إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

    [align=center]


    ملحمة إسمها ،،
    ][الهرم الأكبر][ ..



    لم يحظى أثر تاريخى بمثل ما حظى به الهرم الأكبر من جدل واسع النطاق بين علماء من شتى المجالات وليس علماء الآثار فحسب ،،
    إن عظمة أى بناء يتمثل فى عوامل كثيرة منها ضخامة البناء وتصميمه الهندسى وقبل كل هذا مدى تحمل هذا البناء لعوامل الدهر وتحديه للطبيعة أطول فترة من الزمان ،،
    وقد يكون كل هذا عاديا فى عصرنا هذا فلدينا آلات ضخمة نستطيع بها مناطحة السحاب فى سرعة لا توصف ،،
    ولكن إن كنت واقفا إلى جوارى فى منتصف يوم 23 أغسطس 2470 ق.م ،، فسوف يبدو الأمر لك دربا من الخيال حتى من الناحية النظرية وسترتسم على وجهك ملامح الدهشة ،، وإذا عدت معى ونحن على مشارف العام 2010 لتجد أن البشرية بكل علومها الحديثة لم تستطع بعد كشف الغموض الذى يحيط بهذا الهرم الأسطورة فستكون دهشتك أكبر ،،
    وربما لهذه الدهشة يميل البعض إلى التصديق بما هو أكثر جنونا ،، فيقول أن كائنات من خارج الأرض هى من شيدت هذه الأسطورة ،، أو أن قوم عاد هم أصحاب هذه العبقرية ،، ونسى أنصار الغزو الفضائى أن يأتوا بدليل ملموس على وجود سكان خارج الأرض قبل كل شىء ،، ونسى الفريق الآخر أن فى مصر قرابة 138 هرما كلها تحمل ذات السمات وإن كان حجمها أصغر كثيرا ،، فارتباط الشكل الهرمى بمصر القديمة يعلمه المتخصصون وعلماء المصريات جيدا ،،
    والحقيقة هى أن العقل الحديث لا يؤمن ببشرية هذه الأهرامات الثلاثة وعدم التصديق والدهشة وحده رصيد جديد يضاف إلى الحضارة المصرية القديمة ،، لكن الحقيقة الأكثر صدقا هى أن حضارة المصريين القدماء يعدها المؤرخون أعظم الحضارات القديمة قاطبة وأنها إلى جانب العبقرية فى علوم الهندسة وحساب المثلثات فقد برعت فى علوم أخرى كثيرة مثل الفلك وعلوم الزراعة والطب والكيمياء والموسيقى والنحت والأدب والرسم والعمارة وغيرها .. وربما كان التحنيط أهم هذه العلوم لأن أثره قد امتد إلى اليوم فحفظ لنا من هذا الزمن السحيق أجسادا لملوك ورعية على حد سواء ..وقد جاء القرآن بحقيقة هذه الحضارة فى أكثر من موضع ووصفها بصفات لا تدع مجالا للشك أن مثلها قادرة على الإتيان بما جاءت به وأكثر ،، وقد قال يوسف لملك مصر "قال اجعلني على خزائن الأرض" ،، فوصف النبى يوسف لمصر بأنها خزائن الأرض يكون كافيا لتخيل إقتصادها المذهل آنذاك ،،

    ولا تأخذنا الدهشة بعيدا الآن إن سطرنا بعد كل هذا ، هذه الحقائق عن الهرم الأكبر :

    •إن أحجار الأهرام الثلاثة تكفي لبناء حائط مساحته 2 متر مكعب ويمتد بطول 100 ألف كيلو متر مربع حول الكرة الأرضية بمحاذاة خط الاستواء.
    •يتكوّنُ من حوالي 2,3 مليون قطعةٍ حجريّةٍ تزنُ بَيْنَ طنّينِ وثلاثةِ أطنانٍ، فِي حينِ يصلُ البعضُ الآخرُ إلى أربعينَ طنًّا .
    •لا توجد مادة بناء لاصقة لتثبيت أحجار الأهرام ولكن استخدم نوع من النفط يملأ به الحفر التي فوق الحجر ثم يشعل ثم يوضع الحجر الآخر فتحدث خلخلة للهواء فيثبت الحجر (فكرة كاسات الهواء)
    •المدار الذي يمر من مركز الهرم يقسم القارات والمحيطات إلى نصفين متساويين ؟
    •أساس الهرم مقسوما على ضعف ارتفاعه يعطينا (3.14) والمعروف بالرمز ط في حساب المثلثات ؟
    •أركان الهرم الأربعة تتجه إلى الاتجاهات الأصلية الأربعة في دقة مذهلة جعلتنا نعدل حساباتنا في منتصف القرن العشرين ؟
    •إتجاه بابه في اتجاه النجم القطبي ؟
    • الشكل الهرمي مقاوم للهزات الأرضية " الزلازل " ؟



    [/align]
    [align=center]


    أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

    جوزيف جوبلز
    وزير إعلام هتلر


    [/align]

  • #2
    رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

    [align=center]


    ولكن كيف كانت البداية ؟

    تطور المقابر حتى الوصول للشكل الهرمي
    كانت مقابر الفراعنة تنقسم إلى جزئين : الجزء العلوي و الجزء السفلي. و بالنظر إلى الجزء السفلي نجد أنه تطور تطورا طفيفا حيث تطور من مجرد حجرة يوسد فيها الجسد إلي عدة حجرات يحتوي بعضها على طعام وشراب أما البعض الأخر يحتوي علي أشياء يحتاجها الميت في الحياة الأخرى مثل الأسِرّة والملابس وكان ذلك في مقابر القادرين أما معظم التطور فقد كان في الجزء العلوي من المقبرة حيث مر بمراحل تطور عديدة ،ففي البداية كان مجرد كوم من الرمال أو الأحجار لمنع ابن آوى والضباع والضواري من إخراج الجسد من باطن الأرض.

