إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تراتيل بدائية في معبد فينوس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تراتيل بدائية في معبد فينوس

    تراتيل بدائية في معبد فينوس

    ( قراءة في قصيدة فينوس للشاعر عزيز الوالي )

    سامي البدري

    لتهتدي حواسي الى غيبوبة الشجن التي يسجر بها ، الشاعر عزيز الوالي ، رحم الحكاية ، كان
    علي ان اجترح فعل خلق جديد لشجن اسطورة فينوس .. ، فتركت البحر خلفي واوغلت في
    مجاهيل الغابة الافريقية ؛ موقد بخوري يطفح بعبق الند والصندل ، ولساني يلهج بتراتيل الحكمة
    المجوسية مناديا ، مع عزيز الوالي ، تحت قرص قمري يزهو بتمام نصاعته ..

    فينوس

    ايتها الطافحة فوق دمعي ... ( الذي أسنه رمل البداية )

    كم يكفي من قبر لادفن وجدي ... ( في اسطورة الحكاية ) ؟

    فجأة تململت ادغال واشجار الغابة ، وتسمرت وحوشها ، وسكن طيرها ، وهجعت أطيافها
    حول موقد النار الذي يتوسط المعبد .. انها لحظة الولادة واندلاع فتنة الخلق الجديد...
    وها هي فينوس ، عزيز الوالي ، تتجسد في رهبة المكان وقداسته ..

    ك.... الساقطة سهوا

    من تراتيل الوجع

    وعلى قرع طبول الاتقاد والتفجر البدائي ، قشرت لحاء الرحم عن طفولة الغابة و فيض دهشها ،
    الموغلان في وجع انشطار القداسة واكتمال نسغ رهبتها ، ليبدأ قداس الاسئلة اللجوجة ..

    كم تحت جنح الليل من انشطار ؟

    و كم تحت قوس قزح من دفتر وسخ ؟

    هنا لا حاجة بنا لادوات النقد ، بل نحن بحاجة الى ساطور يقطع ، وشفرة نقشط بها ادران الوسخ
    عن دفاتر ايامنا .
    هل نبهتكم الى اني ، واستنادا الى فتوى رولان بارت ( في نظرية موت المؤلف واعادة كتابة النص اوملأ فراغاته) ، ومحاكمته - النص بعد ان تخفف الكاتب من عبء اجتراحه -
    كأسد مات ، بعيدا عن شخص مبدعه ، باني سأعيد كتابة او ربط مقاطع النص وفق دفق لحظة
    تلقيه ؟
    فعل رهبة الليل مقصور على لحظات الولادة وانشطارات الذات واعادة ترميم اوجاعها ، وفقا
    لمقاسات الصباحات وامزجتها ..

    ( لان الريح ) تعري ( وسخ الدفاتر )

    على صدر الماء ( المجتهد )

    ( ما دام ) في برج ( النار) متسع للسهو

    ( يا ) فينوس !

    هنا يكون الشاعر قد اكمل لنا بناء ( اعادة انتاج ) اسطورة آلهة الجمال ( من لحاء الغابة )
    واطلقها ( ربة حية ) مكتملة الجمال في الجسد ،والبهاء في السطوة ، والاستواء في عرش النار
    المقدسة ، لا ستقبال شجن التراتيل ..

    فينوس ..

    يتدفق الورد في شفتيك

    وتنحبس الامطار على دمعتك

    وهل يتدفق في شفتي ربة الجمال غيره ؟ ولكن على أي من اوجاعنا ، تستعطف دمعة فينوس
    ( الاله ) يا والي ؟
    معك حق ، يا والي ، فأوجاعنا لا تطفئ تباريحها غير دموع الآلهة ! وفينوس ، في وله الشعراء
    على الاقل ، اول الالهة !

    يقال انك حين تبتسمين يسقط المطر

    وحين تقوسين وجنتيك يرتعش الشجر

    فيا ابنة القمر

    كم ستطول عربدتك ... كم ستطول ؟

    على اعتاب هذا المقطع ، يستوقفنا ، عزيز العاشق ، ليعيد الى ايدينا ادوات القطع والتقشير ؛
    لانه يقع تحت سطوة فينوس المرأة ، بعد ان نفض عن جسدها لجاجة التستر في جسد فينوس الاله الانثى ، لذا علينا ان ننزع عنها لحاء الالوهية ، ونستبدل براءتها
    وطهارتها بلجاجة الانسان وفزعه ، وهما عنصرا عربدة انثى الانس وضلالها حين تعشق ... وايضا ... حين تكابر !
    و أنا ، وعلى مسؤوليتي ، يقول عزيز ، اصالة عن نفسي وبالنيابة عن باقي ابناء جنسي ، سأوفر على الجميع عناء انتظار نهاية لهذه العربدة ! لانها ستدوم الى لحظة استعادة الانثى لصورتها الاولى - في روعها و وعيها -
    كنصف انسان مكمل وليس نصف كائن خرافي ، نصفه الاعلى وحش ونصفه الاسفل اله !
    وهذا ما يؤكده عزيز الوالي ، الانسان قبل الشاعر ، في المقطع التالي ..

    فينوس ..

