إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حُزنُ الشامِ

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حُزنُ الشامِ

    حُزنُ الشامِ
    -------------
    إطفِئـوا كُلَ المواقِــدِ
    القَلبُ يُشعلهُ حَريقْ

    واعتلـوا كُـلَ المنابــرِ
    واغلِقـوا كُـلَ طَريــق

    واسمَعـوا صوتَـاً يئنُ
    مَسهُ جُرحٌ وَضِيــــقْ

    واهتِفوا بالمَكرِ عُمراً
    سَفيهُكُم ذَاكِ الرفِيقْ

    واعلِنوا العِدوانَ ظُلماً
    واجعَلوا الشَعبَ رقِيق

    فإنَ بَعـدَ الظُلمِ يومـاً
    يومُــهُ يَــومَ نفِيــــق

    وَتَدوسُ الاقدَامُ قومـاً
    ليسَ فِيهم مِنْ صَديقْ

    وإن أصابَ الشَامُ حُزناً
    فَلهـا بالقَلـبِ بريـــق

    ولهـا بِالأرجَـاءِ جيـشٌ
    أسيـرهُ حـرٌ طليـــــقْ

    لَن يَهابَ الموتَ يوماً
    فَهـوَ والمـوتُ صَديقْ

    20/1/2013)
    *) عادل محمد الخطيب(*





    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة عادل الخطيب; الساعة 01-24-2013, 08:52 PM.
    sigpic
    كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
    https://www.facebook.com/adelkateeb


    *
    https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

  • #2
    رد: حُزنُ الشامِ

    علدل حفظ الله الشام
    تحية لقلبك
    " الثورة هي حرب الحرية على أعدائها ..!! "

    تعليق


    • #3
      رد: حُزنُ الشامِ

      حفظ الله الشام وأهلها ..
      تحية لك عادل ولمشاعرك السامية

      تعليق


      • #4
        رد: حُزنُ الشامِ

        اشكر مرورك الدائم استاذ علي بريك ... محبه ملؤها التقدير لشخصك الكريم
        sigpic
        كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
        https://www.facebook.com/adelkateeb


        *
        https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

        تعليق


        • #5
          رد: حُزنُ الشامِ

          استاذه ماسه لكِ مني تحيه مفحمه بوافر الشكر لعطر مرورك الكريم
          sigpic
          كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
          https://www.facebook.com/adelkateeb


          *
          https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

          تعليق


          • #6
            رد: حُزنُ الشامِ

            شكراً لك شاعرنا الرائع على هذا النبض الصادق الناطق بصرخة وطن ينزف
            تحياتي واحترامي

            تعليق


            • #7
              رد: حُزنُ الشامِ

              سلم الله الشام وأهل الشام
              ورفع الحزن عن كاهل أمتنا
              تحية لك

              تعليق


              • #8
                رد: حُزنُ الشامِ

                شكرا لحبك الشام
                تحيتي والكثير
                لكن هناك بعض الأبيات تحتاج للمراجعة فقد يكون للسرعة دور
                مودتي
                [align=center]
                sigpic
                شكرا لمن نثر الشوك في طريقي ، فقد علمني كيف أميّز جيدَ الزهرِ


                مدونتي حبر يدي

                شكرا شاكر سلمان
                [/align]

                تعليق


                • #9
                  رد: حُزنُ الشامِ

                  المشاركة الأصلية بواسطة حسام أحمد المقداد مشاهدة المشاركة
                  شكرا لحبك الشام
                  تحيتي والكثير
                  لكن هناك بعض الأبيات تحتاج للمراجعة فقد يكون للسرعة دور
                  مودتي

                  اسعدني مرورك استاذ استاذ حسام وكم سيسعدني اكثر توجهاتك فلا تبخل علي رجائي
                  sigpic
                  كَلِمَاتي والَتي هِيَ مِن وحِيِ رَوحي وكُتِبت بِسَلاسةِ قَلمي مُعبِره عَمَّا يَختَلجُ النَفسَ مِن مَعاني . والَتي أطرُقُ بِها أبوابَ القُلوب لَعَلها تُلامِس دِفئَ المَشاعِرِ و الأحَاسِيس . فَيتَدفقُ مِنها عَبيراً و مِن بِينِ طَيَاتِها مَا يُسعفُ النفسَ وتُعبرُ عَمَا يَشعُرُ بِهِ الأخَرين .
                  https://www.facebook.com/adelkateeb


                  *
                  https://www.facebook.com/pages/%D9%8...67876736561742

                  تعليق

                  يعمل...
                  X