إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حكم الزواج وأهميته

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حكم الزواج وأهميته

    الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على النبيِّ الأمين، نبيِّنا محمَّد وعلى آله وصَحْبِه أجمعين.

    أمَّا بعد:

    فإنَّ من الأحكام المهمَّة التي اعتنَتْ بها الشريعة الإسلاميَّة ما يتعلَّق بالزواج؛ إذ هو من سنن المرسلين، وجاءت النُّصوص الكثيرة في القُرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة مُبيِّنة لمكانة هذا العقد وأهميَّته، وأجمعت الشَّرائع السماويَّة على مشروعيَّته، وفي هذه الحلقة أعرضُ لك أخي المستمع وأختي المستمعة نبذةً حول حُكم الزواج والتفصيل في ذلك، مستعينًا بالله تعالى، مستأنسًا بما ذكَرَه العُلَماء في مُصنَّفاتهم، وقبل ذلك أُورِدُ تعريفَ العلماء لعقد النِّكاح، فقد تنوَّعت تعريفاتهم في هذا الأمر واختلفت، لكنَّها من باب اختلاف التنوُّع، ولا تناقُض بينها، فمن تعريفاتهم أنَّ النكاح: "عقدٌ شَرعيٌّ يقتضي حلَّ استمتاع كلٍّ من الزوجين بالآخَر".



    ومن تلك التعريفات ما أورَدَه الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله تعالى - من تعريفٍ جميل بيَّن فيه حقيقة عقد النِّكاح والهدف منه؛ قال - رحمه الله تعالى -: النِّكاح في الشَّرع: "عقد بين رجل وامرأة يقصد به استِمتاع كلٍّ منهما بالآخَر، وتكوين أسرة صالحة ومجتمع سليم".



    ثم قال - رحمه الله تعالى -: "ومن هنا نأخُذ أنَّه لا يُقصَد بعقد النكاح مجرَّد الاستمتاع، بل يقصد به مع ذلك معنى آخَر هو تكوين أسرة صالحة ومجتمع سليم، وقد يغلب أحد القَصدين على الآخَر لاعتباراتٍ مُعيَّنة بحسَب أحوال الشخص.



    والمتأمِّل في القُرآن الكريم والسُّنَّة النبويَّة وما ذكَرَه أهلُ العِلم في الأحكام المتعلِّقة بعقد النكاح يظهَرُ له بوضوحٍ اهتمامُ الشريعة بعقد النكاح وتربيةِ الزوجين على مُراعاة هذا العقد واستشعار أهميَّته ومكانته، كما جاءت الأحكام الشرعيَّة المنظِّمة لهذا العقد ضَمانةً له وحماية لِجَنابه من العَوارِض التي قد تعترضُ في سبيله.



    فمن ذلك قول الله تعالى: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الروم: 21]، ووجه الاستدلال بهذه الآية أنَّ الله تعالى امتَنَّ على عِباده بنعمة الزواج وما يتضمَّنه من السكينة والمودَّة والرحمة، ووصَف الله تعالى عقد النكاح بأنَّه مِيثاق غليظٌ؛ قال الله تعالى: ﴿ وَإِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنْطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا * وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا ﴾ [النساء: 20، 21].



    قال المفسِّرون: أي: أخذنَ منكم عهدًا وثيقًا وهو حقُّ الصُّحبة والمعاشرة، أو ما أوثق الله تعالى عليهم في شأنهنَّ بقوله - تعالى -: ﴿ الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ ﴾ [البقرة: 229]، أو ما أشار إليه النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - بقوله: ((اتَّقوا الله في النِّساء؛ فإنَّكم أخذتموهنَّ بأمانة الله، واستحللتُم فرُوجهنَّ بكلمة الله تعالى))؛ رواه مسلم.



    أمَّا عن حُكم النكاح من حيث الوجوبُ وغيرُه، فيُقال: إنَّ حُكم التزوُّج يختلفُ باختِلاف حال الشخص وقُدرته الجسميَّة والماليَّة واستعداده لتحمُّل مسؤوليَّته، وقد ذكَر العلماء أنَّ الحُكم الشرعي للنِّكاح على خمسة أقسام: فتارةً يكون واجبًا، وتارةً يكونُ مستحبًّا، وتارةً يكون حَرامًا، وتارةً يكون مكروهًا، وتارةً يكون مُباحًا.



