إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عصافير آذار

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عصافير آذار





    قدمه العاري فوق الثلج.. قبعة صوفية حول رأسه الصغير و صندوق خشبي معلق بذراعه و شفاه قرمزية ترتعد تحت أمطار آذار، فشلت كل محاولاته لتسلق شجر عيد الميلاد فاستكان إلى جذع شجرة الكرم و نام في عراء من كل شيء إلا وحشة الليل و أنفاس مساء غير مطمئن، بدأت الشمس تسطع و الصحو يلف الهواء و أسراب من الأطفال الطائرة تغزو السماء -ببساطة بدأ يحلم - عصافير زرقاء تسرق الكرم الأحمر و تغني.. تغني...و هو يمسد ريشها بكفه الصغير و يطعمها ما في الكف من بذور الكرم الذي ابتلعه للتو هل يا ترى ينبت الكرم في آذار- بالتأكيد هو في ذروة الحلم- حارس البستان يقتحم هذا المشهد الحي بعصاه الغليظة و التي بدأ يهش بها على العصافير فطارت و يصفع بها الصغير فيسقط على الأرض و تذرف عيونه ذرات من العسل الأبيض-هنا أدركه أول كوابيس آذار- تململ في نومه فتح عيونه الصغيرة لكن قطرات المطر أغمضتها فنصب شباك السبات ليعيد اصطياد الحلم ليتابع رحلته داخل البستان- بدأ يحلم مرة أخرى- العصافير هذه المرة سوداء ربما هو انعكاس للحزن و ربما شيء أخر جعله يفزع من نومه ليجد عصفوراً مبتلاً ينقر الماء المتكاثف فوق قدميه العاريتين فاحتضنه و خبأه داخل جيب كنزته الصوفية ثم استفرد بنومه و بأوراق الكرم التي بدأت تتساقط فوق رأسه هل تترك شجرة الكرم أوراقها على أبواب آذار - بدأت هواجس آذار تغزو حلمه- نفض عن رأسه الورق الأصفر و ضم ساقيه بأقدامهما العارية إلى صدره المغطى بالكنزة البالية و أحكم إغلاق عينيه ليرى العصافير من جديد تملأ صدر السماء بينما عصفوره المبتل يشق الغيم محاولا ً اختراق السماء الثامنة التي رسمتها غيوم آذار حاملاً بين مخالبه البيضاء حذاء زجاجي من أجل القدم العارية و صوت غامض يناديه "هيا أقبل أيها الحالم الصغير" سارع يمد اليد إلى أعلى ليدركه و كلما اقترب أكثر كان العصفور يرتفع أكثر بينما ذراعه يزداد طولا ً و نحولا و الصوت الغامض يعاود الهمس و يتلاشى إلى أن غاب العصفور تماما ًو انقطع الذراع- نهاية محتومة لحلم نائم في العراء- لم يتبق له سوى استيقاظة أخيرة قبل أن ينتحر حلم امتلاك الحذاء و ليهرول فوق الثلج بعري قدميه و حلمه المبتل و العصفور الذي مات في جيبه....
    تحياتى .....شيرين
    التعديل الأخير تم بواسطة شيرين حسن يوسف; الساعة 01-18-2007, 08:53 PM.

  • #2
    جميلة
    هناك قصص مؤثرة..
    هناك قصص محكمة..
    هناك قصص كتبت بعناية..
    هناك قصص كتبت ببال رائق..
    ربما كانت هذه كل ماسبق ذكره..
    لكني أراها ..
    قصة جميلة..!
    د. هاني حجاج

    hany_haggag (at) ************

    لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

    تعليق


    • #3
      سريعا كالحلم .. كان تتابع الأحداث هنا .. ؛
      شيرين :

      ألم تلحظي أنك لم تتركي بين السطور ولا حتى فاصلة واحدة ؟
      تعبت لاهثة وراء الحروف ..
      سأعيد قراءاتها وبطريقتي ..




