إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

    التصوف ظاهرة عالمية لا تتقيد بالحدود الوطنية والقومية والعرقية واللغوية, كما تشير الدراسات المقارنة في دائرة الأديان. ونقصد بالتصوف: التربية الوجدانية الباطنية التي تدفع بالمسلم إلى مدارج الكمال الإنساني. هناك ألف تعريف للتصوف أو يزيد, حتى قيل: تعار يف التصوف بعدد أنفاس الخلائق. وذلك لاختلاف التجارب الشعورية, لان كلا يعرف مما ذاقه هو. التصوف مذاقات أو علم مذاقي, والتصوف من الأخلاق السامية, فهو يحتل مساحة واسعة من التكوين الإنساني, وهو الجانب الذي يحن فيه الإنسان إلى المواجيد والوجدانيات ومن أنكر هذا الجانب عن الإنسان, اغفل ثلثي الإنسان حقيقة.
    الذي نريده للتصوف هو أن يكون أداة لتطوير الإنسان, فإذا افتقد هذا فليس تصوفا. إذا كان أكلا وشربا وسماعا قد يكون هذا, ولكن ينبغي أن يكون القصد منه أصلا أن يطور الإنسان باطنيا اتجاه الكمال: أن يكون مريدا بالله, أن يفني وجوده في الله. هذا من أين؟ يأتي مما يسميه الصوفية بالتوحيد الإرادي والتوحيد ألشهودي, التوحيد الإرادي أن تفني إرادتك في الله, فتبقى بالله, بحيث تصبح إرادتك وكأنها إرادة مطلقة. أنا ؟ من أنا؟ إنسان, أريد بإرادتي, وإرادتي إنسانية مقيدة بالزمان والمكان والاعتبارات وغيرها. فلا مناص من السمو بهذه الإرادة إلى الإرادة الإلهية. فتصبح مريدا بالله, لأنك أفنيت إرادتك في ما يريده الله سبحانه و تعالى.
    إن ما اشغل فكر اليونان: هل العالم كثير ام واحد؟ هل الموجودات ذوات حقيقية قائمة ام أنها من أصل واحد,من مكون واحد؟ فالمذاهب التي تميل إلى الكثرة غالبا ما تنتهي إلى الإلحاد والمادية. والمذاهب التي تقول بالوحدانية غالبا ما تنطوي على نزعات عقدية روحية. فالتصوف مبني على هذا الأساس أيضا. أي أن الكثرة ظاهر وليس حقيقيا, والوحدة الإلهية هي الحقيقة. في الفلسفة نبحث ما مصدر المعرفة: اهو الحس أم العقل؟ اتي التصوف فيقول فوق الحس وفوق العقل. المعرفة تنال عن طريق العمل والرياضة والمعاناة, والاتصال بمصدر المعرفة الذي هو الله سبحانه و تعالى.
    وقد توقف الصوفية عند التوحيد ألشهودي الوارد في حديث جبريل" أن تعبد الله كأنك تراه" و يفسرونه بان يفنى وجودك في الله دون أن ينتهي إلى حلول أو إلى وحدة وجود, أن تبقى أنت إنسان, ولكنك في لحظات لا زمنية ولا مكانية ولا لحظية, تشعر وكأنك محيت في الله. فلى ترى في الوجود إلا الله.



    فكر الشيخ تيرنو بوكار:

    أولا: المحبة. ثانيا: الرحمة.
    1 . فالمحبة هي الحرارة الإيمانية التي تلين حديد القلوب حينما تقسو وتتصلب ويتقلص حجمها, ويصعب تشكيلها لتحمل طاقة المعارف التوحيدية النورانية. إذ لا ينبغي أن ينغلق الإنسان على نفسه, و يسد منافذ روحه نحو الآخرين فلا يعيش أفراحهم, ولا يشارك أحزانهم. ولا يتأمل في مشاكل حياتهم كما يفكر في قضايا حياته. فالدين بطبيعته نقيض الحرب, فإذا كانت فيه من حرب فهي قبل كل شيء حرب ضد نزوات النفس و نزوعاتها نحو الشر.
    2. أما الرحمة فهي عنصر كوني يجذب أطراف الكون بعضها لبعض ويربط ذراته وأجزائه. في كل مخلوق يطير بجناحيه أو يسير على رجلين أو يمشي على أربع أو يزحف على بطنه أو يدب في الأرض أو يسبح في الماء, من متحرك أو جامد أو ناطق أو صامت... في كل حدث و واقعة ونسمة و فطرة و فكرة و حكمة و آية تدل على الخالق و سريان رحمته في الكون بأسره.
    كان يردد لتلامذته " اعملوا لا من اجل نفع, ولكن لتستفرغوا جهدكم في إتقان الأعمال, فتكون لكم نشوة الإبداع, واخلصوا فيها النية, تتحلى سرائركم بنور الله ". فالإتقان يوصل إلى أسرار الإبداع, و الإبداع يوصل إلى المبدع, والوصول إلى المبدع هو عين الإيمان برب الكون, رب السماوات والأرض, والإيمان يثبت الرحمة للمخلوقات ويحقق الشفقة عليهم.
    ويقرن الرحمة بالحكمة, فالرحمة عطاء واخذ, والحكمة اخذ وعطاء. واخذ الحكمة لا بد فيه من البحث والتمحيص والتفاعل الايجابي مع الكون بنواميسه وسننه, والوعي بدور الإنسان الذي يمثل حلقة الوصل فيه بين الخير والشر. والحكيم يستمد من باطنه بعد تصفيته بأنوار التوجه المستمر للحضرة الإلهية, فيفيض رحمة و رأفة و عطفا. تماما كما تفيض البئر التي تكثر العيون الصافية في جوفها بالماء الزلال الطاهر, فتقذف القاذورات وترفض الأوساخ والكدورات, أما إذا كان الأخذ عفويا تلقائيا فلا يتحقق عنصر الحكمة وبالتالي الرحمة, ويكون الإنسان كالبئر التي تمتلئ من السيول المتحدرة بأوساخها وأوحالها فتختلط بمياهها و ينعدم طهرها وصفاؤها, ويقل نفعها.
    ولا نبع أصفى لأخذ الحكمة من كلمة الحق, وقول الصدق. ولذلك كان الشيخ تيرنو بوكار ينصح مريديه إذا قوي إيمانهم وأنسوا في أنفسهم القدرة على الاجتهاد, أن يقتصروا على تلاوة كتاب الله, فهو الكلمة الفصل واصل الحكمة ومنبع الخير والرحمة والصلاح "الله نزل أحسن الحديث كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم, ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله. ذلك هدى الله يهدي به من يشاء ومن يضلل الله فما له من هاد." سورة الزمر الآية 23.
    ختاما أقول, الحقيقة واحدة لا ثاني لها, متى وجدها المؤمن بها, ثبت عليها والتزم بها مهما كانت الظروف و اشتدت الأعاصير, وكثر كلام الناس وانتشرت أوهامهم. فالحق أصل كل استقامة وخير و رشاد, والوهم بداية الضلال والانحراف. و لا أسمى من حقيقة التوحيد: الاعتراف لله سبحانه بالوحدانية والربوبية.
    2
    ممتاز
    100.00%
    2
    حسن
    0.00%
    0
    متوسط
    0.00%
    0
    ضعيف
    0.00%
    0

    هذا الاستطلاع منتهي

    إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

  • #2
    رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

    بارك ربي بك

    لو أوضحت لنا عن شخصية هذا الرجل الصوفي أكثر

    ففي النية فتح قسم للصوفية وأعلامها

    ولا ننسى أن نرحب بك ونتمنى لك اقامة طيبة في دارك هذا

    لك الود

    تعليق


    • #3
      رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

      جاكار السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      واهلا بك ومرحبا بك يبيننا ومعنا في هذا الصرح
      جميل ما ذكرت عن التصوف وهو باختصار أن تعرف نفسك فمن عرف نفسه عرف ر به (( وفي أنفسهم أفلا يبصرون)
      ولو بحثت في كل العناوين لوجدتها تتطابق مع تهذيب النفس وتربيتها وتزكيتها وترقيتها فمدارالتصوف هو ميدان النفوس
      ((لولا ميدين النفوس ما تحقق سير اسائرين))
      أما طلب الاستاذ شاكر فأقد ما وجدت عن تيرنو بوكار


