إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حرائر من سورية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حرائر من سورية

    حرائر من سورية

    لم تبلغ العشرين من عمرها بعد , كانت قوية الجسم والبنيان تصغرني بثلاث سنين , كانت تتحداني وتقول لي
    هل تصارعني ؟
    كنت أفتخر فيها أبتسم لها ومن كلامها , هي أغلى مخلوقة في الدنيا عندي وهي لايمكن أن يكون أغلى عندها مني
    تلك السنة كانت عصيبة جداً تذكرني هذه الأيام فيها
    الإعتقال المتواصل والإعدامت العلنية والسرية , وانتهاك الحرمات بشتى أشكالها
    إنها سنة 1981 لم تطق شقيقتي غانية التحمل , قررت الوقوف في وجوه هؤلاء المجرمين والذين نراهم الآن
    أرادوا اعتقالها وفرت منهم وبعد أيام معدودات حاصروها في بيت صغير في مزرعة وطلبوا منها تسليم نفسها فردت عليهم بالرصاص , واستمرت المعركة بينها وبينهم ست ساعات
    وسلمت روحها لله نحسبها شهيدة عند الله تعالى
    وأخذوها بعد الموت ورفضوا تسليمها لنا , ولا ندري أين مكانها الطاهر , لعل روحها التقت مع روح والدها المفقود منذ ذلك الوقت أو روح شقيها الأصغر أيضا والذي فقد بعد فقدان جسدها الطهور رحمهم الله أجمعين
    رأيتها في منامي مرة فوق سرير عال يغطي ثوبها من عنقها حتى قدميها عقود من اللؤلؤ والياقوت ومختلف أنواع الجواهر , فسألت صديقا لي كان بالقرب منا
    من أين حصلت أختي على كل هذه الجواهر والحلي؟
    فنظر إلي مبتسماً ولم يعلق
    غداً ايها الأحرار السوريوون لم تنسوا أخواتكم وأمهاتكم وبناتكم والذين استشهدن ومنهن المعتقلات الطاهرات البريئات , فسميتم اليوم عنوانا لثورتكم جمعة الحرائر
    رحم الله من نطق فيها أول مرة
    وهذا عنوان يدل على أنكم أحرار بالفعل لم تنسوا شيئا
    في بلدي اغتيلت الحرية
    وفي بلدي اغتيلت وانتهكت الحرائر
    ولكن بعد اليوم لن يقبل الشباب الثائر الإعتداء على حرة أو حر
    لعلك ترين الآن ياشقيقتي الغالية
    هؤلاء هم أحرار شعبنا ينهضون
    إنهم ينهضون لروحك الطاهرة ولروح كل الحرائر واللاتي طعن برصاصات الغدر في بانياس وحمص واللاذقية ودرعا وريف دمشق واللاذقية وكل المدن السورية
    لن يخذلهم الله تعالى في هذا اليوم المبارك
    حرائرنا هن تاج رؤوسنا على مر الزمن ومستقبله
    تعرفين ياشقيقتي الغالية أن هؤلاء المجرمون أصبحوا يرتعبون من الحرائر ,وحتى أكثر من الرجال
    أتعرفين لماذا ؟
    لأن الأم هي الحياة , والزوجة هي صانعة الرجال , والأخت هي طهارة روح الإنسان والبنت عند والدها درة القلب وحياته وبسمته وعاطفته
    لذلك عصابات القتل في سورية أصبحت تخافكن وترتعب منكن وحتى وإن كنتن قد غادرتما هذه الحياة , لذلك لم يسمحوا لنا لكي نواري جسدك الطاهر ياأختي العزيزة
    ياحبيبتي ياأختي
    لو كنت حية الآن وشاهدت بطولة نساء عندنا لتملكك العجب
    تعرفين تلك الفتاة التي كانت ترافقك يوم أن سلمتي روحك للباري ماذا قالت للقاضي عندما حكمها القاضي المهزلة بخمسة عشر عاما سجنا, وطلب منها أحد الحراس أن تترجى القاضي لكي يخفف الحكم عنها
    فماذا قالت له؟
    نظرت لصورة المجرم حافظ الأسد فوق رأس القاضي وقالت بصوت عال :
    أنا أترجا هذا الكلب ؟؟؟!!!
    وهل سيبقى ذلك الكلب حافظ أكثر من خمسة عشر سنة!!!!!!!!
    ومرت سنين وامرأة من الشام تهجم على وريثه النتن بشار فتبصق في وجهه أمام العالم أجمع
    فهل استطاع أن يفعلها أحد في سورية ياأختي العزيزة؟
    تعرفين منذ اسبوع في بانياس الجيش خاف من نسائها اللواتي خرجن بالمظاهرة طلباً للحرية فأطلق عليهن مدافع الدبابات ولحقن بك أربعة منهن وأرجو من الله أن تنعمين معهن في الجنة
    اليوم هو يوم حرائر سورية
    كل حر في سورية سيخرج اليوم نصرة لكن أيتها الحرائر
    هو ليس كرما منهن تجاهكن , ولا منة
    ولكن هو شكر على معروفكن يابطلات سورية , ولن تنساكن طل الملوحي بشعرها الرقيق لتمجد عطاؤكن ياحوريات سورية الأعزاء

