إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحق في الحياة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحق في الحياة

    نص الإعلان العالمي للحقوق الإنسان في الفقرة الثالثة على أن: "لكل فرد الحق في الحياة، والحرية، وسلامة شخصه"، وهذا يشمل ممارساته وانشطته، وسلامته المادية والمعنوية والنفسية والجسدية.الحق في العيش الكريم بين أسرة وعائلة، وبيت وأقارب، وحضن اجتماعي، وبيئة مجتمعية سليمة، ينطلق بها دون أن يكون خائفاً، أو متردداً، أو قلقاً، فيسير وحده مطمئناً، وأن تتوفر له جميع متطلبات الحياة من مأكل ومشرب وملبس، وحق للحكومة أن توفر له العمل بما تسمح به طاقته ومؤهلاته البدنية والعقلية.ولا يجوز لأحد أن يعتدي عليه، أو يمس حياته بضرر كأن يعتقل أو يتعرض للضرب الشديد، أو يتم إعدامه، والتصرف به من غير إرادته، ويعتبر الحق في الحياة أمر مثير للجدل على مر العصور؛ لأن الإنسان الضعيف كان قديماً يستخدم كعبد وخادم، ولا حق له بالحياة، ولا رأي له، فقط الضعيف يخدم القوي، وكان يتعرض للإهانات والمذلة، والضرب العنيف، والقسوة الشديدة، ومرت الكثير من الدول بعصور الظلام، حيث كان الإنسان يباع ويشترى كسلعة رخيصة في الأسواق، مثلما فعلت أمريكا أيام العنصرية والتمييز ضد الأفارقة السود القاطنين بها، حتى ثاروا وطالبوا بالحرية والحق في الحياة، فنالو مطالبهم.





    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

    فهد..

    و بدات ماساتي مع فقدك..
    *** ***
    اعذروا.. تطفلي على القلم

    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

  • #2
    رد: الحق في الحياة

    الحمد لله المنعم بقيمة الحريّة والصّلاة والسّلام على خير البريّة.
    * قال الشّاعرذات لحظة إحساس بثقل مسؤولية الفرد في المحافظة على حريّته: " وما نيل المطالب بالتمنّي ولكن تدرك الدنيا غلابا".
    * اللّهمّ شدّ أزر كلّ ذي عقل حيّ و ضمير حيّ من عبادك حتّى يثبت على تأكيد حقّه في حياة حرّة كريمة.

    تعليق


    • #3
      رد: الحق في الحياة

      حقوق الإنسان سنت ضمن قوانين منذ بدء التاريخ الإنساني باكتشاف الكتابة ، حيث كانت تلك المرحلة مرحلة نضج للعقل البشري وكانت الدافع للإكتشافات والعلم وللإستفادة من التراكم المعرفي عبر المد الزمني وصولاً ليومنا عصر الفضاء .
      لكن ثبت في عصرنا الحديث أن كل ما شرع من حقوق للإنسان سواء بالتشريعات المدنية أم الدينية هو حبر على ورق ، إذا لم تكفله قوانين الدول على أن تكون هي الحاكم للسلطة وللشعب وذلك بوضع باب عقوبات لمخالفته تطبق على الجميع دونما استثناء ودونما قوانين طوارئ توضع خصيصاً لوقف تنفيذ تشريعات حقوق الإنسان .
      الثورة لا تكفي للوصول للعدالة الإنسانية بل لا بدّ من الاعتراف بالآخر وحقوقه حتى لو كان عدواً لنا .

      تعليق

      يعمل...
      X