إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ترانيم وليمة للذات

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ترانيم وليمة للذات


    أنا الأن أستمع لفريد فرجاد، قلت مع نفسي ، كيف تقرأ النص خارج الأنغام التي وضعت لحنه ، كيف تقرأ ما بين علامات الترقيم دون العلامات الموسيقية للأوثار التي كانت تعزف على ثنايا الروح في انشدادها لحزن ما يسري في شرايين الذات . هو الأن يعزف نص وليمة للذات ..يأسرني النغم بدوري في حزن عميق يمتد لسويداء الفؤاد ، يذكرني بما لا أتذكر، لكنه يجعلني أشعر بعزلتي خارج ما يسمونه وجودي الذاتي، كل الشذرات الفلسفية والدواوين التي أرتديها لا تدفئني ، أنا الأن في وليمة الذات وبحضور فرجاد عار تماما أمام مرآة وجودي ...أه كم يحمل هذا الجسد من جروح لا تندمل ، كل جرحة تتوغل عميقا في شراييني صوب القلب الحزين ، كل جرحة تحمل اسما ، حدثا ، موقفا ، عنوانا ، رقما، شيئا ، غيرا ...كل جرحة تنزف نغمة في سيمفونية الضياع التي تنتهز غفواتي وتلقي بي بعيدا بعيدا بعيدا في أقاصي عبثية و لامعقولية هذا الوجود مهما البسوه من ميتافيزيقا التكيف والقبول ...اه يا فرجاد أمطرني كما تمطرني " وليمة للذات " من تداعيات تفضحني ، تعريني ، تمتص رحيقي المتبقي تمنحه لقارئ ينتشي بشهد آلام الذات المرهقة بانتظارات الغير، وإلحاحه المستميت اللامتناهي على الإشباع ، وتفهمه. أوثارك يا فرجاد الآن تحلق بي في وليمة للذات، وهي تكلم ذاتها سرا، تعاتبها، تخاصمها، تتوسل إليها بها ..وأنا المقذوف به بين العبارات، أعتصر إحساسا هايدجريا، يترقرق دمعا، ينساب من الموجود هنا إلى وجود مع الغير، في وجود عام عبثي. لم أختره ربما اختارني . لم أكرهه ربما كرهني. لم أتنكر له بل تنكر لي . لم أتمرد عليه بل استبد بي...
    اوقفوا التصفيق الأن يا جمهور فرجاد! كيف تصفقون لألام الأوثار وهي تنتحب ؟ كم انتم ساديون في تلذذكم بتمزقه،، تمزقها، وتمزقي، أو تودون أجسادنا وليمة لذواتكم ودماءنا مرقا في صحونكم ؟....أه من الغير يا صاحبة" وليمة للذات" أتكلمين نفسك وتأسرينني معك وكأني حبر يراعك يرسم الحزن على بياض صفحة كفك الممتدة حد عتبة الماء، اريد مني نفسي الماخود مني، أريدني في اليم لعل ملحه يداوي جراحي كما تراءى لي ذات صباح. ولتتسكعي بين أزقة خلوتك وحيدة ، اكتبي على حيطانها ما تبقى من شغب الطفولة، وذكريات الفتاة الثاوية فيك حد التوحد، وأحلام المرأة الرومانسية الحالمة ، هي أوثار فرجاد توحد الأزقة الضيقة مع الماء المالح المتدفق على الجرح وهي الكتابة حين تحملنا حروفها لنحلق في الكون شموسا تحترق، لتنير الآخرين..
    الآن يصمت اللحن.
    الأن يكفكف الدمع،
    الآن أتهاوى على الركح... تسجى ذاتي،
    الآن تتحول أنغام فرجاد رمادا ينثر على الكون.

    http://youtu.be/0nc_-LRbjIA


  • #2
    رد: ترانيم وليمة للذات

    هو قدر لا مفر منه ولكن مع تدفق الحروف تستريح النفس
    لست أدري هل أقدم الشكر للحن أم لهذا القلب الذي أخرج تلك الحروف لتأثره به
    فهنا أمتزج اللحن و النبض معاً في صورة أبداع متكامل
    دمت بكل الخير
    يا قارئ وصديق حرفي ...
    متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
    وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
    تنطلق لتصدح بالغناء،

    هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
    في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
    وفي جنوني عشق للحب

    وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
    مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

    مـ نــ ى
    **



    حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



    هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
    http://monaaya7.blogspot.com/


    تعليق


    • #3
      رد: ترانيم وليمة للذات

      المصطفى سكم . . . .


