إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحصار

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحصار

    [align=center]الحصــــــــــــار[/align]
    [align=right]( الدائرة تضيق حوله.. العيون ترصده بنظرات ساخرة متحدية.. مكوم على الأرض هو بلا حراك.. حاول القيام .. شعر بألم في ساقه .. تراجع عن محاولته .. غزت رأسه دقات مزعجة )
    لم يكن يظن أن الطريق بهذه الوعورة، ولكن لا مفر فقد سئم الغابات الأسمنتية والمستنشقات الملوثة الفاسدة واللهاث المستمر خلف أي شيء.. وكل شيء.. حتى صار سمة سائدة .. كل شيء يلهث ولا وقت لالتقاط الأنفاس ، وإن وجد فلا مكان هناك.. إلا مكان واحد به كل ما يرومه .. بيت جده .
    لم يكن يذكر عنه سوى اليسير لكنه كان كافيا لاتخاذه هذا القرار الخطير .. الرحيل إلى ……...
    لقد شاهد جده بضع مرات لكنه يذكر عن بيته الكثير ، يذكر رحابته ونقاء أجوائه .. يذكر حركة جده المتمهلة في كل شيء .. سيره .. جلوسه .. أكله .. كل شيء بهدوء
    .. حتى زوار جده ما كان بينهم لاهث واحد .. كل شيء بأناة وهدوء .. على وجهه دائما بشاشة وملامح هادئة مطمئنة .. على مقعد بعينه كلن يجلس دائما في استرخاء مغمضا عينيه في استمتاع وتلذذ منصتا للصوت المنبعث من الفونوغراف .. يرشف ببطء محبب من فنجان القهوة التركية .
    ( حاول أن يتمالك نفسه .. وقف .. نظروا إليه شزرا .. تعالت دقاتهم حوله .. اهتزت الأرض تحته , وسقط)
    كان طريقه عبر دروب غير ممهدة ومسالك وعرة لم يسلكها أحد قبله ، إلا قليلون لم يعرف مآلهم أحد ، ولكن هذا لم يكن ليثنيه عن عزمه، كان يعلم علم اليقين خطورة ما هو مقدم عليه .. لذا حرص أن يكون مسلحا .
    في أول الأمر حاول الوصول عبر المدن والبلدان لكنه وجد نفسه يدور في حلقة مفرغة ، فالحصار مضروب حوله أينما اتجه .. غابات الأسمنت تحيط به من كل جانب .. تحيل الرؤية ضبابا .. الضجيج يهدر في أذنيه .. العدو ما زال مستمرا .. حركة الصدر تكاد تصبح زفيرا فقط .. دار في كل الاتجاهات .. لم يجد ثغرة ينفذ منها للخارج .. حاول أكثر من مرة ولكن دون جدوى .. نصحه أحد الساخرين بالسير للخلف إن أراد خلاصا .
    ( حاول الزحف على الأرض .. تقدم عدة أمتار مبتعدا عن المنتصف عله يعبرهم .. تحركت الدائرة حوله معيدة الوضع كما كان .. أيقن استحالة العبور )
    عبر المشربية رأى السكينة تعم المكان ، كان صغيرا وقتها لكنه وعى ما رأى .. الصناع الفنانون يعملون بتؤدة .. الدعة والطمأنينة تعلوان الوجوه .. لا أحد يحمل هم اليوم .. ولا الغد .. الحركة دائبة ، والإيقاع هادئ .. صوت أحدهم يسري في الأثير منغما شجيا .. عطر فريد يسري معه .
    عندما وجد ثغرة خرج من المدينة .. ظن أنه أفلت من الحصار إلى الأبد .. فقط عليه الآن المضي في الطريق الصحيح .. أيقن أن طريقه يبدأ من الخلاء .. أعطى الغابات اللعينة ظهره وسار صوب الهدف لأول مرة لا يهتم بحلول الظلام .. لا راحة الآن .. كل خطوة تدنيه من البيت .. لا حاجة للرؤية فقدماه تعرفان الطريق.. أنفه تشم ذلك العطر الفريد.. أسرع الخطى.. تعثرت قدمه وسقط .
    عندما لفحته الشمس أفاق ليجد نفسه بينهم .. في شبه دائرة كانوا حوله .. ينظرون إليه بسخرية .. أعداد لا حصر لها .. دقاتهم رتيبة منتظمة .. في المنتصف اثنان كبيرا الحجم .. أحدهم أكبر قليلا .. العقارب الأخرى التي على الأطراف أصغر كثيرا.. عقربا المنتصف يقودان المجموعة فكلما أشار أحدهما إشارة علت الدقات وضاقت دائرة الحصار.. ما زال يشم رائحة البيت القديم.. يشعر بقربه ..
    الدائرة تضيق تدريجيا .. لا حل وسط إما أن يفلت وينجو.. وإما الفناء.. أجسادهم تقترب منه .. تلمع في وهج الشمس ، إنها أجساد فولاذية . . لم يعد لديه خيار .. هو القتال إذاً .. لو استطاع إجبار عقربي المنتصف على تغيير الإشارة لأفلت حيث يريد.. انتصب على قدميه مادا ساقيه قدر استطاعته .. تجمدت قسمات وجهه .. شد أوتار عنقه ورفع هامته .. مسح بعينيه قوس الرؤيا أمامه .. لوح بقبضته اليسرى في الهواء ، وباليمنى امتشق حسامه .. الخشبي . [/align]حسام القاضي

