إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع النووي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع النووي

    مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها الإستراتيجية البعيدة المدى..
    وأنباء عن قرب إعلان الجيش المصري رسمياً عن الرادع النووي المصري في مواجهة إعلان إيران نفسها ومن داخل مصر كدولة نووية،،، وتوفير مصر لمظلة ردع نووية مصرية لكل دول الخليج العربي..!!



    فى مقال ومدعم بعدة مصادر اخرى افرد موقع اسيا الدفاعى صفحه تحدث فيها عن معلومات لدى الاستخبارات الامريكيه تؤكد ان كوريا الشماليه والصين يعكفون على تطوير كامل منظومه الصواريخ المصريه متوسطه وبعديه المدى موخرا وبشكل يفوق تطوير مصر لقواتها البريه والجويه !!!

    كما اكد التقرير ان مصر تعكف بشكل لم يسبق له مثيل تلك الايام على تطوير كامل مخزونها من الصواريخ لمواجهه اخطار نشوب حرب مستقبليه سواء فى الشرق الاوسط او افريقا وانه السلاح الاكثر قدره على الردع من القوات الجويه والبريه مؤخرا ..

    وافرد التقرير مساحه عن وصول علماء من الصين موخرا لمصنع صقر للصواريخ المنشاه التى تنتج صواريخ الاسكود بى وسى المصريه وذكر ايضا ان الهدف من مساعده الصين وكوريا لمصر هو اختبار قوه التكنلوجيات الاسرائيله فى اى حرب مستقبليه وقابليه اختراقها لانها بالضروره جزء من صناعات الدفاع الامريكيه واليابانيه وان الصين استغلت حاله الحرب الغير معلنه بين الاخوان المسلمون والغرب بشكل عام لمحاوله تطوير تلك الاسلحه لمصر وتجربتها هناك
    نتابع التقرير

    North Korea Upgrading Egyptian Scud Missiles


    Egypt is responsible for the first wartime use of Scud missiles during its attack on Israel in the Yom Kippur War. Egypt is now working with North Korea to upgrade its Scud missiles. Much like Egypt’s tanks and jet planes, there really is only one country that could conceivably be a target of all that firepower.

    Sitting on the other side of the Middle East, Egypt has no enemies in Africa that it needs a major military force to defend itself against.

    Egypt’s brief conflict with Libya was a joke. Its interventions in civil wars in Yemen and Nigeria, the latter in support of a takeover by the Muslim north, certainly didn’t require any especially heavy firepower. There’s only one country that Egypt could conceivably find itself engaging in this kind of war with. And that’s Israel.

    Egypt was the first country to use scud missiles. Its scud missile upgrades have the same target that they did in 1973.

    China is covertly working with North Koreans to modernize Egypt’s short-range missile systems, raising new concerns among United States intelligence officials about the arms programs of the Muslim Brotherhood-affiliated government in Egypt.



    A group of technicians from China’s premier missile manufacturer that was previously sanctioned by the U.S. government for illicit arms transfers are working in Egypt with North Koreans to modernize Cairo’s Scud missile force.

    According to U.S. intelligence officials, reports of the missile technicians from the Beijing-based China Precision Machinery Import-Export Corp. (CPMIEC) are raising new concerns about U.S. plans to sell arms to the government of Egyptian President Mohamed Morsi.

    The missile activities were detected in connection with Egypt’s Sakr Factory, the main missile production facility that makes Egypt’s Scud-Bs and extended-range Scud Cs.

    “Who are they planning to use those ballistic missiles against and what threat does Egypt face that would require ballistic missiles?” the official asked.

    Egypt needs those Scud missiles to be able to strike Israeli cities. Since the 70s, Egypt’s defense doctrine relied less on air power than on being able to inflict devastation inside Israel. The Israeli Air Force has easily beaten enemy air power. But Israel has been vulnerable to shelling and to rocket and missile attacks.

    As Israel continues to work on its rocket and missile defense programs, North Korea and China are working to test their firepower against Israeli defenses, because they know that Israeli technology has a way of being integrated into the American defense sector and they expect to face it one day in a new Korean War or a conflict with Japan.

    Now that Egypt is a Muslim Brotherhood entity and unofficially at war with the West, it is a perfect testbed for Chinese and Nork technology in a new war with Israel

  • #2
    رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

    يشاع أن شبكة أنفاق الصواريخ الإستراتيجية المصرية تغطي مساحة ضخمة جدا من الصحراء الغربية لمصر وتقع على عمق يقارب 300 متر تحت سطح الأرض وأن حادثة اختفاء حفار الأنفاق من عمليات مترو الأنفاق كان لصالح إقامة شبكة أنفاق عميقة وواسعة جدا لصالح شبكة الصواريخ الإستراتيجية المصرية والتي يقال أن مصر تحتفظ بمخزون نووي كان أشترته بثمن شبه مجاني بعد تفكك الاتحاد السوفييتي وأن هناك من يتحدث عن تحميل رؤوس مشحونة نووية على بعض الصواريخ الإستراتيجية المصرية الأكثر تطورا.

    تعليق


    • #3
      رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

      العثور على سيارة بها قنبلة «انشطار نووي» في القاهرة

      الأحد 09 سبتمبر 2012


      مفكرة الاسلام: بدأت أجهزة الأمن في العاصمة المصرية القاهرة تكثف جهودها لضبط شخصين مجهولين قال محضر الضبط إنهما كانا يحوزان قنبلة انشطارية داخل سيارة كانا يقتادانها على طريق الإسماعيلية ونجحا في الفرار وترك السيارة قبل ضبطهما.
      من جهتها أمرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار وائل الدرديرى رئيس النيابة أجهزة الأمن سرعة ضبط وإحضار المتهمين لحيازتهما قنبلة نووية في طريق القاهرة الإسماعيلية، كما أمرت بسرعة تحريات المباحث حول الواقعة.
      وقد تلقت نيابة القاهرة الجديدة إخطارا من مأمور قسم شرطة القاهرة جديدة ، يفيد، قيام مجهولين بالدخول من الإسماعيلية إلى القاهرة مستقلين سيارة بها قنبلة انشطار نووي ،تم تحرير محضر بالواقعة وإحالته إلى النيابة للتحقيق.
      وأماطت تحقيقات النيابة التي باشرها كمال مسعود مدير النيابة وروماني زكرى سكرتير النيابة اللثام عن حقيقة أنه أثناء مرور المتهمان بسيارة"لانوس" في القاهرة الجديدة ، استوقفهم كمين وفحص رخص القيادة ، وبطلب المتهمان فتح حقيبة السيارة ،فروا هاربين منها .
      واتضح بعد فتح حقيبة السيارة وجود قنبلة انشطار نووي أمريكية الصنع ،بها 83 أنبوبة ,تم إرسال القنبلة إلى خبير المفرقعات الذي أكد أنها قنبلة نووية تستطيع تفجير مدينة كاملة.

      تعليق


      • #4
        رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

        هناك تأكيدات صدرت من الجيش المصري في عدة مرات ومناسبات عديدة أنه بمجرد إعلان إيران عن إمتلاكها للسلاح النووي أو إعلان نفسها دولة نووية فستثقوم مصر بالرد فوريا عبر الإعلان عن إمتلاك الرادع النووي المصري وإعلان مظلة ردع نووي مصرية لكل دول الخليخ...

        والأدهى إن إيران أعلنت نفسها دولة نووية من خلال أحمدي نجاد أثناء زيارته لمصر،، مما يزيد من وضعية إحراج الجيش المصري ويرفع المؤشرات القصوى حول توقيت إعلان الرادع النووي المصري، فضلا عن أنباء إهداء كوريا الشمالية لمصر لعدة غواصات كهدية ودية مصر وبالإضافة إلى تطوير وقود الصواريخ المصرية لمستوى قد يصل بها لسرعة ربما تزيد عن 15 ماخ .

        كما أن الصين تسعى لكسر الحصار الجيوإستراتيجي الأمريكي حول الصين عن طريق تحالف ياباني تايواني كوري جنوبي، لذلك كان توجه الصين لمصر ليس فقط لمصر نفسها ولكن بطبيعة كون مصر بوابة واسعة لأفريقيا وجانب من العرب وجانب من حراك الشعوب ما بعد الثورات... كما يشاع أن هناك فعليا أقمار صناعية مصرية وبرنامج فضائي إستطلاعي متكامل مدني وعسكري يتم تطويره مع كوريا الشمالية والصين.؟؟!!

        كما أن مصر تتعرض لحالة غير مسبوقة من التهديدات بشكل صريح لدرجة أن بعضها تهديدات عسكرية، بالإضافة إلى كشف أمريكا مؤخرا عن خبر مفاده أن كيان اليهود اللقيط المسمى "إسرائيل" هذا الكيان اليهودي اللقيط كان قد قام بتحريك قوات نووية بشكل فعلي أثناء حرب 1973 وتاريخ إعلان هذا الخبر كان منذ عدة أيام قليلة فقط في دلالة واضحة على التهديد الأمريكي الصريح لمصر بالرادع النووي الشامل للعصابات الإرهابية اليهودية مما يعني أن الخبر يعتبر تهديد أمريكي صريح لمن يهمه الأمر في مصر وهذا الخبر لا أظنه سيمر على قيادات العسكرية المصرية مرور الكرام... خاصة وأنه بعده مباشرة أعلنت إيران نفسها دولة نووية في تلميح إيراني يسمح بتفسير معنى كلمة دولة نووية على أنها دولة نووية تكنولوجيا فقط أم تكنولوجيا وعسكريا...



        كما أن التطورات الشديدة التسارع بشرق أسيا عبر عدة محاور مختلفة والتجارب النووية الكورية الشمالية والنزاع الياباني الصيني على جزر دياويو ودعم أمريكا العلني الصريح لليابان وإتجاه الأمور للتسارع أكثر وأكثر على عدة محاور متوازية أو مجتمعة بسائر منطقة شرق أسيا ولدرجة قد تصل شرارها إلى الهند وباكستان وأفغانستان... ونذر الحرب الواسعة النطاق والتجهيزات العسكرية المتعجلة لكل جيوش العالم بشكل محموم جدا، هذه الحرب قد تتوسع ولا يمكن التنبؤ أبدا بحدودها التي ستقف عندها، وستكون حروب طاحنة ولا يمكن أن يكون هناك حياد لأي طرف إلا إذا كان ذلك الطرف يمتلك قوة كافية وفائضة لدرجة تمنع أي طرف أخر من محاولة استدراجه لأي حرب، مما يعني حاجة ملحة جدا لتطوير القدرة الإستراتيجية الشاملة للجيش المصري وبالأخص لقدرات الردع الإستراتيجي الشامل والموسع.


        أقل من كل هذا بكثير قد يدفع الجيش المصري والقائمين على أمر العسكرية المصرية على إعلان الرادع النووي المصري وتوفير مظلة نووية فعلية لدول الخليج مقابل عدة تكاليف عسكرية مالية واقتصادية عامة...


        فهل سنجد تتابع للأخبار النووية خلال الأيام القادمة؟؟ ربما نجد اجابات أكثر خلال الأيام القادمة؟؟!!



        والله أكبر...
        والعزة لله ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون؛؛؛؛

        تعليق


        • #5
          رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

          اضافة القليل من النكهة الصاروخية الإستراتيجية العابرة للقارات


          Burns testified about conversations he had with Abdelkader Helmy, an Egyptian-American rocket scientist who had pleaded guilty to helping Cairo obtain equipment and material for the Condor-II missile.The missile was a joint project of Egypt, Argentina and Iraq.
          In his testimony, Burns said Helmy discussed with him several projects including:

          "the modification of the SCUD and SS-10 missile."


          بعض المناقشات التى تمت مع العالم المصرى عبد القادر حلمى حول برنامج الصواريخ المصرى و تطرقت تلك المناقشات اثناء التحقيق الى عدة جوانب منها ما ذكره من حصول مصر على

          صواريخ الاسكود

          صواريخ ال ss 10

          وهى صواريخ بعيدة المدى تتعدى 12الف كيلو متر و قد ذكرها المصدر صراحة صواريخ اس اس 10



          رابط




          http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/...1#.T5sdLrN150g


          و اليكم خبر قوى جدا اخر و هو منقول من الدكتور محمد زكى عويس عالم الذرة المصرى من كتابه الخاص بالاسلحة الاستراتيجية ذكر وجود صواريخ بمدى 12الف كيلو متر تحت التطوير داخل مصر و اليكم صورة من الكتاب






          الصورة منقولة من احد الاخوة على منتدى اخر لحفظ الحق الادبى له

          تعليق


          • #6
            رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

            انظمه الصواريخ أرض / أرض البالستية المصرية



            1- انظمه الصواريخ ارض / ارض التكتيكية المصرية
            حيث تمتلك مصر ما يقرب من 1200 قاذف منذ نهايه التسعينات وهى الاكبر فى الحجم وتاتى بعد الصين وروسيا والولايات المتحدة وهذة الانظمه هى :

            الصاروخ فاب المحمل على العربة الجيب و العربة وليد قدر عدد القواذف يقدر ب 250 قاذف وكذلك تمتلك مصر صواريخ 122 مللى تحت اسم PRL 81 احادى القواذف وثنائي وثلاثي القواذف باعداد كبيرة للقوات الخاصة وكما تمتلك الصواريخ صقر 4 بعدد 120 قاذف الصواريخ صقر 8 بعدد 58 قاذف الصواريخ صقر 10 بعدد 50 قاذف الصواريخ صقر 18 بعدد 72 قاذف الصواريخ صقر 30 بعدد 130 قاذف الصواريخ صقر 36 بعدد 36 قاذف قواذف الصواريخ 107 مللى RL 812/TLC المحملة على جيب تيوتا باعداد غير محددة
            الصواريخ بى ام 11 بعدد 96 قاذف الصواريخ بى ام 21 بعدد 215 قاذف
            وللصاروخين الاخرين كانت هناك خطط فى نهاية التسعينات استبدالها بعدد 311 ملرز لكن الغيت الخطط لصالح نظام صاروخ اقوي واطول مدى هو الصاروخ الصيني A-100 المبنى على صاروخ سميرش ولكن بعد تطويره ليصل مداه بين 80 إلى 180 كيلومتر ورأس تدميريه وزنها 300 كيلو جرام وقبلها كان المدى من 40 الى 100 كيلومترا www.menewsline.com
            هذا بالاضافة الى الصواريخ صقر 45 بمديات 34 الى 46 كيلومتر تطلق من الانظمة السابقة وهى تغطى بالتنسيق مع الانظمه الاخرى كافة المديات التكتيكية
            الصواريخ صقر 80 يقدر اعدادة ب 26 قاذف ثلاثى ورباعى على العربات وشاسيهات الدبابات تى 55 الصواريخ ملرز الامريكى ذى المدى المطور بمدى 45 كليورمتر بعدد 26 قاذف
            الصواريخ فروج لونا المطور بمساعدة الدول الاوربيه فى الثمانينات بعدد 12 منصه اطلاق حيث طورت مصر بمساعدة دول اوربا الغربية صورايخ لونا ليصل مداها الى 150 كيلومترا ورفع مستوى دقة الصاروخ
            القواذف الارضيه من سامليت/ ايه اس 1 كينكال ويقدر عددها ب 25 قاذف
            وجدير بالذكر ان مصر تستخدم الصواريخ سام 2 وتحولة الى صاروخ ارض ارض خاصه اذا علمنا ان مصر اخرجت ما يقرب من 160 قاذف سام 2 من الخدمة ويمكن تحويله الى صاروخ ارض ارض بمدى 150 كيلومتر كصاروخ و نتج ذلك من الاستخدام العملى لصواريخ الدفاع الجوى كصواريخ ارض ارض ضد قوات شارون فى الثغرة وهو ما عرضة العراق فى معارض الاسلحة عام 1989
            وهو ما باعته الصين الى ايران فى التسعينات تحت اسم اس اس 25
            وكذلك يتم ذلك ببعض قواذف سام 3 و 6
            كما نجحت مصر فى تحويل الصاروخ 122 مللى الى صاروخ موجهه و تزويدة بطابات اقترابية وهو ما قلدته اسرائيل فيما بعد وتطبقه مع الولايات المتحدة على صواريخ ملرز 227 ملى الامريكى واعالن عن ذلك فى معرض ايدكس 2003/ 2005
            كما تمتلك مصر وتصنع العديد من الانظمه الصاروخية لازالة الالغام مثل جهاد 1 / 2 وفاتح 1 / 2 المحملة فرديا وعلى عربات جيب والعربات المدرعه فهد



            2- صواريخ البحرية المصرية

            الجاز يل المصرية محمله بهوت كصاروخ مضاد للسفن
            تمتلك مصر خلال العشرون سنه الماضية اكثر من 200 صاروخ هاربون عدل معظمها الى مستوى بلوك 2 بمدى 180 الى 200 كيلو متر
            كذلك 30 منصة إطلاق اتومات ومنصات اطلاق الصواريخ روبوزة P 15/21/22
            كما ظهر بعروض البحرية عام 2006 انظمة صاروخيه حديثة لم يكشف عن نقابها بعد
            وتمتلك مصر صواريخ اكسوسيت محمله على لنشات تايجر الالمانية واتومات على لنشات رمضان ولنشات اكتوبر وصواريخ ستايكس و سيلك وورم وصواريخ اف ل 1 على النشات الصينيه والفرقاطتين جياجهو
            والصواريخ AS – 5 كيلت المضادة للسفن بمدى 320 كيلو متر من طائرات تى يو 16
            ومنظمه صواريخ البحرية تتعدى 700 صاروخ سطح سطح وهى من اكثف غابات الصواريخ البحرية عالميا مما يجعل اى اقتراب من السواحل البحرية المصرية مغامرة حتى لو من دولة عظمى حيث قدرات تلك المنظومة قادرة على اغراق ما يقرب من 15 مجموعه قتال حاملات طائرات ( لاغراق مجموعه حاملات طكائرات يتطلب 60 صاروخ لضرب الحاملة وسفن الحمايه تحت اعاقه وشوشرة ضد تلك الصواريخ )
            وهذا الكم من الصواريخ سطح سطح / ارض سطح لا يتواجد سوى فى الدول العظمى
            كما تمتلك البحريه المصرية
            صواريخ ستاندرد المضادة للاهداف الجوية والبحرية بمدى 40 الى 70 كيلومترا وصواريخ اسبيد المضادة للاهداف الجوية كما تمتلك صواريخ رام حديثا لتسليح اللنشات امباسدور وصورايخ SN-5 الفردية ( نسخه بحريه من سام 7 )
            كذلك الصواريخ المضادة للغواصات وصواريخ الإعاقة ضد الصواريخ سطح سطح المقتربة وتمتلك مصر الهاربون المكبلسة التي تطلق من الغواصات ومنظمه الصواريخ اسروك
            اما القوات الجوية فتمتلك العديد من الانظمه الصواريخ
            فمنها جو ارض مافريك اباتشى ارمات أي اس 30 ال ايه اس 5 كيلت اكسوسيت جو / ارض وربما دخل مثيله الصينى C801/802 هارم ايه / سى بصفقات متعددة 1995 / 2005

            جو / جو
            سايدوندر ام 9 جيى / بى / ال / ام 1 / 2 ماجيك 1 / 2 سبارو اف / ام سوبر دى 530 ماترا وخرج من الخدمة الصواريخ اتول K13 منذ فترة طويله والذى كانت تعانى مصر من سؤ اداءة ضد الطائرات الاسرائيليه فى حرب اكتوبر
            ومما سبق يتضح ان القدرات الصاروخية المصرية كبيرة و تستطيع الدفاع عن الاراضى والأجواء والسواحل المصرية
            ونتيجة سياسة تنوع مصادر السلاح والتركيز عليها من المتوقع تعاظم القدرات المصرية فى السنوات قبل 2010 لكافه انظمه الصواريخ
            حيث توجه مصر للمعسكر الشرقي لتغطية بعض المطالب التسلح سيؤدى إلى دخول العديد من انظمه الصواريخ الجديدة بكميات تفوق ما هو متاح شراؤه غربيا و من هذة الانظمه
            AS 17 / K 31 A/P AS 14/K29 E / ET / R P 10 Club R 77 /ER R 73/74 والانظمه الصينية والروسية المشابهة ل JDAM
            وتمتلك مصر عدة مصانع لتجميع وصناعة الصواريخ وهى تستطيع وقت الحاجة إنتاج العديد من الأنواع الغربية والشرقية سواء بالاستنساخ والتطوير الذاتي لأنظمه مشتقه
            عند حدوث توترات حيث تقوم مصر في كثير من الأحيان بشراء احتياجاتها من الموردين الدوليين رغم القدرة على الإنتاج لان الإنتاج المستورد مجاني ( عن طريق المعونة أو فوائض التسلح الغربي والشرقي ) و تكلفته اقل بكثير من إضافة استثمارات جديدة لتصنيع تلك الانظمه و كذلك تمتلك مصر القدرة على إنتاج قطع الغيار وإدامة استخدام المنظومات المتعددة والهائلة الحجم مما سبق سرده من انظمه
            وزيادة قدرات الردع لمختلف التهديدات الإقليمية وبعيدة المدى ودعم الأصدقاء




            3-الصواريخ ارض ارض الباليستية

            الانظمة الصاروخية الباليستية المصرية كثر اللغط حولها وما يتعلق بالبرنامج الصاروخي المصري

            وهناك ما نشر عالميا عن هذا البرنامج كالاتى www.nti.org الحث تحت اسم Egypt وكذلك موقع CNS.org
            والمنشور على النت عن البرامج المصرية هو
            1 – قيام مصر بعد حرب اكتوبر فى عام 1976 ببدء برنامج تعاون لتطوير وانتاج انظمه الصواريخ الباليستيه بالتعاون مع كوريا الشماليه بارسال قاذف صواريخ سكود وعدة صواريخ لانتاجهم بالهندسه العكسية ونقل التكنولوجيا الى مصر
            ( قامت مصر بعد حرب اكتوبر مباشرة باعطاء كوريا الشمالية اعداد من صواريخ لونا وساجر وسام 7 اهداء لكوريا نظرا لدعمها مصر بمعدات عسكرية وطيارين فى حرب اكتوبر وكذلك اعداد من دبابت الحديثه فى تلك الوقت تى 62 لدول اوربا الشرقيه ) وهو البرنامج الذى فيما بعد قام بتغذية العراق وايران وسوريا باحتياجاتهم من الصواريخ فيما بعد

            2 – حصلت الشركات المصرية على تكنولوجيا متقدمة فى بدايه الثمانينات من الولايات المتحدة تدخل فى صناعه الصواريخ تم نقل تلك التكنولجيا الى كوريا الشماليه والعراق فى البرامج المشتركه
            3 – حصلت مصر على تكنولجيا تطوير فى اللحام الدقيق للمعادن من هولندا استخدمتها فى تطوير صناعه الصواريخ ونقلها المهندسون العسكريون المصريون المشاركون فى برامج التصنيع العراقية الى العراق والتى تم من خلالها انتاج صاروخى الحسين والعباس فى العراق عن طريق لحام خزانات الوقود لصاروخى سكود وتقليل الرأس الحربى
            كذلك اشترك المهندسون المصريون فى برناج الفاتح الليبى
            ( قبل استسلام العقيد ورعبه من صور صدام مكبلا وتسليمة برامج الصواريخ لامريكا ونقلة انظمه صواريخه وبرامجه النووية الى امريكا )
            4 – اشتراك مصر مع العراق والارجنتين فى برنامج الصاروخ كندور بمدى 800 كيلو متر وهو مماثل للصاروخ التكتيكى الامريكى بيرشنج الذى نشر باوربا واشتراك فى نقل التكنولوجيا اليه شركات ايطاليه مثل فيات ايفيكو وشركات المانية وفرنسية والغى المشرع نتيجه ضغوط وحوافز امريكيه خصوصا بعدما اكتشاف ان مصر تحصل على تكنولجيا امريكية حساسه بصور غير قانونية لجعل الصواريخ ارض ارض تمتلك تقنية التخفى وكذلك اخف وزنا باستخدام المواد كربون / كربون وطلاءات تجعل الصواريخ خفيه رادريا وكذلك اقل انبعاث حرارى وهو احد اسباب الاطاحه بالمشير ابو غزالة

