إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النظريات السلوكية في القيادة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النظريات السلوكية في القيادة

    تتسم القيادة بدرجة عالية من دينامكية العلاقات بين فرد وبقية أعضاء جماعة ما في بيئة محددة ؟. فالمهم هو ليس الخصال التي يمتلكها الفرد بقدر ما هي أنواع الأشياء التي يعملها . فالتأكيد هنا ينصب على الطريقة التي يمارس فيها القائد تأثيره. فالقيادة يمكن النظر إليها على انها عملية يتم التأثير من خلالها على آخرين لإنجاز أهداف في موقف محدد. لذا فإن من عناصر القيادة الهامة:

    ‌أ. سلوك القائد.

    ‌ب. سلوك التابعين.

    ‌ج. البيئة التي تضم الموقف.



    ويمكن دراسة النظريات السلوكية عبر ثلاثة مداخل:

    أ- الاهتمام بالعمل في مقابل الاهتمام بالعاملين :

    ان شواهد السلوك القيادي لقائد معين هي مزيج من سلوكيات اهتمام بالمهمة، Task- Oriented Behavior، وسلوكيات اهتمام بالأفراد People- Oriented Behavior ، فبعض القادة قد يكون توجههم أكثر للمهام بينما الآخرون يمكن أن يكون توجههم نحو الأفراد والعلاقات الإنسانية ، غير ان معظم القادة يبدون نوعا من التوازن بين هذين البعدين ، وقد اعتبر (زاندر وكارترايت) "Cartwright & Zander" أن أحد البعدين يهتم بإنجاز بعض من الأهداف المحددة للجماعة ، بينما يهتم البعد الآخر بصيانة الجماعة نفسها وتقويتها .



    وفي دراسة أجراها ليكرت "Likert" على القادة صنفهم فيها إلى فئتين، فئة تهتم بالعمل، وفئة تهتم بالعاملين، الأولى تمارس إشرافا مباشرا، والثانية تمارس إشرافا عاما، وعلى ضوء دراسته توصل إلى أن هناك دعما كبيرا لتفضيل نمط الإشراف العام. وأن القادة الذين يهتمون بالعاملين فاقوا نظراءهم من الذين يهتمون بالعمل. وهذا من الممكن أن يفسر على أن إعطاء العاملين حرية أكثر في العمل تمنحهم مرونة أكثر في تحقيق نشاطات عملهم وإنجازهم.



    ب- الاهتمام بالتوجه نحو الإنتاج في مقابل التوجه نحو الأفراد بين كاتز "Katz" ان للقيادة بعدين أحدهما يتجه نحو الأفراد المستخدمين والثاني يتجه نحو الإنتاج.

    وذلك في مقابل مصطلحي ليكرت اللذين تمت الإشارة وهما: الاهتمام بالعمل مقابل الاهتمام بالعاملين. كما أن دراسات جامعة "متشغن" أكدت أيضا على أن هناك بعدين لسلوك القائد وهما بعد التوجه نحو الإنتاج وبعد التوجه نحو الأفراد / العاملين. فالقادة ذو التوجه نحو الأفراد / العاملين وصفوا بأنهم يؤكدون على العلاقات بين العاملين، ولهم اهتمام شخصي بحاجات تابعيهم، ويتقبلون الفروقات الفردية بينهم. أما القادة ذو التوجه نحو الإنتاج فهم يميلون إلى التأكيد على الجوانب التقنية للوظيفة وعلى مهامها. فاهتمامهم الأول ينصب على إنجاز المهام التي تعمل المجموعة من أجلها ، وما الأفراد إلا أداة لتحقيق ذلك .



    تيسير ابوزينه

  • #2
    رد: النظريات السلوكية في القيادة

    الباحث تيسير ابو زينه
    متابع لقلمك
    لاعدمناك
    رحيق

    تعليق

    يعمل...
    X