إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مجموعة مدارس أيت أوزين تحتفي بمتفوقيها تحت شعار "التميز هدفنا".

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مجموعة مدارس أيت أوزين تحتفي بمتفوقيها تحت شعار "التميز هدفنا".

    تحت شعار "التميز هدفنا"، نظمت مجموعة مدارس أيت أوزين يوما مفتوحا بوحدة أيت عمر أعيسى يوم الخميس 30/03/2017. بتأطير من المفتش التربوي يوسف موعنى، و بشراكة مع جمعية أمهات و آباء و أولياء التلميذات و التلاميذ، المجلس العلمي المحلي لتنغير، المجلس البلدي لبومالن دادس، المجلس الجماعي لسوق الخميس دادس، جمعية دادغ ذ دين للتنمية، مؤسسة القائد الآخر، جمعية أمالو للتنمية.
    القسم المشترك فضاء واسع للنمو و التعاون


    اِستهِل اليوم بكلمة من رئيس المؤسسة و سلط الضوء على ظاهرة الأقسام المشتركة التي ستكون موضوعا رئيسيا لأنشطة اليوم.
    بعده قدم الأستاذ نور الدين بايوسف درسا في التعبير و التواصل تحت عنوان: prendre et donner un rendez-vous، تلته مناقشة جماعية لطريقة تقديم الدرس و مشاركة التلميذات و التلاميذ و مدى استعمال الوسائل الديداكتيكية.


    للانصاف حضور قوي في عرض المفتش التربوي يوسف موعنى و الاستاذ المصاحب لحسن بلعيد، فالسعي نحو تحقيقه داخل الأقسام المشتركة جزء لا يقل أهمية عن تعميم التعليم. القسم العادي يستفيد من الغلاف الزمني كاملا و القسم المشترك يتقاسم الزمن المدرسي مع قسم آخر. للانصاف هنا بعد حقوقي قبل أن يكون تعليميا. مساواة الفرص و العرض المدرسي. تطرق العرض الى الهجرة نحو المدن و انخفاض نسبة الولادات كأهم الأسباب المؤدية الى انتشار الأقسام المشتركة. كيف نحول النقمة الى نعمة؟ كيف نحول القسم المشترك الى خيار بيداغوجي بدل ضرورة اقتصادية؟. التجديد التربوي و مشاركة التجارب و الخبرات من أجل بناء عدة بيداغوجية للأقسام المشتركة هي من بين سبل العبور نحو مدرسة الانصاف و تكافؤ الفرص.


    التلميذ هو القلب النابض للمدرسة


    العقل السليم في الجسم السليم ليس شعارا مكتوبا في باب المدرسة بل أسلوب تربوي نستلهم منه كل خطوة من خطواتنا، مباراة ساخنة بين فريق أيت أوزين و فريق سرغين المؤهلين الى نهاية الدوري، فاز فيها عن جدارة و استحقاق فريق أيت أوزين بهدفين لهدف واحد. التربية البدنية و الرياضية مدخل واسع و ممتع لمحاربة العنف المدرسي و تعزيز مفهوم الانتماء.


    بين الرياضة و الثقافة عشق و ذوق، آيات بينات من الذكر الحكيم تطفي على الأمسية عبق الايمان. النشيد الوطني حاضر حضور الماء في الواحة، هو ذلك النسيم الذي يهز القلوب هزا خفيفا، و على اثره تنمو الوطنية الصادقة في الأفئدة الصغيرة.


    المسرح أصل كل ابداع، أصل كل الفنون، تفاعل و انفعال، فيه يمتزج التعبير الشفوي و الجسدي و الموسيقي لتُولَـد أجمل اللوحات الفنية العظيمة. أناشيد مرفوقة بحركات جسدية توصل رسائل مختومة بأنبل القيم الى المشاهدين. الممثل(ة) تلميذ(ة) و المشاهد(ة) تلميذ(ة)، تواصل أفقي يصعب توفيره بالطرق التقليدية. "الصياد الفقير و التاجر الطماع" ملحمة و صراع بين الخير و الشر انتصر فيها الخير رغم المعاناة و الألم. الصبر و الاخلاص هو طريق العبور نحو الصلاح. مسرحية جيدة نصا و تمثيلا أذهلت الحاضرين و الحاضرات.


    انصبت كلمة رئيس مؤسسة القائد الآخر على تحفيز الأمهات و الآباء على الاستثمار في أبنائهم و بناتهم، الثروة البشرية ثروة مستدامة، الارض لن تحقق أي تغيير و الهجرة كذلك، و حدها الدراسة هي السبيل الذي يغير قدر الفقراء و يمكنهم من الترقي الاجتماعي. و قدم الجوائز للتلميذات و التلاميذ المتفوقين.


    شكر المدير الأمهات و الآباء على حضورهم المكثف الى جانب ابنائهم و بناتهم، و على دعمهن و ووقوفهم الى جانب المدرسة في كل محطاتها و برامجها.



    برنامج غني بالأنشطة الهادفة، و بلغات متعددة: الأمازيغية، العربية و الفرنسية. سعي دائم لبناء مناخ مجتمعي يقبل التعدد الثقافي، لا إتقان للغات أجنبية بدون توفير مناخ عام مناسب لنموها. تعلم اللغة يتم من خلال مقاربة ثقافية ينغمس المتعلم في تفاصيل الحياة اليومية كمواطن لتلك الثقافة عبر تقمص أدوار شخصيات حقيقية في وضعيات و مواقف واقعية. المتعلم ليس في قلب الاهتمام خلال هذا اليوم المفتوح، بل هو المحرك القوي الذي يخلق الأحداث و يصنع التاريخ، هو ذلك القلب النابض الذي منحنا الابتسامة و الحماس و مكننا من السفر بعيدا الى عوالم الشخوص المسرحية وسط الجزر البعيدة، و الى أعماق الحب وسط أمواج المحيط من خلال موسيقى "التيتانيك".

    أحمد لعساس.



    إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

  • #2
    شكرا سي أحمد على هذه التغطية الشاملة
    محبتي

    تعليق


    • #3
      احتفالية جميلة
      شكرا احمد

      تعليق


      • #4
        شكرا على حضورك الطيب سي مصطفى.
        لن تنجح المدرسة في مهمتها دون انخراط الأسرة و مشاركتها في البرامج المدرسية. انفتاح المدرسة على محيطها هو من بين أهداف هذا اليوم المفتوح المخصص لدعم المتفوقين.
        دمت بخير.
        إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

        تعليق


        • #5
          سعيد بحضورك الطيب ماسة.
          مدرسة النجاح هي التي تجعل التلميذ قلبا نابضا و محركا لجميع الأنشطة و المشاريع التربوية.

          دمت بخير.
          إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

          تعليق

          يعمل...
          X