إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لو ذاتُ سِوارٍ لَطمَتني!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لو ذاتُ سِوارٍ لَطمَتني!

    [frame="2 90"][align=justify]نشر المقال عند عرض صور اعتقال الرئيس صدام حسين



    [align=center]لو ذاتُ سِوارٍ لَطمَتني![/align]



    "لو ذات سوار لطمتني !" قالها الأسير العربي وهو مشدود الوثاق الى نخلة في ارض القبيلة المعادية عندما لطمته عبدة لا تملك أمرها،تباع وتشترى بأبخس ثمن.تطرح نفسها تحت من يدفع اكثر.. "لو ذات سوار لطمتني" قالها والألم يعتصر قلبه ان يتلقى الإهانة من إمعة أو صعلوك حقير.

    في بغداد تكدسوا يرقبون صورا تعرض عليهم عند باب مقهى . قال رجل طاعن في السن فيما كان الوجوم يخيم على الجميع.. المحب والمعادى.. انظروا لقد قبض على لحيته بيمينه.. هل تفهمون هذا..ان شيخ القبيلة عندما يصاب ويؤسر.. عندما تكبو فرسه ويقع في قبضة العدو. أو عندما يطعنه غادر خائن من الخلف ويتوارى جبنا وخسة ليسلمه لعدوه.. عندها فقط يصمت الشيخ بين يدى آسريه.. ويقبض بيمينه على لحيته ، رمز كرامته الشخصية وعنفوانه ليقول ..لم استسلم .. لم اقع فريسة جبن وانما فريسة جبان.. أو طعنة نجلاء..أو فرس تعثر.. كان الوجوم يخيم على الجميع .. المحب والمعادى .. فكلهم يعرفون الكرامة ويعتزون بها.فهم ابناء الكرامة وآباؤها.رضعوها مع حليب امهاتهم.. كلهم لم يفرحهم هذا المصير.كل ابناء العراق العظيم ، من اقصى شماله الكردى الى اقصى جنوبه العربي. وكل احرار العرب اصابهم الأسى والغضب.. وحدهم العبيد والإمعات والإماء والصعاليك فقط لا يدركون ولا يعرفون عاداتنا واخلاقنا وأعرافنا..

    عندما افضت الخلافة الى بني العباس ، اختفى رجل يقال له ابراهيم بن سليمان بن عبد الملك حتى اخذ له الامان من ابي العباس,. فقال له ابو العباس يوما: حدثنى مما مر بك في اختفائك . فقال : كنت يا امير المؤمنين مختفيا بالحيرة في منزل على الصحراء ، فبينما انا ذات يوم على باب بيتي اذ نظرت الى اعلام سود قد خرجت من الكوفة تريد الحيرة . فوقع في نفسي انها تريدني ، فخرجت متنكرا حتى دخلت الكوفة وانا لا اعرف بها احدا. فبقيت متحيرا، فاذا انا بباب واسعة تليها رحبة، فدخلت الرحبة وجلست فيها، فاذا رجل حسن الهيئة على فرس قد دخل ومعه جماعة من اتباعه واعوانه فقال من انت ؟ وما حاجتك؟ فقلت : رجل يخاف على دمه واستجار بمنزلك. قال ..فصيرني في حجرة تلي حرمه فمكثت عنده مدة في ما احببت من مأكل ومشرب وملبس ، وكان لا يسألني شيئا عن حالي، ويركب في كل يوم. فقلت له يوما : اراك تدمن الركوب ففيم ذلك؟ فقال: ان ابراهيم بن سليمان قتل أبي صبرا ، وقد بلغني انه مختف فأنا اطلبه. فاطرقت قليلا وانا احدث نفسي كيف اني هربت من الموت ولجأت عند من يريد هدر دمي. رفعت رأسي وقلت له: قد وجب حقك علي، ومن حقك ان اقرب عليك الخطوة. فقال وما ذاك؟ قلت انا ابراهيم بن سليمان قاتل ابيك فخذ بثأرك..قال اراك رجلا قد ملّ الهرب فاتهمت نفسك .. فحدثته عن ابيه وعن القضية التي قتلته فيها.. فاطرق مليا وقد شحب وجهه بعد ان تحقق من صدق قولي ،ثم قال : اما انت فتلقى ابي فياخذ بحقه منك، اما انا فغير مخفر ذمتي .فاخرج فلست آمن نفسي عليك، واعطاني الف دينار فلم اقبلها وخرجت ....

