إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الرسالة الأخيرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الرسالة الأخيرة

    [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center]


    لأنها رسالتها الأخيرة
    من أوراق الغياب

    فقد غمست ريشتها فى دمها
    وكتبتها أليه

    ولأنها الأخيرة كتبت حروفاً كثيرة
    بجنون وحيرة

    ونزفت دموعاً كثيرة كلها مريرة

    وحزنت كثيراً فحروفها
    كالجبال ثقيلة

    قالت له أنها حين جاءته

    كانت تحمل قلباً
    وحين غادرته حمله الموت

    قالت أنه كان المستقبل
    لكن غداً لم يعد به يقبل


    ترجته أن يستريح من عناء تتبع أخبارها
    ويريحها من متابعة خذلانه لها


    قالت له أن يحترم الفراق فكل شىء بعده مباحُ
    ألا تفكيرنا فى من نحب
    وسماعنا صوته ولقائنا به


    قالت له لأنها أحبته كان
    الألم أعمق من أن تمد يديها
    وتنتشل قلبها منه


    وكان أحساسها أصدق فقد تعدى
    الحزن بمراحل ونزفته
    ألفاً ولم يتوقف

    وكان دمعها بملوحة البحر الاسود
    فلم تموت فيه غرقاً

    فقط به تتعذب

    قالت أنها أنتظرته كثيراً

    وجاءت له أخيراً

    بقلباً كسيراً واحساس منهار

    لتقول بأختصار

    أن أمس قرر قلبها الأنتحار

    للوهم خيوط
    جميعها تقطعت

    والأمل غادرها جاراً أذيال الخيبة

    وعمرها مات أنتظاراً
    وتبخر كـ دخاناً
    وتسرب من بين يديها كالرمل
    قالت له بأمعان


    أن يتعلم النسيان
    فهى لن تحمله
    عبء تذكرها

    فاللذكرى أنياب..
    تغرسها فينا عند الغياب

    قالت أنها ستفتقده

    عندما تضع رأسها على وسادتها
    فيستنكر عقلها
    أن يكون هو آخر من تفكر فيه

    ستفتقده
    عندما تلبس الجديد..
    وتتمناه أن يراها به

    ستفتقده
    عندما يهنئها جميعهم
    بالعيد ألا هو
    فقد سرقه الغياب
    ولم يترك بديلاً عنه

    ستفتقده
    عندما تقول
    لآخر أحبك

    وهى تدرك أن قلبها مزدحماً به
    قالت أنها أحبته وستحبه

    لكن بعض الحب
    على أرض الواقع لا يطيل البقاء كثير

    قالت أنها تمنته

    وبعض الأمنيات تكون مستحيلة

    قالت أنها صدقته

    فبعض الكذب
    يكون أكثر من جميلاً
    قالت أنها لن تودعه
    لأنه سيحيا بها طويلاً

    قالت وقالت
    وفى ختام الرسالة
    لم تقوى أن تقول شيئاً


    فقد مات حرفها حزناً عليه



    حوريــة


    [/ALIGN]
    [/CELL]
    [/ALIGN]

  • #2
    رد: الرسالة الأخيرة

    نص جميل
    محبتي


    كل الأشياء متواطئة كل الوسائد متواطئة ضحايا نحن لكل شيء ضحايا أي ذكرى أي صدفة أي كلمة غير مقصودة يرميها الزمان على مسامعنا ليختبر فقط قدرتنا على حبس الدموع ضحايا نحن لزماننا المتواطئة ضحايا لأشواقنا المستترة.

    شكرا شاكر السلمان

    تعليق


    • #3
      رد: الرسالة الأخيرة

      هناك تناقض

      تعليق


      • #4
        رد: الرسالة الأخيرة

        المشاركة الأصلية بواسطة حورية مشاهدة المشاركة



        لأنها رسالتها الأخيرة
        من أوراق الغياب

        فقد غمست ريشتها فى دمها
        وكتبتها
        أليه

        ولأنها الأخيرة كتبت حروفاً كثيرة
        بجنون وحيرة

        ونزفت دموعاً كثيرة كلها مريرة

        وحزنت كثيراً فحروفها
        كالجبال ثقيلة

        قالت له أنها حين جاءته

        كانت تحمل قلباً
        وحين غادرته حمله الموت

        قالت أنه كان المستقبل
        لكن غداً لم يعد به يقبل


        ترجته أن يستريح من عناء تتبع أخبارها
        ويريحها من متابعة خذلانه لها


        قالت له أن يحترم الفراق فكل شىء بعده مباحُ
        ألا تفكيرنا فى من نحب
        وسماعنا صوته ولقا
        ئنا به


