إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ثمالة الذكريات

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ثمالة الذكريات

    ثمالة الذكريات


    سرنا معا ً بطريق مفرط الأبواب ...مفعم بالتعاريج .. مخضب بالنتوءات

    و بقايا من شعاع الأمل يتسرب من خلف ستائر الأحزان..

    كل منا عرج إلي غرفه و صك مزلاج الباب ..ترك خلفه ذكريات عاشت فى احداق الطرقات ..

    ضجيج الصمت مرعب .. يخدش حوائط الهمسات ...يوقظ آلآما ً قد طويت صفحاتها

    و يعيد الحزن إلى قارورته الفارغه ...و رائحة الايام تأبى الا تنضب ..

    جلست على المقعد العتيق المكدود مرهقة الأنفاس ... لم تعد لدي رغبه حتي فى التنفس

    على مائدة الذكرى كان هناك كأسا ً وحيدا ً مملوءا ً حتى عنقه بالأفكار ...

    التقطت الكأس و ارتشفت من ثماله الذكريات .... حدقت طويلا ً لم أري سوى برواز عتيق

    لا يدرك فحوي الصوره المرسومه على عتبات الأيام ....

    ارتجفت ذاكرتي تتساءل .. أين اختفت الملامح ؟؟؟ بماذا تدثرت التعبيرات ؟؟؟

    و انمحت جميع الحواس ............

  • #2
    رد: ثمالة الذكريات

    شيرين حسن يوسف....

    أجدت تصوير الحقيقه ورسمها....فالذكريات لن تبقى كما هي...

    يتلاعب بشكلها الزمن...وتعبث بها الأيام
    آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

    تعليق


    • #3
      رد: ثمالة الذكريات

      حتى الذكريات تهرب من بين ايدينا

      ولا يبقى منها غير ملامح نكاد نلمسها

      لحرفك شيرين

      كل التقدير
      [align=center]
      اجمع براعم الورد
      ما دمت قادرا على ذلك

      مدونتي

      http://sahar.blogsland.net[/align]

      تعليق


      • #4
        رد: ثمالة الذكريات

        ارتجفت ذاكرتي تتساءل .. أين اختفت الملامح ؟؟؟ بماذا تدثرت التعبيرات ؟؟؟

        و انمحت جميع الحواس ............


        الاستاذة سيرين حسن

        من الصعب جدا ..ان نعثر على اجابة شافية..

        لجميل ما خط يراعك من نبضك..الحلم ...تحيتي

        سلمت
        [frame="7 80"]الفـــكرةُ..العالـــيةُ

        لا.. تحــــــــــــتاجُ

        لصــوت ٍ..عـــــال ٍ
        [/frame]

        تعليق


        • #5
          رد: ثمالة الذكريات

          التقطت الكأس و ارتشفت من ثماله الذكريات .... حدقت طويلا ً لم أرى سوى برواز عتيق

          الأخت شيرين
          تجولت بين ذكريات عمري
          فلم أجد الا كما الكلمتين الأخيرتين
          الف تحية ومودتي

          تعليق


          • #6
            رد: ثمالة الذكريات




            [align=right]رسالة إدارية:

            لا ترد على هذا التعقيب..

            هي مجرد محاولة منا لرفع موضوعك لأعلى قائمة المواضيع..
            [/align]


            [align=left]تفاعلك مع مواضيع زملائك يفرحهم و يـيـســر عملنا.. فلا تبخل
            شـارك ولو بوردة
            تقديري لمن تجاوب معنا و دعم مواضيع زملائنا من خلال التعقيب عليهم
            [/align]





            شكرا غاليتي ذكريات الأمس


            الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

            الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

            فهد..

