إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خواطر من وحي مقهى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خواطر من وحي مقهى

    المقهى عالم مختلط بالبشر و الاسرار و الصباحات و المساءات و اسرار صامته
    و اخرى ذات صخب مجلجل اقتنصت بعض تلك اللحظات من خلال هذه السلسله
    من خواطر من وحي المقهى

    1- ربما





    ربما هو الآن في الطريق يسرع الخطى و يدغدغ المسافات إلى حيث الموعد
    و هواء اللقاء ؛ يبتاع الياسمين الأبيض يعقده اكليلا ً على دقائق الإنتظار
    ؛ يغزل لحظات الترقب ثوبا ً من حنين و يرتدي اشتياقه ؛يغازل السيارات المسرعه على الطريق الشاردة على
    حواف المدينة الناعسه ؛ الغارقه في ماء الصباح و أنداء الغسق ؛ يحاذر في سيره
    الاصطدام بصغار يحملون حقائب الأحلام و النعاس في طريقهم الى المستقبل .

    ربما هو الآن يدندن في طريقه و يداعب دخان سيجارته و يرسم في خياله آلاف الأخبار
    و الحكايات ؛ يرتب جميع الأحداث كي يسكبها اغاريد و أناشيد عاشقه ؛ يركل حجرا ً
    صامتا ً يتدحرج عل قارعة الطريق ؛ يشاكسه في سيره و يعرقله احيانا ً ؛ ينادي بائع الجرائد و يشتري جريده .

    ربما هو الآن يستقل الحافله و يفتش بين زحامها عن ركن هادئ كي يفرغ فيه اضطرابه
    و هدوء جسده و لهاث خطواته . ها هو يستند على جدار الحافله بالقرب من الدرج الصغير
    كي يكون اول الواصلين ؛ يبدأ في قراءة الجريده و ينعزل تماما ً عن جو الحافله و صياح الباعه الجائلين و مشاجرات السائق و الركاب على اماكن التوقف و النزول .

    ربما تخطت الحافله هدفه المنشود ؛ و انسجم مع الاخبار و سطور الجريده و نسي كل شئ
    كل شئ حتى هي الجالسه أمامي على الطاوله المجاوره بالمقهى ؛ تتجرع قلقها
    و اضطرابها مع فنجان القهوه .

  • #2
    رد: خواطر من وحي مقهى

    2- مللت



    مللت كثيرا ً هذا التكرار السؤوم للحن ذاته ؛ انه يخنق أنفاس الكمان بانامله البارده

    و ذقنه الحاد النائم على قلبها و يعذب أوتار الحزن الممدده بإستسلام عبر صمتها

    ؛ يقطع اللحظات و الثواني بتكرار العزف الباهت الرنين يذكرني برتابة الوقت و

    وحدتي و فنجان القهوة الثالث القابع على المنضده في إستكانه الموتى و ضياع

    الموتورين و فراغ اليائسين.


    مللت متابعة القراءه في هذه الضوضاء المعطرة برائحة القهوه و البشر المزدحمة

    بأصوات المقاعد و صرير الباب و طقطقة الخطوات و صياح النادل هنا و هناك

    و حركاته السريعه و اصطدامه المستمر بالمقاعد . لازال يتابع اللحن ذاته و يزعج

    افكاري بحماقات التكرار و اعتياديه الإحساس ؛ يا لبرودة الرنين في هذا المقطع

    بالذات يذكرني بمطلع قصيده كنت كتبتها منذ وقت طويل لا احبها و لا اراني فيها

    الآن و لا حتى وقتها .


    مللت حتى شكواي و تذمري المبالغ من ردائة العزف فكل يوم آتي إلى هنا و رغم

    ذلك لا يتغير اللحن و لم أفكر أنا بتغيير المكان.

    آه كم أشتاق إلى صوت يزلزني من الداخل و لحن يصطدم رنينه بالأفكار الناعسه

    بين أهداب القصائد المنسيه فى الذاكره.

    الآن سانعزل عن تلك الاجواء الصاخبه لأذوب بين موجات اجواء خاصه ستترنم

    بداخلي فور سماعي لصوتها عبر سماعات مسجلي الخاص ؛ انها فيروز ستعيد

    تنسيم الهواء و الروح في نفسي .

    تعليق


    • #3
      رد: خواطر من وحي مقهى

      وفاء لك شيرين..

      تحياتي؛





      شكرا غاليتي ذكريات الأمس


      الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

      الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

      فهد..

      و بدات ماساتي مع فقدك..
      *** ***
      اعذروا.. تطفلي على القلم

      أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


      الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


      لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

      تعليق


      • #4
        رد: خواطر من وحي مقهى

        تنخرط الـ ربما في اليقين عندما يستطيل الغياب ويطول الانتظار ,,
        ونحن في انتظارك شيرين ..

        تعليق


        • #5
          رد: خواطر من وحي مقهى

          شيرين ،
          كنت وأبدا تُربتين على كتف الكلمات بذراعيك الملؤها حنين ..
          عودي غاليتي ليعود للحرف اشتعاله وللغة رونقها



          الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
          فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

          تعليق


          • #6
            رد: خواطر من وحي مقهى

            الملل يحاصرنا شيرين . . . .


            لكننا لن نملّ قراءة حرفك واللهفة لجديدك


            بانتظارك




            تعليق


            • #7
              رد: خواطر من وحي مقهى

              شيرين

              نفتقد قلائد حروفك المنسوجة من ياسمين وورد

              ولوحات مزخرفة بأبجدية ملونه
              آمنت بالله ايمانا عرفت به ان الزمان على الباغين دوار

              تعليق


              • #8
                رد: خواطر من وحي مقهى

                عن الجمال والابداع نبحث
                لشرين التألق
                اين انت
                نشتاقك

                تعليق


                • #9
                  رد: خواطر من وحي مقهى

                  في المقهى اختلط كل شيء
                  فرحتُ أبحث عنك بين زحام البشر،،
                  نشتاقك
                  [align=center]
                  sigpic
                  شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                  مدونتي حبر يدي

                  شكرا شاكر سلمان
                  [/align]

                  تعليق


                  • #10
                    رد: خواطر من وحي مقهى

                    حين تحمل السطور هذا الجمال والفكر والعطر لا تكفي التحية ... أقدم باقة حب للكاتب
                    وأعيد النص للضوء ليكون أقرب من القلوب والعيون ....مودتي وتقديري
                    [frame="9 80"]
                    هكذا أنا


                    http://www.yacoub-y.com/
                    [/frame]

                    تعليق

                    يعمل...
                    X