    كما كانت علامة واضحة لأقرباء الميت الذين يأتون من آن إلي آخر لزيارته. ثم تطور هذا الكوم إلي مستطيل من الطوب اللبن المحروق في الشمس ، وبعد ذلك تطور إلي بناء حجري و أخيرا استحدث في عهد الملك زوسر من الأسرة الثالثة نظام الخمس مصاطب الذى كان بداية الهرم المدرج.

    و مع بدايه الأسره الثالثة 2780-2680 ق.م ظهر الهرم المدرج لأول مرة للملك زوسر فى منطقة سقارة .
    و يرجع الفضل فى هذا البناء للمهندس العبقرى إيمحوتب و معنى اسمه ( القادم فى سلام) ،و نال إيمحوتب من التكريم أن كتب الملك زوسر اسمه على قاعدة تمثاله الملكي الموجود حاليا بالمتحف المصري فى سابقة لم تتكرر فى التاريخ المصري القديم أن يكتب اسم شخص عادي على تمثال الملك .

    مواصفات موقع الهرم :

    عندما فكر المهندسون في بناء الهرم كان يجب عليهم اختيار الموقع الذي سيقام عليه الهرم بدقة تبعاً للاعتبارات التالية:

    1. يجب أن يكون الموقع غرب النيل مثل كل المقابر الفرعونية.
    2. يجب أن يكون الموقع فوق مستوى مياه النهر وفي نفس الوقت لا يكون بعيداً عن ضفته الغربية.
    3. يجب أيضاً أن الموقع قريباً من النهر لأن الأحجار اللازمة لبناء الهرم والمباني الملحقة به كانت تنقل من المحاجر بالسفن عن طريق نهر النيل.
    4. يجب أن تخلو الأرض الصخرية التي سيقام عليها الهرم من أي احتمال للتصدع أو عيب
    5. يجب أن يكون الموقع قريباً من العاصمة والقصر الملكي.

    العمليات التمهيدية لبناء الهرم
    بعد انتقاء الموقع المناسب ، كانت أول خطوة يقوم بها المهندسون هي إزالة طبقة الرمال والأحجار الصغيرة والحصى من موقع الهرم .ودلك ليبنى الهرم على قاعدة صخرية ثابتة .و بعد ذلك يقوم المهندسون بتسوية الأرض الصخرية عن طريق الماء و ما يقطع من الأرض من صخور فكانوا يحتفظون بها لاستخدامها إذا احتاجوها .

    ضبط جوانب الهرم

    استطاع بناة الأهرام ضبط جوانب الهرم نحو الجهات الأربع الأصلية بمساعدة جرم سماوي أو اكثر ، وكانت نسبة الخطأ طفيفة جداً مما لا يدع مجالاً للشك علي دقة عمل مهندسي الهرم.
    و حاولنا أن نعرف الطريقة التي استخدمت في ضبط جوانب الهرم فوجدنا أن أصوب طريقة هي مراقبة نجم في النصف الشمالي من السماء، في البداية يتم تنصيف الزاوية المكونة من مكان شروقه والمكان الذي حدثت منه المراقبة ومكان غروبه. وللحصول على الدقة المطلوبة كان من الضروري إما رؤية الأفق الحقيقي عند النقطتين اللتين يشرق النجم فيهما ويغرب، وإما بعمل أفق صناعي على ارتفاع منتظم فوق هاتين النقطتين ، لما كان عدم انتظام مستوى الأرض في أي مكان يعوق معرفة الأفق الحقيقي استلزم الأمر عمل أفق صناعي. ويمكن الوصول إلي ذلك عن طريق بناء جدار دائري (قطرة بضعة أقدام) على أرضية الصخر التي سويت من أجل الهرم ويجب أن يكون ارتفاع الجدار كافياً ليمنع الشخص الواقف داخل الدائرة من رؤية أي شئ آخر خارجها سوى السماء -ولكن يجب ألا يترتب على ذلك أن يصبح الحائط أعلى من الشخص.-كما يجب أن يكون السطح الأعلى من الجدار على ارتفاع واحد مضبوط ويمكن الحصول على ذلك بسهولة بواسطة الماء وذلك بعمل جسور مؤقتة من الطين على أعلى سطوح الجدار الدائري من الداخل والخارج مع ملاحظة الاحتياط اللازم لمنع تسرب المياه. ويقوم بالمراقبة شخص واحد فينظر من فوق قضيب قصير مثبت عمودياً في الأرض عند مركز الدائرة ويقف شخص آخر داخل الدائرة يتلقى تعليماته من الشخص الأول. وعندما يظهر النجم فوق الحائط يضع علامة فوق الحائط مباشرة على امتداد الخط المستقيم بين المراقب والنجم ويجب أن تعمل هذه العملية أولاً في اتجاه الشرق ثم نحو الغرب بعد ذلك ببضع ساعات وذلك برصد النجم نفسه في الحالتين ثم يدلون ميزان البناء بين العلامتين اللتين على حائط و يضعون علامتين على الأرض في النقطتين اللتين ينزل عليهما الميزان عامودياً و بتنصيف الزاوية نحصل على الشمال الحقيقي ويصبح الخط (أ) هو الاتجاه الشمالي الجنوبي ولزيادة التحقق يمكن إعادة هذه العمل برصد بعض النجوم المختلفة بنفس الطريقة قبل هدم الجدار الدائري ويقع المشرق والمغرب عند زاوية مقدارها 90ْ من الخط الذي حصلنا عليه. ولكن لم يعثر حتى الآن على المثلث والأدوات الأخرى التي ربما كانت تستخدم لقياس مثل هذه الزاوية ، إلا إننا نرى من دراسة مبان ذلك العصر أن أركانها تكون زاوية قائمة على أتم ما يكون مما يدل على معرفتهم لآلة دقيقة أوصلتهم لهذه النتيجة ..