        قالت له لأنها أحبته كان
        الألم أعمق من أن تمد يديها
        وتنتشل قلبها منه


        وكان أحساسها أصدق فقد تعدى
        الحزن بمراحل ونزفته
        ألفاً ولم يتوقف

        وكان دمعها بملوحة البحر الاسود
        فلم تموت فيه غرقاً

        فقط به تتعذب

        قالت أنها أنتظرته كثيراً

        وجاءت له أخيراً

        بقلباً كسيراً واحساس منهار

        لتقول ب
        أختصار

        أن أمس قرر قلبها الأنتحار

        للوهم خيوط
        جميعها تقطعت

        والأمل غادرها جاراً أذيال الخيبة

        وعمرها مات أنتظاراً
        وتبخر كـ دخاناً
        وتسرب من بين يديها كالرمل
        قالت له
        بأمعان


        أن يتعلم النسيان
        فهى لن تحمله
        عبء تذكرها

        فاللذكرى أنياب..
        تغرسها فينا عند الغياب

        قالت أنها ستفتقده

        عندما تضع رأسها على وسادتها
        فيستنكر عقلها
        أن يكون هو آخر من تفكر فيه

        ستفتقده
        عندما تلبس الجديد..
        وتتمناه أن يراها به

        ستفتقده
        عندما يهنئها جميعهم
        بالعيد
        ألا هو
        فقد سرقه الغياب
        ولم يترك بديلاً عنه

        ستفتقده
        عندما تقول
        لآخر أحبك

        وهى تدرك أن قلبها مزدحماً به
        قالت أنها أحبته وستحبه

        لكن بعض الحب
        على أرض الواقع لا يطيل البقاء
        كثير

        قالت أنها تمنته

        وبعض الأمنيات تكون مستحيلة

        قالت أنها صدقته

        فبعض الكذب
        يكون أكثر من جميلاً
        قالت أنها لن تودعه
        لأنه سيحيا بها طويلاً

        قالت وقالت
        وفى ختام الرسالة
        لم تقو
        ى أن تقول شيئاً


        فقد مات حرفها حزناً عليه



        حوريــة


        الرقيقة حورية
        لقد بدأت الرسالة كمغادرة
        وفي النهاية .. عدت الى البداية
        نعم إنه الحب !
        على الرغم من جمال حرفك ولكن وجدت بعض الهنات
        سألونها بالاحمر وهي من أجل النص وجماله
        كوني بخير سيدي
        والف شكر

        تعليق


        • #5
          رد: الرسالة الأخيرة

          ماأعمق لغة هذا النص الأدبي ياحورية




          صدقا...يُدهش

          تعليق


          • #6
            رد: الرسالة الأخيرة

            أجمل التحايا والتقدير لما سطرته أناملك الرقيقة
            دمتِ بكل الحب و الود
            يا قارئ وصديق حرفي ...
            متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
            وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
            تنطلق لتصدح بالغناء،

            هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
            في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
            وفي جنوني عشق للحب

            وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
            مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

            مـ نــ ى
            **



            حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



            هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
            http://monaaya7.blogspot.com/


            تعليق


            • #7
              رد: الرسالة الأخيرة

              نشتاق جديدك حورية

              بانتظارك

              تعليق


              • #8
                رد: الرسالة الأخيرة

                بين تناقضات حروفك قرأت أصدق و أنبل المشاعر
                تحياتي

                تعليق


                • #9
                  رد: الرسالة الأخيرة

                  نفتقد جديدك حورية

                  تعليق


                  • #10
                    رد: الرسالة الأخيرة

                    كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
                    دائمآ في صعود للقمه

                    تعليق


                    • #11
                      رد: الرسالة الأخيرة

                      رائع حرفك
                      تحيتي لك

                      تعليق


                      • #12
                        رد: الرسالة الأخيرة

                        يسرني أن تصافح عيناي هذا الحرف الجميل
                        مودتي

                        تعليق


                        • #13
                          رد: الرسالة الأخيرة

                          انا فقدت الامل سيدتي الغالية!!
                          ستكون هذي آخر محاولة لي ان اناديك من خلال اعادة بعث قديمك..
                          إن شئتي أن تردي فنحن الأسرة التي احبتك!

                          يسعد اوقاتك يا غالية؛





                          شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                          الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                          الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                          فهد..

                          و بدات ماساتي مع فقدك..
                          *** ***
                          اعذروا.. تطفلي على القلم

                          أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                          الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                          لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                          تعليق

                          يعمل...
                          X