إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الشاعر عبد الكريم الطبال: العالم العربي يعود إلى جاهليته الأولى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الشاعر عبد الكريم الطبال: العالم العربي يعود إلى جاهليته الأولى

    اخترت لكم هذا المقطع من الحوار الذي أجري مع الشاعر المغربي عبد الكريم الطبال، حيث يرى أن العالم العربي اليوم يعود إلى جاهليته

    سؤال : كشاعر ومثقف، كيف تنظر إلى ما يحدث في العالم العربي اليوم من دمار واقتتال؟ وهل تعتقد أن الشّعر لا زال بوسعه أن يقدم شيئًا للعالم؟ أم أنه لا جدوى منه، وأنّ صوته بالكاد يصل؟


    □ ما يجري في العالم العربي الآن يدمي حتى الحجر، فالعراق وسوريا واليمن وليبيا بلدانٌ تحوّلت من مراكز حضارة إلى بؤر للهمجية. وكم أخجل من نفسي حين أسمع عربيًّا مُسْلمًا يرسل الرصاصة إلى صدر أخيه الإنسان المسلم، وهو يردّد: الله أكبر الله أكبر. إن العالم العربي الآن عاد إلى جاهليّته الأولى، فانتقل من الأمة إلى القبيلة، ومن القرن العشرين إلى عصور سحيقة مظلمة، إنْ لم أقل إلى عصور الغاب الوحشي القديم.
    وكنت آمل في «الربيع العربي» أن يكون يقظةً، فإذا به غشاوة. وكنت آمل أن يكون بدايةً لتاريخ جديد تبدأ معه بوادر النهضة الحديثة حقًّا، التي أُريق في الكتابة عنها ما شاء الحبر وما شاءت الأفهام، وإذا بها مجرد أحلام وخيالات. ولو عاد من قبره طه حسين أو الكواكبي أو محمد عبده لرثَوْنا.
    ومع ذلك، لا يزال الأمل يداعب النفوس المُحبّة للسلام والحرية والعدالة في البعد عن زمن القبيلة التي أفسدت الإنسان والأرض. وكم أخشى أن يتسرب هذا المرض القبلي إلى المغرب العربي، ولاسيما مع هذه البوادر والإشارات التي بدأت في الظهور. فأنت ترى الآن ببلدنا في مناسبات مختلفة من يرفع راية غير الراية، ومن يدعو إلى الشقاق داخل الوطن الواحد بدعوى العِرْق المختلف، ناسِيًا أن لا عِرْقَ صافيًا في العالم، فالإنسان واحدٌ أينما كان، ويبقى الأمل معقودًا على الأجيال الجديدة المثقفة، الواعية والمؤمنة بهُويّتها وبالمستقبل.
    الرباط - «القدس العربي»: عبد الكريم الطبال (1931) ليس شاعرًا وواحدًا من رواد الشعر المغربي وحسب، وإنّما هو مُعلّم ومثقف من الطراز الرفيع، بقي بعيدًا عن مغريات

  • #2
    في جزء من إجابته لا يمكن لي أن أتوانى عن تأيده خاصة عندما وصفنا بالعودة للجاهلية الأولى غير أنه كان يتوجب عليه الإشارة إلى كيف تحول الربيع إلى عشاوة كما يقول عنه .


    تعليق


    • #3
      خاب ظننا في الربيع العربي يا المصطفى، الوضع الإنساني في العراق وسوريا واليمن قاسي ورهيب
      والوضع السياسي في البعض الآخر عودة لنفس الأنظمة التي خلفناها بخسائر بشرية ومادية كبيرة وهائلة
      لا نلوم الغرب والاستعمار قد لعبوا لعبتهم جيدًا، لكننا نلوم الإنسان العربي الذي لهث للعودة للخلف
      صوروا له الآمان ولقمة العيش في يد ما يكافئ الأنظمة بعد أن رعوا الغول الداعشي ليهربوا مذعورين
      لم نكن مؤهلين للثورات شعوبنا غير متحضرة وسندفع الثمن تأخر للوراء

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
        في جزء من إجابته لا يمكن لي أن أتوانى عن تأيده خاصة عندما وصفنا بالعودة للجاهلية الأولى غير أنه كان يتوجب عليه الإشارة إلى كيف تحول الربيع إلى عشاوة كما يقول عنه .

        مرحبا ماسه
        أحيانا، وأنا أتأمل وضع العرب حاليا، أتساءل: ماذا لو كانت هذه هي طبيعتنا؟
        طبعا هو سؤال مخيف، وأتمنى أن يكون ما نعيشه سحابة صيف أو بعض الأصياف
        محبتي

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة fataima مشاهدة المشاركة
          خاب ظننا في الربيع العربي يا المصطفى، الوضع الإنساني في العراق وسوريا واليمن قاسي ورهيب
          والوضع السياسي في البعض الآخر عودة لنفس الأنظمة التي خلفناها بخسائر بشرية ومادية كبيرة وهائلة
          لا نلوم الغرب والاستعمار قد لعبوا لعبتهم جيدًا، لكننا نلوم الإنسان العربي الذي لهث للعودة للخلف
          صوروا له الآمان ولقمة العيش في يد ما يكافئ الأنظمة بعد أن رعوا الغول الداعشي ليهربوا مذعورين
          لم نكن مؤهلين للثورات شعوبنا غير متحضرة وسندفع الثمن تأخر للوراء
          مرحبا فاطمة، وسعيد بحضورك
          والله يا فاطمة إن الوضع العربي جد معقد، وللأسف في الوقت الذي أصبحت الرؤية جلية، وطريق التقدم واضح، اختار عالمنا العربي التقهقر
          هل ذلك بسبب أننا شعب غير متحضر؟
          أظن أن السبب أعمق من ذلك
          محبتي

          تعليق

          يعمل...
          X