إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

سيوف ٌ حادة..

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • سيوف ٌ حادة..

    سيوف ٌ حادة..





    خرجت مترددة هذه المرة... وعادت من جديد لمنزلها.....

    مترددة جدا هذه المرة... والهاتف لا يكل....

    ما فتئ يرن بإلحاح....ماذا لو لم تذهب؟ ماذا كان يضيرها؟

    غدت كمن يجر أسمال الخيبة المدماة.وسؤالها يذبح أوصال تفكيرها:

    هل حقا مازال نبضها فجا؟؟؟

    ماذا لو لم تذهب فعلا؟

    وماذا لو نقص العالم قلمها؟

    وما هو السبب الوجيه الذي قذفها إلى هذا اليم الصعب الغريب العقيم؟

    مازالت تلك الأصوات التي صرخت في أعماقها تردد تلك الكلمات التي ذبحتها جميعا في جلسة أدبية واحدة....

    كم أحست بالوحدة حينها...وهي تنظر عبر الوجوه التي اتخذتها قدوة ومنهلا ومنارا تهتدي به لتعرف الطريق الصحيح للأفضل... كيف صمتت حينها..وكيف آثرت هي الصمت أيضا!!!
    كيف أكملت عملية الذبح بطريقة شفوية!!!

    لم يكن نقدا بقدر ما كان استفزازا أو ربما تفتيشا ليس هكذا أبدا..ما تعرفه أننا نبدأ بإبراز خفايا نصنا وتعاريجه ميزاته ثم ننحني لنبحث عن العيوب!!! هل هي أخطأت في وجهة نظرها هذه ؟


    كانت أمواج الظروف الحياتية تدفعها رغما عنها للحاق بهم هناك.. ما سر هذا الإصرار ؟وهل يحق لنا أن نرمي كل من لم يفلح كما نرى, في المحاولات الكتابية نهبا للوساوس؟وهل يعذر من لم يجد دربا إلا هذا ليخوضه؟

    ما تعلمه جيدا أن تجربتها لم تكن وليد زمن بسيط ...وهل يشفع لنا الزمن؟


    كيف اتفقوا ؟ وهل لجديتها السلوكية سببا في الأمر؟هل يجب أن تكون مختلفة حينها؟ وهل هي فعلا أخفقت في الوصول للمرفأ الصحيح؟

    ما تعلمته وبثقة تامة أن الزمن لم يعد يهمها...فما أحلى أن تمر المركب بهدوء الواثق أو بتؤدة المجد.ّ..

    لم تعد تستطع اختصار الخطوات وتقزيمها بعنف..كل يحتاج نضجا وبطريقة ما ...كان يجب عليها ترتيب أولوياتها وجهدها بتركيز تحتاجه ورغم ذلك لم تواجه غصة وتعنيفا مثله وهي تحاول تشكيل حجمها الثقافي بشكل مرضي.

    تذكرت في طريقها حكمة أعجبتها جدا:خذوا ما في الرؤوس ولا تبحثوا مابين النفوس...وإذن لما هزها هذا التعنيف النقدي الجارح؟

    جميل أن تستظل بشجرة ولكن على ألا تحجب عنك نور الشمس طويلا...

    وصلت وجلست بصمت مطبق ..وقد قرأت حتى الملل نصوصها التي جهدت في تنميقها وتقويمها جيدا...

    ونظرت لكل الوجوه بصمت الآن ...

    يجب أن نكون مختلفين بطريقة ما..
    أن نكون راضين عن نفسنا وجهدنا بشكل ما..
    ماذا لو تكرر المشهد السابق؟؟؟؟؟

    مازالت تستمع بهدوء واتزان رغم ضيقها بالمكان وبنفسها التي تمنت لو مضت هكذا بعيدا عن هنا هربا من حرف مرتقب باتت تخشى من دخوله عالمها المغلق ...
    دوما تلذ المواقف حين نكون مستمعين فقط......أما أن نكون أ بطال الحكاية فالأمر يغدو أصعب......

    انتظرت اسمها طويلا وطويلا جدا.....

    لم تعد تدري هل سمعته حقا أم خيل لها!!!

    مضت .....



    أم فراس 4-7-2009

  • #2
    رد: سيوف ٌ حادة..

    ام فراس يا رائعة

    نشتاق حرفك دائما

    تعليق


    • #3
      رد: سيوف ٌ حادة..

      أستاذة ريمة
      رائع أن نكتب
      وجميل أن ننتظر التكريم ، لكنها اللحظة الأصعب هي عملية انتظار صدى مانكتبه لدى الآخرين


      هكذا تبدت لي الحكاية


      تحيتي
      [align=center]
      sigpic
      شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


      مدونتي حبر يدي

      شكرا شاكر سلمان
      [/align]

      تعليق


      • #4
        رد: سيوف ٌ حادة..

        المشاركة الأصلية بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
        ام فراس يا رائعة

        نشتاق حرفك دائما
        اهلا بك دوما استاذنا الكريم
        وفقك الله

        تعليق


        • #5
          رد: سيوف ٌ حادة..

          المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
          أستاذة ريمة
          رائع أن نكتب
          وجميل أن ننتظر التكريم ، لكنها اللحظة الأصعب هي عملية انتظار صدى مانكتبه لدى الآخرين


          هكذا تبدت لي الحكاية


          تحيتي
          وفقك الله ورعاك صدقت لك ودي

          تعليق


          • #6
            رد: سيوف ٌ حادة..

            الأستاذة ريمة الخاني ..

            لحرفك وقع خاص

            فلا تحرمينا من متعة القراءة لك

            ودّي وورودي




            تعليق


            • #7
              رد: سيوف ٌ حادة..

              الاستاذة ريمه الخاني

              كلماتك مثل حد السيف .

              تساقطت على الورق قطرات من ذهب

              تحياتي
              لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


              امرأة محتلة

              تعليق


              • #8
                رد: سيوف ٌ حادة..

                المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
                الأستاذة ريمة الخاني ..

                لحرفك وقع خاص

                فلا تحرمينا من متعة القراءة لك

                ودّي وورودي
                شكرا لحضوركم الرائع
                مودتي

                تعليق


                • #9
                  رد: سيوف ٌ حادة..

                  المشاركة الأصلية بواسطة مرمر القاسم مشاهدة المشاركة
                  الاستاذة ريمه الخاني

                  كلماتك مثل حد السيف .

                  تساقطت على الورق قطرات من ذهب

                  تحياتي
                  اهلا بكم دوما واعذروا غيابنا لانشغالنا

                  تعليق


                  • #10
                    رد: سيوف ٌ حادة..

                    رائع هذا الحرف وهو ينساب كموسيقى عذبة
                    تقبلي تحيتي واحترامي

                    تعليق


                    • #11
                      رد: سيوف ٌ حادة..

                      أمنياتي لك بسنة قادمة حافلة بالسلام والطمأنينة والنجاح
                      محبتي

                      تعليق

                      يعمل...
                      X