إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صبح النادمين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صبح النادمين

    صبح النادمين


    مباديء في قراءة نظم العقل التكوينية


    (فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ) (المائدة:52)


    [align=justify]النص الشريف جعل من مادة الندم صفة عقلانية محض (عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ) ... السر .. هو مادة عقلانية تختص بشكل مؤكد في العقلانية الآدمية ومنها يقوم الندم فالندم هو مولود عقلاني يولد في (رحم العقل) غير المرئي في تقنيات العصر الحديث .. كذلك وصف النص القرءاني أن مستحقات الندم تؤتى من عالم مادي اضافة الى العالم العقلاني وهو من سورة الحجرات (فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) الا إن الندم هو مولود عقلاني يولد في رحم العقل الانساني لا غير .. وإن كانت الافعال الخاطئة تولد الندم الا أن قرار قيام الفعل الخاطيء يولد في عقل الانسان ايضا ..

    ورد لفظ الندم في القرءان مقرونا بلفظ الصبح في خمس مواقع قرءانية فهل إقتران الصبح بالندم في منهج الخطاب القرءاني يمتلك دلائل علم العقل الذي يقرأ في القرءان .

    (فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ) المائدة (فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ) المائدة (لَيُصْبِحُنَّ نَادِمِينَ)المؤمنون (فَأَصْبَحُوا نَادِمِينَ) الشعراء (فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) الحجرات

    فما هو الندم :

    في معارفنا يكون الندم صفة عقلانية محض تحصل عند اكتشاف سلبية فاعليات وقرارات سابقة ومن صفات الندم المعروفة بوضوح لعقولنا هي :

    1 ـ الندم يخص صاحب القرار فمن اتخذ القرار ومن اعترف به ممن حوله ومن ساعد صاحب القرار يكون صاحب قرار ايضا ومن وافق على قرار صاحب القرار فهو صاحب قرار ايضا وجميعا هم حصرا مرشحين للندم عندما كانت قراراتهم خاطئة او سلبية ... أما غيرهم فلن يحصل الندم في عقلانياتهم

    2 ـ الندم يخص فاعليات في الماضي يكون لأثرها حاضر قائم فعال فيقوم الندم في نتائج الأثر وهو قائم في حيازة النادمين فهو لا يشمل الآباء مثلا فإن اخطأوا فأننا لن نندم لانهم هم اصحاب القرار الخاطيء كما في الفقرة الاولى من الوصف وإن قام فينا أثرهم السيء فاننا سنندم على قرارنا باتباع قراراتهم وهنا يكون للخطاب القرءاني حضورا في قدح قرار الابناء المتوائم مع قرار الآباء ونجده في القرءان في مواقع متعددة منه في

    (إِنْ أَنْتُمْ إِلا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ)(ابراهيم: من الآية10)

    لو شاهدنا دارا متصدعة قام الاباء ببنائها وكان هنلك خطأ هندسي في البناء فتصدعت الدار فإن الابناء سوف لن يندمون على تصدع الدار لانهم يملكون فرصة تصحيح الخطأ الهندسي وبناء الدار بدون أخطاء فيكون الندم في ماضي وليس في صبح جديد .. اما لو أن الابناء صادقوا على قرار الاباء الخاطيء واستخدموا الدار المتصدعة فانها ستسقط على رؤسهم و (يصبحوا) على ما قرروا في اتباع ابائهم نادمين

    3 ـ الندم صفة عقلانية محض فهي في عالم اللامادة يقينا لان الندم قرار عقلاني انساني والندم هو مولود عقلاني يولد في رحم العقل يقينا فالحيوان والنبات لا يعرف الندم ذلك لأن الندم يمثل صفة عقلانية آدمية وبناء اللفظ في اللسان العربي المبين هو من نفس لفظ (ءأدم) فهو (ن ـ دم) والبشر من لفظ (ء أ ـ دم) فهو بموجب الرصد العربي للفظ الندم من لفظ دم مثله لفظ (زل .. نزل .. شر .. نشر .. صر .. نصر .. )

