إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التعليم الالكتروني / دراسة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التعليم الالكتروني / دراسة


    التعليم الالكتروني

    عبدالوهاب محمد الجبوري

    المقدمة

    التعليم الالكتروني هو طريقة للتعليم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسبات وشبكات ووسائط متعددة من صوت وصورة ، ورسومات ، وآليات بحث ، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواءً كان عن بعد أو في الفصل الدراسي . المهم المقصود هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة ، والدراسة عن بعد هي جزء مشتق من الدراسة الإلكترونية وفي كلتا الحالتين فإن المتعلم يتلقى المعلومات من مكان بعيد عن المعلم ، وعندما نتحدث عن الدراسة الإلكترونية فليس بالضرورة أن نتحدث عن التعليم الفوري المتزامن ، بل قد يكون التعليم الإلكتروني غير متزامن. فالتعليم الافتراضي هو أن نتعلم المفيد من مواقع بعيدة لا يحدها مكان ولا زمان بواسطة الإنترنت والتقنيات(1) .

    محاور التعليم الالكتروني

    يمثل التعليم الالكتروني أحدث طرق التعليم الحديثة عن بعد عبر الانترنت من خلال محورين رئيسيين : الأول يتمثل في الفصول الافتراضية (Virtual Classrooms) والثاني يتمثل في التعلم الذاتي Self Paced Learning (2) .
    حيث تقوم الفصول الافتراضية بتقديم خدمة التعليم المتزامن (Synchronous Learning) الذي يتيح التعليم لأكبر عدد من الطلبة في نفس الوقت مهما بعدت المسافات بين المدرس ، الذي يقوم ببث المادة العلمية من داخل أستوديو البث والطلبة المتواجدين في المدارس ، حيث يتم التفاعل بين المدرس والطلبة بالمحادثة الصوتية ، بالإضافة إلى التحاور النصي (Text Chat) مع إمكانية استخدام المدرس للسبورة الالكترونية (White Board) الموجودة داخل الفصل الالكتروني وحرية التنقل بين مواقع الانترنت (Web Safari) بمشاركة الطلبة معه في الإطلاع على أي موقع يتواءم مع موضوع الدرس الذي يتم بثه. ثم يتم تسجيل الحصص المذاعة على الهواء وإتاحتها مسجلة للطلبة الذين لم تتح لهم الفرصة لحضور الحصص المذاعة على الهواء(3).
    بينما يوفر التعلم الذاتي التفاعل بين الطالب وبين المحتوى الالكتروني (E-Content)المنشور على الانترنت باستخدام المحاكاة الحاسوبية (Computerized Simulation) بهدف إكساب الطلبة مهارات التعلم الحديث القائم على المعرفة والبحث عن المعلومة بما يتناسب مع مطالب الألفية الثالثة واليات التعلم في القرن الحادي والعشرين وتغيير مفهوم التعليم من التعليم القائم على الحفظ والتلقين إلى التعليم النشط المتمركز حول الطالب الذي يتغير دوره من المتلقي إلى مشارك نشط في العملية التعليمية (4).

    أنواع التعليم الالكتروني

    تنحصر أنواع التعليم الإلكتروني تبعاً لزمن حدوثه في نوعين ، هما (5) :
    1. التعليم الإلكتروني المتزامن: وهو التعليم على الهواء الذي يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت أمام أجهزة الكمبيوتر لإجراء النقاش والمحادثة بين الطلاب أنفسهم وبينهم وبين المعلم عبر غرف المحادثة chatting أو تلقي الدروس من خلال الفصول الافتراضية (virtual classroom) أو باستخدام أدواته الأخرى . ومن ايجابيات هذا النوع من التعليم حصول المتعلم على تغذية راجعة فورية وتقليل التكلفة والاستغناء عن الذهاب لمقر الدراسة ، ومن سلبياته حاجته إلى أجهزة حديثة وشبكة اتصالات جيدة. وهو أكثر أنواع التعليم الإلكتروني تطوراً وتعقيداً ، حيث يلتقي المعلم والطالب على الإنترنت في نفس الوقت ( بشكل متزامن ) . وتتضمن الأدوات المستخدمة في التعليم الالكتروني المتزامن ما يأتي :
    • اللوح الأبيض(Whit Board )
    • المؤتمرات عبر الفيديو (Videoconferencing)
    • المؤتمرات عبر الصوت (Audio conferencing)
    • غرف الدردشة (Chatting Rooms)
    2. التعليم الإلكتروني غير المتزامن : وهو التعليم غير المباشر الذي لا يحتاج إلى وجود المتعلمين في نفس الوقت، مثل الحصول على الخبرات من خلال المواقع المتاحة على الشبكة أو الأقراص المدمجة أو عن طريق أدوات التعليم الإلكتروني مثل البريد الإلكتروني أو القوائم البريدية ومن ايجابيات هذا النوع أن المتعلم يحصل على الدراسة حسب الأوقات الملائمة له ، وبالجهد الذي يرغب في تقديمه ، كذلك يستطيع الطالب إعادة دراسة المادة والرجوع إليها إلكترونيا كلما احتاج لذلك. ومن سلبياته عدم استطاعة المتعلم الحصول على تغذية راجعة فورية من المعلم، كما انه قد يؤدي إلى الانطوائية لأنه يتم في عزله.
    وتتضمن الأدوات المستخدمة في التعليم الالكتروني غير المتزامن ، ما يأتي :
    • البريد الإلكتروني.
    • المنتديات.
    • الفيديو التفاعلي.
    • الشبكة النسيجية .