    • ففي القسم الأوَّل: يكونُ النِّكاح واجبًا في حقِّ مَن يخافُ على نفسِه الوُقوع في محظورٍ إنْ ترك النكاح، فهذا يجبُ عليه النكاح في قول عامَّة الفقهاء؛ لأنَّه يلزمه إعفاف نفسِه، وصونها عن الحرام، وذلك واجبٌ على المسلم، وطريقه النِّكاح، وذكَر بعض أهل العلم أنَّه لا فرقَ في هذه الحالة بين القادر على الإنفاق والعاجز عنه؛ لأنَّ الله وعَد بالغنى مَن تزوَّج؛ قال تعالى: ﴿ وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [النور: 32]، وزوَّج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - رجلاً لم يقدرْ على خاتمٍ من حديد!



    • ويكون النكاح مستحبًّا في حال وُجود الشهوةٍ مع عدم الخوف من الوقوع في المحرَّم؛ فمَن كانت هذه حاله استحبَّ له النكاح؛ لاشتماله على مصالح كثيرة، بل ذكَر العلماء أنَّ الاشتِغال بالنكاح وتحصيلِه أَوْلَى من التخلِّي لنوافل العبادة، وهو ظاهرُ قول الصحابة - رضِي الله عنهم - وفِعلهم، وبه قال جمهورُ أهل العلم، قال ابن مسعود - رضِي الله عنه -: لو لم يبقَ من أجَلِي إلا عشرة أيَّام، وأعلمُ أنِّي أموتُ في آخِرها، ولي طول النِّكاح فيهنَّ - لتزوَّجت مخافةَ الفتنة.



    وقال عمر - رضي الله عنه - لأبي الزوائد: ما يمنعك عن النِّكاح إلا عجزٌ أو فجورٌ.



    وقال الإمام أحمد بن حنبل - رحمه الله تعالى -: ليست العزبة من أمر الإسلام في شيءٍ.



    • ويكون النِّكاح مُباحًا في حال عدَم الشَّهوة والميل إليه؛ كالعِنِّين والكبير ونحوهما، وقد يكونُ مكروهًا في هذه الحالة؛ لأنَّه يُفوِّت على المرأة غَرَضًا صحيحًا من أغراض النِّكاح، وهو إعفافها، وربما أضَرَّ بها، ولكن تنتفي الكَراهة في حال رضاها؛ لأنَّ أغراض النكاح ومقاصده كثيرةٌ من تحصيل الأُنس والمودَّة والسُّكنى والنَّفقة ونحو ذلك، وليس الغرَض من النِّكاح قضاء الوطَر فقط.



    • وذكَر أهل العلم أنَّ النِّكاح يكونُ مُحرَّمًا في حقِّ المسلم إذا كان في دار كفَّار حربيِّين؛ لأنَّ فيه تعريضًا لذريَّته للخطَر واستيلاء الكفَّار عليهم، ولأنَّه لا يأمن على زوجته منهم.



    • ومن الصور التي ذكَر العلماء أنَّ النِّكاح فيها يكونُ مكروهًا: إذا خافَ الجور ومَنْعَ الزوجة حُقوقها، أو كان لا شهوةَ له ويعوقه النكاح عن العبادة المستحبَّة، ونحو ذلك.



    وقد يردُ سؤالٌ: هل هذا التفصيل في حُكم النكاح خاصٌّ بالرجل فقط، أو أنَّه يشمل المرأة كذلك؟

    والجواب عن هذا: أنَّ جمهور العلماء من المالكيَّة والشافعيَّة والحَنابلة صرَّحوا بأنَّ المرأة مساويةٌ للرجل في هذه الأحكام، فمتى ما خُطِبَتْ فإنَّه يرد في حقِّها التفصيل السابق في حُكم الزواج من وُجوبٍ وحُرمةٍ واستحبابٍ وكراهةٍ وإباحةٍ.