            لكن تم نقل باقى البرنامج الارجنتينى فى عام 1992 وعدد 14 محرك الى مصر بتمويل سعودى نتيجه اشتراك مصر فى حمايه دول الخليج فى حرب الخليج الثانية
            و قيام مصر بنقل تكنولوجيا الصاروخ كوندور الى رومانيا لمساعدتها فى انتاج صاروخ بمدى 800 إلى 1000 كيلومترا
            وإعلان موقع www.chezarmady.com إن مصر تمتلك 48 صاروخ فيكتور / بدر وهو الاسم المصري لصاروخ كوندور منذ نهاية التسعينات
            5 – انتشار معلومات على حصول مصر فى التسعينات بعد حرب الخليج الثانية مباشرة على الصاروخين الصينين M9 / M11بمحركات تعمل بالوقود الصلب واكثر دقه من صواريخ الوقود السائل مثل سكود وبمدايات 600 كيلومتر ل M9 و 180-300 كيلو مترا لصاروخ M11 وهو الصاروخ الذى اطلقت عليه باكستان اسم حاتف / هاتف بارقام مختلفة
            6 - إنتاج مصر للصاروخ سكود سى بالمشروع تى وهو صاروخ سكود بمدى من 450 -480 كيلومترا وبراسه الحربى كامل 985 كيلو جرام ونتج عنه خروج بريطانيا من حصة شركة العربية البريطانيه للصناعات الديناميكيه من مصر لان الصاروخ ينتج فى المصنع بمصر نظرا لالتزام بريطانيا بقوانين MTRC الخاصة بعدم نقل تكنولوجيا صواريخ مداها يتعدى 300 كيولمترا وهذة الاتفاقيه يقصد بها تقييد الدول العربية اساسا وحماية اسرائيل
            7 - ما ذكرته وسائل الانباء من حصول مصر على صواريخ سكود من روسيا فى التسعينات وقطع غيار وما عرضه الروس على مصر عام 1999 من تطوير الصاروخ سكود وجعله بمستوى دقه 50 مترا قرب الهدف
            8 – التطوير الصينى لمصانع الصواريخ المصرية فى عام 1990 واعطاء رخص انتاج للصواريخ HY2 / FL1 وتطوير الصواريخ سيلك وورم وزيادة مداها الى 160 كيلو مترا
            6 - الضجه المفتعله عام 1996 على شرءا مصر صواريخ سكود وتصنيعه فى مصر وشراء مصر منصات اطلاق وزيادة عدد منصات اطلاق سكود الى 24 منصه من مصادر متعددة وشراء منصات عن طريق شركات مقاولات مدنية
            7 – الإعلان ان مصر اشترت 24 صاروخ نودونج عام 2001 و 7 منصات اطلاق و عدد 50 محرك وتكنولوجيا تصنيع هذا الصواريخ من كوريا الشماليه واعلان مراكز الدراسات الاستراتيجيه الامريكية ان البرنامج الصاروخى المصر نجح تمام فى الحصول وانتاج صواريخ بمدى 1300 كيلومتر رغم قيام مصر بالتعهد عدم الحصول وانتاج صواريخ يتعدى مدها 300 كيلومترا ووجدت الولايات المتحدة نفسها انه لا فائدة من اى ضغوط خاصه بعد نجاح مصر فى الحصول على صواريخ بمديات متعددة وتكنولجيا الوقود السائل والصلب وان اى ضغوط جدية ستؤدى الى خسارة دولة تعتبر حليفه بالشرق الاوسط وذلك الصاروخ هو ما اطلقت عليه ايران شهاب 3 والنسخه الكورية المطورة اطلقت عليها ايران شهاب 3 بى
            والصورايخ الباليستيه بالراس التقليدى تاثيرها الاستراتيجى ضعيف حيث ان راس بقدرة تدميريه 1 طن ليس ذو تاثير قوى ولابد ان يقترن بقدرات حمل رؤوس ارتجاجيه ( وقود غازى ) و اشعاعيه من مخلفات المفاعلات النوويه و كيميائية خصوصا بعدم الدقه الكبيرة لتلك الصواريخ نتيجه الاستخدام الفعلى فى حرب الخليج الاولى والثانية
            حيث استخدم العراق وايران تلك الصواريخ فى حرب المدن بدون اى تاثير على مسار المعارك ( لم يستطع العراق توجيه استخدام صواريخه فى ضرب المطارات الايرانية والقواعد العسكرية وكان ذلك أفضل من ضربه بصورة المدن الايرانيه وكان ذلك سيكون أفضل تأثير في استسلام الخومينى بصورة أسرع و تقليل زمن الحرب )
            8 – الصين هى المورد الحقيقى لتكنولجيا الصواريخ حاليا وتسخدم كوريا الشماليه كواجهه للتصدير لايهام الدول الغربية بانها تلتزم بالحظر مقابل التزام الغرب بحظر تسليح تايون لكن هناك علاقات استراتيجيه مصرية صينيه منذ الخمسينات وزادت الاواصر فى السبعينات حيث قامت الصين بتوريد 52 طائرة اف 7 / ميج 21 لمصر عام 1976 وكذلك قطع غيار طائرات الميج 21 / 19 /17 المصرية وقامت مصر بمساعدة الصين فى مشروع الطائرة J-9 باعطائها عدد من طائرات الميج 23 لمساعدتها فى الانتاج بالهندسه العكسيه والتطوير للطائرة ( توقف المشروع فيما بعد نتيجه الثورة الثقافيه عام 1979 ) بالاضافة الى قيام مصر بتوريد بعض الانظمه السوفيتيه من الصواريخ والمعدات الحربية لقيام الصين باستنساخها وتطوير انتاجها الحربى والانتاج الحربى المشترك وكذلك ساعدت الصين مصر فى انتاج الطائرتين اف 7/اف 6 فى الثمانينات وكذلك قامت مصر بتصدير انتاجها من تلك الطائرات الى العراق والسودان والبانيا وربما امتد ذلك الى السوق الافريقى للسلاح المصرى وقيام الصين بنقل تكنولجيا الصواريخ كروز توماهوك الى باكستان تحت اسم بابور بعد شرؤها صواريخ توماهوك اطلقت عام 1998 لم تنفجر من طالبان وربما امتد ذلك الى ايران ايضا ولا يستبعد حصول مصر على تكنولجيا التصنيع فى حالة رغبه مصريه بذلك( خاصة قيام مصر بالحفاظ على توازن القوى مع ايران ايضا حيث مصر تمتلك علاقات ممتازة مع الامارات والكويت وعمان
            9 – تكنولوجيا صناعه الصواريخ فى مصر متقدمه وهناك مؤشرات تدل على ذلك مثل الانتاج المصرى للصاروخ الاطول مدى صقر 45 بمدى 46 كيلور وهو اطول مدى من النسخ الروسيه والتركيه واكثر تقدما منها
            10 – ما قامت مصر بتطوير صواريخها المضادة للدبابات ومثال على ذلك سوينج فابر من رفع قدرات اختراقه إلى 90 سم وتقليل الزمن اللازم لإطلاقه وإصابة الهدف إلى 20 ثانيه مماثل للصواريخ هوت / تاو
            11 - التطوير المصري لصواريخ الدفاع الجوى كروتال / امون عدة مرات خلال فترة خدمتها وهو ما ثبت نجاحه فى الاشتباكات الفعلية فى حرب الخليج الثالثة عندما استخدمتة الكويت فى اعتراض صواريخ قصيرة المدى
            واهتمام مصر بالصواريخ الباليستيه بعيدة المدى له عدة اسباب ان مصر تواجه تهديدا بوجود اسرائيل وتهديدات اثيوبيه او اى دوله من دول حوض النيل فى حاله اى ايعاز من امريكا او اسرائيل لتهديد منابع النيل مما يتوجب على القيادة المصريه عسكريا وسياسيا على توفير ذراع ردع مصرية ضد اى تهديدات اثيوبيه / اسرائيليه / حتى ايرانيه حيث لمصر مصالح فى دول الخليج كذلك اضافة مصداقية للردع المصرى بتنوع الوسائل جويا وبريا وبحريا بمنظومات صواريخ مختلفه

            فعل سبيل المثال عند وجود تهديد اثيوبى
            تحتاج مصر الى القيام بضربات فى نفس الوقت من غواصات و من القاذفات وبريا للقيام بضربة مؤثرة لمصادر التهديد داخل إثيوبيا ويتضح من ذلك ان مصر تحتاج إلى صواريخ بعيدة المدى تطلق من الطائرات الثقيلة والمقاتلات القاذفة لضمان التأمين لها بعد إطلاق صواريخها وخروجها بدون اى اعتراضات جوية كذلك صواريخ مكبلسة تطلق من الغواصات بمدى يتعدى 300 كيلومترا وكذلك صواريخ تطلق من الجنوب مصر تصل إلى مصادر التهديد داخل إثيوبيا مما يؤدى إلى تدمير مصادر التهديد بصورة مؤثرة
            كذلك امتلاك تلك الوسائل يثنى مصادر التهديد عن اى عمل عدائى ضد المصالح المصرية
            و جميع تلك الانظمه تعمل فى تناغم وتكامل فى منظومة الردع المصرية وتتكامل مع احدث اسالب القتال المصرية والتى تنسجم مع اسليب الخداع فى القتال التى يشتهر بها الجيش المصرى ( حيث كانت اسرائيل تعانى من رعب هجوم الجيش المصرى عام 1977 )
            وفى نهاية الامر الصواريخ الباليستية مصر تهتم بمستوى الدقه فيها عن الكم كذلك لا تركز مصر عليها بدرجه كبيرة مثل ايران / سوريا لامتلاك مصر قوات نظامية تقليدية متطورة واكثف تسليحا ( قوات دروع وقوات جوية وبحريه متطورة ومتفوقه ) مما يغنيها عن التركيز والتعويل على تلك الصواريخ بنسبة عاليه اكثر مما هو متعارف عليه عسكريا عالميا كذلك رفع القدرات التدميرية لها





            الموضوع كله منقول من الموسوعة الحرة



            ونتج عن ذلك التعاون الكوري المصري في الصاروخ Nodong




            1-دقه مماثله للصاوريخ الغربيه

            2-معدل اسرع في الاطلاق

            3-مدي وقدره تحمل اكبر



            ومصر وحدها من ادخلت كل ذلك ولذلك اعفي المشير ابو غزاله من منصبه لان
            الولايات المتحده اشتطرت ذلك ......ومعها حق بعد الضربات المؤلمه جدا



            ومصر صنعت ايضا صواريخ no-dong لترسانتها وكانت تحصل علي اجزاء من كوريا
            الشماليه بدل التصنيع المحل وتكتفي لتصنيع والتجميع المحلي في مجال
            الاصدار المصري من الصاروخ او المختلف عن النسخه الكوريه وهوا تدعيمه
            بمعدات غربيه وتكنولجي غربي حيث ان مصر دائما كانت تنقل تكنولجيا ومعدات لكوريا والارجنتين والعراق غربيه بينما تحتفظ لنفسها بلذبد في صواريخها واصدارتها الخاصه Cairo had always planned to import the means to produce its own version

            ببساطه من انجح هذا الصاروخ وجعله صاروخ ناجح اساسا هما المهندسين المصرين والمخابرات المصريه
            ولكن بكل بساطه مصر لم تكن في حاجه لصدام سياسي مع احد كان الصاروخ يصنع اجزاء منه في كوريا وياتي لمصر لتركيب المكونات الباقيه كلها داخل مصر




            مصر والصاروخ طويل المدي taebo-dong

            ومع ظهورالصاروخ تابو دونج taebo-dong ايضا تمت تجربه له تحت مراي ومسمع الخبراء
            المصرين ولكن كان يفتقد للدقه واشياء اخري واعطت كوريا ثانيه طلب لمصر
            بمساعدتها واعاده تأهيل صاروخها وقامت مصر بتهريب اجزاء كبيره او شرائها
            من السوق السوداء واعاده استخدمها في التابو دونج
            taebo-dong والكل لا يعلم ان تقرير
            استخباري امريكي ان امريكا رصدت الصاروخ الكوريtaebo-dong وهوا مفرغ من محتواه وكان مجرد هيكل وتم
            تهريبه في سفن الي مصر ليتم تصنيع اجزاء منه في شركه kader للصنعات
            المتقدمه في القاهره وبلفعل لم تستطيع الولايات المتحده اعتراض الشحنه
            ودخلت اجزاء الصاروخ الكوري الي شركه قادر وتم تصنيع الجزء المتبقي
            وتدعيمه بلاجهزه الغربيه وتجربته ومن ثم اعداته الي كوريا لتعلن كوريا عن
            ظهور صاروخها الجديد ولذلك قامت امريكا بفرض عقوبات علي مصنع قادر ومصانع مصرية اخري بعد اثبات توريدها لقطع حساسة تم نقلها من الولايات المتحده وصنعت في المصانع المصريه وأرسلت لكوريا من المصانع المصرية مباشرة Kader Factory for Developed Industries -- were sanctioned by the US government for transferring dual-use US technology to North Korea
            وايضا لنثبت ان مصر رائده في هذا المجال وانها كانت تساعد كوريا الشماليه ( ليس كما يريد البعض ان يصدق ان مصر بهذا القدر ) Egypt was North
            Korea's main counterpart for developing missiles jointly

            في 23 فبراير عام 2000 المخابارت الامريكيه والاسرائيليه متأكده من ان مصر قامت بتنقل تكنولجيا صواريخ باليستيه خاصه بها ونقلها الي كوريا الشماليه لمساعدتهها في برنامجها الصاروخي الباليستيIsraeli and US intelligence sources reportedly believe that Egypt has transferred missile technology to North Korea

            يذكر ان مصر في عام 2000 و 1999 قامت امريكا بتهديد مصر و اجبرها علي الغاء مشروعها ودعم مشاريع العراق وكوريا الصاروخيه بل وعدم التوسع اكثر من ذلك في برنامجها الصاروخي
            ولكن يبدو ان مصر لم تستمع للتهديد الامريكي عكس ما اشاع عن انسحاب مصر من برنامج بدر 2000 عام 2000
            حيث ان المخابرات الالمانيه اكدت ان مصر مستمره في تعاونها التقني ونقل وسرقه التكنولجيا من الغرب لدعم صناعتها الصاروخيه عام 2001 بعد عام من التهديد الامريكي واعلان مصر انسحبها من البرنامج الارجنتيني العراقي بدر 2000 badr 2000
            حيث ان في عام 2001 بتاريخ 14 مايو اعلنت عده اجهزه مخابرات اوربيه ان مصر مستمره في برامجها الصاروخيه ولم تلتزم بما اعلنته وبلتهديد الامريكي US and European intelligence sources report that Egypt is continuing efforts to in its missile program ولاضافه معلومات المخابارت المصريه قامت بتجنيد البطل العالم المصري المولد الامريكي الجنسيه دكتور عبد القادر حلمي والذي كان يعمل عالم ومستشار علمي في البرامج السريه الصاروخيه والدفاعيه في امريكا حيث ان مصر لم تكتفي حسب تقرير التحقيقات الامريكي مع البطل الدكتور عبد القادر حلمي بان تحصل علي التكنولجيا والمعدات عن طريق عمليات سريه من اوربا فقط ولكن ارادت مصر اختراق مجتمع العلماء الصاروخي الامريكي واكثر المؤسسات سريه وحساسيه في الولايات المتحده لتتبضع منها حسب نص التحقيقات الامريكي In addition to procuring technology in Europe, Egypt went shopping for controlled goods in the United States. A California rocket scientist, Egyptian-born Abdelkader Helmy



            بلنهايه هيا كلها صواريخ مصريه اكتر منها كوريه ولاثبات هذا بمصادر عده وفي اوقات عده بدايه من الثمانينيات حتي القرن الجديد في عام 2001 اصدرت المخابارت الاوربيه تقرير عن ان المخابارت المصريه نقلت سرا اجهزه وتكنولجيا ومعدات سريه من المانيا لدعم مشارعها الصاروخيه ونقلتها الي كوريا الشماليه The sources report that Egypt has obtained components from Germany to develop the 450km Project T missile, the 900km Al Bader [Badr 2000], and the 1200km Vector missile and transfer it's to North Korea..... ومن المعلوم ان مصر
            حصلت علي اموال طائله من هذه الاعمال التصنيعيه والتطويريه او تقديم تدريب
            للكورين او العراقين وايضا الاموال كانت تقدم من ايران بطريق غير مباشر الي
            كوريا لتصل للمصرين في عمليات دعم المشاريع الكوريه لحساب ايران كان يصل المال لكوريا ومن ثم يصل بطريق غير مباشر لمصر لانها ببساطه من كانت تقوم بلتصنيع والتطوير والمسائل الفنيه المعقده



            وللعلم بدايه الاعمال التصنيعيه والتطويريه كلها تخص الثمانينيات
            والتسعينات.... اي انها بنسبه لمصر تكنولجيا قديمه شيئا ما وصاوريخ قديمه
            شيئا ما وللعلم هيا الصواريخ التي بنت الصاروخ الباكستاني الوطني وصاروخ
            شهاب وصواروخ الهند الهند الوطني وهوا عباره عن صاروخ نودونج المصري القديم نسبيا



            واخر اعمال بيع اجزاء مصنعه داخل مصر او مهربه عن طريق المخابارت المصريه
            هوا عام 2002 ليس من فتره طويله ورصد شحنات بريه وبحريه وايضا جويه من مصر
            او من دول غربيه بقياده مخابرات مصريه الي كوريا الشماليه ويعتقد الغرب
            ان مصنع قادر kader المصري هوا المذود الاول للدول المارقه(كوريا-العراق)
            باجزاء دقيقه جدا تصنع داخل مصر وهيا ما تنجح هذه المشاريع الصاروخيه




            التعاون المصري الأرجنتيني













            عناصر هذا التعاون سريعا


            1-الصاروخ ----كندور بمدي900-1200كم الصاروخ كندور المعروف بأسم badr-2000 في العراق ومصر كانت تكنولجيته منقوله من الصاروخ الامريكي Pershing 2
            الصاروخ تم تطويره وصناعته بلتعاون بين امريكا و والمانيا من مرحلتين بوقود صلب
            المفاجئه ان هذا الصاروخ تم تطويره في امريكا من عام 1985 في عام تم خروجه من الخدمه 1991In service 1983–1991وبعدها ب 6 سنوات تقريبا كانت مصر والارجنتين يطوروه












            ولتأكيد لبعض مما لا يقتنعون بمقدار مصر الحقيقي ويستغربون علي دوله بحجم وتاريخ مصر ان مصر كان دورها كبير جدا في البرنامج الارجنتيني ونقل التجنولجيا والمعدات لمساعده الارجنتين والعراق لانجاح الصاروخ Abdelkader Helmy, was recruited by the Egyptian Defense Minister General Abdel Halim Abu Ghazala to obtain materials for the Badr-2000 missile program
            والمفاجئه ان سر الاعتراض والتهديد الامريكي الكبير علي تطوير هذا الصاروخ انه كان صاروخ متطور للغايه بوقود صلب ومدي 1300 كم وقدره حمل هائله ومن مرحلتين والمفاجئه وراء التهديد والوعيد الامريكي للارجنتين ومصر ان الصاروخ كان قادر وقتها علي تجاوز حائط الصواريخ والانظمه الدفاعيه الصاروخيه جميعها بفضل المجهود المصري والاتيان بمواد كاربونيه لجعل الصاروخ شبحي لتغطيه مقدمه الصاروخ ومؤخرته لاخفاء بصمته الحراريه والرداريه في قضيه كربون كربون الشهيره ماده الكربون هي الماده الرئيسيه التي تصنع منها الاجسام الشبحيه
            حيث ان في هذه القضيه تم القبض علي البطل الدكتور عبد القادر حلمي واقاله وزير الدفاع ابو غزاله حيث ان البرنامج كان يشكل مصير لمصر وانكشاف سره كان بسبب وزير الدفاع المصري الذي اتصل والتقط الامريكان اتصاله شخصيا بلمخابارت المصريه في امريكا وقال لهم حسب التحقيقات وسجل المكالمه أأتوني بلكربون كربون باي ثمن وباي طريقه وتم تهريبه بلفعل من خلال طائره نقل عسكريه مصريه من مطار في California ليتم نقله في طائره c-130 عسكريه مصريه تحمل حصانه دوبلماسيه حتي لا يتم تفتيشها اقاله وزير الدفاع جائت بسبب فشل المهمه بعد ان تم القاء القبض علي ظابط مخابارت مصري يعمل في الجيش المصري في Baltimore قبل شحن المواد الي القاهره مباشره المهربه من امريكا فتمت الاطاحه بوزير الدفاع المصري عام 1996 يذكر ان مواد الكاربون كاربو بخلاف ما تم ذكره عنها انها تحسن دقه الصاروخ بشكل كبير حيث انها تقلل نتيجه عمليه الاحتكاك بين انف الصاروخ والهواء الجوي t improves missile accuracy by protecting the nose cone from the tremendous frictional heat caused during re-entry of the atmosphere حيث ان وصلت دقه الصاروخ badr-2000 الي اقل من 100 متر من الهدف بتوجيه القصور الذاتي inertially guided ballistic missile في نهايه القضيه الشهيره تمت الاطحه بوزير الدفاع والقبض علي البطل عبد القادر حلمي قبلها وظابط المخابارت الذي تم القبض عليه تم الافراج عنه حيث ان مصر اثرت علي الحصانه الدوبلماسيه لظباطها وتم رجوعه لمصر عبد القادر حلمي تم محاكمته ب 45 شهر في السجل وغرامه غير ان المخابارات الامريكيه تعقبت حسابته البنكيه واكتشفت تحويلات ماليه من المخابرات المصريه الي البطل عبد القادر حلمي قدرها اكثر من مليون دولار امريكي

            يذكر ايضا ان القضيه من كبرها احدثت جدلا في امريكا حيث ان الجاسوس المصري عبد القادر حلمي قام بتشكيل شبكه تجسس للمخابرات الامريكيه في اروقه علماء الدفاع الامريكين وعلماء البرامج الدفاعيه الصاروخيه
            حيث تم القبض عليهم جميعهم ومحاكمتهم منهم James Huffman حوكم ب 41 شهر علي نفس القضيه وذكر عبد القادر حلمي الكثير من التفاصيل والشبكه المصريه في اروقه العلماء الدفاع الامريكين ليس وقتها الان لكن ذكر عبد القادر حلمي ان مصر كانت تنقل التكنولجيا الي العراق وكوريا الشماليه والارجنتين والصين لتدعيم برامج الصواريخ وهذا كان يعود علي مصر باموال هائله







            ايضا هناك حوادث كثيره علي رعايه مصريه لبرنامج الصواريخ العراقيه في قتره حرب العراق مع الحكومه (الا) اسلاميه في ايران و والخونه الشيعه في العراق حيث ان من ضمن اسباب كره الايرانين لمصر هو ان الصواريخ الكيماويه التي قتلت المئات منهم في معركه الفاو كانت مصريه احضرت فورا من القاهره لدحر الايرانين وهذمت ايران في المعركه ايضا الشيعه الخونه العراقين الذين سعو لقلب نظام الحكم كذلك
            من دلائل رعايه مصريه تقنيه لبرنامج الصواريخ العراقي ونقل التكنولجيا الي العراق من مصر في احدي تجارب الصواريخ العراقيه برنامج كوندور2 condor2 حيث كان هناك تجربه في العراق علي الصاروخ جنوب بغداد ب 40 كم مع وجود 40 خبير وعالم مصري للاشراف علي الاختبار عام 1987م Egyptian missile experts were in Iraq working on the Condor-II. From 1987 وانفجر الصاروخ في التجربه للاسف والموقع واستشهد الخبراء العراقين والمصرين In August 1989, an explosion at the site killed hundreds of workers, including Egyptian military engineers
            استمر التعاون المصري العراقي حتي غزو العراق للكويت وحتي ان مصر مهما حدث فهي لن تخون من وقف جانبها او تخون احد من المسلمين او العرب حتي ولو لم يقف بجانبها عكس الكثير رفضت مصر اعطاء معلومات واسرار واماكن تخزين صواريخ كوندور condor-2 في العراق Cairo has refused requests for information about the Condor-II from the U.N






            في النهاية هناك حديث طويل ومعلومات اكثر واكثر فهذا تقريبا 70% مما اعلمة شخصيا من قرائتي في عده مصادر وكتب والباقي سأذكره في اثناء النقاش

            ولكن بعد ذلك نتوصل ان مصر تمتلك بشكل مؤكد وكامل

            صواريخ مصريه تصل لمدي 2000كم وهذا ما هوا مسرب فلا نعلم حقا ما هوا تحت السريه لأن كل ما ذكرناه هو مسرب ومكتشف من مخابرات غربية او من قضايا قبض فيها علي جواسيس ابطال مصرين في الخارج او حتي مثلما حدث عندما خطفت المخابرات الأمريكية وزير الخارجيه الكوري الشمالي KO YOUNG-HWAN واعترف باعترافات خطيره حول برنامج الصواريخ الكوري والمصري والعراقي وتعاون كوريا مع دول العالم كذلك ذكر ان هناك دولتين لما يتعاملي في الوقت الحالي مع كوريا الشماليه وهما ليبيا وباكيستان وقال ان ايران ومصر هما حتي الوقت الحالي يعملان مع كوريا في البرامج الصاروخيه لذلك كل ما يقال هو اكيد جزء بسيط من الحقيقه السريه حتي يكشف عنها

            وفي النهايه نري ان الصواريخ المصريه تهدد اثيبويا ودول مصب النيل واسرائيل وتركيا وايران وقطاع واسع من اوربا لتصل الي الجزء الجنوبي من المانيا والشمالي من سويسرا

            وبذلك كل مناطق الأهتمام المصري تقع تحت طائله اليد العليا المصرية الصاروخية



            استطاعت مصر







            1- تصنيع كل زخائر مدفعيتها الصاروخيه في سنه 1981



            2-الوصول لمرحله القدره علي تصنيع مستوي الوقود الثلاثي للصاوريخ وبدقه وحسبات عاليه في الدقه في سنه 1982



            3-تصنيع قواعد اطلاق الصواريخ الموجه داخل مصر كامله في سنه 1982



            4- ارسال بعثات لالمانيا لشركه(نوبل ديناميت) لعلماء ومهندسين مصرين لاكتساب ونقل احدث توكنولجيا تصنيع وقود الصواريخ وخلافه في سنه 1983



            5-اعلان نجاح مصر في انتاج وتصنيع صواريخ باليستيه داخل مصر 1984



            6-انتاج الكمي للصاروخ صقر 80 في سنه 1986



            7- اعلان وزير عراقي ان العراق اشترت من مصر صاروخ ارض-ارض هوا من الاحدث في العالم واثبت جودته في الحرب بطريقه رائعه في سنه 1988



            8-اعلان مصري صريح بامكانيه مصر التكنولجيه والتصنيعيه وامتلاكنا العلماء والتكنولجيا لتصنيع صاروخ يصل للفضاء ويحمل قمر صناعي مصري ( ردا علي الزوبعه المفتعله حول اطلاق اسرائيل في هذا الوقت قمرها الصناعي)
            في سنه 1988--- ومدي الصواريخ التي تحمل اقمار صناعيه لن تقل عن 2000كم









            9- اولا بدا تطوير صاروخ sam الدفاع الجوي ليكون صاروخ ارض ارض surface to surface في السبعينات وهوا ما يجهله كثيرين في تطوير الصاروخ sa-2 hq-2 بمدي 60-160كم وهذه الفكره كانت مصريه بحته ورياديه حيث ان بعد ذلك في 1981 ظهر النسخه الصينيه المئخوذه من الفكره المصريه تحت اسم -
            Project 8610 -
            HongQi 2B لتعديل صاروخ sam ليكون صاروخ ارض ارض لكبر قدره تدميره
            The SA-2/HongQi 2 can play a secondary role as surface-to-surface missile. Egypt reportedly used its SA-2 SAM in this manner during the 1973 Arab-Israeli war
            وعلي فكره مصر هيا اول دوله استطاعت تحويل صاروخ السام الدفاع الجوي الروسي الي صاروخ ارض ارض
            وايضا حتي نعلم معلومات جديده ان هذه الفكره كانت في اثناء حرب اكتوبر وبعد حدوث الثغره

            علمت مصر وتاكدت ان الجيش الاسرئيلي باكمله في هذا الجيب وان اذا قتل هذا الجيب انتهت اسرائيل اساسا ولن يبقي لها الا ميليشيات في سيناء

            ولذلك قام مهندس مصري وقتها بتطوير السام وتعديله من صاروخ sam دفاع جوي الي صاروخ ارض ارض وهذه الفكره بعد ان اخذتها الصين من المصرين قامت الصين بتصدير نسخHongQi 2B الارض ارض المطوره من sam الدفاع الجوي الي ايران وباكيستان خصوصا ايران التي اشترت كميات كبيره في حربها مع العراق مع انظمه HongQi 2B للدفاع الجوي sam السوفيتي (هذا دليل اخر علي الريادة المصرية وقتها حيث قامت بعدها الصين وكوريا والعراق وايران وليبيا وباكستان بفعل نفس الشئ او بأستيراد الصاروخ)






