إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

    على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!


    لا اعرف ما هو الجامع بين نكستنا ويوم ميلادي ؛ لا اعرف أن كان قدرا محشوا بالنكسات منذ أن صبغ وجودي على هذه البقعة التي فتحت عيوني على صبارها بألوان أزهاره .. وعلى فروعه بوخزات أشواكه أم أنها تركيبتي الفسيولوجية جاءت لتتعاطى مع هذا التاريخ الذي يضعني كل عام في مفصل الذاكرة الوطن والأرض والإنسان والعبور إلى شتات الروح والجسد على السواء .

    حقا هو يوم ميلادي الخامس من حزيران الذي يعزل روحي عن باقي مفاصل الحياة كما يعزل صوت المؤذن عن كل التراب ...أمر عليه كما تمر كل الأناشيد إلى حتفها إلا أنشودة الأرض التي ما زالت وستبقى في جذور الزيتون واللوز والصبار ترتل أغنية الوطن وتشدو طهارة الأرض في لحن البقاء...!!

    حقا هو الخامس من حزيران الذي قالوا أنني اعتليت به سلم الحياة لأجد إنني في ذاكرة الضياع ، ذاكرة الأرض الحبلى بالعشب الأخضر وجرون الفلاحين وعرق الحصادين وينابيع القمح التي ترعرعنا في حقولها ..!!

    حقا هو الخامس من حزيران الذي بزغت به من مخاض لا اعرف متى ينتهي ألمه ومتى تتلاشى صور الجنود من خيالي الذي لم يكن يتجاوز الأربعة أعوام وأنا على باب مغارة انظر إلى عصى سيدنا موسى ذات اللون الذي ارتسم به ميلادي ونكستنا...!!


    نعم هو الخامس من حزيران الذي أوجد القاسم المشترك الثالث في مخيلتي السوداء وما زلت رغم كل هذه السننين لماذا لا اذكر سوى عصى موسى والجنود الأعداء الذين كانوا يتخذون مسربا جبليا قبالة المغارة ...لماذا لا اذكر من كان معي من الأهل وكيف حملني شقيقي الذي يكبرني بعامين على ظهره ...لماذا لا اذكر سوى الجنود اليهود وعصى موسى التي كانت تسبح على باب المغارة ...!؟

    وفي هذا اليوم هاتفني صديق الشتات مبكرا قائلا: كل عام وأنت بخير ....!؟
    سألته :على ماذا ....!؟
    قال : اليوم عيد ميلادك يا أفندي ...!؟
    قلت : وما أدراك أنت ..!؟
    قال : النكسة يا جميل ....!!

    إذن هي النكسة تكسوا أعيادنا إلى أن نتحرر من أنفسنا .. من قيودنا وكبتنا وجنون خيالاتنا ...!!
    هي النكسة التي وضعتنا في دائرة مغلقة (((0))) متى تحررت أرضنا تحررنا نحن من أسرنا ...!!
    هو الخامس من حزيران ...هو مدفع البطاطين والشرايط "قطع القماش " الذي ورثناه عن حرب الأيام الستة وما زالت حياتنا قماش وشرايط إن لم تكن من الخيوط فهي من الفيديو كليب الذي يصورنا بعرينا وفضائحنا ونكباتنا ونكساتنا وهزائمنا ....!؟
    هو الخامس من حزيران الذي منع والدي من اللحاق بأخوته فاضحي وحيدا في ارض آبائه وأجداده آخذا بنصيحة عجوز قال له لا ترحل يا ولدي ليترك حافلة الشتات عائدا إلى أرضه التي عشق وما زال حتى اللحظة يفتح كفيه ويقول انظروا إلى الأرض إنها هنا في هذه السطوح والشقوق التي غطت كل أغشية الحياة في كفيه فأصبحت بملمس التراب خشنة وضاءة ...!
    وهي نكستي الشخصية تعيدني إليه في نهاية كل أسبوع وفي كل مرة يقول لي عد يا بني إلى هنا فهنا كرامتك ....!!

    وما زلت اسأل ما علاقة عصى موسى بالجنود اليهود بذاكرتي ...!؟

    هي الأرض يا جماعة كرامة ...!!
    هو الإنسان بلا ارض يفقد وجوده ويبقى على هامش الأشياء ....!
    وهو الخامس من حزيران ... هو يوم نكستنا... هو يوم ميلادي ... وجدتني أقول به..!!