    نخلص من هذا أيها المستمعون إلى أنَّ الشريعة الإسلاميَّة حَفَلَتْ بعقد النِّكاح، واعتنَتْ به، ودعَتْ إليه، وبيَّنت حُكمه وأحكامه؛ لما في ذلك من تحقيق المصالح ودرء المفاسد وعِمارة الكون، وما أحوَجَ المسلم إلى التفقُّه في أحكام دِينه ومعرفة حُقوق عِباد الله، ولا سيَّما حُقوق الأقربين من الزوجة والأولاد.



    نسأل الله - تعالى - أنْ يُعلِّمنا ما ينفَعُنا، وأنْ يُوفِّقنا لصالح القول والعمل، والحمدُ لله ربِّ العالمين، والسَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    أهم المراجع:

    1- "الزواج"؛ للشيخ محمد بن صالح العُثيمين، كتب ورسائل للعثيمين - (4 / 5) المكتبة الشاملة.

    2- "المغني".

    3- "الملخص الفقهي".

    4- "رسالة الدكتوراه (الضوابط الفقهية في العلاقات الزوجية) لمعد البرنامج".

    5-"الموسوعة الكويتية".

    عن
    حكم الزواج وأهميته برنامج فقه الأسرة
    الشيخ الدكتور عبدالمجيد بن عبدالعزيز الدهيشي



    عن

  • #2
    رد: حكم الزواج وأهميته

    ماسه
    شكرا لهذا العرض
    ولكن
    انت كما انا اشتغلنا قانون هل تشمين في نصوص الاولين رائحة تساوي بين الزوجين في الحقوق والواجبات .؟؟!!!
    الله عز وجل لم يفرق بين حقوق الاثنان ولكنها قوانين المجتمع الذكوري وتاريخ ما قبل الحضارة ..!!
    الله جل جلاله اشترط الحب كمدخل احيث يقول" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "
    فالتراتبية هنا للخلق ولكن شروطها للمودة وهو الحب والرحمة وهي العناية ..تماما كما في تراتبية " إن خلقناكم من ذكر و أنثي وجعلناكم شعوبا وقبائلا.." فالخلق ثم الوظيفة أوالسبب .. لم تقدم الايات صورة ذكر او انثي بشكل يقود الشراكة ..بينما ذكر الذكر قبل الانثى فيالاية الثانية.. وقال عز وجل من سورة الطلاق " لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا " وبحسب تفسير بعض العلماء فمسؤلية الانفاق مثلا تقع على الذكر... وقد روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ:(كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ[ أبو داود وأحمد ] يعني يكفيه هذا الإثم العظيم أن يضيع من يقوت، هؤلاء عيالهم مَن لهم ؟ ليس لهم إلا الزوج، فإذا ضيع هذا الزوج من يقوت فقد ضيع أهله، وقد ألجأهم إلى التطلع إلى غيره، وقد حملهم على بغضائه، وقد حملهم على كراهيته، لذلك العاقل إذا آتاه الله مالاً.
    ما عنيته ...ان حكمة الزواج هواستمرارا لطبيعة الخلق اي قوله تعالى "إني جاعل في الآرض خليفة " ليكن هناك خلف من خلف .. ولكن لا احد يقول ان الزوج هو الذكر والانثي ففي اللغة تعني الاثنان الرجلوالمراة بينما الانثي يذكرها القران في عدة مرات "امراة " على وجه التخصيص .. فمتى يصدر قانونااسلاميا يوازن بين الحقوق ..؟!! فحكمة الزواج تساوي بين الذكر والانثي ... ولكن ليس عقد الزواج ..وهنا مقصدي ...
    شكرا لك وعذرا للأطالة ..
    " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

