إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تأوّهات ذاكرة / مدينة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تأوّهات ذاكرة / مدينة




    كأْسِي المُمُدّدُ بِجَانِبي يَفْغَرُ فاهْ
    تُذْهِلُهُ لا مُبَالاتي
    مِنْفَضَتي تَقَيّأتْ سَجائِري و ما تَزالُ تَفِحْ
    صامِتٌ / صامِدٌ يُحاكي الموتى
    يا لَبؤسِ الغانِيات



    المساءُ رَعْشَةُ الخافِقَينِ يا نائلَة
    يا فردوس / يا مَوطِنَ اللهْفَة
    احْتَرِقُ الآنَ على مَضَضٍ
    وأَبْصُقُ ذاكِرَةً تَسَرْبَلَتْ بذَيْلِ قَميصِك
    تلك السَّرائرُ أَضْحَتْ يَبَاباً
    وذاك المُدامُ مُرارَةُ التِّكرارِ



    السجنُ أنتِ يا ثائرة
    واشتعالٌ ذَرَوْتُهُ رماد
    بين أَضْلُعي قَبيلةٌ من الثوار
    يا ذا النقْبِ العَصِيّ
    عبورُ الصافِناتِ الجِياد
    إلى النور يا عُتمَةَ الدهر




    يا مدينةً تُساقُ كالرقيق
    يا أحضانَ كل الغرباء
    جرَّدوكِ – حتى - قُفْطانَكِ الضيقَ
    مُنْهَكَةٌ أنتِ حَدَّ الشهيق



    يا خُرافيةَ الحقول. .
    على شُرفَةِ هذا المساء
    يَنْبُتُ الأُقْحُوانُ من أَورِدَتي
    نَسوقُ الطُّهْرَ مَرْقِدَه الأخير
    ذنوباً كنتِ تَأتيها



    يا نَحيبَ مدينتي الولهى
    قَطَّعوا جِذْعَ أحلامَك
    وأثخنوك / أعمَلوا الغدرَ فيكِ
    أطرافُك الباردة نخب انتصاراتهم



    كفاك وسْناً . . المداراتُ خَرسى
    هَيَّا . ؛ .
    هَيَّا قُومي
    سَيُغْرِقُكِ المَشيبُ بؤسا !
    بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا





  • #2
    رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

    يا خُرافيةَ الحقول. .
    على شُرفَةِ هذا المساء
    يَنْبُتُ الأُقْحُوانُ من أَورِدَتي
    نَسوقُ الطُّهْرَ مَرْقِدَه الأخير
    ذنوباً كنتِ تَأتيها

    بل خرافية المثول في حضرة هذا الحرف الجميل


    تقبل تحياتي
    كانت على ظهر الغيوم اسرتي......والشهبُ تسقي رغبتي اكوابا

    تعليق


    • #3
      رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

      يا مدينةً تُساقُ كالرقيق
      يا أحضانَ كل الغرباء
      جرَّدوكِ – حتى - قُفْطانَكِ الضيقَ
      مُنْهَكَةٌ أنتِ حَدَّ الشهيق

      احترت أي مقطع اختار

      فبوحك سلسلة من درر سمطها من حرير

      أتقن صياغتها فنان ماهر

      حرفك مبهر

      نتمنى لك طيب الإقامة في دارك هذا

      وننتظر المزيد من روائعك

      من القلب لك نبضات الود

      تعليق


      • #4
        رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

        المشاركة الأصلية بواسطة يحيى السلمان مشاهدة المشاركة
        يا خُرافيةَ الحقول. .
        على شُرفَةِ هذا المساء
        يَنْبُتُ الأُقْحُوانُ من أَورِدَتي
        نَسوقُ الطُّهْرَ مَرْقِدَه الأخير
        ذنوباً كنتِ تَأتيها

        بل خرافية المثول في حضرة هذا الحرف الجميل


        تقبل تحياتي
        كم أنت نبيل يا يحيى
        وشرف المقام بك ومعك

        مودتي ،،
        بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




        تعليق


        • #5
          رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

          المساءُ رَعْشَةُ الخافِقَينِ يا نائلَة
          يا فردوس / يا مَوطِنَ اللهْفَة
          احْتَرِقُ الآنَ على مَضَضٍ
          وأَبْصُقُ ذاكِرَةً تَسَرْبَلَتْ بذَيْلِ قَميصِك
          تلك السَّرائرُ أَضْحَتْ يَبَاباً
          وذاك المُدامُ مُرارَةُ التِّكرارِ

          مترع هذا المساء بأسباب لهفة،
          فلا تحترق أيها السيد بجوارها إذا كان ثوب المرار صقيع!




          الحكم نتيجة الحكمة والعلم نتيجة المعرفة
          فمن لا حكمة له لا حُكم له ، و من لا معرفة له لا عِلم له.