            و بدات ماساتي مع فقدك..
            *** ***
            اعذروا.. تطفلي على القلم

            أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


            الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


            لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

            تعليق


            • #7
              رد: ثمالة الذكريات

              كيف لنا أن نكتب كلماتٍ بلون الجلنار فنرفع بواسطتها تعب الذاكرة
              عن كاهل الحرف العظيم .. !
              شيرين
              كوني بخير يا رائعة

              تعليق


              • #8
                رد: ثمالة الذكريات

                نعم هي الذكريات
                تطرق ابواب عقولنا بشدة لتعود حيةالى مغيلتنا
                و من ثم تخبو من جديد
                تحياتي لك اختي الغالية
                ساره
                [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
                تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
                و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
                ...[/frame]
                [/ALIGN]
                [/CELL]
                [/ALIGN]
                مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

                تعليق


                • #9
                  رد: ثمالة الذكريات

                  استاذه شيرين حسن يوسف
                  ذاك الثقب الذي سمح ببصيص نور ان يدخل ليكسر الظلمة هو ما يجب علينا الاتجاه له لانه الجانب الاضعف من الحائط المحكم الاغلاق وبتكرار المحاولة سيتسع ليكون طريقنا للانفكاك من تلك الظلمة و الاستدارة بنور الامل
                  هذا قديمك ست شيرين فاين جديدك؟


                  اليوم التاسع من يوليو نبدا تسيير قافلة الحب لتعانق بحب كل فرد من افراد اسرتنا، فهل تشاركنا قافلة العطاء هذه؟


                  اعلنها بصوت جلي يقتلني من لا يرد على المعقبين او يعقب على نصوص زملائه

                  __________

                  تذكر و انت تطالبني بتمييز احد نصوصك، ان نصوص كتاب آخرين لا تزال تنتظر تصويتك على ترشيحها، إن ترفعت عن التصويت على نصوص زملائك فمن اين لي ان اتي بمصوتين على نصك عندما يرشح؟
                  :

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ثمالة الذكريات

                    ضجيج الصمت مرعب .. يخدش حوائط الهمسات ...يوقظ آلآما ً قد طويت صفحاتها

                    و يعيد الحزن إلى قارورته الفارغه ...و رائحة الايام تأبى الا تنضب ..
                    تعالي شيرين ، لنعيد للّحظات صدقها وللأيام حلاوتها، لدينا الكثير لنقوله ونثمل به.


                    امتناني


                    الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
                    فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ثمالة الذكريات

                      على مائدة الذكرى كان هناك كأسا ً وحيدا ً مملوءا ً حتى عنقه بالأفكار ...

                      شيرين حسن يوسف



                      من أجل مائدة كهذه يفنى العمر وأُبقي على عدمي
















                      عشت يكتنفك الفِكر .
                      الأفنان


                      .






                      من صمتنا يأتي الخنوع
                      لنا الضوضاء..
                      والتوقيع ، سكينةٌ فينا وجوع

                      تعليق


                      • #12
                        رد: ثمالة الذكريات

                        منذ اختيارك لكلمات العنوان.ومرورا بكلماتك التي نبضت بوصف الأحوال والاعتلاجات والمجريات.. كان يبدو انك تحسنين التعبير.
                        فليست الفكرة وحدها كافية لأن تكون جميلة..بل القوالب التي تتبدى فيها قد تكون اهم على صعيد الأدب..وربما هذا ما يميز الأدب..في الحالات الفكرية قد لانهتم بالكلمات..المهم ان تصل الفكرة...لكن في الأدب ربما كان الثوب الذي تلبسه المعاني اهم-احيانا -من المعنى نفسه..واكرر احيانا ،
                        تاكيدا على دور القوالب..الكلمات..النبض التعبيري..الانفعال المحمل بالمهارة في الكلمات الموحية والمطربة..
                        وكأنني وجدت هنا شيئا من هذا

                        تحياتي
                        [frame="10 90"]ليس في حياة الأفراد ولا في حياة الشعوب خطأ لا يمكن اصلاحه ، فالرجوع إلى الصواب يمحو جميع الأخطاء
                        .....................
                        المهاتما غاندي[/frame]

                        تعليق


                        • #13
                          رد: ثمالة الذكريات

                          شيرين..

                          اين أنت؟

                          ؟





                          شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                          الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                          الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                          فهد..

                          و بدات ماساتي مع فقدك..
                          *** ***
                          اعذروا.. تطفلي على القلم

                          أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                          الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                          لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                          تعليق

                          يعمل...
                          X