إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

بلا أسماء

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بلا أسماء







    تسمع الأخبار، تنصب بإدراكٍ مرتفع لما يحدث حولك، "خمسة شهداء في فلسطين"، "عشرون شهيداً في العراق حصيلة الانفجارات"، كلها أرقام تتزايد على قائمة الأداء المقلق لحزنك الدفين، ويصبح هؤلاء الشهداء، شخوصاً بلا أسماء، شخوصاً هادئة لا مكان لها سوى تقرير عابث على فضائية أو أرضية، مع مذيع متأنق.

    يصبح الشهيد، ذو الاسم واللون والقضية، رقماً بين مجموعةٍ من الأرقام، لا تمثله ولا تشبهه، ويصبح كل الشهداء معه مجرد "مجموعة"، "تجمع"، "سرب"، لكن أبداً ليسوا كما عهدناهم، لا ريب أن التعداد مشكلةٌ كبرى، فلو قلنا الشهيد، لقلنا الشهيد فلان الفلاني ولغدا ذو مكانةٍ عالية في قلوبنا، واستحال اسمه جزء من تاريخنا الغير المكتوب. ولكننا وبتأثير من الإيحاءات الكثيرة، نترك أنفسنا ننساب مع تيار يغربنا حتى عن شهداءنا، "خمسة شهداء آخرون هي حصيلة الاشتباكات"، ومجرد أرقام أخر تعبر على الشاشة.

    لا مفر من القبول بالأمر، فليس هناك من متسع في نشرة الأخبار، لتعداد أسماء الشهداء، كذلك ليس من الممكن أن لا يذاع الخبر، وإلا ستفقد الفضائية هذه، أو الإذاعة تلك الخبر-السبق. حينها يتحول الشهداء هنا إلى خبر مجرد خبر متقن لمراسل حذق. ويتحول شهداءنا مرة أخرى، من مجرد رقم عابر إلى مجرد سبق صحفي، ينتهي باعلانه، ونحن ننظر غير واعين لما يحصل، غير منتبهين لأهمية أن نرفض ماذا يحصل.

    وكي لا يظن أن كلامي هو مجرد هجوم على أقنية فضائية أو أرضية، أوجه كلامي لكم، وأنا واحد منكم، لماذا نغير القناة حينما نسمع أخباراً من مناطق الألم، مناطقنا التي تؤلمنا، ونحبها بعشق، وأقصد فلسطين أو العراق، وحينما نسمع بأخبار الشهداء، نحيلهم فجأة لزاوية من زوايا عقلنا المهملة، والأمر ليس شعورياً، إنه لا شعوري أحبتي، ولكن مغذى بالشعور الواعي من قبلنا، ومن كل المؤثرات الثاقبة التي تغرز فينا هذه اللامبالاة العالية، المدهشة إلى حدٍ غريب، أرقام، سبق صحفي، كله لا يهم، ننظر إلى الخبر، نسمعه، نحزن قليلاً وننسى، لربما صارت الأمور عادية أكثر مما نستوعب.

    لماذا ليس هناك متسعٌ لهم؟ لماذا ليس هناك من متسعٍ أو برنامج متلفز، أو حتى برنامج اذاعي، يحكي عن هؤلاء الشهداء؟ لماذا ليس هناك أحدٌ يتحدث عنهم، أليس لهؤلاء الشهداء الذين يحالون أرقاماً أو سبقات صحافية، حياة سابقة؟ أصدقاء؟ أحباء؟ أقرباء؟ أليس الأمر أقرب إلى تعرية هؤلاء الشهداء من ثيابهم ومكنوناتهم الشخصية؟ كأنما نحن نرفض كونهم جزءٍ من عالم محسوس كانوا فيه قبل قليل؟ لماذا ترفض وسائل الاعلام ذلك؟ مع أنها قد تفرد ساعات وساعات لزيارات الزعيم هذا، أو القيادي ذاك. هل يحتاج الأمر إلى حزنٍ عالي الصوت، وصراخ حاد لكي يصبح لهؤلاء الأحباء مكان؟؟

    في النهاية، أرفع صوتي، وصوتكم معي، كي لا يختفي هؤلاء الأحباء من بيننا، كي لا يصبحوا مجرد أرقام، أو سبقاً صحفياً، أو مجرد خبر معتاد نسمعه ولا نحب أن نعرف ماهيته. توقفوا أحبتي، توقفوا وارفضوا، فالرفض ولا حتى بالقلب هو بداية الشجاعة.

