إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على أعتابِ بابَكِ

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على أعتابِ بابَكِ

    عَلى أعتَابِ بَابَكِ
    قَد وقَفنَا

    فلا تَدَعي لِحُبُكِ
    فِينَا إلا اليَقِينا
    إنَنا مَعَ الصُبحِ
    حِينَ كُنا نَصحوا
    يتناثرُ عِطرُكِ الأخاذُ
    ويَنتَشينا
    فَإذا مَا هِمنَا فيكِ
    قُربَ قومٍ
    قَالوا إنَنَا عُشَاق
    فَجرُكِ السَابِقِينَا
    وأذا مَا تَنَاسَينَاكِ
    مِنَ الهَمِ يوماً
    قَالوا بِأنًنَا لحُبُكِ
    أصَبحنَا خَائِنينَا
    أتَجري الخِيانةُ
    في بَالِ قَومٍ
    وهُم للخِيانةِ أقربُ
    يَومئذٍ للخَائِنِينَا
    أبَعدَ إحتِلالٍ
    دَامَ قَرناً إلا رُبعاً
    يُصدَّقُ الرُويبِضَه
    ويُخَونُ الصًادِقِينا
    أيا قُدسُ
    ما زلنا ابناء وطني
    فيكِ وبكِ
    وبالشتاتِ هائمينا
    ما تناسيناكِ يوماً
    أونَسَينَا
    أنَنَا فيكِ نَعلوا
    وفِيكِ مَاضِينَا
    الملفات المرفقة
    sigpic
    كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
    https://www.facebook.com/adelkateeb


    *
    https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

  • #2
    رد: على أعتابِ بابَكِ

    كلمات جميلة ,, وللقدس سلامٌ ..
    تحياتي لك وتقديري

    تعليق


    • #3
      رد: على أعتابِ بابَكِ

      المشاركة الأصلية بواسطة ماسه الموصلي مشاهدة المشاركة
      كلمات جميلة ,, وللقدس سلامٌ .. تحياتي لك وتقديري
      أشكر عطر مرورك سيدتي .... تقديري
      sigpic
      كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
      https://www.facebook.com/adelkateeb


      *
      https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

      تعليق


      • #4
        رد: على أعتابِ بابَكِ

        صح لسانك
        نص جميل
        تقبل مروري وفائق التقدير

        تعليق


        • #5
          رد: على أعتابِ بابَكِ

          قصيدة رقيقة جميلة اللغة والسبك صادقة العاطفة
          تحيتي وتقديري لك

          تعليق


          • #6
            رد: على أعتابِ بابَكِ

            ما أروع الحروف حين تكتب في حب الوطن
            للقدس من القلب سلام
            دمت بكل خير
            يا قارئ وصديق حرفي ...
            متصفحي مثل المناخ يتغير بحسب الطقس،
            وحروفي مثل أمواج البحر حين تصيبهاأمطارالغضب لا تهدأ وتعلن غضبها.. وحين تظللها غيمة حب..
            تنطلق لتصدح بالغناء،

            هكذا أنا... ما بين دورة آل م وقمر آل ن ورقصة آل ى .. ولدت للحرف عاشقة
            في ثورتي عشق لوطني ، في هدوئي عشق لحرفي،
            وفي جنوني عشق للحب

            وما بين كل ذلك... ستراني دائماً...
            مرآة مجلوة لكل شيء تراه وقد لا تراه

            مـ نــ ى
            **



            حبيبتي لم يعد لي غيرك أم فلا تحرميني من حنانك حتى يضمني ترابك



            هنا بين الحروف اسكن فشكراً لكل من زارني
            http://monaaya7.blogspot.com/


            تعليق


            • #7
              رد: على أعتابِ بابَكِ

              كل سنة وانت ومن تحب بالف خير؛





              شكرا غاليتي ذكريات الأمس


              الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

              الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

              فهد..

              و بدات ماساتي مع فقدك..
              *** ***
              اعذروا.. تطفلي على القلم

              أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


              الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


              لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

              تعليق


              • #8
                رد: على أعتابِ بابَكِ

                جميل هو حب الوطن
                تحيتي
                [align=center]
                sigpic
                شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                مدونتي حبر يدي

                شكرا شاكر سلمان
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: على أعتابِ بابَكِ

                  اشتقنا لجديدك؛





                  شكرا غاليتي ذكريات الأمس


                  الحزن كلمة تنقصها دقة الوصف للحالة..

                  الموت ليس نهاية الأمس بل ماساة الغد..

                  فهد..

                  و بدات ماساتي مع فقدك..
                  *** ***
                  اعذروا.. تطفلي على القلم

                  أنتم لستم رفقة مهمة بل أنتم الأهل و العائلة..


                  الابتسامة تعبير ابيض عن مستقبل اراه في منتهى السواد.. بالإرادة و العزيمة وقليل من المال، يمكن بناء غرفة من الصفيح، لكن لا يكفي لبناء اقتصاد منتج..


                  لا أعرف أين ابحث عني لأنه لم يعد لي عنوان ثابت

                  تعليق

                  يعمل...
                  X