    على مثل هذا و غيره كثير من مآثر اسلافنا تربينا ، فهل عرفتم لم كان الوجوم والغضب . ولم فرغت شوارع بغداد المزدحمة ذلك اليوم على غير عادتها. وذهب كل جار الى جاره ينظر في وجهه ويصمت. قبل ان تنفجر بعض حاراتها.. لم يكن الأسى على الأسير الا لأن الأسر كان بيد نجسة.. لو كنا نحن الذين اعتقلناه او نحن الذين قتلناه ..أونحن الذين نملك امرنا في ان نحاسب الشلة التي احاطت به واغتصبت وسلبت ونهبت.ونطبق عليهم شرعنا وقانوننا نحن وليس قوانين محتل واوامره.أوان يكون الاعتقال بايد نظيفة عانت ما عانت ايامه لكان الامر مختلفا.
    لكن العدو الذي اغرته عنجهية القوة.. لم يكن يفهم هذا .. انه لايفهمنا ولا يفهم اخلاقنا وعاداتنا وتقاليدنا وتراثنا.. وكيف له ان يفهم.؟.هل يمكن ان يفهم الذي لا تعرف امه من هو اباه من بين الذين عاشرتهم.؟. هل يفهم من جاء من اقاصي الارض للانكلوسكسون يستجدى الجنسية ولا يحصل عليها الا بعد أن يخدمهم جنديا أجيرا؟ هل يفهم من كان لا يسمح له بدخول الجامعة الا اذا خدم عسكريا وحصل على هذا الامتياز؟ هل يفهم من لا يجد قوت يومه ويعيش تحت خط الفقر الذي يعاني منه 33%من سكان دولته الاعظم في العالم! ومن كان همه الوحيد (ميك موني) . هل يفهم كل اؤلئك معنى القيم الاخلاقية التي نؤمن بها.. ام هل يفهمها من جاء معهم بعد ان قضى عمره (مناضلا !)في حانات الليل والفنادق الفخمة..

    انهم لا يملكون ان يفهموا , لكن العراقيين فهموها جيدا ..لم تكن اللطمة موجهة للاسير وانما اليهم.. وفهمها العرب كذلك. في استفتاء بهذا المعنى اجري في بلد خليجى عرف اهله بالنخوة والنشامة اكد 95% من الذين شاركوا فيه ان اخراج الصورة بتلك الطريقة كان المقصود منها اهانة العرب.. فمن الذي اشار عليكم بهذا ؟ هل هو نفسه الذي اخبركم ان العراقيين سيتقبلونكم بالورود..؟ هل درس خبراؤكم الاعلاميون وخبراء الحرب النفسية وعلماء المجتمع طريقة العرض هذه وآثارها ونصحوكم بها؟ هل جاءت الفكرة من وزير دفاعكم الذي نال مؤخرا من هيئة بريطانية ،جائزة الفصاحة!؟

    حسنا فعلتم .. واثني عليكم.. ومزيدا من هذه الافعال .. السيئة الوحيدة التي الومكم عليها انكم بدل ان تجعلوا العراقيين والعرب ،من كان يوده ومن كان يكرهه، يشمتون بالاسير .. أكسبتموهم غضبا.. وحصل العكس....ومزيدا من الأخطاء القاتلة يا مكتب التضليل الاستراتيجي!
    كان معظم المحللين يعتقدون ان ورقة الأسر هذه سوف تستخدم بعد بضعة اشهر عند اشتداد المنافسة على الرئاسة لتزيد من رصيد الرئيس "المنتصر"..فما الذي حدا بكم الى هذا الاستعجال..هل هي الضربات الموجعة التى تتلقونها كل ساعة وفي كل مكان من المقاومة؟ هل ظننتم ان المقاومة ستنتهي؟ ومتى انتهت مقاومة شعب تحت الاحتلال.. الم تأخذوا درسا من فيتنام ، ومن لبنان ، ومن الصومال.. الم تأخذوا الدرس الأكبر من انتفاضة شعبنا في فلسطين..؟ ان لم تفعلوا فانتظروا الأيام..

    قال بريمر قبل الإعلان عن صورة الأسير بيوم انه يتوقع اشتداد المقاومة مستقبلا.. ربما تكون هذه هي المرة الأولى التي يصدق فيها..واضيف اليه، انه سوف يكون صادقا اكثر لو كرر توقعه بعد عرض الصورة،.. واليك السبب..قسم كبير من العراقيين ممن عانوا كغيرهم من ابناء العراق كانوا يتخوفون من عودة النظام السابق للحكم.وانهم ان قاتلوا المحتل فسوف يحسبون على ذلك النظام. هؤلاء سيكونون سيفا آخر عليكم. وان لم تكونوا تعرفون من هؤلاء …ان لم تكونوا قد سمعتم عن اسود المعارك ، وابطال الثورات المشهودة..وان لم تعلموا من صار سدا من نار في وجه المد الحاقد القادم من شرق العراق..فاسألوا "تابعكم" في لندن عنهم..فاذا اصدقكم القول (وهذا ليس من شيمته) فستعرفون شيئا عن ثورة العشرين .. يوم اشتعلت ارض العراق نارا تستعر من الفرات الأوسط الى الجنوب الى الفلوجة والرمادى والانبار الى الشمال..
    باسلحة عتيقة ، بالخناجر والمناجل، بالمكوار{ عصا قصيرة في طرفها كرة من القير الصلب}, كان افضل مقاتل تسليحا فيهم من يملك بندقية(برنو) ذات الاطلاقة الواحدة وانتصروا على جحافل الانكليز ومدافعهم الثقيلة ورشاشاتهم وجنودهم المجندين وسفنهم النهرية وآلياتهم التى احتلوا العالم بها..وكان المقاتلون العراقيون عقب كل معركة يهزجون للنصر"الطوب احسن لو مكواري" ويقف شعراء القبائل يشيد كل منهم بشجاعة قبيلته ويهزج لها،فوق جثث ضباط الانكليز وجنودهم ( السوجر(التى ملأت ارض المعركة جاعلين منها ولائم ستظل سبع سنين نهشا للضباع والثعالب والذئاب.... قال أحدهم
    [poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    الضبعةْ تكولْ مْنَ (البو شهابْ) مِتْشكرينْ=من اللحْم السمينْ الْ حالْ سبع سنينْ
    الواوي ، والجلِبْ ، والذيبْ، مِتنعمينْ=مَتخومةْ من لحم السوجرْ[/poem]
    وتمتد الثورة بعنفوانها وتزغرد نساء عشيرة(زوبع) قرب ابو غريب..لشيخ القبيلة الذي قتل القائد الانكليزي لتشمان ( هلهولة لكاتل لجمن)….ويردد العراقيون( هز لندن ضارى وبجاها) لا مثلث سني ولا مربع شيعي ولا مستطيل كردى.. عراقيون فقط..
    ولم يمض على احتلال العراق سوى سنوات قليلة حتى لملم المستعمرون فلولهم تاركين البلد العظيم لاهله..وتعلم الانكليز منهم درسا..

