إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

    عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه )
    قالوا عنه ( جائز ) !!


    قالوا عنه ( جائز ) :
    في حديث عائشة الذي رواه أبو داود في سننه أنها قالت: ( كنّا نخرج مع النبي ( صلى الله عليه وسلم ) إلى مكة فنضمّخ جباهنا بالمسك المطيب للإحرام، فإذا عرقت إحدانا سال على وجهها فيراه النبي فلا ينهاها ). والرسول ونساؤه كانوا يحرمون بذي الحليفة وهي على بضعة أميال من المدينة.

    وفي حديث أبي هريرة الذي فيه أن رجلاً سأل رسول الله طيباً لابنته التي يزوّجها فلم يكن عند الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) طيب غير أنه سلت له في قارورة عرقه فاتخذته ابنته طيباً تستعمله وكان يشم ريحها أهل المدينة فلم ينكر عليها أحد من الصحابة أن تخرج وريحها تفوح طيباً بحيث يجده أهل المدينة أبين البيان على جواز خرود المرأة متطيّبة بغير قصد التعرض للرجال) (الحديث رواه أبو يعلى والطبراني(1))

    وروى أبو يعلى(2) بإسناد صحيح عن أنس: (كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) إذا مرّ في طريق من طرق المدينة وُجد منه رائحة المسك ).

    وفي سنن البيهقي(1) أيضاً عن ابن عباس أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) خرج يوم الفطر فصلّى ركعتين لم يصلّ قبلها ولا بعدها، ثم أتى النساء ومعه بلال فأمرهنّ بالصدقة، فجعلت المرأة تلقي خُرصها وسخابها.

    قال البيهقي: رواه البخاري في الصحيح(2) عن أبي الوليد وأخرجه مسلم(3) عن شُعبة ا.هـ. فهذا الحديث فيه أن هؤلاء النسوة خرجن يوم العيد وهنّ لابسات السخاب، وهو نوع من الطيب فلم ينكر عليهنّ، والخُرْصُ هو حلقة الذهب والفضة كما في القاموس في مادة: (خ ر ص)، وهذا من أدلة جواز خروج المرأة متزيّنة أيضاً.


    من قالوا أنه مكروه :
    وقال النووي في المجموع(1) ما نصّه: "فرع: إذا أرادت المرأة حضور المسجد كره لها أن تمسّ طيباً وكره أيضاً الثياب الفاخرة" ا.هـ.
    وفي كتاب منهاج المحتاج(2) لشمس الدين الرملي المشهور بالشافعي الصغير ما نصّه: "أما المرأة فيكره لها الطيب والزينة وفاخر الثياب عند إرادتها حضورها". ا.هـ. أي الجماعة.


    روى ابن حبان، والحاكم و النسائي في باب ما يكره للنساء من الطيب و البيهقي و أبو داود عن أبي موسى الأشعري مرفوعا: (أيما امرأة استعطرت فمرّت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية).

    وأخرج الترمذي في باب ما جاء من كراهية خروج المرأة متعطرة من حديث أبي موسى الأشعري أيضا مرفوعا: (كل عين زانية، والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا و كذا) يعني زانية. ا.هـ.



    انتهت الآراء .










    مدونة الاعجاز العلمي والحقائق العلمية
    رتبــة العلـــم أعـلــى المراتـــب

  • #2
    من أعطى لنفسه حق التشريع مع خالقه جعل من نفسه نداً لرب العالمين..



    بسم الله الرحمن الرحيم



    الأخت الفاضلة وديعة حمراني


    تحية واحتراماً وبعد،

    بداية الطريق نحو الفهم الصحيح لآيات التنزيل الحكيم تبدأ بتحرير العقل وإزالة الحواجز كالأحاديث المكذوبة على رسول الله – صلوات الله عليه - والخلط الفاحش بين الوحيّ المُنزل وكلام البشر الذي خلق التخبط في عقول السواد الأعظم من المسلمين، والذي انعكست أثاره على كافة جوانب حياتهم اليومية.