    إستعدادات البناء

    مثلما كانت توجد عمليات تمهيدية في موقع الهرم كانت هناك بعض الاستعدادات للبناء في مكان آخر ، حيث كانوا يضعون أساسات الطريق الصاعد من الحجر المقطوع محلياً ليستخدم في نقل مواد البناء .
    ولعمل الكسوة الخارجية للهرم كانت تقطع الكسوة من الأحجار الجيرية من النوع الجيد من جبال المقطم.وكان لدي المصريين آلات نحاسية جيدة الصنع تستخدم لقطع الأحجار منها الأزاميل والمناشير. وقد كان يظن أن للمصريين طرق تعطي للنحاس درجة عالية من القوة والصلابة وكانوا أيضاً يستعملون الأزاميل والأسافين ، فالأزاميل تستخدم لفصل جوانب كتلة من الصخر أما الأسافين فكانت تستخدم لعزل الكتلة من أسفل .لذا نجد في خندق أحد المحاجر تجويفاً عميقاً يمتد بطول عرض الممر بين السقف والكتلة لتمكين أحد العمال من الزحف فوق سطح الكتلة ليحدث شقوق عمودية بواسطة الأزاميل وذلك بفصلها من الصخر من الخلف ويقوم عامل آخر بعمل شقوق رأسية مشابهة أسفل الجانبين وأخيراً توضع الأسافين في ثقوب ثقبت عند القاعدة لتفصلها أفقياً من الصخر.
    ويعتقد أن هناك طريقة أخرى لفصل الكتلة عن طريق استبدال الأسافين في الطريقة السابقة بأسافين من الخشب حيث يتم فصل الكتلة ببل الخشب بالماء ليتمدد ، وبذلك لا يحتاجون إلي عمل تجويف تحت الكتلة فيبدءوا بإحداث الشقوق الرأسية مباشرة دون عمل تجويف و ذلك يوفر مكاناً واسعاً للعمال حيث لا يضطرون إلي أن يعمل فرد منهم في خندق تحت الكتلة لفصلها وهاتان الطريقتان كانتا لفصل الحجر الجيري.
    أما بالنسبة لحجر الجرانيت ، فإن للجرانيت خاصية فريدة هي أنه إذا سخن إلي درجة حرارة عالية ثم برد فجأة يحدث ذلك شروخ ظاهرية ويؤدي ذلك إلي تفتت سطحه. ولذلك كانوا يسخنون الكتل الجرانيتية بالنار ثم يصب عليها ماء بارد فيؤدي ذلك إلي تفتت سطح الكتلة فتزال بمكشطة صغيرة من الحجر وتكرر هذه العملية حتى يصلوا إلي الحجر ذي الصلابة المطلوبة. وبعد ذلك كانوا يفصلون الحجر الجرانيتي، وكانت مهمة أكثر مشقة حيث كانت تؤدي بدق الصخرة حول الكتلة بكرات من حجر الدولوريت (وهو حجر صلب يميل إلي الخضرة يوجد في الصحراء الغربية ) .
    أما نقل الكتل الحجرية كان يتم أثناء موسم الفيضان على المراكب ، وطريقة نقلها فوق سطح الأرض للوصول إلي الموقع ، عن طريق زحافات توضع عليها الكتلة الحجرية باستخدام رافعات من فوق الأرض مباشرة ثم تربط الزحافة والكتلة معا بالحبال حتى يمكن رفعها ثانية بالرافعات ليضعوا تحتها اسطوانات خشبية فتجر الزحافة المحملة فوق طريق من الخشب ثم تشد بالحبال المثبتة بها ، وعدد الرجال الذين يشدون الزحافة يتوقف على وزن الكتلة.


    [/align]
    [align=center]


    أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

    جوزيف جوبلز
    وزير إعلام هتلر


    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

      [align=center]


      بناء الهرم



      كان المهندسون يهتمون اهتماماً شديدا بتساوي جوانب الهرم حيث تشكل القاعدة مربعاً كاملاً بقدر الإمكان ثم تضاف كسوة داخلية من أحجار طرة بحيث تملئ المساحة الداخلية من المربع وهكذا تكون قد بنيت الدرجة الأولى من الهرم. وليستطيعوا وضع الكتل الضخمة فوق الدرجة الأولى وليضعوا الدرجة الثانية كانوا يصنعون منحدراً صاعدا تجر عليه الكتل الضخمة وذلك عن طريق وضع اسطوانات تحت الكتلة ليستطيعوا وضعها في مكانها الصحيح. فكانت كل كتلة تدخل في الكتلة التي تقع تحتها وساروا على هذا النمط ببناء درجة درجة عن طريق المنحدرات الصاعدة فكلما زيدت درجة كلما زاد المنحدر الصاعد.
      وبعد الوصول للقمة يكون الهرم قد اصبح في شكل سلسلة من الدرجات الصغيرة ثم توضع بعد ذلك الكسوة الخارجية .وهذه الكسوة تتكون من كتل من الأحجار وضعت لتملئ الدرجات ثم تنحت من الخارج بزاوية حتى تكون سطح مائل أملس. وقد تركت ثلاث حجرات منخفضة السطح لتخفيف الضغط على الحجرة التي تسمى حجرة الملك.
      كما قاموا بتجهيز الهرم بمنافذ هواء متصلة بحجرة الملك حفظت درجة حرارة حجرة الملك طوال السنة عند 22 درجة .ويوجد داخل الهرم دهليزان أحدهما صاعد من المدخل إلي غرفة الملك وهو يختلف عن الدهليز الهابط الذي نحت نحتاً غير دقيق في الصخر.


      شكل يوضح تصميم حجره الدفن وفوقها حجرات لتخفيف الثقل على حجره الدفن



      صوره السقف المثلث الشكل للحجره الخامسه فوق حجره الدفن.