      لكم تمنيت أن أقرأ كلماتك برفقة موسيقاك المختارة ولكن للأسف النت عندي سيىء جدا وقد حرمني هذه المتعة سيّدي


      تقديري لحرف طالما أسرنا




      تعليق


      • #4
        رد: ترانيم وليمة للذات

        المشاركة الأصلية بواسطة منى شوقى غنيم مشاهدة المشاركة
        هو قدر لا مفر منه ولكن مع تدفق الحروف تستريح النفس
        لست أدري هل أقدم الشكر للحن أم لهذا القلب الذي أخرج تلك الحروف لتأثره به
        فهنا أمتزج اللحن و النبض معاً في صورة أبداع متكامل
        دمت بكل الخير
        العزيزة منى شوقي غنيم
        هو الإحساس الغريب حين يتسرب في ثنايا الذات ويأسرها لتحلق في المطلق لا ندري متى ينهمر لكنه حينما يحدث نحول حزننا العميق إلى إحساس جمالي
        محبتي الوارفة

        تعليق


        • #5
          رد: ترانيم وليمة للذات

          أيها الرائع
          لبرهة ,, وأنا أحلق بين الحروف وأسمع ترانيمها خلتُ جسدي سحابة تسبح في فضاء العبث تتمنى التشظي للخلاص والريح تصفر من تحتها ,,
          يذكرني صفيرها بأن الخلاص من الوجع يبدأ من الذات في وليمة شهية نعدها على مائدة الأمل ,, كلّما نكأته ترنيمة ذكرى ..

          إعجابي جداً بهذا النفس السردي الجميل الذي أسرني بعمقه ومعناه الوجودي .
          سلمت وصباح الخير


          تعليق


          • #6
            رد: ترانيم وليمة للذات

            مصطفى
            ترانيم وليمة للذات صحبة حرفك ونصوصك المتميزة تبدو وليمة لجمعة تسابق شهر رمضان
            سنسعد بها حتما .. لذلك نحن في انتظار المزيد من روائعك
            تحية لك وجمعة امباركة
            " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

            تعليق


            • #7
              رد: ترانيم وليمة للذات

              عودة لجميل حرفك المصطفى . . . . .


              مودّتي




              تعليق


              • #8
                رد: ترانيم وليمة للذات

                المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
                المصطفى سكم . . . .


                لكم تمنيت أن أقرأ كلماتك برفقة موسيقاك المختارة ولكن للأسف النت عندي سيىء جدا وقد حرمني هذه المتعة سيّدي


                تقديري لحرف طالما أسرنا
                العزيزة أوفيليا
                أنا جد متأكد من أنك ستشعرين بكل حرف شذى يسافر بالذات نحو المطلق ولو بألم ومعاناة وبكاء
                هكذا كانت الروائع دائما تبعث من رماد النيران الملتهبة في جوف المبدع
                مودتي الدائمة
                وكل عام وأنت بألف خير

                تعليق


                • #9
                  رد: ترانيم وليمة للذات

                  المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
                  أيها الرائع
                  لبرهة ,, وأنا أحلق بين الحروف وأسمع ترانيمها خلتُ جسدي سحابة تسبح في فضاء العبث تتمنى التشظي للخلاص والريح تصفر من تحتها ,,
                  يذكرني صفيرها بأن الخلاص من الوجع يبدأ من الذات في وليمة شهية نعدها على مائدة الأمل ,, كلّما نكأته ترنيمة ذكرى ..

                  إعجابي جداً بهذا النفس السردي الجميل الذي أسرني بعمقه ومعناه الوجودي .
                  سلمت وصباح الخير


                  الرائعة العزيزة والغالية ماسة الموصلي
                  راقني استمتاعك بالنص وسفرك معه على نغمات فريد فرغاد
                  هو بلا شك سفر حزين في لحظات اقتلاع كلي للذات من الجسد
                  هو اختلاط الوثر في أنينه بهسيس الروح
                  هو البحث عن معنى ما للوجود
                  شكرا ماسة لبهاء حضورك
                  وكل عام وأنت بألف خير
                  محبتي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ترانيم وليمة للذات

                    المشاركة الأصلية بواسطة علي ابريك مشاهدة المشاركة
                    مصطفى
                    ترانيم وليمة للذات صحبة حرفك ونصوصك المتميزة تبدو وليمة لجمعة تسابق شهر رمضان
                    سنسعد بها حتما .. لذلك نحن في انتظار المزيد من روائعك
                    تحية لك وجمعة امباركة
                    العزيز الغالي علي ابريك
                    سعادتي لا توصف بتحفيزكم الدائم وتشجيعكم لي بالقراءة والتعليق والاستحسان
                    ماذا عساني أقول إزاء هذا الإطراء ؟
                    تخونني العبارات ويسبقها إحساسي وشعوري وما أكنه لكم جميعا
                    من تقدير واحترام ومحبة
                    شكري العميق ومحبتي الصادقة
                    وكل عام والعزيز علي بألف خير

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ترانيم وليمة للذات

                      المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
                      عودة لجميل حرفك المصطفى . . . . .


                      مودّتي
                      وانا دائما في انتظار أخبارك وقراءة إبداعاتك الرائعة
                      يخنقني الصمت حين يمارس المحو
                      كل التقدير والمحبة

                      تعليق

                      يعمل...
                      X