إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!


    على قابِ جَسَديّنِ من هُنا ..
    وأساطيلٍ لا تَنتهي
    من حَكايا الورقِ
    وبَوّحِ المُتطَرِّفِ مِنَ الخُرافاتْ .


    أنصِتْ للأسوَّدِ من تلكَ
    الضَفيرةِ الصَهباء !!


    وعَدّلْ في أُمسيَةِ رَحلِكَ
    فــــ"إنّي أُحبّكَ أيضاً" حدَّ التناثُرِ ..
    وقَبلَ الأُنوثةِ ..
    وبَعدَ التعرّي مِنَ المُفرَداتْ .



    تضَرّعْ لأجليَ بالهِجرةِ ..
    يا حاملاً مِشّكاةَ ظُلميَّ للبلاغةِ
    شِعّراً ...
    تَغسِلُ الآنَ أقمارَكَ التائهةَ
    بعيداً عنّي ..
    بالقُربِ من سوائلِ الحياةِ المُنتهيةِ
    على سَطرٍ هائمٍ بالأُغنياتْ.

    الآنَّ فقط ...
    ترانيمُ مَوتي أسمى مِنْ شَفيفِ حَرفِكَ..
    وأجمَلُ مِن بقايا الوقتِ في صَوتي ..
    وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ .

    فتلكَ الحكايا فصولُها واحدةٌ ..
    تَرويها أجراسُ مَعبدِ عشّقِكَ القديمِ
    في المَساء ..
    تُلّوِّنُ الصَقيعَ بأغرَبِ المَساقِطِ ..
    وتَكتُبُ بخَطّكَ المُنَمّقِ ..
    "للبيتِ رَبٌ يَحميهِ"!!

    أيما تَلتَفِتْ تَجِدْني ..
    ماثلةً بحَجمِ القَلَق ..
    كـ"جزيرةِ اللهِ" منفيةً من الجَغرافيا ..
    مَسلوبةُ الإرادةِ حَقاً
    تائهٌ سَفحُ يَوميَّ ..
    عن طابورِ المُسَمّياتْ.

    ضياعٌ مُحيطٌ ..
    وهِجاءٌ مثارٌ قريبٌ
    من سريري ...
    فلَم تَزَلْ تَغفو على صَدري
    سوسناتُكَ البيضاء ..
    فلا تستبدِل نهاري بـ"زهرِ الخائبين"
    وتقتُلَ في نَبضيَّ الحُرِّ ...
    أطفالَ الأُمنياتْ .


    8/9/2008
    3.00 صباحاً !


    لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
    عُزلةُ الكـون !!!

  • #2
    رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

    الاخت شهرزاد
    تحياتي لكلماتك الرائعة
    مودتي

    تعليق


    • #3
      رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

      عزيزتي شهرزاد
      لغتك جميلة جدا ، متقنة ، و نصك الفياض عاطفة
      يمكن أن يقرأ بأكثر من معنى
      من فيض ابداعك اروينا
      مودتي للجميلة

      تعليق


      • #4
        رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

        لُغة ٌ تختزل ُ العبارات ِ لتصنع َ منها شالا من طوق ِ الحروف
        وولها ً يحتفي هُنا

        وقامة ً تخبئُ العطر بين َ دسائس ِ الكلمات ْ

        الفاتنة شهرزاد ْ

        منحتي اللغة هنا ضفافا

        شكرا لك ِ
        أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
        وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
        ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
        أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

        صفحتي
        إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

        https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

        تعليق


        • #5
          رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

          بوحي شهرزاد بآلاف وآلاف الليلات

          واسكبي القمر في كؤوس العشق

          لينعم الوجود بدفء اللقاء


          وهذا الورد رسولنا

          شذاه محبتنا وشوقنا




          كوني بخير

          تحياتي وتقديري

          تعليق


          • #6
            رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

            فى هدوء الحرف
            أستمعت إلى زفرات القلب
            وأستنشقت أحتراق أوردته
            شهرزاد ...
            حرفك تألق بمهارة
            تقبلى أرق تحياتى





            تعليق


            • #7
              رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!



              اللــــــــه
              هذا النص لا نملك أمام صهوته
              إلا أن نحبس الأنفاس مع الحرف الأول
              لنزفر مع الأخير " اللـــــه "

              مختلفةٌ يا شهرزاد الحرف
              سأكونُ من متابعيكِ
              كوني متأكدة

              فضلاً لا تغيبي


              /
              ,





              تعليق


              • #8
                رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

                رائعة
                واصلي العزف عزيزتي

                تعليق


                • #9
                  رد: وأَطهرُ من "سَـبّعِكَ" الموبِقاتْ !!!

                  لغة الحرف متينة رصينة جذابة ...
                  تستميل بقرعها ناقوس نبضات قلوب قد تصدعت من أرق السهد..

                  نريد الزيادة في البوح

                  تحيتي شهرزاد
                  الحب في الله جوهر لا مثيل له به يتجلى االسمو و النبل والشرف
                  والحب مدرسة لكل حر.. وعاطفة صادقة لا ريب فيها ولا صلف

                  يوسف الحسن

                  تعليق

                  يعمل...
                  X