لا أحدْ !


اختر طريقك لا أحدْ
يرجوك في هذا البلدْ

ضيَّعتَ آخر فرصة ٍ
تنجيك َ من هذا الكمدْ

فرعونُ وليَّ وانمحى
وأتيت فرعوناً
ببطش ٍ متقدْ

ألَّهت نفسك َ بالدساتير التي
لم تجد نفعاً
يومَ ثورةِ من يثور ويحتشدْ

ياكم ندمت على انتخابك مرةً
والمر في حلقي يجمِّعُ محتواه
ولاسواه وغيره
حزنٌ يفوق على العددْ

قد كنت آمل فيكَ
قلباً ناصعاً
يحوي الجميع َ ولا يبيع َ من اشتراه
ومن رماه
يرده نحو الشفاء من الرمدْ

لكن عِنْدَكَ واستماعك للعشيرةِ
أوردوكَ لآسن ٍ
فشربت منه ولم تحقق ما تعدْ

فعلام تنتظر النجاةَ
وفلك نوحٍ أبحرت
وبقيت وحدك
تحت طوفان ٍ لشعبٍ ترتعدْ

فاختر طريقك في الزحامِ
وقل لمصرَ وأهلها
متأسفٌ
هذا اختياري بالرحيلِ هديةٌ
والسهو مني جائزٌ
لكنه ما كان يوماً عن عمدْ

سنة ٌ مضتْ
والوضع أسوأ ما يكونُ
وناصري
-غير العشيرة -
لا أحدْ !

وخطابك المنذور للنغم المدبلج
فارغٌ
لا يعتمد!
***
القاهرة في 26 يوينو 2013