إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

    دناءة


    " دكتور مكي المحجوب... تأمّل مدى الهزيمة الفكريّة لهذا الكاتب المستلب".. سكت تيم قليلا، ثم قرأ بصوت مرتفع: " ثم ها نحن العرب ندخل القرن الواحد و العشرين، كما تدخل ذبابة الى غرفة ملك" ... دكتور مكي محجوب هل تسمعني؟ :

    بعد أن ناداني بعدها مرتين.. أضاف تيم منكتّا:
    " ما ان اتمّت المدرّسة قولها " السّمك يعيش في الماء"، حتى صاح الأطفال و بصوت واحد: يعيش.. يعيش.. يعيش!!!. كان المساكين قد سيقوا بالأمس لشهود موكب الزعيم.. أبي هل تسمعني ؟
    حين لم يظفر ولدي بجواب انغمس مجدّدا في قراءته..

    لمّا كان مزاجي جدّ متعكّر و لا رغبة لي في خوض أي نقاش، فقد تماديت في الصّمت.. اللعنة.. أي شيء يحبّب من لا دين له في عروبة لا تعني غير إرهاب الدولة و ذل المواطن و تخلّف الوطن،... " الإنسان العربي محتلّ، مناطق إحتلها الرّعب، و مناطق إحتلها الجوع، و مناطق إحتلها اليأس" هكذا كتب الماغوط ذات مرّة.. الماغوط نفسه أشار ايضا الى خفايا نفوره من الدّين و التدين حين كتب:" الإرهاب لم يترك لي فرصة لأحبّ أحدا حتى الله!!.. كان شيخ الحارة يضربني لأحفظ، و فيما بعد، كان الشرطيّ يضربني لأنسى !".. الماغوط ، خير من شخّص نفاق السلطة حين أشار الى الفارق المذهل بين الواقع المريع و المعلن الخدّاع، لمّا خطّ هازئا:" في بلادنا تسنّ القوانين بالطريقة السويسريّة، و لكنها تطبّق بالطريقة الصّوماليّة"!.
    قطع تفكيري رنين هاتفي الجوّال، كان لا بدّ لي من الردّ.. فور إنهاء مكالمة عدّلت مزاجي، و رفعت عنى كربا أقضّ مضجعى و عكّر صفوي، دنا مني و لدي تيم.
    ــ قد علمت أنك كنت تتناوم!
    أضاف بجرأته المعهودة، وهو يتخذ مجلسا بجوار مضطجعي :
    ــ لأجل ذلك سأسألك دون مقدمات.
    ـــ ...
    ـــ هل استحييت يوما من عروبتك؟
    لم يدم صمتي طويلا، فاجأت ولدي مجيبا:
    ــ أجل.. و من إسلامي ايضا!
    ـــ ...؟!
    ــ و إلى حدّ شعوري بالعار!
    سارعت معتذرا وقد راعتني دهشة الفتى المراهق:
    ــ حدث ذلك في مطلع شبيبتي، و غمار جهالتي، و فورة فتنتى بالغرب و رموزه .

    بعد ان أمرت ولدي بتعطيل هاتفه الجوّال، قلت معتصرا ذاكرتي:
    ــ ذات ظهيرة مكفهرّة، و فيما كنت بصدد انتظار هبوط ضيف من الأجواء الإسبانية، طرق سمعي مكبّر صوت وهو يعلن للمرّة الثانية:" أيها المسافرون الأعزاء، فضلا.. من كانت له معرفة باللّغة النرويجية أو السويديّة، فليتقدّم مشكورا إلى مكتب الإستعلامات، فهناك حالة إنسانية عاجلة تتعلّق بسيّدة مسنّة تعسّر علينا التواصل معها".

    لمّا كنت على معرفة باللّغة المذكورة بحكم إقامتي في بلاد الفايكينج لأكثر من سنتين، فقد يمّمت وجهي صوب إدارة المطار... حال إدراكي مكتب الإستعلامات، أبديت لشمطاء هناك، عن رغبتي في مساعدة السيدة المشار إليها، على أن أعطى فسحة عشرين دقيقة أتأكّد خلالها من كون الرفيق سميح حمدي قد تعمّد إخلاف موعده!

