إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

العمر كذبتنا.......

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • العمر كذبتنا.......

    العمر كذبتنا....



    سمير الشريف


    أترقب سكون الليل
    يا رائع التذكر
    يا طائرا مخضبا بالرحيل
    يا امرأة المواسم
    أتهجى دفتر حزني
    عودي لكي نزرع الحلم
    إني راحل ولن أدل عليّ الطريق
    يجرحني رنين صوتك
    نبت شوك لهفتي على الشرفات
    انطفأت المصابيح بعد اختلاج النشيج عند آخر الحزن...
    من أين أتيتِ؟
    مشّط الهم تربة روحي
    أفيق على قمر غائم بالبكاء
    لا تكوني غُرةَ الأوجاع ِ
    مُديِّ دفءَ وصل
    آهة عشق
    وجع لياليك...
    "طفل أنا الملم شقاوةَ العُمرِ الذي تبعثرِ في جهاتِك...
    ِ لا تهربي..
    العمرُ كذبتنـا
    و أنتِ خطيئتي
    ساعديني ألملمَ الجرح بنسيانِ الجوى...
    لمي جراحكِ ِ
    واهتكي عبثي ...
    تتنازعني أعاصير..
    إيقاف النبض الذي يهمس باسمك..
    أشحن الناس بلوعتي
    أحطم مرايا حلم يتنفس بين أضلعي..
    أصحو على فتات اللحظات التي التصقت بحبة الفؤاد ..
    أعلق على مشجب الانتظار كل الهمسات ..
    كل نأمة فحيح نفثتها شفاهك ..
    يملأني أمل فاضح...
    أصحو على رعشات صوت يشعلني ...
    يغرس في خلايا الروح سهام دفقه الأول..
    أمام المفاتيح التي أغرقها الدمع ..
    أوسد رأسي ذراعك، أبحر في رحلة بوح تذيب صدأ القهر والأمنيات الكواذب..
    أرمي شباكي وجعا بانتظار تلافيف عتمة يصلني صوتها ، دافئا بآهات حرمانها ..
    يستدرجني شوق عارم
    أجدها معبأة بشوق ولهفة.
    _: ألم تنم بعد ؟
    أحلم ألا ينقضي وجع الحلم...
    أظل مشنوقا على وهم الانتظار
    أخاطب الجرح الذي تخلى عن ألمه......
    أيها الغائر هناك
    يا أنا.....................................
    أتهجاك بكل أشرعة الحريق!!

  • #2
    سمير الشريف

    المواسم
    ووجع الوصال
    والهرب لعبتنا
    والعمر مازال يكذب
    رغم أنه لا يتوقف
    والانتظار .. خلفه
    نحاول الاقتناع بنا
    وأننا هناك .. سننسى
    فهل ننسى..

    جرعة مكثفة هنا من أنين الفقد ونغمة مدوزنة بجراحها
    سمير لقلمك تأثير على المشاعر فأرجو أن تعذر تطفلي هنا

    ودمت بسلام

    تعليق


    • #3
      رد

      أخي الحبيب....
      شكرا لمرورك الكريم..
      شكرا لوقوفك أمام نصي
      سعيد بملاحظاتك
      دمت مبدعا

      تعليق


      • #4
        .
        العمر لحظة تطول في زواية البكاء

        ولحظات أخرى في حانات الوجع

        تتسكع الذكريات فيها هائمة في كؤوس من ضجر



        حَيْفَا يَحِقّ لِلغُرَبَاءِ أن يُحِبُّوكِ
        وَأنْ يُنَافِسُونِي عَلَى مَا فِيكِ
        وَأنْ يَنسُوا بِلادهُم فِي نَواحِيكِ
        مِن فرْط مَا أنتِ حَمَامةٌ
        تَبْنِي عُشّهَا عَلَى أنْفِ غَزَال
        مَحمُود دَروِيشْ

        تعليق


        • #5

          أتهجاك بكل أشرعة الحريق!!

          تأتئ عند حروف ابجديات اسمها قارئا إياها هكذا :
          حرفا .. ثم عمرا يمضي ...! وكذا حرفا .. فعمرا آخرا .. !!!


