إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أحب عذابي فيكِ

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أحب عذابي فيكِ

    [frame="2 50"]أحبُّ عذابي فيكِ
    ---------------


    لأنَّكِ أمّي
    ومن قبل أمّي
    ومن بعدِ أمّي...
    لأنّكِ حُبّي
    وفي الحبِّ كلُّ سروري
    وغمّي
    أحبُّ عذابي فيكِ
    وهمّي!

    ***
    لأنَّكِ وحي قصيدي
    وشعري
    وخفقةُ قلبي
    وبسمةُ ثَغري..
    لأنَّكِ سرُّ شقائي
    وقهري
    لأنّي بحملِكِ قد ناء ظهري
    لأنّي حملتُكِ من بطنِ أمّي
    أحبُّ عذابيَ فيكِ
    وهمّي!

    ***

    لأنكِ كلُّ الأماني الطليقَةْ
    وحُلمٌ كبيرٌ
    وفيكِ الحقيقةْ
    وهوَّة قبري ولحدي السحيقَة
    لأنَّكِ في البالِ كلَّ دقيقَةْ
    وفيكِ اليقينُ يبدّدُ وهمي
    أحبُّ عذابي فيكِ
    وهمّي!

    ***

    أحبُّكِ
    قدري أنا مرَّتَينِ
    وأكثرَ أكثرَ مِن مرَّتَينِ
    لأنَّ سلامَكِ ديني
    ودَيني
    لأنَّ ترابَكِ كُحلٌ لعَيني
    لأنَّكِ أمّي
    ومِن قبل أمّي
    ومِن بعدِ أمّي
    أحبُّ عذابيَ فيكِ
    وهمّي![/frame]

  • #2
    رد: أحب عذابي فيكِ

    الاستاذ جورج
    سرني اني اول قارئ
    وامتعت قصيدتك ليلتي
    لافض فوك
    رحيق

    تعليق


    • #3
      رد: أحب عذابي فيكِ

      المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
      الاستاذ جورج
      سرني اني اول قارئ
      وامتعت قصيدتك ليلتي
      لافض فوك
      رحيق
      أسعدني هذا المرور العابق.

      مودَّتي

      تعليق


      • #4
        رد: أحب عذابي فيكِ

        أتراها الأم والهم واالأماني الطليقة والحلم والقدر ؟ ؟


        إذن هي الحياة ومافيها !!!!


        جورج جريس فرح



        أهلا بألق جديدك بعد طول غياب


        مية هلا




        تعليق


        • #5
          رد: أحب عذابي فيكِ



          وهل أجمل من الأم قصيدة،
          كثير ود،
          وتحيتي لأمي وأمك وكل الأمهات..
          [align=center]
          sigpic
          شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


          مدونتي حبر يدي

          شكرا شاكر سلمان
          [/align]

          تعليق


          • #6
            رد: أحب عذابي فيكِ


            أخي جورج جريس فرح

            أهي فلسطين الحبيبة أمك؟

            دامت لنا الحبيبة الأم

            ودي وتقديري

            همس الشوق

            تعليق


            • #7
              رد: أحب عذابي فيكِ

              المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
              أتراها الأم والهم واالأماني الطليقة والحلم والقدر ؟ ؟


              إذن هي الحياة ومافيها !!!!


              جورج جريس فرح



              أهلا بألق جديدك بعد طول غياب


              مية هلا
              العزيزة أوفيليا

              يقول الحداثيون إن حق التصرف في تأويل وتفسير القصيدة أو المقطوعة الأدبية يصبح ملكًا للمتلقي، وأن دور الشاعر أو الكاتب ينتهي عند فراغه من كتابة نصه وتحويله إلى المتلقي.
              وكثيرًا ما يرى القارئ في نص ما، شيئًا لم يخطر ببال الكاتب أو الشاعر، مما يُضفي على النص بُعدًا جديدًا.
              فشُكرًا لمرورك وقراءتك .

              وعاطر التحايا.

              تعليق


              • #8
                رد: أحب عذابي فيكِ

                المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة


                وهل أجمل من الأم قصيدة،
                كثير ود،
                وتحيتي لأمي وأمك وكل الأمهات..
                العزيز حسام

                ولكَ مني عاطر التحايا،
                ولكل أم فائق الإجلال.

                مودّتي

                تعليق


                • #9
                  رد: أحب عذابي فيكِ

                  المشاركة الأصلية بواسطة همس الشوق مشاهدة المشاركة

                  أخي جورج جريس فرح

                  أهي فلسطين الحبيبة أمك؟

                  دامت لنا الحبيبة الأم

                  ودي وتقديري

                  همس الشوق
                  وكيف لا تكون هي؟
                  وهي من كانت قبل أمي
                  وتبقى بعد أمي...
                  وهي سرّ سروري وشقائي وقهري...
                  وهي التي ناء بحملها ظهري...
                  أوليست هي كل الأماني الطليقة؟
                  والحلم الكبير... ولكنها الحقيقة،
                  وهوة قبري ولحدي السحيقة...
                  أوليس سلامُها ديني ودَيني
                  وترابُها كحل لعيني؟
                  أجل هي، هي أمّي
                  وفيها أحبُّ عذابي وهمّي.


