إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في دار النّدوة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في دار النّدوة

    في دار النّدوة
    دقت الطّبول بإيقاعات أزليّة وحشيّة وضربت النّواقيس بصدى لا يتردّد إلاّ في مخيّلة الشّاعر القوّال .كنت واقفا أواجه الرّيح والغبارُ قد ملأ فجوات الزّمان حين استدار .اجتمع الشّعراء وجاؤوا من كلّ فجّ عميق .جاؤوا على كلّ ضامر وكلّ سيّارة وجاؤوا راجلين …وقفت أنتظر بيتا يقيني حاجة الحضارة .
    في مقدّمة الكوكبة المتّجهة إلى الحجّ كان وضّاح يتصنّع التّوبة يركبها إلى غاية ويواري بها حاجة استبدّت في القديم بآدم .قال وضّاح وهو ينزل من اليمن مغرّبا تارة وتارة أخرى يشرّق .قال ذاك الفتى الشّقيّ الذي كلّما ذُكر اسمُ نارسيسَ وحادثة سقوطه في البركة أغمي عليه ولا يستفيق من غيبوبته إلاّ إذا سبلت عليه حاجّة ٌخصلاتٍ من شَعْرها ,قال وضّاح :”إنّي نويت الحجّ .ولا يستقيم فرض بلا نيّة …إنّى حاجّ فأعينوني على جمع سبع حصيّات ألقيها في استدارة الزّمان إذا أدبر”.
    تشاغل عنه أصحابه وساروا وراءه يستعيدون ما حفظوا من الشّعر قبل أن يفرّخ كلّ ذالك الكمّ الهائل من الشّعراء .كانوا يطنون كالنّحل .ولم يلتفت أحد إليّ ولا إلى الحسن بن هاني الذي اتّكأ على جذع شجرة الزّقوم يدخّن غليونه ويلقي على والبة بن الحباب درسا بالمقلوب أوّله عند والبةَ وخلفٍ الأحمر وأخره يلاعب نُواسا كأنّ أمّ الحسن مشطته اللحظة .كان الحسن بن هاني يعيد على والبةَ أغنية النار تذهب بالفؤاد إذا استدار الزّمان وتكوّر الكون .كان كلّما تكلّم خرجت من فيه موجات من الدّخان المخلوط برائحة النار ..كان الحسن يرتعد كالصّبي يسأل عن أبيه فلا يجد جوابا أو كأنّ الرّيح توشك أن تذهب به أو كأنّ الغبار يوشك أن يطمره .
    قال درويش :”اليوم يستدير الزّمان كيوم ولد تأبّط شرّا وكيوم حجّ الشّنفرى وهو يهلّ معيدا :”قزح قزح أبدل حزننا فرح “واستدار كيوم تأبطّ ثعابينَ وكيوم ارتعشت فيه يدُ سميح القاسم لأوّل مرّة وهو يكتب الحجر بالقصيدة ..وكيوم كُتِب بشّارٌ شاعرا في لوح القوّالين وكيوم ..”ثمّ اختفى درويش في دورة الزّمان وسيعود ربّما …في تلك الأثناء كان وضّاح يقرأ للريح آخر دواوين الشّبق …يقرأ للريح لأن الجميع كانوا منشغلين عنه باسترجاع الشّعر البكر قبل أن يفقد وهجه .مرّ عبر الريح مجنون يلوي عنقه ويزبد ويستعطف وضّاحا متوسّلا :”ابحث هل تجد من ذكر للعامريّة ؟ ترى أليست ككلّ النّساء ؟ابحث علّك تجدها في كتاب المذكورين “ومرّ في الرّيح جميل فضحك ممّا سمع وقال :”حمدا لله أنّي لم أوقظ بثينة من رقدتها. “
    وقال زهيّر الذي كان واقفا يرقب الجموع التي تحملهم الرّيح إلى الحرم ,قال وهو يشدّ على تلابيب ثوب كعب :”يا بني أرى غيمة في الأفق تساق نحو الحيّ وأرى أن نصلّي الاستسقاء عسى أن يرحمنا الله ببعض قصيدة أو يفتح علينا بمصراعي بيت يردّده الدّهر ذو الثّلمة .
    جلس الطّفل تميم في مقعده المواجه مباشرة لمكتب المعلّم وكان يعابث المتنبيّ …أخرج الجميع أدواتهم وأطرقوا ينصتون للمناداة ,,,وحينما نُودي على درويش ,لم يجب فقال المعلّم :” هل ذهب ,هو أـيضا, إلى الحجّ ؟”فأجابه المتنبّي :”للنّيل عادات وقلبي راحل …….”.إلى آخر القصيدة. ثمّ بكى وبكى معه التاريخ المستدير حينها بالضّبط علم المعلّم أن درويش فقد نظّاراته فاستعصت عليه السّبل واضطرّ للسّفر إلى أمريكا لإجراء عمليّة للقلب المفتوح.
    مرّ الجميع أمامي وأنا على حافة الزّمان وقبل النسّيئة بدرجات…مرّوا إلى الحجّ وفريق دهب للصّلاة وفريق هام في الأودية وقالوا وقالوا ولم يفعلوا شيئا ,لم يجد واحد منهم بمصراع بيت وظللت بلا سقف متّهم بأنّي خنت الأمانة .
    أمّا أنا فكنت أواجه الرّيح بصدر عار وجرح نازف استبدّت به الرّيح والغبار …أنا واقف أمام السّبل المتداخلة وكان الغبار يسدّ فلولا في الزّمان العتيق.
    في 10أفريل 2010