    إن اعتبار الصحابة، والعلماء سلفاُ وخلفاً الذكر الحكيم وحياً مقدساً لا يعني بالضرورة أن فهمهم لآياته مُقدس منزه، فالفهم كما لا يخفَ على العقلاء، مجهود إنساني بحت يخضع لعدة عوامل مؤثرة محكومة بالزمان المكان من جانب، والعلوم والمعارف المتاحة لهم في عصرهم من جانب آخر.

    فالكتاب الذي أُنزل على قلب رسول الله (ص) كامل، والكامل لا يحتاج إلى زيادة أو نًقصان. لقد شاء الحق سُبحانه أن تكون مُعجزة النبي (ص) مُعجزة حية وخالدة ومُتجددة وهي القرآن الكريم، تقوم فقط على حقائق تؤيدها كل يوم الاكتشافات العلمية الحديثة، وخالٍ من الأوهام والأباطيل والتناقضات، ولا سبيل لأي مؤلف لغوي أن يستبدل أو أن يضيف أو أن يحذف كلمة واحدة وإلا فسد المعني، وقطعاً لا يحتاج إلى البخاري ومُسلم والترمذي وبن ماجة وأبو داود ومسند أحمد وغيرها من كتب الأحاديث العبثية، التي جعلت منه – صلوات الله عليه - لا همَ له إلا ملاحقة نِساءه الحائضات.. والبُصاق على الطعام والماء.. أو قِتال الناس حتى يقولوا "أشهد أن لا إله إلا اللهّ!


    تقييد الحلال المُطلق

    إن الأصل في الأشياء الحِلية، والحرام هو الاستثناء، والحلال لا يمكن ممُارسته في أي مجتمع إلا مُقيدا، وإن أهم سِمة من سمات تقييد الحلال أنه لا يحتاج إلى وحيّ. فتقييد الحلال في زمن النبي (ص) حيناً، وإطلاقه حيناً آخر، معناه أن النبي (ص) سنّ قوانين إضافية حملت الطابع ألظرفي والمكاني وحاكت احتياجات المُجتمع في عصره أوجبت طاعته في حياته فقط ، ولهذا السبب بالذات أمر النبي بعدم تدوين أحاديثه، وهو ما رواه أحمد في مُسنده، ومُسلم في صحيحة، وابن عبد البر في كتاب العلم، وغيره عن أبي سعيد ألخدري مرفوعاً (إن صحَّ) "لا تكتبوا عني شيئاً إلا القرآن فمن كتب غير القرآن فليمحه" ونضرب مِثالاً على قرار اجتهادي اتخذه النبي (ص) في تقييد الحلال المُطلق ثم أطلقه من قيوده مرة ثانية فيما بعد، وهذا المِثال هو زيارة القبور:

    من الطقوس التي مارسنّها النساء قبل الإسلام، وفي كل مرة كن يزرن فيها القبور، أن يمزقن جيوبهن وثيابهن للتعبير عن حزنهم حين يموت لهن ميت، إلى أن اجتهد وسنّ النبي (ص) (قانوناً مدنياً) نهى فيه النساء عن زيارة القبور وشق الجيوب، عِلماً بأن زيارة القبور أو عدم زيارتها حلال، لكن النبي (ص) (إن صحّ عنه) قيد هذا الحلال للحد من عادات جاهلية مُتأصلة عند العرب قبل الإسلام، ولكنه عاد فسمح بزيارة القبور بعد أن رسخت المفاهيم الإسلامية في قلوب الناس. فكان ما فعله النبي (ص) (سُنة) قانوناً مدنياً ظرفي، قيد فيه حلالاً مًطلقاً، انتهى بانتهاء الأسباب التي أوجبته وليس تحريماً، ولكن المُشكلة الكُبرى جاءت من فهم رجال الدين وعدم مقدرتهم على التفريق بين الحرام وتقييد الحلال المطلق، حيث اعتبروا تقييد الحلال تحريماً لحلال، وتحليلاً لحرام.

