إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حماية البذور الأصيلة.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حماية البذور الأصيلة.

    تبادلت أطراف الحديث مع والدي الفلاح حول أصناف القمح، فذكر لي عدة أنواع تندرج ضمن ما يعرف بالقمح الصلب وسأذكر بعضها بالأمازيغية لأني أجهل اسماءها بالعربية: أبريون، تملالت، أيت صالح. لكن جميع هذه الأصناف الأصيلة انقرضت الآن في منطقتنا و عوضتها أصناف هجينة. نفس الشيء بالنسبة للوز و المشمش و التفاح.... جميع هذه الأصناف الأصيلة في طريقها الى الانقراض لتحل محلها البذور الهجينة التي تنتجها المختبرات الاسرائيلية و الامريكية.

    ان حماية البذور الأصيلة من الانقراض هي حماية للتنوع البيولوجي الذي استغرق ملايين السنين من التطور لينتج لنا أصنافا من النباتات و الحيوانات صالحة للعيش فوق الأرض، كائنات تتميز بالتكيف و التأقلم و محاربة الامراض، كائنات نجحت بامتياز في امتحانات الاصطفاء الطبيعي لقدرتها على الصمود و الخلود. كائنات ساعدت الانسان البدائي على الاستمرار في الحياة و عملت على وقايته من الامراض لملايين السنين. في حين هل تستطيع الكائنات الهجينة الحالية مساعدة الانسان على التغلب على أمراض العصر، السرطان و السكري و الضغط الدموي و الاكتئاب؟؟؟؟ أم أنها السبب الرئيسي لتلك الأمراض؟؟؟ كم من الوقت سيعيش الانسان على هذا الكوكب اذا اعتمد على مخلوقات المختبرات التي يحركها الربح فقط و لو على حساب مستقبل البشرية و الكون؟؟

    ختاما، ألتمس من الجمعيات العاملة في مجال البيئة العمل على توفير مخازن للبذور الأصيلة حتى يتسنى للأجيال المقبلة التعرف على أشكال الحياة فوق الأرض قبل تسليع كل شيء و اعطاؤه ثمنا.
    إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

  • #2
    رد: حماية البذور الأصيلة.

    البذور المعدّلة وراثياً(GMO) وشركاتها

    أخي الإنسان: هل تتخيّل وجود شركة تمنع الفلاح من تخزين بذار الثمار التي يقوم بإنتاجها من عام إلى عام؟؟؟

    في الواقع هذا ما يحدث في جميع دول العالم...

    الشركة الأكبر في العالم والتي تقوم بتوزيع 90% من البذار إلى بقيّة الدول (مونسانتو) Monsanto تحرص على فعل ذلك وتطبيقه بشكل دائم... هذه الشركة هي الأولى في العالم منذ 1980 وأصبحت الأولى في مجال التعديل الوراثي للبذار وقد حصلت على أكثر من 674 براءة اختراع في مجال تهجين وإيجاد أشكال جديدة من النباتات... قد يبدو ذلك جيّداً... لكن ما رأيك لو عرفت أنَّ تناول الطعام المهجّن وراثيّاً يؤثّر في جيناتنا الخاصّة ويحوّل من بنية الإنسان ويجعل مناعته ضعيفة تجاه الأمراض... وفي تجربة أُجريت على الفئران تم إطعامها بعض البطاطا المهجنة وراثيّا، لاحظ العلماء تغيّر في بنية الحمض النووي الخاص بتلك الفئران وأصبحت الأجيال التالية ضعيفة جدّاً ومريضة جدّاً... وفي الواقع هذا ما يحدث مع البشر وفي مراقبة بسيطة لتاريخ عائلتك يمكنك اكتشاف نسبة الأمراض المتزايدة باستمرار...

    عالميّاً يوجد فقط أربع شركات لإنتاج البذار وتترأسها شركة مونسانتو ولإبراز أهمية الأمر يمكنك مراجعة البذار التي تشتريها من أي دولة في العالم (طبعاً بخلاف البذار المصنفة تحت الإنتاج الطبيعي والمفترض أن يكون غير مهجّن وراثيّاً) وستكون تلك الشركة لها دور كبير في إعداد تلك البذار وتهجينها...

    عندما يقوم أحد بشراء البذار من تلك الشركة يجب عليه أن يوقّع على معاهدة بأنه سوف لن يقوم بتخزين بذار خاصة به ليزرعها في السنة المقبلة... وحاليّا ليس هناك من داع لمثل تلك الإتفاقيّات لأن البذار نفسها إن قمت بزراعتها واستخلصت بذاراً جديدة من محصولك فإن تلك البذار الجديدة لن تنبت أي ستكون عقيمة وإن نبتت فستعطيك أشكالاً من النباتات مغايرة للشكل الذي زرعته... وطبعاً هذا الشيء مدروس ومستخدم بشكل كبير من شركات البذار أو مافيا البذار كمونسانتو أو غيرها فهي تستخدم تقنيات خاصة وعلى مجال واسع لانتاج تلك البذار العقيمة... مما يجبر الفلاحين بطريقة أخرى لشراء البذار من جديد في كل عام...