          واترك لنا تهجئة اللقاء ريحا ؛ يعصف بأشرعة حريقكما !!


          الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
          فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

          تعليق


          • #6
            رد

            شاعرة الأقصى.....
            أيتها
            المتسربلة
            بوجع
            العمر
            شكرا...
            أحيانا
            الصمت..
            أمام
            جلال
            الحرف أبلغ
            من
            أي
            هذر

            تعليق


            • #7
              رد

              عزيزتي نور الأدب..........
              لا
              أملك
              أمام
              وهج
              حرفك
              الا
              ان
              أنحني
              إحتراما
              دمت .....

              تعليق


              • #8
                من أين؟



                نبت شوك لهفتي على الشرفات
                انطفأت المصابيح بعد اختلاج النشيج عند آخر الحزن...
                من أين أتيتِ؟


                وأنت من أين دخلت إلى قلبي فاقتبست منه هذه الكلمات ؟

                مرحبا بك أيها المبدع
                دعائي
                مكي


                إذا أراد الله بقومٍ شرّاً أورثهم الجدل وقلة العمل

                تعليق


                • #9
                  رد

                  الأخ الحبيب مكي....
                  فرحة
                  بسعة
                  العمر
                  لهذا
                  الفيض
                  منك
                  ومن
                  الأحبة
                  في
                  هذا
                  البيت
                  الدافىء...
                  شكرا
                  ومحبة
                  وتقديرا.......

                  تعليق


                  • #10
                    يا سميري ، وذاك ليليَ يمضي .....في هدوءٍ كما الردى والجليدُ
                    آنسَتني لبرهةٍ من زمانٍ ...........جمرةُ الشوقِ ، واستبدّ النشيدُ

                    غير أني وجدتني بعد حينٍ..........في فراغٍ ، تحيط قلبي القيودُ

                    هكذا كان من حبيبة عمري.........محض صدٍّ ، و غفلةٌ ، وصدودُ


                    إذا أراد الله بقومٍ شرّاً أورثهم الجدل وقلة العمل

                    تعليق


                    • #11
                      رد

                      الحبيب مكي........
                      لا
                      أملك
                      إلا
                      الدعاء
                      لك
                      الله
                      ولكل
                      العاشقين

                      تعليق


                      • #12


                        ( العمــر كذبتنـــا )

                        هو كذلك أيها الفاضل سمير الشريف ..

                        اللهفة للقادم الأجمل تجعل القلب ينبض على الدوام
                        يبحث الوصال ويتهجى اللقاء ويسافر عبر الذكريات ويكتب على مساحات الروح دمعة حزن وفرح ..

                        لله درُّ الحرف عندما يكتب ألم الروح بكل صدق ودون تكلف ..

                        شكرا لكَ








                        تعليق


                        • #13
                          ماسة الموصلي...
                          مرورك
                          أضاء
                          نصي
                          وأضاف
                          له
                          وهجا
                          من
                          روحك...
                          سلمت

                          تعليق


                          • #14
                            أترقب سكون الليل
                            يا رائع التذكر
                            يا طائرا مخضبا بالرحيل
                            يا امرأة المواسم
                            أتهجى دفتر حزني
                            عودي لكي نزرع الحلم
                            إني راحل ولن أدل عليّ الطريق
                            يجرحني رنين صوتك
                            نبت شوك لهفتي على الشرفات
                            انطفأت المصابيح بعد اختلاج النشيج عند آخر الحزن...
                            من أين أتيتِ؟
                            أتت من عمق الحزن بعينيك
                            لتكون سيدة حزنك وألمك

                            امرأة الحلم تسعى نحو الأفق
                            لتكون بلسما لوجع لياليك
                            ولقاءا للهفة الانتظار

                            سمير الشريف

                            لحرفك الرائع تقديري
                            [align=center]
                            اجمع براعم الورد
                            ما دمت قادرا على ذلك

                            مدونتي

                            http://sahar.blogsland.net[/align]

                            تعليق


                            • #15
                              شكر

                              ...........Red Rose
                              رائع
                              وقوفك
                              المتمهل
                              لأمام
                              نصي
                              ورائع
                              تعليقك....
                              دمت بود




























                              ...

                              تعليق

                              يعمل...
                              X