    مهمة الرسول – صلوات الله وملائكته عليه

    لا يختلف اثنان من عقلاء المسلمين، بأن التنزيل الحكيم يخلو من الحشو واللغو والعبثية، والمُتدبر لكتاب الله تعالى، يرى وبوضوح دقة تراكيبه ومعانية التي لا تقل عن دقته سُبحانه وتعالى في خلقه لهذا الكون من أصغر ذرة إلى أكبر مجرة، فلكل حرف في التنزيل الحكيم وظيفة ولكل كلمة مُهمة، فما هي مهمة الرسول (ص) المُحددة في ضوء التنزيل الحكيم؟ القول الفصل نجده في هذه الآيات الواضحة:

    وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ (فَإِنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ) (التغابن:12)

    (فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ) وَاللّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (آل عمران:20)

    وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ (أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ) (المائدة: 92)

    وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ (فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ) وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ (الرعد:40)

    فَهَلْ عَلَى الرُّسُلِ (إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ) (النحل:35)

    فَإِن تَوَلَّوْاْ (فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ) (النحل:82)

    قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا (وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ) ( النور:54)

    وَإِن تُكَذِّبُوا فَقَدْ كَذَّبَ أُمَمٌ مِّن قَبْلِكُمْ (وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ) (العنكبوت: 18)

    (مَا عَلَيْنَا إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ) (بس:17)

    فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً (إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ) وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ (الشورى:48)


    بعد تدبر هذه الآيات الواضحة - والتي لا تقبل التأويل - نخلص إلى القول بأن كل ما فعله النبي (ص) بعيداً عن الرسالة ليس تكليفاً شرعياً، وأن مهمة الرسول (ص) الوحيدة تقتصر على تبليغ الرسالة التي نزلت على قلبه وحياً، كاملة بأوامرها ونواهيها، لقوله تعالى:

    أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ ((مِنَ النَّاسِ)) إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (المائدة:67)

    لقد جاءت طاعة الرسول (ص) المُكلف بتبليغ الرسالة للناس بأوامرها ونواهيها مُقترنة بالرسالة المكلف بتبليغها، لقوله سُبحانه: وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ( آل عمران 132) وقوله سُبحانه: وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (المجادلة: 13)

    وقد عزز سبحانه وتعالى هذه الطاعة بربطِها مباشرة بطاعته بدلالة قوله سُبحانه: مَّنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّه وَمَن تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً (النساء: 80)

    لقد استعرضنا هذه الآيات الواضحة والمُحددة لنصل بعدها إلى القول: بأنه من حق الناس والنبي (ص) بصفته نبياً وإماماً وقائداّ ومؤسساً لهذه الأمة في سن القوانين التي لا تتصادم مع سُنن قوانين الله، لأن سُنة (قوانين) الله تعالى هي المُهيمنة على سُنن البشر في كل الأحوال. نُشير بعجالة إلى حقيقة هي في غاية الأهمية، ويجب أن لا تغيب عن ذهن المُتدبر لكتاب الله تعالى: وهي أن سُنن (قوانين) العليم القدير، ثابتة أزلية، بمعنى أنها لا تتأثر بالزمان ولا بالمكان، ولا يُمكن لها أن تتصادم مع الحقائق الكونية، ولا تتبدل ولا تتحول لقوله سُبحانه وتعالى: فَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا ( فاطر 43 ) بعكس سُنن النبي (ص) الصحيحة ( الفعلية والعملية والمُتواترة ) فهي ليست ثابتة، ولكنها ظرفية زماناً ومكانا، متحركة تُراعي احتياجات الناس وَمُتَطَلَّبَاتهمْ اليومية (وهي ليست وحيا)

    إن المعيار الوحيد للأخذ بهذه السُنن، هو انطباقها على التنزيل الحكيم والواقع المُعاش، فإن تعارضت تركناها.

    نقف خاشعين أمام قول الحق سُبحانه: وَإِن كَادُواْ لَيَفْتِنُونَكَ عَنِ الَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ لِتفْتَرِيَ عَلَيْنَا غَيْرَهُ وَإِذاً لاَّتَّخَذُوكَ خَلِيلاً * وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً * إِذاً لَّأَذَقْنَاكَ ضِعْفَ الْحَيَاةِ وَضِعْفَ الْمَمَاتِ ثُمَّ لاَ تَجِدُ لَكَ عَلَيْنَا نَصِيرا ( الإسراء 73- 75 ) وقوله سُبحانه:

    وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً (النساء 113 )