      أيضا نرى المدخل الرئيسى للهرم يأخد شكل المثلث أيضا لتوزيع ثقل الحجاره و تخفيفها عن المدخل المغلق حاليا و المدخل الحالى إلى الهرم تم فتحه فى عهد الخليفه المأمون بالديناميت اعتقادا منهم بوجود كنوز داخل الهرم.


      الممر داخل هرم الملك خوفو


      حجرة الدفن وبها التابوت الجرانيتى للملك خوفو



      برديات توضح حسابات وتصميم رسومات للهرم من الدوله الوسطى


      [/align]
      [align=center]


      أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

      جوزيف جوبلز
      وزير إعلام هتلر


      [/align]

      تعليق


      • #4
        رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

        [align=center]


        قوة بناء الأهرام



        لقد وجد أن كل المباني التي تبنى على هيئة أهرام تقاوم بعض الظروف الجوية كما تقاوم أيضاً على الزلازل والعواصف على مر السنين واكبر دليل على ذلك الهرم الأكبر حيث مر بعدة زلازل عاتية منها الزلزال الذي حدث في أواخر القرن 13 الميلادي ودمر القاهرة، وبعده زلزال آخر أدى إلي سقوط الكسوة الخارجية المكونة من الحجر الجيري التي استخدمت في بناء مبان جديدة في القاهرة وما حولها منها : جامع السلطان حسين (1356 م ). ولحماية الحجرات الخمس الموجودة بوسط الهرم وضع المهندسون الكتل العليا (الجزء العلوي من الهرم) فوق الحجر الجيري بدلاً من جدار الجرانيت الصلب حيث ان الحجر الجيري يمكن ان يسحق في حالة التداعي فيتحمل الصدمة بدلاً من صفوف الكتل السفلي (الجزء السفلي من الهرم )وبذلك تحفظ الجدران علي عكس الحجر الجرانيتي الذي لا يسحق فيؤدي ذلك إلي سقوطه على حجرات الهرم وتحطيمها. وكان يبنى معبدين بجانب كل هرم أحدهما يسمى المعبد الجنائزي بجانب الهرم ليقيم الكهنة الشعائر للفرعون أما الآخر يسمى معبد الوادي لعامة الشعب لزيارة الفرعون ويقام شرق النيل.

        أولى المحاولات لدخول الهرم

        في عام 820 ميلادية أراد الخليفة المأمون البحث عن الكنوز المزعومة داخل الهرم فنظم حملة تضم مهندسين وبنائين ومعماريين ونحاتي الأحجار. وعندما فشلت الحملة في العثور على مدخل الهرم قرر المهندسون أن يحفروا في الأحجار الصخرية التي تشكل جسم الهرم .و لكنهم فشلوا لأن المطارق و الأزاميل لم تحدث مجرد خدش في الأحجار . فعمدوا إلي تسخين جانب من أحجار الهرم حتى توهج احمرارا ثم صبوا عليها الخل البارد فأدى ذلك إلي حدوث شق في الأحجار وبعد ذلك استخدموا آلة النبش ( آلة حربية تستخدم في هدم الأسوار) فنجحت في تكسير الأحجار التي كانت مقاومتها قد ضعفت وكل هذه المحاولات تدل على قوة وصلابة جسم الهرم.
        وقد يئست الحملة في العثور على الممرات الخاصة بالهرم حتى أعلن أحد العمال أنه سمع صوت سقوط حجر كبير في اتجاه ليس بعيد عن الذي حفروا فيه. فقرر المهندسون استكمال الحفر في الاتجاه الذي سمعوا منه صوت سقوط الحجر فأدى ذلك إلي وصولهم لممر يزيد في ارتفاعه وعرضه على ثلاثة أقدام. وكان هذا الممر شديد الانحدار فتطلب مجهوداً للصعود حتى وصلوا للمدخل السري الأصلي للهرم الذي يرتفع حوالي 49 قدماً فوق قاعدة الهرم.
        ثم أكملت الحملة طريقها عبر الممر الهابط الذي كانت نهايته حفرة مليئة بالأتربة والأنقاض وفي الجانب الآخر الحفرة وجدوا نفقا ضيقا يمتد بشكل افقي قادهم بعد 50 قدماً إلي حائط أبيض خال من الرسوم أو النقوش ، أسفله فتحة بئر محفورة لمسافة 30 قدماً لا تؤدي بعد ذلك إلي شئ . فقررت الحملة أن تعود إلي الموقع الذي كان عنده سقوط الحجر وقد اعتقدوا ان الحجر الساقط كان يسد فتحة جرانيتية تؤدي إلي ممر آخر يصعد في جوف الهرم. فحاولوا الحفر في الحجر الجرانيتي الصخري الصلب ولكنهم فشلوا فحاولوا تكسير الحجر الجيري الأقل صلابة من حوله حتى نجحوا في التوصل إلي ممر صاعد منخفض السقف ولكي يعبروا هذا الممر زحفوا على أيديهم وركبهم 150 قدماً عبر الصخور حتى وصلوا إلي ممر آخر له نفس السقف المنخفض وفي نهاية الممر الجديد وجدوا حجرة عارية من أي أثاث يبلغ حجمها 18 قدما مكعبا وكانوا قد ظنوا أنهم سيجدون الكنز المزعوم في هذه الحجرة.
        وعندما لم يجدوه رجع أفراد الحملة إلى الممر الصاعد مرة أخرى وعندما وجهوا مشاعلهم اكتشفوا ثغرة واسعة في سقفه فركبوا فوق أكتاف بعضهم البعض فشاهدوا ما يشبه قاعة مرتفعة السقف قليلة العرض.
        كانت تلك القاعة تمتد بنفس ميل الممر الصاعد بحوالي 157 قدما وفي نهاية القاعة وصلوا إلي حجر ضخم يقود إلي مصطبة مستوية أفقية أبعادها 8 أقدام طولا و6 أقدام عرضاً وارتفاع سقفها لا يزيد عن 3.5 أقدام وكانت هذه المصطبة تشكل ما يشبه المدخل إلي بهو صغير وعبر ممر صغير في نهاية ذلك البهو وجد رجال المأمون أنفسهم داخل حجرة كبيرة مصنوعة من الحجر الجرانيتي الأحمر المصقول طول هذه الحجرة 34 قدم وعرضها 17 قدما وارتفاعها 19 قدما وتسمى حالياً حجرة الملك.
        بحثت الحملة عن الكنز في هذه الحجرة ولكنهم لم يجدوا سوى تابوت مصنوع بمهارة من الحجر الجرانيتي البني الداكن.
        وقيل ان المأمون قد حرض أحد أفراد الحملة أن يضع بعض القطع الذهبية في احدى الحجرات حتى يكتشفها أفراد الحملة ، كتعويض عن جهدهم حيث لم يسفر التنقيب داخل الهرم عن شئ.

