إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تحت العجلات قصة قصيرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تحت العجلات قصة قصيرة

    ( تحت العجلات ) قصة قصيرة

    أخذ يجر قدميه قى تثاقل شديد كأنهما مكبلتان إلى الأرض .. على أطراف أصابعه كان قد تسلل من منزله كالمعتاد حتى لا تسمعه .. كالمعتاد أيضاً صفعته كلماتها الحادة التى لا زال ترن فى أذنيه .. إلى أين ؟ .. مصروف البيت ؟ ..
    حاضر .. مد يده فى لوعة إلى جيبه شبه الخالى وأفرغها فى يدها المحدودة .. للمرة الألف أقول لك إن الولد بحاجة إلى دروس خصوصية .. حاضر .. كالسيل الجارف انهالت الطلبات والأوامر على رأسه وهو يردد فى آلية .. حاضر .. حاضر .. ودعته بالسيمفونية المعتادة الخالدة .. تحسرت على حظها العاثر الذى أوقعها فى رجل مثله .. توارت ملامحها تماماً خلف ستار سميك من دموعها التى لم يعد يبالى بها كثيراً فى الأيام الأخيرة ..
    فى لهفة شديدة استقبلت رئتاه أول ذرة هواء تدخل صدره المنقبض منذ أن استيقظ .. البيت لم يعد به هواء على الإطلاق .. تسمرت قدماه كتمثال من الشمع فى انتظار الأتوبيس .. فجأة .. وجد رأسه تحت عجلات تلك السيارة الضخمة المسرعة ..
    لم يتحرك أحد من الواقفين .. هو نفسه لم يحاول أن يفعل شيئاً .. على العكس .. راقت له الفكرة كثيراً .. لن يصبح بإمكانها مضايقته بلسانها الطويل .. ستعجز عن الحياة بدونه .. هو البليد العاجز غير الطموح كما كانت تقول .. ربما تفرح بموته وتتزوج .. لا بأس .. راقت له الفكرة أكثر وأكثر .. أخذت لذته تتضاعف كلما مرت سيارة أخرى فوق رأسه ..
    لن يجلس مرة أخرى على مكتبه القديم المتهالك خلف تلال من الدوسيهات والأوراق .. أخيراً سوف يستريح قلمه من كثرة الإمضاءات .. لن يحتمل رئيسه فى العمل بكل سخافته وتسلطه كما كان يفعل دائماً .. لن يمد يديه أول كل شهر إلى الصراف ليضع فيهما مرتبه المتبخر .. مرقت سيارة أخرى فوق رأسه ..
    أولاده سوف يفتقدونه.. لن يلمح ابتساماتهم البريئة التى لم تغتصبها الحياة بعد .. لن يتشرب حبهم بقبلاته .. ثغورهم الوضاءة لن تلعق جراحه كما تعود .. لن يحقق فيهم أحلامه وآماله الضائعة ... وصل الأتوبيس .. تحرك فى سرعة ليجد له مكاناً به وجذب خلفه ظله قبل أن تطأه عجلات سيارة أخرى قادمة.
    - تمت بحمد الله -
    إيهاب رضوان
    مدونتى
    كالضوء أجئ ..
    أتسلل خفية من شق في الباب ..
    وكالحب أجئ ..
    أتسلل خفية من شق في القلب ..
    وأغني ، في سكوت .. !
    للصوت المبحوح ، والوطن المذبوح ..
    والأمنيات التي لا تموت ..!

  • #2
    رد: تحت العجلات قصة قصيرة

    أستاذ إيهاب
    لوحة أخرى من لوحاتك
    تنقل جراح الانسان السرمدية
    نفس سردي متناسق مع طبيعة التيمة
    في انتظار المزيد
    تحياتي

    تعليق


    • #3
      رد: تحت العجلات قصة قصيرة

      استاذ ايهاب
      رائعه بمعنى الحرف والكلمه
      تحياتي
      سلامي
      اسرار
      (عمر أبو رمان)

      تعليق


      • #4
        رد: تحت العجلات قصة قصيرة

        [align=left][/align]

        [align=left]شاركني في حمل هذا الشعار..

        قـــولـــ..

        و فـــعـلــ..

        كخطوة نحو تكوين أول مجتمع حقيقي عبر الانترنت
        [/align]


        [align=right]رسالة إدارية:

        لا ترد على هذا التعقيب..

        هي مجرد محاولة منا لرفع موضوعك لأعلى قائمة المواضيع..
        [/align]


        [align=left]تفاعلك مع مواضيع زملائك يفرحهم و يـيـســر عملنا.. فلا تبخل
        شـارك ولو بوردة
        تقديري لمن تجاوب معنا و دعم مواضيع زملائنا من خلال التعقيب عليهم
        [/align]





        شكرا غاليتي ذكريات الأمس


        الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

        الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

        فهد..

        و بدات ماساتي مع فقدك..
        *** ***
        اعذروا.. تطفلي على القلم

        أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


        الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


        لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

        تعليق


        • #5
          رد: تحت العجلات قصة قصيرة



          تخذ ظله وسادا، والتحف عجلات العمر ..
          هربا من واقع أمرّ..! إنه حكيم بطل هذه الحكاية ..؛





          الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
          فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

          تعليق


          • #6
            رد: تحت العجلات قصة قصيرة

            [align=center]إيهاب
            قصة رائعة
            تحياتي لك
            [/align]
            [align=center][frame="1 50"][align=center]تألمت ولم ينفع الألم
            وانسكبت دموع العين واعتصر القلب
            [/align]
            [/frame][/align]

            تعليق


            • #7
              رد: تحت العجلات قصة قصيرة

              ليس أجمل من سرمدية موت متتابع
              موت يتأنى في سرد تفاصيله

              تحياتى ..... شيرين

              تعليق


              • #8
                رد: تحت العجلات قصة قصيرة

                الاديب ايهاب رضوان
                ليت كل حلم ، معلم
                لا عدمناك
                رحيق

                تعليق


                • #9
                  رد: تحت العجلات قصة قصيرة

                  وظله بداية النهاية حتى غروب الشمس ثم ينتحر

                  تعليق


                  • #10
                    رد: تحت العجلات قصة قصيرة

                    أستاذ إيهاب
                    لغة رتيبة ، وسرد متنامٍ عاد في لحظة الختام إلى الصورة الأساس، لابد أن يستمر في الحياة ، هو يتمنى عجلات سيارة مسرعة يتخلص فيها من معاناته ، زوجه ، أولاده ، البقّال ..... لكن الخلاص الحقيقي هو تلك الحافلة التي طال انتظارها ، لتنقله إلى عمله ليحصل في آخر الشهر على مرتّب قد لا يسد رمق أسرته لكنه كالحجرة التي تسند جرّة.

                    راقت لي اللغة وأعجبتني التيمة التي انتشلت الواقع من وسط الحلم..


                    تحيتي وأكثر
                    [align=center]
                    sigpic
                    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                    مدونتي حبر يدي

                    شكرا شاكر سلمان
                    [/align]

                    تعليق

                    يعمل...
                    X