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    جريدة عُمان 17/ 4 / 1995 (سلطنة عُمان )
    جريدة القبس 4 / 4 / 2002 ( الكـــــــويت
    )

  • #2
    رد: الحصار

    الأديب القاص المبدع / حسام القاضي ..

    رمزية بسيطة صعبة ، حاصرتني بفنيتها الدقيقة بالتداخلات والتعقيدات الرمزية ، التي في كل قراءة أجدني أقع تحت وطأة حصارها .
    أعترف أني حاولت مرارا أن أكتب تعقيبا حتى لو بعض كلمات المديح لهذا النص وكاتبه ، إلا أنني وجدت نفسي أبخسه حقه ، لما فيه من جمال في التعبير والسرد ، وقوة الإداء .
    أستاذنا حسام القاضي ، له أسلوب قصصي يميزة في الرمزية ، بحيث تكون سهله وقوية الحبك ، لا تنفلت منه خيوط النسج القصصي ، فيبقي القارئ في رحاب سرده مستمتعا مشدودا ، محفزا الفكر ، باحثا في ثنايا الكلمات عن المعنى ، ليعيش النص صورة وصوتا وحسا ..مندمجا مع الكاتب ، وكأنه أحد شخوص هذه القصة أو بطلها .
    قصة الحصار ، تركزت حول حصار الزمن ، الوقت ، المكان ، حيث باتت متشابكة ، صعبة ، تستنفذ كل حياته ، وتضيق عليه كلما طورت وتقدمت .
    البطل هنا يختنق بكل هذا التطور المدمر للإنسان والبيئة ، المباني الإسمنتية ـ التلوث ـ الضجيج ـ الإنعزال ، دقات الساعة وعقاربها التي قيد فيها ، حكمته وتحكمت به ،لاحقته وامتدت لتصل الرقع الزراعية ، مولدةالصراع وانهدام القيم والمبادئ والأخلاق ، حتى باتت هذه الحضارة مدمرة له نفسيا وعقليا وجسديا .
    البطل يحاول الهروب من هذا الحصار ، من الحاضر بكل ما فيه من وسائل يفترض أنها لراحته ، إلى الماضي بكل ما فيه من تعب وشقاء وراحة نفس ، إلى الأصالة والعراقة والطبيعة والهواء النقي ، إلا أن المدنية لا زالت تزيد من حصارها عليه ، يقاوم ، يبحث عن وسيلة للفرار ، عن فرجة خارج الزمن والمكان ، ولكن حتى وإن حول مسار عقارب الزمن عكسيا .. يبقى الأمر مستحيلا ..

    عذرا أستاذي الكريم ، إن كان ردي لم يوفي هذا النص حقه ، فما زلت تلميذة في مدرستكم .