    فوائد التعليم الالكتروني

    لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا المقال ، ولكن يمكن القول بأن أهم مزايا التعليم الالكتروني ومبرراته وفوائده ما يأتي (6) :
    1. زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة والمدرسة ، وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهات مثل مجالس النقاش، البريد الإلكتروني ، غرف الحوار . ويرى الباحثين أن هذه الأشياء تزيد وتحفز الطلاب على المشاركة والتفاعل مع المواضيع المطروحة .
    2. المساهمة في وجهات النظر المختلفة للطلاب : المنتديات الفورية مثل مجالس النقاش وغرف الحوار تتيح فرص لتبادل وجهات النظر في المواضيع المطروحة مما يزيد فرص الاستفادة من الآراء والمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة بالطالب مما يساعد في تكوين أساس متين عند المتعلم وتتكون عنده معرفة وآراء قوية وسديدة وذلك من خلال ما اكتسبه من معارف ومهارات عن طريق غرف الحوار .
    3. الإحساس بالمساواة : بما أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج ، خلافاً لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة إما لسبب سوء تنظيم المقاعد ، أو ضعف صوت الطالب نفسه ، أو الخجل ، أو غيرها من الأسباب ، لكن هذا النوع من التعليم يتيح الفرصة كاملة للطالب لأنه بإمكانه إرسال رأيه وصوته من خلال أدوات الاتصال المتاحة من بريد إلكتروني ومجالس النقاش وغرف الحوار. إن هذه الميزة تكون أكثر فائدة لدى الطلاب الذين يشعرون بالخوف والقلق لأن هذا الأسلوب في التعليم يجعل الطلاب يتمتعون بجرأة أكبر في التعبير عن أفكارهم والبحث عن الحقائق أكثر مما لو كانوا في قاعات الدرس التقليدية . وقد أثبتت الدراسات أن النقاش على الخط يساعد ويحث الطلاب على المواجهة بشكل أكبر .
    4. سهولة الوصول إلى المعلم : أتاح التعليم الإلكتروني سهولة كبيرة في الحصول على المعلم والوصول إليه في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل الرسمية ، لأن المتدرب أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكتروني، وهذه الميزة مفيدة وملائمة للمعلم أكثر بدلا من أن يظل مقيداً على مكتبه. وتكون أكثر فائدة للذين تتعارض ساعات عملهم مع الجدول الزمني للمعلم ، أو عند وجود استفسار في أي وقت لا يحتمل التأجيل .
    5. إمكانية تحوير طريقة التدريس : من الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية ، ومنهم تناسبه الطريقة المسموعة أو المقروءة، وبعضهم تتناسب معه الطريقة العملية ، فالتعليم الإلكتروني ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة تسمح بالتحوير وفقاً للطريقة الأفضل بالنسبة للمتدرب .
    6. ملاءمة مختلف أساليب التعليم : التعليم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه للمحاضرة أو الدرس ، وكذلك يتيح للطلاب الذين يعانون من صعوبة التركيز وتنظيم المهام الاستفادة من المادة وذلك لأنها تكون مرتبة ومنسقة بصورة سهلة وجيدة والعناصر المهمة فيها محددة .
    7. المساعدة الإضافية على التكرار : هذه ميزة إضافية بالنسبة للذين يتعلمون بالطريقة العملية فهؤلاء الذين يقومون بالتعليم عن طريق التدريب ، إذا أرادوا أن يعبروا عن أفكارهم فإنهم يضعوها في جمل معينة مما يعني أنهم أعادوا تكرار المعلومات التي تدربوا عليها وذلك كما يفعل الطلاب عندما يستعدون لامتحان معين .
    8. توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع : هذه الميزة مفيدة للأشخاص( المزاجيين) أو الذين يرغبون التعلم في وقت معين ، وذلك لأن بعضهم يفضل التعلم صباحاً والآخر مساءاً ، كذلك للذين يتحملون أعباء ومسئوليات شخصية ، فهذه الميزة تتيح للجميع التعلم في الزمن الذي يناسبهم .
    9. الاستمرارية في الوصول إلى المناهج : هذه الميزة تجعل الطالب في حالة استقرار ذلك أن بإمكانه الحصول على المعلومة التي يريدها في الوقت الذي يناسبه ، فلا يرتبط بأوقات فتح وإغلاق المكتبة ، مما يؤدي إلى راحة الطالب وعدم إصابته بالضجر .
    10. عدم الاعتماد على الحضور الفعلي : لا بد للطالب من الالتزام بجدول زمني محدد ومقيد وملزم في العمل الجماعي بالنسبة للتعليم التقليدي ، أما اليوم فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين لذلك أصبح التنسيق ليس بتلك الأهمية التي تسبب الإزعاج . 11. سهولة وتعدد طرق تقييم تطور الطالب : وفرت أدوات التقييم الفوري على إعطاء المعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات بصورة سريعة وسهلة للتقييم .
    12. الاستفادة القصوى من الزمن : إن توفير عنصر الزمن مفيد ومهم جداً للطرفين : المعلم والمتعلم ، فالطالب لديه إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان المحددين وبالتالي لا توجد حاجة للذهاب من البيت إلى قاعات الدرس أو المكتبة أو مكتب الأستاذ وهذا يؤدي إلى حفظ الزمن من الضياع ، وكذلك المعلم بإمكانه الاحتفاظ بزمنه من الضياع لأن بإمكانه إرسال ما يحتاجه الطالب عبر خط الاتصال الفوري .
    13. تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم : التعليم الإلكتروني يتيح للمعلم تقليل الأعباء الإدارية التي كانت تأخذ منه وقت كبير في كل محاضرة مثل استلام الواجبات وغيرها فقد خفف التعليم الإلكتروني من هذه العبء ، فقد أصبح من الممكن إرسال واستلام كل هذه الأشياء عن طريق الأدوات الإلكترونية مع إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات .
    14. تقليل حجم العمل في المدرسة : التعليم الالكتروني يوفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والاختبارات وكذلك يضع إحصائيات عنها ، وبامكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات الطلاب إلى مسجل الكلية .

