إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إعتذار لأسد بابل

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إعتذار لأسد بابل

    [frame="7 80"]إعتذارٌ لأسدِ بابلَ [/frame]
    [poem=font="simplified arabic,5,black,bold,normal" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/19.gif" border="groove,8,sienna" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]

    أيا عابراً في بلادِ النخيلِ = على موجةٍ ساقَها المَدمَعُ
    تمَهّلْ فبابلُ لمّا تَزَلْ = تقصُّ الحكاية َهل تسْمعُ؟
    فما زالَ يعلو نشيدُ الخلودِ = ففي كلِّ ركنٍ فمٌ يَصدعُ:
    وُلـْدنا لأنّ الذرى تحْتنا = فليسَتْ إلى غيرِنا تنزِعُ
    فإمِّا عشقنا بنا أنفسٌ = ترفُّ ووادي المُنى ممْرِعُ
    عيونٌ تكَحَّلُ بالرافديْنِ = فتُغري المرايا لِما يُطبَعُ
    شفاهٌ كما التمرِ من مِنطقٍ = وطولٌ كما نخلُنا يَفرُعُ
    وليلٌ مشيطٌ كأنّ النجومَ = تبايعُ بدرْا بدا يَطلعُ
    إذا ما نظرنا إلى مَحجرٍ = فإنَّ قلوباً لنا تخلعُ
    فمَن علّمَ الطرْفَ معنى الحديدِ = وقلباً يلينُ لما يُوجِعُ
    لنا كلّ هذا الجمالُ وهذا = المدى الباذخُ الغامرُ الأرْوعُ
    وتسألُ كيف أحدِّقُ صقراً = وأقدح شعراً إذا أُولَعُ ؟
    وتسألُ عن سرِّ مَن يولدون = وفي دمِهم يسكنُ المبدِعُ !
    ومِنْ أينَ هذا الخياُل الوسيْعُ= وهذي الأناقةُ ما تَصْنَعُ !
    تمَهّلْ فبابلُ لمّا تزلْ = تقصُّ الحكايةَ لو تسمَعُ
    وُلدْنا لأنَّ الذرى تحتنا = فليستْ إلى غيرنا تنزع
    ولو مرّةً غيّبْتها الظنونُ = فللشمْسِ مِن كفّنا مَطلعُ
    ورِثنا بلاداً دماً عن دمٍ = وعهداً على حدِّه نُصرَعُ
    ففي كلّ فتحٍ لنا رايةٌ = وفي كلّ رِيٍّ لنا مَنبَعُ
    إذا ما دُهِمْنا فمِنْ طبعِنا = سمُوٌّ إذا غيرنا يَخنَعُ
    فما خيلُنا حين يَضْرى الصدامُ = تحيدُ ولا شبلُنا يهْلَعُ
    نُذيقُ الهزيمةَ قبل الأوانِ = بَغْيَّاً إذا لزَّه مطمَعُ
    فللرأي في رأسِه مَخرمٌ = وللنَّبلِ في قلبه مرْتَعُ
    ستصغي كثيراً وتغفو كثيراً = وبابل تروي ولا تجزِعُ
    سلامٌ على أسدٍ قائلٍ = إذا أُسكِتَ الفالُ والمِدفعُ
    وبانت عمائمُ أهل الظلالِ = دفوفاً لغيرِ الفِدى تقرَعُ
    سلامٌ على رابضٍ لو تمَطَّي = لما بقِيتْ لحيةٌ تُنزَعُ
    تعالَتْ على قدرِها وهي مِمّا = يؤدَّبُ إنْ ضلَّ أو يُصفَعُ
    زمانٌ يُباهى بآثامِهِ = فلا مذهَبٌ جُلَّ أو مَرْضعُ
    فتأسى إذا خانكَ الجاهلون = فكيف إذا خانك المرْجِعُ
    ***
    سَيُبقي أراملَه الأحتلالُ = ويرحلُ يوماً ولا يرْجِعُ
    ونهفو لبابلَ ذاتَ مساءٍ = وبابلُ تروي ولا تقلعُ
    فُصولاً من السحرِ والكبرياءِ = ومِمَّا يُعزُّ وما يُمْتِعُ
    فكم حَسدوها وكم أظلموها = وقنديلُها لم يزلْ يسطعُ
    ***
    [/poem]

  • #2
    رد: إعتذار لأسد بابل

    تمَهّـلْ فبابـلُ لمّـا تــزلْ \\ تقصُّ الحكايـةَ لـو تسمَـعُ
    وُلدْنـا لأنَّ الـذرى تحتنـا \\ فليستْ إلـى غيرنـا تنـزع
    ولو مرّةً غيّبْتهـا الظنـونُ \\ فللشمْسِ مِـن كفّنـا مَطلـعُ
    ورِثنا بـلاداً دمـاً عـن دمٍ \\ وعهداً على حـدِّه نُصـرَعُ
    ففي كـلّ فتـحٍ لنـا رايـةٌ \\ وفـي كـلّ رِيٍّ لنـا مَنبَـعُ
    إذا ما دُهِمْنـا فمِـنْ طبعِنـا \\ سمُـوٌّ إذا غيرنـا يَخـنَـعُ
    فما خيلُنا حين يَضْرى الصدامُ \\ تحيـدُ ولا شبلُنـا يهْـلَـعُ
    نُذيقُ الهزيمـةَ قبـل الأوانِ \\ بَغْـيَّـاً إذا لــزَّه مطـمَـعُ
    فللرأي فـي رأسِـه مَخـرمٌ \\ وللنَّبـلِ فـي قلبـه مرْتَـعُ
    ستصغي كثيراً وتغفو كثيـراً \\ وبابـل تـروي ولا تجـزِعُ


    زاهر المولى . . . .