    من علم الحرف القرءاني يكون لفظ ندم في القصد الشريف ( مشغل ناقل تبادلي منقلب المسار) وقلنا في ادراج سابق إن (دم) مشغل منقلب المسار وقلنا إن ءأدم (كينونة مشغل منقلب المسار تكوينيا) ... اذن يكون الندم هو انقلاب مسار في العقل الى قرار سابق ومعرفة الخطأ فيه ومن معرفة الخطأ فيه يقوم في العقل (صبح) فلنعرف مقاصد اللفظ في (صبح)

    الصبح في معارفنا هو بداية النهار وهو يعني بداية نشاط الانسان بعد سبات الليل .. ليس الانسان حسب بل كل المخلوقات عدا بعض الاستثناءات تسبت في الليل وتنتشر في الصباح فالصبح بداية النشاط وهو ينطبق على تخريج اللفظ بموجب علم الحرف القرءاني (فائقية الفعل المتنحي للقبض) ... نشاط المخلوقات متنحي في الليل فعندما يبدأ النشاط بعد سبات يكون فيه فعل فائق لقبض ما كان غير ممكن في الليل (متنحي) وهو الصبح ...

    (وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ) (التكوير:18)

    التنفس هو تبادل فاعلية تتبادل النقل وهو التنفس الذي نعرفه والذي يشارك في فاعليته الدم حيث تتم عملية نقل تبادلي للغازات وتقوم فاعلية تبادلية مترابطة مع النقل .. ذلك هو التنفس الذي نعرفه وعندما نعيده الى اولياته يكون (نقل تبادلي لفاعلية تبادلية ) تلك الصفة تحصل مع (الصبح) وتمارس من قبل المخلوقات وهي نفسها تمارس مع صبح الندم ..!! وتلك الممارسة معروفة عند العلماء وعند الناس ولكنها تقع تحت عناوين اخرى ففي العلم هنالك منهج تجريبي في (مشغل تبادلي) وهو نفسه الندم في منهج معروف هو (الصح والخطأ) حيث من الخطأ يقوم (صبح) في النشاط العلمي وصولا الى الصحيح كبديل عن الخطأ .. كما إن الناس يعرفون تلك المنهجية من خلال عنوان يسمى (الخبرة) فالخبرة تعني التجربة الميدانية وفي التجربة الميدانية للناشط في أي نشاط بشري يكون الخطأ رديف الصح ومن خلال تزايد تجربة الناشط في الصح والخطأ تقوم الخبرة وهي نفسها عملية (الندم) العقلانية الا انها موصوفة بمواصفات غير حادة الا ان اوليات التفاعلية العقلية تكون هي نفسها في واصفة (الندم)

    رابطة الصبح بتكوينة (الصبح) رابطة سارية بين الناس فحديث الناس دائما غني بكلمة (فأصبح .. فأصبحت .. فأصبحوا ... فيصبح .. و .. و ) تستخدم كألفاظ لها مقاصدها العربية دون أن يكون للصباح الذي نعرفه في تكوينتها بل يكون القصد في الصباح التكويني ... وهنا أمثلة كلامية :

    اقترض كثيرا من المال فأصبح قادرا على تشغيل مصنعه ... بعد أن نجحت الثورة أصبحت قادرة على قيادة الجماهير ... الجريدة الفلانية أصبحت قادرة على الانتشار ... من يسرف كثيرا سيصبح مفلسا ... أكلوا كثيرا فأصبحوا مترهلين ... وهكذا نرى الصبح في النادمين ... انه (فائقية فعل متنحي مقبوض) ...

    فيكون صبح الندم ... هو فائقية فعل متنحي مقبوض ... والندم هو مشغل نقل تبادلي منقلب المسار وهو يخص عقل الآدميين حصرا وفيهم يقع الندم وعندما يكون للندم صبح يكون العقل قد نشط في سارية منقلبة نحو الخلف (الماضي) في قرار خاطيء او فاعلية خاطئة اوجبت الندم ...

