إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

"البرق وحلم المطر: قراءات في القصة العربية القصيرة جدا" الناقدة نادية الأزمي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة العربية القصيرة جدا" الناقدة نادية الأزمي

    المكتبة الوسائطية بطنجة تحتفي ب: "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة العربية القصيرة جدا"

    للناقدة نادية الأزمي


    متابعة
    احتضنت المكتبة الوسائطية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتعليم بطنجة مساء السبت 31 أكتوبر 2015 حفل تقديم وتوقيع الكتاب النقدي المعنون بـ " البرق وحلم المطر: قراءات في القصة العربية القصيرة جدا" للناقدة نادية الأزمي . قدم الكتاب الدكتور محمد المسعودي من خلال ورقة نقدية، ونشطت الأمسية الإعلامية المتألقة غزلان أكزناي.

    الحفل الذي حضره ثلة من الأدباء والمهتمين بالشأن الأدبي من إعلاميين ومتابعين وأصدقاء تميز بقراءة حصيفة للدكتور المسعودي الذي أكد فيها أن :"نادية الأزمي قد أفلحت في الكشف عن خصوصيات هذا الفن، وهي تدرس متنا متنوعا ومتشعبا من القصص القصيرة جدا، وهذا ما يمكن أن يصل إليه القارئ وهو يطالع الكتاب.
    وأن الناقدة كانت حريصة على وضوح لغتها ودقة تحليلها وموضوعيته، وهو الأمر الذي يُشعر القارئ أنه أمام قلم نقدي جاد يحفر بإصرار نقدي وذوق ورسوخ معرفي اسمه بين الأسماء النقدية القليلة التي اهتمت في العالم العربي، بدراسة في القصة القصيرة جدا".
    يضمّ الكتاب ثلاث عشرة دراسة في مجاميع قصصية قصيرة جدا من مختلف أنحاء الوطن العربي، وهي دراسات متنوعة وثرية بثراء الكتاب الذين تمت دراسة إنتاجهم الذي يمثل تجارب أكثر من بلد؛ من أجل الاطلاع على ما ينتجه غير المغاربة. ويذكر أن هناك ثيمات قد تتقاطع فيما بينهما، لكنها تُقدَّم بصورة مغايرة من كاتب لآخر؛ لهذا فقد أشار الدكتور المسعودي إلى أن "من يلقي نظرة فاحصة ومتمعنة في الكتاب يجد أن الناقدة قد قاربت عددا هائلا من النصوص القصيرة جدا التي ضمتها الأعمال/ المجموعات القصصية التي قرأتها نقديا، وهي أعمال تنتمي إلى بلاد عربية مختلفة : سوريا وليبيا والمغرب والسودان وعمان والسعودية والإمارات والأردن وفلسطين، غير أن المغرب حظي بمتابعة أكبر في الكتاب : أربع قراءات، تليه عمان بقراءتين، بينما حظيت البلاد الأخرى بقراءة لعمل واحد، وقد عبرت الناقدة عن تطلعها إلى انجاز قراءات أخرى تشمل أقطارا عربية أخرى في مشروع قادم."
    من جهتها فقد أبدت الناقدة نادية الأزمي سعادتها بهذه الاحتفالية وبالحضور الذي شرفها وعبّرت عن سعادتها بالورقة النقدية التي ألقاها الدكتور المسعودي في المناسبة، مشيرة إلى أن هذا الاحتفاء بها حمّلها مسؤولية أكبر في مشوارها الإبداعي قائلة:" لا أشك أن لقاء مباشرا مع المهتمين بالإبداع يشكل محطة مهمة ودافعا مهما للاستمرارية؛ وفرصة للاطلاع على مدى تقبّل القارئ لما يُكتب وإشعاعا جيداً للكتاب والكاتب.
    ومن هذا المنبر أشكر كلا من الناقد الدكتور محمد المسعودي والإعلامية غزلان أكزناي ولجنود الخفاء الذين كانوا معي يدا بيد لإخراج حفل التوقيع على أكمل وجه".
    اللقاء كان مناسبة لفتح باب النقاش الثري بين الناقدة والحضور، من خلال إجابتها على الأسئلة المطروحة. كما أتاح الفرصة للوقوف على آراء الناقدة حول القصة القصيرة جدا وحيثيات كتابتها.
    وقد أكّدت الناقدة على أن القصة القصيرة جدا فن استسهله بعض المحسوبين على الإبداع بمساعدة المواقع الاجتماعية ومواقع النشر الالكتروني وبعد النقاد المجاملين، وأنها حاولت ما أمكنها ألا تجامل أحداً، وأن لا تخضع لسلطة أسماء الكتاب، وهو ما أكده الناقد محمد المسعودي من خلال ورقته أكّد أن " الناقدة نادية الأزمي تشرح نصوص المجموعات القصصية التي تدرسها، وتقف عند محاسنها وتكشف عن هذه المحاسن سواء أرتبطت بالمعاني أم الدلالات، مظهرة موضوعات النصوص وفحوى منطوقها القصصي المباشر أو الرمزي، وفي الآن نفسه تبين مدى قوة هذه النصوص من حيث تماسكها القصصي وحرصها على توظيف مكونات القصة القصيرة جدا، لكن الناقدة تكون بالمرصاد لكل نص ضعيف مخل بقواعد هذا الفن الجديد والعويص الذي يتطلب مهارات أكبر من مهارات القصة أو الرواية."
    اتسم الحفل بجو من الحميمية والألفة حيث قدم كل من الأساتذة جليلة الخليع ، ادريس اعفارة، محمد مساري، هدايا تذكارية للناقدة، وبعد توقيع الكتاب أخذت صور تذكارية للمشاركين والحضور.

  • #2
    بالتأكيد كان حفلاً ممتعاً
    شكراً للخبر مصطفى

    تعليق


    • #3
      سعدت بمتابعة هذا الخبر الثقافي/ النقدي الأدبي، الذي أتاحه لنا الأستاذ الباحث مصطفى الدقاري.. وقد جعلني أتخيّل حقيقة وقيمة المادة العلمية والبحثية في:
      "البرق وحلم المطر: قراءات في القصة العربية القصيرة جدا" الناقدة نادية الأزمي/ حيث تدعّمت
      بقراءة للدكتور المسعودي الذي كشف عن بعض خصوصيات هذا الفنّ السردي/ النثري، الذي يصعب نحته، في زمن مختلف عن عصور مضت أطالت في مجال الكتابة القصصية وأطنبت في وفرة عدد الصفحات الروائية... وجعلني أعشق من جديد فنون الاختزال في الكتابة، دون الوقوع في الابتذال والسطحية... بالفعل ثمّة فائدة جمّة حاصلة سواء للمثقف أو الكاتب القصصي أو الناقد... فشكرا لكلّ من ساهم في هذا اللقاء، المبشّر بهذا الجنس الأدبي "الجديد" في زمن اتّسم بالسرعة وقلّة الصبر على القراءة.


      تفرشُ الأحجارُ دربي :::: وأنا بالرّغـــمِ أمشـي

      تعليق

      يعمل...
      X