    تعليق


    • #3
      رد: حكم الزواج وأهميته

      ماسه
      شكرا لهذا العرض
      ولكن
      انت كما انا اشتغلنا قانون هل تشمين في نصوص الاولين رائحة تساوي بين الزوجين في الحقوق والواجبات .؟؟!!!
      الله عز وجل لم يفرق بين حقوق الاثنان ولكنها قوانين المجتمع الذكوري وتاريخ ما قبل الحضارة ..!!
      الله جل جلاله اشترط الحب كمدخل احيث يقول" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "
      فالتراتبية هنا للخلق ولكن شروطها للمودة وهو الحب والرحمة وهي العناية ..تماما كما في تراتبية " إن خلقناكم من ذكر و أنثي وجعلناكم شعوبا وقبائلا.." فالخلق ثم الوظيفة أوالسبب .. لم تقدم الايات صورة ذكر او انثي بشكل يقود الشراكة ..بينما ذكر الذكر قبل الانثى فيالاية الثانية.. وقال عز وجل من سورة الطلاق " لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا " وبحسب تفسير بعض العلماء فمسؤلية الانفاق مثلا تقع على الذكر... وقد روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ:(كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ[ أبو داود وأحمد ] يعني يكفيه هذا الإثم العظيم أن يضيع من يقوت، هؤلاء عيالهم مَن لهم ؟ ليس لهم إلا الزوج، فإذا ضيع هذا الزوج من يقوت فقد ضيع أهله، وقد ألجأهم إلى التطلع إلى غيره، وقد حملهم على بغضائه، وقد حملهم على كراهيته، لذلك العاقل إذا آتاه الله مالاً.
      ما عنيته ...ان حكمة الزواج هواستمرارا لطبيعة الخلق اي قوله تعالى "إني جاعل في الآرض خليفة " ليكن هناك خلف من خلف .. ولكن لا احد يقول ان الزوج هو الذكر والانثي ففي اللغة تعني الاثنان الرجلوالمراة بينما الانثي يذكرها القران في عدة مرات "امراة " على وجه التخصيص .. فمتى يصدر قانونااسلاميا يوازن بين الحقوق ..؟!! فحكمة الزواج تساوي بين الذكر والانثي ... ولكن ليس عقد الزواج ..وهنا مقصدي ...
      شكرا لك وعذرا للأطالة ..
      " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

      تعليق


      • #4
        رد: حكم الزواج وأهميته

        شكرا ماسه لموضوع نافع...
        سبحان الله..عقد الزواج يجعل الحرام حلالا وكلمة الطلاق تقلب الحلال حراما...انها ليست مجرد كلمات عاديه بل وراءها أسرار ربانيه..وكثير من الأسرار لانعرفها لكن كل يوم يظهر العلماء مافيها من حكمه...عدة المراه بعد طلاقها أو ترملها...لماذا شهور عديده..؟؟ ان كان القصد منها هو التأكد من الحمل فأيام معدوده تكفي وليس شهورا...ان الرابطه الزوجيه الروحانيه تستمر بعد الطلاق أو الترمل ولا تنقطع الا بعد شهور العده...واليوم يكتشف العلماء بعضا من الحكمة بذلك...أمراض خطيره تصيب المرأه ان لم تلتزم بالعده...