    في حادثة قال محدثى عنها انها حقيقية حصلت مع سفير بلد كانت نفوسه اكثر من مائة مليون وقتها مع رئيس وزراء بريطانيا(العظمى).. ان هذا السفير قال لرئيس الوزراء بأدب جم مشهور بها شعبه: ان هناك سؤال يحيرني في علاقة بلدينا..وهو.. مع اننا بلد كبير، ونفوسنا اكثر من مائة مليون كنا نطمح للاستقلال.. ولم تمنحونا الاستقلال الا بعد مائة سنة.. بينما العراقيون الذين لا يتجاوزون الثلاث ملايين استقلوا قبلنا فما هو السبب في السياسة البريطانية هذه؟؟
    قال له رئيس الوزراء المحنك.. لكي اجيبك على هذا السؤال .. تعال الي يوم الاربعاء الساعة الثانية عشر ظهرا..وقبل الموعد بربع ساعة كان السفير عند سكرتيرة رئيس الوزراء يسأل المقابلة.. فاخبرته السكرتيرة ان رئيس الوزراء مشغول حاليا .. ويستطيع ان يجلس وينتظر..فجلس وانتظر.. وحلت الثانية عشر.وبعد الثانية عشر..ومضت الدقائق بطيئة وهو ينتظر.ورئيس الوزراء لم يستقبله.. وظل منتظرا حتى الواحدة ظهرا عندما تفاجأ بدخول السفير العراقي الذي قال للسكرتيرة فوردخوله ان لديه موعدا مع رئيس الوزراء في الواحدة..فقالت له تفضل واسترح فرئيس الوزراء مشغول حاليا.. جلس عند طاولتها وهو يتململ ثم قال لها .. اذهبى فاخبري السيد رئيس الوزراء انني وصلت..دخلت السكرتيرة وعادت وفي يدها اوراق.. وجلست.. وبعد دقيقة التفت اليها وسالها : هل اخبرته انني وصلت.. اذا لم تفعلي فاذهبي الآن.. و دخلت السكرتيرة تارة اخرى وعادت وجلست..وبعد دقيقتين التفت اليها وقال بعصبية.. انك لم تخبريني برد رئيس الوزراء .. اى نوع من السكرتيرات انت؟ ادخلى عليه الان فقد مضت خمس دقائق! فدخلت وعادت لتقول ان رئيس الوزراء.. فقاطعها وقال اذا كان مشغولا فارجو ان تخبريه انني ساعود في موعد آخر نحدده فييما بعد.. وخرج دون ان ينتظر جوابا..
    بعد بضع دقائق خرج رئيس الوزراء الى ضيفه مبتسما وقال: هل عرفت الآن جوابا للسؤال الذي حيرك؟! منذ ساعة ونصف وانت تنتظر، في حين لم ينتظر هو اكثر من خمس دقائق. وفوق هذا جعل السكرتيرة تدخل علي ثلاث مرات ، ولم يكتف بذلك بل وأنبها على تصرفها والتأنيب موجه لي وليس لها.. فيما بقيت انت تنتظر هادئا ساكنا تنتظر ان يلبى طلبك.. ولم تفتح فمك بكلمة احتجاج واحدة.. فكيف يمكننا ان نحكم شعبا هذا منه..

    لن يكون مصير الغازى المحتل سوى الهروب من ارض الانبياء والاولياء. كما فعل ابناء عمومتهم من قبل..وسيظل العراق لاهله وامته عزيزا ديمقراطيا مستقلا . هذا هو قدره منذ ما قبل هولاكو وسيكون الى ما بعد الامريكان.. وان كنا نحزن الآن ويصيبنا الوجوم والصمت فلأننا نلقى الاهانة و المذمة من ناقص..












    [/align][/frame]

  • #2
    رد: لو ذاتُ سِوارٍ لَطمَتني!

    الى الضوء مع تقديري

    تعليق

    يعمل...
    X