    لك تقديري الكبير .
    تحيتي .
    [align=center]دخــ / ــون
    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: الحصار

      استاذ حسام القاضي
      يتميز اسلوبك القصي بسلاسة لغته لكن الرمزية فيه مفرطه بعض الشيء قد يكون ذلك بسبب النشر الورقي في صحف دول تتحسس من وضوح بعض المعاني
      اغفر لي ان اغضبتك
      خالد


      اليوم التاسع من يوليو نبدا تسيير قافلة الحب لتعانق بحب كل فرد من افراد اسرتنا، فهل تشاركنا قافلة العطاء هذه؟


      اعلنها بصوت جلي يقتلني من لا يرد على المعقبين او يعقب على نصوص زملائه

      __________

      تذكر و انت تطالبني بتمييز احد نصوصك، ان نصوص كتاب آخرين لا تزال تنتظر تصويتك على ترشيحها، إن ترفعت عن التصويت على نصوص زملائك فمن اين لي ان اتي بمصوتين على نصك عندما يرشح؟
      :

      تعليق


      • #4
        رد: الحصار

        استاذ حسام القاضي
        شرا للاستمتاع
        جان

        تعليق


        • #5
          رد: الحصار

          المشاركة الأصلية بواسطة وفاء شوكت خضر
          الأديب القاص المبدع / حسام القاضي ..

          رمزية بسيطة صعبة ، حاصرتني بفنيتها الدقيقة بالتداخلات والتعقيدات الرمزية ، التي في كل قراءة أجدني أقع تحت وطأة حصارها .
          أعترف أني حاولت مرارا أن أكتب تعقيبا حتى لو بعض كلمات المديح لهذا النص وكاتبه ، إلا أنني وجدت نفسي أبخسه حقه ، لما فيه من جمال في التعبير والسرد ، وقوة الإداء .
          أستاذنا حسام القاضي ، له أسلوب قصصي يميزة في الرمزية ، بحيث تكون سهله وقوية الحبك ، لا تنفلت منه خيوط النسج القصصي ، فيبقي القارئ في رحاب سرده مستمتعا مشدودا ، محفزا الفكر ، باحثا في ثنايا الكلمات عن المعنى ، ليعيش النص صورة وصوتا وحسا ..مندمجا مع الكاتب ، وكأنه أحد شخوص هذه القصة أو بطلها .
          قصة الحصار ، تركزت حول حصار الزمن ، الوقت ، المكان ، حيث باتت متشابكة ، صعبة ، تستنفذ كل حياته ، وتضيق عليه كلما طورت وتقدمت .
          البطل هنا يختنق بكل هذا التطور المدمر للإنسان والبيئة ، المباني الإسمنتية ـ التلوث ـ الضجيج ـ الإنعزال ، دقات الساعة وعقاربها التي قيد فيها ، حكمته وتحكمت به ،لاحقته وامتدت لتصل الرقع الزراعية ، مولدةالصراع وانهدام القيم والمبادئ والأخلاق ، حتى باتت هذه الحضارة مدمرة له نفسيا وعقليا وجسديا .
          البطل يحاول الهروب من هذا الحصار ، من الحاضر بكل ما فيه من وسائل يفترض أنها لراحته ، إلى الماضي بكل ما فيه من تعب وشقاء وراحة نفس ، إلى الأصالة والعراقة والطبيعة والهواء النقي ، إلا أن المدنية لا زالت تزيد من حصارها عليه ، يقاوم ، يبحث عن وسيلة للفرار ، عن فرجة خارج الزمن والمكان ، ولكن حتى وإن حول مسار عقارب الزمن عكسيا .. يبقى الأمر مستحيلا ..

          عذرا أستاذي الكريم ، إن كان ردي لم يوفي هذا النص حقه ، فما زلت تلميذة في مدرستكم .

          لك تقديري الكبير .
          تحيتي .
          اختي الفاضلة الأديبة الكبيرة / وفاء خضر (دخون )
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          حقاً لا اجد ما أقول أمام قراءتك النقدية بل دراستك النقدية الفريدة هذه
          تجولت وتعمقت في ثنايا قصتي المتواضعة فألقيت عليها بأضواءك الكاشفة
          لتنيريها بشكل رائع يدعو إلى قراءات جديدة متعددة ..
          مهما قلت فلا اعتقد أنني سوف أفيك حقك .
          أرجو ان تتقبلي شكري وتقديري واحترامي .

          تعليق


          • #6
            رد: الحصار

            المشاركة الأصلية بواسطة خالد السعد
            استاذ حسام القاضي
            يتميز اسلوبك القصي بسلاسة لغته لكن الرمزية فيه مفرطه بعض الشيء قد يكون ذلك بسبب النشر الورقي في صحف دول تتحسس من وضوح بعض المعاني
            اغفر لي ان اغضبتك
            خالد
            اخي العزيز الأستاذ / خالد السعد
            أشكرك على قراءتك ورأيك في أسلوبي
            وأرحب برأيك الصريح دائماً وبلا أي غضب
            بل وبكل الحفاوة فكلنا نستفيد من وجهات نظر الآخرين
            فتعددها يثري ويفيد العمل دائماً.
            أرجو ان تتقبل مني أسمى آيات الشكر والتقدير والاحترام .