        مودتي وتقديري...
        آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

        تعليق


        • #5
          رد: حكم الزواج وأهميته

          المشاركة الأصلية بواسطة علي ابريك مشاهدة المشاركة
          ماسه
          شكرا لهذا العرض
          ولكن
          انت كما انا اشتغلنا قانون هل تشمين في نصوص الاولين رائحة تساوي بين الزوجين في الحقوق والواجبات .؟؟!!!
          الله عز وجل لم يفرق بين حقوق الاثنان ولكنها قوانين المجتمع الذكوري وتاريخ ما قبل الحضارة ..!!
          الله جل جلاله اشترط الحب كمدخل احيث يقول" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "
          فالتراتبية هنا للخلق ولكن شروطها للمودة وهو الحب والرحمة وهي العناية ..تماما كما في تراتبية " إن خلقناكم من ذكر و أنثي وجعلناكم شعوبا وقبائلا.." فالخلق ثم الوظيفة أوالسبب .. لم تقدم الايات صورة ذكر او انثي بشكل يقود الشراكة ..بينما ذكر الذكر قبل الانثى فيالاية الثانية.. وقال عز وجل من سورة الطلاق " لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا " وبحسب تفسير بعض العلماء فمسؤلية الانفاق مثلا تقع على الذكر... وقد روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ:(كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ[ أبو داود وأحمد ] يعني يكفيه هذا الإثم العظيم أن يضيع من يقوت، هؤلاء عيالهم مَن لهم ؟ ليس لهم إلا الزوج، فإذا ضيع هذا الزوج من يقوت فقد ضيع أهله، وقد ألجأهم إلى التطلع إلى غيره، وقد حملهم على بغضائه، وقد حملهم على كراهيته، لذلك العاقل إذا آتاه الله مالاً.
          ما عنيته ...ان حكمة الزواج هواستمرارا لطبيعة الخلق اي قوله تعالى "إني جاعل في الآرض خليفة " ليكن هناك خلف من خلف .. ولكن لا احد يقول ان الزوج هو الذكر والانثي ففي اللغة تعني الاثنان الرجلوالمراة بينما الانثي يذكرها القران في عدة مرات "امراة " على وجه التخصيص .. فمتى يصدر قانونااسلاميا يوازن بين الحقوق ..؟!! فحكمة الزواج تساوي بين الذكر والانثي ... ولكن ليس عقد الزواج ..وهنا مقصدي ...
          شكرا لك وعذرا للأطالة ..
          بعيداً عن الشرع الإسلامي فإن الحكمة من الزواج يا علي هي تجديد واستمرار خلق الله على الأرض كما قلت ..
          ولكن هذا الأمر( الزواج ) كان لا بد من تنظيمه بوضع نصوص إجرائية ترتبه ,, فمنطقة الجزيرة العربية حيث مهبط الديانة الإسلامية كانت ما تزال تعيش حياة القبائل ولا تنظيم لشؤون الأسرة فيها فجاء الإسلام ونظم تلك العلاقات في نصوص شاملة وعامة هي آيات من القرآن الكريم .
          المشكلة أننا بعد ألف وأربعمائة ونيف للهجرة ما زلنا على ذات التفسيرات لتلك النصوص وتفرعاتها التي وضع الفقهاء لها سندا من تلك الآيات الكريمات ولم يجرؤ أحد على تطويرها مع تطور الزمان ونطور العلاقات الإنسانية وما زالت قوانين الأحوال الشخصية في بلادنا تأخذ بحرفية تلك النصوص .
          ولهذا وجدت أنه من الضرورة عرض كل الأحكام الواردة في القرآن الكريم لجهل كثير من الناس بها وإن قرأوها في آياته ، وهذا الجهل أدى إلى جهلهم بحقوقهم وكيفية تسير معاملاتهم .
          عسى ولعل يأتي يوم وتتطور به قوانين الأحوال الشخصية بما يلائم تطور المجتمع .

          شكراً لك علي ,, وأتمنى لو تساعدني في نشر مواضيع لهذا القسم الخاص بأحكام المعاملات في الشريعة الإسلامية .

