إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ســـراب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ســـراب



    إلى التي حال دونها و دون البوح: العنفوان


    [align=right]زعمت الهوى ،

    إذ أنكرتك المنازلُ

    وهذا حبيبٌ ،

    قلبـــه متشاغـلُ

    ظمئت ولم تعرف لروحك بلّـة

    و قلت : سراب ،

    حين جادك وابـلُ

    سرتْ ، كلّما تسري ،

    كأنفاس غابة

    وعادت خيالاً

    فوق ما أنت خائــل

    وكنت قريباً ، قاب قوسين ،

    فانطـوت

    بعيدا ، و عنها ،

    أنت ناءٍ وراحلُ

    رمتك سهام العنفوان ، فأغدقت

    عليك قروحاً ،

    كنت عنها ذاهلُ

    جررت ذيول الانكسار ،

    مكابراً

    لكنّ ذلّك واضح

    لك ماثــــلُ

    و قالت : هو الحبُّ

    انتهيت ، كما انتهى

    نصيبك منــه

    فامضِ

    إنّـك غافـــلُ [/align]
    التعديل الأخير تم بواسطة ماسه الموصلي; الساعة 01-24-2010, 02:14 PM.

  • #2
    رد: ســـراب

    لله درّها من كلمات ....

    هو البوح من به نرتاح فيصطحبنا الحب في جولة

    فكيف لو منعنا العنفوان !!!

    قل لها بالله عليك :

    بوحي غاليتي فبوحك ماء الحياة !!!

    دمت بكل الروعة




    تعليق


    • #3
      رد: ســـراب

      كذا هو عنفوان النفس عندما يتجلى لحظة حب ..

      اسماعيل .. شكراً

      تعليق


      • #4
        رد: ســـراب

        أستاذ إسماعيل
        إنسياب قولك كماء جاء بعد كثير احتباس، داعب الأرض العطشى فاهتزت وربت


        تحيتي
        [align=center]
        sigpic
        شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


        مدونتي حبر يدي

        شكرا شاكر سلمان
        [/align]

        تعليق


        • #5
          رد: ســـراب

          لقد وردت في القصيدة بعض الهفوات العروضية و اللغوية
          وبعد التصحيح استقرّت القصيدة على الشكل المبين تاليا ارجو من الأخوة المشرفين على الصفحة تعديل النص كما يرد أدناه ولهم جزيل الشكر



          ســـراب
          إلى التي حال دونها و دون البوح: العنفوان


          زعمت الهوى ، إذ أنكرتك المنازلُ = وهذا حبيبٌ، قلبـــه متشاغـــــــــلُ
          ظمئت, ولم تعرف لروحك بلّــــــــة, = وقلت : سراب ،حين جادك وابـلُ
          سرتْ ، حيثما تسري، كأنفاس غابة, = وعادت خيالاً فوق ما أنت خائــل
          وكنت قريباً، قاب قوسين فانطـوت, = بعيدا، و عنها، أنت ناءٍ وراحــــلُ
          رمتك سهام العنفوان، فأغدقـــــــــت, = عليك قروحاً, نزفها متواصـــــــل
          جررت ذيولا خائبات، مكابـــــــــراً, = ولكنّ ذلا واضح, لك ماثــــــــــلُ
          وقالت: هو الحبُّ انتهيت، كما انتهى, = نصيبك من ودّ, ففيم تغـــــــــازل

          تعليق


          • #6
            رد: ســـراب



            الأستاذ إسماعيل خليل الحسن


            بديع نظمها كان .. بما كان

            فأغدقت على الحسن حسناً

            وعلى الجمال جمالاً

            فجاءت منسابة كجدول رقراق يروي الظمأ

            ويلذ للشاربين


            ودي وتقديري

            تعليق


            • #7
              رد: ســـراب

              جررت ذيول الانكسار ،

              مكابراً

              لكنّ ذلّك واضح

              لك ماثــــلُ

              عميقة المعنى والدلالة
              تشبه حال امتنا العربية مكسوره وتكابر !!!

              يسلمو

              تعليق


              • #8
                رد: ســـراب

                جررت ذيولا خائبات، مكابـــــــــراً, = ولكنّ ذلا واضح, لك ماثــــــــــلُ

                يظل الإنسان يعتقد الكمال في نفسه إلى أن تتوضح هفواته

                في البيت خطأ يرجى من المشرفين تصحيحه

                واضح الصحيح = واضحا

                تعليق

                يعمل...
                X