            مصر وكوريا الشمالية Egypt & North Korea













            -أرسلت مصر لها صاروخ scudسوفيتي عام 1980م لتقوم كوريا
            باستنساخه لنفسها وليس لمصر وهذا غير صفقات الشراء التجارية (حيث ان كوريا اشترت من مصر صواريخ مطوره مصريا وصناعه مصرية من السبعينات وكانت من فائض الاحطياتي المصري كما ذكرنا عن الصادارات المصرية بلأعلي وذلك رد جميل لكوريا التي أرسلت طيارين في حرب العاشر من رمضان ) فمصر كانت بكل بساطه تحصل علية ما كانت تريده مصر ان تكون الاعمال خارج ارضها كما سنري فمصر استخدمت العراق وليبيا وكوريا والارجنتين كا عملاءArgentina, Iraq and North Korea were all recruited as helpersللهروب من طائله المراقبه والعقوبات - بعد ذلك كوريا ارسلت لمصر رسومات ومخططات صواريخ سكود كاملة لصناعتها في مصر بشكل كامل بلاعتماد علي النفس فلولا ارسال مصر للصاروخين ما كنا نري تطور نظام صاروخي لكوريا الشماليه ولم يكن يظهر الصاروخ
            Hwasong-5 الكوري الشمالي
            كذلك مصر تقوم بانتاج الاصدار scud-c ذات مدي 600كم بنفس الطريقه حتي تهرب من الضغط الدولي تقوم باستقدام اجزاء البناء من كوريا الشماليه الدعمات والجسم الفولازي مفرغ وتقوم هي بتركيب اجزه الوقود والمحرك والتوجيه والجسم الخارجي داخل مصانعها لبناء نسخه خاصه وليس الشراء او نقل التكنولجيا كما يشاع Egypt's goal is to build its own version of North Korea's Scud-C -- كذلك مصر تنتج النسخه المصريه الخاصه من scud-b بعد تطويره تحت مسمي Project T

            والتعاون المصري الكوري استمر حتي اعوام كثيره ففي عام 2000 اصدرت المخابرات الامريكيه ان مصر ما تزال علي نفس وتيره التعاون مع كوريا الشماليه By the year 2,000, if Egyptian-North Korean cooperation continues at its present level







            دور مصر وامداد كوريا بلتكنولجيا والمعدات لأنشاء الترسانة الكورية الصاروخية









            قامت كوريا بتطوير البرنامج الصاروخي بمساعده مصريه حتي ظهر الصاروخ نودونج nodong-A

            فا الصاروخ قامت كوريا بتطويره بمساعده مصريه ولكن مع اول تجربه فشلت ولم يقلع الصاروخ اساسا وعلمت المخابرات الامريكيه بذلك


            واصاب كوريا الاحباط ولكن مصر اخذت علي عاتقها اعاده تاهيل وتكوين الصاروخ وجعله صاروخ فعال جدا بتطوير الدقه والمدي وخلايا الوقود كامله ووكل الكترونيات متعلقه بذلك
            Advanced
            missile
            components for medium-range ballistic
            missile
            program from North Korea's Nodong and the Taepodong missiles
            - حيث ان مصر قامت بتصدير اجزاء حساسه ومتقدمه لدعم برنامج النودونج والتابو دونج البعيد المدي الصاروخي لكوريا الشماليه Nodong and the Taepodong
            فقامت بتهريب مكونات للصاروخ من معدات توجيه واجهزه الكترونيه دقيقه من
            المانيا ومواد carbon fiber وكانت عن طريق عمليه مخابرات ونجحت فعلا
            بتهريب المكونات من المانيا وامريكا ودول غربيه اخري وكانت بمثابه ضربه
            مؤلمه لل cia لان ال cia تعقبها لليابان وتاره لسنغافوره وابلغ قادته ان الشحنات المسروقه سيتم
            ارجاعها وان الشحنه سيتم مصادرتها في اليابان....ولكن فجئه يعلق احد رجال المخابارت الامريكيه بانها اختفت !!! فجأه ونجحت العمليه وهذه ليست اول العمليات الكوريه المصريه او اخرها ففي عام 1999 وعام 2000و 2001 وفي التسعينات قمات مصر ببناء عدد كبير من صواريخ نودونج no-dong في مصر بعد شراء المحركات وشحنها من كوريا والجسم الخارجي وبعد الاشغالات من الاستيل الخاص و تركيب الاجهزه كامله في مصر لاخراج النموذج المصريمنها 50 محرك لصاروخ no-dong بمدي 1500 كم عام 2001 م الي مصر A shipment of 50 North Korean engines وشحنه اخري ب 24 محرك a shipment of 24 North Korean Nodong missiles طراز Rodong-1 بمدي 1500 للصاروخ the Rodong-1 Range 1.300-1.500 km وهذا لتوضيح الجدال الذي وقع في الاعضاء حول الحمولتين حيث ان المخابارات الاجنبيه رصدت شحنه لمصر ب 50 محرك للصواريخ نودونج بمدي 1200كم وحموله من 24 محرك من الطراز المطور رودونج- Rodong-1 -1 وهو محرك نودونج المركب علي شهاب 3 الايراني بمدي 1500كم


            كذلك في مايو 2002 ( لاحظ استمرار التعاون الكوري المصري ) وكما اشرت في مصدر قادم ان المخابرات الامريكيه قالت في تقرير لها عام 2001 ان مصر استمرت حتي بعد التهديد الامريكي علي نفس وتيره التعاون

            في مايو 2002 تم رصد شحنه محركات تابو دونج الي مصر تحت اسم Rodong-2 (المسمي الكوري )بعدد 23 بمدي 2000كم -May 2002 ///North Korea ///
            23 Nodong missiles the Taepodong,Rodong-2 Range 2,000 kmno-dong

            تعليق


            • #7
              رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

              منقوووووووووول

              خط الزمن لبرنامج الصواريخ المصري

              كثيرا ما يطل علينا بعض اعضاء المنتدى الكرام بمواضيع جميلة عن برنامج الصواريخ المصري , ولهم جزيل الشكر على محاولاتهم الجميلة في توفير المعلومة لباقي الاعضاء , وما اعرضه هنا لا يعدوا ان يكون محاولة لترتيب الافكار و الاحداث , حتى تكون الصورة العامة لبرنامج الصوراريخ المصري خالية من اي لبس , فتكون الاستفادة اكبر و اشمل , فاحيانا يعرض بعض الاخوة هذا الموضوع مجتزأ وفي غير سياقه التاريخي , فتقبلوا منى , وافر التحية على مروركم .
              وجب التنويه الى ان
              1- هذا الموضوع منقول وصاحبة الموضوع الاصلي هي المهندسة المصرية منى صلاح في موقعها محاولة للفهم
              2- لم اتدخل في عرض الموضوع الذي اراد صاحبه الاصلي ان يبرز دور بعض رموز الانظمة السابقة التي حكمت مصر , لامانة النقل و عرض فكرة صاحب الموضوع الاصلي .
              وعليه وجب التنويه ,الى ان هذا المنتدى عسكري , فلا يجب ان ننساق الى اي تعليق سياسي
              3- هذا الموضوع يوضح بما لا يدع مجال للشك ان التعاون العربي العربي في مجال التسليح ممكن , فاذا كنت اخي الكريم غير مقتنع بهذه المعلومة فارجوا ان لا يكون الرد مرسلا دون مصادر و وقائع , او يكون ردا لمجرد الرد
              بسم الله نبدأ
              البرنامج الصاروخي المصري .. خط الزمن

              بدأت مصر المشوار الصاروخي في زمن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر في الستينيات من القرن الماضي
              وكان من ضمن المشاريع الحربية التي بدأتها مصر هو بناء صواريخ القاهر والظافر والرائد والرائد 25 وما صاحبهم من بروبجاندا اعلامية ضحمة

              الا انه ما لم يعلن هو افتقاد هذه الصواريخ لانظمة التوجيه ووصلت مديات المقترحة لهذه الصواريخ من 350كم الي 650كم 135كم the Zafir, the Kahir and the Ra'id, with projected ranges of 370km, 600km and 1,500 kilometers respectively
              لكن المشروع توقف مثل باقي المشروعات التي بدأت وقتها كمشروع المقاتلة حلوان 300 النفاثة عندما عرض الاتحاد السوفيتي حينها الميج 21 بسعر ارخص و حيث ارهبت محاولات الموساد باغتيال العلماء الالمان الي عرقلة المشروع لتأتي نكسة 67 لتنسف كل هذه الجهود
              والحقيقة كان المشروعان السابقان لم يكونا بالجدية او بالكفاءة التي كان الاعلام حينها يروج لها فمثلا الصاروخ القاهر كانت قذيفة تزن2,5 طن وتحدث حفرة فى الأرض المتوسطة الصلابة بقطر 27 مترا وعمق 12 مترا، وتبلغ كمية الأتربة المزاحة حوالى 2300 متر مكعب وكما يبدو فإن القوة التدميرية لهذا السلاح تعتبر رائعة ولكن كفاءة السلاح الميدانى لاتقاس فقط بقوة التدمير، فقد كانت هناك عيوب جوهرية فى هذا السلاح تجعله أقرب ما يكون إلى المقلاع أو المنجنيق اللذين كانا يستخدمان خلال القرون الوسطى. لقد كان كبير الحجم والوزن ، إذا تحرك فإن مركبته تسير بسرعة 8 – 10 كيلومترات فى الساعة وعلى أرض ممهدة أو صلبة، وإذا أطلق فإنه يطلق بالتوجيه العام، حيث انه ليست هناك طريقة لتحديد الاتجاه سوى توجيه القاذف فى اتجاه الهدف، أقصى مدى يمكن أن يصل إلية هو ثمانية كيلومترات ولا يمكن التحكم فى المسافة إلا فى حدود ضيقة وعن طريق رفع زاوية الإطلاق أو خفضها. ونسبة الخطأ تصل إلى 800 متر
              أما صاروخ الظافر، فهو الأخ الأصغر للقاهر، لقد كان أصغر حجماً وأكثر مدى . وقد قامت الكلية الفنية العسكرية بتطويره بحيث يمكن إطلاق أربعة قذائف دفعة واحدة. لقد كان أكثر دقة من القاهر ولكنه مع ذلك لايمكن إعتباره بين الأسلحة الدقيقة وسمي بعد التعديل باسم الزيتون واستخدم التين (القاهر ) والزيتون (الظافر ) المعدلين كعامل نفسي وللردع في حرب 73
              لكن البداية الفعلية والجدية للبرنامج الصاروخي المصري كان بعد حرب اكتوبر المجيدة والبدء في مرحلة بناء الجيش المصري جيش حديث ومتطور .
              1975-1976
              طلبت كوريا الشمالية من مصر عدد من صواريخ المدفعية السوفتيتية الصنع من طراز FROG-7B (9M21E Luna-M) بعدد يتراوح بين 24 الي 56 صاروخ (ذات المدي 80كم )
              يونيو 1975
              قام نائب الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة الي فرنسا والتقي عدد من المسئوليين هناك للتباحث بخصوص التعاون في تصنيع الطائرات والصواريخ
              1976
              طلبت كوريا الشمالية شراء صاروخيين من طراز Scud-B من مصر وحينها قامت مصر بمنح كوريا الشمالية عدد من صواريخ Scud-Bكلفتة تقدير لها لمساعدتها بالسلاح في الفترة ما قبل حرب 73 وبذلك بدأت كوريا برنامجها لبناء صواريخ سكود
              1976
              بدأت مصر بالعمل في مصنع صقر التابع للهيئة العربية للتصنيع وفيه بدأ العمل في انتاج سلسلة صواريخ صقر المصرية ومن ضمنها صاروخ صقر 80 (325mm Sakr-80) ليستبدل صورايخ FROG-7 ذات المدي 80 كم
              6 اكتوبر 1976
              قامت مصر بعرض اربعة صورايخ سكود السوفيتية الصنع لأول مرة في عرض عسكري احتفالا بالذكري الثالثة لحرب 73


              اواخر السبعينات
              بدأت كوريا الشمالية بالانتاج المحلي لكلا من AT-3 Sagger ATGMs (صواريخ مضادة للدبابات ) و SA-7 Grail SAMs (للدفاع الجوي ) عن طريق الهندسة العكسية لهذه الاسلحة التي حصلت عليها من مصر في عام 1974
              1979-1980
              استلمت كوريا الشمالية من مصر عدد من صواريخ R-17E (Scud-B) كذلك عدد من شاحنات ومنصات صورايخ الاسكود MAZ-543 transporter-erector launchers (TELs) وغيرها من المعدات
              1980 قام حسني مبارك نائب الرئيس المصري بعد لقائه بالزعيم الكوري الشمالي Kim Il Sung في يناير 1980 في يوينج يانج بتوقيع اتفاقية للتصنيع والتطوير المشترك للصواريخ وتنص علي قيام مصر بارسال صواريخ من طراز Scud-B سوفيتية الصنع ومنصات اطلاقها وغيرها من المعدات حيث قامت كوريا بزيادة وتطوير منشأتها الصواروخية وانشاء مناطق لاختبار الصواريخ طبقا للاتقاقية ورغم ان ارسال مثل هذه المعدات ينتهك الاتفاقات المبرمة مع الاتحاد السوفيتي .
              بداية الثمانيات
              طبقا لتقرير لل CIA الذي تم نشره في 1996 في الاعلام ذكر ان كلا من مصر وكوريا الشمالية والصين بدأوا في التعاون والعمل علي انشاء برنامج صاروخي حيث قامت مصر بالحصول علي معدات وتكنولجيات امريكية متطورة ثم قامت بنقلها للصين الذي بدورها قامت بنقلها الي كوريا الشمالية حيث تقوم كوريا الشمالية بتصنيع برنامجها لصورايخ سكود في منطقة Chagang Province القريبة من الحدود الصينية ومن ثم ارسالها الي مصر . ويعتقد خبراء cia ان كوريا مجرد مقاول من الباطن للصين .
              1981
              بدأت مصر بارسال شحنة الي كوريا الشمالية تصمنت صاروخي سكود بي ومنصات اطلاق وغيرها من المعدات
              21 اغسطس 1981
              وقعت كوريا الشمالية ومصر اتفاقية للتعاون والتبادل التكنولجي والتقني
              1982-1983
              استمرت محاولات كوريا الشمالية لانتاج صورايخ R17Es (Scud-Bs) السوفيتية الصنع والتي حصلت عليها من مصر بواسطة الهندسة العكسية

              4 يناير 1982
              بدأ المصنع 18 الحربي بابو زعبل بانتاج المتفجرات ووقود ومحركات الصواريخ .

              5 ابريل 1983
              قام الرئيس المصري حسني مبارك خلال زيارته لبيونج يانج بمناقشة التوقيع علي تمديد التعاون ونقل التكنولجيا المشترك بين مصر وكوريا الشمالية الموقع في 1981
              في الثمانيات وقعت مصر مع كوريا الشمالية اتفاقية تصنيع برخصة لصواريخ Scud-C بمدي تقريبي 310 ميل وبذلك امتلكت مصر القدرة علي ضرب اي نقطه في اسرائيل .
              17 اغسطس 1983
              صرح المشير عبد الحليم ابو غزالة للبي بي سي ان مصر انتجت نسختها من صواريخ SA-7 وان هذه اول خطوة لمصر لانتاج الصورايخ الموجهه

              6 سبتمبر 1983
              قام المشير ابو غزالة وزير الدفاع والانتاج الحربي بزيارة الي كوريا الشمالية مع وفد عسكري .

              1984
              بدأت العراق في العودة لتمويل مصر في مشروعاتها العسكرية الذي مكن مصر في الدخول لمشروع برنامج كندور Condor II

              1984
              وافقت العراق علي المشاركة في مشروع كندور 2 وكان من ضمن الاهداف هو صناعة صاروخ يفوق في قدراته مشروع كندور 1 ذو المدي 150 كم علي الاقل 5 اضعاف المسافة عن طريق صاروخ اكبر ووقود سائل لزيادة المدي ولتحقيق هذا الامر احتاج المشروع تكنولجيات عالية قد تؤدي الي لفت انتباه الولايات المتحدة وبريطانيا ولتجنب ذلك اقترخ العراقيون استخدام مصر كوسيط حيث تقوم العراق بنقل تمويلها للمشروع عن طريق مصر كذلك قامت السعودية بالمشاركة في المشروع بمبلغ مليار دولار في حساب في البنك السويسري Swiss bank وبناء علي ذلك قامت الشركة الالمانية Messerschmitt-Bِlkow-Blohm (MBB) نتيجة لهذه الدفعات السخية من الدول العربية المشاركة علي سداد اموال العمال ومنحهم علاوات وشراء المواد اللازمة لصناعة الصواريخ (كان الاهم هو تكوين علاقات ممتازة مع شبكات شركات السلاح في العالم لتخطي العقبات السياسية )
              1984
              تعاقدت شركة Honeywell Control Systems مع المهد السويسري للتكنولجيات المتقدمة Swiss Institute for Advanced Technology (IFAT) لعمل دراسة لصالح وزارة الدفاع المصرية بخصوص تركيب قنابل الوقود الغازي fuel-air explosives (FAEs) للصواريخ البالستية (وكان المعهد من الجهات التي انضمت للعمل في مشروع كندور )
              1984
              طلبت وزراة الدفاع المصرية من الحكومة الامريكية شراء ما يوازي 9000 قنبلة وقود غازي بحجة تطهير حقول الالغام لكن تم رفض الطلب المصري عندما تم التأكد من النية في تركيبها علي الصورايخ (قامت مصر بتصنيعها لاحقا )


              لقنابل الوقود الجوي.
              هذه الصورة لقنبلة وقود غازي مصرية وجدت في العراق في فترة التفتيش هناك
              وهي تختلف عن القنابل العاديه في انها لا تستخدم مواد متفجره عاديه مثل التي ان تي او السيمتكس.او حتى السي 4.ولكنها تستخدم مركبات كيميائيه شديدة الاحتراق مثل الاسيتلين او مركبات ايثيليه اخرى.ويعتمد اساس عملها على نشر الوقود (رذاذ الوقود)في مدى معين وهي المرحله الاولى وهذا عن طريق انفجار بسيط يؤدي الى نشره وبعد ذلك يتم استخدام فيوز تاخيري (dely fyse) للتاكد من ان الوقود انتشر في المساحه المطلوبه ويتبع ذلك انفجار اخر يقوم بتفجير هذا الوقود المنتشر على مساحه كبيره من الارض في الهواء ما يرفع درجة الحراره والضغط الجوي كثيرا حيث انها في احد الانفجارات قد تصل الحراره الى اكثر من 2500 درجه مئويه كما ان هذا التفجير يرفع الضغط الجوي للمنطقه المحيطه بطريقه تدميريه سواء للمباني او المدرعات والافراد وحتى الملاجئ.

              15 فبراير 1984
              وقعت مصر عقدا مع شركة Switzerland's Consen Group لتخطيط مصنع لمحركات الصواريخ كذلك انظمة الصورايخ التقليدية

              مارس 1984
              وقعت شركة Honeywell Control Systems عقدا بقيمة 200الف دولار مع معهد IFAT لتجهيز دراسة باضافة قنابل الوقود الغازي كرأس حربي للصورايخ البالستية لصالح وزارة الدفاع المصرية وكانت المواصافات المطلوبة رأس حربي زنة 400كجم وبحجم نصف متر مكعب بحيث يكون لها القدرة علي مهاجمة الاهداف الحيوية والثابتة كالمدن , مصافي البترول , الموانئ , والمطارات الحربية . وبحيث تكون دقتها هي 0.1 من مداها (وهي دقه عالية ) وكان تمويل الدراسة مصدرها السعودية
              24 ابريل 1984
              في تصريح رسمي لوزير الدفاع المصري لوكالة انباء الشرق الاوسط اعلن انتاج صواريخ عين الصقر وان مصر في طريقها لتصنيع صورايخ بعيدة المدي
              اكتوبر 1984
              قامت مصر بتمثيل العراق في توقيع اتفاقية مشروع كندور 2 بحجم استثمارات يصل الي 3.2 مليار دولار حيث قامت العراق بتمويل اغلب المشروع واطلقت عليه مصر والعراق اسم بدر 2000 وكانت شركة Messerschmitt-Bِlkow-Blohm هي الشريك الابرز في المشروع فكانت هي التي تقوم بامداد المشروع بالتصاميم والمساعدات التقنية كذلك معامل المحاكات ومعدات التحكم
              ونص العقد علي حصول مصر والعراق علي 200 صاروخ لكل دولة كذلك تقنيات التصنيع وادواته لتقوم كل دولة بتصنيع وحدات جديدة


              1985
              بدأت مصر والأرجنتين جهودهما المشتركة في مشروع كندور 2 بمدي 1000 كم وحمولة 750 كجم
              1985
              انهت شركة Honeywell Control Systems الدراسة المطلوبة من وزارة الدفاع المصرية بخصوص قنابل الوقود الغازي
              1985
              قام فنيي شركة Messerschmitt-Bِlkow-Blohm (MBB) بانشاء شركة Consen Group in Switzerland للقيام بالعمل اللازم لمشروع كندور 2
              1985-1988
              قامت شركة Messerschmitt-Bِlkow-Blohm (MBB) بارسال والتي تعمل مع مصر في مشروع الصواريخ بارسال شحنة من معدات معملية وتجارب الي مصر .
              1985-1988
              في هذه الفترة قامت الارجنتين بارسال محركات صواريخ وقود صلب في هذه الفترة
              9ابريل 1985
              قام الرئيس الارجنتيني بتوقيع المرسوم السري رقم 604 لتوثيق الاتفاق مع مصر ليضع العقود التي وقعت في 14 سبتمبر 1984 حيز التفيذ والتي وقع ليها كل من وزير الاقتصاد Juan Sourrouille ووزير العلاقات الخارجية Dante Caputo ووزير الدفاع Raْl Borrلs وبناء علي هذا المرسوم تقوم الارجنتين بارسال 44 محرك بالاضافة الي 4 محركات اختبارية الي مصر
              منتصف العام 1986
              اوقفت شركة MBB-Transtechnica وهي فرع من شركة Messerschmitt-Bِlkow-Blohm بأيقاف امداداتها لمشروع كندور وقامت شركة الام وشركة الباطن التي قامت بتأسيسها MBB and the Consen Group بتطوير مشروع لمصر لصاروخ بمدي 120 ميل
              اكتوبر 1986
              المرحلة الاولي من صاروخ كندور 2 بمدي 500 كم تم اختباره
              1987
              قدمت كوريا الشمالية الدعم الفني لمصر لانشاء مصنع لانتاج الصاروخ Scud-B
              1987
              قامت الارجنتين بنقل تكنولجيا مشروع كندور 2 الي مصر كجزء من الاتفاق السري المبرم بينهما

              اغسطس 1987
              قام الموساد الاسرائيلي بمحاولة لتصوير شحنة تابعه لمشروع كندور 2 في طريقها للعراق من مصر ونقل الصور الي المخابرات الغربية

              نهاية 1987
              قامت الولايات المتحدة بزيادة الضغط السياسي علي الرئيس المصري حسني مبارك الي وقف البرنامج الصاروخي المصري الامر الذي تم رفضه


              21 ديسمبر 1987
              نشرت Financial Times تقريرا بعنوان Egypt and Argentina in long-range missile plan عن التعاون المصري مع الأرجنتين حيث ذكرت ان مصر والارجنتين يتعاونوا علي تطوير صاروخ وقود صلب بمدي 800كم واعترفت الارجنتين بالتعاون تحت مسمي البرنامج الفضائي الخاص بها لاطلاق اقمار صناعية وذكر عدد من الخبراء انهم يعتقدون ان مصر قامت باختبار الصاروخ علي الاقل مرة وان الجهود المصرية ردا علي الصاروخ الاسرائيلي Jericho II بمدي 750 كم كما ذكرت ايضا التعاون المصري الكوري في تطوير صواريخ سكود
              1988
              تقوم مصر بتطوير صاروخ بوقود صلب تحت الاسم Vector بمدي يتراوح بين 500- 600 ميل مع الارجنتين كجزء من مشروع كندور 2
              ابريل 1988
              قامت الولايات المتحدة بفرض عقوبات علي شركة SNIA-BPD (National Industrial Applications Company-Defense Division) وذلك لعلاقتها ببرنامج كندور 2 والذي رفعته لاحقا
              مايو 1988
              انفجار لسيارة في فرنسا ضمن محاولات الموساد الاسرائيلي لعرقلة تحركات مصر للحصول علي تكنولجيا متقدمة لصناعة الصواريخ من الولايات المتحدة
              مايو 1988
              تقوم مصر والعراق بتطوير صواريخ سكود بي بحيث تزيد من قدراتها ومداها من 200 ميل الي 310 ميل بحيث تمكن العراق من القدرة علي قصف طهران حيث تحصل مصر من خلالها علي الخبرة
              24 يونيو 1988
              تم القبض علي 4 اشخاص تم اتهامهم بالتورط في تهريب مواد عالية التكنولجيا الي مصر والتي يمكن استخدامها في في صناعة انظمة صواريخ متطورة ليتم شحنها عبر طائرة حربية من طراز C-130 واحتوت علي 430 باوند من فايبر الكربون وهي مادة خفيفة من مشتقات البترول مقاومة للحرارة وتستخدم في صناعة انف وفوهات الصواريخ حيث مثل العالم المصري المولد الامريكي الجنسية الجانب الامريكي من العملية بمساعدة زوجته والعقيد حسام يوسف الذي ادار العملية من سالبورج النمسا والذي لمن تتمكن السلطات الامريكية من القبض عليه .