        الخصائص الغامضة حول الهرم الأكبر

        العلاقات الرياضية
        لقد اكتشفنا وجود عدة علاقات رياضية عند قراءاتنا لبعض الكتب المتخصصة يميل بعضها إلي المبالغة لكن لا يستطيع أحد إثبات صحة أو خطأ المعلومات التي كتبها الكاتب بسبب الخطوات المعقدة التي يثبت بها هذه العلاقات الغريبة لكننا وجدنا أن أفضلها وأسهلها إثباتا مما لا يدع مجالاً للشك على أنها صحيحة هي :-

        إذا أخذت محيط الهرم ثم قسمته على 2 ثم ضربته في ارتفاع الهرم نحصل على قيمة ط 22\7


        [/align]
        [align=center]


        أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

        جوزيف جوبلز
        وزير إعلام هتلر


        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

          [align=center]


          من بنى الهرم ؟

          لعل هذا السؤال يكون غريباً على بعض الناس وذلك لان من المعروف أن الهرم بني في عهد الملك خوفو بيد المصريين القدماء . وهذا هو ما يعرفه الكثير من الناس . ولكن يبدو أن بعض الهواة لا يعرفون ذلك، ولم يسمعوا أبداً أن الهرم الأكبر بناه المصريون ، لدا عكف هؤلاء الهواة على نسج الأساطير والخرافات حول بناة الهرم ، فأخذوا يرددون أن الهرم بنى مند أكثر من 10 آلاف عام أي قبل ظهور الإنسان المصري وقبل إنشاء الحضارة المصرية. كما أخذوا يرددون أن من بنى الهرم جاء من القارة المفقودة اطلانتس والعجيب أنهم لم يتوقفوا عند هذا الحد بل حاول بعضهم إثبات أن بناة الأهرام جاءوا من المريخ.
          ومع الأسف وبالرغم من كل هذا المجهود الذي بذله علمائنا نجد أن بعض المصريين الذين من المفروض أن يدافعوا عن حضارة أجدادهم ينشرون كتبا لاثبات ان الفراعنة ليسوا هم بناة الأهرام والموقف التالي حدث مع الدكتور زاهي حواس الذي يعد من اشهر العلماء في علم المصريات حيث قابل الدكتور شاب مصري لم يبلغ الثلاثين من عمره يعمل محاسبا بمصر، وكان هذا الشاب قام بنشر كتاب باسم الفراعنة لصوص حضارة وعندما تصفحه الدكتور زاهي لم يجد فيه معلومة واحدة صحيحة أو فكرة مؤيدة بالإثباتات .وحاول هذا الشاب أن يثبت أن هرم خوفو لم يقم الفراعنة ببنائه و إنما خوفو نسبه لنفسه. كما أن هذا الشاب يعتقد أن بناة الهرم هم قوم عاد وثمود الذين عاشوا في مصر ويبلغ طول الفرد منهم نحو 36 مترا ، وأخذ هذا الشاب يشرح كيف بنى هؤلاء القوم الهرم، وحاول الدكتور أن يوضح له أن قوم عاد وثمود عاشوا في شبه الجزيرة العربية وان هناك كتابات ثمودية عثر عليها أثناء قيام بعثة تضم الدكتور زاهي لمصلحة جامعة الدول العربية على مدخل كهوف بالمديرية بجنوب اليمن. بالإضافه أن متوسط الطول لدى المصري القديم من الأسرة الاولى حتى العصر الرومان من 175- 185 سم بما يماثل أحفاده المصريين الان. أما بالنسبة لكبر حجم التماثيل الموجودة أمام المعابد فالغرض منها تصوير عظمة الملك الإله وهو يهزم الأعداء، أما طوله الحقيقي يظهر في تقديمه القرابين للآلهة. ولكن مع كل هذا لم يقتنع الشاب، وذكر أن عنده الدليل أن هناك هياكل عظمية عثر عليها بسوهاج لأشخاص طول الفرد منهم 36 مترا .وليتأكد الشاب من أن هذا كله ادعاءات وافتراءات اتصل الدكتور زاهي حواس بالأستاذ احمد الصاوي أستاذ الآثار بكلية الآداب جنوب الوادي، و أخذ الأستاذ أحمد يشرح للشاب أن هذا كله هراء وانه لم يعثر على مثل هذه الهياكل ولكن يبدو أن الشاب لديه قوة داخلية تقنعه بأن ما يقوله هو الصواب لذا فهو لم يقتنع.