    د.عبد الغني حمد و

  • #2
    رد: حرائر من سورية

    المشهد ُ يعاد ث يا عزيزي
    لكن يالثائرات في وجه ِ الطغيان


    لك الشكر الجزيل سيدي
    أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
    وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
    ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
    أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

    صفحتي
    إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

    https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

    تعليق


    • #3
      رد: حرائر من سورية

      قصة تعبر عن الكثير
      سلمت يمينك
      حياك الله

      تعليق


      • #4
        رد: حرائر من سورية

        نص نازف اخي عبد الغني
        طوبى للحرائر بالجنة
        واذهب الله عن سوريا شبح الطغيان
        ونصرها نصرا مكينا
        مودتي
        اماني



        قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
        (من بات آمنا في سربه،
        معافى في بدنه، يملك قوت يومه، فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها).


        تعليق


        • #5
          رد: حرائر من سورية

          قصة تحكي الواقع المرير
          تحيتي وتقديري لك
          يا قارئ وصديق حرفي ...
          متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
          وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
          تنطلق لتصدح بالغناء،

          هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
          في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
          وفي جنوني عشق للحب

          وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
          مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

          مـ نــ ى
          **



          حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



          هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
          http://monaaya7.blogspot.com/


          تعليق


          • #6
            رد: حرائر من سورية

            رحمها الله والمجد للشهداء
            عبد الغني
            لسوريا وشعبها تتذرع القلوب النصر قريبا
            تحية تليق
            جميل حرفك
            دمت بود
            " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

            تعليق


            • #7
              رد: حرائر من سورية

              جميل يا استاذ؛





              شكرا غاليتي ذكريات الأمس


              الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

              الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

              فهد..

              و بدات ماساتي مع فقدك..
              *** ***
              اعذروا.. تطفلي على القلم

              أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


              الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


              لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

              تعليق


              • #8
                رد: حرائر من سورية

                عبد الغني حمدو
                نص يحكي كثيرا من واقع معاش
                همسة:
                - سلمتي الروح للباري : الاصح أسلمت الروح للباري و ياء المخاطبة تنطق و لا تكتب
                -
                تعرفين تلك الفتاة التي كانت ترافقك يوم أن سلمتي روحك للباري ماذا قالت للقاضي عندما حكمها القاضي المهزلة بخمسة عشر عاما سجنا, وطلب منها أحد الحراس أن تترجى القاضي لكي يخفف الحكم عنها : تكرار كثير لكلمة القاضي كان من الافضل لو تم استعمال الضمائر عوضضا عنها
                تقبل مروري
                تحية

                تعليق


                • #9
                  رد: حرائر من سورية

                  رحمهن الله و أسكنهن فسيح جنانه
                  مودتي

                  تعليق


                  • #10
                    رد: حرائر من سورية

                    الأخ عبد الغني

                    لكلّ حرائر سوريا وغزّة , وكلّ عربيّة تقف في وجه الظلم والطغيان

                    كل الاحترام والتقدير

                    تعليق


                    • #11
                      رد: حرائر من سورية

                      الى الضوء مع تقديري

                      تعليق

                      يعمل...
                      X