إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

    ألفــــاً حملـــنا
    • جاءت هذه القصيدة رداً على الشامتين المأجورين .
    • أُلقيت في مهرجان إسلامي كبير نشرتها صحف عدة وتناقلتها أجهزة الانترنيت .

    [poem=font="Simplified Arabic,4,darkblue,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="solid,4,darkblue" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    لا السيفُ أصدقُ إنباءً ولا الكـُتـُب = ضاع العراقُ , فمن للسيفِ يا عربُ
    قلبي قصيدةُ حزن ٍ ماتَ شاعرُهــا = فيا لقافيـــــةٍ في الروحِ تـَضطــــربُ
    قلبي على آخرِ الأضلاع ٍ متكــــيءٌ = يطيحُ من ولهٍ لو شفـّهَ عـَـــــتــــــبُ
    يا سيدي يا صباحَ الخيرِ يا وطــني = يا كلَّ ما ضمتِ الأجفانُ و الهُـــــدبُ
    أكبرتُ فيكَ احتمالَ الهمِّ منفــــرداً = يا حاملا ً وحدهُ ما ضيَّــــــعَ الخببُ
    **************

    يا سيدَ الصبرِ ملَّ الصبرَ شاربُهُ = واستمطرَ الدمعُ ما لم تمطرِ السُحبُ
    ألفاً حملنا هبوبَ النارِ في دمِنـا = لعلَّ في دمِهم يَستيقـــــــظ ُ اللهــبُ
    لا أكتمنكَ أنَّ القومَ خـَـــــدّرهـم = ليلٌ تمــايلَ في سمــارِهِ الطَــــــربُ
    ناموا سكارى على أناتِ ثــاكلةٍ = موتى الضمـائرِ لا نبعٌ و لا غـَربُ
    فاللهَ من أمــــةٍ باعت بيارقهــا = واستبدلت خيلـَها،و الدارُ تـُستلبُ !
    **************


    يا ما وهبنا لهم أعمارنا مَـــــدداً = ومَسّــنا سغبٌ إذ مَسّهـــم سَغـبُ
    و مادتِ الأرض فينا لو بكتْ نـُطفٌ = يوماً بأرضهمُ ، أو غالهــم نَصـبُ
    واليومَ في كِبرٍ يختالُ ( شامتهــم ) = زهواً بأنَّ عراقَ الكِــبرِ يُغتصـبُ !
    ما هزّهُ الموتُ عنوانـــاً نطالعـــهُ = ولا الأعاصيرُ بالأرواحِ تَحتطـــبُ
    ولا استفزَّ لقرآن ٍ يطـــاولـــــــهُ = ذئبٌ تجمـــــرَّ في أنيـــابهِ العطــبُ
    و إن همو سرقوا من (بابلٍ أسـداً) = غداً سَتُسرقُ من (أهـرامهِ)القُبــبُ
    وتستباحُ الدِما في كل باديــــــــةٍ = ما دامَ (أعـرابها) كالشـاءِ تُحتَلـبُ
    **************
    يا شامتينَ بنا لا تدّعـوا نـَــسبـا = إنّـا لنخــجـــــلُ ممـا قالتِ الكتـبُ
    مرّت عجافاً سنونُ الجوعِ لاهثة ً = وما اشتكـى كَبـدٌ منّا ولا عَصــبُ
    أنتم لكم ذلـّـــكمْ في كلِ نازلــةٍ = (وللعراق) الفِدا والسيفُ و التعــبُ
    **************

    نارُ "الصليبِ" على "بغدادنا" اتقدتْ = ومن أكفكمــــــــو قد جاءَها الحَطــبُ
    رؤى الحرائقِ تُغني عن فواجـِــــعهــا = ما الشعرُ ما نشرةُ الأخبار ما الخُطبُ ؟!
    ملءُ الشرايينِ في أعراقها استعـرتْ = حرّى وفي قلبها المذبوحِ تَنسكـــبُ
    فهل تحرّكَ في أعماقــــــــــكم وَتــــرٌ = دعوا السؤالَ بصدرِ الغيبِ يغتــربُ
    دعوا السؤالَ ففينا ألفُ غاضبــــــــةٍ = يظلُ من غيظها يستوقدُ الغضـــــبُ
    ولتسمعِ (النُصُبُ الجوفاءُ) صرخَتها = ما زلتُ,ما زلتُ مهما ظنتِ النـُصـبُ
    أنا بداية ٌ زلـــزال ٍ وعاصفـــــــــــةٍ = في كلِ ناحيةٍ من هولـــها صَخــــبُ
    أنا وإنْ حجبوا بالغيـم ِ بارقهــــــــا = لكـنْ ( سمـائي تُرجىّ حينَ تُحتجبُ )
    **************