          :://::

          أذاع معلق إذاعي أمريكي شهير في برنامجه اليومي العصر الجديد والذي يذاع لمدة 4 ساعات من الواحدة صباحا ويشترك معه تليفونيا العديد من المواطنين وله مريدون في كل مكان. يقول أن مفتش أثار في مصر عثر على تمثال داخل الحجرة التي تعرف باسم حجرة الملكة وقال انه عندما فتح فجوة داخل التمثال عثر بداخله على لفائف من البردي تثبت وجود القارة المفقودة، وبالتالي تثبت أن هذا الهرم ليس بناءا مصريا خالصا بل هو من أثار القارة الوهمية. كما أشار أن الحكومة المصرية فصلت هذا المفتش لانه أعلن أن الهرم بناء غير مصري . ويحاول الاذاعى أن يثبت وجهة نظرة بأنه من المستحيل قيام المصريين القدماء بقطع حجر يزن 15 طنا مدعيا انهم يحاولون في أمريكا أن يقوموا بتجارب لنقل الأحجار ،و فشل 50 رجلا في زحزحة حجر يزن 10 أطنان فقط. وكان لابد من الرد على هذا المعلق لان برنامجه يؤثر في كثير من المشاهدين.
          وبعد فترة زار المعلق وزوجته مصر في رحلة سريعة من رحلات البواخر التي ترسو بميناء الإسكندرية. وكان قد تعرف على الدكتور زاهى في إحدى زيارات الأخير لأمريكا. وعندما ذهب هو وزوجته إلى القاهرة وقابلوا الدكتور زاهي حواس في مكتبة بمنطقة أثار الهرم. وبعد الترحيب أراد أن يثبت للمعلق أن المصريين هم بناه الأهرام فأحضر الدكتور نموذجا يمثل بئرا عميقا 30. مترا وبداخلها تابوت يزن 60 طنا، وسأل الدكتور المعلق كيف استطاع المصريين القدماء وضع هذا التابوت داخل هذه البئر العميقة فرد سريعا أنه لا يمكن لبشر أن يفعل هذا، وهذا عمل مستحيل بمعدات الفراعنة وحدهم فشرح له الدكتور زاهي أن هذا البئر أكتشف في منطقة أبى صير الأثرية منذ اشهر قليلة في مقبرة كان صاحبها رئيس القصر الملكي . كما عثر بجانبها على بئر أخر عمودي يمتد بمستوى الأرض إلي عمق البئر الأساسية ثم قام المصري القديم بعد ذلك بردم البئر الأساسية بالرمال ووضع التابوت فوق الرمال موازيا لسطح الأرض ثم قام العمال بسحب الرمال من الطبقة السفلية للبئر وبذلك نزل التابوت إلي اسفل البئر بنزول الرمال دون أن يلمسه أي من البشر . واندهش المعلق من ذلك. و بعد ذلك أخذه الدكتور ليشاهد موقعا يضم مقابر الموظفين الذين عاشوا في عهد الملك خوفو حيث يتم ترميم هذه المقابر بإضافة أحجار من الحجر الجيري الجيد الذي احضر من محاجر حلوان ويزن بعض هذه الأحجار من 3- 5 أطنان ووقفا أمام أحد العمال البالغ من العمر 60 عاما.
          وسأل الدكتور هل تعتقد أن هذا العامل يمكن أن يكسر ذلك الحجر إلى نصفين ؟ فردت زوجته قائلة : مستحيل ثم شاهد المعلق وزوجته تجربة غريبة، حيث قام الرجل العجوز ووقف على الحجر واخرج قلما رصاصا ورسم خطا مستقيما على سطح الحجر من أوله إلى آخره بحيث يقسم هذا الخط الحجر إلى نصفين . ثم قام بوضع قطعة من الحديد في منتصف الحجر ثم طرقها بالفأس حتى غرسها في الحجر . بعد ذلك وقف العامل وفي يده الفأس وضرب على القطعة الحديدية لمدة دقيقة واحدة بعدها انفلق الحجر إلى نصفين سليمين تماما .وقال الدكتور للمعلق إن هذا هو حفيد الفراعنة حقا وظل المعلق يتحدث عن هذه التجربة لمدة عام واصبح من اشد المدافعين عن الحضارة المصرية أمام بعض الأجانب الذين كانوا يؤيدون عدم قدرة البشر على قطع هذه الأحجار، وبالتالي يحاولون إثبات أن هرم خوفو دون باقي الأهرام الأخرى ليس من صنع وبناء المصريين القدماء.

          الأدلة على أن المصريين القدماء هم بناة الهرم

          ويُعد أكبر دليل على أن المصريين القدماء هم بناة الهرم هو اكتشاف مقابر بناة الأهرام. حيث اتضح من الحفائر أنه لم يكن يدفن داخل جبانة العمال غير الذين يموتون فقط أثناء العمل.
          ويوضح الدكتور زاهي حواس أن جبانة العمل تقع جنوب السور الضخم الذي يعرف باسم حائط الغراب في الجيزة. أما الجزء الأسفل من الجبانة يضم 60 مقبرة للعمال و30 مقبرة كبيرة لرؤساء العمال. ويضيف دكتور زاهي أنه لم يتم الكشف عن أكثر من 20% من عدد المقابر الموجودة بالجبانة .
          وأول مقبرة تم فتحها كانت لطفل ثم لسيدة وهذا أكد أنه لم يكن مجتمعاً للرجال فقط بل كانوا أسرا مستقرة. كما كشفت الجبانة عن وجود نظام إداري منظم قد كان العمال يقسمون إلي فرق كما كانوا يحملون ألقاب تدل على الأعمال المكلفين بأدائها. وهذا يدل على أن الفراعنة لم يسخروا العبيد في بـناء الأهرام كما ذكر المؤرخ الإغريقي هيرودوت عندما زار مصر في القرن الخامس ق.م.
          وكما هو معروف أن الأهرام بنيت في عهد الدولة القديمة ولم يستدل على وجود عناصر أجنبية أو حتى عبيد في مصر في ذلك الوقت. وقد كان بناء الأهرام مشروعاً قومياً لذا كانت عائلات مصر تشارك في بناء الهرم لأنه ذلك الهرم هو مقبرة للفرعون ابن الإله ولذلك كان المصري القديم يعمل بحب في بناء الهرم مما أدي إلي إتقان بناء الهرم والدليل على إتقانه بقاءه في حالة جيدة حتى الآن.
          ونجد أن عمال الهرم ليسوا عبيداً بل هم أحرار وكان منهم الفلاحون والعمال العاديين وقد كانوا يعملون في الحقول طوال العام أما في وقت الفيضان كانوا يعملون في البناء.
          وكما ذكرنا كان العمال الذين يموتون أثناء العمل يدفنون بالجبانة أي بجوار الملك أو بجوار الأهرامات ولو كانوا عبيدا كما يدعى الكثير من مروجي الشائعات أو كما تصور السينما لنا لما سمح لهم بأن يدفنوا بجانب الملك ،،
          أيرتقى العبد للإله ؟
          كما أن هؤلاء العمال وضعوا داخل مقابرهم الأدوات والمقتنيات التي ستساعدهم في الحياة الأخرى مثل الملوك والأمراء.
          ويعكف العلماء حالياً على فصل الحامض النووي من الهياكل التي وجدت للعمال لأن هذا الفصل سوف يساعد على عمل خريطة وراثية للمصريين القدماء ، وبعد ذلك يمكن مقارنتها بالمصريين في هذا العصر مما سيوصل إلي نتائج علمية مهمة تربط بين المصريين في الصفات الوراثية على مدى التاريخ.

