إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مساهمة اليهود الأندلسيين في تكوين الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مساهمة اليهود الأندلسيين في تكوين الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية

    مساهمة اليهود الأندلسيين في تكوين الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية
    أحمد شحلان يحقق أول كتاب في التصوف اليهودي بالأندلس

    إدريس الكنبوري
    شكلت اليهودية مكونا أساسيا من مكونات الحضارة الإسلامية في الأندلس خلال وجود المسلمين بها طيلة ثمانية قرون، وبرز بين اليهود الأندلسيين الكثير من الفلاسفة والمفكرين الذين عكسوا

    في مؤلفاتهم التأثير الكبير للثقافة العربية والإسلامية في الأندلس، مثل الفيلسوف موسى بن ميمون الشهير صاحب كتاب «دليل الحيران» الذي تأثر فيه بمؤلفات الفيلسوف أبي الوليد بن رشد، إذ شكلت الثقافة العربية والإسلامية رافدا مهما من روافد الفكر اليهودي الأندلسي، وساهمت في تطوير فلسفته ومنهجية قراءة النصوص الدينية اليهودية، كما أن اليهود استوعبوا الثقافة العربية من خلال الترجمات التي قاموا بها لعدد من المؤلفات العربية إلى العبرية، والتي انتقلت منها إلى اللاتينية في ما بعد.
    وإذا كان تأثر الفلسفة اليهودية بالفلسفة الإسلامية واضحا، فإن علاقة التصوف اليهودي بالتصوف الإسلامي هو الذي ظل محجوبا ولم تناوله، بسبب قلة الاهتمام بالمجال الصوفي في اليهودية. وقد أصدر الدكتور أحمد شحلان، الباحث المغربي في الدراسات العبرية، أول تحقيق عربي من نوعه لكتاب الحبر اليهودي يحيى بن يوسف بن باقودا، الذي عاش في سرقسطة بالأندلس، تحت عنوان «الهداية إلى فرائض القلوب والتنبيه على لوازم الضمائر». ولا شك أن هذا الكتاب سوف يغطي جانبا كبيرا من النقص والقصور في الدراسات المتعلقة بالوجود العربي في الأندلس، وبتأثير الثقافة المغربية في التصوف اليهودي، من خلال نموذج ابن باقودا الذي عاش في الثلث الأخير من القرن الحادي عشر، حيث شغل منصب الحبرانية في سرقسطة، وألف كتابه المشار إليه بلغة عربية فصيحة وكتبه بالخط العبري، وأصبح بمثابة توراة الزهاد اليهود فيما بعد، حسبما يؤكد الدكتور شحلان.
    يناقش المؤلف في الكتاب قضية تأثر ابن باقودا بأبي حامد الغزالي من خلال كتابه «إحياء علوم الدين»، وهي قضية كان بعض الدارسين من اليهود، ممن تعرضوا لكتاب ابن باقودا، قد رفضوها بناء على أن هذا الحبر اليهودي ولد عام 1040، أي قبل ميلاد الغزالي بثماني عشرة سنة، معتمدين على غياب أي إشارة إلى سنة ميلاد ابن باقودا وقلة ما كتب عنه. ويستند المحقق على ما كتبه موسى بن عزرا الذي أشار إلى أن ابن باقودا عاش في الثلث الأخير من القرن الحادي عشر، وعلى ما ورد في كتاب جورج فايدا «المدخل إلى الفلسفة اليهودية» الذي جاء فيه أن ابن باقودا ولد عام 1080، وعليه ـ يقول شحلان ـ فإن ابن باقودا بهذا يكون قد تعرف على مؤلفات الغزالي التي وصلت إلى منطقة الغرب الإسلامي وكان معاصرا لدولة المرابطين في المغرب.
    ويقول المحقق إن كتاب الإحياء لأبي حامد الغزالي قسم إلى أربعة أرباع: ربع العبادات وربع العادات وربع المهلكات وربع المنجيات، الأول والثاني يعنيان بفرائض الجوارح، والربعان الثالث والرابع يعنيان بفرائض القلوب، أي بالزهد والرقائق، وقد وجد ابن باقودا في تراثه اليهودي من اهتم بفرائض الجوارح، أي العبادات، وبقيت فرائض القلوب التي لم يجد في تراثه اليهودي من اهتم بها وكتب فيها، ولذا عزم على تأليف كتابه بعدما نظر في كتاب الغزالي المذكور «وصاغ كتابه على منواله». ويجد أحمد شحلان الكثير من التشابه بين كتاب الغزالي وكتاب ابن باقودا، ما يدفعه إلى التأكيد على وجود علاقة بين الكتابين. وعلى سبيل المثال فالباب الأول من كتاب «الهداية إلى فرائض القلوب والتنبيه على لوازم الضمائر» المعنون بـ»باب إخلاص التوحيد لله تعالى» يقابله من كتاب الغزالي «كتاب التوحيد والتوكل»، وباب «الاعتبار بالمخلوقين وفضل نعمة الله عليهم «يقابله» كتاب التفكير»، وباب «التزام طاعة الله» يقابله «كتاب الصبر والشكر»، وباب «التوكل على الله عز وجل» يقابله «كتاب التوحيد والتوكل»، وباب «إخلاص العمل لله» يقابله «كتاب النية والإخلاص والصدق» وغيرها. لكن هذا ـ في رأي المحقق ـ لا يعني أن ابن باقودا أخذ من كتاب الغزالي بالحرف، بل فقط أخذ الشكل بتفاصيله من تسمية الأبواب إلى الإكثار من الاستشهاد بفقرات من التوراة والتلمود وأقوال أحبار اليهود، والأقوال العربية والإسلامية لكن في حدود، بحيث إن ابن باقودا أورد أحاديث نبوية لكن دون نسبتها إلى النبي عليه الصلاة والسلام، بل كان أحيانا ينسبها إلى «أحد الصالحين»، وينقل كلمات وأقوالا لبعض الصحابة لكن دون تسميتهم، فقد أراد «أن يضع كتابا شبيها بكتاب أبي حامد الغزالي أو كتب التصوف الأخرى، ولكن في مفهوم يهودي يستفيد منه بنو دينه، وبالقدر الذي يجعله أول نموذج في مؤلفات التصوف اليهودي، يمكن قبوله والنسج على منواله، وظل الكتاب منذ ذاك نسيج وحده في تاريخ التصوف اليهودي».

    جريدة المساء المغربية
    http://www.almassae.ma/node/6836

  • #2
    رد: مساهمة اليهود الأندلسيين في تكوين الحضارة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية

    شكرا ع النقل مصطفى
    ارفع الموضوع للمهتمين

    تعليق

    يعمل...
    X