                  همس الشوق
                  تحية إكبارٍ لقراءتك المميَّزة.

                  جورج

                  تعليق


                  • #10
                    رد: أحب عذابي فيكِ

                    كلام جميل، خاصّة إذا كان موجّها حقّا إلى الوطن.. فأرضنا حقا في غلاوة أمّنا.. تحيّاتي لك يا أستاذ

                    تعليق


                    • #11
                      رد: أحب عذابي فيكِ

                      المشاركة الأصلية بواسطة سلمى اليانقي مشاهدة المشاركة
                      كلام جميل، خاصّة إذا كان موجّها حقّا إلى الوطن.. فأرضنا حقا في غلاوة أمّنا.. تحيّاتي لك يا أستاذ
                      أهلاَ ومرحبَا بك سلمى
                      إنها الأرض، أرض الوطن، الأمُّ الكبرى الخالدة.

                      تحياتي

                      تعليق


                      • #12
                        رد: أحب عذابي فيكِ

                        الأم والوطن,, وجهان للأنسان المكتمل من الداخل

                        أستاذ جورج
                        تقديري لحرفك الجميل
                        sigpic

                        عروس الأرض ما فضت بكارتها,,,.عذراء لها من الأبناء يسرُ,,,بذلوا الدماء من أجل عفتها,,,زرعوها في خلجات نفسي,,,

                        سقطت بقلبي بالعمق نابضةً ,,,,تتغير الاجساد ويزداد شوقي لكِ بأسُ,,,,إن مَر ركبُ ورأيت هواكِ إني لتابعهُ,,,
                        فالعبد لا يعصي السيرخلف أسياده
                        ...............................................

                        اتوق بشوقٍ لسمرآء واقفةُ,,,, تزين خصري بناتِ من سلالتِها ,,,,لها قبضةٌ ياحُسن ملمسها,,,,وعينٌ لا تخطء الهدفُ,,,,يحلو العناق وتنساب القُبل,,,,

                        قبل المعارك وبعدها إن حالف النصرُ

                        ...........................................

                        تعليق


                        • #13
                          رد: أحب عذابي فيكِ

                          أحبُّكِ
                          قدري أنا مرَّتَينِ
                          وأكثرَ أكثرَ مِن مرَّتَينِ
                          لأنَّ سلامَكِ ديني
                          ودَيني
                          لأنَّ ترابَكِ كُحلٌ لعَيني
                          لأنَّكِ أمّي
                          ومِن قبل أمّي
                          ومِن بعدِ أمّي
                          أحبُّ عذابيَ فيكِ
                          وهمّي!
                          الله ..يا لجمالها..نصا و قافية و موسيقى
                          والاكثر من هذا انها تنبض عشقا للوطن..ليتنا نكحل أعيننا بمرآه
                          أستاذ جورج..شكرا لك..ودام ابداعك

                          تعليق


                          • #14
                            رد: أحب عذابي فيكِ

                            المشاركة الأصلية بواسطة علي السلواني مشاهدة المشاركة
                            الأم والوطن,, وجهان للأنسان المكتمل من الداخل

                            أستاذ جورج
                            تقديري لحرفك الجميل

                            الأخ الكريم علي السلواني
                            شكرًا للطفك الغامر.

                            محبَّتي

                            تعليق


                            • #15
                              رد: أحب عذابي فيكِ

                              المشاركة الأصلية بواسطة reema hamdan مشاهدة المشاركة
                              أحبُّكِ
                              قدري أنا مرَّتَينِ
                              وأكثرَ أكثرَ مِن مرَّتَينِ
                              لأنَّ سلامَكِ ديني
                              ودَيني
                              لأنَّ ترابَكِ كُحلٌ لعَيني
                              لأنَّكِ أمّي
                              ومِن قبل أمّي
                              ومِن بعدِ أمّي
                              أحبُّ عذابيَ فيكِ
                              وهمّي!
                              الله ..يا لجمالها..نصا و قافية و موسيقى
                              والاكثر من هذا انها تنبض عشقا للوطن..ليتنا نكحل أعيننا بمرآه
                              أستاذ جورج..شكرا لك..ودام ابداعك

                              ريما
                              جميل أن يعيش الإنسان في وطنه، لكن الأجمل والأهم، هو أن يعيش الوطن في قلوب أبنائه.
                              سعدتُ بهذا المرور الرقيق والإطراء الجميل.
                              مودّتي وتقديري.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X