    مكونات نظام التعليم الالكتروني

    التعليم الإلكتروني يمثل منظومة متكاملة العناصر متبادلة التأثير والتأثر تؤلف فيما بينها نظاماً متكاملاً لتأليف المحتوي وعرضه ( مادة تعليمية – موضوعات إثرائية – موضوعات مناقشة حرة – اختبارات تقويمية دورية – ألعاب ترفيهية – حصص تخيلية ) وكذلك متابعة المستخدمين آلياً . ويتكون نظام التعلم الالكتروني من المكونات الرئيسية الآتية والتي تعمل معاً بشكل متكامل ، ومتفاعل ، لتحقيق أهداف النظام ، وهذه المكونات هي :
    1. مكون النظرية والبحث : ويشتمل على العناصر التالية : النظريات والبحوث ، المشكلات التعليمية ، الممارسات ، فلسفة نظام التعليم الالكتروني وسياسته ، التخطيط ودراسة الجدوى ، الغايات التربوية والمعايير ، التصميم والتطوير ، الموارد والدعم المالي (7) .
    2. نظام إدارة التعلم : وهو النظام الذي يعتمد عليه نظام التعليم الإلكتروني على شبكة الإنترنت في إدارة العمليات التعليمية الإلكترونية من حيث عرض المحتوي التعليمي وتسجيل الطلاب ومتابعة الأداء وتحليل عناصر المحتوي التعليمي وغيرها من الإجراءات الدورية التي من شأنها إدارة الموقع التعليمي علي شبكة الإنترنت (8) .
    3. الطالب : وهو محور العملية التعليمية وهدف التعليم الإلكتروني ومن ثم يجب أن يوفر للطالب مع موقع التعليم الإلكتروني خدمات التعلم الذاتي وخدمات التعلم المباشر من خلال الفصول التخيلية بحيث يستطيع الطالب الاستفادة منه تبعاً للجدول المعلن على مواقع التعليم الإلكتروني التخصصية (9) .
    4. المعلم : وهو من العناصر المهمة التي يقوم عليها التعليم الإلكتروني حيث لا يلغي التعلم من خلال الإنترنت دور المدرس بل يعتبر المدرس مسهل للتعلم ومحدداً لأهدافه ومحتواه ومديراً له ومسيطراً عليها كما في الفصول التخيلية (10) .
    5. المحتوى التعليمي : وهو ما يقدم من خلال موقع التعليم الإلكتروني حيث يوفر التعليم الإلكتروني محتويات تعلم ذاتي ( مواد تعليمية – مواد إثرائية – ألعاب ترفيهية تعليمية ) يستطيع الطالب الوصول إليها والتفاعل معها في أي وقت ومن أي مكان .
    6. التقييم (11).
    7. وسائل الاتصال والتواصل(12) :
    أ. مباشرة: وتكون بالمواجهة بين الطالب والمعلم في نفس الزمان والمكان.
    ب. غير مباشرة: وتكون من خلال وسط أو وسيط مثل الكتب والمحاضرات والمذياع والتلفزيون والتليفون وشبكات الحاسبات والشبكة الدولية للمعلومات ( الانترنت) والأقمار الصناعية وما إلي ذلك.
    ج. المحاكاة .

