إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إلى نافـرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إلى نافـرة

    إلى التي كانت وهماً و لمّا أصبحت
    واقعاً نفرت من بين أصابعي !!




    [align=justify]نفرتِ منّي و ارتميـ ... تُ , عند أعتابكِ , متعبْ

    رقّصتِـني , لاعبتِني, ما كان , أمثاليَ ، يلعبْ

    أضحكتٍِني , أبكيتٍِني, حالَ الذي يصطادُ ثعلبْ

    أبرق في عينيكِ وهـ ... ـجٌ , فإذا برقك خُلَّبْ

    وضعتُ أعذاري,فكيـ .... ـف من أتى بالعذر أذنبْ ؟




    أتعجبينَ من غرامـ ... ـي ؟ إنّما صدُّكِ أعجبْ

    أتسخرين من مشاعـ ... ـري ؟ فإنّ ذلك أغربْ

    لستِ شهيدةً , و مـا ... كنتُ إلى ظلمكِ أقربْ

    هذا أنا فانتقمــي, و أطلقي السّهم المصوّبْ

    ما هو بالسّهم الأخيـ ... ـر , إنّ ما يأتيَ أصعبْ

    تكسّرت في َّ النِّصــا ... لُ , ما الذي أبقتْ لأُصلبْ

    لم يبق في جسمي عظمٌ, يكتسي لحماً لأُسلبْ

    و صرتِ للمزاد , هلْ ... من يدفعِ الأثمان يكسبْ ؟[/align]

  • #2
    رد: إلى نافـرة

    جميلةٌ ايها المحب

    تتأبطُ عشقا دفينا
    وتتدفق بمشاعر دافئة

    رائع بل اكثر


    واذكر على قافيتها قصيدة نزار قباني
    أين أذهب ؟


    لم أعد دارياً .. إلى أين أذهب
    كل يوم .. أحس أنك أقرب
    كل يوم .. يصير وجهك جزءاً
    من حياتي .. ويصبح العمر أخصب
    وتصير الأشكال أجمل شكلاً
    وتصير الأشياء أحنى وأطيب
    قد تسربت في مسامات جلدي
    مثلما قطرة الندى .. تتسرب
    إعتيادي على غيابك صعب ..
    واعتيادي على حضورك أصعب
    كم أنا .. كم أنا أحبك .. حتى
    أن نفسي من نفسها .. تتعجب
    يسكن الشعر في حدائق عينيك
    فلولا عيناك .. لا شعر يكتب
    منذ أحببتك الشموس استدارت
    والسماوات .. صرن ألقى وأرحب
    منذ أحببتك .. البحار جميعاً
    أصبحت من مياه عينيك تشرب
    حبك البربري .. أكبر مني
    فلماذا .. على ذراعيك أصلب ؟
    خطأي .. أنني تصورت نفسي
    ملكاً , يا صديقتي , ليس يغلب
    وتصرفت مثل طفل صغير ..
    يشتهي أن يطول ابعد كوكب ..
    سامحيني .. إذا تماديت في الحلم
    وألبستك الحرير المقصب ..
    أتمنى .. لو كنت بؤبؤ عيني
    أتراني طلبت ما ليس يطلب ؟
    أخبريني من أنت ؟ إن شعوري
    كشعور الذي يطارد أرنب
    أنت أحلى خرافة في حياتي
    والذي يتبع الخرافات يتعب ..
    أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
    وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
    ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
    أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

    صفحتي
    إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

    https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

    تعليق


    • #3
      رد: إلى نافـرة

      شكرا على عذب كلماتك
      لا شك أن نزارا لم يترك لنا شيئا نكتبه وفصيدته أحلى و أجمل

      تعليق


      • #4
        رد: إلى نافـرة

        المشاركة الأصلية بواسطة إسماعيل خليل الحسن مشاهدة المشاركة
        إلى التي كانت وهماً و لمّا أصبحت
        واقعاً نفرت من بين أصابعي !!




        [align=justify]نفرتِ منّي و ارتميـ ... تُ , عند أعتابكِ , متعبْ

        رقّصتِـني , لاعبتِني, ما كان , أمثاليَ ، يلعبْ

        أضحكتٍِني , أبكيتٍِني, حالَ الذي يصطادُ ثعلبْ

        أبرق في عينيكِ وهـ ... ـجٌ , فإذا برقك خُلَّبْ

        وضعتُ أعذاري,فكيـ .... ـف من أتى بالعذر أذنبْ ؟




        أتعجبينَ من غرامـ ... ـي ؟ إنّما صدُّكِ أعجبْ

        أتسخرين من مشاعـ ... ـري ؟ فإنّ ذلك أغربْ

        لستِ شهيدةً , و مـا ... كنتُ إلى ظلمكِ أقربْ

        هذا أنا فانتقمــي, و أطلقي السّهم المصوّبْ

        ما هو بالسّهم الأخيـ ... ـر , إنّ ما يأتيَ أصعبْ

        تكسّرت في َّ النِّصــا ... لُ , ما الذي أبقتْ لأُصلبْ

        لم يبق في جسمي عظمٌ, يكتسي لحماً لأُسلبْ

        و صرتِ للمزاد , هلْ ... من يدفعِ الأثمان يكسبْ ؟[/align]