              قام عبد القادر حلمي بالتعاون مع James Huffman مواطن امريكي من اوهايو لشراء المواد المطلوبة ومن ثم ارسالها الي بلتمور حيث يقوم مقدم في القوات الجوية المصرية محمد عبد الله محمد لنقل الشحنات الي مصر وقامت السلطات الامريكية بالقبض علي عبد القادر وزوجته وهوفمان والعقيد يوسف بينما لم تستطيع الولايات المتحدة القبض او توجيه ادانه الي المقدم محمد نتيجة للحصانة الديبلوماسية التي يحملها وادانت حينها الولايات المتحدة مصر بتهريب مواد لمشروعها المعروف باسم كندور 2 وكندور 3
              25 يونيو 1988
              رفض متحدث عسكري التعليق علي القبض علي عقيدين تابعين للجيش المصري في الولايات المتحدة للقيام بمحاولة تهريب تكنولجيا صواريخ

              28 يونيو 1988
              عاد المقدم محمد عبد الله الي مصر
              29 يونيو 1988
              اتهمت هيئة المحلفين الفيدرالية العليا كل من عبد القادر حلمي وزوجته و جيمس هوفمان والعقيد حسام يوسف بالتورط في تهريب مواد تستخدم في صناعة الصواريخ وتهريب 430 باوند من مادة فايبر الكربون التي تستخدم في تطوير مدي وحمولة الصواريخ وجعلها خفية علي الرادرات حينها غادر كلا من مساعد الملحق العسكري المصري عبدالرحيم الجوهري والمقدم محمد الولايات المتحدة وعادوا الي مصر
              4 يوليو 1988
              ذكرت Aviation Week & Space Technology ان عبد القادر حلمي طلب من شركة Greenleaf Corporation تجهيز جهازين مخروطي الشكل cone-shaped بحيث يكون لها القدرة علي علي تحمل صدمة حرارية تصل الي 1400 درجة سيلزية لمدة دقيقة تلك المواصفات المطابقة لمثيلاتها المستخدمة في صناعة الصواريخ
              13 يوليو 1988
              رفضت مصر التنازل عن الحصانة الديبلوماسية لاثنين من الضباط المصريين والتي ثبت تورطهما في القضية مساعد الملحق العسكري عبد الرحيم الجوهري والمقدم محمد
              20 يوليو 1988
              صرح وزير الدفاع الارجنتيني بان بلاده لم تقدم اي دعم للعراق في تصنيع صواريخ او في المجال الفضائي الا انه صرح بان بلاده تتعاون مع مصر بناء علي اتفاق مشترك منذ عامين علي صواريخ اطلاق الاقمار الصناعية الخاصة بالاتصالات والارصاد الجوية
              27 يوليو 1988
              قامت القوات الجوية الارجنتينية باختبار صاروخ كروز من طراز MQ-2 Bigua التي قامت الارجنتين بتطويره بالتعاون مع مصر والعراق


              28 يوليو 1988
              صرح الرئيس المصري حسني مبارك انه بخصوص مسألة التهريب المصرية :نحن لم نسرق تكنولجيا من الامريكان ولم نتجسس علي منشأتهم ولم نسرق وثائقهم الموضوع بسيط الامر لا يزيد عن 20 من الواح الكربون التي تستخدم في صناعات عدة علي اللغط الكبير التي تثيره الصحافة الامريكية رغم انه يبدو رغم ذلك ان مثل هذه المواد لا يمكن تصديرها الي خارج امريكا هذا هو الامر .
              29 يوليو 1988
              اقرت الحكومة الارجنتينية بالتعاون مع مصر في مجال الصواريخ في مشروع كندور وان التعاون بين مصر والارجنتين في مجال الوقود الصلب للصواريخ استمر 5 اعوام وكان مشروع كندور مرحلة لمشروع اكبر فالمرحلة الثانية التي سميت Alacran لانتاج الصاروخ Alcon
              20 اغسطس 1988
              نشرت Washington Post تقريرا عن تورط وزير الدفاع المصري المشير عبد الحليم ابو غزالة في عملية تهريب مواد متعلقة بتكنولجيا الصواريخ
              4 سبتمبر 1988
              نشرت New York Times عن تورط وزير الدفاع المصري عبد الحليم ابو غزالة في عملية التهريب التي دعمها حديث مسجل عن طريق التنصت واشارت الي الوزير
              5 سبتمبر 1988
              حاولت اسرائيل اقناع الولايات المتحدة علي مساومت المصريين لتسوية هذه القضية في مقابل ضمان وقف انتاج وتطوير صواريخ الارض ارض .
              5 سبتمبر 1988
              نفي مسئول امني مصر عما نشرته صحيفة ايطالية عن قيام الموساد الاسرائيلي بتفخيخ وتفجير سيارة في القاهرة في محاولة منها لعرقلة البرنامج المصري الصاروخي
              8-9 سبتمبر 1988
              قامت كل من الولايات المتحدة وكندا والمانيا الغربية واليابان وفرنسا وبريطانيا في اجتماع بروما بفرض حظر علي برنامج كندور 2 وادراجها تحت اسم مشروع مثير للقلق .

              24 سبتمبر 1988
              قام الموساد الاسرائيلي بتفجير قنبلة امام منزل التقنيين العاملين في مشروع كندور 2 بالارجنتين كنوع من التهديد

              2 اكتوبر 1988
              نشرت صحيفة الاتحاد الامارتية تقريرا عن محاولات بريطانيا والموساد لعرقلة مشروع كندور 2
              نهاية 1988
              انفجار قنبلة بالقرب من شاحنة تنقل فنيين المان ووايطاليين الي مصنع الصواريخ المصري المصنع 17

              25 اكتوبر 1988
              محاميي عبد القادر حلمي المصري المولد الاميركي الجنسية والذي يعمل مهندسا في شركة Aerojet Solid Propulsion company اكدوا في المحكمة ان عبد القادر حلمي تم تجنيده بواسطة وزير الدفاع المصري عبد الحليم ابو غزالة لنقل تكنولجيا الصواريخ الي مصر رغم ان جهات التحقيق الامريكية لم تأتي بذكره في التحقيقات رغم الادلة وقاموا بتقديم اوراق تفيد تورط عبد الحليم ابوغزالة في العملية وانه التقي موكلهم مرتين احدهما في القاهرة في سبتمبر 1987 والثانية في مارس 1988 في واشنطن وطلب من حلمي شراء بعض المواد من برامج صاروخية مصرية

              3 مارس 1989
              قامت الارجنتين بنجاح باختبار صاروخ كندور 2 بمدي 504 كم


              و الان نكمل
              6 ابريل 1989
              صرح وزير الدفاع الارجنتيني خلال زيارته الي اسرائيل ان الارجنتين ستقوم بانهاء تعاونها مع مصر في مقابل صفقة اسلحة مع اسرائيل


              15 ابريل 1989
              قام الرئيس المصري حسني مبارك بتعين المشير ابو غزالة في منصب شرفي كمساعد لرئيس الجمهورية وتركه لمنصب وزير الدفاع .
              9 يونيو 1989
              في صفقة مع الادعاء اقر عبد القادر حلمي بتهمة تهريب ذخيرة محظور في مقابل المساعدة في التحقيقات عن محاولات مصر تهريب تكنولجيا صواريخ من الولايات المتحدة حيث كشف عبد القادر حلقة نقل التكنولجيا فاعترف بشراء انوف الصواريخ المخروطية من شركة Nucermet and Greenleaf Technical Ceramics وهوائيات الموجات الدقيقة (microwave antennas) من شركة Vega Precision Products Inc والكربون كربون من Kaiser Aerotech كما كلف جيمس هوفمان بشراء مادة carbon phenolic, التي تستخدم في صناعة فوهات وانوف الصواريخ من شركة Fiberite Corp. of Winona ثم ارسالها الي Harmon, MD ومن ثم شحنها الي طائرة حربية مصرية

              14 اغسطس 1989
              قامت الحكومة الايطالية بتوجيه التهم لتسعة موظفين سابقين في شركة the National Industrial Applications Company (SNIA), BPD (Defense Division) بتهريب مواد وبيعها الي مصر والارجنتين والعراق خاصة بمكونات صواريخ متوسطة المدي

              17 اغسطس 1989
              انفجار ضخم في موقع للصواريخ في منطقة Al Hillah 40 ميل جنوب بغداد حيث تتم اختبارت لصورايخ سكود بي المحسنة وبدر 2000 في محاولة لتعديل الرأس المتفجر للصواريخ وقتل في هذه الحادة ما يقرب من 700 شخص منهم خبراء مصريين وكوريين وعراقيين
              سبتمبر 1989
              انهت مصر علاقتها بمشروع كندور 2
              4 سبتمبر 1989
              قامت مصر بتزويد مجاهدي افغانستان بصواريخ صقر 30 ذات المدي 18 ميل

              6 ديسمبر 1989
              تم الحكم علي عبد القادر حلمي بالسجن لمدة 46 شهرا ومصادرة مبلغ358,690 دولار وجيمس هوفمان لمدة 41 شهر وكانت المحكمة قد اسقطت تهم التأمر وغسيل الاموال ضد عبد القادر في مقابل صفقة تعاون مع السلطات الامريكية

              بداية التسعينات
              بدأت مصر مشروع تي "Project-T" مع كوريا الشمالية لتطوير صاروخ متوسط المدي مبني علي صاروخ سكود يصل مداه الي 450 كم

              1990
              قامت مصر والصين بتطوير مصنع صقر لبناء صواريخ سكود بي جديدة الي جانب ثلاثة انواع اخري من صواريخ الارض ارض



              1990-1991
              قامت كوريا الشمالية بمساعدة مصر في بناء منشأة لانتاج صواريخ سكود سي Scud-C بالقرب من القاهرة في مصنع تابع لشركة Arab-British Dynamics Co
              مايو 1990
              قام الرئيس المصري حسني مبارك بزيارة كوريا الشمالية حيث زار مصنع 125 الحربي الذي يتم فيه تجميع صواريخ Hwasŏng-6

              14 يونيو 1990
              ذكرت صحيفة Independent في تقرير لها عن التعاون المصري الصيني ان الصين ستتعاون مع مصر في انتاج صواريخها الارض ارض في صفقة بملايين الجنيهات الاسترليني حيث ستقوم بتطوير مصنع صقر لانتاج اصدارات احدث من الصواريخ السوفيتية المضادة للطائرات كذلك صواريخ سكود ب وسيلك ورم وثلاثة انواع من صواريخ صقر وبعد التطوير ستكوم مصر قادرة علي مضاعفة انتاجها من Silkworm DF-4 وزيادة مداه الي 90 ميل كذلك البدء في انتاج صواريخ Silkworm DF-5 بمدي 170 ميل الي جانب ذلك ستقوم الصين بتزويد مصر بفرطاقات مزودة بأتومات فرنسية وصواريخ Styx صينية

              بداية عام 1991
              اكتشف الحكومة البريطانية ان شركة Arab British Dynamics والتي تمتلك 30% من اسهمها شركة British Aerospace تقوم حاليا بانتاج اجزاء من صواريخ سكود
              7ابريل 1991
              صرح ديك تشيني وزير الدفاع الامريكي ان مصر تقوم بشراء تكنولجيا الصواريخ من الصين ودول اخري
              اخر يونيو 1991
              في البرنامج الاستقصائي بانوراما علي البي بي سي ذكرت ان مصر تقوم من خلال الشركة العربية البريطانية والتي تملك بريطانيا اسهما فيها تقوم بتطوير وصناعة صواريخ سكود بالتعاون مع كوريا الشمالية وستتمكن مصر في البدء في انتاجه خلال فترة من 8 الي12 اسبوعا

              2 سبتمبر 1991
              نشر مركز جافي الاسرائيلي للدراسات الاستراجية ان مصر ستقوم بانتاج صاروخ سكود سي المحسن بمدي يصل الي 600 كم

              29 يناير 1992
              تحاول الحكومة البريطانية اقناع شركة British Aerospace (BAe) بانهاء علاقاتها بشركة العربية البريطانية للصناعات الديناميكية والتي تقوم بتطوير صواريخ سكود
              5 فبراير 1992
              ذكر رئيس مدير المخابرات البحرية الامريكي قبل اجتماع الجونجرس بان مصر قامت بشراء صواريخ كروز من الصين

              1 ابريل 1992
              وافقت شركة British Aerospace (BAe) علي الخروج من الشراكة مع مصر في شركة العربية البريطانية للصناعات الديناميكية

              8 مايو 1992
              ذكر مدير المخابرات الامريكية روبرت جيتس قبل اجتماعه مع الكونجرس ان منشأت مصر الصاروخية قد تبدأ في العمل في اي لحظة

              16 اغسطس 1992
              قامت ادارة بوش الاب برفع مشروعي كندور 2 و مشروع صورايخ سكود المحسن من قائمة وزارة التجارة للمشروعات الصاروخية الخطيرة بعد الضغط الخارجي وتعرض الولايات المتحدة للاحراج بعد ان رفعت المشروع الاسرائيلي جيركو من القائمة

              1993
              ذكرت دائرة الاستخبارت الخارجية الروسية بان كوريا الشمالية تقوم باستخدام الخبرات المصرية وتكنولجيات مصرية لتطوير صواريخها مثل الكربون كربون واجهزة التوجية والوقود الصلب وغيرهامن التقنيات التي حصلت عليها من التعاون مع بريطانيا
              18 يناير 1993
              ذكرت Aviation Week & Space Technology ان دراسة لاتحاد غرب اوربا Western European Union (WEU) ان مصر تقوم بتطوير صاروخ بدر 2000 فيكتور بمدي 1200 كم وكذلك صاروخ سكود 100 بمدي 600 كم مع كوريا الشمالية

              اغسطس 1993
              اكتشفت بعثة الامم المتحدة الخاصة (UNSCOM) للعراق ثلاثة مصانع لانتاج صواريخ بدر 2000 مماثلة لمصنع كندور 2 في الارجنتين وبذلك فان صاروخ بدر 2000 هو اشتقاق تقني للصاروخ كندور كذلك العثور علي محركيين لهما نفس الرقم التسلسلي للمحركات المنتجة في مصنع كندور 2
              وردت وزارة الدفاع الارجنتينية بانها قامت بتفكيك محركين وارسال الاجزاء الي العراق عن طريق مصرخلال حرب الخليج الاولي كما اكدت ان مصر والعراق يملكان مصانع مماثلة identical twins للموجودة في الارجنتين لصناعة الصاروخ ومحركه الذي وجد احداها في العراق


              ونفي وزير الدفاع الارجنتيني Oscar Camiliَn علاقته بهذه المصانع وان الارجنتين لم ترسل اي تكنولجيا للعراق لكن الشريك الالماني هو المسئول حيث اكد ان المسئولين والمشاركيين في المشروع هم الفنيين المصريين والالمان مع خبراء من الارجنتين
              30 اغسطس 1993
              بعد قيام بعثة الامم المتحدة بتفتيش مصنع Falda del Carmen في الارجنتين اكد وزير الدفاع الارجنتيني ان علي الاقل يوجد مصنع توأم لهذا المصنع في مصر واخر في العراق وان العقد كان ينص علي بيع المحركات لمصر وربما قامت مصر باعادة البيع الي العراق
              26 سبتمبر 1993
              صرح وزير الدفاع الارجنتيني ان بلاده ارسلت 13 محركا للصواريخ الي مصر ضمن مشروع كندور 2 ولا يعلم اذا كانت مصر ارسلت منهم الي العراق
              11 مارس 1993
              نشرت Jerusalem Post تقريرا عن الجيش المصري متضمنه البرنامج الصاروخي فطبقا لمحللين اسرائيلين ان مصر تعمل مع كوريا الشمالية لتطوير وتحسين مدي ودقة صواريخ سكود بي حيث قامتت مصر بارسال صورايخ سكود بي الي كوريا الشمالية في 1981 حيث قامت كوريا قامت بانتاجه بالهندسة العكسية ومن ثم تحسينه الي سكود سي وسكود دي بمدي 600 و1000كم علي التوالي المتاحين حاليا لمصر كما حصلت مصر علي مساعد شركة Messerschmitt-Boelkow-Blohm في تطوير مشروع كندور 2 وقال Herbert Krosney ان هدف مصر الرئيسي هو الحصول علي القدرة الذاتية لانتاج الصورايخ كما قال Joseph S. Bermudez المحلل العالمي ومستشار Jane's Intelligence Review ان المشروع المصري غامض والاقل في توافر معلومات عنه لكنه ذكر ان الخبراء المصريين الذيين عملوا في مشروع كندور تم استخدامهم في مشروع الاسكود بي المطور , ولا يوجد حاليا ان مصر بدأت في مرحلة الانتاج ومن الواضح ان مصر تقوم بعملية جمع التكنولجيا ويتوقع ان مصر لن تعتمد علي كوريا بمفردها حيث ان مصر تريد بناء صواريخ بناء علي خبرتها في كندور 2 وبتكنولجيا غربية

              مارس – ابريل 1996
              في تقرير للسي اي ايه ذكر بان في الفترة بين مارس وابريل ارسلت كوريا الشمالية سبع سفن محملة بالمعدات والمواد المستحدمة في تصنيع صورايخ سكود سي كجزء من الاتفاق الموقع في الثمانيات بين مصر وكوريا الشمالية حيث احتوت الشحنات علي الواح صلب ومعدات دعم الي جانب ما اعلنه الاعلام الكوري عن احتوائها علي محركات للصواريخ وانظمة توجيه حيث قامت مصر باستخدام المعلومات والتكنولجيا التي حصلت عليها من مشروع كندور 2 في الثمانينات لتطوير صاروخ يسمي Vector بمدي تقريبي 744 ميل وقامت كوريا بمساعدة مصر في انتاج المنصات المتحركة لصورايخ سكود سي Scud-C TELs (Transporter-Erector-Launchers) كذلك المساعدة في انتاج نموذج بمدي 450 كم تحت اسم Project 21يونيو1996
              صرح مسئول امريكي ان الولايات المتحدة ارسلت احتجاجا ديبلوماسيا لمصر علي خلفية ارسال كوريا الشمالية لشحنات لصناعة الصورايخ لمصر وان من المرجح ان يقوم وزير الخارجية الامريكي Warren Christopher بمناقشة الامر مع الرئيس المصري حسني مبارك عند زيارته في الاربعاء المقبل وذكرت التقارير ان الشحنات التي ارسلت الي مصر تضمنت الواح صلب وعدد من المعدات احدي الشحنات التي كانت في ابريل كانت بالضخامة لدرجة بحث مصر علي سفينة شحن كبيرة كفاية لاستيعابها , وذكر Nicholas Burns المتحدث باسم الخارجية الامريكية بان وزير الخارجية لن يناقش الامر مع مبارك خلال زيارته لكنه صرح قائلا ان التقارير الخطيرة للغاية عن عملية النقل التي قد تساهم في عملية انتشار السلاح ستأخد قيد الاعتبار التي لو اكدتها الحقائق ستسعي لفرض عقوبات علي مصر .

              24 يونيو 1996
              ذكرت القناة الاولي الاسرائيلية الرسمية في حلقة بعنوان Israel under threat from Egyptian Scuds بان الصواريخ المصرية موجهة لاسرائيل في حالة ان تدهورت الامور

              27 يونيو 1996
              في رد علي الدعوات الاسرائيلية ضد مصر نتيجة الشحنات الكورية لمصر صرح السفير المصري في اسرائيل ان امتلاك الصواريخ والسلاح الحديث حق مشروع لمصر للتقوية امكانياتها الدفاعية وحماية مكتسبات السلام كما اضاف انه متفاجئ برد الفعل الاسرائيلي بخصوص الامر بينما تمتلك الدولة العبرية اسلحة دمار شامل وترفض التوقيع علي اتفاقية منع انتشار الاسلحة النووية في حين ذكر محلل اسرائيلي في صحيفة يدعوت احرونوت ان مصر امتلكت القدرة علي ضرب اي مكان في اسرائيل من منطقة القناة
              27 يونيو 1996
              التقي وزير الدفاع الاسرائيلي General David Ivri برئيس المخابرات الامريكية John Deutsch في باريس للنقاش حول الصورايخ المصرية وعلاقتها بكوريا الشمالية

              29 يونيو 1996
              في تصريح لوزير الدفاع المصري بخصوص مسألة الصورايخ قال المشير حسين طنطاوي ان السلام خيار استراتيجي لمصر ولكن مواصلة تطوير قواتنا المسلحة هو الطريق الوحيد لردع من يخطط لمهاجمتنا واتحسين قدرات قواتنا القتالية هو ايضا الطريق الوحيد لاقناع اصدقائنا واعداءنا اننا جاهزون لحماية امننا القومي

              30 يونيو 1996
              صرح قائد القوات الجوية المصرية عبد الحميد شحاته ان مصر تسلح قواتها بانظمة صواريخ حديثة لمواجهة الاسلحة الهجومية المتطورة كالصواريخ البالستية مثلا

              23 يوليو 1996
              صرح الرئيس المصري ان المجتمع اليهودي في الولايات المتحدة يستخدم موضوع صفقة اسلحة سكود لاحراج مصر وان الشحنة عبارة عن قطع غيار لصورايخ سكودد التي قامت مصر بشراءها من الاتحاد السوفيتي في مارس 1973

              22 اغسطس 1996
              صرح الرئيس المصري حسني مبارك ان صواريخ سكود تمتلكها مصر من 1973 وهي لا تخالف القانون الدولي وانه لا يقدر ان يبعد الصواريخ الموجودة لدي القوات المسلحة الا اذا سري ذلك علي جميع دول المنطقة

              6 اكتوبر 1996
              في تعليق له علي الاتهامات الاسرائيلية والامريكية لمصر بخصوص شحنات كوريا الشمالية لمصر : هناك في السياسة كروت تسمي كروت ضغط لكنها لا تغضبني ولا تخفيني ولا يمكن الحديث عن الصواريخ وتجاهل قدرة اسرائيل النووية لو اردنا السلام فلا بد من المساوة في حل المشكلات

              سبتمبر – اكتوبر 1996
              نشرمركز Wisconsin Project المتخصص في محاربة اسلحة الدمار الشامل تقريرا عن برنامج الصواريخ المصري
              ذكر ان التعاون المصري الكوري الشمالي يثير قلق المسئوليين الامريكين فاصبحت لدي مصر القدرة علي بناء نسختها الخاصة من سكود بي وبقدرة علي حمل اسلحة بيولجية وكيماوية بمدي يصل الي 300 كم كما تطور صواريخ سكود سي اكثر تقدما لتهدد كل دول الجوار مثل اسرائيل وسوريا والسودان وليبيا

              وبينما كان يتجاهل المسئوليين الامريكين تقارير المخابرات الامريكية عن الجهد المصري مع كوريا الشمالية المستمر لاكثر من 15 عاما وانها بعيدة عن تطوير الصواريخ لان مصر دولة حليفة يخرج الان من مصانعها نسخها الخاصة من صواريخ سكود بي المختلفة .

              وذكر التقرير مراحل نمو البرنامج الصاروخي المصري حيث ذكر المحاولات المصرية الاولي في الستينات بصواريخ الظافر والقاهر والرائد الذي فشل لاسباب كثيرة منها نقص انظمة التوجيه والتكنولجيا والفشل الاداري واسع النطاق في المشروع لينتهي تماما بعد حرب 1967 ومنذ العام 1972 ارسلت مصر فنيين مصريين للتدريب في الاتحاد السوفيتي علي انظمة توجيه الصواريخ وحصلت علي صواريخ فروج بمدي 70 كم وقبيل حرب اكتوبر حصلت علي صواريخ سكود لديها القدرة علي ضرب المواقع الاسرئيلية في سيناء

              ومنذ بداية الثمانينات بدأت مصر جهدها الحقيقي في مشروع بناء الصواريخ وكونت شبكتها لاضخمة لجمع المعلومات والتكنولجيا حول العالم وبدأت بارسال عدد من معدات وصواريخ سكود بي الي كوريا الشمالية لاجراء التجارب هناك واكتساب الخبرات والافلات من العقوبات الدولية

              كذلك بدأت مصر مشروع كندور 2 مع الارجنتين وبتمويل من العراق حيث تقدم مصر الدعم التكنولجي وتجري التجارب في الارجنيتين

              وبالتوازي مع المشروعيين بدأت مصر في بناء شبكتها الاوربية من شركات تتعامل معها سرا في الحصول علي تكنولجيا غربية متقدمة لتقوم باختبارها وتطوريرها في مشاريعها مع كوريا الشمالية والارجنتين وتعاملت مع عمالقة الشركات الاوربية في تكنولجيا التسليح مثل شركة Consen وشركة SNIA-BPD وشركة Sagem الفرنسية كذلك شركة Messerschmitt-Boelkow-Blohm الالمانية في عمليات تصميم صواريخ كندوروشركة MAN الالمانية بالاضافة الي 20 شركة اخري اوربية كشركات Delta Consultو Ifat, Desintecوشركة Condor Projeckt وشركة Aerotec وكانت تدار هذه الشبكة الضخمة من سويسرا

              بالاضافة الي الشبكة الاوربية بدأت مصر في انشاء شبكتها لشراء التكنولجيا في الولايات المتحدة وكشفت عن حلقاته بالقبض علي العالم المصري المولد الامريكي الجنسية عبد القادر حلمي الذي جنده المشير ابو غزالة وتم القبض عليه في محاولة تهريب لمواد متعلقة بانظمة الصورايخ عبر طائرة حربية مصرية من طراز سي 130 ولم يقبض علي الضباط المصريين ولم يحاكموا حيث لجأوا للسفارة المصرية وتمسكوا بالحصانة الديبلوماسية التي منحت لهم ومن ثم عودتهم الي مصر

              وحوكم عبد القادر حلمي وشريكه الامريكي جيمس هوفمان وحصل علي سجن لمده 46 شهرا الي جانب غرامة 350الف دولار الي جانب التنازل عن مليون دولار قد حصل عليها من المخابرات المصرية عبر سويسرا وكانت العملية كبيرة ومعقدة وتمت اقالة المشير ابو غزالة لتسببه في كشف المجموعة عندما تحدث من هاتف غير مؤمن الي الشبكة وتم تسجيل المكالمة

              وتم ايقاف مشروع كندور 2 بعد ضغط امريكي علي الارجنتين للتخلي عن المشروع وحينها كانت مصر حصلت من الارجنتين علي التكنولجيا الخاصة بالمشروع وبناء التسهيلات اللازمة علي اراضيها ورغم هذه الحادثة استمر البرنامج المصري الصاروخي بنفس الوتيرة حيث استمر التعاون المصري العراقي في تطوير الصواريخ المبني علي مكتسبات مشروع كندور 2 وعمل العلماء المصريين جنبا لجنب مع العلماء العراقيين حتي حرب الخليج الثانية

              والي الان يستمر التعاون المصري الكوري الشمالي ففي يونيو الماضي ذكر تقرير للمخابرات الامريكية ان مصر حصلت علي 7 شحنات من الصورايخ شاملة معدات واجزاء فنية من كوريا الشمالية وهدف مصر الحالي هو بناء نسختها لاخاصة من صواريخ سكود سي بمدي 600 كم واذا استمر التعاون المصري الكوري علي نفس الوتيرة ستحصل مصر في بداية القرن الجديد (عام 2000)علي صواريخ نودونج ذو المدي 1200 كم (وهذا ماحدث فعلا )


              النصف الثاني من 1996
              في تقريره للكونجرس الامريكي صرح مدير المخابرات الامريكية ان مصر حصلت علي معدات خاصة بصواريخ سكود من روسيا وكوريا الشمالية

              نهاية 1996
              قامت السلطات السويسرية بايقاف شحنة لاجزاء من صواريخ سكود في طريقها الي مصر فطبقا لما صرح به to Urs von Daeniken رئيس الشرطة الفيدرالية ان الشحنة اوقفت في مطار Zurich بعد ان علمت الشرطة الفيدرالية بمحتواها حيث ذكرت الاوراق ان الشحنة عبارة عن اجزاء من بلدوزرات لكن وجد اجزاء من منصات اطلاق لصواريخ BM-21 التي يستخدمها الجيش المصري ومن المرجح ان مصدرها دائرة صناعة السلاح الكورية قادمة من الصين الي مصر

              مايو 1997
              ذكرت تقرير للسي اي ايه في صفحته الثانية ان مصر طلبت من كوريا الشمالية قطع غيار ومعدات للتوجيه والتحكم من اجل صواريخها من السكود سي
              22 اغسطس 1997
              صرح مسئول امريكي ان كوريا لاشمالية قامت بتصدير ما يقارب 370 صاروخ سكود للدول العربية ولديها الدقرة علي انتاج بال150 صاروخ في العام

              28 اغسطس 1997
              اعلن نائب رئيس الوزراء التركي Bulent Ecevit ان السفينة المصرية التي تم تفتيشها في بحر مرمرة وجد فيها اجزاء لمكونات صاروخية ونووية

              21 اكتوبر 1997
              اكد العقيد الكوري الشمالي المنشق Choi Ju-Hwal الذي هرب الي كوريا الجنوبية في 1995 في شهادة له امام الكونجرس الامريكي ان مصر وكوريا الشمالية يعملان سويا في تطوير وبناء الصواريخ

              النصف الاول من 1998
              في تقرير للمخابرات الامريكية اكدت فيه استمرار التعاون المصري الكوري في المجال الصاروخي

              27 مارس 1998
              نشرت صحيفة Washington Times نقلا عن البنتاجون ان مصر تمتلك حاليا صاروخ جديد بمدي425 ميل تحت الاسم Vector.