    وقد تتفاجأ عندما تعلم أن هذه الشركة قد جنّدت لديها حشداً هائلاً من العملاء السريين الذين يقومون بتصوير أفلام فيديو أو يقومون بالتقاط صور للفلاحين الذين يحاولون استخدام بذار استخلصوها بشكل يدوي ومحلّي... هؤلاء العملاء أو كما يسميهم الفلاحون بشرطة البذور يقومون بالضغط على المزارعين لكي يوقّعوا على أوراق تلزمهم بعدم تخزين أي جزء من محصولهم الخاص لاستخدامه كبذار في السنة التالية كما يجبروهم على شراء البذار من هذه الشركة بالتحديد وأيضاً يكون لؤلاءك العملاء الحق في الإطلاع على السجلات الخاصة بالمزارعين وهذا الشيء يحصل في أمريكا وطبعاً إننا نحصد تأثير تلك الشركات في أي دولة كانت...

    والأسوأ من ذلك أنه إذا تمت زراعة أي صنف من البذار المهجنة وراثيّاً في مكان ما فإن سميّة تلك البذار أو خواصها ستنتقل إلى مسافة واسعة من الحقول المجاورة وبالتالي ستقضي على النباتات الصافية السلالة بشكل تام حيث سنحصل على أصناف مهجنة نتيجة انتقال غبار الطلع إلى الحقول الأصيلة والأصليّة...



    إذا سمحنا لذلك بالاستمرار فإنه قريباً كل مُزارع في العالم سيكون مضطرّاً لشراء البذار من شركات تهجين البذار وبالتالي ستتحكم بمصير الغذاء العالمي وهذه الشركات في النهاية هي شركات تهدف إلى الربح وستقوم بأي شيء يلزم لزيادة أرباحها فما رأيك إن تحكمت بطعامك؟؟؟ ماذا ستفعل عندها؟؟؟

    والأمر لا ينتهي عند هذا الحد... فشركة مونسانتو تحديداً والتي تروّج لنفسها كمؤسسة لتطوير البذار هي في الواقع تقوم بإنتاج مادتين هما من أكثر المواد خطورة على صحة الإنسان وهما: البولكلوينايتد بافونيل Polychlorinated Biphenyls والتي تعرف بالرمز PCBs وكذلك المادة السامة (dioxin Agent Orange). وكذلك فهي تقوم بتمويل العديد من الشركات والتي يعود إليها الفضل في تواجد آلاف المنتجات الخطرة في الأسواق اليوم كالأسمدة والهرمونات والمبيدات الحشرية والعشبية...



    كيف يمكن حماية أنفسنا وإيقاف تلك الشركات عن ما تفعله؟؟

    عليك بالابتعاد عن أي صنف معدّل وراثيّا وبذلك فأنت تقوم بتخفيف الطلب عن هذه المنتجات وبالتالي شيئاً فشيئاً ومع زيادة نسبة المهتمين سوف لن تجد تلك الشركات سوقاً يستقبل منتجاتها... لذلك؛ فالأمر يحتاج إلى توعية الناس قدر الإمكان عن مضار الأصناف المعدّلة وراثيّا ووجوب تجنّبها...

    وأفضل ما يمكن عمله هو الاهتمام بالمنتجين الذين يقومون بإنتاج ما لديهم بطرق تقليدية تعتمد على الحفاظ وتخزين البذار من عام إلى عام وبذلك فسوف تتجنّب كل ما هو معدّل ومهجّن وراثيّاً...

    المصدر: http://www.baytalinsaan.com/body/artoffarming/gmo.htm
    إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

    تعليق


    • #3
      رد: حماية البذور الأصيلة.

      بنــــــــــــــــك البـــــــــــــــــذور


      أنشأ اتحاد لجان العمل الزراعي البنك الأول للبذور البلدية تتويجا لجهد وعمل متواصل لأكثر من عشرة سنوات في مجال البذور البلدية، حيث عمل الاتحاد في مجال إكثار وتحسين البذور لأكثر من 33 صنفاً ما بين محاصيل الخضروات والمحاصيل الحقلية البلدية، وذلك منذ العام 2003، ويتم الآن حفظ الأصول الوراثية لهذه الأصناف داخل بنك للبذور في مدينة الخليل وفق لآليات الحفظ المناسبة بهدف حماية البذور البلدية من خطر الضياع وتحقيق سيادة المزارعين الفلسطينيين على غذائهم، وقد استطاع الاتحاد توفير بذور بلدية متأقلمة ومتوفرة بمكيات آمنة، كما عمل على زيادة المساحة المزروعة من هذه البذور وزيادة مراكز التوزيع، بالإضافة إلى فحوصات مخبرية وتوفير مصدر للمعلومات بالتعاون مع المركز الوطني للبحوث الزراعية، وايكاردا ومحطة العروب الزراعية.