    إن أهم وأبرز ما يستوقف المُتأمل في الآيتين السابقتين: أنه كيف يكون لرسول إنسان بشر، مُعرض لمِثْلَي عذاب الحياة في الدنيا ومثْلَي عذاب الممات في الآخرة، أن يُشرع مع الله وينسخ آياته، ويُحرم ما أحلّ الله ويقضي على أحكامه؟ والله سُبحانه وتعالى يُخبرنا بشكل لا يقبل التأويل، أنه فضل على رسوله (ص) فضلاً عظيماً، وعصمه برحمته من طائفة همت بإضلاله، وأنزل عليه الكتاب الذي فيه تبيان كل شيء، وعلمه من الحكمة ما لم يكن يعلم؟ فقوله تعالى: وَلَوْلاَ أَن ثَبَّتْنَاكَ لَقَدْ كِدتَّ تَرْكَنُ إِلَيْهِمْ شَيْئاً قَلِيلاً ( ولولا أن ثبَّتناك) على الحق، لِعِصمتنا إِياك لقد كدتَ تركَن إِليهم، أي هممتَ وقاربتَ أن تَميل إِلى مرادهم شيئاً قليلاً.

    فالمُدقق المُتجرد في هاتين الآيتين ، يُدرك بأن العصمة الإلهية اقتصرت على تأثير الناس على رسول الله (ص) لقد صدق الله تعالى وعده، فبلغّ الرسول (ص) الرسالة وأدى الأمانة.


    وأخيراً أذكر نفسي أولاً والأخوة والأخوات بقوله تعالى:

    تِلْكَ آيَاتُ اللَّـهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ ۖ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّـهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ ﴿الجاثية: 6)

    أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّـهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (النساء: 82)


    تقبلي وافر الاحترام

    مروان محمد عبد الهادي


    الرجاء لقراءة بحث "قراءة مُعاصرة في خصائص السُنة النبوية"

    وهنا لقراءة بحث " وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ"
    روابط موضوعات، ومداخلات، مروان محمد عبد الهادي



    قراءة معاصرة في خصائص السنة النبوية

    حتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ

    وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّـهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ - يوسف: 106

    الأحاديث النبوية بين التلفيق والتوفيق، شهر الصيام أنموذجاً..


    أبو هريرة كعب الأحبار "إسرائيليات باتت تلموداً للمسلمين ومصدراً من مصادر تفسير القرآن"

    العبودية أينما وجدت، فهي قطعاً لغير الله..




    المداخلات


    رد: قراءة سياسية في نشأة التشيع والتسنن

    رد: هذا تحريف خطير لما ورد في التنزيل الحكيم..

    رد: حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ

    رد: الصِراط هو الطريق، والصِراط المستقيم هو طريق الله وسبيله، لا أكثر ولا أقل من ذلك..

    رد: العدل شيء والقسط شيء آخر تماماً..

    رد: الحكمة ليست إلا تعاليم عامة أخلاقية مقبولة إنسانياً لكل أهل الأرض..

    رد: من أعطى لنفسه حق التشريع مع خالقه جعل من نفسه نداً لرب العالمين..

    رد: الأصل في الأشياء الإباحة، فلا حرام إلا ما حرم الله سُبحانه

    رد: جمال غانم / حكم سفر

    رد: أفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ؟!

    رد: أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ؟

    رد: أين تفسير الرسول الكريم (الحصري) من بين هذه التفاسير المُرعبة؟؟؟

    رد: رجِس الخمر هو السكر، والرجِس هو اختلاط الأمور ببعضها

    رد: كيف يُحاسب الإنسان المكره على عبادة الله؟

    رد: يا حبذا لو تفضلت علينا بنصوص قرآنية تُبين أوقات الصلوات الخمس

    رد: نسمع منك جعجعة ولا نرى طحناً..

    رد: بداية التمس من حضرتك المعذرة إن تجاوزت المعقول والمسموح في صراحتي..

    رد: لا تُلقي بكتاب الله تعالى وراء ظهرك..

    رد: "الفقه والتكفير" توأمان لا يفترقان، وكذلك "التفكير والتكفير"..

    رد: على رسلك يا أختنا ما هكذا تورد الإبل!

    رد: يعتقدون جازمين بأنهم يستدركون على الله!