              7 ابريل 1998
              صرح مدير الشرطة الفيدرالية السويسرية , Urs Von Daeniken ان الشحنة التي اوقفتها قواته في1996 كانت لأجزاء من صواريخ سكود بي من كوريا الشمالية وعبر الصين حيث قاموا بضبط شحنتين في مطار Zurich والتي كانت موضوعه كذبا كشحنة اجزاء من بلدوزرات وماكينات وكان المورد شركة سلاح كورية شمالية والمستلم شركة مصرية لها علاقة بانتاج السلاح الكيماوي والبيولجي مما اد من الشكوك

              9 ابريل 1998
              صرح سفير مصر للامم المتحدة في زيارته لسويسرا بخصوص تصريحات قائد الشرطة السويسرية انه اول مرة يسمع بالامر وتفاجئ من اثارته وكيف لعملية تمت في 1996 ولم يتم غلق الامر للان
              12 ابريل 1998
              قامت مصر باستدعاء السفير السويسري في مصر لوزارة الخارجية للتباحث حول تصريحات مدير الشرطة الفيدرالية بخصوص مصر

              5 يونيو 1998
              في لقاء صحفي مع المشير ابو غزالة وزير الدفاع السابق ان دولة مثل مصر لا تحتاج لاستخدام قدرات الهجوم النووي كرادع وحيد ضد هجوم اسرائيلي لكن وجود صواريخ بعيدة المدي بدقة عالية وبرأس حربي كفء قادر علي الردع فلا يحقق درجة رعب لاسرائيل مثل ما فعلته صواريخ سكود الغير دقيقة عندما سقطت هناك في 1991
              يوليو 1998
              ذكر تقرير للمخابرات الامريكية في صفحته الثانية ان مصر حصلت تكنولجيا للصواريخ البالستية ومعدات متعلقة بها من كوريا الشمالية في شحنات في العام 1997

              31 يوليو 1998
              صرح الرئيس المصري حسني مبارك انه مندهش من التقارير حول قيام مصر بتصنيع صورايخ سكود بينما دول اخري في المنطقة لديها صواريخ بمدي اعلي منها

              4 سبتمبر 1998
              ذكر البنتاجون ان مصر حصلت علي معمل خدمات دعم لقيادة الاستخبارات الفضائية والصاروخية من شركة Sparta Inc بقيمة 42 مليون دولار

              فبراير 1999
              في تقرير منشور للمخابرات الامريكية ذكرت ان مصر مستمرة في انتاج وتطوير صواريخ سكود بي وسكود سي كما تطور صواريخ بمرحلتين وصواريخ قصيرة المدي وصاروخ فيكتور كما ان مصر مهتمة بانتاج صواريخ متوسطة المدي ففي النصف الاول من 1998 استمرت مصر في الحصول علي تكنولجيات ومكونات للصواريخ البالستية من كوريا الشمالية كجزء من برنامج طويل المدي من التعاون مع كوريا الشمالية
              23 مارس 1999
              قامت وزارة الخارجية الامريكية بتطبيق عقوبات علي ثلاثة شركات مصرية بتهمة نقل تكنولجيات ومعدات مزدوجة الاستخدام الي كوريا الشمالية وهي شركات العربية البريطانية للصناعات الديناميكية ومصنع حلوان وقادر حيث ذكرت المخابرات الامريكية والاسرائيلية ان مصر قامت بنقل تقنيات حصلت عليها من مشروع كندور 2
              منتصف 1999
              سيقوم وزير الدفاع الامريكي William Cohen بمناقشة امر التعاون المصري الكوري الشمالي بخصوص مسألة الصواريخ حيث اكدت تقارير المخابرات الامريكية والاسرائيلية قيام مصانع للسلاح المصرية بتوريد مكونات ومواد الي كوريا الشمالية

              يوليو 1999
              ارسلت كوريا الشمالية لمصر شحنة من الصلب المخصوص المستخدم في تطبيقات الصواريخ عن طريق شركة صينية عبر هونج كونج

              13 اغسطس 1999
              نشرت صحيفة Washington Post تقريرا تحت عنوان "Losing the Battle on Arms Control حيث ذكرت نقلا عن السي اي ايه ان مصر ما زالت تعمل في نقل تكنولجيا الصواريخ وتعمل علي تطويرها

              13 اغسطس 1999
              ذكرت صحيفة Jerusalem Post في تقرير بعنوان "Is Egypt the new enemy?"ان مصر تمتلك لواء من صواريخ سكود بي ولواء اخر من صواريخ Frog-7 كذلك لواء محتمل لصواريخ سكود سي

              23 فبراير 2000
              ذكرت تقارير مختلفة للمخابرات الامريكية والاسرائيلية ان مصر تمتلك عدد من الشركات التي تعمل علي الحصول علي تكنولجيات غربية ومن ثم ارسالها الي كوريا الشمالية حيث تقوم بتهيئتها ومن ثم اعادتها لمصر مرة اخري في صورة معدات صاروخة متطورة لبرنامج مصر للصورايخ المتوسطة المدي وذكرت المصادر الاسرائيلية امتلاك مصر لصواريخ سكود بمدي 500 كم كذلك نسخ مختلفة لصواريخ سكود بي نتيجة التعاون والتطوير المشترك مع كوريا الشمالية

              نوفمبر 2000
              صرحت مصادر في الكونجرس الامريكي ان مصر بدأت في المرحلة الثانية من برنامجها للصواريخ متوسطة المدي حيث قامت بانتاج عشرة صواريخ وحصلت علي محركاتها من كوريا الشمالية

              9 مارس 2001
              ذكر تقرير للمخابرات الامريكية ان مصر مازالت مستمرة في برنامحها مع كوريا الشمالية في تطوير وانتاج الصواريخ في علاقة مستمرة لاكثر من 20 عاما

              15 مارس 2001
              حصلت مصر علي انظمة توجيه عبر شركات المانية في محاولات مصرية مستمرة لاكمال برنامجها الصاروخي متوسط المدي حيث قامت مصر بشراء مكونات من شركات المانية كواجهة في فبراير واخري العام السابق حيث قامت المخابرات الاوربية والولايات المتحدة بتعقب الشحنات من المانيا الي اليابان لكن الشحنة اختفت فجأة !!
              حيث قامت مصر بارسال الشحنات الي كوريا الشمالية من اجل التجارب والتطوير ومن ثم تم ارسالها لمصر حيث فشلوا في تعقبها
              وتأتي الخطوات المصرية لاكمال برنامجها الصاروخي بالتعاون مع كوريا الشمالية الذي يتضمن عدة برامج منها Project T بمدي 450 كم وصاروخ بدر بمدي يصل الي 900 كم والمشروع Vector بمدي يصل الي 1200 كم
              صاروخ البدر يعتمد علي مشروع كندور القديم الذي ضغط الولايات المتحدة علي الارجنتين لايقافع في بداية التسعينات لكن مصر استمرت في المشروع بالتعاون مع كوريا الشمالية الي جانب باقي المشروعات الاخري حيث تحصل مصر علي التكنولجيات العربية ومن ثم ارسالها الي كوريا الشمالية حيث تجري الهندسة العكسية والتعديلات اللازمة
              ويعتبر التعاون المصري الكوري في البرنامج الصاروخي مستمر لاكث من 20 عاما واستعانت مصر بخبرات غربية وشركات اوربية بسبب نقص الخبرة الكورية في تطوير تقنيات محركات صورايخ الوقود الصلب
              حيث تستعين مصر بشركات المانية لم تستطع معرفتها حتي العام 1994 وقامت مصر منذ العام الماضي بتجديد العلاقات مع الشركات الالمانية مرة اخري وان السلطات الالمانية لا علم لها بالتحركات المصرية
              ويهدف نظام حسني مبارك للوصول الي صاروخ وقود صلب ذو مرحلتين واكدت مصادر في المخابرات الامريكية ان مكاتب الاستخبارات الغربية تحاول تعقب تطورات البرنامج المصري وعلاقاتها بالشركات الالمانية
              واكدت هذه التحركات تصريحات القادة العسكريين المصريين بان مصر ستقوم بتعزيز قدراتها وتدريباتها لزيادة الاستعداد للمعركة
              وقال المشير حسين طنطاوي اننا لا ندعو للحرب بل تشكل قوة الردع ضد اي عدو يحاول الاعتداء علي امتنا العظيمة

              27 – 30 ابريل 2001
              في زيارته لروسيا ذك مصادر ان الرئيس المصري مهتم بتطوير الصواريخ متوسطة المدي ومن المرجح ان يناقش نظيره فيلادمير بوتين بخصوص تطوير وصناعة الصواريخ متوسطة المدي وذكرت ان مبارك تجاوز الزيارة المقررة لمصنع صواريخ روسي بعد الاحتجاج الرسمي للحكومة الامريكية الا انه ترك الزيارة ضمن جدول الاعمال

              14 مايو 2001
              نشرت Middle East Newsline عن مصادر استخبارتية اوربية وامريكية ان مصر مازالت مستمرة في برنامجها الصاروخي وتحصل علي معدات من كوريا الشمالية عبر المانيا لتطووير صواريخ Project-T بمدي 450 كم وبدر 2000 بمدي 900 كم وصاروخ Vector بمدي 1200 كم

              يونيو 2001
              نشرت منظمة Arms Control في تقريرها عن مصر ان مصر لديها الصواريخ التالية في الخدمة : سكود بي بمدي 300 كم وبوزن 1000كجم متفجرات , Project-T بمدي 450 كم وبحمولة 985 كجم صنعوا محليا بالتعاون مع كوريا الشمالية كذلك صواريخ سكود سي بمدي 550 كم وبحمولة 600 كجم كماا تقوم بتطوير صواريخ فيكتور بالتعاون مع كوريا الشمالية

              18 يونيو 2001
              صرح مسئول في الحكومة الامريكية ان مصر تعتزم شراء حوالي 50 محرك لصواريخ نودونج الكوري حيث حصلت علي اغلب مكوناته في خلال تعاونها الطويل مع كوريا الشمالية وان الولايات المتحدة تحاول منع هذه الصفقة وستثير الامر في حوار مع مسئوليين مصريين

              21 يونيو 2001
              في لقاء مع وزير الخارجية المصري احمد ماهر اعرب وزير الخارجية الامريكي كولن باول ان ادارة الرئيس بوش قلقة بصدد التعاون مع كرويا الشمالية وما يتعلق بنية مصر شراء 50 محرك لصواريخ نودونج الكورية ورغم هذا رد الزير احمد ماهر ان التعاون مع كوريا قد انتهي .

              21 يونيو 2001
              نشرت Middle East Newsline تزامنا مع زيارة وزير الخارجية المصري احمد ماهر عن مصادر في الحكومة الامريكية ان ماهر ليس الشخص الذي الشخص الملائم للتحدث معه بخصوص قضية الصواريخ ونية مصر شراء محركات لصواريخ نودونج ونقل ان عدد من اعضاء الكونجرس يهددون بقطع المعونة عن مصر في حال اتمام الصفقة الكورية وذكر التقرير عن تواجد حوالي300 خبير كوري شمالي في مصر يعملون في تطوير الصواريخ

              24 يونيو 2001
              رفض وزير الخاجية المصري التقارير التي تنشر عن تطوير مصر لصواريخ بالستية متوسطة المدي

              9- 13 يوليو 2001
              وفد سري من وزارة الدفاع المصرية في واشنطن لمناقشة ما يتعلق بتعاونها مع كوريا الشمالية في مجال الصواريخ حيث قدم الفريق اجابات مرضية للولايات المتحدة (احب انا موضوع التنييم ده انتظر المفاجأة لاحقا )

              26 يوليو 2001
              في جلسة استماع في الكونجرس الامريكي سأل عضو الكونجرس Brad Sherman سأل مساعد وزرير الخارجية الامريكي William Burns عن حيازة مصر لصاروخ نودونج بمدي 800 ميل الامر الذي لم ينفيه William Burns لكن طلب مناقشة الامر في جلسة استماع مغلقة

              9 اغسطس 2001
              اكدت مصر لمسئوليين امريكيين ان برنامج مصر الصاروخي سيبقي ضمن ضمن حدود مقبولة وانه لا يتضمن تطوير نسخ من صواريخ نودونج مع كوريا الشمالية

              2 اكتوبر 2001 اعلن وزير الصناعة المصري مصطفي الرفاعي اكتشفت معدن Tantalam في الصحراء الشرقية في منطقة ابو دياب والذي يستخدم في صناعة الصواريخ ومحركات الطائرات

              27 نوفمبر 2001
              تعليقا علي التقارير التي تم تداولها بموافقة مصر علي شراء صواريخ من كوريا الشمالية من طراز نودونج صرح مسئول امريكي قائلا انه لا بد ان نسمع من مصر تعليقا عن هذه الانباء

              27 نوفمبر 2001 بدأ الكونجرس الامريكي تحقيقا حول اذ ما حصلت مصر علي صواريخ نودونج ام لا

              14 -22 يناير 2002
              التقي وفد من الكونجرس الامريكي مع وزير الدفاع المصري حسين طنطاوي ونفي لهم قايم مصر بأي تعاون مع كوريا الشمالية تأتي تصريحات طنطاوي مخالفة لما اكدته تقارير سرية للمخابرات الامريكية وكذب تصريحات طنطاوي ومبارك بخصوص التعاون مع كوريا الشمالية
              6 فبراير 2002
              في شهادته امام لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ ان كوريا الشمالية مازالت تصدر صواريخ بالستية ومعدات لها وان مصر هي المستلم الرئيسي

              1 ابريل 2002
              في تقرير للسي اي ايه تحت عنوان Egypt is key missile customer of N. Korea ان مصر من اكبر عملاء كوريا الشمالية في التعاون الصاروخي وان كوريا الشمالية ستقوم بتصدير اجزاء صواريخ ومعدات لمصر هذا العام متضمنه صواريخ Taepodong-1

              25 ابريل 2002
              ذكرت كلا من اليابان وكوريا الجنوبية ان كوريا الشمالية تعاني من صعوبات في ارسال الشحنات الصاروخية الي مصر بسبب الحصار الدولي الا ان الشحنات ما زالت مستمرة عبر باكستان والصين الي مصر

              30 مايو 2002
              قامت مصر بالحصول علي وشراء 24 صاروخ نودونج متوسط المدي (1200كم )مما يشكل خطر علي اسرائيل وامتلاك مصر القدرة علي ضرب اسرائيل باسلحة كيماوية او بيولجية من اي مكان في مصر
              وكان مجلس الشيوخ قدر حذر ادارة بوش من جهود مصر الرامية للحصول علي صواريخ نودنج من كوريا الشمالية بعد تقارير سرية عديدة من المخابرات الامريكية التي ذكرت ان مصر قد حصلت علي الصواريخ العام الماضي 2001 وان الشحنة الحالية كانت لمحركات الصواريخ


              5 يونيو 2002
              اكتشفت الولايات المتحدة حصول مصر شحنة مكونة من 50 محركا لصواريخ نودونج البالستية وانها رصدت وصول شحنة من 24 محركا الي مصر في نهاية 2001 التي وصفتها بانها صفعة في وجه كل من شارك في وقف التعاون المصري مع كوريا الشمالية حيث تعهدت مصر بعدم حصولها علي صواريخ نودونج ولا محركاتها لكنها حصلت علي الاثنين معا !!


              22 يونيو 2002
              في مدينة Bratislava في سلوفاكيا تم القبض علي زوجين كوريين شماليين كانوا يقومون بشراء منتجات مزدوجة لاستخدام (عسكري/مدني ) من روسيا والصين وبيلاروسيا ثم شحنها الي مصنع قادر العسكري المصري , الزوجان Kim Kum Jin و Ri Sun Huiكانا يقودان مرسيدس سوداء ويعيشين في شقة فاخرة في Bratislava ومندمجين في الحي والذي تم اكتشاف انهم عملاء رفيعي المستوي في المكتب 39 الذراع السري لحزب العمال الذي يحكم كوريا الشمالية بقيادة Kim Jong Il
              27 يونيو 2002
              في جلسة استماع في الكونجرس الامريكي لم ينفي Lt. Gen. Ronald Kaddish الاتهامات التي طالت مصر بحيازة نودونج لكنه قال ان من الافضل مناقشة الامر في جلسة مغلقة وقال ان مصر حليف وهذا يكفي 'Egypt is an ally and that's it.
              10سبتمبر 2002
              ذكرت Associated Press في تقرير له ان مصر من بين 16 دولة –غير الدول النووية الكبري – تمتلك قدرات وتكنولجيات صواريخ قادرة علي حمل اسلحة نووية

              12 فبراير 2003
              في تقرير لمركز Geostrategy-Direct للدراسات الاستراتجية والمخابرات ان مصر منذ سنين تشارك دول عدة في مشاريعها لاسلحة الدمار الشامل والصواريخ مثل العراق وكوريا الشمالية وتكمن المشكلة في عجز المخابرات الامريكية في كشف هذه البرامج ومعرفة تفاصيلها
              ابتكرت مصر من وسائل الخداع والاخفاء التي تفوقت حتي علي كوريا الشمالية وان عديد من برامج الصورايخ واسلحة الدمار الشامل متمركز في الصحراءالغربية حيث قامت ببناء سلسلة من الانفاق علي طول الحدود المصرية الليبية هذا الانفاق تخفي عملية تطوير وتصنيع الصواريخ مع كوريا الشمالية عن اعين اقمار التجسس الامريكية والاسرائيلية وبعمق يصل الي 1300 قدم بحيق تعجز حتي القنابل التكتيكية الامريكية عن تدميرها .
              3 يونيو 2004 قال وزير الدولة التركي Kursad Tuzmen ان هناك تحقيقات جارية حول شحنة الصواريخ واجهزة الاتصالات والمنصات للصواريخ التي عثر عليها في سفينة شحن متجهة من اوكرانيا الي مصر والتي توقفت في استطانبول للتزود بالوقود والتي ادعت انها شحنة لقطع الغيار


              5 يونيو 2004
              صرح وزير الخارجية التركي Abdullah Gul ان مصر اقرت بملكيتها لشحنة الصوريخ القادمة من اوكرانيا وان بلاده تتواصل مع السلطات المصرية والاوكرانية في هذا الشأن

              11 نوفمبر 2005
              في تصريح لرئيس الاركان الجديد سامي عنان ان مصر قد تفكر في اضافة الصواريخ بعيدة المدي الي ترسانتها العسكرية

              2 سبتمبر 2006
              اكتشفت السلطات التركية ان الشحنه التي اوقفتها تركيا مؤخرا بعد معلومات من الموساد الاسرائيلي بانها شحنة اسلحة لحماس خاصة بمصر وهي عبارة عن اجزاء وقطع غيار لصواريخ سام المصرية كجزء من عقد مصري مع روسيا 2 سبتمبر 2010




              كشف تقرير لمركز جانز للمخابرات عن احد المواقع المصرية لاختبار وتجارب الصواريخ المصرية في منطقة غرب القاهرة في منطقة تسمي جبل حمزة
              حيث ذكر المركز في تقرير ان مصر من اقدم الدول النامية واولها في امتلاك وتطوير الصواريخ البالستية رغم الغموض والتكتم الشديد وقلة المعلومات المتوافرة عن البرنامج .
              بالنسبة لموقع جبل حمزة فهو ليس جيدا بل تم انشاءه في الخمسينات ويبعد 62 كم شمال غرب القاهرة لكن الجديد ما كشفته الاقمار الصناعية DigitalGlobe و GeoEye
              ان اغلب المنشئات بدأت في منتصف عام 2000 وان هناك زيادة كبيرة في حجم اعمال البناء والتجهيز في الموقع منذ العام 2007 ببناء مواقع جدية مجاورة تشمل منطقة اختبار صواريخ جديدة ومباني للتجهيز وتطوير الصواريخ

              استطاعت مصر وطوال هذه المدة من بناء قدراتها الصاروخية وبامدية مختلفة وبذخائر متنوعة بجهد ابطال القوات المسلحة والمخابرات العامة التي عملت جاهدة في بناء شبكات جمع المعلومات والتكنولجيا في اوربا وكوريا الشمالية والولايات المتحدة وفشلت المحاولات المستمرة للمخابرات الامريكية والموساد الاسرائيلي لعرقلة او معرفة تفاصيل هذا البرنامج وافلتت مصر من معظم محاولات فرض العقوبات عليها اوشركاتها وادارت اللعبة الديبلوماسية ببراعة وتمكنت شبكات المخابرات العامة من تنفيذ المهام الموكلة لها بتميز واكدت القوات المسلحة ان مصر لها درع وسيف يحميها من كل عدو او كاره
              كل ماسبق هو جزء بسيط من الحقيقة وما خفي كان اعظم ليست هذه كلماتي لكنها هي كلمات جميع تقارير المخابرات الامريكية عن البرنامج المصري

              المصادر
              http://articles.chicagotribune.com/1...ile-laundering
              http://www.nytimes.com/1988/06/25/wo...-material.html
              http://www.nytimes.com/1988/10/25/us...ts-scheme.html
              http://www.nytimes.com/1988/10/25/us...ts-scheme.html
              http://www.nytimes.com/1988/09/04/wo...ling-plot.html
              http://www.nytimes.com/1988/09/04/wo...ling-plot.html
              http://www.nytimes.com/1989/12/07/wo...ile-crime.html
              http://www.worldtribune.com/worldtri...ypt-05-14.html
              http://www.iiss.org/publications/str...ile-programme/
              http://www.wnd.com/2002/05/14074/
              http://www.wnd.com/2003/02/17263/
              http://www.nti.org/gmap/?place=30.15...gical,chemical
              http://www.nti.org/facilities/415/?s...20Test%20Range
              http://www.nti.org/facilities/411/?s...l%20Industries
              http://www.janes.com/products/janes/...?ID=1065927712
              http://www.jonathanpollard.org/1992/020292.htm
              http://www.jonathanpollard.org/2010/112210b.htm
              http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/...playmode/1098/
              http://www.globalsecurity.org/milita...r/h920203g.htm
              http://www.missilethreat.com/missile...ile_detail.asp
              http://www.fas.org/news/egypt/a960621a.htm
              http://www.globalsecurity.org/wmd/wo...pt/missile.htm
              http://www.iiss.org/publications/str...ile-programme/
              http://www.fas.org/nuke/guide/egypt/missile/index.html
              http://www.worldtribune.com/worldtri...ypt_06_05.html
              http://www.rense.com/general29/asnr.htm

              شكرا لكم و لمتابعتكم ,

              منقووول

              تعليق


              • #8
                رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

                دبابات الجيش المصرية الرئيسية:

                1-الدبابة M1-A1/Abrams الأمريكية :
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436036742.jpg
                وهي من اشهر وافضل دبابات القتال الرئيسية في العالم وتعتبر الدبابة الاساسية في سلاح المدرعات الامريكي.- بدأت مصر في انتاج الدبابة بتصريح وتعاقد امريكي في مصنع 200 الحربي بحلوان لانتاج الدبابات في اواخر الثمانينيات كالاتي :
                1- تجميع الدبابات القادمة من أمريكا في المصنع كبداية .
                2- بدأت مصر في تصنيع الدبابة بنسبة 40%.
                3- وصلت نسبة التصنيع الى 60% ثم 75% بنهاية عام 2004.
                4- وصلت نسبة الانتاج المصري الى 90% في 2011.
                5- بنهاية عام 2013 تصل نسبة التصنيع المصري الى 95% ويكون تم انتهاء مدى العقد بحصول مصر على 1600 دبابة من أصل ما يقارب من 1400 دبابة أبرامز تمتلكهم مصر حتى هذه اللحظة.
                6- اصبحت مصر تصنع اجزاء الدبابة بالكامل متضمنة مدفع الدبابة الرئيسي عيار 120 ملم ماعدا انظمة ادارة النيران والمعارك فتحصل عليها من المانيا وفرنسا بالاضافة للمحرك وهو بقوة 1500 حصان ولا توجد جدوى اقتصادية لصناعته في مصر نظرا لقرب الانتهاء من تصنيع الدبابة في مصر في نهاية 2013 ومن ثم الاتجاه لتصنيع الدبابة الوطنية والمحرك لا يتم تركيبه الا على الابرامز فقط.
                7- الدبابة تحتوي على دروع اليورانيوم المستنفذ ولكن مصر عوضتها بالدروع المصنعة من المواد المركبة (Composite Armor) المعادلة للتدريع الامريكي والتي تستطيع التصدي لقذائف الطاقة الحركية والطاقة الكيميائية بسمك 900 ملم للبرج مضاد لقذائف الطاقة الحركية وتدريع 1050 ملم ضد قذائف الطاقة الكيميائية ويتم تصنيع هذه الدروع في المعامل المصرية بنسبة عالية جدا باستخدام تكنولوجيا النانو (Nano Technology).
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436036743.jpg
                8- مصر حصلت على قذائف الطاقة الحركية (Kinetic Energy Explosives) خارقة الدروع M8291A1/2/3 ذات رأس خارق مصنع من اليورانيوم المستنفذ (Depleted Uranium) والمسماة باسم الرصاصة الفضية (Silver Bullet) ذات مدى يصل الى 4.2 كلم ومعروف عن هذه القذيفة بأنها ذات قدرة عالية على اختراق الدروع بالاضافة لحصول مصر ايضا على نفس القذيفة ولكن بنسخة مصنعة لها خصيصا ذات رأس خارق من النتجستين (يسبب السرطان) مماثل لقوة اليورانيوم.مصدر على امتلاك مصر لقذائف اليورانيوم :There areat least 15-17 countries that currently possess DUammunition (e.g. US, Britain, France, Israel, Egypt, Russia, South Korea, Taiwan, etc.) حصلت مصر على القذائف العالية الاختراق ذات الدقة العالية والقدرة على الاصابة من اول طلقة من النوع (IMHE-T Intensive Munition High Explosive Tracer) وهي شديدة التدمير يبلغ مداها 3000 متر وتتميز بامكانية قائد الدبابة التحكم في توقيت انفجار القذيفة في لحظة اصطدامها بدرع الدبابة او بعد اخراقها له لزيادة القوة التدميرية. 10- حصلت مصر أيضا على ذخائر المانية بنفس قوة اختراق ذخائر اليورانيوم المستنفذ بسرعة اختراقة مبدئية 1.7 كلم/ ثانية (6000 كلم/ساعة).11- حصلت مصر على قذائف برأس تنجستن خارق معادل لنفس قوة اليورانيوم المستنفذ تحت اسم KEW بمختلف اجياله :The KEW family of 120mm rounds was developed for the Egyptian Army's Abrams fleet.ومتعوا انظركم باسامي المهندسين المصريين الذين شاركوا في تطوير القذيفة :The KE-WA2 international team celebrates successful completion of Production Qualification Testing at Aberdeen Training Center (ATC). Back row (l to r): Rick McKay, William McGraw and Ernie Atwell from ATC. Third row (l to r): Toufie Mazzawy (in red with cap) (GD-OTS contractor) Marta Gonzalez (QED), Teo Lugo (QED) and Dave Vandereedt (GD-OTS). Second row: John Koch (TAFT); Col. Aly Mostafa, Arms and Ammunition Department, GOE; Tony Farina (FSAC); Frank Altamura (PM-MAS); Major General Mamdouh Kaldas, Armament Authority, GOE and Col. Zakaria Ahmed, Armor Department, GOE. Front row: Suzana Cruz (CCAC), Manuel Munoz (QED) and Lucy Torres (CCAC). Absent: Brian Wong (FSAC) and Scott Kitchen (CCAC)وعلى الرغم من ان القذيفة صنعت وطورت خصيصا لمصر الا ان الجيش الامريكي جربها واعجب بها واشتراها :Although there is no intent for these rounds to be released to the U.S. Army, they were all subjected to substantially the same testing, with the exception of U.S. Army User tests, required by the U.S. Army for its own ammunition.ثم قام بقية مستخدمي الابرامز والليوبارد الالمانية بشراء القذيفة تمتلك الابرامز المصرية الامكانيات الاتية :- مدفع عيار 120 ملم مزود ب40 قذيفة.- مدفعين رشاشين عيار 7.6 ملم + مدفع آلي ثقيل عيار 12.7 ملم.- نظام (NBC Nuclear Biological Chemical) لحماية طاقم الدبابة من تأثيرات الاشعاع النووي والاسلحة الكيماوية والبيولوجية.- قذائف دخان لتضليل الصواريخ الموجهة بالليزر وعمل ساتر دخاني لاخفاء موقع الدبابة.- نظام انذار ضد اشعة الليزر الخاصة بتوجيه الصواريخ المضادة للدبابات (Laser Warning System).- نظام استشعار لحركة الريح للتوجيه النيراني (Wind sensor).- نظام رؤية حرارية (Thermal Viewer) خاص بقائد الدبابة.- نظام رؤية خاص بالمدفعجي ( الفرد المسؤول عن اطلاق المدفع) يحتوي على رؤية حرارية بالاضافة لنظام تحديد مسافات بالليزر (Laser Range Finder).- نظام حماية من انفجار الذخيرة عن طريق وجود فتحات تنفيس في سقف الدبابة تقوم بتوجيه موجة الانفجار الى خارج الدبابة بعيدا عن الطاقم بالاضافة لوجود الذخيرة خلف ابواب مقاومة للانفجار داخل الدبابة.- تقوم مصر بتحديث 1005 دبابة الى المعيار M1-A2 كالاتي :- 755 دبابة يتم ترقيتهم الى M1-A2 SEP Standard- 250 دبابة يتم ترقيتهم الى M1-A2 SEP (SEP System enhancement Package)بالاضافة الى 125 دبابة جديدة يتم انتاجهم في 2011 – 2012 متضمنين لنفس المستويات من التطوير ليصبح المجموع 1130 دبابة.Egypt-Seeks-an-Additional-125-M1A1-Tanks_n000002608.aspx- تطوير دروع الدبابة الى المستوى الثاني.- تغيير نظام تحديد المدى الليزري القديم بآخر جديد من النوع الآمن للعين (ELRF Eyesafe Laser Range Finder) من الجيل الثاني.- اضافة كمبيوتر الماني للتحكم النيراني رقمي جديد يقوم بوضع افضل الحلول لاطلاق نيراني دقيق متصل بنظام تحديد اتجاه الرياح وزاوية المدفع بالضافة لنظام قياس حالة ماسورة المدفع اثناء اطلاق النيران.- ترقية نظام الرؤية الحرارية لقائد الدبابة (Driver ranger Enhancer) بالاضافة لشاشة عرض بيانات مدمجة مع النظام.- نظام رؤية نهارية وليلية للمدفعجي بزاوية 360 درجة مطور من الجيل الثاني بتحسين زاوية الرؤية ودقة الصورة الحرارية لضمان الاصابة من اول طلقة.- امكانية تحديد هدفين متتابعين للمدفع بدلا من هدف واحد واعادة التصويب على الهدف الثاني.- نظام معلومات رقمي للتحكم والقيادة اثناء المعركة لضمان الاتصال الدائم بين اللواء المدرع وبين مركز القيادة.- قام المهندسون المصريون بعمل تطويرات على اغطية محرك الدبابة ادت الى تخفيض بصمته الحرارية بشكل مذهل ادى الى صعوبة كشف الدبابة حراريا من قبل الوسائل المعادية بجانب معالجة مشكلة ارتفاع حرارة المحرك نفسه والقضاء عليها نهائيا.- قام المهندسون المصريون بعمل تطويرات خاصة على المحرك ونظام الوقود ادت الى تقليل استهلاك وفقد الوقود وبالتالي زيادة المدى العملياتي للدبابة.- استطاع المهندسون المصريون القيام بتطوير فلاتر خاصة بمحرك الدبابة قضت نهائيا على مشكلة دخول ذرات الرمال اليه متسببة في احداث اعطال واتلاف له.- قامت مصر باضافة انظمة ادارة نيران وتحكم وخرائط الكترونية المانية وانظمة GPS ونظام ادارة معارك فرنسي من نوع Finders ولا تحتوي عليها النسخة امريكية من هذه الدبابة.- الابرامز المصرية تجاوزت الاختبارات الامريكية بكفاءة تامة مماثلة للنسخة الامريكية بمركز (YPG Yuma Proving Ground) الامريكي :هذا المركز تم انشاؤه اثناء الحرب العالمية الثانية في امريكا تحت اشراف من الجنرال جورج اس باتون لتدريب الجنود في بيئة تضاريسية مماثلة لشمال افريقيا.واستقبل هذه المركز دبابة ابرامز مصرية الصنع تم اختبارها في الاراضي الوعرة والبيئات المختلفة للمركز."This is the first time we've tested an Egyptian vehicle at YPG,” said Manny Elizarraras, one of the lead officers on the test. “We're excited about it"هذه اول مرة نختبر مركبة مصرية في مركز YPG ونحن متحمسون لذلك.Egyptian M1A1 under test at YPG looks virtually identical to theAmerican-made ones currently at the proving ground, and is tested in thesame manner as its American counterparts. The Egyptian-made tanks arerequired to meet the same specifications as otherM1A, from height and weight to rate of acceleration. Consequently, thetank is subjected to a comprehensive performance and durability testingregimen the same as other M1A.While at YPG, the Egyptian model will be driven 2,000 miles over rigorous test tracks, duringwhich time the electronic systems, 120 mm gun, .50 caliber machineguns, 7.62 machine guns and grenade launchers will be thoroughlytested. During this time, data collectors will record even the smallestmalfunction, for such cumulative data provides clues to the source oflarger problems should they occur further into the test.Among the obstacles the tank must traverse are hills of varying degrees of steepness, up to a 60 percent grade. Although not as steep as the Great Pyramid of Giza, it is 10 times the maximum grade found on an American interstate highway.
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436036854.jpg
                النسخة المصرية من الابرامز مماثلة فعلا وواقعيا للنسخة الامريكية من حيث المواصفات كالارتفاع والوزن ومعدل التسارع وتم وضع الدبابة في برنامج اختباري لمجمل الاداء والقدرات مماثل لدبابات الابرامز الاخرى.الدبابة تم قيادتها لمسافة 2000 ميل في اختبار شديد القسوة في الاراضي الوعرة ودرجات الحرارة المرتفعة بالاضافة لاختبار تسليحها من مدفع رئيسي ومدافع رشاشة وقاذفات قنابل دخان بالاضافة لانظمتها الالكترونية بجانب ختبارات تجاوز المرتفعات والعقبات شديدة الانحدار حتى 60 درجة وعلى الرغم من انها ليست بدرجة انحدار اهرامات الجيزة (مزاح من واضع التقرير) الا انها تعادل 10 مرات لأقصى درجة انحدار موجودة على الطرق الامريكية.ولمزيد من التفاصيل اليكم واليكم هذا التقرير الاكثر من رائع في عام 1994 من العميد الامريكي توماس بيجاسي :Lieutenant Colonel Thomas O. Begasse, USA and Major David E. Sparrow, USA :Egypt a land famous for its great Pyramids, the Sphinx, vast deserts, oases, the Nile River, and the best trained tank crews in the Arab worldمصر ارضها مشهورة باهراماتها العظيمة وابو الهول وصحاريها الواسعة والواحات ونهر النيل وأفضل أطقم دبابات مدرب في الوطن العربي.جزء خاص بتقرير من فريق TAFT الامريكي التقني المتخصص في تدريب القوات البرية المصرية على قيادة وصيانة دبابات الابرامز في بداية دخولها في مصر عام 1989 وبدء الخدمة عام 1993 :Also, the Egyptian Army differs from the American Army in that a soldier is expected to serve as a welder, recovery vehicle operator, track vehicle repairman and machinist at the same time. Further, ELF mechanics are trained to perform all levels of maintenance, organizational through depot. This makes it difficult for the ELF to understand and accept U.S. Army maintenance doctrine. However, a great strength of the ELF mechanics continues to be their determination to learn how to maintain the vehicle.الجندي المصري يقوم بعدة اعمال في نفس الوقت من عامل صيانة وفني لحام ومشغل عربة دعم فني وميكانيكي والاكثر من ذلك الميكانيكيين في القوات البرية المصرية مدربين على تفيذ كافة مهام الصيانة وعلى كل المستويات وهذ يخالف العقيدة الامريكية في الصيانة وعلى الرغم من ذلك سر قوة ميكانيكيين القوات البرية مصرية راجع لتصميمهم على تعلم كل شيء عن صيانة دباباتهم. علما بأن الاطقم 75% منهم قد تلقوا تدريب اولي فقط في ذلك الوقت.لقراءة التقرير كاملا تقرير اخر عام 2007 من الفرقة 42 حرس وطني امريكي في مناورات النجم الساطع في مصر :The Egyptiansare taking our products to get synchronized with us. That is unusual, but of all the units I ve worked with in this part of the world, this unit-the Egyptian 9th Armored Division- is the best, by farالمصريون يأخذون منتجاتنا ليصبحوا ندا لنا وهذا غير اعتيادي ولكن من بين كل الوحدات التي عملت معها في هذا المكان من العالم كانت الفرقة التاسعة المدرعة المصرية هي الافضل حتى الان.There is no better expert on warfare in this maneuver box that we are conducting operations in than the Egyptians. This is their territory, they know how to fight this fight and we ought to learn from them.
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436015944.jpg
                لا يوجد خبراء بالحرب في هذه المناورة اكثر من المصريون فهذه ارضهم ويعلمون كيف يقاتلون في معاركهم ويجب علينا ان نتعلم منهم.
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436015955.jpg
                الدروع التفاعلية (ERA Explosive Reactive Armor) هي دروع تحتوي على 3 شرائح معدنية تتكون الشريحة الوسطى من مواد متفجرة تتفاعل مع القذيفة المضادة وتنفجر معها فتمنع اختراقها لجسم الدبابة (تعمل كفدائي يتصدى للانفجار لحماية باقي درع الدبابة).*الدروع المركبة (Composite Armor) هي دروع تتكون من عدة طبقات مختلفة من المعادن كالصلب والالومونيوم والتيتانيوم بالاضافة للمواد المركبة من الكيفلار والياف الكربون والسيراميك ويتم تركيب هذه الدروع على الاماكن الاكثر عرضة للاصابة كالبرج ومقدمة الدبابة وتعطي حماية ممتازة ضد القذائف شديدة الانفجار (HEAT High explosive Anti-Tank).*ملاحظات : الدروع التفاعلية (ERA Explosive Reactive Armor) هي دروع تحتوي على 3 شرائح معدنية تتكون الشريحة الوسطى من مواد متفجرة تتفاعل مع القذيفة المضادة وتنفجر معها فتمنع اختراقها لجسم الدبابة (تعمل كفدائي يتصدى للانفجار لحماية باقي درع الدبابة).*الدروع المركبة (Composite Armor) هي دروع تتكون من عدة طبقات مختلفة من المعادن كالصلب والالومونيوم والتيتانيوم بالاضافة للمواد المركبة من الكيفلار والياف الكربون والسيراميك ويتم تركيب هذه الدروع على الاماكن الاكثر عرضة للاصابة كالبرج ومقدمة الدبابة وتعطي حماية ممتازة ضد القذائف شديدة الانفجار (HEAT High explosive Anti-Tank)


                2-الدبابة M60 Patton الامريكية :
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436023731.jpg
                وهي دبابة صف ثاني امتلكتها مصر بكميات ضخمة من امريكا وصلت الى 1700 دبابة ثم اكثر من 500 دبابة اخرى مستعملة بحالة جيدة من اسبانيا وايطاليا والنمسا ليصل العدد الى 2200 – 2300 دبابة أو أكثر من ذلك وهو اضخم اسطول M60 تمتلكه مصر في العالم.يتم تقسيم الدبابات الى الاتي :- 1700 دبابة M60 تم تطويرهم الى المعيار M60-A3.- بقية الدبابات من المعيار M60-A1 في مخازن الاحتياطي.
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436026931.jpg
                تمتلك الM60-A3 المصرية الامكانيات الاتي :- نظام NBC للحماية من الاشعاعات النووية والاسلحة الكيماوية والبيولوجية.- مدفع رئيسي عيار 105 ملم يستخدم القذائف (HEAT High explosive Anti-Tank) شديدة الانفجار مضادة للدبابات خارقة للدروع.- مدفع آلي عيار 12.7 ملم وآخر عيار 7.6 ملم.- قاذفات قنابل ستائر دخان لحجب موقع الدبابة.- محركات جديدة بقوة 908 حصان.- دروع شاملة للبدن مركبة وتفاعلية بالاضافة لدروع واقية جانبية للجنازير وتغيير البرج مع درع جديد (تطوير مصري غير معروف مواصفاته وهو مماثل في الشكل للتطوير الاسرائيلي للM60 تحت اسم صابرا Sabra)- نظام تحكم نيراني وكمبيوتر عمليات باليستي.- انظمة رؤية وتصوير بالاشعة تحت الحمراء.- نظام ليزري لتحديد المدى (Laser Rangefinder).- جهاز موازنة للمدفع لضبط التصويب (Gun Stabilizer).-
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436028931.jpg
                قامت مصر بالدخول في برنامج تطوير جديد للدبابة تحت اسم M60-2000/120-S من شركة جنرال ديناميكس الامريكية للمركبات (GDLS General Dynamics Land Systems) كالاتي :- تطوير 1000 دبابة M60-A3 الى المعيار M60-2000.- تغيير برج الدبابة بالبرج الخاص بالابرامز (M1-Abrams Turret).- تغيير المدفع عيار 105 ملم بمدفع عاير 120 ملم الخاص بالابرامز.- اضافة الدروع التفاعلية الخاصة بالابرامز مع تغطية جانبية للجنازير.- اضافة نظام الكشف بالاشعة تحت الحمراء للبرج (FLIR Forward Looking Infrared Radar).- نظام تعليق جديد لحفظ توازن الدبابة اثناء القصف واثناء عبور الموانع والعقبات.- تغيير المحرك بآخر الماني بقوة 1500 حصان (اختيار مصري).- التحديث سيتم في نفس المصنع الحربي المصري المسؤول عن تصنيع دبابة الابرامز المصرية.وبذلك تتحول الM60 الى دبابة صف أول مساعدة للأبرامز في القوات البرية المصرية.*ملحوظة : الكمبيوتر الباليستي هو كمبيوتر متخصص في التعامل مع الطيران والاسلحة كالقذائف والصواريخ والقنابل الحرة التوجيه من حيث زيادة أداءها وفاعليتها.


                3- الدبابة T-80 الروسية :
                وهي دبابة قتال رئيسية روسية اشترتها مصر في نهاية التسعينيات بعدد بسيط 34 دبابة لتعمل كدبابة قيادة لدبابات T-72 وT-62 الروسية التي تمتلكها مصر أيضا.- اشترت مصر 14 دبابة من المعيار T-80Uk الخاص بالقيادة و20 دبابة من المعيار T-80U.تمتلك الT-80 القدرات الاتية :- محرك بقوة 1200 حصان.- انظمة اتصالات وملاحة ارضية واسعة النطاق للقيادة (كل الدبابات تحتوي على انظمة اتصالات وملاحة ولكن دبابة القيادة تمتلك انظمة ذات فاعلية ومدى عملياتي اكبر).- نظام تلقيم آلي للمدفع بدون تدخل بشري.- دروع من النوع التفاعلي المنفجر (Explosive Reactor Armor) من الجيل الثاني مضاد لقذائف الطاقة الحركية والكيميائية.- مدفع عيار 125 ملم ذات مدى 4 كلم يطلق قذائف HEAT شديدة الانفجار وقذائف (F-HE Frag-High Explosive) المتشظية بالاضافة لامكانية اطلاقه صواريخ AT-11 Sniper المضادة للدبابات وموجهة بالليزر بمدى 5 كلم.- مدفع آلي عيار 7.6 ملم وآخر عيار 12.7 ملم مضاد للطائرات.- قاذفات قنابل ستائر دخان.- نظام تهديف وكشف بالاشعة تحت الحمراء ونظام ليزري لتحديد المدى.- نظام ادارة وتحكم نيراني الكتروني.
                http://defense-arab.com/Up2/uploads/13436031311.jpg



                هذا عدى عن الدبابات الرمسيس 2 والرمسيس 3 والناصر صلاح الدين والفاروق وغيرها.




                الموضوع منقول وتم تعديله .

                تعليق


                • #9
                  رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال


                  قاعدة جبل حمزة للصواريخ الإستراتيجية
                  وتطوير منظومات الردع الإستراتيجية المختلفة
                  ومنها منظومات ردع فضائية وأبحاث الرادع النووي وغيرها


                  كشف تقرير لمركز جانز للمخابرات عن احد المواقع المصرية لاختبار وتجارب الصواريخ المصرية في منطقة غرب القاهرة في منطقة تسمي جبل حمزة
                  حيث ذكر المركز في تقرير ان مصر من اقدم الدول النامية واولها في امتلاك وتطوير الصواريخ البالستية رغم الغموض والتكتم الشديد وقلة المعلومات المتوافرة عن البرنامج .
                  بالنسبة لموقع جبل حمزة فهو موقع ليس جديدا بل تم انشاءه في الخمسينات ويبعد 62 كم شمال غرب القاهرة لكن الجديد ما كشفته الاقمار الصناعية DigitalGlobe و GeoEye
                  ان اغلب المنشئات بدأت في منتصف عام 2000 وان هناك زيادة كبيرة وضخمة في حجم اعمال البناء والتجهيز في الموقع منذ العام 2007 ببناء مواقع جدية مجاورة تشمل منطقة اختبار صواريخ جديدة ومباني للتجهيز وتطوير الصواريخ































                  رسم تبسيطي يوضح دوائر مدى الصواريخ المصرية الصغيرة والمتوسطة المدى مع تغافل الصواريخ الأقوى والأبعد من الطرازات الأخرى الكثيرة التي تزيد عن 1500 كلم.










                  منظومة الدفاع الجوي الطويلة المدى المنتظر تحويلها لمنظومة دفاع جوفضائي بعيدة المدى

                  صواريخ حورس للدفاع الجوى وهى نسخه مصريه من منظومة FT2000/HQ9 بعد تطويرها بنظم توجيه متميزه مشتقه من الباتريوت وتعمل فى النطاق الرادارى السلبى كمتلقى للاشعه الرادايه بصواريخ لها القدره على ركوب الاشعاع الرادارى مع نظام التوجيه الليزى و الحرارى و التليفزيزنى حال توقف العدائيات الجويه عن بث الاشعاع الرادارى مع امكانية ربطها بالاقمار الصناعيه و زيادة مداها الذى يبلغ فى الاساس 145 كم














                  الصواريخ الإستراتيجية التايبو دونج 1 والتايبو دونج 2 والتي يشاع أن كوريا سوف تهدي القوة الإستراتيجية المصرية عدد لا بأس به من كل منهمالينضموا إلى باقي العائلة المصرية المتوسطة المدى والعابرة للقارات

                  __________
                  الصاروخ الكوري الشمالي: TAEPO DONG 2
                  __________



                  __________
                  الدولة الصانعة: كوريا الشمالية
                  الاسم العملي: Moksong 2, Paektusan 2, Pekdosan 2
                  النوع: صاروخ باليستي عابر للقارات
                  قاعدة الاطلاق: ثابتة
                  الطول: 32 متر
                  القطر: 2،4 متر
                  وزن الاطلاق: 64300 كيلوغرام
                  الحمولة: رأس حربية واحدة
                  الرأس الحربية:
                  رأس تقليدية، رأس كيميائية.
                  رأس نووية.
                  الوقود: سائل
                  عدد المراحل: 3 مراحل
                  المدى: 4000-8000 كيلومتر
                  الوضع: في الخدمة

                  __________

                  الTaepo Dong 2 هو صاروخ باليستي عابر للقارات يطلق من قاعدة ارضية و هو متكونة من مرحلتين تستعمل الوقود السائل.
                  و هو ما يشار الي على انه سلاح ابتزاز عالمي، الذي يعتقد انه سيستعمل لابتزاز الدول الغربية مثل الولايات المتحدة الامركية
                  و دول الاتحاد الاوروبي، و مع سهولة تحميله باسلحة نووية، هو التهديد الاول للولايات المتحدة الامركية من قبل كوريا الشمالية.
                  كما يعتبر مصدر دخل هام جدا، لاداة معدة للتصدير.
                  الصاروخ متكون من 3 مراحل تعمل بالوقود السائل، طوله 16،3 متر و قطره 2،4 متر و وزنة الجملي عند الاطلاق 54000 كلغ.
                  المرحلة الاولى يعتقد انه بها 4 محركات، و هي مشابة جدا للصاروخ No Dong 2 .
                  المرحلة الثانية تستعمل الوقود السائل و هي مشابة جدا للصاروخ No Dong 1 و No Dong 2 ، و طولها 6،8 متر و قطرها 1،4 متر.
                  و وزنها الجملي 6800 كيلوغرام. و المرحلة الثالثة طولها 5،3 متر و قطرها 0،9 متر ووزنها الجملي 2600 كيلوغرام.
                  الرأس الحربية ممكن ان تكون نووية، كيميائة، بيولوجية او تقليدية شديدة الانفجار، البعض يقترح انه بعد التجربة النووية في كوريا الشمالية سنة
                  2006، الTaepo Dong سيكون على الارجح مزود برؤوس نووية، مدى الصاروخ يتراوح بين ال4000 و ال8000 كيلومتر، و دقته
                  غير معروفة لكن و بشكل نسبي، ستكون دقته ضعيفة.



                  __________
                  الصاروخ الكوري الشمالي: TAEPO DONG 3
                  __________



                  __________
                  الدولة الصانعة: كوريا الشمالية
                  الاسم العملي: TD-3, TD-X
                  النوع: صاروخ باليستي عابر للقارات
                  قاعدة الاطلاق: ثابتة
                  الطول: 34 متر
                  القطر: 2،4 في الخدمة في المرحلة الاولى، 1،4 في المرحلة الثانية، 0،9 في المرحلة الثالثة.
                  وزن الاطلاق: 68000 كيلوغرام
                  الحمولة: رأس حربية واحدة
                  الرأس الحربية:
                  رأس تقليدية، رأس كيميائية.
                  رأس نووية.
                  الوقود: سائل
                  عدد المراحل: 3 مراحل
                  المدى: 8000 كيلومتر
                  الوضع: غير معروف
                  __________

                  يوجد تقارير منذ سنة 1999، تشير ان كوريا الشمالية قد تكون تطور في صاروخ جديد من سلسلة صواريخ TAEPODONG .
                  بعد 10 سنوات، ورد تقرير آخر سنة 2009، مفادها ان الصاروخ الجديد قد حضر ليطلق اطلاق تجريبي، العملية
                  لم تقع، و منذ ذلك الوقت، وضع الصاروخ حاليا غير معروف.
                  نسخة محسنة من الصاروخ TAEPODONG 2 ستكون على الارجح لها طول يقار ال34 متر و قطرها 2،4 متر في المرحلة الاولى، 1،4 متر
                  في المرحلة الثانية و 0،9 متر في المرحلة الثالثة، ووزن اطلاق 68،000 كيلوغرام.
                  الصاروخ TAEPODONG 3 يتكون من 3 مراحل، او من الممكن 4.
                  المرحلة الاولى شبية بالصاروخ BM-25 ، اما المرحلة الثانية مشابة للصاروخ NoDong 1 ، اما المرحلة الثالثة مشابة للصاروخ Hwasong 6 .

                  تعليق


                  • #10
                    رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

                    تقرير يتحدث عن وثيقه قدمتها المخابرات الروسيه كيه جى بى تتحدث عن ان مصر بالفعل اشترت عدد من الاسلحه النوويه من روسيا سنة 1993 م ولكن روسيا لم تقوم بتحديث هذه الاسلحه منذ دالك التاريخ ومن المعلوم ان الاسلحه النوويه تحتاج الى التحديث على فترات ولكن هذا ليس بالامر الصعب على المهندسين المصريين ولكن يشاع أن ما تهتم به مصر حقا ليس فقط الحصول على السلاح وانما ان ينتج فى مصر بيد مصرية ولعل عام 2007 كان هو عام الحسم فى ذالك الامر
                    revealing document is the Russian intelligence document, produced by the KGB's successor organization, the Russian Foreign Intelligence Service or FIS.
                    المصدر
                    http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/...splaymode/1098












                    على مدار عدة سنوات مضت تطالعنا الكثير من الاخبار والتقارير تتحدث عن برنامج نووى مصرى اضع بين ايديكم بعض منها على ما يلى /

                    ذكر موقع اخبار اسرائيل الغير خاضعه للرقابه israeli uncensored news تقرير بعنوان ( الوكاله الدوليه تؤكد - مصر لديها برنامج للاسلحه النوويه ) جاء فيه
                    منذ سنوات كانت لدينا تقارير استخباراتيه تقول بان مصر تقوم بتشغيل برنامج سرى للاسلحه النوويه وبعض محللى الاستخبارات الاسرائيليه اكدوا حقيقة ذالك وان مصر تقوم بتشغيل مفاعلات نوويه و هذا الراى لا يحظى بشعبيه بين الساسه الاسرائيلين و الامريكيين لان العقلانيه هى السبيل الوحيد و انه لا يمكن مهاجمة المفاعلات النوويه المصريه بسبب اتفاقية السلام الموقعه بين مصر و اسرائيل وقد سرب بعض المسئولين تقارير تثبت ان مفتشى الوكاله الدوليه للطاقه الذريه قد عثروا على ادله تثبت تجربة بعض اسلحة اليورانيوم قرب مفاعل انشاص حيث توجد المفاعلات النوويه المصريه

                    وما كان من المصريين سوى المراوغه بسخافه وادعاء انه نتيجه لبرنامج الاستخدام للنظائر المشعه فى المجال الطبى
                    والان بات من المؤكد ان مصر قد تمكنت ببطئ من تركم اليوانيوم واثراء البحث لصناعة عدد قليل من الاسلحه النوويه وليس اقل من المؤكد ان الحكومه الاسرائيليه سوف تبقى جبانه و رأسها فى الرمال وتتمسك بمعاهدة سلام وهميه بدلا من ان تقوم بقصف المفاعلات النوويه المصريه على الفور
                    وربما يكون هذا التسريب ينسب الى ايران التى تسعى الى احراج مصر بعد العداء الذى نمى بينهم فى الفتره الاخيره وربما تكون هذه هى رساله من امريكا مفادها ان على اسرائيلى عدم الاستمرار فى قصف جميع المفاعلات فى المنطقه المجاوره و التعايش مع ايران النوويه .
                    المصدر

                    http://samsonblinded.org/news/iaea-c...-program-10854
















                    Egypt's quiet weapons build-up



                    U.S., Russia, others gather data on development of WMDs




                    NEW YORK — A number of documents NBC News has obtained
                    from the United States, Russia and Israel — some of it public, some
                    declassified under the Freedom of Information Act — help shed some
                    light on Egypt's steady development of several weapons of mass
                    destruction programs over the past decade and a half, including its
                    nuclear potential and details of a joint North Korean-Egyptian missile
                    development agreement.