    رغم إخلافه الموعد لثلاث مرّات سلفن، دون تكليف نفسه حتى مجرّد الإعتذار، فإنّ تصرّف الرفيق سميح حمدي، و ان كان قد أثار تقزّز الجميع( خصوصا والدتي التي كانت تجهد نفسها كلّ مرّة في طهي ما لذّ و طاب) فان تخلّف الضّيف لم يثر في أبي أيّ غضب أو حفيظة، لإعتقاده بأنّ التعذيب المريع الذي تعرّض له رفيق نضاله، قد أخلّ بتوازنه العقليّ، و أنشأه خلقا آخر لا صلة به بسميح حمدي ما قبل الإعتقال.

    بعد تأكّدى من تخلّف ضيفنا عن موعده، و حالما دخلت مكتبا قادتني إليه نفس الشمطاء، استقبلني شابّ حديث السنّ، متين البنيان بسّام المحيّا.. سارع الى تقديم نفسه:" الفونس... محقق"

    بعد تأكّـد ألفونس من معرفتي بالنرويجية، سألني ما عساني
    أشرب.. بعد اختيار قهوة سوداء بقطعة واحدة من السكّر، أفادني الشاب الإسبانيّ الودود، بأن المرض الطارئ للمترجم الرسميّ الذي وافق رحيل طاقم السفارة النرويجية الى بلاده بمناسبة الكريسمس، هو الذي ألجأ إدارة المطار للبحث عن ناطق بلسان الفايكنج، لفكّ معضلة "أنّا ماريت أندرياسن"، السيدة التي عثر عليها منذ ساعات قليلة في مكان خلفيّ من المطار، و هي في حالة نفسيّة و جسديّة سيّئة..

    ما إن أتمّ المحقّق الإسبانيّ إفادته، حتى أمر من خلال مصدح كان على مكتبه، باستقدام السيّدة النرويجية، غير أن صوتا نسائيّا أفاده بأن وضعها الصحيّ لا يسمح لها بذلك.
    حين انتقلنا الى طابق علوي، عاينت عجوزا شديدة الهزال مستلقية في هيئة الموتى، فيما كانت يدها المعروقة قد اتصلت بأنبوب سيروم.
    " بمجرّد جلوسي الى جوار العجوز التي تبيّن لي انها شبه عمياء، و بعد أن حييتها بلغتها، طلب مني المحقق سؤالها عمّا جاء بها الى ذلك المكان المهجور من المطار.
    " طاهر هو الذي أودعني هناك"،سألني المحقّق:" سلها من طاهر ذاك؟"
    ردّت السيدة العجوز:"وغد عربيّ.. قد أخطأت حين عاملته كآدميّ!"

    بعد قرابة نصف ساعة من استنطاق عجوز ثقيلة السّمع، بطيئة الإجابة، استخلصت ما تأتي حوصلته : قبل عقدين من الزمن، وفي ذات مساء شتويّ مروّع، و فيما كانت عائدة و كلبها من فسحة روتينيّة، صدمت أنّا ماريت اندرياسن بهيئة آدميّة مكوّرة تحت سلّم عمارتها، حين دنت منها بحذر، لمحت شابا أجنبيّا حديث السن، حين أمرته بمغادرة المكان، طفق الشاب ينوح بين يديها، وهو يحاول تبليغها بإشارات من يده و بلغة نرويجيّة مهشّمة، بأنه لم يذق طعاما منذ يومين، كما أفادها مستعطفا، بأنّ استقدام الشرطة، يعني ترحيله إلى بلاده حيث تنتظره ستة أفواه جائعة!.. حينذاك رقّ قلب السيدة النرويجية، فسارعت الى منح الفتى البائس خمس مائة كرونة، ثم دلّته على نزل شعبيّ يقيه برد أوسلو القاتل.. قبل أن يغيب الفتى عن ناظريها، خطر لها تكليفه بمهمّة التجوال اليومي المرهق بكلبها..

    ظلّ الشاب العربي طاهر يرعى كلب السيدة النرويجية لمدّة سنة كاملة كانت تمدّه خلالها بخمسمائة كرونة شهريا ( إضافة الى أجرة عنايته بالكلب) حتى يتولّى إرسالها الى عائلته المعوزة... أما حين وثقت من أمانته و دقّة مواعيده، فقد اقترحت عليه زواجا صوريّا يمّكنه من مبتغاه في الحصول على الوثائق المنشودة، خصوصا وقد فشل في ربط علاقة نسائيّة تمكّنه من الحصول على وثائق الإقامة القانونية.