      ولد تيرنو بوكار المعلم الصوفي في عام 1875 في سيقو في نيجيريا، التي شهدت مؤخرا الدعوة الاسلامية، بنفس الوقت كان الفرنسيون علي الطريق اليها. لذلك السبب اضطرت عائلة الشاب تيرنو بوكار للهجرة والعيش ، في مدينة صغيرة في مالي، حيث افتتح مدرسة لتعليم القرآن. وهناك بدأ يأسس لشهرته كمعلم صوفي وانساني من خلال التدريس. في البداية كانت لديه أربعة طلاب، وبشكل سريع ارتفع العدد الي أكثر من مئة. هذا النجاح يعود الي طبيعة شخصية تيرنو وأفكاره وطريقته في التعامل مع طلابه. فالشيء الأول الذي ميز حياته التي قضاها في التعليم الديني، هو أنه سخّر كل حياته بورع لله وبطريقة خاصة ومتطورة من حيث انفتاحها علي الآخر، الذي هو جزء منه كما يعتقد وتسامحها واجتهاده في بحثه عن الحقيقة العليا ليس في العزلة عن المجتمع انما في انخراطه في الحياة اليومية واستكشافها في أشيائها البسيطة التي تختزنها. والشيء الثاني هو أن الصراعات الدينية لم تكن تعنيه بشيء. كان يوجد دين واحد بالنسبة له ولكن كان له عدد من التجليات في العالم وفي الدين الواحد توجد تفسيرات مختلفة توصلنا الي الحقيقة نفسها في النهاية مثل الوجوه المختلفة والمضاءة للقمر كما يقول. يحدث التغير الأساسي في حياة تيرنو بوكار المنسجمة والهادئة، عندما يقرر امتحان نفسه وما توصل اليه، مثل كل صوفي عن طريق امتحان قدرته علي الصبر و التسامح وعدم التعصب التي يعلمها دائما. والذي يحدث أنه في تلك الفترة يبرز اسم ونفوز معلم صوفي آخر في البلد وليس كمعلم فقط انما كمناضل ضد الاحتلال الفرنسي ايضا، ما يعليه في نظر تيرنو بوكار، وهو الشريف حمي الله، الذي يدرّس مذهبا آخر. لذلك يقرر تيرنو بوكار السفر بالبلد وزيارة الشريف حمي الله لمناقشته وتكون النتيجة أن تيرنو يتبني وجهة نظر الشريف حمي الله في نهاية مناقشاتهما من دون أن يشكل له مشكلة مع نفسه، ولكن المشكلة تكون مع محيطه الذي لن يتسامح معه والذي يعتبر هذه الطريقة هويته المقدسة، أما بالنسبة له فان الانسان الذي صنع وطورهذا المذهب يستطيع متابعة تطويره واغنائه فهو ليس بالشيء المقدس. يقود هذا التطور الصدامي الي نهاية تيرنو بوكار. حيث ُينبذ من قبل الآخرين وخاصة زوجتيه، ويترك في مدرسته الخالية من الطلاب يموت وهو يردد توجد ثلاث حقائق. حقيقتكَ، وحقيقتِي، والحقيقة.


      مع خالص تحياتي
      مصطفى القاسم فلنتعلم لنتقدم

      تعليق


      • #4
        رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

        شكراً لك شيخي الغالي

        اقترحت على عميد الدار بفتح قسم يسمى ( الصوفية وأعلامها ) في الدوحة الإسلامية

        لنجمع فيها ما نشر في دوحات معهدنا

        نأمل أن يتحقق اقنراحنا

        محبتي

        تعليق


        • #5
          رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

          وهل أن الشيخ تيرنو بوكار يدعو الى شئ جديد في الأسلام....؟؟

          اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الأسلام دينا.....


          أما الأطلاع على رجال السلفيه أو الصوفيه أو الوهابيه أو النقسبنديه..وما أكثر الأسماء والبدع..فلا بأس من أجل الأطلاع....
          آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

          تعليق


          • #6
            رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

            jakkar

            ممارسات بعض المتصفوين هي التي شوهت التصوف !