    ايتها الساقطة سهوا على حروفي

    اراك تربتين على كتف الفناء

    فهل انت فانية ؟

    اراك تقبلين اطلال هولاكو

    فهل انت طاغية ؟

    وللمرة الثانية ، ونيابة عن ابناء جنسه ، يقول الشاعر : يا فينوس الانثى ، هذا هو قرار الرجل امام مكابرتك وعبثك اللامسؤول : السقوط الاعتباطي في صحن حروفه !
    وانا هنا ادعي تقديم صورة لعزيز الوالي ، بعد ان قشرت عنه لوثة الشعر وطفولته !
    اما سؤال الوالي عن فناء وطغيان فينوس الانثى - الانسان ، فهو محاولة تذكير ، صاغها باكثر
    الصور احكاما وبداهة ..

    فينوس

    وحده النورس يسف قرب قبرك

    هنا يتفجر ألم وخيبة الشاعر ، من اثر تجربة حب فاشلة ، ليذكر فينوسه بنهاية الموت التعيسة
    التي لا تؤنسها غير صرخات النوارس المفزعة .. معروف ان طائر النورس لا يتجمع على اليابسة الا فوق عفونة المزابل ! فبأي سهم طعنك قلبك يا والي ، لترسم مثل هذه الصورة القاسية
    لنهاية ( فينوسك ) الجميلة ؟!
    وهذا ما تعبر عنه الصورة التالية ، ادق واعمق تعبير ..

    فهل لي بقبلة على جبين الموت ؟

    قبلة شكر بالتأكيد يا والي ! لان فعل الموت ،( موت فينوسك) سيتيح لك ..

    ترتيب تفاهتي من جديد

    وقطف خدي ( الذي ادماه جرح الحب ) من براثن الخواء

    بعد تأكد الشاعر ، من زيف تجربته تلك ، واستعادته للسيطرة على دفق مشاعره ..

    من براثن الخواء

    يبدأ ، وبحكم الطبيعة البشرية ، جولة جديدة من الجري خلف ( مجد حواء ) ، دون استيعاب
    تفاصيل درس التجربة التي شبهها ..

    ب ... براثن الخواء

    اذ يعود للتساؤل ، تسأل من يا والي ، حواء ، ام القدر ، ام نفسك ، ام من يتوفر على الحكمة من
    ابناء جنسك ؟

    فهل لي برشفة وجد ؟

    لانتشل هيامي من لثة الدمع ؟

    هل لي بصلاة اخيرة على خديك ؟

    وقبل ان نصدر اي حكم على ( ضعف عزيز الوالي العاشق ) ، لنتسائل عن السبب الذي يدفعه لتكرار التجربة ، رغم تعميمه في الحكم ، ( بسبب قساوة تجربته ) على ( فينوسه ) كرمز للمرأة ؟
    وسأجيب بالسؤال التالي : وما هي البدائل المتاحة امام الانسان ، وليس عزيز العاشق فقط ؟
    سيقول الفلاسفة : البدائل اكثر من قمصان النساء يارجل ، وخاصة بالنسبة لشاعر !
    نعم ! ولكن ، ماذا بشأن لحظات الافاضة الساقطة من حسابات الكبح والسيطرة والزمن ، والتي تنتصب كدبابيس في انسان العين ، ولا راحة من المها الا بانتزاعها و سفك دمائها ؟
    تسأل عزيز : ان كان لك بصلاة اخيرة ....؟ وهل تملك غيرها عزيز وانت في حضور فينوس ؟!
    اوزار اوجاعنا تفوق - بالاف المرات - ما يطفو من رغواتها

  • #2
    رد: تراتيل بدائية في معبد فينوس

    دائماً تجيد فن التشويق
    بوركت وهذا التحليل
    لك ودي

    تعليق


    • #3
      رد: تراتيل بدائية في معبد فينوس

      وقبل ان نصدر اي حكم على ( ضعف عزيز الوالي العاشق ) ، لنتسائل عن السبب الذي يدفعه لتكرار التجربة ، رغم تعميمه في الحكم ، ( بسبب قساوة تجربته ) على ( فينوسه ) كرمز للمرأة ؟
      وسأجيب بالسؤال التالي : وما هي البدائل المتاحة امام الانسان ، وليس عزيز العاشق فقط ؟
      سيقول الفلاسفة : البدائل اكثر من قمصان النساء يارجل ، وخاصة بالنسبة لشاعر !
      نعم ! ولكن ، ماذا بشأن لحظات الافاضة الساقطة من حسابات الكبح والسيطرة والزمن ، والتي تنتصب كدبابيس في انسان العين ، ولا راحة من المها الا بانتزاعها و سفك دمائها ؟
      تسأل عزيز : ان كان لك بصلاة اخيرة ....؟ وهل تملك غيرها عزيز وانت في حضور فينوس ؟!
      الاستاذ سامي البدري
      سيجيبك عزيز العاشق حانقا على فينوسه،
      وهو في حجرها!
      لاعدمناك
      رحيق

      تعليق


      • #4
        رد: تراتيل بدائية في معبد فينوس

        رائع وعذب واستمتعت بالنص والتحليل ... حييت اخي سامي
        اللهم

        أنّــي أُحــبُّ لقــــــاءَك فأَحبَّ لقائي

        تعليق


        • #5
          رد: تراتيل بدائية في معبد فينوس

          [align=center][tabletext="width:70%;"][cell="filter:;"][align=center]

          استاذ سامي شكرا للاضاءة القيمة

          تحياتي و تقديري

          [/align]
          [/cell][/tabletext][/align]
          [ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:35%;border:5px double deeppink;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]في الحب شقاء ..
          وفي الشقاء لذة........
          وفي اللذة راحة........
          وفي الراحة نقطة بداية تصارع الموت
          [/ALIGN]
          [/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]

          تعليق

          يعمل...
          X