إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شهقة أحلام

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شهقة أحلام




    الشارع الذي تطل عليه العمارة التي أسكن إحدى شققها، يعتبر من الشوارع الحية التي لا تموت صباحا ومساءاً، الحركة فيه دؤوبه على مدار اليوم، باعة ومتجولون وأولئك المتسكعين الذي يتخذون لهم مكانا على (دكة) أحد المنازل يثرثرون , يعبثون، وأكثرهم عاطلين عن العمل، لشح الوظائف وإهمالهم لدراستهم. أظن أن أحلامهم لا تتعدى أقدامهم، كل ما يشغلهم تلك المستديرة، وكيف يصبحو لاعبين مشهورين في أفضل الأندية.
    في الخامسة من كل مساءاً أنطلق مباشرة إلى النافذة،
    جارتي الجميلة أحلام تكون هناك تتكئ على نافذتها في ذلك الوقت،
    ولا بد أنني سأحظى بقرابة نصف ساعة للتلصص عليها وتأمل فتنتها،
    وهكذا أخذت أرسم مساراً لحلم يشبه اسمها، وجنة موعودة معها.


    ذات يوم انتبهت على شهقة وربما صرخة مكتومة،
    التفت إلى الجهة التي تنظر إليها ، كان زيد ابن جاري أحمد يعبر الشارع، ويبدو أنه داس على بعض قطع الزجاج المتناثرة التي ألقاها أحد المتسكعين، وتسببت في إيذائه، ولأن مصائب قومٍ عند قومٍ فوائد، فقد طال مكث أحلام على النافذة تراقب زيد وهو يتألم،
    والدم يسيل من قدمه، خاصة وأن منظره وهو يعرج كاد يفتت قلبها،
    ولسان حالها يشتم أولئك المستهترين الذين يلقون بالقوارير الفارغة من دون أدنى مراعاة أو ضمير، و"من أمِن العقوبة أساء الأدب"، وأنا بدوري أتمعن في ملامحها، فوق الوقت المسموح لي، كما أفعل كل يوم، وأقطع شوطاً ممتعاً في استدرار الحلم.


    بعد ذلك اليوم بأسبوع جاءت أختي سناء تركض وعلى وجهها أمارات الخوف الحزن،
    لتخبرني بأن أحلام نقلت إلى الحجر الصحي، للاشتباه بإصابتها بمرض (أنفلونزا الخنازير).
    تداعى إلى ذاكرتي منظر لأحد العابرين قبل ثلاثة أيام حينما ألقى بمنديل مستعمل،
    وكان من سوء الحظ أن جاء سقوطه تحت نافذة أحلام، ويبدو أن صاحبه هو من تسبب لها في العدوى، وأخذت أحلل كيفية حدوث ذلك ..
    فذلك المنديل الذي سقط، أصابته الشمس ولابد أن الأرض كانت رطبة فتشبعت منه التربة، وانبثعت غازات والتي بدورها امتزجت مع الهواء، وصادف وقوف أحلام على النافذة فاستنشقت ذلك، فأصيبت بالعدوى.


    ولأن الأخبار السيئة تأتي تترى، فلقد تناهى، إلى مسمعي بأن زيد
    قد أصيب بشلل في رجله اليسرى، وأردف الذي أخبرني بذلك ..
    ويبدو أن هذا جراء إهمال أهله لحالة قدمه منذ دخول قطعة الزجاج فيها.


    والمفارقة في الحدث أن الشلل أصابه بعد آخر يوم رأيت فيه أحلام وهي تشهق.
    التعديل الأخير تم بواسطة مائسه ماجد; الساعة 06-30-2009, 10:01 PM.
    بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا





  • #2
    رد: شهقة أحلام

    قصة جميلة بأحاسيس مرهفة

    ترسم لنا صورة رائعة

    شكرا لك

    تعليق


    • #3
      رد: شهقة أحلام

      [align=center]تتابع صوري جميل واحداث متقنة

      اتمنى لك الاستمرار بالنجاح ودوام التوفيق


      مع خالص مودتي وصدق احترامي[/align]
      [ALIGN=CENTER][CELL="filter:;"][ALIGN=center]المسرح سفينة الحياة
      التي تحملني في بحار
      الفكر والخيال[/ALIGN]
      [/CELL]
      [/ALIGN]

      تعليق


      • #4
        رد: شهقة أحلام

        الاستاذ عبدالإله الانصاري
        لو انتقلت العدوى بهذه الطريقة
        فنحن على دين العاطلين
        لافض فوك
        رحيق

        تعليق


        • #6
          رد: شهقة أحلام

          [align=center]الأستاذ عبدالاله الأنصاري

          شكرا لنص تتابع فيه الاحداث باسلوب مشوق
          ولكن أية أحداث هي تلك البعيدة عن الفرح والقريبة نحو الوجع

          تقديري لحرفك[/align]
          [align=center]
          اجمع براعم الورد
          ما دمت قادرا على ذلك

          مدونتي

          http://sahar.blogsland.net[/align]

          تعليق


          • #7
            رد: شهقة أحلام

            مالفت انتباهي هو وصف المكان الذي بدت ملامحه صورة واقعية من خلال سلوك شخصيات النص .. تحياتي

            تعليق


            • #8
              رد: شهقة أحلام

              المشاركة الأصلية بواسطة شاكر السلمان مشاهدة المشاركة
              قصة جميلة بأحاسيس مرهفة

              ترسم لنا صورة رائعة

              شكرا لك
              بل تتجمل بحضور أمثالك يا شاكر
              شكرا لقلبك
              مودتي ،،
              بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




              تعليق


              • #9
                رد: شهقة أحلام

                المشاركة الأصلية بواسطة اسامة حنظل حبيب مشاهدة المشاركة
                [align=center]تتابع صوري جميل واحداث متقنة

                اتمنى لك الاستمرار بالنجاح ودوام التوفيق


                مع خالص مودتي وصدق احترامي[/align]
                شكراً لقلبك وجميل حضورك يا أسمة
                مودتي ،،
                بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




                تعليق


                • #10
                  رد: شهقة أحلام

                  المشاركة الأصلية بواسطة رحيق مشاهدة المشاركة
                  الاستاذ عبدالإله الانصاري
                  لو انتقلت العدوى بهذه الطريقة
                  فنحن على دين العاطلين
                  لافض فوك
                  رحيق
                  كي لا يحدث ذلك، الأقل منه والأشد خطراً، يجب علينا أن نربي الحس الإجتماعي
                  ونهتم كثيرا لنظافة أوطاننا ..
                  طرقاتها وقبل ذلك نفوسنا
                  حماك الرب يا رحيق والجميع
                  مودتي ،،
                  بعض الأحاسيس يجب وأدها ؛ كي لا تورِث حمقا




                  تعليق

                  يعمل...
                  X