إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

البيان الدستوري الجديد للقوى الوطنية يعتبر نصرا كبيرا للرئيس مرسي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • البيان الدستوري الجديد للقوى الوطنية يعتبر نصرا كبيرا للرئيس مرسي

    البيان الدستوري الجديد للقوى الوطنية يعتبر نصرا كبيرا للرئيس مرسي

    أيها الأحبة

    أسمحوا لي ان أُثبت لحضراتكم أن البيان الدستوري الجديد الي أصدرته القوى الوطنية منتصف ليلة أمس يعتبر نصرا كبيرا لرئيس الجمهورية على خصومه السياسيين

    طالب خصوم الرئيس السياسين الرئيس مرسي أن يلغي البيان الدستوري الذي أصدره مؤخرا

    وطالبو أيضا بحل اللجنة التأسيسية وبالتالي عدم الاعتراف بالدستور الجديد المزمع الإستفاء عليه

    وطالبوا بحل مجلس الشورى

    وطالبوا بالغاء الاستفتاء على الدستور

    فلنلقي نظرة الآن على البيان الدستوري الجديد الذي أصدرته القوى الوطنية لكي نعلم هل تحققت مطالب خصوم الرئيس السياسيين أم لا

    البيان الدستوري الجديد للقوى الوطنية ألغى قرار الرئيس بتحصين قرارات الرئيس

    من أول وهلة يظن البعض أن هذا يعتبر نصرا لخصوم الرئيس

    والحقيقة أنها حققت العكس

    حققت نصرا للرئيس مرسي

    لأن البيان الدستوري الجديد أقر بقاء آثار الاعلان الدستوري للرئيس

    بمعنى ان اللجنة الدستورية لاتحل

    ومعنى ذلك أيضا أن النائب العام القديم ذهب بلا عودة

    ويعني أيضا أن لاحل لمجلس الشورى احد مطالب المعارضين


    ويعني عدم تغيير الدستور الجديد

    ويعني ان الاستفتاء في موعده


    وقد أكدت القوى الوطنية في بيانها الدستوري ان لايجوز مد المدة التي يطرح فيها الدستور للاستفتاء اكثر من 15 يوم من تاريخ الانتهاء من تسليم الرئيس مسودة الدستور الجديد

    وهذا كله يعتبر رفضا لكل مطا لب المعارضين للرئيس

    وأكدت اللجنة الوطنية في البيان الدستوري الجديد أن من حق المعارضين أن يعترضوا على المواد الخلافية في الدستور الجديد

    ويوقع رئيس الجمهورية على هذه الاعتراضات

    من أول وهلة نظن أيضا ان هذا يعتبر نصرا للمعارضين

    والحقيقة هو نصرا للرئيس لان البيان الدستوري للقوى الوطنية

    نص على ان تطرح هذه الاراء التوافقية حول المواد المختلف عليها في الدستور الجديد على مجلس الشعب الجديد

    ومجل الشعب الجديد يعلم المعارضون أن غالبيته ستكون اسلامية حتى لو بفرق صغير عن الآخرين

    وبالتالي سيتم رفض الاعتراضات

    كما أن اللجنة الوطنية لم تنفذ مطلب المعارضة بحل مجلس الشورى

    وسيقوم مجلس الشورى بالقيام بمهامه

    وهذا يعتبر أيضا نصرا للرئيس

    يعني باختصار شديد كسب الرئيس تأييد كل قراراته من قبل اللجنة الوطنية

    واذا كان على جزئية عدم السماح للرئيس بتحصين قراراته والغاء هذه المادة من البيان الدستوري الذي اصدره الرئيس

    فهي في ظاهرها نصرا للمعارضة

    لكن هي في حقيقتها ليست نصرا

    لان بعد ايام سيستفتى الشعب على الدستور ويلغى تلقائيا بيان الرئيس الدستوري

    إذا المحصلة النهائية هى نصرا مؤزرا للرئيس مرسي

    ولو افترضنا ان القضاء أغلبهم سيرفضون الإشراف على الاستفتاء

    فقد أكد البيان الدستوري ان ممكن الاستفتاء يتم على مراحل ومن دون التقيد بمدة محددة يتم فيها الاستفتاء

    بمعنى ان أقل عدد من القضاة ممكن يشاركوا في الاشراف على الاستفتاء ومع طول مدة اجراءات الاستفتاء يتمكنون من الاشراف على الاستفتاء

    ولو افترضنا أن الخصوم السياسيين أعترضوا على بعض من شخصيات القوى الوطنية

    سيكون الرد عليهم

    وهل منعناكم في الحوار الذي أجرته القوى الوطنية؟

    تم توجيه الدعوى لكم ولكنكم رفضتوها

    وفي حالة إستمرار رفضهم لقرارات اللجنة الوطنية سيكون شكلهم العام أمام الشعب وأمام الرأي العام العالمي سيئا جدا

    وسيعلم الجميع أن لاهدف لهم إلا إسقاط الرئيس لمجرد انه ينتمي للقوى الاسلامية

    هل حضراتكم مع أو ضد تحليلي هذا؟

    مودتي وتقديري واحترامي

    مدحت زيدان



    *من وجد الله فماذا فقد..ومن فقد الله فماذا وجد؟
    ***
    * المنجيات بإذن الله
    http://www.qooob.com/showthread.php?...04#post1140204







يعمل...
X