إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!



    جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!


    كما الليلُ هانئٌ بريحِ الوجعِ
    المُخضَّبِ بالدماء ..
    كما هُمْ آثروا سُكونَ النعشِ
    من بُلوغِ حوضٍ عليٍّ
    في السماء ..
    وكما آخذَ غيرُنا .. سُكوتَ القمرِ
    غيظاً ..
    عن عراكِ رغيفِ البحرِ
    مع الهواء ..

    تدرّجتْ ألوانُنا ..
    وتمرَّغتْ أسماؤنا ..
    ولوحاتُ العناوينِ المُرّةِ
    من شُطآنِنا
    في أُغنياتِ الوداعْ ..

    وشرايينُ الوحدةِ للغريبةِ
    لا زالتْ تسكُنُنا ..
    لأنَّ السرابَ لوحةٌ تشرئِبُّ
    الحُريِّةَ في الأُفقِ البعيدِ
    في الضياعْ ..

    ونحنُ ..
    تملَّكنا مودّةَ البغيِ الفصيحِ
    في اللُغةِ ..
    وتشدَّقنا بمفاهيمِ البلاغةِ الحمقاء .
    وقتما كانَ الوطنُ حامضاً في حُلوقِنا ..
    تداعَينا مآتماً ..
    في صحاري الولوجِ الكنعانيِّ
    في الجدارِ المُعرَّقِ بالغباء !

    أما كُنّا نساوِمُ القمحَ \ في الحقولِ
    وأكواخَ الدُجى الحزينةَ
    على البقاء ؟؟

    وأطواقَ الزيتونِ في " الخلّـةِ "
    حينَ رَكَلَنا زمنُ البُطولةِ
    مِن أرضِنا ..
    لأنَّ عهدَ الأمانِ انتهى منذُ زمنٍ
    وانتهى من بعدِهِ ..
    عصر ُالأيائِلِ و الأصدِقاء .

    مُبعثرونَ على أشباهِ وطنٍ ..
    ومُتيّمونَ بأنفاسِ الهوادةِ ..

    نسكُبُ اختلاجاتَ القلمِ الدنيءِ ..
    في صفحةٍ .. عندما يُعلنونَ
    على الملأِ أن الـ"همجَ " اخترقوا
    بوّابةَ الجدار !!
    وننفشُ الصُدورَ بعدها على أروقةِ
    الوقتِ ..
    لحينِ يُنزّلُ اليومُ الموعودْ
    ويُقرَرُ أيُّنا يبقى على الغيمِ
    وأيُّنا يفيقُ من خيبةِ
    الغدِ المرصودْ !!

    يجدُ شُعوباً تتنفسُ سرابَ الحُلمِ
    في العَراء !!
    وتنامُ أُخرىً عشيّةَ العيدِ المجيدِ
    على تراتيلِ اليسوعِ
    في المساء ..

    باقونَ كما الحنظلِ يا أرضي
    لن نسكنَ حُقولَ الوهمِ يا وطني ..

    لن نرشِفَ الصحراء !!
    لن نرشفَ الصحراء !!


    لا شيء يوجعني في الغياب سوى ..
    عُزلةُ الكـون !!!

  • #2
    رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

    شهرزاد مصافحة ..عائدة اليك بإذن المولى
    أحمل شيئا يليق بك

    محبتي
    لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


    امرأة محتلة

    تعليق


    • #3
      رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

      قدرنا أن نمشي على أرصفة القبور ..نحمل حلم و أمل
      ..و نردد بدواخلنا .. " حق العودة لنا"
      كان لنا وطن...مهترء اهتراء ذاكرتي ..
      سقط على نبض ..على لحن أغنية حزينة كلماتها

      حزن الدهر على التاريخ...

      مطر بلادي الكئيبة الصامتة
      تنساب زخاته على نافذة الليل الحزين

      شهرزاد ..لن نرشف الصحراء....

      محبتي
      لايكفي أن تطرق باب الإنسانية لتحس بمجيئها نحوك , عليك أن تخطو تجاهها و التوقف عن الاختباء خلف الزمن,


      امرأة محتلة

      تعليق


      • #4
        رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

        شهرزاد ايتها الثائرة بمدادك

        انه الجرح الغائر في قلوبنا جرحٌ كل يوم يزداد لهيبه

        لكننا نحيا على امل تتحقق فيه احلامنا

        ونرى الشمس تشرق من جديد

        تقبلي تحيتي وتقديري
        يا قارئ وصديق حرفي ...
        متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
        وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
        تنطلق لتصدح بالغناء،

        هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
        في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
        وفي جنوني عشق للحب

        وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
        مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

        مـ نــ ى
        **



        حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



        هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
        http://monaaya7.blogspot.com/


        تعليق


        • #5
          رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

          شدني الحنين للوطن

          فأتيت بحروفي يسبقها قلمي

          كل الود أختي

          تعليق


          • #6
            رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

            شدوك بشجن .. حمامة الأيك تنوح على ثرى الوطن..

