنا ومشينا في طريق مقمر تثب الفرحة فبه قبلنا وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلنا ... )

    من منكم يفسر لي هذه الحالة الملأى بصخب الحب والخيال والفرح والبراءة ..

    ومن يأتيني بالشرح المبين ,, ( تثب الفرحة فيه قبلنا ) و ( عدونا فسبقنا ظلنا ) أي حالة كان بها الشاعر ليصل إلى شاعرية الإبداع فيما قال ؟ وأي نور كان يلهمه الطريق ليعدو مع حبيبته فيسبقا ظلّهما .. أيكون نور الحب كافٍ لهذا الخيال الشعري الإبداعي الرشيق ؟ أم أنه مجرد توقيت زمني ؟


    لكم الحب

  • #2
    رد: وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

    امم

    بصمة

    ولنا عودة لها

    تحياتي
    [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
    وفي الشقاء لذة........
    وفي اللذة راحة........
    وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
    [/ALIGN]
    [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

    تعليق


    • #3
      رد: وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

      ماسة الذواقة:
      الواضح لا يحتاج إلى ايضاح ولكن الروعة في الصور الشعرية المتألقة المنسوجة مع الخيال المتحرك الحي والملامس للنزعات العاطفية البريئة الصادقة الوثابة

      هذا الغزل ينصرف لما في خلجات النفوس الجذابة كما كان أكثره عفاً بريئاً
      فهو يصف لحظة الميلاد لحبهما

      هل رأى الحب سكارى مثلنا .. هذا الحب جعلنا في حالة السكر والسكر هنا

      ليس بمعنى السكر المعروف بل هو السكر من شدة العشق والحب بيننا


      السكر الذي لا يشرب وإنما يحس بالقلب فقط وينطبق هذا الكلام
      على كلاهما لقوله :

      مثلنا حيث جمع نفسه وحبيبه في هذه الحالة من الحب والهيام ..

      و في لحظة السكر هذه بنينا العديد بل الكثير

      من الأمنيات والاحلام التي يتمنى كل عاشق أن تنتهي بها قصته ألا وهي النهاية

      المحتمة .. ( الزواج ) .. وبناء المستقبل سويا ..


      ومشينا في طريق مقمر .. بعد هذه الحالة مشينا في طريق يضيئه نور القمر

      أو يساير حالة السكر المضي في طريق مقمر وهو ماجعلهما يبنيا أحلامهما ..

      ويكمل .. تثب الفرحة فيه قبلنا .. أي أن الفرحة تتقافز في هذا الطريق من قبل

      أن نمر به وهذا لأننا سوف نمر منه فقفز فرحا لأننا قادمان له ..


      وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ضلنا

      أي أنهما من شدة الحب ضحكا

      حتى أصبحا أقرب مايكون للأطفال الصغار الأبرياء في ضحكاتهم ولعبهم
      فمع الضحك كان يركضان من شدة الفرح ومع عدوهم هذا سبقا ظلهما

      أي أنهما سبقا زمانهما إلى زمن آخر .. وهنا تشبيه العدو والإنتقال من زمانهماالأصلي إلى

      الخيالي يسابقان ظلهما ..
      sigpic

      اللهم إني آمنت بقضائك وقدرك فارزقني ما تمناه قلبي

      رحمك الله يا امي
      (شوكة الحياة تجرحك لكنها لن تقتلك)

      تعليق


      • #4
        رد: وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

        بسم الله الرحمن الرحيم
        * يمتزج القول الشعري نابعا من إحساس عميق بجمال نبض الوجود بلحن من رحيق روح فنان مرهف يتآلفان مع صوت يتفق الجميع على فرادته، بكل المقاييس فتسمع الأعماق" حديث الروح للأرواح يسري وتدركه القلوب بلا عناء"
        * أسمع فيسبح الكيان بعيدا، مجددا طاقته على الغوص في عمق الإحساس بجمال نبض الوجود.

        تعليق


        • #5
          رد: وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

          ذاك الوصف الذي نتساءل حوله , مؤكد ان الشاعر حتى الآن يشعر بقصور الوصف للحظة
          التي كان يعيشها !

          صباحك مفعم بالحب ماستنا الجميلة
          دمتِ بنقاء


          " كان بودي أن آتيكم ,, ولكن شوارعكم حمراء ,,
          وأنا لا أملك إلا ثوبي الأبيض
          ",,

          * * *

          دعــهــم يتــقــاولــون

          فـلــن يـخــرج الـبحــر

          عــن صمته!!!!





          ὅμερος رهـ يـ نـ ـة

          http://www.airssforum.com/f602/


          تعليق


          • #6
            رد: وضحكنا ضحك طفلين معا وعدونا فسبقنا ظلّنا !!

            المشاركة الأصلية بواسطة محمدالغليزاني مشاهدة المشاركة
            امم

            بصمة

            ولنا عودة لها

            تحياتي


            محمد ,, شكراً لبصمتك
            و ,, بانتظار عودتك

            تعليق

            يعمل...
            X