    احترت ما أختار من روعة ماكتبت لأرد عليه


    فكل ما مرّت عليه عيني بديع


    كلمات انسابت بروعتها كماء زلال


    شكرا ً لشعر أمتعني وأثرى ذائقتي


    تحاياي




    تعليق


    • #3
      رد: إعتذار لأسد بابل

      اعتذارية ولا أجمل
      وجلّ التحية لأسد بابل،،
      كثير تحية لشاعر أتقن صوغ القوافي..
      [align=center]
      sigpic
      شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


      مدونتي حبر يدي

      شكرا شاكر سلمان
      [/align]

      تعليق


      • #4
        رد: إعتذار لأسد بابل

        لا فضّ فوك أخي زاهر نظمت فأبدعت ..وناديت فأسمعت..
        تحياتي لقلم يقطف الجمال من اللغة..
        خالص المودة..
        التوقيع...إذا لم أجد من يخالفني الرأي..خالفت رأي نفسي ليستقيم رأيي

        تعليق


        • #5
          رد: إعتذار لأسد بابل

          زاهر المولى
          قلت فابدعت وايما ابداع . نعم فنحن مدينون
          باعتذار لاسد بابل فهل يقبل الاعتذار؟؟
          دمت بعز
          عرفت الله حتى كدت ابصره ........ فما من آية في الكون تنكره

          تعليق


          • #6
            رد: إعتذار لأسد بابل

            الاستاذ زاهر
            وسيظل القنديل مضيئا
            رغم غيض الغاصبين
            لافض فوك
            رحيق

            تعليق


            • #7
              رد: إعتذار لأسد بابل

              وُلدْنـا لأنَّ الـذرى تحتنـا=فليستْ إلـى غيرنـا تنـزع
              ولو مرّةً غيّبْتهـا الظنـونُ=فللشمْسِ مِـن كفّنـا مَطلـعُ
              ورِثنا بـلاداً دمـاً عـن دمٍ=وعهداً على حـدِّه نُصـرَعُ
              ففي كـلّ فتـحٍ لنـا رايـةٌ=وفـي كـلّ رِيٍّ لنـا مَنبَـعُ
              إذا ما دُهِمْنـا فمِـنْ طبعِنـا=سمُـوٌّ إذا غيرنـا يَخـنَـعُ
              فما خيلُنا حين يَضْرى الصدامُ=تحيـدُ ولا شبلُنـا يهْـلَـعُ
              نُذيقُ الهزيمـةَ قبـل الأوانِ=بَغْـيَّـاً إذا لــزَّه مطـمَـعُ
              فللرأي فـي رأسِـه مَخـرمٌ=وللنَّبـلِ فـي قلبـه مرْتَـعُ




              من اجمل ما قرأت
              ابداع وانصاف واتحاف
              sigpic[poem=font="Simplified Arabic,4,black,normal,normal" bkcolor="transparent" bkimage="" border="none,4,gray" type=0 line=0 align=center use=ex num="0,black""]
              ولا تكتب بكفك غير شئ=يسرك في القيامة ان تراه
              فما من كاتب الا سيفنى=ويبقى الدهر ما كتبت يداه[/poem]

              تعليق


              • #8
                رد: إعتذار لأسد بابل

                [align=center]


                إذا مــا نـظـرنـا إلـــى مَـحـجـرٍ فــــإنَّ قـلـوبــاً لــنـــا تـخــلــعُ

                وبابل موطن الصهباء والسحر ووطن الفن والقصيد ،،
                مبدع أستاذ زاهر ،،
                تقديرى

                [/align]
                [align=center]


                أعطني إعلاميين بلا ضمير ،، أعطيك شعبا بلا وعي

                جوزيف جوبلز
                وزير إعلام هتلر


                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: إعتذار لأسد بابل

                  أستاذ زاهر سعدت بمروري بين ابداعك


                  كل الأشياء متواطئة كل الوسائد متواطئة ضحايا نحن لكل شيء ضحايا أي ذكرى أي صدفة أي كلمة غير مقصودة يرميها الزمان على مسامعنا ليختبر فقط قدرتنا على حبس الدموع ضحايا نحن لزماننا المتواطئة ضحايا لأشواقنا المستترة.

                  شكرا شاكر السلمان

                  تعليق


                  • #10
                    رد: إعتذار لأسد بابل

                    دمت بخير ودام عزك وقلمك الفياض بكل هذا الإبداع

                    جميل جداً ما نظمت لنا من رائع الشعر معنىً ومحتوى

                    تحيتي واحترامي

                    تعليق


                    • #11
                      رد: إعتذار لأسد بابل

                      [align=center][tabletext="width:70%;border:4px double green;"][cell="filter:;"][align=center] السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                      المبدع الفاضل زاهر المولى

                      متقارب قريب من القلوب

                      شديد عللى المعاني

                      متمكن من اللغة والقافيية

                      أشد على يديك

                      ونصر الله أسد بابل

                      تحياتي العطرة[/align]
                      [/cell][/tabletext][/align]
                      [align=center]محمد نجيب بلحاج حسين
                      الميدة - تونس
                      http://nejib123maktooblog.com[/align]

                      تعليق

                      يعمل...
                      X