    الندم في الشأن العقائدي هو الموجب للتوبة فمن كان عقله في (صبح) أي في نشاط جديد في شأن عقائدي فإن تاب فقد حصل على نافذة عقل تنير ما كان مظلما في حارات عقله وسوف يكون صبح الندم ايجابيا وإن لم يستغفر ويتوب في شأن عقائدي استوجب الندم فإن صبحه الجديد سيكون فاعلية لندم آتي لان التوبة والاستغفار هي مفاتيح من خلالها يتم تشغيل ضياء صبح جديد في نافذة عقل إنساني فقط وبقية المخلوقات غير مشمولة به ..

    (قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِضِيَاءٍ أَفَلا تَسْمَعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَداً إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلا تُبْصِرُونَ) (القصص:72)

    الابصار هنا ابصار عقلاني والنص الشريف يتحدث عن معادلة عقل تكشف عن (الآلة) التي تمنح العقل ضياءا وهو (الله) في مشكاة مثل نوره ... في زجاجة ... توقد ..!! وهي في افلا تسمعون ... وهو أثر مادي .. افلا تبصرون ... وهو اثر عقلاني ...

    من ذلك الليل نرى ليلة القدر ولتلك الليلة فجر وفيها نقلتان في حيز وننصح بمراجعة ادراجنا (ليلة القدر في التكوين)

    http://www.airssforum.com/f615/t58210.html

    وعند قيام التذكرة القرءانية مع صبح الندم سيرى المتذكر أن الله سبحانه وتعالى رسم قوانينه التكوينية بدقة متناهية والله أكثر كثيرا من تبيان البيان لسنن العقل والقرار الذي يتخذه الوعاء العقلاني البشري كما رسمه الله فيقام بناء ورش تصليح في رحم العقل المصاب بمرض الظلام حيث تقوم تلك الورش بتصحيح مسار العقل عند الضلال وقد اعتمدنا عنصر (الندم) في الجانب العقلاني العقائدي (اللامادة) كنافذة عقلانية إن اضيئت بضياء من (صبح) تكويني فانها تتحول الى توبة وهنا نضع لمسات أولى في فهم (رحم العقل) وكيف تتم ولادة العقيدة في ذلك الرحم الذي يحمله كل آدمي فإن اضيء بنور الله فقد نجا العقل وحامله وإن تغلقت نوافذ ذلك الرحم فإن ظلمة قاتمة ستكون في ذلك الرحم ولن يقوم صبح تكويني للندم فيكون الندم سلسلة ضياع لا يقف عند حد الا باضائة من رب العالمين (عالم مادي + عقلي) وهو الرحمان في رحمين (رحم مادي + رحم عقللاني) وعندما تقوم في العقل راسخة ترابط تكويني بين العالمين في الرحمين فأن مجرد شربة ماء ستكون في جنب الله وهو تصديق علمي لصفة الله (بيده ملكوت كل شيء) حتى في شربة الماء فإن لم يكن لها نور الهي فالناس يشربون اليوم المشروبات الغازية وفيها (ندم) بعد اضطرابات جهاز الهظم او ترسبات كلسية في الكليتين او عند هشاشة العظام ... ننصح بمراجعة ادراجنا (المشروبات الغازية مس شيطاني)

    ضياء رحم العقل بنور الهي يعني اسقاط كل نور معرفي اخر واغلاق كل نوافذ العقل عدا نافذة الرحمان رب العالمين وبذلك يسقط كل إله ولن يبق إله في العقل غيرالله وهو المدخل الى الايمان التوحيدي الشامل المطلق

    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) (الحجرات:6)

    النبأ هو قبض تبادلي ... معلومة عند زيد يبادلها مع عمر يحصل تبادل بيان بينهما فهو نبأ ... انه قبض بيان عقلاني ... النبات والحيوان لا يمتلكان فاعلية (النبأ) فهي مخلوقات لا أنباء بينها ..!!

    فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ

    الندم كما قلنا هو مشغل تبادي (منقلب المسار) أي انه يتصف بصفة (قلب) يقلب مسار نيجة ما بين يدي النادم الى قراره السابق وعندما لا تولد التوبة في رحم العقل فيعني إن القلب التكويني للندم مريض وبموجب مرض القلوب لا تحصل التوبة التكوينية التي وضع الله لها صفته الكبيرة (قابل التوب غافر الذنب) ... مرض القلوب هو في اعتلال انقلاب الندم لصبح تكويني ..!!

    تلك تذكرة فمن شاء ذكر ومن هجر فإن الندم سيكون ...

    (وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ) (الذريات:55) [/align]


    الحاج عبود الخالدي
    sigpic
    قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

  • #2
    رد: صبح النادمين

    السلام على خير المرسلين و خير أمة...

    الكثير من حالات الندم هي من اختيارنا

    لأننا كثيرا ما نطلق الأحكام أو نقدم على الأفعال الغير مدروسة جيداً سواء كانت

    دراسة المواضيع من النواحي الدينية و الإجتماعية و السياسية ...

    لأن الإنسان بطبعه مندفع و غالبا ما تغلبه العاطفة .

    الحاج عبود جزاك الله كل الخير ...

    سلام عليك.
    لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


    امرأة محتلة

    تعليق


    • #3
      رد: صبح النادمين

      شكرا لمرورك السريع مرمر القاسم وسلام عليك ورحمة من الله وبركات

      الندم يولد في رحم العقل من خلال تزاوج تكويني مخالف لسنن الخلق وبالتالي فإن الندم يكون وليدا من إختيارنا اجمالا

      لا يوجد في قاموس المؤمنين نادما

      سلام عليك
      sigpic
      قلمي يأبى أن تكون ولايته لغير الله

      تعليق


      • #4
        رد: صبح النادمين

        الحاج عبود السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وحياك الله دائما تأتي بالجديد
        ويوم يعض الظالم على يديه يندم على خلة فلان يقول ليتني لم اتخذ فلانا خليلا
        انه الندم الاكبر يوم يستيقظ الانسان وتلك ساعة الصبح عنده لحظة اليقظة (( فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد))
        ولكن ماذا ينفع ان لم يكن كشف الغطاء قبل الموت حتى لايندم ويقول رب ارجعون لعلي أعمل صالحا
        من يوقظ النائم ومن هو في سبات عميق ليرى صبحه ونور اشراقه على قلبه حتى لايندم ويقول كنت في غفلة عن هذا
        اللهم افتح علينا فتوح العارفين والعاشقين والمحبين والمحبوبين
        مصطفى القاسم فلنتعلم لنتقدم

        تعليق


        • #5
          رد: صبح النادمين

          وقفة في تقليب الجذر الثلاثي ( ن د م )
          نَدِم فهو نادم( يوم لا ينفع مال ولا بنون)
          ولو قلبّنا الجذر مع الإتيان بصيغة أفعل ( أدمن ) بمعنى استمر وواظب ألا يكون للندم انفلاتا من الجذر وانقلابا عليه،،
          فالندم حيز رافض للإدمان،،

          سيدي العذب وأخي المبدع الحاج عبود ، جميلة لغتنا إن كانت ضمن إطار الدرس القرآني..
          لفتة جديدة وفتلة لغوية فيها الكثير والسلام عليك..
          [align=center]
          sigpic
          شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


          مدونتي حبر يدي

          شكرا شاكر سلمان
          [/align]

          تعليق


          • #6
            رد: صبح النادمين

            تسجيل متابعة لقلم نحبه..

            الحاج عبود..

            كل عام و أنت و العائلة الكريمة بالف خير؛





            شكرا غاليتي ذكريات الأمس


            الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

            الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

            فهد..

            و بدات ماساتي مع فقدك..
            *** ***
            اعذروا.. تطفلي على القلم

            أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


            الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


            لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

            تعليق

            يعمل...
            X