                    The overall impression of officials in the United States, as well as
                    those in Israel and Russia, is that Egypt has quietly been developing
                    weapons, in particular biological weapons and missiles.
                    Much of Egypt’s superweapons development, of course, is aimed at
                    countering Israel's long standing and large-scale superweapons
                    programs, as well as establishing itself as the leading power in the
                    Arab world.
                    Israel's weapons of mass destruction program is daunting, even to
                    the first Arab state that signed a peace treaty with the Jewish state.
                    With an estimated 200 nuclear warheads, more than Great Britain, and
                    100 medium-range missiles, Israel is in a world of diminishing nuclear
                    programs, a regional superpower, at least.
                    Still, while Egypt continues to point an accusing finger at Israel's
                    nuclear weapons capability, there is considerable evidence that Egypt
                    has been quietly building up its own superweapons programs, including
                    some evidence of interest in nuclear and radiological weapons.
                    In other words, Egypt may not have clean hands.
                    The United States has growing concerns that Egypt is working on
                    several weapons programs it sees as destabilizing to Middle East peace.




                    During
                    the past decade and a half, both the Russian Foreign Intelligence
                    Service (FIS) and the U.S. Arms Control and Disarmament Agency (ACDA)
                    have publicly noted the existence of programs previously unknown. The
                    following is a breakdown of what the documents say about Egypt’s
                    weapons systems development programs.
                    Evidence of nuclear build-up

                    The most revealing document is the Russian intelligence
                    document, produced by the KGB's successor organization, the Russian
                    Foreign Intelligence Service or FIS. An extraordinary public document,
                    it was issued at a time of extraordinary public openness and has not
                    been updated since.
                    In the document, "Proliferation of Weapons of Mass Destruction,"
                    issued on Jan. 28, 1993, the Russians noted that although there is "no
                    special program of military-applied research in the [Egyptian] nuclear
                    sphere," there are some developments of note.

                    • The development of the 22-MW research reactor at Inshas, north of Cairo, built with help from Argentina;
                    • Egypt has contracted with India to upgrade a 30-year-old Soviet research reactor from 2-MW to 5-MW;
                    • Egypt has contracted with Russia to supply a MGD-20 cyclotron
                      accelerator which would be helpful in exploring uranium enrichment
                      technologies;
                    • Egypt has begun building a facility at its Inshas research center,
                      which the Russians noted "in its design features and engineering
                      protection could in the future be used to obtain weapons-grade
                      plutonium from the uranium irradiated in the research reactors.”

                    In addition, NBC News obtained the U.S. Customs Service debriefing
                    of Abdel Kadr Helmy, an Egyptian spy, jailed in the 1980's for trying
                    to obtain various missile technologies, including Pershing-II guidance
                    packages.
                    Helmy said in the debrief — which he now disavows — that Egypt had
                    an active nuclear weapons development program that included sending
                    uranium to Pakistan for enrichment to bomb-grade levels. Helmy said
                    that an Egyptian Brigadier, Ahmad Nashet, ran both the civilian nuclear
                    establishment in Cairo, as well as the nascent bomb program.
                    Development of chemical weapons

                    The Egyptians are also interested in chemical weapons. The
                    Russian FIS document specifically noted, "Techniques of the production
                    of nerve-paralyzing and blister-producing toxic agents have been
                    assimilated."
                    Furthermore, the FIS report stated: "There is information to the
                    effect that Egypt is displaying interest in purchases overseas of
                    warheads intended for filling with liquid chemical warfare agents. The
                    stockpiles of toxic substances available at this time are insufficient
                    for broad-based operations, but the industrial potential would permit
                    the development of the additional production in a relatively short
                    time."


                    It may very well be that the warheads the Russians discussed were ultimately bound for Iraq.
                    Confirmation of biological weapons program

                    Similarly, the Egyptians have a biological weapons
                    program, according to recent statements by the Russian FIS, as well as
                    the U.S. CIA andArms Control and Disarmament Agency (ACDA).
                    “At the start of the 1970's," the FIS document stated, "President
                    Sadat confirmed this, announcing the presence in Egypt of a stockpile
                    of biological agents stored in refrigerating plants. Toxins of varying
                    nature are being studied and techniques for their production and
                    refinement are being developed at the present time in a [unnamed]
                    national research center."
                    In response to a question during a U.S. Senate Government Affairs
                    Committee hearing on Feb. 24, 1993 regarding proliferation concerns,
                    then CIA Director R. James Woolsey confirmed that Egypt is counted as a
                    nation with biological weapons capability.

                    Story continues below
                    More below




                    Sponsored links










                    Advertisement | ad info









                    Advertisement | ad info









                    Annual U.S. ACDA reports on treaty compliance similarly listed Egypt as a probable biological weapons state.
                    In three annual reports to the Senate Foreign Relations Committee
                    since 1995, ACDA has used the same language to assess the Egyptian
                    program: "The United States believes that Egypt had developed
                    biological agents by 1972. There is no evidence to indicate that Egypt
                    has eliminated this capability and it remains likely that the Egyptian
                    capability to conduct biological warfare continues to exist."
                    What is also interesting about these subsequent reports is that
                    unlike a similar report in 1994, ACDA did not include this sentence:
                    "The United States however has not however obtained recent information
                    on this program," the implication being that the U.S. did receive
                    damning information about the program starting in 1995.
                    The Russian FIS was less circumspect in its 1993 report, stating:
                    "The country has a program of militarily applied research in the area
                    of biological weapons, but no data have been obtained to indicate the
                    creation of biological agents in support of military offensive
                    programs. The research program in the area of biological weapons date
                    back to the 1960's."
                    Strides in missile development, thanks to North Korea

                    The area where Egypt excels is in missile development.
                    The Russians FIS report noted: "By 1990, Egypt's missile forces were
                    armed with a regiment each of Soviet Scud-B [approximately 186 miles]
                    and Frog 7 [approximately 43 miles] transporter-erector-launchers and
                    also a certain quantity of Sakr 80 and Sakr 365 Egyptian-Iraqi-North
                    Korean short-range missiles. It is technically possible to fit the Scud
                    and Frog warheads with chemical weapons.
                    “An agreement was concluded in 1990 on military cooperation with
                    China in accordance with which Beijing is to assist in the
                    modernization of the Egyptian Sakr plant and help establish the
                    production of new modifications of the Scud B-class missiles and three
                    domestic types of Egyptian surface-to-surface missiles."
                    A 1992 Israeli Defense Force (IDF) memorandum on Mid East missile
                    programs provided this appraisal of the Egyptian program: "Egypt
                    attaches great importance to the acquisition of GGM [Ground-to-Ground
                    Missile] and to the building of a congruent technological
                    infrastructure. During the 1950s, and aided by German Nazi scientists,
                    a concerted effort was made to build factories which would manufacture
                    missiles. This effort continued over the years; at present the Egyptian
                    army diverts resources to this endeavor.
                    "Egypt's principal GGM [Ground-to-Ground Missile] focus is on the
                    Scud, at source a Russian ballistic missile. Cairo would like to build
                    the infrastructure which would enable it to assemble its own Scuds,
                    with the aid of foreign countries and companies. North Korea is
                    Egypt's main ally in this regard.
                    “At the beginning of the 1980s North Korea bought tens of Scud-B
                    missiles from the Egyptians. The Scud-B is a medium range missile
                    (approximately 174 miles), originally Russian, capable of carry a
                    warhead of up to one ton.
                    “In return, the North Koreans helped the Egyptians set up the
                    infrastructure for missile production and assembly. This was done via
                    North Korean scientists and the transfer of North Korean technology.
                    Work is continuing in these factories at present; they are said to
                    begin active production in 1993.”
                    Similarly, the FIS noted, "Using technology obtained from Egypt the
                    DPRK [Democratic People's Republic of Korea] is upgrading the
                    Scud-class missiles purchased earlier in the USSR and exporting them to
                    countries of the Near and Middle East."

                    Story continues below
                    More below




                    Sponsored links










                    Advertisement | ad info









                    Advertisement | ad info











                    Condor-II missile development

                    In addition, testimony by U.S. Customs Service agent
                    Daniel Burns before the House Ways & Means Oversight Subcommittee
                    during an April 18, 1991 hearing about “Administration &
                    Enforcement of U.S. Export Controls" bolstered the belief in Egypt’s
                    sophisticated missile development program.
                    Burns testified about conversations he had with Abdelkader Helmy, an
                    Egyptian-American rocket scientist who had pleaded guilty to helping
                    Cairo obtain equipment and material for the Condor-II missile. The
                    missile was a joint project of Egypt, Argentina and Iraq. In his
                    testimony, Burns said Helmy discussed with him several projects
                    including:

                    • “The financing of the [Condor-II] program by Iraq and Saudi Arabia, and the roles of Egypt and Argentina and Iraq;"
                    • "the Egyptian effort to develop a nuclear warhead, including the Cobalt-60 effort and the purchase of uranium from France;"
                    • "the outline of the Scud missile joint development program between Egypt and North Korea;"
                    • "the details of an Iraqi chemical warhead and its planned utilization;"
                    • "the knowledge of President Mubarak of the Condor program and the fact that he approved it in 1984;" and
                    • "the modification of the SCUD and SS-10 missile."

                    Furthermore, Burns testified that, "I also developed information in
                    some of the other corporations that he had been in contact with during
                    this investigation — that he had approached the Coleman Research Corp.,
                    located down in Huntsville, about obtaining Stinger guidance
                    systems….early in our wiretap investigation we overheard him being
                    asked to check on the remotely piloted vehicle, known as the "Scarab"
                    that was being built by Teledyne Ryan, which is, essentially, for the
                    lack of a better word, the poor man's cruise missile."
                    Helmy, in his own testimony that day, discussed the North
                    Korean-Egyptian Scub-B upgrade program. Helmy said, "The Scud-B, I knew
                    everything...from the Egyptian official...the other relationship with
                    the Koreans, I knew it."
                    The Cobalt-60 comment is particularly revealing since Cobalt-60 is
                    an ideal warhead for a radiological bomb or "dirty" bomb, that is, a
                    bomb which disperses a radioactive material on detonation.



                    Robert Windrem is a senior investigative producer for NBC News' Nightly News with Brian Williams.


                    مضمون التقرير


                    هناك عدد من الوثائق منالولايات المتحدة وروسيا وإسرائيل بعض منها منشور وبعض منها رفع عنها
                    السرية بموجب قانون حرية المعلومات والتى القت الضوء على تطوير مصر للعديد
                    من برامج اسلحة الدمار الشامل على مدى العقد ونصف الماضى بما في ذلك
                    قدرتها النووية واتفاقية التطوير المشتركة بين مصر وكوريا الشمالية فى
                    مجال الصواريخ.

                    الانطباع العام من المسؤولين في الولايات المتحدة ، وكذلك في اسرائيل
                    وروسيا هو أن مصر تطور هذه الاسلحة بهدوء خاصة الاسلحة البيولوجية
                    والصواريخ.


                    ويهدف جزء كبير من تطوير هذه الاسلحة فى مصر بطبيعة الحال الى مواجهة
                    مكانة اسرائيل وبرامجها العسكرية المتطورة فضلا عن وضع نفسها كقوة رائدة
                    في العالم العربي.


                    اسرائيل تمتلك اسلحة دمار شامل ومصر هى اول دولة عربية وقعت معاهدة سلام
                    مع الدولة اليهودية ، ومع امتلاك اسرائيل رؤوس نووية تقدر بحوالى 200 رأس
                    نووى وهو عدد اكبر مما تمتلكه بريطانيا وصواريخ متوسطة المدى فانها على
                    الاقل قوة إقليمية عظمى.


                    في حين أن مصر لا تزال تشير بأصابع الاتهام الى قدرة إسرائيل النووية ،
                    هناك ادلة كثيرة على ان مصر تطور بهدوء العديد من برامج الاسلحة بما في
                    ذلك بعض الأدلة على الاهتمام بتطوير الاسلحة النووية والاشعاعية.


                    بعبارة اخرى ، قد لا تكون مصر تمتلك الايدى النظيفة و الولايات المتحدة
                    لديها قلق متزايد من أن مصر تعمل حاليا على عدة برامج للاسلحة من شأنها ان
                    تزعزع الاستقرار و السلام فى الشرق الاوسط.


                    خلال العقد والنصف الماضى ، كلا من وكالة Foreign Intelligence Service
                    الروسية ووكالة U.S. Arms Control and Disarmament Agency الامريكية اعلنا
                    عن وجود برامج غير معروفة من قبل وفيما يلى تفاصيل عن برامج الاسلحة فى
                    مصر.



                    ادلة على وجود قدرات نووية
                    يوجد وثيقة كتبت بواسطة جهاز المخابرات الروسية KGB و لم يتم تحديثها منذ ذلك الحين تتحدث عن ذلك.
                    سجل الروس فى وثيقة "انتشار اسلحة الدمار الشامل" التى صدرت فى
                    28 يناير 1993
                    ان بالرغم من انه لا يوجد برنامج خاص للبحوث العسكرية المطبقة في المجال
                    النووي المصرى ، الا انه هناك بعض التطورات التى لابد ان تذكر وهى :
                    - طورت مصر مفاعل بحثي 22 ميجا واط في انشاص شمال القاهرة بمساعدة الارجنتين
                    - تعاقدت مصر مع الهند لترقية مفاعل ابحاث سوفياتي عمره 30 عام من 2 ميجا واط الى 5 ميجا واط
                    - تعاقدت مصر مع روسيا لتوريد 20 مليون جالون يوميا مسرع سيكلوترون وهذا سيكون مفيدا في استكشاف تكنولوجيات تخصيب اليورانيوم
                    - بدأت مصر بناء منشأة في مركز ابحاث انشاص والتى لاحظ الروس انها تمتلك
                    في معالمها التصميمية والهندسية حماية يمكن أن تستخدم في المستقبل للحصول على البلوتونيوم من اليورانيوم المشع في مفاعلات البحوث

                    بالاضافة الى ذلك ، عند استجواب الجمارك الأمريكية للبطل المصرى عبد
                    القادر حلمى الذى سجن في عام 1980 لمحاولة الحصول على تكنولوجيا الصواريخ
                    المختلفة ، قال عبد القادر حلمى فى الاستجواب أن مصر لديها برنامج نشط لتطوير الاسلحة النووية
                    شمل ارسال اليورانيوم الى باكستان لتخصيب اليورانيوم لمستويات صنع قنبلة ذرية.

                    تطوير الأسلحة الكيميائية
                    اهتم المصريون ايضا بتطوير الاسلحة الكيميائية ففى الوثيقة الروسية الى
                    تكلمنا عنها من قبل كتب الروس ان مصر تمتلك تقنيات إنتاج غازات شل الاعصاب
                    والغازات السامة الاخرى

                    وعلاوة على ذلك ، هناك معلومات مفادها أن مصر تظهر اهتمامها بشراء رؤوس
                    الحربية مخصصة لملء السائل الكيميائى ، المخزون من المواد السامة المتوفر
                    في هذا الوقت غير كافى لعمليات واسعة النطاق ، ولكن الطاقات الصناعية
                    ستتيح تطوير إنتاج إضافى في وقت قصير نسبيا.


                    تأكيد وجود برامج اسلحة بيولوجية

                    وبالمثل ، فإن مصر لديها برنامج للاسلحة البيولوجية حسب التصريحات التي
                    صدرت مؤخرا من قبل وكالة FIS الروسية ووكالة ACDA الامريكية.


                    في بداية عام 1970 أكد الرئيس السادات ، وأعلن عن وجود مخزون من المواد
                    البيولوجية مخزنه في محطات تبريد واكد انه يجري حاليا دراسة على السموم
                    الطبيعية المختلفه لكى يتم تطويرهم وانتاجهم فى مركز قومى للبحوث رفض ان
                    يحدد اسمه.


                    وردا على سؤال خلال جلسة فى
                    مجلس الشيوخ الأميركى 24
                    فبراير 1993 بشأن مخاوف تتعلق بالانتشار النووي ، أكد مدير وكالة
                    المخابرات المركزية جيمس وولسي ان مصر دولة لديها القدرة لصنع اسلحة
                    بيولوجية.

                    وتبعا لتقارير وكالة ACDA السنوية ، تصنف مصر دائما انها من المحتمل ان تملك

                    بالفعل اسلحة بيولوجية.

                    في ثلاثة تقارير سنوية ارسلت الى مجلس الشيوخ منذ عام 1995 استخدمت وكالة
                    ACDA الامريكية نفس اللغة لتقييم البرنامج المصري حيث قالت "ان الولايات
                    المتحدة تعتقد أن مصر قد بدأت تطوير برنامجها البيولوجى منذ عام 1972 وليس
                    هناك أدلة تشير إلى أن مصر قد ألغت هذا والمرجح أن القدرة المصرية لإجراء
                    الحرب البيولوجية لا يزال قائما"


                    الأمر اللافت أيضا حول هذه التقارير اللاحقة هو على عكس تقرير مماثل في
                    عام 1994 ، وكالة ACDA لم تضع هذه الجمله " ان الولايات المتحده حصلت على
                    معلومات حديثه عن البرنامج " ومعنى ذلك أن الولايات المتحدة لم تحصل على
                    معلومات حول البرنامج ابتداء من عام 1995.


                    وكانت وكالة FIS الروسية أقل حذرا في تقريرها لعام 1993 حيث قالت ان مصر لديها برنامج وبحوث تطبيقية وعسكرية في مجال الأسلحة البيولوجية ولكن لم يتم الحصول على البيانات التي تشير إلى ان هذا البرنامج له دور فى دعم البرامج العسكرية الهجومية
                    جديرا بالذكر ان برنامج الاسلحة البيولوجية المصرى ي
                    عود الى عام 1960.

                    خطوات واسعة في تطوير الصواريخ بفضل كوريا الشمالية
                    اشارت
                    وكالة FIS الروسية ان عام 1990 امتلكت مصر صواريخ Scud-B و

                    Frog 7 وكميات من Sakr 80 و Sakr 365 وهى صواريخ قصيرة المدى بالمشاركة بين مصر والعراق وكوريا الشمالية ومن الناحية التقنية تسمح هذه الصواريخ بحمل رؤوس كيميائية.
                    وفى اتفاق تم عام 1990 حول التعاون العسكرى مع الصين حيث ساعدت الصين مصر
                    فى تحديث مصنع الصاروخ المصري صقر و إنتاج تعديلات جديدة من صواريخ Scud-B
                    وانتاج صواريخ سطح-سطح مصرية.

                    في عام 1992 قوات الدفاع الإسرائيلية فى مذكرة بشأن برامج الصواريخ في
                    الشرق الاوسط عن البرنامج المصرى ان مصر تولي أهمية كبيرة لاقتناء صواريخ
                    ارض-ارض

                    وبناء البنية التحتية التكنولوجية ، خلال عام 1950 وبمساعدة من العلماء
                    الألمان النازيين تم بذل الكثير من الجهود لبناء مصانع قادرة على تصنيع
                    الصواريخ وهذا الجهد تواصل على مدى سنوات ، في الوقت الحالي الجيش المصري
                    يحول الموارد في هذا المسعى.

                    ركزت مصر فى صواريخها الارض-ارض على صاروخ Scud-B الروسى فالقاهره ترغب في
                    بناء البنية التحتية التي تمكنها من تجميع صواريخ سكود بنفسها دون مساعدة
                    احد وكوريا الشمالية بالطبع هى حليف مصر الرئيسى في هذا الصدد.


                    في بداية عام 1980 اشترت كوريا الشمالية عشرات من صواريخ Scud-B من مصر

                    وكما هو معروف ان صواريخ Scud-B هى صواريخ متوسطة المدى قادرة على حمل رأس حربية يصل وزنها إلى طن واحد.

                    وفى المقابل ساعدت كوريا الشمالية مصر فى اقامة البنية التحتية لانتاج
                    الصواريخ وتجميعها وقد تم ذلك عن طريق علماء كوريا الشمالية ونقل
                    التكنولوجيا الكورية الشمالية

                    ويتواصل العمل في هذه المصانع في الوقت الحاضر وقيل فى الوثائق الروسية إنها ستبدأ إنتاج في عام 1993.

                    واضافت ايضا
                    وكالة FIS الروسية
                    فى وثائقها ان استخدام التكنولوجيا التي تم الحصول عليها ساعدت مصر فيما
                    بعد فى ترقية فئة صواريخ Scud التى اشترتها مصر فى وقت سابق من الاتحاد
                    السوفيتى.

                    تطوير الصاروخ Condor-II
                    دانيال بيرنز الذى القى الضوء فى 18 ابريل 1991 على برنامج الصواريخ المصرى ،
                    اجرى بيرنز محادثات مع حلمي عبد القادر ، وهو عالم الصواريخ المصري
                    الأمريكي الذي ساعد القاهرة فى الحصول على المعدات والمواد اللازمة لصاروخ
                    Condor-II. وكان الصاروخ مشروع مشترك بين مصر والارجنتين والعراق.

                    واضاف بيرنز انه عرف من عبد القادر حلمى معلومات منها :

                    - تمويل العراق والمملكة العربية السعودية لبرنامج الصاورخ
                    Condor-II
                    -
                    الجهود المصرية لتطوير رأس نووى حربي ، بما في ذلك شراء يورانيوم من فرنسا
                    - تطوير صاروخ Scud بين مصر وكوريا الشمالية
                    - علم الرئيس حسني مبارك ببرنامج
                    الصاروخ Condor-II وحقيقة انه وافق عليه عام 1984
                    - التعديل على صاورخ Scud وصاورخ SS-10


                    المصدر


                    http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/...splaymode/1098




















                    بعض الاضافات لموضوعك الهام.....
                    In March 2004, US and British intelligence officials reported on
                    evidence found that Libya traded nuclear and missile expertise with
                    Egypt. It appeared that Egypt could been using Libya as a way-station
                    for obtaining nuclear and missile technology and components from North
                    Korea. Earlier, in 2002, Egypt denied US allegations that Cairo was
                    conducting secret missile and WMD trade with Libya. The allegations were
                    based on CIA satellite photographs.


                    ي آذار / مارس
                    2004 ، والولايات المتحدة ومسؤولين في الاستخبارات البريطانية تقريرا عن
                    الادلة التي عثر عليها ان ليبيا تداول الخبرات النووية والصاروخية مع مصر.
                    ويبدو أن مصر قد استخدمت ليبيا كمحطة في اتجاه الحصول على التكنولوجيا
                    النووية والصواريخ ومكوناتها من كوريا الشمالية. وفي وقت سابق ، في عام
                    2002 ، تحدثت مزاعم الولايات المتحدة بأن مصر القاهرة تجري سرا تجاره
                    صواريخ وأسلحة الدمار الشامل مع ليبيا. واعتمدت تلك
                    المزاعم على صور الأقمار الصناعية وكالة المخابرات المركزية.

                    Days after, former Mossad chief Ephraim Halevy expressed fears that
                    Syria, Egypt and Saudi Arabia might have acquired some kind of nuclear
                    capability via an illicit weapons trafficking network run by Dr Abdul
                    Qadeer Khan, the chief architect of Pakistan's nuclear bomb. Israeli
                    military sources recently told The Jerusalem Post that, thanks to Khan,
                    one of those three Arab states now has the potential to achieve a
                    "significant nuclear leap.

                    وأعرب وبعد أيام ،
                    رئيس الموساد السابق افرايم هاليفي المخاوف من أن سوريا ومصر والمملكة
                    العربية السعودية قد اكتسبت نوعا من القدرة النووية عن طريق شبكة الاتجار
                    غير المشروع في الأسلحة التي يديرها عبد القدير خان الدكتور عبد ، كبير
                    مهندسي القنبلة النووية الباكستانية. وقال مصدر
                    عسكري اسرائيلي مؤخرا صحيفة جيروزاليم بوست أنه بفضل خان ، واحدة من هذه
                    الدول العربية الثلاث لديها الآن القدرة على تحقيق "قفزة نوويه كبيرة ."


                    http://defense-update.com/analysis/a...1107_egypt.htm


                    وتقرير أخر........

                    http://samsonblinded.org/news/iaea-c...-program-10854

                    من فتره أعلنت مصر نيتها بناء محطات نوويه جديده...
                    وبعدها أعلنت السعوديه بناء مدينه الملك عبدالله النوويه...
                    أشعر أنه مع وجود القنبله النوويه الاسرائيليه والتسارع النووي الايراني...
                    فلن تقف مصر والسعوديه صامتتين أمام هذه التهديدات....

                    ملحوظه::من السهل جدا الحصول علي هذه الاسلحه من السوق السوداء..