          تعليق


          • #6
            رد: حكم الزواج وأهميته

            المشاركة الأصلية بواسطة علي ابريك مشاهدة المشاركة
            ماسه
            شكرا لهذا العرض
            ولكن
            انت كما انا اشتغلنا قانون هل تشمين في نصوص الاولين رائحة تساوي بين الزوجين في الحقوق والواجبات .؟؟!!!
            الله عز وجل لم يفرق بين حقوق الاثنان ولكنها قوانين المجتمع الذكوري وتاريخ ما قبل الحضارة ..!!
            الله جل جلاله اشترط الحب كمدخل احيث يقول" وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "
            فالتراتبية هنا للخلق ولكن شروطها للمودة وهو الحب والرحمة وهي العناية ..تماما كما في تراتبية " إن خلقناكم من ذكر و أنثي وجعلناكم شعوبا وقبائلا.." فالخلق ثم الوظيفة أوالسبب .. لم تقدم الايات صورة ذكر او انثي بشكل يقود الشراكة ..بينما ذكر الذكر قبل الانثى فيالاية الثانية.. وقال عز وجل من سورة الطلاق " لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا " وبحسب تفسير بعض العلماء فمسؤلية الانفاق مثلا تقع على الذكر... وقد روى الإمام أحمد في مسنده عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ:(كَفَى بِالْمَرْءِ إِثْمًا أَنْ يُضَيِّعَ مَنْ يَقُوتُ[ أبو داود وأحمد ] يعني يكفيه هذا الإثم العظيم أن يضيع من يقوت، هؤلاء عيالهم مَن لهم ؟ ليس لهم إلا الزوج، فإذا ضيع هذا الزوج من يقوت فقد ضيع أهله، وقد ألجأهم إلى التطلع إلى غيره، وقد حملهم على بغضائه، وقد حملهم على كراهيته، لذلك العاقل إذا آتاه الله مالاً.
            ما عنيته ...ان حكمة الزواج هواستمرارا لطبيعة الخلق اي قوله تعالى "إني جاعل في الآرض خليفة " ليكن هناك خلف من خلف .. ولكن لا احد يقول ان الزوج هو الذكر والانثي ففي اللغة تعني الاثنان الرجلوالمراة بينما الانثي يذكرها القران في عدة مرات "امراة " على وجه التخصيص .. فمتى يصدر قانونااسلاميا يوازن بين الحقوق ..؟!! فحكمة الزواج تساوي بين الذكر والانثي ... ولكن ليس عقد الزواج ..وهنا مقصدي ...
            شكرا لك وعذرا للأطالة ..
            بعيداً عن الشرع الإسلامي فإن الحكمة من الزواج يا علي هي تجديد واستمرار خلق الله على الأرض كما قلت ..
            ولكن هذا الأمر( الزواج ) كان لا بد من تنظيمه بوضع نصوص إجرائية ترتبه ,, فمنطقة الجزيرة العربية حيث مهبط الديانة الإسلامية كانت ما تزال تعيش حياة القبائل ولا تنظيم لشؤون الأسرة فيها فجاء الإسلام ونظم تلك العلاقات في نصوص شاملة وعامة هي آيات من القرآن الكريم .
            المشكلة أننا بعد ألف وأربعمائة ونيف للهجرة ما زلنا على ذات التفسيرات لتلك النصوص وتفرعاتها التي وضع الفقهاء لها سندا من تلك الآيات الكريمات ولم يجرؤ أحد على تطويرها مع تطور الزمان ونطور العلاقات الإنسانية وما زالت قوانين الأحوال الشخصية في بلادنا تأخذ بحرفية تلك النصوص .
            ولهذا وجدت أنه من الضرورة عرض كل الأحكام الواردة في القرآن الكريم لجهل كثير من الناس بها وإن قرأوها في آياته ، وهذا الجهل أدى إلى جهلهم بحقوقهم وكيفية تسير معاملاتهم .
            عسى ولعل يأتي يوم وتتطور به قوانين الأحوال الشخصية بما يلائم تطور المجتمع .

            شكراً لك علي ,, وأتمنى لو تساعدني في نشر مواضيع لهذا القسم الخاص بأحكام المعاملات في الشريعة الإسلامية .

            تعليق


            • #7
              رد: حكم الزواج وأهميته

              ماسة مساءك خير
              مسالة الحضانة مثلا
              مسالة نفقة المتعة
              مسالة الزوجة الثانية
              كلها خاضعة للعهد القبلي
              وخاضعة ايضا لصالح الذكورية
              تمنيت لو ان الازهر كونه مدرسة الوسطية لو راجع فكرة نفقة المتعة وهي تصرف للمطلقة عن الفترة من خروجها من بيت زوجها حتى انتهاء مراسم الطلاق الرسمية
              هناك خلط بين هذه النفقة و حق المطلقة في تعويضها عن زواج افشله الرجل
              ربما تحين الفرصة لعرض المزيد
              تحية لقلبك
              " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

              تعليق


              • #8
                رد: حكم الزواج وأهميته

                ماسة مساءك خير
                مسالة الحضانة مثلا
                مسالة نفقة المتعة
                مسالة الزوجة الثانية
                كلها خاضعة للعهد القبلي
                وخاضعة ايضا لصالح الذكورية
                تمنيت لو ان الازهر كونه مدرسة الوسطية لو راجع فكرة نفقة المتعة وهي تصرف للمطلقة عن الفترة من خروجها من بيت زوجها حتى انتهاء مراسم الطلاق الرسمية
                هناك خلط بين هذه النفقة و حق المطلقة في تعويضها عن زواج افشله الرجل
                ربما تحين الفرصة لعرض المزيد
                تحية لقلبك
                " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

                تعليق

                يعمل...
                X