    حين أدركنا هذا الحدّ من رواية العجوز، رجتنا الممرضة الإسبانية بالتوقف عن استجوابها، نظرا لتأثرها الشديد الذي ترجمه بكاؤها و حسرتها.


    بعد استراحة ساعتين انفقتهما صحبة الفونس، استمرت انّا ماريت اندرياسن شاكية:
    " كان في حسباني صرف بقيّة عمري في مسقط رأسي، لولا إصابتي بحساسيّة ضد أنواع كثيرة من نثار النباتات التي كانت تجتاح الفضاء النرويجي في أوقات كثيرة من السنة.. كانت قد مرت ست سنوات على معرفتي بطاهر، حين اقترحت عليه بيع شقتي بأوسلو و الإنتقال الى بلده العربي، حيث الشمس الساطعة و المناخ الصحّي الجميل و اعتدال ساعات الليل و النهار، فقد دمّرني المناخ النرويجي القاسي و ضاعف كآبتي الشتاء القطبي الطويل وأيّام الصيف الكئيبة و المثقلة بالغيوم. خصوصا وقد زرت بلد طاهر في مناسبات لقيت خلالها حسن القبول و شديد الترحاب، ممّا شجعني على اتخاذ ذلك القرار الكارثي، فبعت داري و أشتريت بربع ثمنها بيتا في بلاد العرب، بعد أن منحت الوغد وكالة للتصرّف المطلق في حسابي البنكيّ، ممّا أتاح له شراء شاحنتين و فتح شركة لبيع مواد البناء.
    سكتت العجوز طويلا ثم أردفت واجمة :" لخمس سنوات سعيدة عشنا في وئام.. كانت والدة طاهر شديدة العطف عليّ.. كانت تتفاني في خدمتي، كما كانت أكثر حرصا منى على تناول أدويتي في مواعيدها المحدّدة، الى أن حدثت المأساة.
    ـــ ...
    ـــ كانت لطاهر ابنة خال في غاية التسيّب و الإنحلال، وقد اضطرت للسكني معنا بعد طردها من فرنسا و تسلّل شقيقها الى ايطاليا... كان طاهر يرغب في الزواج من تلك البنت المنحلّة، غير أنّ والدته اختارت له فتاة أخرى، بيد أن الفتى لم ييأس من بلوغ مرامه، حتى أنه طلب منّي استغلال حبّ والدته لي، لإقناعها بتزويجه منها. غير أن والدته اصرّت على رفضها لما تعرفه عن عهر الفتاة التي سمعتها شخصيّا و لأكثر من مناسبة، وهي تناجي رجلا متزوّجا بما كان يحدث بينهما من أعمال مشينة هذا بالإضافة الى سيرتها التي كانت على كل لسان.
    سكت انا ماريت اندرياسن، أطالت التنهد ثم أضافت متألّمة:
    " شاء القدر أن يكون الشهر الذي حدّدته الأم لتزويج طاهر، هو الذي حدّده الله لوفاتها.. بمجرّد وفاة الأم، استقدم طاهر تلك الفتاة الفاسقة التي أطردتها والدته.
    ـــ ...
    ـــ ظلت الفتاة تؤذيني بلاذع القول دون ان يحرك طاهر ساكنا، .... كان الخمر قد شغله عني بعد ان اكتشف بنفسه عهر فتاته، و لكنه لم يكن يملك الإنفصال عنها، فأكثر من التغيّب عن البيت، كما طفق يبذّر أموالي بشكل لافت للنظر.. الأسوأ من كل ذلك، أنه شرع يعاملني بغلظة أدهشتني بقدر ما آلمتني و حزّت في نفسي...