    رد: في الْخَمْرُ مَنَافِعُ لِلنَّاسِ وإثْمَه بحَقِّ، ويندرج تحت
    اَلْمَنْهِيَّات.


    رد:
    وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاَللَّهِ إِلَّا وَهُم مُشْرِكُونَ ﴿يوسف: 106﴾

    رد: الحلال والحرام شيء، والجائز وغير الجائز شيء آخر تماماً!

    تعليق


    • #3
      رد: عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

      الأخ الفاضل أ. مروان محمد عبد الهادي
      السلام عليكم ورحمة الله
      هل جاء في القرآن الكريم ما يشير الى عدد السجدات التي يجب أن تقام في كل ركعة ؟
      هل تطرقت آيات ( عليه أفضل الصلاة والسلام ) القرآن الكريم الى كيفية اداء الصلاة بالشكل الكامل المتوارث عليه كما وصلنا من عهد الرسول وصحابته( رضوان الله عليهم أجمعين ) .
      لي عودة .. في توسعة للرد عل ما مداخلتكم بعد سماع ردكم.
      مع الشكر
      جزاكم الله كل خير
      مدونة الاعجاز العلمي والحقائق العلمية
      رتبــة العلـــم أعـلــى المراتـــب

      تعليق


      • #4
        رد: عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

        استاذة وديعة
        أستاذ مروان
        شكراً لهذا الحوار ومتابعة لكما ..

        تعليق


        • #5
          رد: عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

          [justify]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

          بعيدا عن الرواية وصفة (الريب) فيها فان المعالجة تستحضر على طاولة معاصرة ومنها يمكن التعرف على ما هو جائز او ما هو محرم مربوطا بنصوص قرءانية

          تتحدث الاروقة العلمية ان الاسترات العطرية تمتلك قدرة على تحفيز الغدد الهرمونية عند الانسان والحيوان وقد ثبت ان هنلك مواد عطرية تحفز الهرمون الانثوي عند بعض الحيوانات واخرى تحفز الهرمون الذكوري وهنا يتجه رصد عاشق الحقيقة

          في الصناعات العطرية المعاصرة توجد علامة فارقة على قارورة العطر فمنها ما هو (عطر رجالي) ومنها ما هو (عطر نسائي) فالنساء يشترين عطور النساء والرجال يشترون عطور الرجال الا ان عرّاف الحقيقة قليلون حيث العطور الرجالية تحفز مصدار هرمون الاستروجين الانثوي وعطور النساء تحفز مصدرية هرمون الانتروجين الذكوري ..!!!

          هل ذلك جائز في دوحة الدين سواء كان الاستخدام للرجل او للمرأة ...؟؟

          الفطرة تجيب وفيها اجازة

          (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:30)

          وجواب الفطرة لا بد ان يكون (نسبيا) استنادا الى (واحة الاستخدام) فان كان العطر (زينة) للمرأة فهو للمرأة والرجل على حد سواء اجازة محدودة بحدود واحة اجازها الله في القرءان ذلك لان زينة المرأة تحفز الرجل وزينة الرجل تحفز المرأة فقامت من اجلها الحدود

          (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (النور:31)

          (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) (النور:30)

          وحين يكون العطر (زينة) تتفعل بين الذكر والانثى فان زمننا يحتاج الى (غض الانوف) اضافة الى (غض البصر) فيكون (غض الانوف) هو في (حفظ الفروج)

          تلك (ذكرى) وليست (تعاليم) فمن كتب الله له الذكر ذكر ..!!

          (وَمَا يَذْكُرُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ) (المدثر:56)

          الا ان الله يأمرنا بالذكرى

          (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55)

          ولن تنفع غير المؤمنين

          شكرا لانصاتكم

          سلام عليكم [/justify]
          sigpic
          قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

          تعليق


          • #6
            رد: عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

            بحث قيم يستحق القراءة

            يسلمو

            تعليق


            • #7
              رد: عطر النساء : قالوا عنه ( مكروه ) قالوا عنه ( جائز ) !!

              اشتقنا وديعة لمواضيعك
              رائع قلمك
              تحية تليق
              دمت بود
              " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

              تعليق

              يعمل...
              X