        استاذ اسماعيل

        لازم قصاص الجمال هاد نشر ما يعادل قصيدتين يوميا على نفس القافية

        تعليق


        • #5
          رد: إلى نافـرة



          الأستاذ اسماعيل خليل الحسن


          عتاب مرير لنافرة

          لا أعلم إن كانت تستحق هذا الحب أم لأ

          ولكن نتمنى أن نستمع لصوت الغريم

          لنحكم

          قصيدة جميلة جداً

          وكما قال الأخ رائد

          ذكرتنا برائعة نزار قباني

          دمت بهياً


          همس الشوق

          تعليق


          • #6
            رد: إلى نافـرة

            لك هنا في الفصيح نصين حاولنا جهدنا ان لا ننقلهما دون تفاعل لكن اسالك بحق السماء كيف يكون التفاعل مع نص لا يتفاعل كاتبه مع نصوص الاخرين او حتى يرد على من تكرم بالتعقيب على نصوصه؟


            اليوم التاسع من يوليو نبدا تسيير قافلة الحب لتعانق بحب كل فرد من افراد اسرتنا، فهل تشاركنا قافلة العطاء هذه؟


            اعلنها بصوت جلي يقتلني من لا يرد على المعقبين او يعقب على نصوص زملائه

            __________

            تذكر و انت تطالبني بتمييز احد نصوصك، ان نصوص كتاب آخرين لا تزال تنتظر تصويتك على ترشيحها، إن ترفعت عن التصويت على نصوص زملائك فمن اين لي ان اتي بمصوتين على نصك عندما يرشح؟
            :

            تعليق


            • #7
              رد: إلى نافـرة

              بورك بك استاذي الطيب

              ما أجملها من قصيدة

              شكرا لك

              تعليق


              • #8
                رد: إلى نافـرة

                المشاركة الأصلية بواسطة خالد السعد مشاهدة المشاركة
                لك هنا في الفصيح نصين حاولنا جهدنا ان لا ننقلهما دون تفاعل لكن اسالك بحق السماء كيف يكون التفاعل مع نص لا يتفاعل كاتبه مع نصوص الاخرين او حتى يرد على من تكرم بالتعقيب على نصوصه؟
                أستاذ خالد لك مني كل الود
                قد يخطر على بالك أن وقتنا ننفقه كله على الانترنت, لكن الانترنت بالنسبة لي معضلة كبيرة.
                أولا: سوء المخدمات لدينا, فكل صفحة يحتاج قلبها إلى وقت نهدر فيه الوقت و المال, وكثيرا ما تؤول المحاولة إلى الفشل.
                ثانيا؛ غالبا ما يتعذر لدينا التصفح, وأحيانا عندما نكون على وشك النجاح ينقطع التيار الكهربائي.
                ثالثا: ما زلت أجهل كثيرا من التقنيات الخاصة بالمنتدى وما علي أن أفعله كمشرف على صفحتي, لذلك التمس مساعدتك شخصيا.
                لهذا فإنني أغبطكم على الانترنت المفتوح على مدار الساعة بسرعة عالية و بأسعار رمزية!
                لكل ما ورد آنفا فالرد على التعليقات نلتمسه فيما إذا كان التعليق بتطلّب ذلك, أما المجاملات, مع شكري الجزيل لكاتبيها, فلا طاقة لي على الرد على أغلبها.
                أستاذي أنا لم أطلب منك ترشيح ما أكتبه للتمييز ولا أسعى إلى مكانة لا تأتي إلي من تلقاء ذاتها, وأظن أن ما كتبته و هو يقارب خمسين نصا في المنتدى, وخصوصا النصوص المعمقة, لم يجد الاهتمام الكافي ليفتح حوارا فأنا بحاجة إلى النقد أكثر من الإطراء, وهنا أتوجه إلى القراء بل أتوسل أن يكون فتح الحوار و النقد في المقدمة وعلى حساب المجاملات.
                أطن أنني أحسنت الدفاع ردا على اتهامك لي بالتقصير.
                مع خالص تقديري

                تعليق


                • #9
                  رد: إلى نافـرة

                  اسماعيل خليل الحسن....


                  يالقلبك كيف ينبض....كان الله في عونك...

                  الجمال في حرفك والروعه
                  آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

                  تعليق


                  • #10
                    رد: إلى نافـرة

                    لم يبق في جسمي عظمٌ, يكتسي لحماً لأُسلبْ

                    و صرتِ للمزاد , هلْ ... من يدفعِ الأثمان يكسبْ ؟
                    الاستاذ اسماعيل الحسن
                    نكأت جرح
                    لافض فوك
                    رحيق

                    تعليق

                    يعمل...
                    X