      الهدف العام:

      المساهمة في حماية وحفظ الإصول الوراثية في فلسطين .



      الإهداف الجزئية :

      حماية وحفظ البذور البلدية من خطر الضياع و تحقيق سيادة المزارعين الفلسطينين على غذائهم .



      أهداف فرعية تفصيلية يعمل البنك على تحقيقها :



      إدارة وتجنب ثأثير الجفاف على مستوى المجتمع.
      صون المصادر الوراثية في مستوى المجتمع في إطار الزراعة المستدامة .
      خدمة وانجاز حقوق المجتمعات الريفية في صون التنوع الحيوي الزراعي في الحقل .
      تجديد وإحياء البذور والمعرفة التراثية المرتبطة بها والانتفاع بمصادرها الوراثية النباتية.
      يعمل بنك البذور المجتمعي كنظام تدعيم لأحياء أو إعادة إدخال السلالات المفقودة أو تلك التي على وشك الانقراض.
      يعمل أيضا كإستراتيجية لإدارة وتجنب الجفاف في مستوى المجتمع .
      تعيين وجمع وانتقاء وخلق آليات لتوفير سلالات بذرية أصيلة للمزارعين ولإفراد المجتمع .
      تحسين السلالات البذرية عن طريق الانتخاب باستخدام أسلوب التحسين بالمشاركة وكذلك زيادة كمية البذور وحفظها وتكثيرها .
      إدخال أو تعزيز مبادرات إنتاج الغذاء من خلال الزراعة المكثفة العضوية لمحاصيل الخضار وإنتاج محاصيل الغذاء الحولية أو الدائمة .
      يتم تحقيق ذلك من خلال تحديد مجموعة المحاصيل الزراعية المفضلة والصحيحة والتقنيات المناسبة ، وتحديد وبناء البنية التحتية الملائمة مثل تلك المطلوبة لتخزين البذور والآليات اللازمة لبنك البذور المجتمعي .
      توثيق السمات الوراثية الجزيئية وذلك لمعرفة التنوع الوراثي داخل كل صنف هذا سيساعد في الحفاظ على نقاوة الأصناف الزراعية المختلفة وتمييزها عن بعضها وعن الأصناف التجارية المقابلة لها.



      الفئة المستهدفة من المشروع :

      المزارعين المعتمدين و المهتمين بالزراعة البلدية لمحاصيل الخضروات والحبوب ( المحاصيل الحقلية).



      اثر المشروع على المجتمع المحلي :



      * تلبية احتياجات المجتمع المحلي من بذور الأصناف البلدية الأصيلة.

      * تعزيز قدرات المزارع على حفظ واستخدام المصادر الوراثية النباتية الآمنة والمتأقلمة بيئيا مع المحيط الخارجي .

      * تامين مخزون استراتيجي من البذور البلدية لكافة الأصناف في سنوات الجفاف .

      * ضمان الأمن البذاري في مستوى الأسرة، وتقليل التكلفة المالية على المزارع مقابل شراء البذور بشكل موسمي.

      يتكون البنك من مجموعة من الأقسام :-

      1. قسم استلام البذور: حيث يتم استلام البذور التي تم إحضارها من الحقل معبئة في أكياس خاصة وفي هذا القسم يتم تصنيف البذور ( أي ترتيبها بطريقة خاصة ).

      2. قسم الغربلة: وفي هذا القسم يتم تنظيف البذور باستخدام الآلات الغربلة للحصول على بذور خالية من القشور والبذور التالفة والغريبة والحاملة للأمراض والمتعفنة وخالية أيضاً من بذور الأعشاب الضارة.

      3. مختبر البذور: وفي هذا المختبر تجري عدة عمليات وهي :

      1. فحص الـ DNA للبذور .

      2. أخذ الوزن الكلي للعينة من البذور

      3. وزن ألف حبة من عينة البذور

      4. فحص محتوى الرطوبة في البذور

      5. التأكد من خلو البذور من الأمراض

      6. إختبار نسبة الإنبات

      4. قسم التجفيف : يتم عملية تجفيف البذور في ظروف خاصة وأفضلها (10-25)درجة مئوية والرطوبة النسبية من (10-15)% ونسبة التعقيم تتراوح ما بين (70-80)% ودرجة تجفيف البذور تختلف باختلاف نوع البذور.