    أترككم أحبتي، فالورد حتى وإن كان لا يعرف الحرب، لديه أشواك، فلا تقبلوا أن تموت أشواككم؛ ففيها حياة لكم.

    أستودعكم، وأترك الأمر لكم، وبيدكم.

  • #2
    رد: بلا أسماء

    المشاركة الأصلية بواسطة مصطفى
    في سجل الشهداء الذي لا ينتهي ولاينسى عند من يعلم الغيب وأخفى
    في سجل الخالدين الطاهر سجلت شهادات لهؤلاء
    ويأبى الله أن يذكر حتى أسماءهم المجرمون ولقد كرم الله الشهيد بالحياة الابدية الخالدة
    وهذه ألسنة لم تتطهر حتى تذكر اسم الشهيد فكل ما يعود للشهيد جسده واسمه وذكراه طاهر
    وليس غريبا الا هذا العقل الذي فعلا لا يحب أن يسمع هذه الاخبار وليس غريبا الا هذه
    الفضائيات التي تنادي وتصرخ في كل واد الا اذا كان شهيدا فانها تسكت.
    نحن محتاجون لذكر الشهداء لنسير على دربهم أما هم فهم الان بغنى عنا وقد دخلوا في رحمة الله
    وفي مقعد صدق عند مليك مقتدر
    نحن بحاجتهم لانهم شفعاء يوم القيامة
    اللهم ارزقنا الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين
    ==================================

    تعليق


    • #3
      رد: بلا أسماء

      هؤلاء الذين انفردوا باقدس وسام ( الشهادة )

      لن يجدوا الصدى المطلوب في هذا العالم المقلوب و الناس الذين اغرقتهم ملذّات الحياة

      لينسوا كل جميل ...


      و لكنهم شهاداء و أحياء عند ربهم يرزقون / و كفاهم هذا الكرم من عند الكريم ..


      منجي
      ~~~~

      هــــــــــــــــــــــذا رأيي و لكلٍّ وِجهة هو مُوَلّيهـــــــــــــــــــــــا !!!








      *

      تعليق


      • #4
        رد: بلا أسماء

        نرفض وكل غيور ومخلص ووفي ان يعاملوا كذلك

        تحياتي وتقديري لهذا النزف الصادق

        دمت بألف خير
        قلبي طليق ...وليس المكر من ديني


        sigpic

        تعليق


        • #5
          رد: بلا أسماء

          لقوّة الطرح و لمزيد الاطلاع

          اعادة للضوء

          منجي
          ~~~~

          هــــــــــــــــــــــذا رأيي و لكلٍّ وِجهة هو مُوَلّيهـــــــــــــــــــــــا !!!








          *

          تعليق


          • #6
            رد: بلا أسماء

            نحني هاماتنا اجلالا واكبارا لشهداء الامة
            دمت بود

            تعليق


            • #7
              رد: بلا أسماء

              [overline]
              ايها الغالي

              هم مهملون عند القله

              هم قابعون في القلوب

              نقف اجلالا لهم

              تقبل مروري
              [/overline]

              تعليق


              • #8
                رد: بلا أسماء

                للأسف لا يجيدون إلا لغة الأرقام وكثير من الخضوع

                تقديري





                تعليق


                • #9
                  رد: بلا أسماء

                  شهدائنا ارقام ٌ واسماء

                  بارك الله في غيرتك اخي الحبيب
                  أحبك ِ ؟ ويغلق ُ فمي فمي
                  وتنسابين كما قصيدة حبرها دمي
                  ويسألني السؤال ُ أتحبُّها
                  أحبُّك ِ ويغلقُ بعدها فمي

                  صفحتي
                  إعترافات ْ على وجه ِ القمر ْ

                  https://www.facebook.com/pages/%D8%A...7375547?ref=hl

                  تعليق

                  يعمل...
                  X