      لقلبك اليشبه قلب ذاك العصفور



      الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
      فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

      تعليق


      • #4
        د.هاني
        كنت أتابع ابداعك دوما عن بعد
        و كذلك مشاركاتك المميزه فى المسابقة الرمضانية
        مما عكس لدي صوره رائعه لمثقف عربي يحيا هذا الزمان المختلط
        اشكرك على هذا المرور
        و التعليق البراق
        تحياتى .....شيرين

        تعليق


        • #5
          يا نور يا فراشتنا
          عصافير آذار جاءت تطير و تحلق دون إنذار
          أو فواصل
          أو هوامش
          حتى ان القصه حين تم نشرها فى صحيفه الوطن السعودية
          نشرت هكذا دون فواصل

          اشكرك على ملاحظتك
          و انتظرك دوما
          تحياتى .....شيرين

          تعليق


          • #6
            لقلبك ورده

            تحياتي؛
            عبد الرحمن





            شكرا غاليتي ذكريات الأمس


            الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

            الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

            فهد..

            و بدات ماساتي مع فقدك..
            *** ***
            اعذروا.. تطفلي على القلم

            أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


            الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


            لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

            تعليق


            • #7
              عزيزتي شيرين

              أتدرين

              كثيرا ما نقع فريسة لأحلامنا

              نحلم ونحلم وبكل الاتجاهات ودون حدود يكون الحلم

              ولكن

              تأتي الأحلام دائما مبتورة

              مبللة بالحزن

              مخضبة بالدمع

              إلى ان نستفيق منها

              ونعود لحلم آخر

              شكرا لك لايقاظك الحلم فينا

              قصة جميلة

              تحياتي وتقديري لك
              [align=center]
              اجمع براعم الورد
              ما دمت قادرا على ذلك

              مدونتي

              http://sahar.blogsland.net[/align]

              تعليق


              • #8
                عميد الدار و صاحب الورود الزنبقية عبد الرحمن
                اشكرك على الورده و الاطلالة التي تسعدني دوما

                تحياتى .....شيرين

                تعليق


                • #9
                  وردتنا الرقيقه red rose
                  افتقدتك كثيرا و لفترة طويله
                  و ها انت تعودين محملة بأحلامك
                  و امنياتك الجميله
                  و أحزان الشجن الرائقة فى لغتك

                  انتظرك دوما

                  تحياتى .....شيرين

                  تعليق


                  • #10
                    عزيزتي شيرين:
                    لقد عشت دقائق عشرا ..في زمهرير شتاء بارد..ورغم دفء الغرفة الشديد

                    لهممت أن أتدثر بالمزيد!

                    صورة بارعة..ريشة حاذقة

                    أحسنت يا شيرين!

                    فوزي

                    تعليق


                    • #11
                      الأديب الرائع فوزي
                      ربما هذا الزمهرير لا يجد من يلتقط صور لأطفاله الا من يجيب قراءة البرد
                      مثلا و قراءة الأحرف الاستهلالية للحزن

                      دمت أكثر من رائع

                      تحياتى .....شيرين

                      تعليق


                      • #12
                        شعر ونص

                        تململ في نومه فتح عيونه الصغيرة لكن قطرات المطر أغمضتها فنصب شباك السبات ليعيد اصطياد الحلم ليتابع رحلته داخل البستان-


                        جميل هذا التعبير : (( فنصب شباك السبات ليعيد اصطياد .....))

                        هو شعر بلا وزن ولا قافية ، لكنه يوزن بالماس والأحجار الكريمة من حيث التعبير الراقي ..




                        إذا أراد الله بقومٍ شرّاً أورثهم الجدل وقلة العمل

                        تعليق


                        • #13
                          مكي كم انت جميل في كل مكان
                          رائع بروعة الأبجدية
                          دمت لي متابعا ً و مشجعا ً

                          تحياتى ....شيرين

                          تعليق


                          • #14
                            الرائعة شرين إجابة على رسالتك أقول:
                            "غالي والطلب رخيص"
                            ستجدين التحليل في الصفحة الأخرى

                            تحيات النورس الطاهر

                            تعليق


                            • #15
                              رد: عصافير آذار



                              عصافير آذار تحلق وتطير هكذا بدون انذار أو فواصل او هوامش ..!
                              إذن دعيها تطير كما يحلو لها، ولا تكرري سلوكها فيفتقدك قلبي أكثر..!



                              الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
                              فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X