    ماذا تقولُ أخا الثعبانِ لو سألـتْ = ضِـــــفافُ نيلك مــاذا قد جنى الذَنـبُ
    وعاتبتــــك ولا عتبى شواطئنـــا = كيفَ ( القنالُ) احتفى إذ مرت الكُرَبُ ؟
    يا من بمأتمنا أعراسهم رقصــتْ = ومن على جرحنا أفــراسهــــم تثــبُ
    غداً سيُسألُ عن عبّادهِ ( صنــمٌ) = ويســألُ اللهُ من زاروا ومن وهبـــوا
    ومنْ تمسَّحَ بالأكتافِ مرتديـــــاً = وجهاً مِنَ الذلِّ موشوماً بهِ الكَــــذِبُ
    تلكَ الوجوهُ التعرّت عن ملامِحها = غداً ستعلمُ كيفَ الوجهُ ينقلـــــــــبُ
    ويلعنُ البحرُ (هاماناً) و (سامـرهُ) = والراكعينَ "لعجلٍ" اسمه الذهــــبُ
    **************


    ( بغدادُ ) يا أمةً أحزانها اتسقـتْ = فضجَّ من حزنها التأريـخُ ينتحِـــبُ
    يا نخلةً في ذرى الأمجادِ شامخة ً = هزّي بجذعكِ حتى يسقـطَ الرطــبُ
    يا هامةً ما انحنتْ إلاّ لخالقهــــا = ويا سماءً تهاوتْ دونهـا الشُهُـــبُ
    قد يسرقون اللظى من نار قافيتي = ويعصرونَ الدِما إنْ فاتهـم عِنـــبُ
    ويقتلون بأرضي ألفَ قافــلـــــةٍ = حداؤها في دمِ الصحـراء يَصطخـبُ
    لكن لفجركِ يبقى الكونُ مُنتظراً = يا خيمةً دونها قد يرحــــلُ العــربُ [/poem] 2003
    ****************

    المتنبي الصغير bs_992002***********
    التعديل الأخير تم بواسطة مكي النزال; الساعة 09-25-2007, 07:17 PM.

  • #2
    رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

    المتنبي الصغير
    خسئ الشامتون،
    وتبقى بغداد حرّة ..
    وغدا ينبلج الفجر...
    تحيتي
    [align=center]
    sigpic
    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


    مدونتي حبر يدي

    شكرا شاكر سلمان
    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

      للباطل جولة وللحق جولات سيّدي


      دمت بألق




      تعليق


      • #4
        رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )


        المتنبي الصغير

        سلم اليراع الحر عراقي السيف

        بغدادي الهوى

        وسلم العراق

        قصيدة تسجل تميزاً لا يبارى

        ودي وتقديري

        همس الشوق

        تعليق


        • #5
          رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

          يراع وقصيدة تستحق الكثير
          عراقك عراقنا
          ودمت شاعرا مميزا

          سلامي ومحبتي ودعائي
          عمر ابورمان
          (عمر أبو رمان)

          تعليق


          • #6
            رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

            ..

            قصيدة من عيون الشعر

            أذهلني سبكها ولغتها وصورها

            وسمتْ موضوعا وفكرة وشعرا

            وأنتَ تستحق هذا الإسم الكبير

            ولا يستحقّ الشامتون إلاّ

            الخزي والعار

            همسة
            : أظنّ يا أخي أن التنوين سقط سهوا في الطباعة في هذا الشطر

            أنـا بـدايـة ٌ زلــزال ٍ وعاصـفـةٍ

            ولا شكّ أنك أردتها بدايةُ بالضمّ

            لك أخي كل الود

            شاعر كبير أنت

            .

            تعليق


            • #7
              رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

              دمك حر .. وكيف لا وانت ابن وطن طاول حتى النجوم


              اجدت ايها الكبير.
              [grade="800080 FF6347 008000 4B0082"]

              يرهقني البوحُ .. فأصمت

              يوجعني الصمتُ ..

              فأبوح ....[/grade]

              تعليق


              • #8
                رد: الفا حملنا ( المتنبي الصغير )

                قرأت هنا حقاً ..قصيدة تستحق الوقوف أمامها تقديرا ...دامت عراق العرب..ودام ابداعك ايها المتنبي الصغير

                تعليق

                يعمل...
                X