            يعطيك العافية

            تعليق


            • #7
              رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

              الكريم الأستاذ :أ حمد


              برأيى

              لقد اقترحتم على إدارة الموقع مايعتبر اقتراف البر
              والله تعالى يقول
              ومن يقترف حسنة نزد له فيها

              فما أحوج الناس اليوم لنفض الغبار عن تاريخ ثقافتها ومناهج دينها
              خصوصا ً التصوف الأسلامى بمدارسه التربوية السامية الصافية
              معك الله
              والزملاء سيجتهدون قدر المعرفه
              والله من وراء القصد شهيد

              تعليق


              • #8
                رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                بسم الله والصلاة على سيدنا محمد خير خلق الله وعلى آله ومن والاه غريب يجد السير نحو حماه وانت حمى الملهوف يا الله الى كل السادة الكرام بهذا المنتدى الكريم كم سعدت بكلامكم وحمدت الله على ان وجدت من يعرف قدر الاولياء والسادة الصوفية ولكن - بخصوص الكبوة التى يمر بها التصوف فى مصر انما ترجع لامور عديدة اهمها واساسها -( الخلفاء فى القرى وبعض المدن وللاسف ) حيث تجد الخليفة منهم لا يدرى حتى كيف يتوضأ ولا دراية لديه بفقه الدعوة ولا المشارب الصوفية وعلى سبيل المثال ( قريتى ) بالدقهلية - لا تجد عند الخليفة الا ( الشيشة والعوام ) وليس هناك دروس فى التصوف ولا يعرف الخليفة كيف يدير الامر ولا علم لديه ليتحف به الناس وكل ذلك ادى الى اتساع الفجوة بين الناس وبين التصوف ونجد الفكر السلفى والفكر الاخوانى الآن يسيطر على الشارع وعلى الطلبة وكل الفئات والسبب ( سيدنا الخليفة ) وانا من اناس الصوفية والحمد لله رب العالمين من خلال عملى بالتدريس بالازهر اقوم فى قريتى وحدى بالدفاع عن التصوف الحق فى المساجد والمعاهد والمناسبات واواجه حملات شرسة دون اى مساندة او دعم من الصوفية لان الغالبة عوام لاحيلة لديهم - وعقبتى الوحيدة فى نشرى للمنهج الصوفى الحقيقى هؤلاء الخلفاء وما يفعلوه --- وانا العزيز بربه --- على اتم الاستعداد للمشاركة فى اى مكان واى وقت تأمرونى فيه ---- وللحديث ان شاء الله بقية - اخوكم ابو مهاب ---abomohap3***********الثلاثاء 28 جمادى الأولى 1431
                ليس الا ليس الامحمد وذويه ليس الا حديثهم ازويه ليس الا جمالهم اجتليه ليس الاشرابهم ارتويه ليس الا جفاؤهم اتقيه ليس الاودادهم ارتويه ليس الا لباسهم ارتديه ان فيه من التقى مافيه

                تعليق


                • #9
                  رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                  سي احمد
                  في انتظار عودتك للتواصل مع قرائك
                  تحياتي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                    الاخوان شاكر، مصطفى، قيس، ميران، علي، ابومهاب و مصطفى الدوكاري و كل الذين مروا هنا.
                    شكرا على الوفاء.
                    محبتي و تقديري لكم جميعا.
                    إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                      حان وقت ظهور المريدين لاسماع صوتهم المعتدل للعالم.
                      إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

                      تعليق


                      • #12
                        رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                        شكرا لك سي احمد وبارك الله فيك ورعاك
                        اللهم

                        أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي

                        تعليق


                        • #13
                          رد: التصوف وأعلامه.بقلم الأستاذ: احمد لعساس.

                          المشاركة الأصلية بواسطة أ/عبدالوهاب الجبوري مشاهدة المشاركة
                          شكرا لك سي احمد وبارك الله فيك ورعاك

                          سي عبد الوهاب

                          شكرا على الحضور

                          دمت بخير
                          إن الثوري لا يظل على هامش الواقع/المجتمع يقبع تحت وطأة الصراع و لا يفرز ردة فعل، و إن بدرت منه تكون من أجل التكيف مع الوقائع و الحفاظ على الحياة. بل يخربش الصمت بكلمات و أفعال فيصنع تاريخا.

                          تعليق

                          يعمل...
                          X