            فيك امتد الزمان من الأفق البعيد حتى ضاع في وادي الضباب عدد من الشيب والشباب..

            دعينا نصمت في عيوننا ذبول وبرود..

            متى أمتي للعزة تعود ؟؟؟

            تحيتي بود
            الحب في الله جوهر لا مثيل له به يتجلى االسمو و النبل والشرف
            والحب مدرسة لكل حر.. وعاطفة صادقة لا ريب فيها ولا صلف

            يوسف الحسن

            تعليق


            • #7
              رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

              في هوى الوطن حكايا وحكايات
              وما اجمل حكايتك سيدتي
              رائعة واكثر
              تحياتي

              تعليق


              • #8
                رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

                المشاركة الأصلية بواسطة شهرزاد مشاهدة المشاركة


                جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!


                كما الليلُ هانئٌ بريحِ الوجعِ
                المُخضَّبِ بالدماء ..
                كما هُمْ آثروا سُكونَ النعشِ
                من بُلوغِ حوضٍ عليٍّ
                في السماء ..
                وكما آخذَ غيرُنا .. سُكوتَ القمرِ
                غيظاً ..
                عن عراكِ رغيفِ البحرِ
                مع الهواء ..

                تدرّجتْ ألوانُنا ..
                وتمرَّغتْ أسماؤنا ..
                ولوحاتُ العناوينِ المُرّةِ
                من شُطآنِنا
                في أُغنياتِ الوداعْ ..

                وشرايينُ الوحدةِ للغريبةِ
                لا زالتْ تسكُنُنا ..
                لأنَّ السرابَ لوحةٌ تشرئِبُّ
                الحُريِّةَ في الأُفقِ البعيدِ
                في الضياعْ ..

                ونحنُ ..
                تملَّكنا مودّةَ البغيِ الفصيحِ
                في اللُغةِ ..
                وتشدَّقنا بمفاهيمِ البلاغةِ الحمقاء .
                وقتما كانَ الوطنُ حامضاً في حُلوقِنا ..
                تداعَينا مآتماً ..
                في صحاري الولوجِ الكنعانيِّ
                في الجدارِ المُعرَّقِ بالغباء !

                أما كُنّا نساوِمُ القمحَ \ في الحقولِ
                وأكواخَ الدُجى الحزينةَ
                على البقاء ؟؟

                وأطواقَ الزيتونِ في " الخلّـةِ "
                حينَ رَكَلَنا زمنُ البُطولةِ
                مِن أرضِنا ..
                لأنَّ عهدَ الأمانِ انتهى منذُ زمنٍ
                وانتهى من بعدِهِ ..
                عصر ُالأيائِلِ و الأصدِقاء .

                مُبعثرونَ على أشباهِ وطنٍ ..
                ومُتيّمونَ بأنفاسِ الهوادةِ ..

                نسكُبُ اختلاجاتَ القلمِ الدنيءِ ..
                في صفحةٍ .. عندما يُعلنونَ
                على الملأِ أن الـ"همجَ " اخترقوا
                بوّابةَ الجدار !!
                وننفشُ الصُدورَ بعدها على أروقةِ
                الوقتِ ..
                لحينِ يُنزّلُ اليومُ الموعودْ
                ويُقرَرُ أيُّنا يبقى على الغيمِ
                وأيُّنا يفيقُ من خيبةِ
                الغدِ المرصودْ !!

                يجدُ شُعوباً تتنفسُ سرابَ الحُلمِ
                في العَراء !!
                وتنامُ أُخرىً عشيّةَ العيدِ المجيدِ
                على تراتيلِ اليسوعِ
                في المساء ..

                باقونَ كما الحنظلِ يا أرضي
                لن نسكنَ حُقولَ الوهمِ يا وطني ..

                لن نرشِفَ الصحراء !!
                لن نرشفَ الصحراء !!

                ***

                الصمت في حضرة الجمال من مكمّلات الأدب

                كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـل التحيّة


                منجي
                ~~~~

                هــــــــــــــــــــــذا رأيي و لكلٍّ وِجهة هو مُوَلّيهـــــــــــــــــــــــا !!!








                *

                تعليق


                • #9
                  رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!

                  شهرزاد . . . .


                  كم هو جميل أن أقرأ لك بعد طول غياب , , ,


                  أرجو ألآ تحرميننا من روعة حرفك


                  فنحن نشتاقه كما نشتاق تواجدك الثري بيننا


                  دمت بروعة غاليتي




                  تعليق


                  • #10
                    رد: جدارٌ و وطنُ على ظهرِ الغيمْ !!


                    شوقتني كي أكتب وطني حكاية،،
                    شهرزاد
                    رائع حرفك


                    [align=center]
                    sigpic
                    شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                    مدونتي حبر يدي

                    شكرا شاكر سلمان
                    [/align]

                    تعليق

                    يعمل...
                    X