          تعليق


          • #6
            رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

            عندما تتأوه الذاكرة

            نلوذ بالصمت في حضرة هذا الحرف البديع

            رائع ما قراته لك

            أوفيليا




            تعليق


            • #7
              رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

              المشاركة الأصلية بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
              يا مدينةً تُساقُ كالرقيق
              يا أحضانَ كل الغرباء
              جرَّدوكِ – حتى - قُفْطانَكِ الضيقَ
              مُنْهَكَةٌ أنتِ حَدَّ الشهيق

              احترت أي مقطع اختار

              فبوحك سلسلة من درر سمطها من حرير

              أتقن صياغتها فنان ماهر

              حرفك مبهر

              نتمنى لك طيب الإقامة في دارك هذا

              وننتظر المزيد من روائعك

              من القلب لك نبضات الود
              المقام بين النبلاء غاية يا شاكر
              وكل السرور معهم
              امتناني أيها النبيل
              بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




              تعليق


              • #8
                رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                المشاركة الأصلية بواسطة نور الأدب مشاهدة المشاركة
                مترع هذا المساء بأسباب لهفة،
                فلا تحترق أيها السيد بجوارها إذا كان ثوب المرار صقيع!


                تلك المدينة الأنثى أرهقت الصبر
                ولا مناص من الغرق أو الهرب

                سعيد بك
                وكل الشكر لك
                بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




                تعليق


                • #9
                  رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                  المشاركة الأصلية بواسطة ophilia hamlet مشاهدة المشاركة
                  عندما تتأوه الذاكرة

                  نلوذ بالصمت في حضرة هذا الحرف البديع

                  رائع ما قراته لك

                  أوفيليا
                  رائع بحضورك يا اوفيليا
                  شكرا لك
                  بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




                  تعليق


                  • #10
                    رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                    يا نَحيبَ مدينتي الولهى
                    قَطَّعوا جِذْعَ أحلامَك
                    وأثخنوك / أعمَلوا الغدرَ فيكِ
                    أطرافُك الباردة نخب انتصاراتهم
                    الاستاذ عبدالإله
                    حرف انيق
                    لاعدمناك
                    رحيق

                    تعليق


                    • #11
                      رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                      كلماتك من الروعة بحيث نسرح بخيالنا في بحر حروفها
                      و نتخيل تلك القصيدة قصة حية أمامنا
                      و كأنها لوحة رسمت باتقان
                      تحياتي لك
                      ساره
                      [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center][frame="1 98"]تسمو روحي دوماً نحو العلياء.........
                      تعانق آفاق ذاك الوطن السليب..........
                      و تمضي الى ما وراء حدود الزمان و المكان
                      ...[/frame]
                      [/ALIGN]
                      [/CELL]
                      [/ALIGN]
                      مدونتي :http://alsahira.0yoo.com/index.htm

                      تعليق


                      • #12
                        رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                        ي
                        ا مدينةً تُساقُ كالرقيق
                        يا أحضانَ كل الغرباء
                        جرَّدوكِ – حتى - قُفْطانَكِ الضيقَ
                        مُنْهَكَةٌ أنتِ حَدَّ الشهيق
                        جميل تشبه الانثى بالمدينة بس السطر الثاني من التشبيه ما حبته ورحبّت بالاخير



                        يسلمو

                        تعليق


                        • #13
                          رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                          تقعقر حرفي أمامكم وأمام درر أضائت كل زركشات لوحات مضيئه هنا

                          لبوحك ونبضك

                          تحياتي
                          سلامي
                          اسرار
                          (عمر أبو رمان)

                          تعليق


                          • #14
                            رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                            وصلت للتو
                            لو انني قرأتها مند عهد لو
                            لكان اختلافا في الفهم
                            و
                            تصنيفها من حيت الحجم الحرف او الكم
                            لكن
                            حمدا لله
                            الذي هدانا للحك و الدرس
                            للبحث عن معنى بين اللغة و الحس
                            -----
                            جمية هي مخارج حروفك
                            و رائعة هي مخازنها
                            بوركت ايها المعتمد
                            فقد راقني ما رقنت

                            مع تحيات
                            اصغيت لصوتك وانشغلت نسيت عذابي وجدبتني الكلمات يكفي انها ابعدت عني الهموم يكفي انها تبحر في النجوم اصغيت لضحكتك وخشيت الجنون

                            تعليق


                            • #15
                              رد: تأوّهات ذاكرة / مدينة

                              المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
                              الاستاذ عبدالإله
                              حرف انيق
                              لاعدمناك
                              رحيق
                              ولا عدمت ضوءك الباهر يا رحيق
                              مودتي ،،
                              بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




                              تعليق

                              يعمل...
                              X