إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حال العرب الاقتصادي محزن - عبد الرحمن تيشوري

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حال العرب الاقتصادي محزن - عبد الرحمن تيشوري

    العرب والمسلمين هذا حالهم تأمل يرعاك الله
    عبد الرحمن تيشوري
    شهادة عليا بالادارة
    البترول وخداع الارقام
    •- سوف يستمر العرب يدفعون اكثر ويأخذون اقلّ مادام البترول سلعتهم الاساسيّة في التبادل الخارجي.
    •- عام 1974 قفز سعر برميل البترول إلى 11 دولار ثم توالى الارتفاع حتى عام 1981 حيث سجّل 34 دولار للبرميل ثم بدأ الهبوط حتى 16 دولار في نهاية الثمانينات.
    •- اذاً اهمّ مانملك من ثروات واهم مكوّنات الدخل العربي في تراجع مستمرّ والاسعار الحقيقيّة كاشفة بدرجة اكبر والتاريخ الاقتصادي للعالم يؤكّد ظاهرة تراجع أسعار المواد الأوّلية بالقياس للمواد المصنوعة وهي ظاهرة تمسّ علاقة الشمال بالجنوب المنتج للخدمات.
    •- الدول المستهلكة اتّحدت كلمتها ضدّ المنتجين المختلفين في اوبك.
    •- أمريكا حاولت تقنين الاستهلاك وأحدثت تعديلات في نظم تشغيل الآلات والسيارات من اجل تقليل الاهمية النسبيّة للبترول.
    •- كما لجأت الدول المستهلكة لتشجيع انتاج البترول في بحر الشمال ومناطق اخرى من العالم. وذلك لزيادة العروض ويتراجع الطلب وتنخفض الاسعار.
    •- لقد انتهت ثورة البترول وأصبح الدرس واضحاً فالمستهلكون كانوا اكثر قدرة على التكتّل والتخطيط للمستقبل.
    •- بات ضروريّاً تمويل اعباء حربي الخليج الزيادة في الانتاج ممّا ابقى السعر منخفضاً.
    •- فرضت الدول المستهلكة ضريبة الكربون كخطوة جديدة في الحرب الدائرة.
    •- كيف يمكن انقاذ الثروة العربية؟
    مزيد من التكتّل – لتأجيل استخراج بعض البترول لبعض الوقت.كلّ ذلك مطلوب فنحن نبيع البترول بثلث سعره. والبترول سينضب ولن يبقى لنا شيء!.