            تعليق


            • #7
              رد: الحصار

              المشاركة الأصلية بواسطة جان صباغ
              استاذ حسام القاضي
              شرا للاستمتاع
              جان
              [align=center]الأستاذ الكريم / جان صباغ
              بل انا من يشكرك للاهتمام والقراءة.
              دمت رائعاً.[/align]

              تعليق


              • #8
                رد: الحصار

                حسام القاضي

                نفتقد حضورك أيها الكريم


                لعل المانع خيرا ..




                الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
                فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

                تعليق


                • #9
                  رد: الحصار

                  حرف جميل يستحق التقدير
                  محبتي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: الحصار

                    هذا النص مرشح للتمييز
                    ارجو من الجميع المشاركة في التصويت
                    الفت انتباه الكاتب الى ان متابعة تطور التصويت للنص و الرد على المصوتين هو احد متطلبات اجازة تمييز النص


                    اليوم التاسع من يوليو نبدا تسيير قافلة الحب لتعانق بحب كل فرد من افراد اسرتنا، فهل تشاركنا قافلة العطاء هذه؟


                    اعلنها بصوت جلي يقتلني من لا يرد على المعقبين او يعقب على نصوص زملائه

                    __________

                    تذكر و انت تطالبني بتمييز احد نصوصك، ان نصوص كتاب آخرين لا تزال تنتظر تصويتك على ترشيحها، إن ترفعت عن التصويت على نصوص زملائك فمن اين لي ان اتي بمصوتين على نصك عندما يرشح؟
                    :

                    تعليق


                    • #11
                      رد: الحصار

                      حصار الزمان والمكان
                      مقاربة رمزية مذهاة
                      نص متميز
                      احبك يا وطني

                      تعليق


                      • #12
                        رد: الحصار

                        أسجل إعجابي بالنص وأؤيد التمييز

                        دمت بخير

                        أوفيليا




                        تعليق


                        • #13
                          رد: الحصار

                          [align=center]هل تعلم ان وصول هذا النص للتميز يحتاج لمن يصوت له من الاعضاء
                          هل تعلم ان نصك بدون جهدك جماد لا يتحرك
                          هل تعلم ان من يصوت لك يتوقع منك المعاملة بالمثل والتصويت لنصه
                          هل تعلم ان ردك على كل عضو يصوت على نصك بشكل منفرد هو احد متطلبات التميز لنصك
                          هل تعلم ان تفاعلك مع نصوص الكتاب الاخرين هو متطلب رئيسي لوصول نصك للمميز وتشجيعنا على ترشيح نصوص اخرى من كتاباتك
                          هل تعلم ان متطلباتنا من عدد المصوتين لنصوصك في ازدياد مطرد
                          هل تعلم ان ردك على من يعطي الجهد للكتابة لك هو مؤشر على احترمك له وعدم التعالي عليه[/align]


                          اليوم التاسع من يوليو نبدا تسيير قافلة الحب لتعانق بحب كل فرد من افراد اسرتنا، فهل تشاركنا قافلة العطاء هذه؟


                          اعلنها بصوت جلي يقتلني من لا يرد على المعقبين او يعقب على نصوص زملائه

                          __________

                          تذكر و انت تطالبني بتمييز احد نصوصك، ان نصوص كتاب آخرين لا تزال تنتظر تصويتك على ترشيحها، إن ترفعت عن التصويت على نصوص زملائك فمن اين لي ان اتي بمصوتين على نصك عندما يرشح؟
                          :

                          تعليق


                          • #14
                            رد: الحصار

                            الاستاذ حسام القاضي
                            حرف مميز
                            لافض فوك
                            رحيق

                            تعليق


                            • #15
                              رد: الحصار

                              ارشح هذا النص للتميز......





                              شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                              الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                              الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                              فهد..

                              و بدات ماساتي مع فقدك..
                              *** ***
                              اعذروا.. تطفلي على القلم

                              أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                              الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                              لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                              تعليق

                              يعمل...
                              X