    خصائص التعليم الالكتروني

    1. للتعليم الالكتروني مجموعة من الخصائص تتمثل بالاتي (13) :
    أ. توفير جميع وسائل التفاعل الحي بين الطالب والمدرس وإمكانية تفاعل الطلبة والمدرس على السبورة الالكترونية .
    ب. تفاعل الطالب مع المدرس بالنقاش حيث يمكن للطالب التحدث من خلال المايكروفون المتصل بالحاسب الشخصي الذي يستخدمه .
    ج. تمكين المدرس من عمل استطلاع سريع لمدى تجاوب وتفاعل الطالب مع نقاط الدرس المختلفة والتي تعرض على الهواء .
    د. تمكين المدرس والطالب من عمل تقييم فوري لمدى تجاوب الطلبة من خلال عمل استبيان سريع وفوري يستطلع من خلاله المدرس مدى تفاعل الطلبة معه ومع محتوى المادة التعليمية والتربوية .
    هـ. يمكن للمدرس عمل جولة للطلبة لأحد المواقع التعليمية المتاحة على الانترنت .
    و. تمكين المدرس من استخدام العديد من الوسائل التعليمية التفاعلية المختلفة مثل مشاركة التطبيقات .
    ز. مساعدة المدرس على تقسيم الطلبة إلى مجموعات عمل صغيرة في غرف تفاعلية بالصوت والصورة من أجل عمل التجارب في الحال وفي نفس الحصة وتمكين المدرس من النقاش مع أي من مجموعات العمل ومشاركة جميع الطلبة في تحليل نتائج أحد مجموعات العمل .
    2. وهناك خصائص أخرى ذكرها بعض الخبراء والمختصين في مجال التعليم الالكتروني ومنها (14) :
    أ. يتم في أي مكان وفي أي زمان .
    ب. يستخدم المؤثرات السمعية والبصرية .
    ج. يحاكي الواقع ويوضحه .
    د. يوفر الخصوصية للتعلم .
    هـ. لا تحد سرعة أو بطئ المتعلم من إمكانية التعلم .
    و. يمكن من الاتصال بالزملاء والمدرس في أي وقت .
    ز. لا حدود للأسئلة التي تطرح على المدرس .
    ح. لا يغني عن اللمسة البشرية التي يحتاجها المتعلم .

