إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كان يقيم الصلاة على موتة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كان يقيم الصلاة على موتة

    أمس كان يقيم الصلاة على موتة...

    فقد دفن منذ زمن ، غير انه كان حيا دون حياة..!!
    قال لرفاته وهو يحدثها : كم أنتي هشة ، يجتاحك البرد ، والجوع ، ويغتالك حنين الضمأ لري امراة في شتاء البرد ، حيث يقسو الكل عليك..
    أراد أن ينفخ الروح فيها ، لكنها كانت هامدة تحاكي التراب.
    حدق في تناثره المبثوث ، في غرفة تشبه القبر والقهر ، ثم زفر هواء اختناقه المعاد ،باستمرار إلى جوف رئتيه ، فنافذة واحدة لاتكفي لتجديد الهواء.

    ملامح الغربة تشبه ملامح الغرفة قال ، ثم ألقى نحافة جسده على فراش غزى جانبه العلوي وسخ داكن ، فالشمس لاتزاور عن كهفه ذات اليمين وذات الشمال ...
    نائم مستيقظ كأهل الكهف ، يقض مضجعه وجع الأمنيات ، يحرسه كلب الكوابيس ، الذي يبسط ذراعيه على وصيد أحلامه..
    يتأوه بعد كل يقظة ...
    آآآآه كيف تهت هنا..؟!!
    هو إنسان وجد ذاته غريبا ، يلمح الاستبعاد ، ويجابه استعباد التافهين له ، فقير مدقع ، يدق البؤس عظامه ، يكبسل الواقع أحلامه ، يتوه في غيبوبة الصمت ، ولا يفوق إلا على أوجاع مزمنة وأخرى صنعت له عنوة..
    [align=center] [/align]


    ارتل ما تيسر مني

  • #2
    رد: كان يقيم الصلاة على موتة

    ردّاد
    جميل أن ينظر المر إلى نفسه فيحاسبها


    كن بخير وقلمك

    راقني السرد ،
    [align=center]
    sigpic
    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


    مدونتي حبر يدي

    شكرا شاكر سلمان
    [/align]

    تعليق


    • #3
      رد: كان يقيم الصلاة على موتة

      رداد
      نص كثيف بالعلامات والرموز
      تحياتي

      تعليق


      • #4
        رد: كان يقيم الصلاة على موتة

        قال لرفاته وهو يحدثها : كم أنتي هشة ، يجتاحك البرد


        ومن منّا ليس مثل هذه الرفاة ؟؟

        كلمات رائعة رغم ألم اعتراها

        دمت بودّ رداد




        تعليق


        • #5
          رد: كان يقيم الصلاة على موتة

          [align=center]عرفته من هو : إنه المواطن العربي الشريف الطاهر المستقيم
          هو الوحيد الميت الذي لا يحتك بالاموات
          و الحي الذي لا يتنفس إلا الهواء

          أستناذ ننتظرك دائما هنا

          تحياتي و تقديري[/align]
          [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
          وفي الشقاء لذة........
          وفي اللذة راحة........
          وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
          [/ALIGN]
          [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

          تعليق


          • #6
            رد: كان يقيم الصلاة على موتة

            بـسـم الله الـرحـمـان الـرحـيــم

            الـفـاضــل.. رداد الـسـلامي..

            صـبــاح الـخـيــر..

            الـمـيـّت.. هـو الـغـائـب عـن الـحـيـاة.. بالـحـيـاة..

            مـرحـبــا.. بـك.. وبإبـداعــك..

            تـحـيـتـي.. وتـقـديـري..

            عـامـر بـشـة

            تعليق


            • #7
              رد: كان يقيم الصلاة على موتة

              [align=center]


              أحب هذا الأسلوب المختلف وهذه الفكرة التى يحاورها الكاتب بكل براعة فتجذب أرواحنا منذ الحرف الأول ،،
              مبدع أستاذ رداد

              [/align]
              [align=center]


              أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

              جوزيف جوبلز
              وزير إعلام هتلر


              [/align]

              تعليق


              • #8
                رد: كان يقيم الصلاة على موتة

                لو ترك لنظره حرية التفحص لوجد البقعة التي لو وضع اصبعه عليها لنفقعت لتدخل ضوء الشمس لتحي المكان و سكانه
                الكتابة هي فعل ممارس للحرية...

                تعليق


                • #9
                  رد: كان يقيم الصلاة على موتة

                  جميلة هذه القصة أستاذ رداد
                  تحيتي


                  كل الأشياء متواطئة كل الوسائد متواطئة ضحايا نحن لكل شيء ضحايا أي ذكرى أي صدفة أي كلمة غير مقصودة يرميها الزمان على مسامعنا ليختبر فقط قدرتنا على حبس الدموع ضحايا نحن لزماننا المتواطئة ضحايا لأشواقنا المستترة.

                  شكرا شاكر السلمان

                  تعليق

                  يعمل...
                  X