  • #2
    رد: في دار النّدوة

    لغة ٌ خفاقة

    تلبس الابداع

    جميل ٌ ما قرأت لك هنا اخي الكريم
    أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
    وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
    ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
    أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

    صفحتي
    إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

    https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

    تعليق


    • #3
      رد: في دار النّدوة

      شكرا جزيل أخي رائد معكم يطيب المقام في واحة المعهد

      تعليق


      • #4
        رد: في دار النّدوة

        جل ما قرأته لقلمك يستحق التأمل، أما الصمت فهو في حرم الجمال جمال ؛

        http://www.nwarce.com/mag/2009-04-01...-06-35-03.html

        تقديري والاحترام .


        الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
        فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

        تعليق


        • #5
          رد: في دار النّدوة

          المشاركة الأصلية بواسطة مائسه ماجد مشاهدة المشاركة
          جل ما قرأته لقلمك يستحق التأمل، أما الصمت فهو في حرم الجمال جمال ؛

          http://www.nwarce.com/mag/2009-04-01...-06-35-03.html

          تقديري والاحترام .
          أخجلتني يا سيّدتي ...كرمك أخجلني والله ...تقبّلي جزيل شكري وامتناني ...توفيق بن حنيش

          تعليق


          • #6
            رد: في دار النّدوة

            توفيق
            ترسم حالة وجع تعتريننا
            نص جميل جدا استحضرت فيه كل ما ينبغي في دورة الشعر والشعراء
            تحياتي
            حسن مناصرة





            تعليق


            • #7
              رد: في دار النّدوة

              المشاركة الأصلية بواسطة azad مشاهدة المشاركة
              توفيق
              ترسم حالة وجع تعتريننا
              نص جميل جدا استحضرت فيه كل ما ينبغي في دورة الشعر والشعراء
              تحياتي
              شكرا لمرورك أخي الكريم ,,,دامت لنا صحبتك

              تعليق


              • #8
                رد: في دار النّدوة

                كل عام وانت والأسرة الكريمة بالف خير؛





                شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                فهد..

                و بدات ماساتي مع فقدك..
                *** ***
                اعذروا.. تطفلي على القلم

                أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                تعليق


                • #9
                  رد: في دار النّدوة

                  استاذ توفيق نفتقد هذا القلم الرائع

                  لك كل الود
                  sigpic

                  اللهم إني آمنت بقضائك وقدرك فارزقني ما تمناه قلبي

                  رحمك الله يا امي
                  (شوكة الحياة تجرحك لكنها لن تقتلك)

                  تعليق

                  يعمل...
                  X