    معوقات التعليم الإلكتروني

    لكون النظام التعليم الالكتروني من أنظمة التعليم الحديثة ، خاصة عندنا في العراق والبلاد العربية بشكل عام ، فانه يواجه مصاعب قد تطفئ بريقه وتعيق انتشاره بسرعة وأهم هذه العوائق بشكل عام قضية المعايير المعتمدة ، فلو نظرنا إلى بعض المناهج والمقررات التعليمية في الجامعات أو المدارس، لوجدنا أنها بحاجة لإجراء تعديلات وتحديثات كثيرة نتيجة للتطورات المختلفة كل سنة، بل كل شهر أحيانا حيث لا يزال التعليم الإلكتروني يعاني من عدم وضوح في الأنظمة والطرق والأساليب التي يتم فيها التعليم بشكل واضح كما أن عدم البت في قضية الحوافز التشجيعية لبيئة التعليم هي إحدى العقبات التي تعوق فعالية التعليم الإلكتروني وإن حدوث هجمات على المواقع الرئيسية في الإنترنت، أثرت على المعلمين والتربويين ووضعت في أذهانهم العديد من الأسئلة حول تأثير ذلك على التعليم الإلكتروني مستقبلاً . ومن أهم هذه المعوقات ما يلي (15) :
    1.الحاجة إلى بنية تحتية صلبة من حيث توفر الأجهزة .
    2.موثوقية وسرعة الاتصال بالانترنت وهذا يتطلب وجود حاجة لنشر مقررات إلكترونية على مستوى عالي من الجودة حيث أن المنافسة عالية .
    3. الحاجة إلى وجود متخصصين لإدارة أنظمة التعليم الالكتروني .
    4. صعوبة الحصول على البرامج التعليمية باللغة العربية .
    5.عدم قدرة المعلم على استخدام التقنية مما يؤدي إلى خلق اتجاه سلبي لدى بعض أعضاء الهيئة التدريسية ضد التعليم الالكتروني .
    6. مقاومة بعض الطلبة لهذا النمط الجديد للتعلم وعدم تفاعلهم معه .
    7. عدم وجود وعي كافي لإفراد المجتمع بهذا النوع من التعلم .
    8. .الأنظمة والحوافز التعويضية .
    9. الخصوصية والسرية .
    10. التكلفة الابتدائية العالية .
    11. الحاجة المستمرة لتدريب ودعم المتعلمين والمعلمين لكيفية التعلم و التعليم باستخدام الانترنت.

    طرق التغلب على معوقات التعليم الإلكتروني

    في أدناه خلاصة لأبرز الإجراءات المتعلقة بالتغلب على معوقات التعليم الالكتروني(16) :
    1. حث الطلبة على زيادة اهتمامهم بهذا النمط الجديد وتفاعلهم معه.
    2. مراقبة طرق تكامل قاعات الدرس مع التعليم الفوري والتأكد من أن المناهج الدراسية تسير وفق الخطة المرسومة لها .
    3. زيادة التركيز على المعلم وإشعاره بشخصيته وأهميته بالنسبة للمؤسسة التعليمية والتأكد من عدم شعوره بعدم أهميته وأنه أصبح شيئاً تراثياً تقليدياً.
    4. وعي أفراد المجتمع بهذا النوع من التعليم وعدم الوقوف السلبي منه.
    5. توفر مساحة واسعة من الحيز الكهرومغناطيسي وتوسيع المجال للاتصال اللاسلكي.
    6. الحاجة المستمرة لتدريب ودعم المتعلمين والإداريين في كافة المستويات ، حيث أن
    هذا النوع من التعليم يحتاج إلى التدريب المستمر وفقاً للتجدد التقنية.
    7. الحاجة إلى تدريب المتعلمين لكيفية التعليم باستخدام الإنترنت.
    8. الحاجة إلى نشر محتويات على مستوى عالٍ من الجودة، ذلك أن المنافسة عالمية.
    9. تعديل كل القواعد القديمة التي تعوق الابتكار ووضع طرق جديدة تنهض بالابتكار في
    كل مكان وزمان للتقدم بالتعليم وإظهار الكفاءة والبراعة.

    الهوامش

    (1) راشد الشاذلي ، خصائص التعليم الالكتروني ( مفهومه – أنواعه – خصائصه – مميزاته -عيوبه وكيفية التغلب عليها ) موقع المحلة الكبرى .
    (2) و(3)و(4) إدارة التعليم الإلكتروني ، وزارة التربية والتعليم المصرية ، مركز التطوير الالكتروني ، إدارة التعليم الالكتروني .
    (5) راشد الشاذلي ، خصائص التعليم الالكتروني ، مصدر سابق .
    (6) فوائد التعليم الالكتروني ، موقع الأكاديمية العربية للتعليم الالكتروني .
    (7) احمد السيد كردي ، مكونات نظام التعليم الالكتروني : الموقع الرسمي لأحمد السيد كردي.
    (8) و(9) و(10) راضي فوزي ، مكونات التعليم الالكتروني ، موقع مجالس الفصحى لعلوم اللغة العربية وآدابها ، المجلس التربوي.
    (11) و(12) ماهر محمد عبدالرحمن احمد ، مكونات نظام التعليم الالكتروني ، منتدى الأستاذ الدكتور علاء الدين سعد .
    (13) راشد الشاذلي ، خصائص التعليم الالكتروني ، مصدر سابق .
    (14) رجل تربوي ، خصائص التعليم الالكتروني ، منتديات تربوي .
    (15)و(16) خالد الصوفي ، معوقات التعليم الالكتروني . انظر أيضا : معوقات التعليم الالكتروني وكيفية التغلب عليها ، موقع الأكاديمية العربية للتعليم الالكتروني .

    اللهم

    أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي
يعمل...
X