          نقطة أخرى وهى أن ملوك النوبة الذين عاصروا فترة حكم ملوك الأسرات فى مصر بنوا مقابرهم على شكل أهرامات صغيرة أيضا ولكنها لم تصمد لتقلبات الدهر .

          هل حجم الحجر مشكلة ؟

          بذل المصريون القدماء كل جهدهم وعملية رفع الحجارة صورتها النقوش الفرعونية فقد إستخدموا الثيران والزلاجات والتلال الرملية وكتبوا مراحل البناء بل سجلوا الإنهيارات التى كانت تحدث وعدد الضحايا بشكل دقيق وأسماء كبار البنائين ومشرفى العمال وكل ما كان يحدث أثناء العمل وقد وجدت مقابر العمال حول الهرم فى مدافن شبه جماعية وقد حنيت ظهورهم من جراء العمل المضنى الشاق .

          قوم عاد

          قبيلة عاد التى يزعم أنهم من بنوا الأهرامات هى قبيلة عربية سكنت الجزيرة العربية ولم تدخل مصر مطلقا ولا يوجد أى كشف عربى فى مصر يعود الى ما قبل الفتح الإسلامى فى مصر ، وأما ما تحدث عنه القرآن من مدينة إرم فهناك فروق واضحة وضوح اللفظ القرآنى ودقته وهى كالآتى :

          مبانى عاد بيوت والأهرامات ليست بيوت وإنما مقابر فلا توجد فيها غرف للسكنى ، بيوت عاد منحوتة فى الجبال "وتنحتون من الجبال بيوتا فارهين" وأما الأهرامات فهى فى الصحراء البعيدة حيث لا جبال ولا نحت وإنما هو بناء قائم على طريقة قص الأحجار، فاللفظ القرآنى دقيق جدا وهناك نقطة أخرى تثير الإنتباه وهى لو كانت الأهرامات قصورا أو بيوتا لتعددت الأهرامات للملك الواحد حيث أن الملك يكون له أكثر من قصر أو بيت ولكنه لا ينشىء لنفسه غير مقبرة واحدة ولذا كان لكل ملك قبر واحد فقط .

          ولا يوجد دليل علمى أو منطقى أو تاريخى على أن قوم عاد الأولى أو الثانية ( عاد وثمود ) قد عاشوا فى مصر أو استوطنوا فيها ، ومن يقول ذلك فرضا فعليه إثبات كيف عبروا البحر الأحمر ليصلوا مصر فموطنهم الأصلى هو الجزيرة العربية .

          كما الهرم الأكبر يضم حجرات صغيرة جدا مثل حجراتنا التى نعيش فيها نحن ، فهل بنى هذه الحجرات عماليق أيضا .

          ولو أن الذين بنوا الأهرامات والمسلات عماليق كما تتوهم عقولنا فلا إعجاز فى الأمر حيث أن شخصا طوله 40 مترا عندما يضع مسلة بنفس الطول فلا أهمية لها ولا أهمية لوجودها أو وضعها من الأساس بالنسبة له بل إن تركها أثرا من خلفه دليل على عجزه وفقر إمكانياته ،

          والحضارات التى تقاطعت تاريخيا مع الحضارة المصرية نجدها بنت معابدها على شكل عواميد مرتفعة جدا بل أكثر إرتفاعا من عواميد المعابد المصرية زذلك مثل معابد الآشوريين بصحراء سوريا وآثار الفرس بإيران كما أن التماثيل التى ترقد على أبواب هذه المعابد هى تماثيل لحيوانات كبيرة جدا وذلك لأنها تماثيل لآلهة ولم يقل أحد أن من بنوا هذه الحضارات كانوا أيضا من العماليق وأنهم من قوم عاد وإلا لكان قوم عاد يتنقلون بين القارات والدول ليبنوا المبانى الشاهقة ثم يأتى من بعدهم لينسبوها إليهم .


          [/align]
          [align=center]


          أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

          جوزيف جوبلز
          وزير إعلام هتلر


          [/align]

          تعليق


          • #6
            رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

            [align=center]


            عبقرية مذهلة

            يقع الهرم الأكبر على نقطة على سطح الأرض تقع تماما في ثلث المسافة بين خط الاستواء والقطب الشمالي يتوازى المحور الزاولي "الشمالي - الجنوبي" للهرم الأكبر مع محور الأرض "الشمالي - الجنوبي" بفارق 3 من 60 درجة ، وبذلك يكون موقع الهرم أدق من موقع البناء المشيد على خط غرينتش في لندن والذي بلغت نسبة انحرافه 9 من 60 درجة .

