إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ثمالة الذكريات

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ثمالة الذكريات

    ثمالة الذكريات


    سرنا معا ً بطريق مفرط الأبواب ...مفعم بالتعاريج .. مخضب بالنتوءات

    و بقايا من شعاع الأمل يتسرب من خلف ستائر الأحزان..

    كل منا عرج إلي غرفه و صك مزلاج الباب ..ترك خلفه ذكريات عاشت فى احداق الطرقات ..

    ضجيج الصمت مرعب .. يخدش حوائط الهمسات ...يوقظ آلآما ً قد طويت صفحاتها

    و يعيد الحزن إلى قارورته الفارغه ...و رائحة الايام تأبى الا تنضب ..

    جلست على المقعد العتيق المكدود مرهقة الأنفاس ... لم تعد لدي رغبه حتي فى التنفس

    على مائدة الذكرى كان هناك كأسٌ وحيدٌ مملوءٌ حتى عنقه بالأفكار ...

    التقطت الكأس و ارتشفت من ثماله الذكريات .... حدقت طويلا ً لم أرَ سوى برواز عتيق

    لا يدرك فحوى الصوره المرسومه على عتبات الأيام ....

    ارتجفت ذاكرتي تتساءل .. أين اختفت الملامح ؟؟؟ بماذا تدثرت التعبيرات ؟؟؟

    و امّحت جميع الحواس ............
    التعديل الأخير تم بواسطة مكي النزال; الساعة 02-09-2008, 09:17 PM.

  • #2
    رد: ثمالة الذكريات

    نحتفل بلقاء...

    نتفانى في الاحتفاظ حتى الألم...

    نفجع بفراق...

    صدمة صاعقة تشل تفكيرنا تجمد مشاعرنا...

    لمجرد ذكرى..

    دمتِ أيتها المبدعة متألقة

    تحياتي؛

    عبدالرحمن





    شكرا غاليتي ذكريات الأمس


    الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

    الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

    فهد..

    و بدات ماساتي مع فقدك..
    *** ***
    اعذروا.. تطفلي على القلم

    أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


    الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


    لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

    تعليق


    • #3
      رد: ثمالة الذكريات



      على مقعد الفقد غاليتي ،
      لا بد وأن نتعثر بذكرى؛ لا تؤلم إلا من يُحسن الانتظار !

      لروحك



      الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
      فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

      تعليق


      • #4
        رد: ثمالة الذكريات

        نعم انه كاس يشرب وثمل منه الجميع
        كلمات لها تقنيه رائعه اعجبت بالتصوير
        الفائق
        لك تحياتي
        سلامي
        اخيكم
        اسرار
        (عمر أبو رمان)

        تعليق


        • #5
          رد: ثمالة الذكريات

          المشاركة الأصلية بواسطة شيرين حسن يوسف مشاهدة المشاركة
          ثمالة الذكريات


          سرنا معا ً بطريق مفرط الأبواب ...مفعم بالتعاريج .. مخضب بالنتوءات

          و بقايا من شعاع الأمل يتسرب من خلف ستائر الأحزان..

          كل منا عرج إلي غرفه و صك مزلاج الباب ..ترك خلفه ذكريات عاشت فى احداق الطرقات ..

          ضجيج الصمت مرعب .. يخدش حوائط الهمسات ...يوقظ آلآما ً قد طويت صفحاتها

          و يعيد الحزن إلى قارورته الفارغه ...و رائحة الايام تأبى الا تنضب ..

          جلست على المقعد العتيق المكدود مرهقة الأنفاس ... لم تعد لدي رغبه حتي فى التنفس

          على مائدة الذكرى كان هناك كأسا ً وحيدا ً مملوءا ً حتى عنقه بالأفكار ...

          التقطت الكأس و ارتشفت من ثماله الذكريات .... حدقت طويلا ً لم أري سوى برواز عتيق

          لا يدرك فحوي الصوره المرسومه على عتبات الأيام ....

          ارتجفت ذاكرتي تتساءل .. أين اختفت الملامح ؟؟؟ بماذا تدثرت التعبيرات ؟؟؟

          و انمحت جميع الحواس ............
          تحية لك اخت شيرين بحجم السماء

          تعليق


          • #6
            رد: ثمالة الذكريات

            هكذا هم يرحلون ، ويتركون الذكرى معلقة بسؤال اجابته مؤرجحة.

            دمت شيرين


            الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
            فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

            تعليق


            • #7
              رد: ثمالة الذكريات

              نص جميل ولكنه لا يخلو من أخطاء مثلا
              "على مائدة الذكرى كان هناك كأسا وحيدا ً مملوءا ً حتى عنقه بالأفكار ..".عليك رفع كأس لإنها اسم كان ونعتيها بعد والعرب تؤنث الكأس
              التعديل الأخير تم بواسطة محمد العياشي; الساعة 02-09-2008, 01:06 PM.

              تعليق


              • #8
                رد: ثمالة الذكريات

                الحواس لا تمّحي يا أديبة
                ولا الذكريات
                لكنها تنطمر تحت تراكمات اللحظة
                تحية



                رُفعت الأقلام

                تعليق


                • #9
                  رد: ثمالة الذكريات

                  و في ليلة العيد تجتمع عصافير الذكريات فوق شجرة العمر
                  تعيد بناء اعشاشها بين الأغصان
                  لتبيت ليلتها مستأنسة بقلب دافيء حتى مطلع الفجر
                  لتتأرجح تحت شمس الحنين

                  عميد الدار اهلا بك دوما
                  و كل عام و انت بخير

                  تعليق


                  • #10
                    رد: ثمالة الذكريات

                    فراشة الجمال
                    نعم يا عزيزتي لا يتعثر بالذكري الا من يجيد الانتظار
                    و لكن هذا التوجع جميل ربما هو احساس الضعف اللا ارادي
                    يراود النفس عن خباياها

                    كل عام و انتى بخير

                    تعليق


                    • #11
                      رد: ثمالة الذكريات

                      اسرار
                      اين انت ايها العزيز
                      عيدك مبارك

                      تعليق

                      يعمل...
                      X