      5. قسم معالجة البذور: في هذا القسم يتم ما يلي:

      1. التعقيم: حيث يتم تعقيم البذور المجففة بطرق خاصة ومواد خاصة للتعقيم .

      2. التعبئة: تتم تعبئة البذور في أوعية محكمة الإغلاق .

      3. الترقيم : حيث يتم إعطاء رقم خاص لكل عينة وترفق مع العينة بطاقة خاصة تسجل عليها بعض المعلومات اللازمة عن العينة ومن ثم تسجيل مواقع تسجيل مواقع العينات في المخزن مثل نظام المكتبات .

      6. قسم التخزين:يعتبر هذا القسم أهم الأقسام في بنك البذور(الجينات)وفيه يتم تخزين عينات البذور في قسمين منفصلين ، الأول مخزن قصير الأمد والثاني مخزن طويل الأمد ولكل مخزن درجة حرارة خاصة فيه وحتى نوع العينات للبذور يختلف باختلاف البذور داخل العينة حسب احتمال البذور لدرجة الحرارة الباردة ، كذلك يجب توفير درجة عالية من التعقيم والنظافة .

      7. قسم للبحث والتوثيق : هذا القسم ذو أهمية كبيرة في مثل هذه المراكز الزراعية وهو ينوي القيام بعمليات الدراسة والتوثيق لعينات البذور التي تأتي للمركز والتي يتم تخزينها في مخزنها حيث يوثق ويسجل كل ما يتوصل له الباحثون .

      8. قسم الكمبيوتر : يضم هذا القسم مسؤولية الاتصال والتنسيق مع المراكز الزراعية الأخرى في البلاد وخارجها حيث يتم تبادل المعلومات عن طريق الانترنت والاتصال المباشر مع المراكز الزراعية في البلاد والدول الأخرى .كذلك يحتوي هذا القسم على قاعدة البيانات لبنك البذور.

      9. قسم إجراء التجارب وإكثار البذار :

      وهو عبارة عن قطعة أرض بمساحة تتراوح بين (5-10)دونم يتم فيها إجراء عمليات الزراعة والانتخاب والإكثار والتحسين للأصناف البلدية .

      وكذلك لتوفير كميات من البذار كافية لرفد المزارعين بالأصناف البلدية بحيث يتم ضمان استمرار المشروع الحالي والتي يستهدف سنوياً حوالي 90 أسرة بحيث يمكن أن يترفع عدد المستفيدين إلى أكثر من هذا الرقم بكثير .


      المصدر: اتحاد لجان العمل الزراعي بفلسطين: http://uawc-pal.org/article.aspx?ano=265
      إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

      تعليق


      • #4
        رد: حماية البذور الأصيلة.

        نشكرك أخي أحمد على الموضوع المهم والذي أتمنىى أن يأخذ من اهتمام القارئ أكثر مايأخذه ميدان السياسه...

        قام صدام حسين بتأسيس شركه حكوميه عراقيه جمع لها كبار علماء الزراعه والنبات اسمها (اباء) وقد طورت انتاج البذور لما يلائم بيئة العراق وانتقلت بحوثها الى الحيوان من دواجن وأغنام...انها بحق مؤسسه رائده يفخر بها العراقيون والعرب

        تحيتي
        آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

        تعليق


        • #5
          رد: حماية البذور الأصيلة.

          سي قيس، شكرا على الحضور.
          يدخل هذا الموضوع في مجال البيئة و مجال الاقتصاد و مجال السياسة، لأن حماية البذور لبنة أساسية في الأمن الغذائي و القومي لكل دولة.

          ذكر لي صديق يستثمر في الفلاحة بجهة أكادير بالمغرب، انه زرع الطماطم و عندما وصلت مرحلة معينة من النمو ذبلت ببساطة و ماتت جميع الشتلات و تكبد خسائر كبيرة، حدث هذا المشكل لكل الفلاحين الآخرين، و عندما بحثوا عن أصل المشكل وجدوا أن المختبر الاسرائيلي الذي مول الفلاح بالبذور وضع معها بيض الحشرات القاتلة بدعم و تدخل اسبانيا المنافسة للمغرب في مجال الفلاحة.

          عندما تختفي البذور الأصيلة، تستطيع شركة واحدة أو شركتين التحكم بمصير شعوب الأرض تجوع من تشاء و تطعم من تشاء. عندها لن يبقى من الاستقلال و الاستقلالية الا الذكرى لأننا سنصبح عبيدا لتلك الشركات نطلب منها الرحمة و اللطف فقط بكل ذل و خضوع.

          دمت بخير.
          إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

          تعليق

          يعمل...
          X