    أطالت العجوز التمخط ، مسحت دمعة ثم اردفت قائلة:

    ـــ أصبح الوغد يعاملني ككيس زبالة... أنا التي أنعمت عليه و أتحت له إمكانيات ماديّة لم يحلم بها قط، و حين شكوت إليه ضرّي، أخبرني ــ و كان ثملا ــ، بأن وجودي بينهم قد صار يزعجه، خصوصا وهو مقدم على الزواج من فتاة تكنّ لي حقدا تودّ معه إجلائي عن البيت، بعد أن أقنعته لست أدري بأية حجة، بأنني أنا الذي قد أثنيت والدته عن الإقتران بها!
    علّق تيم متأسّفا:
    ــ "اذا أحسنت الى كلب جائع فلن يعضك ما حييت، وهذا هو الفرق الأساسي بين الكلب و الإنسان" الإمضاء مارك توين.. سكت تيم برهة، أشرق وجهه ثم أضاف مبتسما" رحم الله ابن المرزبان، لقد فاته فصل هام لم يضفه الى كتابه " تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب"!
    حرّكت راسي موافقا، لكنني سرعان ما واصلت:
    ــ زفرت أنا ماريت اندرياسن بشدة ثم أضافت متأوّهة:" ليتني رحلت ساعتها، و لكن حظي البائس حملني على تكذيب ما وعته أذناي، خصوصا وان الوغد قد اعتذر لي صباح اليوم التالي، بأنّ الخمرة هي التي حملته على الإساءة إليّ، و أن توتّر الفتاة بسبب حبس أخيها في ايطاليا، هو الذي حملها على سوء معاملتها الظرفية لي.
    سكتت العجوز ريثما مكّنت الممرّضة من قياس حرارتها، ثم طفقت تقول:
    .. بعد أربعة أشهر من وفاة والدته، تزوج طاهر، و بدأت مأساتي الحقيقيّة.
    مسحت العجوز دمعة ثم استمرت تقول:" كان همّ زوجته التخلّص منّي بأسرع وقت ممكن.. لأجل ذلك سلكت كلّ سبيل ممكنة.. كانت ترفع صوت التلفزيون لحرمان من النوم، تعمّدت تجويعي بتغيّبها المستمرّ، و إغلاقها المطبخ ثم تأخرّها في العودة الى البيت و تركي وحيدة دون معين... بسبب إصابتي
    بالسكري، كنت أخفي بعض قطع الخبز تحت سريري، حتى لا يطول تعرّضي للجوع، كما منعتني في مرحلة ثانية و بصفة كليّة من تناول الدواء و مراجعة طبيبي الخاصّ، ممّا نتج عنه فقدان بصري تقريبا، و تعفّن قدمي اليسرى.
    لم يملك تيم نفسه حتى صاح متذمرا:
    ــ اللعنة.. أي طاهر هذا !
    قلت مؤيدا:
    ـــ لا شكّ انه من الصنف الذي قال عنه المعرّي:
    و كذاك يدعى طاهر من كله نجس/ و يفقد في الأنام الطاهـــر
    قلت ذلك ثم واصلت راويا على لسان أنّا ماريت أندرياسن:
    " كما دأبت قبل أشهر كثيرة من ترحيلي على سماع قرينته وهي تعيد على طاهر طلبها بضرورة إجلائي عن غرفتي التي سيحتلها شقيقها بعد طرده من الأراضي الإيطالية.
    بعد تجاوزها نوبة سعال أضافت العجوز:
    "قبل ترحيلي بأسبوع واحد، تغيّر سلوك طاهر، شرع يعاملني بلطف و مودّة أثارت ريبتي، أوحى إليّ كذبا بأن ضميره قد أطال توبيخه بسبب ما ألحقه بي من ضرّ وأذى، حتى عبّر لي عن نيته تطليق زوجته في سبيل إرضائي و فتح صفحة جديدة و انّ انفصاله عنها مسألة وقت لا غير.
    زفرت انا ماريت اندرياسن بحرارة ثم أضافت متوجّعة:
    ــ قبل يومين من تسفيري، أسرّ لي الوغد العربيّ فيما كان يحيطني بذراعيّه، بأنه جدّ سعيد بمرافقتي الى اسبانيا، بعد نجاحه أخيرا في التعرّف على مكان "هرّالد هنسن"، شقيقي التوأم الذي هجر الأهل و الوطن منذ خمسين سنة، حين رجوت منه تمكيني من مكالمة شقيقي، أوهمني بأن الاتصال به سينقص من روعة المفاجأة، و حلاوة اللقاء..
    ـــ ...
    ـــ حالما حطت بنا الطائرة، جلب الوغد كرسيّا متحرّكا شحنني عليه، ثم دفعني الى مكان خلفي من المطار، تاركا إياي فريسة مخاوفي و نهب بردي و ألمي، حتى عثر علي بعد ساعتين، وقد أفقدني الصّقيع وعيي.