    المياه لعبة المال والقوّة
    •- أزمة مياه في المغرب الذي يعتمد في 90% من أراضيه على المطر للريّ.
    •- في مصر أزمة مياه وتهديد الخرطوم بقطع مياه النيل.
    •- عام 1995 محادثات تركية سورية عراقية حول الفرات مستمرة.
    •- في ليبيا تنقية مياه البحر وتوزيع الماء عن طريق النهر الصناعي.
    •- دول الخليج تقوم بتحلية مياه البحر وبصرف النظر عن التكلفة.
    هل ازمة المياه عربيّة ام شرق اوسطيّة؟.
    تقرير البنك الدولي يقول ازمة المياه عالمية وان 80% من امراض العالم الثالث تحدث بسبب المياه الملوّثة وان 10 ملايين شخص يموتون سنوياً بنفس السبب وان مليار شخص يعانون في العالم من نقص مياه الشرب النقيّة.
    ويشير تقرير البنك الدولي لعام 1995 ان 40% من سكان العالم 80 دولة مهدّدة بنقص المياه.
    •- ان الانفجار السكّاني يزيد استهلاك كلّ شيء وفي المقدّمة المياه التي تصنع الحضارة وان الاثرياء اقدر على مواجهة المشكلة وان ثمن كوب الماء سوف يزيد على ثمن كوب البترول.
    •- الأمر اكثر الحاحاً في منطقتنا العربيّة حيث فقد العرب قوتّهم امام اسرائيل فأخذت نصيب الأسد على حساب جيرانها ونكاد نفقد قوتنا امام تركيا.
    فالمياه في القرن المقبل هي لعبة القوّة والمال فهل نحن مستعدّون؟
    اننا لم نحرس ارض الوطن فهل نحرس المياه اكسير الحياة وسر استمرارها؟
    مازال في الوقت متّسع.
    ونصف كوب فارغ: قضيّة الحرمان
    •- في منتصف التسعينات كان عدد العرب /255/ مليون نسمة فيهم /73/ مليوناً تحت خطّ الفقر وبينهم عشرة ملايين يعانون من نقص التغذية.
    •- نسبة القوى العاملة في البلاد العربيّة 33% فقط من عدد السكّان أي ان ثلث المجتمع يعول ثلثيه وكلّ فرد يعول نفسه وفردين آخرين.
    •- نسبة اشتغال المرأة لاتتجاوز 25%.
    •- 73 طفلاً بين كلّ ألف مولود حيّ، أي حوالي 7% من الأطفال يموتون تحت سنّ الخامسة نتيجة الفقر وسوء التغذية وسوء الرعاية الصحيّة.
    •- 98 مليون مواطن عربي يعانون غياب المرافق الصحيّة 40% من السكّان.
    •- 67 مليون محرومين من المياه المأمونة النقيّة.
    •- 70 مليون امّي بين العرب لايعرفون القراءة والكتابة.
    •- 10 ملايين طفل عربي خارج التعليم الابتدائي.
    •- يبقى للمرأة مركز الصدارة في الحرمان في سوق العمل هي الأخيرة فواحدة فقط من كلّ اربع نساء يدخلن مجال الحياة العمليّة فاذا دخلت فبأجرٍ اقلّ واذا ضاقت فرص العمل كانت اوّل من يعود إلى البيت.
    •- المرأة العربيّة لاتحوز اكثر من 4% من المقاعد البرلمانيّة,
    •- الحرمان العربي تترجمه الأرقام ونصف الكوب الفارغ مازال بحاجة لمن يملؤه وربّما لن يتذكر ولا يكفي ان نتغنّى بنصف الكوب الممتلئ.
    من اجل ادارة مهنية احترافية تخصصية علمية تكنولوجية تعمل للناس مبادرة شفافة تنفذ مشروع السيد الرئيس التطويري وتدير اقتصاد الوطن بكفاءة عالية

  • #2
    رد: حال العرب الاقتصادي محزن - عبد الرحمن تيشوري

    الحمد لله المعين على الفهم والثّبات والصّلاة والسّلام على صاحب المعجزات.
    * نحتاج إلى جهود جبّارة، موصولة ومتكاملة للوصول إلى عتبة ثقافة الإنتاج فليس سهلا أن نتخلّص من أغلال ثقافة الاستهلاك بما تتسم به من تواكل وضعف همم.

    تعليق


    • #3
      رد: حال العرب الاقتصادي محزن - عبد الرحمن تيشوري

      اخي عبد الرحمن
      استهلاك الانتاج ضريبة الشعوب المتخلفة
      الفيتنام جعلت الانتاج هدفا
      تطور فهم الاستهلاك لديهم فصار الارز الفيتنامي ينافس ارز الصين
      لكن
      هذا يحتاج ثقافة متفتحة تتغلب على الموروث من عادات تمنع المنافسة وتنشر ثقافة الاستهلاك كدليل على رقي لمن لا يصنعون شيئا
      تحية لقلبك
      " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

      تعليق


      • #4
        رد: حال العرب الاقتصادي محزن - عبد الرحمن تيشوري

        النفط وسياسة الزعماء التي تحاول ترضية شعوبهم بتوفير بضاعه رخيصه مستورده سببان مهمان لقتل الأنتاج الوطني...
        آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

        تعليق

        يعمل...
        X