            إذا رسمت بعض الخطوط التصنيفية على الهرم من الشمال إلى الجنوب سنجدها تقسم الدلتا إلى قسمين متساويين وإذا رسمت عليه بعض الخطوط القطرية من راس الهرم مرورا بزاويتي قاعدته الشمالية الشرقية والشمالية الغربية سنحصل على مثلث يستوعب الدلتا بكاملها. وسوف تشير الخطوط الطولية والقطرية المرسومة إلى حدود مصر الرسمية القديمة الشمالية والشرقية والجنوبية ، لان هذه الخطوط ستمر بخط الطول 32 38 درجة شرقا ، 59 50 شرقا ، 31 14 شرقا ، 13 6 شمالا ، 42 6 جنوبا .

            أقيمت اهرامات خوفو وخفرع ومنكاورع على هضبة الجيزة بشكل يتيح لها أن تكون متوازية تماما مع نجوم الشمال وتتجه لناحية نجوم الجنوب . إضافة إلى أن جوانبها الاربعه تواجهه وتشير إلى الجهات الأربع بدقة متناهية ، الجوانب الاربعه للاهرامات تشكل زوايا اقرب ما تكون إلى 90 درجة بفارق ضئيل جدا ، يصعب علينا اليوم تحقيق مثاله رغم تقدمنا التكنولوجي والهندسي وتقدم معداتنا الائنشائيه .

            صمم الهرم الأكبر بطريقة تجعله مقياسا مصغرا لنصف الكرة الشمالي من الكرة الأرضية وبنسبة محددة هي (43200:1) بحيث يرمز رأس الهرم إلى القطب الشمالي وترمز قاعدته إلى خط الاستواء . بمعنى انه بقياس وارتفاع ومحيط قاعدة الهرم الأكبر وقرب الرقمين في 43200 نحصل على القياس الذي اكتشفه المصري القديم لمحيط الكرة الأرضية بدقة مذهلة لا يتخللها من الخطأ سوى نسبة ضئيلة جدا هي 1 في المائه .

            " البناء الهرمي يقاوم الزلازل "

            لقد مر على مصر موجات من الزلازل تتفاوت درجة خطورتها إلا أن الأهرام بكل أشكالها ومواقعها لم تنهار ولم تتحول لأطلال كغيرها من الأبنية والآثار.

            كما أن درجة الحرارة داخل غرفة الملك بالهرم الأكبر على مدار العام لا تتعدى 22 درجة مئوية !! وسبب ذلك وجود ثقبين يخترقان الصخور على جانبي الهرم .

            أختيرت هضبة الجيزة على وجه التحديد لان وضع الاهرامات على هضبة الجيزة من جهة ووضع النيل بالنسبة لها ، يكاد يتطابق في الشكل مع صورة وضعيه نجوم اوريون المثلثة التي تمثل الاهرامات .

            لقد حلل العلماء مساحات من أحجار الأهرام بالجيزة فوجدوا آثاراً لمواد كيميائية تثبت أنهم قطعوا هذه الأحجار من أقاصي الصعيد جنوب مصر بمواد كيميائية مما يؤكد أن الفراعنة كانوا على علم بالكيمياء .

            الأهرامات لم تكن مجرد مقابر للملوك ، إنما بناها الفراعنة لأسباب دينية ، وبمقاييس حسابية وهندسية خاصة ووفقا لمقاييس واعتبارات فلكية ترتبط إلى حد بعيد بالعقائد الدينية للفراعنة عموما ، وبالعقيدة النجمية خصوصا .

            أوضحت بعض رسوم المقابر الفرعونية الطريقة المستخدمة في نقل وجر الحمولات الثقيلة على مزالق ومزالج خشبية وبواسطة عمال يجرون هذه الأطنان من الحجارة والتماثيل بالجبال على ارض زلجة
            كما استخدمت كرات من الدولريت الأسود الصلد لصقل الحجارة الجرانيتيه الصلدة . كما أن بناة الاهرامات قاموا بإنشاء بعض الطرق الصاعدة حول جوانب الهرم الاربعه ليقوم العمال بجر الحجارة الثقيلة فوق المزالج عليها. وقد صممت هذه الطرق بزاويا معينه تسهل عملية جر ورفع الأحجار الضخمة ووضعها في مكانها المخصص لها في جسم الهرم ، وليس من شك أن العقبات والمشاكل كانت كثيرة وعظيمة ، ولكن عبقرية الفراعنة تغلبت وتفوقت بشكل خارق .


            [/align]
            [align=center]


            أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

            جوزيف جوبلز
            وزير إعلام هتلر


            [/align]

            تعليق


            • #7
              رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

              [align=center]


              Building The Great Pyramid



              الفيلم: مترجم
              الجودة: Dvd Rip
              الحجم : 206 ميجا
              صيغة الفيلم: Rmvb

              الفيلم بصوت "عمر الشريف"

              لمزيد من المعلومات عن الفيلم
              هنا



              Part 1
              Part 2
              Part 3



              [/align]
              [align=center]


              أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

              جوزيف جوبلز
              وزير إعلام هتلر


              [/align]

              تعليق


              • #8
                رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

                الى الضوء مع التقدير

                تعليق


                • #9
                  رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

                  موضوع رائع و مفيد
                  شكرا لتواصلكم الرائع
                  ولعطائكم المتواصل والمبارك

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ملحمة إسمها .. ][الهرم الأكبر][ ..

                    حمااااااااااااااااااااااااااااااااادي
                    وينك يا خوياااااااااااااااااااااااااا
                    " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

                    تعليق

                    يعمل...
                    X