    حين انفجرت العجوز باكية.. كان المحقق الفونس قد سبقها الى التحسّر و التجديف، كما سبقتهما معا الى البكاء!.. حين عاودها بعض الهدوء أضافت بين شهقات ثلاث :" لا شك أن الوغد العربيّ كان يريد قتلي حين إختار ذلك المكان المقفر من المطار، خصوصا وقد أصبح من غير الممكن تنقّـلي دون مساعدة "

    بعد أن أتمت سرد مأساتها، وفيما انصرف المحقّق الى تحرير شيك بإسمي، شكرتني العجوز وقد استعادت بعض عافيتها.. قبيل مغادرتها أدنتني اليها تردّدت طويلا قبل ان تهمس لي معتذرة" أرجو الا تكون عربيّا!" حين أخبرتها بأنني من غواتيمالا، حمدت السّماء، أشرق وجهها، أدنتني أكثر ثم نصحتني بألاّ أصاحب عربيّا، و لا أثق بعربي ما حييت.." لا تثق بمحمّد نفسه، حتى و لوعاينته وهو يبعث من جديد!!".
    علّق و لدي تيم متعجبا:
    ـــ لم أتوقع قط تنكر مكّي المحجوب لأصله العربي!
    رددت معتذرا:
    ـــ كنت ساعتها شديد الخجل من عروبتي، كما كنت على جهل تام بتراثنا الخالد و قيمنا الروحية السامية و تسامحنا الديني الذي انشأ مجتمعات تعدّدية آمنة، كما كنت في غفلة عن جهودنا التأسيسية في بعث صرح الحضارة الإنسانية، حين أرسينا المنهج التجريبي للعلوم التطبيقية.
    سكت قليلا ثم اضفت:
    ــ كان علىّ إفادة العجوز المكلومة بأنّ أمثال طاهر لا يخلو منهم أيّ تجمّع انساني مهما بلغ سموّ أفراده، كما كان عليّ إخبارها، بأنني شاهدت أثناء اختلاطي ببني جنسها من كان يساوي منهم وزنه ذهبا، كما لقيت من بني جلدتها أيضا، من لم يكن يساوي منهم وزنه روث كلاب!
    ـــ ...
    ـــ أي بني، حين أنكرت عروبتي و أغضيت عما قالته العجوز المكلومة عن محمد، لم اكن ابنا لمكّي المحجوب، بل كنت سليل أب كان يتباهي بإلحاده، و لا يخفى ضيقه و تبرّمه بكلّ ما اتصل بالعروبة بسبب قريب أو بعيد.
    ـــ ...
    ـــ حين أنكرت عروبتي، لم أكن أحفظ مثلك و عن ظهر قلب، قول "دي لامرتين":" اذا كانت عبقريّة الإنسان تقاس بعظمة قصده و قلّة وسائله و شمولية انجازاته، فمن ذا الذي يجرؤ على مقارنة أي رجل، مهما بلغت عظمته في التاريخ المعاصر، بمحمّد من الوجهة الإنسانية؟ إن أكثر الناس شهرة لم يتجاوزوا تحريك الأسلحة و سنّ القوانين وإقامة الإمبراطوريات، ولم ينجحوا ـ اذا اعتبر ما قاموا به نجاحا ـ إلاّ في إقامة قوى ماديّة غالبا ما انهارت قبل انهيارهم. أما محمّد فقد حرّك النفوس ووضع تشريعات، وأسّس امبراطوريات، و جنّد شعوبا و دولا و ملايين الرّجال عبر ثلث المساحة المسكونة من الأرض... وأقام على كتاب، أمّة روحيّة تشمل شعوبا من جميع اللّغات والأجناس، وبعث في الأمّة الإسلاميّة طابعا راسخا يقوم على نبذ الآلهة المزيّفة، وعلى عشق الله الذي لا يفنى... لقد كان محمد فيلسوفا خطيبا، و رسولا مشرّعا، و مجاهدا وداعيا للفكر، ومجدّدا لعقائد
    عقلانية في عبادة لا تعتمد وسائط، و مؤسسا لعشرين امبراطورية أرضية و امبراطورية روحيّة، فكيف يمكن ــ مهما كانت المقاييس التي تقاس بها عظمة الإنسان ــ أن يوجد رجل أعظم من محمّد ؟!"، كما لم أكن قد قرأت" المائة الأوائل" لمايكل هارت العالم الأمريكي الذي رشح محمّدا على رأس مائة
    من مشاهير التاريخ، معللا اختياره بكون" محمّد كان الرّجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني و الدنيوي... وأصبح أحد الزعماء العالميـين السياسيين العظام، ففي هذه الأيام، وبعد مرور ثلاثة عشر قرنا تقريبا على وفاته، فإن تأثيره لا يزال قويّا و عارما... و فوق ذلك، فإن محمّدا يختلف عن المسيح، بانه كان زعيما دنيويا فضلا على انه زعيم ديني. و في الحقيقة، اذا أخذنا بعين الإعتبار القوى الدافعة وراء الفتوحات الإسلامية، فإن محمّدا يصبح أعظم قائد سياسيّ على مدى الأجيال.. ومن هذا نرى أنّ الفتوحات العربيّة التي تمّت في القرن السّابع استمرت لتلعب دورا هامّا في تاريخ البشريّة حتى يومنا هذا، وإن هذا الإتّحاد الفريد الذي لا نظير له للتأثير الديني والدنيوي معا، يخوّل محمدا أن يعتبر أعظم شخصية مفردة ذات تأثير في تاريخ البشريّ". كما كنت على جهل مطبق باعتبار توماس كارليل اشهر فلاسفة الغرب،محمدا و كما جاء في كتابه الأبطال " أعظم شخصيّة تمرّ على البشر ."
    ــ ...
    ـــ و حين تنكّرت لعروبتي و اسلامي،كنت أجهل ساعتها، أنّ أشرف هامة أظلتها السّماء، و أقلّتها الغبراء، كانت، و دون أدنى مراء، هامة عربيّة شمّاء!
    أوسلو 10 مارس 2011
    "أدرس الماضي إذا أردت تحديد المستقبل"