    اليوم فجر على هجر ...اليوم ميلاد الفناء ...اليوم ذاكرة الفراش المهاجر..!!
    كأي يوم بعد نكسة المنكوس....كأي يوم بعد نقيصة المنقوص.... بضع ذكرى ...ألم في النفوس ...!!
    بمثل هذا اليوم انبعث الدخان...هناك احترقت كرامتنا ... هناك ترمدت ...هناك تلونت أعمدة الحضارة بالأسود المصقول ....من هناك بدأت نهايتنا ...!!
    اليوم...!!
    تتنهد الآهات على مخزون .. وتقترع .... الصوت وصيحات الملعون ..!!
    يصحو الحنون في سيقان الطيون .... ويصبح لون الصبر رماديا...!!
    اليوم.....!!
    أهزوجة صبح غجرية ....وامرأة كرغيف الحزن ..تنهمر ودعا...!!
    اليوم ....!!
    أنشودة عشق أبدية....ومدرسة كأوراق التوت الخريفية...!!
    اليوم ....!!
    تثمل الذكرى .. تسقط .. تتهاوى على مقاعد البدلاء في زمن الدخلاء...!!
    اليوم .......كل الحمائم في الديار تطايرت ....!!
    كل العصافير هجرت زقزقاتها ....كل الأشجار تمايلت ....!!
    اليوم اشتدت الرياح في أغاني العاشقين ...!!
    اليوم نحن في إطار ...في صور الجدة والدار ....في الزيتون و منجل ختيار....!!

    أضحينا....!!
    قبائل وأعراب أغراب ....!!
    يلملمنا صوت الانتخاب ...!!
    اليوم...........!!
    ...تزقزق العصافير انتحاب...!!
    على رذاذ السحاب ينتصب الفجر ضباب ...!!
    فاقترعي ...يا بلد ...!!
    ّّعنوان غفوة .. صحوة .. قفزة ..كبوة ...نكسة في حضن غراب ...!!
    وانتخبي ..!!
    عنوان آمال في الأدغال نلقيها ...!!
    تضاريس عشق في الجدران نبكيها.......!!
    اليوم ....!!
    على جرون الحزن نلفها فراشات ومن مآقينا نسقيها .....!
    وانسكبي ..!!
    في عيوننا جمرا بالحسرات نكويها...!!
    في عروقنا خمرا للآتيات نرويها ...!!
    وانحسري ...!!
    في رايات نكتبها ونطويها ...!!
    قي سباقات نعلنها ونبقيها.....!!
    واعتصري
    بدمع العين أغنية للأجيال نغنيها ...!!
    نرتلها ترانيما من العنبر في كؤوس العز نعصرها لباكيها ...!!

    وعلى الهامش ...!!
    على الهامش... طفل وبيت بمسطبة .... !
    على الهامش ...نطير كل يوم كوكبة ....!
    على الهامش... جراح بالدم مخضبة.....!
    على الهامش... بلابل تحرسها ثعلبة...!
    على الهامش... طوابير في الفقر مرتبة ....!
    على الهامش... آمال تغفو محطبة.....!
    على الهامش... تصحو على سهام مصوبة....!
    على الهامش... جدر الأعناق مطوبة...!
    على الهامش... حواجز الأحزان مسكبة....!
    على الهامش....أجيال للموت معلبة ...!

    وعلى الرصيف ...!!
    تسكن خيمة ابن الريف ...!!
    تتعالى صدحات الشريف ...!!
    تتهادى نبضات الخويف... في مرتع مأجور حريف ...!!
    خبزا حافي في الأكشاك ....يختمر ببسمة صريف ...!!
    الرحمة أمطارا صيفية .... والنقمة لقمة عريف ....!!

    هذا هو عنوان نكستنا ويوم ميلادي بعد مرور 40 سنة ...!!

    ***خاص الحقائق ***
    http://cultural.alhaqaeq.net/newcl/d...0097&autId=253
    hjam32*************

  • #2
    رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

    جميل..

    لعلك تتذكر عائلة تحبك..

    فائق التقدير و صادق المحبة؛





    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

    فهد..

    و بدات ماساتي مع فقدك..
    *** ***
    اعذروا.. تطفلي على القلم

    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

    تعليق


    • #3
      رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

      ليس جميلا فحسب
      بل اتقان وابداع
      نشتاقكم

      عمر أبورمان
      (عمر أبو رمان)

      تعليق


      • #4
        رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

        حرف هارب من أحزانه إلى عمق أحزانه
        يتلو علينا خطبة الوداع ونكسة النكوص
        والقلب لا يعرف منتهاه

        تقديري





        تعليق


        • #5
          رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

          أستاذ جميل

          نرجو أن تكون بخير وتنضم لنا قريباً

          لنتابع روعة بوحك

          تحياتي

          تعليق


          • #6
            رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

            استاذ jameel hamed
            سلم مدادك

            تعليق


            • #7
              رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

              جميل..

              كل عام و أنت و العائلة الكريمة بالف خير؛





              شكرا غاليتي ذكريات الأمس


              الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

              الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

              فهد..

              و بدات ماساتي مع فقدك..
              *** ***
              اعذروا.. تطفلي على القلم

              أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


              الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


              لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

              تعليق


              • #8
                رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

                لهذا القلم الذي يستطيع أن يطوع الحرف له بشفافية وجمال
                كل التقدير والإعجاب

                تعليق


                • #9
                  رد: على الطاير 21-- : نكستنا ويوم ميلادي..........!!

                  اعجابي لمروري الثاني
                  وشوقنا لحرفك الرائع
                  محبتي ويزيد
                  عمر أبورمان
                  (عمر أبو رمان)

                  تعليق

                  يعمل...
                  X