إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

    على ضفاف الوطن


    على جفونك يغفـــو الليلُ والسهـــــرُ = ومن نشيجك هــــــــذا يستقي الــــوتـــــرُ

    ومن حديثــــك عن اوجاعِ قافيـــــــةٍ = يلملم البــــــــحُر ما تشـــدو وتتبـــتكـــرُ

    فحيث انتَ الهوى العذري أكــؤوسهُ = خمرا على شفة العشــــــــاق تعتصـــرُ

    وان ترنمتَ في الديوانِِ من ولـــــه ٍ = هفــا لصـــوتكَ في تسهاده السمــــــــرُ

    كم قـــــد تداعت الى عينيك افئـــــدةٌ = وكم لوجهــكَ اسرى لاهثــــــــــاً قمـــــــرُ

    حتى االقصــــيدُ الذي نامت مطالعهُ = احلامه الخضـــرُ من ريــاك تنهمــــــــــرُ

    يا شاعرا لم تزل تحــــدوه قافلــــة ٌ = من الجنون, أيحــــــدو غيرك القهــــــر ؟

    اوقدتَ للشعر مـــــــيلادا به رقصت = على لحونك حتى النــــــارُ والحـــجـــــرُ

    فأنت للسحرِ في ثغـــرِ الضحى لغة ٌ = يرفُ شــــوقا على انفاســها الزهـــــــرُ

    وانت للحرفِ بيــــــــــداءٌ واوديةٌ = وفي جوانبها تعشوشبُ الفِــكــــــــــــــرُ

    ياسيدي يا ابنَ هذا النخلِ يا وطنــي = ويا سماءاً بهـــــا التـــأريخُ يعتمــــــــرُ

    حزني عليك كحزن الارض ظامئة = ومن ينابيعهــــــــا يُستنــزلُ المطــــــــــــرُ!

    امست منابرك الخضراء ُ من كدرٍ = للموت ِ ظـــلٌ وبالافــــــــّـــاك تـــأتمـــــرُ

    فالجندُ امست بباب العهـرِ واقفــةً = والسيــف جـــلاده بالعــــــــــــهرِ يأتـــــزرُ

    فلا على الساح يوم الثأر( معتصمٌ ) = ولا بيارقنا في( الـِقــــــدسِ) تتنظـــــــــرُ

    من قلة الخيل قد شدوا بلاخجـــل = على الكلاب سروجـــــا, فابكِ يا (عمـــرُ)


    ************

    صلاح الحديثي

  • #2
    رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

    المتنبي الصغير حال العروبة اليوم مبكٍ

    تحية لقلمك المخملي
    sigpic

    اللهم إني آمنت بقضائك وقدرك فارزقني ما تمناه قلبي

    رحمك الله يا امي
    (شوكة الحياة تجرحك لكنها لن تقتلك)

    تعليق


    • #3
      رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

      على ضفاف الألم ,, على ضفاف الوطن ,, يختصر الكلام بدمعة نقية تبدو اليوم سيّفاً لامعاً في وجه الظلم والاستبداد ..

      تحية لكَ ..

      تعليق


      • #4
        رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

        قصيدة جميلة سلم النبض

        تحياتي

        تعليق


        • #5
          رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

          رائعٌ ايها المتنبي

          فاتنٌ في العزف ِ على بحور الشعر ِ

          شكرا لك َ
          أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
          وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
          ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
          أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

          صفحتي
          إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

          https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

          تعليق


          • #6
            رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

            هنا قرأت شعرا
            لاعدمناك
            كثير ورد
            [align=center]
            sigpic
            شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


            مدونتي حبر يدي

            شكرا شاكر سلمان
            [/align]

            تعليق


            • #7
              رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

              شعر جميل
              تحياتي لقلمك الرائع والمبدع
              مودتي

              تعليق


              • #8
                رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

                الله الله يا أستاذي الفاضل صلاح
                يبكي الشعر و القلم على ما آلت إليه حالنا
                فلا خيل لتٌسرج، و لا فرسان من يعرب، و لا معتصم ليسمع صرخة الحرة !
                لقد أخذتنا معك في قصيدتك الجميلة إلى ضفة الألم فشاطرناك روعتها و هذا الجرح النازف تقاسمناه
                أجدت فيها معنى و مبنى حماك الله
                و عسى الله أن يبعث فينا فرسانا يسرجون الخيل نحو النصر بإذن الله
                لك و لحرفك الجميل تحياتي و تقديري.

                فقط اسمح لي أستاذي
                انتبهت لورود حرف الألف زائدا سهوا بعد همزة سماء
                ويا سماءاً بها التأريخُ يعتمـرُ = يا سماءً

                تعليق


                • #9
                  رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

                  نشتاقك يا غالي..

                  فائق التقدير و صادق المحبة؛





                  شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                  الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                  الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                  فهد..

                  و بدات ماساتي مع فقدك..
                  *** ***
                  اعذروا.. تطفلي على القلم

                  أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                  الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                  لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                  تعليق


                  • #10
                    رد: على ضفاف الألم/ المتنبي الصغير

                    المتنبي الصغير:
                    ابدعت النظم
                    دمت َودام ألقك

                    تقديري والمحبة
                    قلبي طليق ...وليس المكر من ديني


                    sigpic

                    تعليق

                    يعمل...
                    X