                    فى وقت سابق اسرائيل ربطت بين الاعلان عن القبض على جاسوس البرنامج النووى و ان مصر تخفى اسرار برنامجها النووى السرى عام 2007 عام الحسم

                    مصر تعترف إخفاء معلومات مهمة حول برنامجها النووي
                    Engineer Sabar Ali arrested for passing highly classified documents to Mossad. المهندس صابر علي ألقي القبض عليهم لتمرير وثائق سرية للغاية لجهاز الموساد. Israel closely watches Egyptian nuclear development and earlier killed Egyptian nuclear scientists. اسرائيل يراقب عن كثب التطور النووي المصري وقتلوا في وقت سابق من العلماء النوويين المصري.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال
                      بدات مصر فى التسعينات بناء مفاعل نووى صينى بقوة 300 ميجا وات قادر على انتاج اربعة رؤس نوويه فى الشهر

                      A small research reactor was purchased
                      from the Soviets in the 1960s and efforts may remain focused on
                      conventional and chemical and biological weapons but a 300MW Chinese
                      made reactor currently being built will be able to produce 4 nuclear
                      warheads a month. Egypt is believed to be seeking joint nuclear weapons
                      research with Syria and Saudi Arabia

                      المصــــدر:

                      http://www.acpr.org.il/publications/.../pp006-xs.html


                      تعليق


                      • #12
                        رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

                        تقرير متكامل عن النشاط النووى المصرى

                        http://www.nti.org/country-profiles/egypt/nuclear/





                        مفاعل صينى يتواجد فى مصر


                        http://www.armscontrol.org/act/2005_03/Egypt




                        تسليح سرى مصرى


                        http://grendelreport.posterous.com/e...eapons-program









                        تقارير امريكية صادرة من واشنطن تتحدث عن قدرات مصر(النووية)

                        www.iraqwatch.org/perspectives/csis-middleeast_wmd-041503.pdf

                        اخر

                        www.inss.org.il/upload/%28FILE%291280140768.pdf


                        http://www.michigandaily.com/content...-nuclear-tests

                        http://www.reuters.com/article/2009/...54543S20090506






                        مصر قامت بالحصول على اجزاء حساسه ومتقدمه لدعم برنامج النودونج والتايبو دونج البعيد المدي الصاروخي لكوريا الشماليه Nodong/Taepodong فقامت بتهريب مكونات للصاروخ من معدات توجيه واجهزه الكترونيه دقيقه من المانيا وكانت عن طريق عملية ناجحة للمخابرات المصرية لتهريب المكونات من المانيا وامريكا ودول غربيه اخري وكانت بمثابه صفعة مؤلمه للمخابرات الامريكية ((CIA لان عملائها تعقبوا الشحنة من اليابان الى سنغافوره وابلغوا قادتهم انه سيتم استرجاعها ومصادرتها .... ولكن يعلق احد رجال المخابارت الامريكيه بانها اختفت فجأه ونجحت العمليه !!!!
                        هناك تقارير بالجملة صدرت من المخابرات الامريكية والهيئة الدولية للطاقة النووية ومنظمات وهيئات دولية عن اسلحة الدمار الشامل تحدثت جميعها عن النشاطات الصاروخية والنووية المصرية.

                        http://www.msnbc.msn.com/id/7206187/...playmode/1098/

                        http://www.missilethreat.com/missile...ile_detail.asp

                        http://www.fas.org/news/egypt/a960621a.htm

                        http://www.worldtribune.com/worldtri...ypt_06_05.html

                        http://www.nuclearfiles.org/menu/key...n/north-korea/











                        وهذا تقرير صادر من مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية في واشنطن عام 2006 يتحدث اسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط وتحدث عن مصر وقدرتها النووية والكيماوية والبيولوجية وتحدث عن عدة وسائل يمكن ان تستخدمها مصر في توجيه ضربة نووية ومن ضمنها ذكر الصاروخ الروسي الجوال AS-15 ويعرف ايضا باسم KH-55 ويوجد منه عدة فئات ذات مدى يبدأ من 600 كلم ويصل الى 3000 كلم !! واكد ايضا على اعداد الميراج-2000 بأنها 53 مقاتلة.
                        راجعو التقرير من صفحة 33 الى صفحة 38 :
                        www.iraqwatch.org/perspectives/csis-middleeast_wmd-041503.pdf

                        تعليق


                        • #13
                          رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال


                          مصر تخفى صواريخها الإستراتيجية فى اعماق كبيرة تحت الارض تصل لأزيد من 300 متر ؟ !


                          http://www.janes.com/products/janes/...?ID=1065927712

                          والمصدر موثوق ومشهور عنه الدقة الشديدة


                          تعليق


                          • #14
                            رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

                            تقارير استخبارتية أمريكية رفيعة تؤكد قيام مصر بـ 16 "تجربة أسلحة نووية سرية" من 1990



                            رفعت اجهزة المخابرات الامريكية تقرير بعد الاطاحة بالمخلوع حسنى مبارك تحذر من تمادى مصر فى التجارب النووية العسكرية و دعوة لزيادة المعونات الامريكية المقدمة لمصر كحافز عن التخلى عن الطموح النووى و تسود حالة من الخوف من الرئيس القادم وانتمائه الفكرى مما دفع الرئيس اوباما لتاكيد ان مصر حليف استراتيجى لامريكا و ان المساعدات الامريكية سوف تستمر و قال مصدر مسؤول ان مصر حصلت على تكنولوجيا الاسلحة النووية و المواد الازمة لذلك من الصين و كوريا الشمالية و باكستان و قالوا ان نظام مبارك سعى ايضا فى تطوير اسلحة اسراتيجية اخرى غير النووية ( بيولوجية و كيميائية ) حيث ان مصر لم توقع على معاهدة لحظر تطوير الاسلحة البيولوجية واعترف ايضا بعلم حكومة الولايات المتحدة عن تلك التجارب و التقارير من عام 1986 و برنامج مصر السرى لتطوير اسلحة نووية و لكن قررت عدم الكشف عن ذلك للحفاظ على العلاقات الاستراتيجية ما بين مصر و امريكا و دور مصر المهم فى الشرق الاوسط والذى لا يمكن لامريكا ان تخسره فى حالة الدخول فى عداء مباشر مع مصر وذلك بعد تعهدات من الرئيس المخلوع بعدم الاستمرار فى تلك التجارب و لكن الوضع تغير الان مع عدم وضوح الرؤية للرئيس الجديد لمصر
                            وذكر التقرير قيام مصر ايضا ب16 تجربة نووية سرية من عام 1990 و قد ثارت الكثير من الشكوك و التحقيقات من هيئة الطاقة النووية برئاسة ( المصرى محمد البرادعى ) من عام 2003 حتى 2010 حول تلك التجارب ال16 وايضا عن اكتشاف اليورانيوم المخصب فى شمال مصر و حثت الحكومة المصرية على الكشف عن تلك البيانات و السماح للمفتشين بالقيام بعملهم بشفافية و ظلت مصر تنفى كالعادة مع ممارسة بعض الضغوط و تم غلق التحقيقات

                            و مع ذلك النشاط النووى فى التجارب كان هناك سعى من اتجاه اخر عن طريق العالم الامريكى مصرى الاصل عبد القادر حلمى الذى قام بعمل شبكة جاسوسية لسرقة تكنولوجيا الصواريخ الامريكية و تقديمها لمصر و قامت مصر بالتالى بتسريب تلك المعلومات للعراق و الارجنتين و كوريا الشماليةو قالت وكالة الاستخبارات الامريكية فى تقريرعام 1989 بان الانتهاء من مشروع الصاروخ كوندور النسخة المصرية من النوندونج الكورى الشمالى اصبح امر وارد الحدوث و فى مجمل التحقيقات مع العالم عبد القادر حلمى ذكر وصول مصر و كوريا الشمالية لمراحل متقدمة فى مشروع الصاروخ كوندور بالاضافة الى اشتراك مصر وباكستان فى انشطةتخصيب يورانيوم و قال ان هناك مدير للمشروع الننوى المصرى يشرف على صنع قنبلة ذرية هناك هذا بالاضافة لبرنامج تطوير مصرى منفصل عن الباكستانى و قد عاد بعد فترة العالم الامريكى مصرى الاصل لنفى كل ما ذكره فى اعترافاته الاولية امام المحققين و حكم عليه بالسجن 45 شهرا

                            و كشف التقرير ايضا عن علم الولايات المتحدة بانشطة مصر منذ فترة كبيرة ولكن تم السكوت لدور مصر فى حفظ السلام فى الشرق الاوسط و مكافحة الارهاب و قال خبير فى الكونجرس انه تم اعطاء مصر معاملة تفضيلية عن باقى جميع الدول العربية لدوها الهام فى الحفاظ على السلام فى الشرق الاوسط مما كان سبب فى تغاضى امريكا عن الكثير من المخالفات المصرية و اضافوا ان حالة شديدة من الخوف تسود الاوساط الامريكية الان حيث ان مصر لديها من الامكانيات و المنشئات ما يجعلها قادرة على انتاج قنبلة نووية وايضا صواريخ تتعدى ال1000 كم فى فترة وجيزة جدا دون عناء بالاضافة لما تملكه من الاساس

                            المصادر

                            http://www.msnbc.msn.com/id/41452744.../#.T4VGXFFYzNU

                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ

                            http://www.defencetalk.com/forums/mi...program-11038/

                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

                            http://antinuclear.net/2011/02/11/se...ject-in-egypt/

                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

                            http://www.nti.org/country-profiles/egypt/

                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                            http://www.nti.org/media/pdfs/egypt_...f?_=1316474849

                            تعليق


                            • #15
                              رد: مصر تسرع وتيرة تطوير صواريخها بعيدة المدى؛ وأنباء عن قرب إعلان الجيش عن الرادع ال

                              مصر والاسلحة النووية تاريخ وحاضر












                              جمال عبد الناصر هو الاسم لثانى رئيسجمهورية لمصر واول رئيس جمهورية لمصر يطمح فى الوصول للتكنولوجيا النوويةاللجنة المصرية للطاقة الذرية فى عام 1955 وتحولت عام 1956 الى مؤسسةالطاقة الذرية والتى تعرف الان بهيئة الطاقة الذرية وحتى عام 1967 ادت تلكالهيئة الى تقدم مذهل فى البنية التحتية التى قدتؤدى الى برنامج نووى عسكرى او سلمى كما يريد عبد الناصر ومن المعروف انمصر كانت تدير برنامج بالستى ولو كتب له النجاح فان عبد الناصر يصدر الامرفلتكن مصر دولة نووووووووووووووووووووووووووووووووووووووية

                              فليس هناك صدفة بان جاء اهتمام مصر بالطاقة النووية قبلاعلان الرئيس الامريكة "الطاقة النووية من اجل خدمة السلم العالمى"وكانهذا فى فينا عام 1955 وفيها اعلت مصر ودول اخرى البدا فى هذا البرنامج وكان هذا المؤتمر بمثابة تعاون نووى بين الدول الاعضاء لدفع تلك البرامج للامام

                              ابراهبم حلمى عبد الرحمن هو اول رئيس للهيئة المصريةللطاقة الذرية وفى عهدة وقعت مصر العديد من الاتفاقيات النووية واشهرها معالاتحاد السوفيتى عام 1956 وبعدها عام 1958 تمبناء مفاعل مصرى قدرتة 2 ميجاوات وهو مفاعل ابحاث يعمل بالماء الخفيفويسمى حاليا ب Etrr-1 والذى بدا فى العمل عام 1961 والذى بنى فى انشاس ولميتبع اجراءات السلامة العالمية للوكالة الدولية للطاقة الذرية

                              وحتى عام 1980 فان هذا المفاعل قام بانتاج كمية ضئيلة جدااا من البلوتونيوم التى لاتكفى لانتاج سلاح نووووى مع ذلك فان لدى مصر خبرات نووية ذات استخدام مزدوج
                              ولديهم فرصة جيدة لتدريب الاجيال الجديدة من العلماء والمهدنسين النووين

                              وكانت مغادرة عبد الرحمن عام 1958 شغل شخصين مكانه صلاح هداية كمدير عام وامين الخشاب سكرتير للوكالة ومن عام 1960 الى عام 1967 قامتمصر بتوسيع ملحوظ فى برنامجها النووى ويعزى هذا المحللون لاعلان اسرائيلانشاء مفاعلها النووى للابحاث فى ديمونة وبالرغم من ان بن جوريون اصر انهذو استخدامات سلمية فان هذه التصريحات لم تلقى الا التكذيب من جيرانهاالعرب وبالاخص مصر


                              وتلى ذلك سلسلة من التصريحات المصرية وبين بعض الأحيان حوادث موثقة توثيقا جيدا والبعض الاخر حوادث مزعومة وجميعهايشير الى سعى ناصر الى امتلاك السلاح النووى قال جيمس ولاش الذى درسالبرنامج النووى المصرى فى هذه الفترة "من العدل لو قلنا ان الجهودالمصرية المكثفة للحصول على السلاح النووى كانت فى الفترة الناصريةوالتىقبل حرب 1967 و لايقبل للشك ان البرنامج النووى المصرى كان مصاحبة العديدمن التصريحات التى تؤكد جدية الحصول على ذلك البرنامج النووى المحظور


                              وفى الحقيقة فى تلك الفترة انفقت ببزخ على تلك المشاريع النوويةحاولت بناء مفاعل كبير يعمل باليوارنيوم الطبيعى وبالماء الثقيل اوالمتوسط والتى تستخدم مثل تلك المفاعلات فى تخصيب اليوارنيوم وايضا فىالكم والكفاءة للبلوتونيوم المستخرج عن مفاعلات الماء الخفيف وبالرغم انمصر تعاقدت على مفاعل يعمل بالماء الثقيل الا انه تم الرفض المطلب المصرىوتم الغاء الصفقة


                              قررت مصر ادخال المسالة النووية فى اى حوار ثنائى واو اكثر وطلبت مصر صراحة من الصين روسيا والهند اما تزويد مصر بالاسلحة النووية او مساعدتها فى انتاج تلك الاسلحة وتم رفض طلبه


                              فاتجة عبد الناصر الى القوميةالعربية وطلب منهم انشاء برنامج نووى عربى مقرة فى مصر وتمويل من الاخوةالعرب ولكن كل هذه الجهود لم تثمر عن شئ


                              وبعدما فشلت جهودة اعلن عبدالناصر التزامه ببناء برنامج نووى عسكرى على الملاء وبالرغم من تصريحاتةالا انه يبدو انه بداء يسخلع عنه ثوب العروبة وقال "ان ريادة مصر لا يمكنان تحدث بالمصادر المالية " وبالرغم من تصريحاتة الا ان معاصرى تلك الفترةقالوا ان تطوير قدرات اسلحة نووية لم تكن أولوية وطنية ولم يضع لهاالميزانية الائقة


                              ومع حرب 1967 خسرت مصر البترول سيناء واغلاق قناة السويس وتقليص المساعدات الخارجية وكل هذا اثر على الاقتصاد المصرى مما ادى الى تجميد البرنامج النووى واصبح يقتصر فقط على الابحاث الكتابية والنظرية فقط


                              وفى عام 1968 وقعت مصر على معاهدة نزع اسلحة الدمار الشاملوبعد وفاه ناصر وتولى السادت تغيرت مواقف مصر من المواقف الصريحة الىالتلميحات الى استئناف تلك البرامج ولسخرية القدر جاءت تلك المواقفالمصرية المتراخية مع بدء وجود ادلة دامغة على الاسلحة النووية فى اسرائيل. يبدو ان هذا الموقف المصرى نتيجة لتغيرات جذرية منها سياسية واقتصادية وتغير فى فكر القادة بشان كيفية التصدى لهذا الخطر النوووى



                              بالرغم من ان السادات ناى بنفسة عن التصريح بامتلاك سلاح نووىالا انه لم يصفى الحلم المصرى بامتلاك السلاح النووى وقام السادات عشيةمعاهدة السلام بالتصديق على معاهدة الحد من الانتشار النووى وبذلك يبداعصر جديد فى استخدام الطاقة السلمية.......


                              وفى عام 1980 قرر السادات بالتصديق على المعاهدة لحظرالانتشار النووى وفى عام 1982 فتحت المنشات النووية المصرية للتفتيش ووضعتتحت احتياطات الامان للوكالة ووضعت تحت الرقابةوفى عام 1981 تم تولىالرئيس مبارك الحكم

                              اصبح الموقف المصرى لالبس فيه بالالتزام بمعاهدة عدمالانتشار النووى وشفافية تامة للوكالة الدولية وكان قرار مصر بناء علىالرغبة فى نزع اسلحة اسرائيل فى المستقبل وذلك طبقا لاتفاقية شرق اوسطمنزوع السلاح النووى وكانت مصر شوكة فى عنق توسيع اتفاقيات نزع السلاح النووى وسبل المراقبة فيها وذلك بسبب عدم توقيع اسرائيل على المعاهدة


                              وبداء مبارك فى السير على خطى السادات فى محاولة بناء مفاعلات نووية من امريكا وفرنسا والمانيا الغربية وتحالفتالظروف لتمنع هذا المشروع من الظهور للنور بكارثة تشرنوبل وايضا ضعفالاقتصاد المصرى فى تلك الفترة وفى خلال العقدين القادمين ، والاهتمامبالطاقة النووية بدا بالظهور بصورة دورية ، ولكن الحكومة لم تلتزم بمايكفي لفكرة مفاعلات الطاقة المزمع انشاؤها.



                              ولكن التطور الحقيقى التى شهدتة مصر فى تلك الفترة هو شراءمفاعل نووى ارجنتينى بقدرة 22 ميجاوات يعمل بالماء الخفيف يسمى Etrr-2 وتماكتمالة عام 1997 ويعمل باليورانيوم المخصب لدرجة 19.75 % وهى درجة غيرمناسبة للاستخدام العسكرى الا لو نم زيادة تخصيبة



                              وبدا تبلور فكر جديد لدى مصر وهو فكر على مسارين المسارالاول المحاولات الجادة لبناء شرق اوسط خالى من السلاح النووى وانتقدتبشدة النظام العالمى لمنع الانتشار النووى لانه يضم استثناءات والمسارالثانى رفض مصر للانضمام الى



                              • البرتوكولالاضافى للوكالة الدولية للتفتيش على المنشات النووية بطريقة اكثر صرامةبحيث يفتشوا ما ارادو (الجامعات و المصانع وحتى المستشفيات)وقتماارادو(تفتيش مفاجئ )
                              • المنع التام للتجارب النووية وطبعا معروفه من اسمها تمنع عنك اى تجارب حتى لو كانت سلمية
                              • اتفاقية قارة افريقية خالية من السلاح النووى
                              • اتفاقية السلاح الكميائى لم توقع عليها ولم تصادق
                              • اتفاقية السلاح البيولجى وقعت عليها ولم تصادق عليها (كانها لم تكن )


                              وفى عام 1995 تهدد مصر بعرقلة اى اتفاق يسمح بتمديد الاتفاقية بشكل لانهائى وفي النهاية ، فإن الحكومةالمصرية وافقت على التمديد المحدود للاتفاقية في مقابل اتخاذ المؤتمر قراربشأن الشرق الأوسط ، ويدعو جميع دول الشرق الأوسط الى التخلى عن اسلحةالدمار الشامل


                              وبعد عقدين من الزمان بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ وجدت الحكومة المصرية امام الوكالة الدولية تحقق معها فى انتهاكات للاتفاقيةمنها تجارب نووية مسموح بها وتشير تقارير الوكالة لابد لاى دولة موقعة علىالاتفاقية باخطار الوكالة قبل اى تجربة نووية باخطار مكتوب قبلها ولكن مصرلم تفعل


                              وكما قال مدير الوكالة فان الانشطة تشمل "تجارب لتحويل اليورانيوم وتشعيع اليورانيوم والثيريوم وتجارب اخرى لاستخلاص البلوتونيوم " ومصر نفت ذلك بشدة بحجة ان هناك اختلاف فى الضمانات بين عام 1990 وقبلة ادت الى عدم ابلاغ الوكالة بتلك التجارب


                              وقال مدير الوكالة الفشل المصرى فى الابلاغ عن المنشات النووية والمواد النووية "امرا لابد ان يلفت الانتباه"ولتخفيف حدة انتقادة
                              قال"تعاون مصر مع الوكالة الدولية اتسع منذ عام 2004وتم توضيح الخلاف وتم الترحيب بما قالته مصر " وبالتشابة مع ماقالتة الوكالة بيان لمجلس المحافظين ابدى ترحيبة بالتعاون المصرى عقب حدوث الانتهاكات والذى يؤكد ذلك لم تحدث اى انتهاكات بعد السلسة الاولى وهذا شئ جيد


                              وفى عام 2006 يبدو ان مصر بعد سنين من ال لا مبالاة بداتتهتم ببناء برنامج نووى فعال وهذا طبقا لما قالة المحروس جمال مبارك وفىمؤتمر الحزب الوطنى وقال وزير الكهرباء سيتمبناء 10 مفاعلات نووية وفى 2008 ربحت بكتل عقدا لتكون اول استشارى للمحطةالنووية ولكن فيما فعد تم الغا العقد مع لصالح الشركة الاسترالية حيثستوفر الشركة الاستشارية "الاماكن المناسبة للمفاعلات النووية والتكنولجيااللازمة وتدريب الكفاات "


                              والان يثار سؤال حول التصريحاتالمصرية بانها لن تنضم لاى معاهدة جديده لحظر الانتشار النووى قبل ان توقعاسرائيل يثير تساؤلات حول ماان كان كانت بالفعل تفكر فى انشاء منشئاتللتخصيب او اخرى لاستخراج البلوتونيوم وتصر مصر على حقها فى امتلاك دورةالوقود النووى بالكامل وقال السفير المصر نبيل فهمى "تحدثنا عن انه لايمكنفرض قيود على الدول المشتركة فى المعاهدة بخصوص دورة الوقود النووىالكاملة "


                              الامكانيات الحالية لمصر فى هذا المجال:---

                              التعدين :---


                              اماكن فى الصحراء المغاربية وسيناء


                              منشاءة الطحن التجريبى :--


                              بنيت عام 1990 وبنيت بمساعدة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكان هدفالمشروع انتاج "الكعكة الصفراء" من المعادن المستخرجة ذاتيا وع بدا مصر فىتشغيل هذه المنشاءة ولكن لم تعمل نتيجة لنقص الكمياويات تم فشل التشغيلوبدات الوكالة الدولية عام 1993 مساعادة مصر على تشغيل تلك المنشاءة وفىعام 1998 بدات المنشاءة فى القيام بعدة مشاريع وتم تعليق العمل فى المنشاةلانها تحتاج لمزيد من التشغيل الاختبارى اما الان فحقيقة هذه المنشاه غيرواصح بشكل كامل



                              تحويل اليورانيوم :--


                              مبنى الكمياء النووية :--


                              هو موقع تجريبى لتحويل اليورانيوم ومعالجة اليورانيوم والثيريوم وفيهمناطق تخزين تحوى يوارنيوم رباعى الفلورايد بعضها مستورد والبعض منتجمحليا وتقريبا 67 كجم من اليورانيوم رباعى الفوسفات 9.5 كجم ثيريوموتقريبا كيلوجرام من قضبان الوقود الغير مشع يحتوى على يورانيوم مخصببدرجة 10 %




                              ولعل مصر اخفقت فى ابلاغ الوكالة الدولية عن اختبارات فى هذه المنشاءةتشمل على استخراج معدن اليوارنيوم ويورانيوم ثائى الاكسجين وثلا ثىالاكسجين ويورانيوم رباعى الفوسفات


                              انتاج الوقود النووى :--

                              معمل الابحاث لانتاج الوقود النووى :--

                              يستخدم يوارنيم ثنائى الاكسجين للانتاج الماء الثقيل المضغوط وقدرتة تشمل0.1 طن معدن ثقيل بالعام وتم بناء المنشاءة بالتعاون مع المانيا الغربيةوبدا العمل فعليا مابين عام 1988 وعام 1989

                              وفى 2005 وافقت مصر على اعلان تلك المنشاة منشاه نووية تخضع للتفتيش

                              مصنع الوقود النووى :

                              من المحتمل تكون المنشاءة النووية الاكثر تعقيدافى مصر حيث تدير دورة الوقود النووى كلها هناك اللازمة للمفاعل الثانى اوEtrr-2 وتدير حوالى من 24 الى 40 دورة وقود نووى بالعام وينتج المصنع جميعاجزاء دورة الوقود النووى ويعتمد على اليورانيوم سداسى الفلوريد المخصببدرجة 20 % كتخصيب منخفض

                              ممفاعلات الابحاث :

                              المفاعل الاول :

                              وهو المفاعل السوفيتى ذو القدرة 2ميجاوات ووقعت عقدا مع الهند مصر لتطويرة ليصبح 5 ميجاوات وهو غير قادر على انتاجح سلاح نووى

                              المفاعل الثانى :


                              مفاعل ارجنتينى ذو القدرة 22 ميجاوات يعمل بالماء الخفيف ويقدر اللمحلولون قدرتة على انتاج 6 كجم بلوتونيوم فى العام واى انه قادر على انتاج قنبلة نووية سنويا


                              منشات الفيزياء النووية :--

                              المنشاة الاولى ICF:


                              وقدرتها 20 ميجا الكترون فولت وقد تم لمصر استيرادة من روسيا عام 1991 وتمبناء المنشاءة عام 1990 ويستخدم لتدريب طلاب الفيزياء النووية واكساب خبرةللعلماء الفيزياء النووية وتستخدم فى انتاج النظائر المشعة فى الطبوالزراعة

                              ويقول الخبراء انهذه المنشاءة قادرة وبوضوحلالبس فيه على اختراق نواة اليورانيوم ولكنه غير قادر على استخراجالنيترونات وتحتاج مصر لتحويل قدرة المنشاة الى 25 ميجا الكترون فولتلانتاج بلوتونيوم الازم للقنبلة النووية


                              المنشاة الثانية TA:


                              وقدرتها 5 ميجا الكترون فولت وهو لايشكل خطرا على الانتشار النووى ولكن تحتاج مصر الى 50 منشاءة مثله لانتاج قنبلة نووية كل سنتان

                              المنشاءة الثالثة VDGA:--

                              وهى منشاءة قديمة من ايام العدوان الثلاثى ولا تشكل خطرا على الانتشار النووى


                              المنشاء الرابعة NCRRT :-

                              وبنيت عام 1972 وتستخدم فى انتاج النظائر المشعة للزراعة والصناعة


                              ادارة النفايات :--

                              المنشاءة الاولى HPP :--


                              ويوجد بها خلايها ساخنة مصممة فقط لتكون قادرة على استخراج البلوتونيوم .ورفضت مصر للتصريح بوجود هذه المنشاءة ولكنها تزعم انها لم تكمل بناء تلكالمنشاءة وتقول الوكالة تم اكمال بناء معمل ويستخدم فى ابحاث الحمايةالاشعاعية ولا تستخدم فى معالجة البلوتونيوم مع اكتمال بناء ذلك المعمل تصبح مصر قادرة علىاكمال دورة الوقود النووى كاملة

                              المنشاءة الثانية HLWMC :-

                              وهى المنشاءة الوحيدة فى مصر من الثابت ان بها خلايا ساخنة قادرة على استخراج البلوتونيوم
                              وتقوم ايضا بانتاج نظائر مشعة وتم التشغيل التجريبى لها عام 2000

                              المنشاءة الاخيرة :--

                              وقامت مصر بعدة تجارب فى تلك المنشاءة نافية ان بان تكون تهدف لانتاج البلوتونيوم وانها لانتاج النظائر الطبية




                              موضوع استخراج البلوتونيوم يشغل اسرائيل ومحولات مصر فى هذا المجال تشهد عليها الوكالة الدولية
                              http://www.armscontrol.org/act/2005_01-02/Egypt_Taiwan





                              تم بحمد الله

                              المصادر
                              http://www.nti.org/e_research/profiles/Egypt/

                              تعليق

                              يعمل...
                              X