  • #2
    رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

    تصحيح : و كذاك يدعى طاهرا بدل طاهر .. تحياتي
    "أدرس الماضي إذا أردت تحديد المستقبل"

    تعليق


    • #3
      رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

      جميل ما قرأت أخ حمادي..
      مودتي

      تعليق


      • #4
        رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

        تحية لك ولقلمك المبدع ..

        تعليق


        • #5
          رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

          دام نبضك ووهج حرفك
          دمت بكل الخير
          يا قارئ وصديق حرفي ...
          متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
          وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
          تنطلق لتصدح بالغناء،

          هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
          في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
          وفي جنوني عشق للحب

          وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
          مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

          مـ نــ ى
          **



          حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



          هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
          http://monaaya7.blogspot.com/


          تعليق


          • #6
            رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

            اخي الكريم المصطفى شكرا على المرور المبهج تحياتي الخالصة
            "أدرس الماضي إذا أردت تحديد المستقبل"

            تعليق


            • #7
              رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

              الأخت الكريمة منى اسعدني مرورك اسعد الله ايامك .. لك خالص المودة و كل التقدير
              "أدرس الماضي إذا أردت تحديد المستقبل"

              تعليق


              • #8
                رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

                الله عليك، ما اروع سردك يا غالي؛





                شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                فهد..

                و بدات ماساتي مع فقدك..
                *** ***
                اعذروا.. تطفلي على القلم

                أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                تعليق


                • #9
                  رد: دناءة قصة قصيرة حمادي بلخشين

                  يقال أن لكل شخص من إسمه .. لكن لكل قاعدة استثناء و هذا "اللاطاهر" هو الاستثناء الذي يثبت القاعدة ..
                  للمكي المحجوب الحق في الخجل من عروبته بعد كل ما حكته له العجوز ..
                  فلا رجولة في الزواج بعاهرة و لا الاساءة لمن احسن إلينا ..
                  دناءة هي فعلا و أكثر ..
                  استاذ حمادي لجمال ما قرأت و عمقه تحيتي و التقدير
                  لا أعرف حدوداَفالعالم بأسره وطني

                  تعليق

                  يعمل...
                  X