إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العراق والنفط...

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العراق والنفط...

    يمكن تقسيم تاريخ العراق الحديث الى ثلاثة مراحل..الأولى هي فترة الحكم الملكي..بعدها الحكم الثوري وهو مابين الحكم الملكي ونهاية صدام حسين والثالث وهو الحالي حكم جاء على ظهر الدبابه الأمريكيه يتزعمه حزب الدعوه الأسلامي وعصابات مواليه لأيران...
    في بداية عصر النفط كانت الدوله العراقيه ضعيفه ليس لديها كوادر عراقيه تستخرج النفط وتبيعه فاستعانت بالشركات الأوربيه التي استحوذت على حصة الأسد لكن المتبقي منه كان خيرا وبركه...المهندس العراقي بارع مبدع ..درس في أوربا وتخرج بتفوق ومستوى الجامعات العراقيه كان رفيعا تشهد له الدول..وفي سنة 1973 أعلن رئيس الجمهوريه العراقيه أحمد حسن البكر تأميم النفط العراقي وطرد الشركات الغربيه قائلا لهم..يكفيكم ماأخذتم ونفطنا لنا...واستلم العراقيون كافة الأعمال النفطيه من استكشاف وحفر آباروتسويق مع المصافي العملاقه...وصارت الكوادر النفطيه العراقيه معروفة بقدراتها...مئات من المهندسين العراقيين يديرون صناعة النفط بالخليج الى اليوم..
    بالحكومه (الأسلاميه اللتابعه لأيران) صار العراق يستورد المنتوجات النفطيه كالبنزين وزيت الغاز والغاز من ايران..والشركات الوطنيه العراقيه تتفرج على شركات أمريكيه تسرق نفط العراق..تم تسليم النفط وصناعته من حفر وتنقيب الى شركات أجنبيه..حتى الحقول المنتجه تم تسليمها للأجنبي
    تدور اليوم ضجه كبيره عن عقود بين العراق والشركات الأجنبيه...هي سرقه مكشوفه للثروه الوحيده للشعب العراقي..عقود لم يطلع عليها مجلس النواب ولا الشعب..عقود سريه بين لصوص العراق وبين أوربا...بينما الكوادر العراقيه أثبتت بالتجربه أن العراق لايحتاج الى هذه الشركات...
    ترى هل أن أمريكا جاءت بالأحزاب الشيعيه للوصول الى هذا الهدف...؟؟ تضج وسائل الأعلام اليوم عن اختفاء عشرة مليارات دولار من البنك المركزي العراقي لايعرفون أين ذهبت..هذا في فترة حكم نوري المالكي...وهناك مئات المليارت من الدولارت سرقت بشتى الوسائل..عقود وهميه ومصاريف ليس لها على الأرض أثر(هذه سرقات مارسها كبار الساسه لكنها متواضعه أمام ماتنازلوا عنه لشركات النفط الأمريكيه)..لم يبنوا جسرا ولا مستشفى ولا جسر..حتى بنايات الوزارات والطرق السريعه هي مما عمله صدام حسين..والشعب تتفشى فيه الأمراض والأميه والفقر المدقع...لو أنههم سرقوا النصف لكان العراق اليوم بخير كبير لكنهم سرقوا الطعام وكسروا الماعون...

    آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

  • #2
    النّفط في كل الدول النّفطيّة يتعرّض إلى النّهب و اللّصوصيّة و تحويل أمواله ( المال العامّ) إلى حسابات الأباطرة و العائلات المالكة و أصحاب نفوذ الأمر الواقع ، هذا من جانب و من جانب آخر حتّى المسروق يسرق مرّات أخرى بشتّى الوسائل ،،، ربّما العراق بلد - تناحر عليه - قوى الإستخراب و أجندات الفساد و الإفساد و لهذا قد ترشح بعض التسريبات هنا و هناك من الغرماء .....
    ~~~~

    هــــــــــــــــــــــذا رأيي و لكلٍّ وِجهة هو مُوَلّيهـــــــــــــــــــــــا !!!








    *

    تعليق


    • #3
      لايحتاج الأمر الى تسريبات اخي منجي..فواردات العراق من النفط زادت عن ترليون دولارخلال الثلاثة عشر عاما مضت لااثر منها على الأرض..أبدا؟؟
      تحيتي

      آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

      تعليق

      يعمل...
      X